الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعرف عن مرض الحزام الناري وما أفضل دواء له؟
أدوية | أمراض | علاج | الطب | فيروسات 6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة archegy.
الإجابات
1 من 4
الهربس العصبي (الحزام الناري)
هو التهاب فيروسي حاد في الجلد يظهر على هيئة حويصلات في مسار عصب حسي معين. و يتميز بوجود ألم شديد لذا يسمى ﺒ ( الحزام الناري ) حيث انه يأخذ جزء محدد من الجلد تبعا للعصب المصاب و كأنه حزام يفصل هذا الجزء الشديد الألم و الأحمر اللون ، كأنه نار ، عن باقي الجسم.
الفيروس المسبب له هو Varicella-Zoster Virus و هو نفس الفيروس الذي يسبب الإصابة بمرض الجديري المائي. عند الإصابة للمرة الأولى بالجديري يظل الفيروس كامنا في العقد العصبية لعدة سنوات، و عندما يعاد تنشيطه يسير الفيروس مع الأعصاب ليصل إلى الجلد في صورة الهربس العصبى.


و عادة يكون سبب تنشيط الفيروس غير معروف، لكنه يرتبط بالسن (أكثر انتشارا فوق سن الخمسين) ، ضعف المناعة لأي سبب ، و التعرض لتوتر و انفعال شديد.

الأعراض:

طفح جلدي: على هيئة حويصلات تظهر بعد حدوث احمرار شديد بالجلد، فتصبح الحويصلات محاطة بجلد شديد الاحمرار. بعد 1-2 أسبوع تجف هذه الحويصلات مكونة قشور، ثم تبدأ تلك القشور في التساقط تدريجيا حتى تختفي تماما بعد 2-3 أسابيع.


يتميز هذا الطفح الجلدي أنه في جهة واحدة من الجسم. أكثر المناطق التي تصاب بالفيروس هي منطقة الصدر و الجزع. و أحيانا تصاب منطقة الوجه و الرقبة و التي قد تؤدى لحدوث مضاعفات في الفم أو العين. و أحيانا يحدث شلل في الوجه ، فقدان السمع ، فقدان التذوق في جهة واحدة من اللسان.




ألم شديد أو وخز ناري: يكون مصاحبا للطفح الجلدي أو يسبقه.

تضخم في الغدد الليمفاوية: التابعة للجزء المصاب.

أعراض أخرى قد تصاحب المرض:

ارتفاع درجة الحرارة.

إحساس بالضعف العام.

صداع.

ألم بالمفاصل.

ألم بالبطن.

☼ يعتمد تشخيص الهربس العصبي على ظهور الطفح الجلدي المميز له في شخص قد أصيب سابقا بالجديري المائي.

المضاعفات:

التهابات بكتيرية للجلد المصاب.

فقدان حاسة التذوق.

فقدان النظر.

فقدان السمع.

شلل في الوجه.

تكرار حدوث المرض. لكن نادرا ما يحدث ذلك حيث أن 99% من الحالات لا يتكرر حدوث المرض بعد الشفاء منه.

العلاج:

غالبا يتم الشفاء من الهربس العصبي تلقائيا دون علاج محدد للمرض نفسه. فقط يكون العلاج لأعراض المرض.

مضاد للفيروسات: يساعد في تقليل مدة المرض، الألم، و أيضا المضاعفات المحتمل حدوثها. كما يعتبر حماية للمريض إذا كان يعانى من نقص المناعة. و يفضل استخدامه خلال 24 ساعة من ظهور الألم. و يكون في صورة أقراص تؤخذ 4-5 مرات يوميا لمدة 10 أيام. و أحيانا يعطى حقن بالوريد إذا كان المريض يعانى من نقص شديد في المناعة.


مسكنات: لتهدئة الألم. كما يساعد أيضا على تهدئة الألم عمل كمادات باردة على الجلد المصاب.


مطهرات موضعية: مثل الكحول تركيز 70% ، حيث يجب تطهير الجلد المصاب. و يجب التنبيه على المريض عدم إعادة استخدام الأدوات الشخصية له إلا بعد تطهيرها عن طريق الغسيل في ماء مغلي.

الوقاية من المرض:

عدم ملامسة الأدوات الشخصية للمصاب إلا بعد الغسيل في ماء مغلي.

الابتعاد و عدم ملامسة جلد الشخص المصاب خاصة فترة تواجد الحويصلات لمنع انتقال العدوى (خاصة للسيدات الحوامل).

إعطاء لقاح الجديري المائي للأطفال


المصدر

http://www.se77ah.com/art-305-%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%B1%D8%A8%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B5%D8%A8%D9%8A-%28%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B2%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%29.html‏
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
2 من 4
هو التهاب فيروسي حاد في الجلد يظهر على هيئة حويصلات في مسار عصب حسي معين. و يتميز بوجود ألم شديد لذا يسمى ﺒ ( الحزام الناري ) حيث انه يأخذ جزء محدد من الجلد تبعا للعصب المصاب و كأنه حزام يفصل هذا الجزء الشديد الألم و الأحمر اللون ، كأنه نار ، عن باقي الجسم.

الفيروس المسبب له هو Varicella-Zoster Virus و هو نفس الفيروس الذي يسبب الإصابة بمرض الجديري المائي. عند الإصابة للمرة الأولى بالجديري يظل الفيروس كامنا في العقد العصبية لعدة سنوات، و عندما يعاد تنشيطه يسير الفيروس مع الأعصاب ليصل إلى الجلد في صورة الهربس العصبى.


و عادة يكون سبب تنشيط الفيروس غير معروف، لكنه يرتبط بالسن (أكثر انتشارا فوق سن الخمسين) ، ضعف المناعة لأي سبب ، و التعرض لتوتر و انفعال شديد.

الأعراض:

   *

     طفح جلدي: على هيئة حويصلات تظهر بعد حدوث احمرار شديد بالجلد، فتصبح الحويصلات محاطة بجلد شديد الاحمرار. بعد 1-2 أسبوع تجف هذه الحويصلات مكونة قشور، ثم تبدأ تلك القشور في التساقط تدريجيا حتى تختفي تماما بعد 2-3 أسابيع.
     

     يتميز هذا الطفح الجلدي أنه في جهة واحدة من الجسم.  أكثر المناطق التي تصاب بالفيروس هي منطقة الصدر و الجزع. و أحيانا تصاب منطقة الوجه و الرقبة و التي قد تؤدى لحدوث مضاعفات في الفم أو العين. و أحيانا يحدث شلل في الوجه ، فقدان السمع ، فقدان التذوق في جهة واحدة من اللسان.
     

     
   *

     ألم شديد أو وخز ناري: يكون مصاحبا للطفح الجلدي أو يسبقه.
   *

     تضخم في الغدد الليمفاوية: التابعة للجزء المصاب.
   *

     أعراض أخرى قد تصاحب المرض:
         o

           ارتفاع درجة الحرارة.
         o

           إحساس بالضعف العام.
         o

           صداع.
         o

           ألم بالمفاصل.
         o

           ألم بالبطن.

☼ يعتمد تشخيص الهربس العصبي على ظهور الطفح الجلدي المميز له في شخص قد أصيب سابقا بالجديري المائي.

المضاعفات:

   *

     التهابات بكتيرية للجلد المصاب.
   *

     فقدان حاسة التذوق.
   *

     فقدان النظر.
   *

     فقدان السمع.
   *

     شلل في الوجه.
   *

     تكرار حدوث المرض. لكن نادرا ما يحدث ذلك حيث أن 99% من الحالات لا يتكرر حدوث المرض بعد الشفاء منه.

العلاج:

غالبا يتم الشفاء من الهربس العصبي تلقائيا دون علاج محدد للمرض نفسه. فقط يكون العلاج لأعراض المرض.

   *

     مضاد للفيروسات: يساعد في تقليل مدة المرض، الألم، و أيضا المضاعفات المحتمل حدوثها. كما يعتبر حماية للمريض إذا كان يعانى من نقص المناعة. و يفضل استخدامه خلال 24 ساعة من ظهور الألم. و يكون في صورة أقراص تؤخذ 4-5 مرات يوميا لمدة 10 أيام. و أحيانا يعطى حقن بالوريد إذا كان المريض يعانى من نقص شديد في المناعة.
     
   *

     مسكنات: لتهدئة الألم. كما يساعد أيضا على تهدئة الألم عمل كمادات باردة على الجلد المصاب.
     
   *

     مطهرات موضعية: مثل الكحول تركيز 70% ، حيث يجب تطهير الجلد المصاب. و يجب التنبيه على المريض عدم إعادة استخدام الأدوات الشخصية له إلا بعد تطهيرها عن طريق الغسيل في ماء مغلي.

الوقاية من المرض:

   *

     عدم ملامسة الأدوات الشخصية للمصاب إلا بعد الغسيل في ماء مغلي.
   *

     الابتعاد و عدم ملامسة جلد الشخص المصاب خاصة فترة تواجد الحويصلات لمنع انتقال العدوى (خاصة للسيدات الحوامل).
   *

     إعطاء لقاح الجديري المائي للأطفال.
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة زمرده الجمال.
3 من 4
تعريف:
هو مرض فيروسى تميزة حدوث آلام مماثله لآلام حروق النار مع طفح جلدى مميز فى جانب واحد من الجسم , عادة على جلد الصدر أو البطن, مما يسهل وصفه بأنه حزام من النار على الجسم.

يصيب هذا المرض عادة المرضى كبار السن حوالى فى 10 % من الجنسين ، وقد يحدث نادرا فى صغار السن بنسبة 3% فى المائه فقط .

أسباب مرض الحزام النارى وعلاقتة بمرض الجديرى المائى :
  مرض الحزام النارى ومرض الجديرى المائى يسببهم فيروس واحد هو فيروس يسمى فيروس الجديرى المائى والحزام النارى .(Varicella- zoster virus).

حيث يصيب مرض الجديرى المائى غالبا الاطفال عن طريق استنشاق الرزاز الملوث بالفيروس من مريض مصاب بالمرض ويحدث ارتفاع فى درجة الحرارة  مع ضعف عام وألام بالجسم والتهابات بالحلق وطفح جلدي عبارة عن بثور جلدية مملؤة بسائل شفاف فى معظم انحاء الجلد . وقد يشفى المريض تلقائيا خلال فترة تتراوح بين اسبوع وثلاثة أسابيع يقوم خلالها الجهاز المناعى للجسم بالتغلب على معظم الفيروسات الموجودة بالدم واجهزة الجسم المختلفة.  

مما يعطى مناعة كافية لعدم حدوث مرض الجديرى المائى مرة اخرى حتى وان تعرض المريض لنفس الفيروس وتكون تلك المناعة طوال حياة المريض.

ولكن خلال مرض الجديرى المائى يمر فيروس الجديرى المائى والحزام النارى من البثور الموجودة  بالجلد والاخشية المخاطية للفم والانف والحلق الى الاطراف العصبية الموجودة فى تلك الأماكن المصابة حيث تنتشر فى الاطراف العصبية الى ان تصل الى العقد العصبية الحسية الموجودة على جانبى النخاع الشوكى حيث تبقى هذه الفيروسات كامنة بدون ايه اعراض مرضية طوال حياة المريض الى أن يتم اعادة تنشيطها مرة اخرى نتيجه لبعض العوامل المختلفة التى تؤثر فى الجهاز المناعى للجسم والجلد فيحدث مرض الحزام النارى والذى يكون عادة فى عقده عصبية حسية واحدة والتى تكون فى الغالب مصابة بأكبر عدد من الفيروسات الكامنة .

ما هى العوامل التى قد تؤدى الى ظهور مرض الحزام النارى ؟
  من الممكن أن ينشط فيروس الجديرى المائى والحزام النارى الكامن بدون أية عوامل واضحة تؤدى الى اعادة تنشيطة وحدوث المرض.

ولكن من الملاحظ ان العوامل التى تؤدى الى ظهور مرض الحزام النارى بعد فترة كمون طويلة تمتد لسنوات وهى التى تؤدى الى انخفاط المقاومة العامة للمريض ونشاط الجهاز المناعى للجسم ، وهذه العوامل هى :

1-    التقدم فى العمر : حيث تكون اكبر نسبة لحدوث هذا المرض فى المريض فوق الستين عاما ويكون نادرا فى الاطفال .

2-    مرض السكر : خاصة عندما يكون مستوى السكر فى الدم مرتفعا لفترات طويلة .

3-    الادوية المثبطة بجهاز المناعة – ومركبات الكورتيزون التى تعطى بكميات كبيرة  فى حالات زرع الأنسجة كالكلية والكبد وخلايا الدم بهدف عدم رفض الجسم لهذه الأنسجة .

4-    بعض الأمراض الخبيثة مثل مرض الهودجكنز واورام الجهاز الليمفاوى (Lymphoma) واللوكيما.

5-    العلاجات الكيمياءية المختلفة لبعض حالات الأورام الخبيثة  بالجسم .

6-    حالات الضعف العام الشديدة بسبب سوء التغذية أو امراض عامة.

7-    إصابات الجلد بسبب الارتطام بأشياء صلبة أو العمليات الجراحية الكبيرة فى الجلد .

8-    العمليات الجراحية بمنطقة الحبل الشوكى والجيوب الانفية الامامية .

9-    مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز).

هل مرض الحزام النارى هو مرض معدى ؟
نعم مرض الحزام هو مرض معدى. وتتم العدوى عن طريق انتقال الفيروس من البثور الجلدية الى الانسان السليم وفى بعض الاحيان القليلة تتم العدوى عن طريق استنشاق الرذاذ من المرضى الى الاشخاص الطبيعية.

ويذكر ان العدوى بهذا الفيروس تحدث فقط فى الأشخاص الطبيعيين الذين لم يصابوا بمرض الجديرى المائى من قبل حيث تظهر عليهم اعراض الجديرى المائى بعد حوالى اسبوعين من انتقال فيروس الجديرى المائى والحزام النارى إليهم ، اما المرضى الذين سبق أن أصيبوا بمرض الجديرى المائى فعادة لايحدث لهم اية اعراض مرضية نتيجة انتقال هذا الفيروس اليهم من مرضى الحزام النارى نظرا لوجود اجسام مضادة كافية بالجسم للقضاء على هذا الفيروس قبل انتشاره .

اعراض مرض الحزام النارى:
تبدأ اعراض مرض الحزام النارى بألام فى جانب واحد من الجسم فى مناطق الجلد التابعة للعصب المصاب بالفيروس حيث تستمر هذه الالام لعدة ايام قبل ظهور الطفح الجلدى وتتراوح مدة الشعور بالالم بين يوم الى يومين فى مناطق الوجه والرقبة وتزيد الى 3 – 4ايام فى منطقة الصدر والبطن والاماكن الاخرى وعادة تتراوح درجة الالم ما بين احساس بالحرقان مماثل الاحساس بحروق النار بالجلد فى المناطق المصابة الى الام شديدة تكون فى بعض الحالات مصحوبة بارتفاع بسيط فى درجة الحرارة مع صداع وضعف عام .

ومن الملاحظ ان هذه الألام السابقة للطفح الجلدى تكون هى اول اعراض المرض فى الكبار ، اما فى الاطفال فيكون الطفح الجلدى هى اول اعراض المرض فى معظم الحالات .

تستمر الألام فى الجد مع ظهور الطفح الجلدى وقد يشفى الجلد تماما بينما تستمر الألام لعدة شهور بعد شفاء المريض خاصة فى حالات المرض كبار السن المصابين بأمراض اخرى مثل مرض السكر أو العوامل المثبطة للجهاز المناعى للجسم . وفى معظم الحالات تنتهى الألام مع اختفاء الطفح الجلد وشفائة.

الطفح الجلدى فى مرض الحزام النارى :
يكون الطفح الجلدى فى مرض الحزام النارى على شكل مجموعات من البثور الصغيرة المحاطة باحمرار فى الجلد ،وتحتوى هذه البثور على سائل شفاف قد يتحول بعد عدة أيام الى سائل صديدى ، ويستمر ظهور الطفح الجلدى على مدى ثلاثة الى اربعة ايام,و عادة ما تجف البثور خلال أسبوع الى عشرة أيام من ظهورها و تتكون قشرة سميكه ملتصقه بالجلد و تستمر حتى شفاء المريض .

     و يتميز الطفح الجلدى فى هذا المرض  بظهوره فى اماكن الجلد التى  يغذيها العصب المصاب فقط  و فى جانب واحد من الجسم يختلف حسب العصب المصاب بالمرض وعليه فإن الطفح الجلد لايتخطى منتصف الجسم إلانادرا, و من المعروف ان هذا المرض يمكن ان يظهر فى اى مكان من جلد المريض ولكن يعتبر الصدر من اكثر الاماكن التى تصاب بهذا المرض حيث يحدث فى اكثر من 50 % من المرضى ، يليها منطقة الوجة نتيجه لاصابة العصب الخامس فى 20 % من الحالات خاصة كبار السن والذى قد يصاحبة التهابات بالعين وتقرحات بالقرنية نتيجه إصابة عصب العين الذى يعتبر جزءا من العصب الخامس ، اما باقى اجزاء الجسم فتكون اصابتها بدرجات متفاوتة تصل الى 30 % من المرض .

ماهى مدة المرض ؟
فى حالات التى لاتخضع للعلاج المبكر يستمر الطفح الجلدى والألام لمدة 2- 3 اسابيع فى الاطفال والمرضى صغار السن ، وتمتد من 3 الى 4اسابيع فى كبار السن ، بعدها يختفى الطفح الجلدى وقد يترك مكانه أثار تتراوح مابين تغيير الجلد الى اللون الداكن الى حدوث بعض التليف الجلدى مكان البثور وتكوين حفر صغيرة عميقة وثابتة بالجلد .

وبعد شفاء المريض من مرض الحزام النارى تكون قد تكونت له مناعة كافية لعدم حدوث كل من مرضى الجديرى المائى والحزام النارى طوال حياة المريض ، حتى وإن تعرض للعدوى مرة اخرى بنفس الفيروس.  

هل تختلف اعراض ومضاعفات المرض فى اماكن الجسم المختلفة؟
نعم ، تختلف اعراض ومضاعفات المرض حسب العصب المصاب . ففى حالة اصابة العصب الخامس قد يصاحب ظهور الطفح الجلدى فى جانب من الجبهة والوجة ظهور بثور بجانب الأنف نتيجة اصابة عصب العين الذى هو فرع من فروع العصب الخامس مما قد يؤدى الى اصابة العين فى ثلثى الحالات بالتهابات وتقرحات بالقرنية مع احتمال حدوث التهابات بالملتحمة والقزحية والصلبة وضعف فى عضلات العين وفى حالة اصابة العصب السابع المغذى لجلد الأذن الخارجية واللوزتين والحلق و عضلات الوجه، يصاحب ظهور الطفح الجلدى فى منطقة الاذن الخارجية والحلق احساس المريض بألام فى الاذن مع ضعف فى السمع ودوار . وفى بعض الحلات يحدث شلل مؤقت فى عضلات جانب من الوجه نتيجة التهاب العصب السابع وتأثيرة على الالياف المغذية للعضلات الوجه على الجانب المصاب .

أما فى حالة اصابة منطقة الشرج والمناطق التناسلية فقد يصاب المريض بالاضافة الى الطفح الجلدى الى اضطراب فى عملية الاخراج والتبول .

مضاعفات المريض:
معظم مضاعفات المرض لاتحدث الا فى حالات المرضى المصابين بأمراض أو معرضين لعوامل تؤدى الى ضعف فى الجهاز المناعى للجسم مما يؤدى الى زيادة حدة المرض وحدوث المضاعفا ت .  كما تكون المضاعفات نادرة الحدوث فى الاطفال وصغار السن  بينما قد تحدث فى كبار السم ممن يزيد اعمارهم عن ستين عاما .

و هذة المضاعفات هى:

1-    الألام العصبية التابعة للمرض :

 هى اكثر المضاعفات شيوعا ( 30 % من المرضى )  وهى عبارة عن استمرار الاحساس بالألام  بدرجات متفاوته  حتى بعد شفاء جلد المريض واختفاء الطفح الجلدى وقد تسمتر الألام مابين ثلاثة الى ستة شهور من شفاء الجلد .

2-    ضمور بالأجزاء المصابة بالجلد نتيجة تليف البثور الجلدية .

3-    إلتهاب ثانوى بالبكتريا وظهور الصديد فى الطفح الجلدى.

4-    مضاعفات بالعين مثل الالتهابات بأجزاء العين المختلفة وتقرحات بالقرنية قد يؤدى فى بعض الحالات الى عدم الرؤية بالعين المصابة .

5-     شلل مؤقت بجانب من الوجه نتيجة اصابة العصب السابع .

6-    التهاب الاجهزة الداخلية للجسم مثل  الالتهاب الرئوى ، الالتهاب الكبدى ، الالتهاب المريء والمعدة والتهاب المثانة والتهاب الاغشية المبطنة للقلب.

7-    انتشار المرض الى اجزاء اخرى من الجلد وهى نادرة الحدوث إلا فى حالات الضعف الشديد لجهاز المناعة .

8-    التهاب المخ والاغشية المبطنة له وهى لاتحدث الا فى حالة الضعف الشديد لجهاز المناعة كما هو فى حالات الايدز.  

تشخيص المرض :
لايشكل المرض اية صعوبة فى التشخيص لاطباء الامراض الجلدية نظرا لثبات ووضوح الطفح الجلدى وانتشاره فى جانب واحد من الجسم حسب العصب المصاب.

ولكن من الممكن فى الحالات المشتبة بها التأكد من التشخيص بالتعرف على بروتينات الفيروس  فى الدم وعزل الفيروس من البثور الجلدية ورؤيتها والتعرف عليها بواسطة المجهر الالكترونى والتعرف على الاحماض الأمينيه المميزة للفيروس (VZV- DNA) بواسطة اختبار سلسلة تفاعل البوليمراز (PCR).

هل يمكن ان يصاب المريض بهذا المرض مرة اخرى ؟
بعد شفاء المريض من مرض الحزام النارى ، يكون الجهاز المناعى قد كون كمية كبيرة وكافية من الاجسام المضادة للفيروس ويكون قادرا على القضاء على الفيروس عند دخولة الجسم مرة اخرى ، ولذلك عادة لايحدث هذا المرض للمريض مرة اخرى حتى وإن تعرض للعدوى بالفيروس الا فى حالات ضعف المناعة الشديدة كما فى حالات الايدز .

هل يمكن الوقاية من حدوث مرض الحزام النارى بواسطة تطعيم ضد الفيروس المسبب له ؟
نعم يوجد تطعيم ضد هذا المرض.

ويكون الهدف من التطعيم هو منع اعادة تنشيط وانتشار الفيروس الموجود بالعقد العصبية بصورة كامنة , وايضا الوقاية من حدوث المرض ، وعادة فإن هذا التطعيم قد يوصف للمرضى المعرضين للمضاعفات وخاصة كبار السن والمصابين بأمراض من شأنها تثبيط الجهاز المناعى للجسم بدرجة كبيرة .

وقد وجد عند استخدام التطعيم ضد هذا المرض أنة يؤدى الى انخفاض معدل حدوث المرض بنسبة 51 %  فقط من المرضى ( نصف المرضى ) كما يؤدى الى انخفاض حدة المرض بنسبة 60 % وانخفاض حدوث الألام المتابعة للمرض بنسبة 66% ومما يذكر ان منظمه الغذاء والادوية الامريكية قد اعتمدت استخدام هذا التطعيم فى الاشخاص الذين تزيد اعمارهم عن ستين عاما . ولكن يجب ان يكون معلوما أن التطعيم ضد مرض الحزام النارى لايمنع حدوثة فى نسبة كبيرة من المرضى كما انه لايعتبر علاجا عند حدوث المرض. (1)

العلاجات الموضعية :
يمكن استخدام الكمادات الباردة على الجلد المصاب او سائل الكلامينا لتخفيف الالام وسرعة  جفاف البثور .

لاينصح بأستخدام الادوية المضادة للفيروس كعلاج موضعى حيث انة قد ثبت عدم فاعليتها.  

العلاجات الأخرى:
فى الحالات البسيطة يمكن الاكتفاء بالراحة  مع اعطاء بعض المسكنات مثل عقار الباراسيتامول. اما فى الحالات الشديدة وفى المرضى المصابين بأمراض اخرى من شأنها تثبيط الجهاز المناعى فأنة من الافضل استخدام الادوية المضادة للفيروس وذلك خلال 48 ساعة فقط من ظهور الطفح الجلدى .

ويهدف العلاج المبكر بالادوية المضادة للفيروس الى :

1-    منع انتشار المرض فى الجلدة والجسم .

2-    منع حدوث المضاعفات .

3-    منع حدوث الالام المصاحبة للمرض وتقليل حدتها .

4-    منع حدوث الالام التابعة للمرض بعد الشفاء .

ماهى الادوية التى تسخدم فى  علاج مرض الحزام النارى ؟
يمكن استخدام اى من تلك العقاقير مثل ( عقار إسيكلوفير (ACYCLOVIR )

او عقار فالاسيكلوفير (VALACYCLOVIR )

عقار فامسيكلوفير ( Famcyclover)

عن طريق الفم , لمدة أسبوع.

أما فى المرضى ذوى المناعة الضعيفة والمتوقع حدوث المرض فيهم بدرجة شديدة فأنة يمكن اعطاء المريض عقار إسيكلوفير بالحقن بالوريد لمدة أسبوع.

قد يحدث فى بعض حالات مرضى الايدز ان تكون الاستجابة ضعيفة للعقاقير السابقه ، وبالتالى يمكن اعطاء دواء فوسكارنت ( Foscarnet ).

علاج الألام العصبية التابعة للمرض :
عادة ما يقل حدوث هذه الاالام وحدتها عند بدء العلاج مبكرا للمرض بواسطة الادوية المضادة للفيروس . ولكن يمكن علاج هذة الالام بأستخدام بعض المسكنات للام مع بعض الادوية التى تؤثر فى الخلايا العصبية  مثل عقار اميتربتلين (Amitriptyline ) ، كلوميبرامين (CLOMIPRAMINE ) او عقار جابابنتين ( Gabapentine).‏
23‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة .apdofo.
4 من 4
التهاب فيروسي حاد في الجلد يظهر على هيئة حويصلات في مسار عصب حسي معين. و يتميز بوجود ألم شديد لذا يسمى ﺒ ( الحزام الناري ) حيث انه يأخذ جزء محدد من الجلد تبعا للعصب المصاب و كأنه حزام يفصل هذا الجزء الشديد الألم و الأحمر اللون ، كأنه نار ، عن باقي الجسم.

الفيروس المسبب له هو Varicella-Zoster Virus و هو نفس الفيروس الذي يسبب الإصابة بمرض الجديري المائي. عند الإصابة للمرة الأولى بالجديري يظل الفيروس كامنا في العقد العصبية لعدة سنوات، و عندما يعاد تنشيطه يسير الفيروس مع الأعصاب ليصل إلى الجلد في صورة الهربس العصبى.


و عادة يكون سبب تنشيط الفيروس غير معروف، لكنه يرتبط بالسن (أكثر انتشارا فوق سن الخمسين) ، ضعف المناعة لأي سبب ، و التعرض لتوتر و انفعال شديد.

الأعراض:

طفح جلدي: على هيئة حويصلات تظهر بعد حدوث احمرار شديد بالجلد، فتصبح الحويصلات محاطة بجلد شديد الاحمرار. بعد 1-2 أسبوع تجف هذه الحويصلات مكونة قشور، ثم تبدأ تلك القشور في التساقط تدريجيا حتى تختفي تماما بعد 2-3 أسابيع.  


يتميز هذا الطفح الجلدي أنه في جهة واحدة من الجسم.  أكثر المناطق التي تصاب بالفيروس هي منطقة الصدر و الجزع. و أحيانا تصاب منطقة الوجه و الرقبة و التي قد تؤدى لحدوث مضاعفات في الفم أو العين. و أحيانا يحدث شلل في الوجه ، فقدان السمع ، فقدان التذوق في جهة واحدة من اللسان.  


 

ألم شديد أو وخز ناري: يكون مصاحبا للطفح الجلدي أو يسبقه.

تضخم في الغدد الليمفاوية: التابعة للجزء المصاب.

أعراض أخرى قد تصاحب المرض:

ارتفاع درجة الحرارة.

إحساس بالضعف العام.

صداع.

ألم بالمفاصل.

ألم بالبطن.

☼ يعتمد تشخيص الهربس العصبي على ظهور الطفح الجلدي المميز له في شخص قد أصيب سابقا بالجديري المائي.

المضاعفات:

التهابات بكتيرية للجلد المصاب.

فقدان حاسة التذوق.

فقدان النظر.

فقدان السمع.

شلل في الوجه.

تكرار حدوث المرض. لكن نادرا ما يحدث ذلك حيث أن 99% من الحالات لا يتكرر حدوث المرض بعد الشفاء منه.

العلاج:

غالبا يتم الشفاء من الهربس العصبي تلقائيا دون علاج محدد للمرض نفسه. فقط يكون العلاج لأعراض المرض.

مضاد للفيروسات: يساعد في تقليل مدة المرض، الألم، و أيضا المضاعفات المحتمل حدوثها. كما يعتبر حماية للمريض إذا كان يعانى من نقص المناعة. و يفضل استخدامه خلال 24 ساعة من ظهور الألم. و يكون في صورة أقراص تؤخذ 4-5 مرات يوميا لمدة 10 أيام. و أحيانا يعطى حقن بالوريد إذا كان المريض يعانى من نقص شديد في المناعة.
 

مسكنات: لتهدئة الألم. كما يساعد أيضا على تهدئة الألم عمل كمادات باردة على الجلد المصاب.
 

مطهرات موضعية: مثل الكحول تركيز 70% ، حيث يجب تطهير الجلد المصاب. و يجب التنبيه على المريض عدم إعادة استخدام الأدوات الشخصية له إلا بعد تطهيرها عن طريق الغسيل في ماء مغلي.

الوقاية من المرض:

عدم ملامسة الأدوات الشخصية للمصاب إلا بعد الغسيل في ماء مغلي.

الابتعاد و عدم ملامسة جلد الشخص المصاب خاصة فترة تواجد الحويصلات لمنع انتقال العدوى (خاصة للسيدات الحوامل).

إعطاء لقاح الجديري المائي للأطفال.
6‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة samir0.
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف (ين) عن الحزام الناري
كم استمر معك الحزام الناري وش الاثار الي تركها وش العلاج الي استخدمته
هل لكل مرض علاج
الذي اصيب باالجدري يصاب باالحزام الناري
ماهي الاعراض مرض كابة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة