الرئيسية > السؤال
السؤال
من اخر الناس حسابا يوم اليقامة
التوحيد | الإسلام 13‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة محمود الشاعر.
الإجابات
1 من 7
منتظر الاجابه
13‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة ilperata (Ilperata Parrot).
2 من 7
وانا ايضا
13‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة سألني الاخرون (سالني الاخرون).
3 من 7
???
13‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة لآاله آلا آلله.
4 من 7
لا اعلم لاكن اذا كانت لديك الاجابة فاعلمني بها جزاك الله خيرا
لاتنس ذكر الله
13‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 7
إبلاغي بالبريد الإلكتروني عند ورود إجابات
متابع
13‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة ماخليتو اسم.
6 من 7
لا اعرف الى اول الناس

أول الناس حسابا
ذكر في بعض الأخبار ان أول ما يحاسب الله من الأمم أمة محمد صلى الله عليه وسلم فإذا اجتمع الأولون والآخرون في أرض القيامة وقفت أمة محمد صلى الله عليه وسلم فأول من يدعى منهم إلى الحساب رجل من قريش من بني مخزوم يقال له عبد الله بن العبد الأسد, وله أخ يقال له الأسود بن عبد الأسد وفيهما نزلت هاتان الآيتان (فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ (19) إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ (20) فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (21) فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ (24) نزلت هذه الآية في عبد الله بن عبد الأسد... (وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ ) وهو الأسود بن عبد الأسد
( الذي يتناول كتابه بيمينه )
فأما عبد الله وهو المؤمن فيدخل من وراء الحجب فيوقف بين يدي الله عز وجل, فترعد فرائضه, وتنفكّ أوصاله, وتذهل نفسه من شدة الخوف من الله تعالى, فبينما هو على أشد الأحوال من الخوف بين يدي الجبار جل جلاله إذ يأتيه ملك من عند الله تعالى وبيده صحيفة بيضاء مختومة بخاتم الخلد,فيقول له الملك: هذا كتابك فيتناول الكتاب بيمينه, وكل من كان من أهل الشقاوة إذا أوتي كتابه يروم أن يمد اليمين لأخذه فلا يقدر لأنه يجد يمينه كأنما علّقت فيها جبال ادنيا, فلا يطيق أن يرفعها من الثقل, وقيل إنها تغلّ يده وقيل إنها تلصق بجسده, وقيل إن الملك يقول له: يا عدوّ الله خذ كتابك بشمالك فإنك من أصحاب الشمال, جعلنا الله وإياكم من أصحاب اليمين.
فيتناول عبد الله أخو الأسود كتابه بيمينه ويقال له: اقرأ ما عملت من خير وشر ولا تلومن إلا نفسك, فيفضّ خاتم الكتاب فينشر كتابه فإذا هو مكتوب بخط أبيض, في باطن الكتاب السيئات, وفي ظاهره الحسنات, فيقال له: اقرأ سيئاتك فأول حرف يجده في الكتاب أصغر ذنب عمله في الدنيا, فإذا رأى ذلك الذنب ميّل رأسه ونكسه حياء من الله تعالى وسال منه من العرق ما لو أن مائتين من الإبل اكلت حمضا والتهبت عطشا و وردت على عرقه لشربت كلها ورجعت وقد رويت وما نقص من عرقه شيء , هذا كله حياء من الله عز وجل.
( مساءلة الله للعبد المؤمن )
فيقول الجبار جل جلاله: عبدي, فيقول: لبيك ربي وسعديك, فيقول: ارفع رأسك أتعرف ذنبك هذا ؟ فيقول: مولاي وسيدي وعزتك وجلالك إني لأعرفه, فيقول عبدي أتذكر يوم كذا وكذا في موضع كذا وكذا وأنت على هذا الذنب ؟ فيقول: نعم وعزتك وجلالك. فيقول له الجبار جل جلاله: عبدي إنك إذا أخفيت ذلك من الخلائق لقد علمت أني كنت مطلعا عليك, فيقول: بلى يا سيدي ومولاي وعزتك وجلالك لقد علمت ذلك, فيقول له جل جلاله: أما استحيت مني ؟ أما راقبتني ؟ أما علمت أن مرجعك إليّ ؟ والعبد في هذا التوبيخ قد علاه العرق, وذاب من شدة الفرق فيقول: مولاي وسيدي لأن ترسل بي إلى النار أهون علي من هذا التوبيخ. فيقول الله تبارك وتعالى: عبدي أليس قد سترتها عليك في الدنيا ؟ فيقول العبد: مولاي لقد فعلت ذلك بي, فيقول جل جلاله: عبدي وعزتي وجلالي ومجدي وجودي وكرمي لقد محوتها من قلوب الملائكة وقلوب الأدميين, وأبقيتها بيني وبينك حتى تعلم نعمتي عليك وأفضالي لديك في الدنيا والآخرة.
( غفران الذنوب )
فلا يزال جل جلاله يفعل به ذلك في كل ذنب حتى يقرأ جميع ما في كتابه من الذنوب فإذا أتى على آخر الكتاب وجد فيه: عبدي هذه سيئاتك قد غفرتها لك. فعند ذلك يبيضّ وجهه وتحسن بشرته ويذهب عنه الحزن والهم والجزع. ثم يقول الله جل جلاله: قلب كتابك فاقرأ حسناتك فيقلب العبد كتابه فيقرأ حسناته كلما مر على حسنة ازداد قلبه فرحا وسرورا, وازداد بياضا وحسنا ونورا, ثم يؤتى بتاج من نور فيوضع على رأسه لو أخرج ذلك التاج إلى الدنيا لكسف نوره ضوء الشمس والقمر. ويؤتى بحلتين من حلل الجنة شبر كل منها خير من الدنيا وما فيها مائة ألف مرة, فيلبسها ويحلّى كل مفصل منه بحلى الجنة, ويقال له أخرج على الناس وأخبرهم وبشرهم أن لكل عبد وأمة من المؤمنين مثل ذلك. فعند ذلك يخرج عبد الله بن عبد الأسد وكتابه بيمينه وقد أشرق وجهه نورا, وقلبه قد امتلأ سرورا. قد جرت على وجهه نظرة نعيم الجنان, وتلك علامة لأهل الإيمان. والملك آخذ بيمينه وهو ينادي عليه نداء البشرى ألا أن فلانا قد سعد سعادة لا يشقى بعدها أبدا, والخلائق قد رفعوا أبصارهم إليه وتمنوا مثل ما منّ الله به عليه وهو يقرأ
(هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ ) ليس فيه سيئة واحدة قد غفر الله تبارك وتعالى جميع ذنوبي ومحاها عني ( إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ ) إني أيقنت في الدنيا أني ألقى هذا اليوم وكنت خائفا من هوله ومن قرأتي كتابي ومن حساب ربي جل جلاله
( تبشير المؤمن أصحابه )
فلا يزال كذلك حتى ينتهي إلى أصحابه فيقولون: من هذا العبد الذي أكرمه الله ورضي عنه ؟ اللهم اجعله من أحبابنا وقربه منّا حتى ننظر إلي ما قد فضله مولانا به, فإذا قرب منهم سلم عليهم فيقولون له: يا عبد الله لقد زيّنتك كرامه المولى جل جلاله حتى لا نعرفك فمن أنت ؟ فيقول لهم: أنا عبد الله بن عبد الأسد, ألا وإن لكل واحد منكم مثل هذا, وهكذا يفعل الله تبارك وتعالى بكل مؤمن يكون رأساً في الخير يدعو إليه ويامر به. ثم يشفعه الله تبارك وتعالى في كل من شاء من أهل الذنوب, فعند ذلك يفرح اصحابه بما قد بشرهم به من المغفرة والفوز بالجنة والنجاة من النار
( فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ) قد رضي ورضيت نفسه ورضي مولاه عنه وهو راض يتلك العيشة والعيشة الجنة ( فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ ) في غرفة ارتفاعها مسيرة مائة عام من لؤلؤة بيضاء أو من ياقوتة حمراء ملاطها المسك الأذفر, والعنبر والأشهب والكافور الابيض ( قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ ) يعني ثمارها دانية منهم إذا اشتهوها نزلت عليهم حتى تدذل عليهم في منازلهم فتدنو منهم فياكلون من ثمارها ما يشتهون وهم نيام أو قعود أو قيام على أي حال أرادوا, ثم ترجع إلى أماكنها وذلك قوله تعالى ( كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا ) لا موت فيها ولا حزن ( بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ ) يعني الأيام الماضية وهي أيام الدنيا التي أطاعوا الله تبارك وتعالى فيها واستقاموا ولم يزوغوا عن طاعته.
فهذا عبد الله بن عبد الأسد الذي أنزل الله تعالى فيه هذه الآية وعلى سيرته في الحساب تجري سير المؤمنين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم على قدر أحوالهم واجتهادهم في الدنيا في الخير والاستقامة على طاعة الله.
ولا تنسوني و والديّ والمسلمين من صالح الدعاء
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
6‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة البرنس 2012 (Ali Salah).
7 من 7
و أهون اهل النار عذابا يوم القيامة لرجل توضع في اخمص قدميه جمرتان يغلي منهما دماغه

أما اخر الناس حسابا فالله اعلم
6‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة البرنس 2012 (Ali Salah).
قد يهمك أيضًا
ـ،ــ،ـــ،ــــ،ـــــ،ــــــ،ـــــــ،ــــــــ،ــــــــــ،ـــــــــــ،
من هم أطول الناس أعناقأ يوم القيامه ؟
قصه اخر رجل يدخل الجنه
لماذا سمي الباب الذي يدخل منه الصائمون الجنة يوم القيامة بالرّيان ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة