الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هى نصيحتك للفتاة التى شعرت بان حياتها توقفت او متوقفه وانها غير قادره على الاستكمال فيها ابدا ؟؟
وحتى احلامها وطموحاتها توقفت فجأه واصبحت غير راغبة فى شىء فى الحياة والاسوء من ذلك انها راضية بحياتها بهذا الشكل ومش عايزه تغير تفكيرها على الرغم من اقتناعها داخليا بان تفكيرها بيعتريه القصور فى جوانب كبيره ولكنها ملت من الحياة ومن العيش بها ومعدتشى شايفه فيها حاجة حلوه سوى عبادة ربنا حتى العباده مش قادره تقضيها على حق
على الرغم من ان سنها ليس بالكبير حتى تزهد من الحياة وليس بالصغير اللى ممكن نقول انها ممكن لما تكبر تتغير
فما العمل معها ؟؟
وما النصيحة التى من الممكن ان توجه اليها ؟؟
وما السبب الذى من الممكن ان جعلها هكذا ؟؟
العلاقات الإنسانية | الاء محمد محمد | الصداقة 8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة الاء محمد محمد.
الإجابات
1 من 13
الانثى هي جمال الكون السعاده و المحبه و الروعه فان تعبت من حياة تعاكسها الاتجاه فلتلجأ لخالق الحياة و موجهها لا احد يريد ان يفقد اجمل ما في الكون  ....
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة habash (habash al habash).
2 من 13
لاتيئسو من رحمه الله
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة yahyaalaseere.
3 من 13
هناك ناس تحدث لهم كوارث ومصائب كثيرة وناس تعيش في سلام وناس تفشل في تحقيق أحلامها وآخرون ينجحون ومنهم السعيد والشقي فأيهم أنت ..؟!
في حديث قدسي يقول الله عز وجل " أنا عند ظن عبدي بي "
هنا لم يقل ربنا جل وعلا " أنا عند (حسن) ظن ..
قال : " أنا عند ظن عبدي بي ... "
مالفرق ؟!
يعني لما تتوقع إن حياتك ستصير حلوة
وستنجح وستسمع الأخبار الجيدة
فالله يعطيك إياها
.. " وعلى نياتكم ترزقون " ..
( هذا من حسن الظن بالله )
============ =====
وإذا كنت موسوس ودائما تفكر انه ستصيبك مصيبة وستواجهك مشكلة وحياتك كلها مآسي وهم ونكد تأكد انك ستعيش هكذا ( هذا من سوء الظن بالله )
============ ========= ====
لا تسوي نفسك خارق وعندك الحاسة السادسة وتقول : ( والله إني حسيت انه حيحصل لي كذا ) " الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء " إن الله كريم ( بيده الخير ) وهو على كل شيء قدير وحسن الظن بالله من حسن توحيد المرء لله فالخير من الله والشر من أنفسنا
============ ========= ====
أعرف أصدقاء حياتهم تعيسة
ولما أقرب منهم أكثر ألقاهم هم
اللي جايبين التعاسة والنكد لحياتهم
واحد من أصدقائي عنده أرق مستمر
ولما ينام ينكتم ويصير مايقدر يتنفس
لما راح لطبيب نفسي قاله
أنت عندك فوبيا من هالشيء !
وفعلا طلع الولد عنده وسواس إنه سيموت
وهو نايم !!
============ =======

لي صديق أخر كثيرا ما يمرض
ويصاب بالعين بأسرع وقت
وما يطيب إلا برقية و شيوخ وكذا ..
يقول إن نجمه خفيف
فـاكتشف أنه يخاف فعلا من هالشيء
وعنده وسواس قهري إن كل الناس ممكن يصكوه عين ويروح فيها ..
============ ========= ===
وفي قضية مقتل فنانة

لفت انتباهي قول أحدهم عندما قال :
( كانت دائما تشعر بأنه سيحدث لها مكروه )
هي من ظنت بالله السوء
فدارت عليها دائرة السوء
============ ========= =
هناك مقولة شهيرة أؤمن بها كثيرا :
( تفاءلوا بالخير تجدوه )
والتفاؤل هو نفسه ( حسن الظن )
============ ========= =
وقد يكون المخترع السعودي الشاب الصغير الذي
لم يتجاوز الثانية والعشرين من عمره
مهند جبريل أبو دية
أحد أروع الأمثلة في حسن الظن بالله
فبالرغم من انه أصيب بحادث في سن مبكرة

وبترت على أثره ساقه
وفقد بصره إلا أني شاهدته أمس
في برنامج يذاع في قناة المجد
وهو مبتسم ، سعيد ، متفاءل
مازال يطمح بأن يكمل تعليمه
ويحمد الله انه أراه حياة جديدة
لا يرى بها ولا يسير
حتى يستطيع من خلالها أن يزداد علما
وإيمانا بحياة المعاقين المثابرين
ويكون منهم قولا وفعلا ..
وقد أخترع من بين اختراعاته الكثيرة
قلم للعميان
بحيث يمكنهم الكتابة في خط مستقيم
فسبحان الله
وكأنه اخترعه لنفسه

============ ========
أمثله
إن أردت أن تمتلك منزلا !
ما عليك إلا أن تتخيله
( تعيش الدور )
لا تضحك
لأن تحقيق الأشياء
ما يصير إلا بالإيمان
تخيل لونه ، جدرانه ، أثاثه
تخيل نفسك وأنت تعيش فيه
وظل كل يوم تخيل
واعمل على تحقيق حلمك
بالتخيل والعمل طبعا
============ ========= ===
وإن حدث وأمعنت التخيل في مكروه
أو حادثة ما
انفض رأسك وابعد الفكرة عنك
وأدعو الله أن يسعدك ويرح بالك
فقد أوصانا رسولنا محمد صلى
الله عليه وسلم حين قال :
" ادعوا الله تعالى وأنتم موقنون بالإجابة "
============ ========= ======
ومن حسن الظن بالله أثناء الدعاء
أن تظن فيه جل شأنه خيرا
فمثلا إذا رأيت أحمقا لا تقل :
( الله لا يبلانا )
لأن البلاء من أنفسنا
فقط قل ( الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاه به .. )
وهذا الثناء على الله يكفيه عز وجل
بأن يحفظك مما ابتلي ذلك الشخص به
====
ولا تقل :اللهم لا تجعلني حسودا
قل :اللهم انزع الحسد من قلبي
وهكذا ..
وانتبه عند كل دعاء
وتفكر فيما تقوله جيدا لتكون
من الظانين بالله حسنا
============ ===
وإذا كنت ممن لديهم الحاسة السادسة
فرأيت حلما أو أحسست بمكروه
فافعل كما أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم :
استعذ بالله من الشيطان الرجيم
وانفث ثلاثا عن شمالك
وتوضأ وغير وضع نومتك
ثم تصدق فالصدقة لها فضل كبير
بتغير حال العبد من الأسوأ للأفضل
وفي موضوعنا من فضلها ..
قول الحبيب عليه الصلاة والسلام :
" الصدقة تقي مصارع السوء "
============ ======
وقوله جلت قدرته :
" إذا أراد شيئاً أن يقو ل له كن فيكون "
ولا يرد القضاء إلا الدعاء
============ =======
وظني فيك يا ربي جميل
فحقق يا إلهي حسن ظني
أخيرا أسأل الله إن يجعلنا من السعداء
في الدارين
============ =====
وأني أرجو الله حتى كأنني أرى
بجميل الظن ما الله فاعل
============ ====
الخلاصة :
نحن بالإستعانة بالله نسعد أنفسنا
ونحن فقط الذين نتعسها
فـاختر الطريق الذي تريد
" إما شاكراً وإما كفورا "
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة A.77.
4 من 13
لاتقارن نفسهابالبنات أغني او حظهم أجمل منها . البنت معروفة بغيرتها وممكن تقتلها
تقارن نفسها بالبنات الي يوميا بيروحوا على المستشفي يغيرو دم ويعملو تنظيف كلي وتقول الحمد لله
اني بصحة جيدة
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ☺☼⁂ÙÆ♂Ò.
5 من 13
تتفال بالخير وتترك وساوس الشيطان فما زالت الدينا بخير
تملا حياتها بالطاعات وقراة القران ..
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة مريآ.
6 من 13
◄ سأقول لها ..

◄ اسألي مجرب ولا تسالي طبيب ..

◄ والله والله والله في لحظة ليست ببعيدة كنت سأقتل نفسي بنفسي وكانت الدموع لا تتوقف من على خداي وكنت في أسوء حالاتي .. ولكن وقفت وقلت لما ؟ ألا تريد أن تكون مثل هؤلاء الذين لا يعبسون ابداً .. الا تريد ان تلقب بالداعية ( ... ) ألا تريد أن تكون مثل الشيخ ( محمد العريفي ) أو ( محمد الزغبي ) أو غيرهم من أسود الإسلام .. ألا تريد ؟!!

◄ ولكني قلت لا .. هذا سيتوقف هنا .. وأقسم بمن خلقني في نفس اللحظة قطعت جميع صور الحائط التي كانت عليها صور مغنيين وغيرها ومسحت جميع الأغاني التي كانت على الجهاز وصليت ركعتين وحملت القرآن بعدة أصوات على الجهاز واشتريت صور آيات قرآنية وصور للكعبة المشرفة وغيرها .. وتغيرت حياتي 360 درجة وأقسم بالله لم أشعر بما كنت اشعر به أبدااااااً ..

◄ وهذا فقط بسبب ذكر الله .. لو انها فقط تتحول للاتجاه الآخر من الحياة وتحب الله والله سيحبها ولن يفرط فيها ابداً أبداً أبداً .. بل سيقرب منها وسيحميها .. هي فقط بعيدة عنه وتظن ان الحنان سياتي من عند البشريين !! لا والله وألف والله إن الحنان لمن عند ملك الحنان !
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 13
هذه حاله اعتقد الكل مر فيها ,,
مرحلة اكتئاب وملل ,,والايام بتصير متل بعضها ,,فراغ عاطفي ,,,مافي دافع بيخليها تتحمس له وتصحى من النوم علشانه ,,كآبه ,,عزلة اجتماعيه ,,,ووو

اختي الحل انها تلاقي بنفسها الشي اللي بيحلي الدنيا ف عينيها تاني وترغب للحياة أكتر ,,
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة coolcat.
8 من 13
اقولها كلمة واحدة بس .. اتعلمى البرمجة على الحاسوب
وانتى مش هتزهقى ابدا ً .. بس هى تتعلم بس هههههه
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 13
حالتك حالة اكتئاب أمر فيها كثيرا بالفتره الأخيره بسبب الملل والفراغ

ولكن عني اعرف ما العلاج وهو القدره على إيجاد عوالم مختلفه مثيره للإهتمام،ربما سأحاول أن أتعلم أشياء تستهويني
لذلك حاولي مثلي وربما ينجح الأمر معك

دعواتي لك بالشفاء
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 13
هي نصحية بسيطة لكن كبيرة للي بفهمها انا نصحيتي ليها بعد تجارب كثيرة ان تعيش كل ثانية وتعطيها حقها في الفرح او الحزن ودقيقة بدقيقتها وساعة بساعتها ولا تجعل مواقف او حزن او مشكلة ان تدمر حياتها الانه رغم ذلك هناك اشياء جميلة تعاش انظري الى نملة تتحمل اشياء كثيرة لكنها عمرها ما قالت انا فاشلة او ضعيفة رغم انها حشرة صغيرة لا تاتي بعقل الانسان اجلسي مع نفسك مرة جلسة مصارحة اسئلي نفسك شو الاشياء للي دفعت فيك لتكوني هيك المفروض انه الاحزان والمشاكل تخلني اصلب مش اضعف وخذي هذه الكلمات اذا يوم من الايام بنيتي بناء شاهق وجميل وتعبتي جدا في بناه وهدم هذا البناء هل نجلس نبكي على اطلاله او نرجع نجمع حجرته لنصعد من جديد ونعرف شو الاخطاء للي ارتكبنها للي وقوع هذا البناء ونعيد بناه اقوى من قبل هكذا هي الحياة مجرد بناء بعض الاشخاص مع سقوط بنئهم تسقط احلامهم ولا يستطيوا الاستمرار الى اخر الطريق واشخاص يصنعوا جسور ليكملوا طريقهم
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة عدي جفال.
11 من 13
النصائح التي نقدمها للنـاس نوعـان :

نصائح صعبة عليهم أو غير محبوبة لهم .

و نصائح محببة لهم ، يمكن أن ينفذوها ، بل هم يحبون أن ينفذورها .

انصحيها النصائح المحببة لها

لكن ليس في صورة نصائح ، إنما في صورة إيحـاء بفكرة جديدة لها  من خلال الكلام الهادئ

هي يحيطها محبطات و عوامل سلبية ، افهمي ما هذه المحبطات ، حاولي تعالجيها بذكاء

طبعاً الدعاء لها بالهداية في كل وقت هو شيء أساسي .

( إنك لا تهدي من أحببت ، و لكن الله يهدي من يشاء )

STRONGER‏
8‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة STRONGER.
12 من 13
انـــــــــا اقــول لها

الحيـــــــــــاه تحتاج مزيد من التفائل و المثابره ولا تقفي ولا تياسي على امر ما عدى بحياتك عادي امر وعدى ولسه هيعدي مثله ..
لا تقنطي من رحمة الله ....
تحياتي لكما
9‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة gogo 2011 (بــدون تعــديل).
13 من 13
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

شكراًعلى ثقتك بي أختي لتوجيه هكذا سؤال مهم لحالة يتعرض لها بعض الفتيات في المجتمعات العربية وأتمنى أن أكون عند حسن ظنك بجوابي..

أختي حالة هذه الفتاة التي تذكرينها في سؤالك ليست بحالة غريبة بل هي حالة طبيعية نوعاً ما يتعرض لها بعض الفتيات في فترة من حياتهم وربما تستمر لفترة من الزمن لكنها لاتلبث ان تذهب في وقت معين هل تعلمين ماهو هذا الوقت...

((عندما يظهر الشخص المناسب في الوقت المناسب))
نعم أختي  فالفتاة عندما تصل لهذه الحالة التي توصفينها في سؤالك فهذا يعني أن الفتاة هذه غير متزوجة أو مخطوبة
وأيضاٌ ربما حققت ماتريده على المستوى  الديني العلمي والعملي درست وانتهت من الدراسة وعملت
أيضاٌ
وهذه هي مسيرة الفتاة ..
التزام بالدين...دراسة...عمــل..ثم.زواج.(زوجة صالحة)
.ثم إنجاب وأولاد(أمومة) ..ثم بيت وزوج (مسؤولية)..
تربية أولادها تربية صالحة(مربية لجيل قادم)

وطبعاٌ هذه المسيرة لايجب ان تتطبق بحذافيرها  من ناحية الدراسة والعمل فكل فتاة لها ظروفها وبيئتها التي تعيش بها  

فهناك من تستطيع ان تكمل دراستها وهناك لأ وهناك من تستطيع ان تعمل وهناك لأ على حسب ظروف الفتاة وبيئتها وظروف مجتمعها

ولكن الشيء المشترك بين كل الفتيات في هذه المسيرة هو الإلتزام بالدين والزواج ومايتبعه من واجبات على المرأة ومسؤلية وحقوق لها وعليها..

لأن الإلتزام بالدين واجب على كل انسان سواء رجل أو إمرأة

والزواج والإنجاب هو نصيب وقدر مكتوب عند الله فالله سبحانه وتعالى قسم الأرزاق وقدر المقادير لكل إنسان قبل خلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة
ومن هذه المقادير تقدير الزواج، فالزواج رزقٌ من الأرزاق التي قدرها الله سبحانه لا يتغير ولا يتبدل

وبالنسبة للفتاة التي توصفين حالتها في السؤال أعتقد  انها وصلت لأخر المسيرة من التزام بالدين والعلم والدراسة وربما العمل أيضاُ
وبعد ذلك شعرت أنها حققت كل طموحاتها وانتهت المسيرة بالنسبة لها هكذا..اليس كذلك..
ونسيت أو بمعنى أصح تناست بإرادتها الخاصة أنه بقي شيء في مسيرتها كفتاة لم تصل له ولم تحققه وهو
الزواج الذي قدره الله عزوجل وأن تكون زوجة صالحة مطيعة لرجل صالح ليكون زوجها ..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة ; إذا نظرت إليها سرتك وإذا أمرتها أطاعتك وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك )

أيضاً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أيما امرأة ماتت وزوجها راض عنها دخلت الجنة)

وثم أن تنجب أولاد وتكون أم صالحة لأولادها وتربي جيل جديد تربية صالحة

وبعد ان تكمل مسيرتها بالزواج والإنجاب وألأمومة والتربية الصالحة تكبر مسيرتها بأن تكون جدة صالحة لأحفادها من أولادها...وهكذا..لتكمل مسيرتها في الحياة التي خلقها الله عزوجل لأجلها وهي واجبة عليها كفتاة مسلمة أن تطبقها في الحياة لكي تضمن بعد ذلك جمال آخرتها يوم القيامة عندالله سبحانه وتعالى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:إ(ذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت بعلها دخلت من أي أبواب الجنة شاءت)

أرأيتي أختي عظم شأن المرأة عند الله سبحانه وتعالى وكيف انه كرم المرأة أعظم تكريم في الدين الإسلام أعطاها مفاتيح سهلة جداُ لتسير عليها في حياتها وان سارت عليها يكون مصيرها في الآخرة دخول الجنة من أي باب تشاء ^_^

أرأيتي أختي جمال ديننا الإسلامي يقول لكي يافتاة  صلي وصومي وأحصني فرجك وكوني زوجة صالحة  وأطيعي زوجك سأدخلك الجنة من أي باب تشائين..^_^

يالله مأعظم هذا المعنى الرباني برواية حبيبنا المصطفى رسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تسليماٌ كثيراً^_^

وهذا الحديث الأخير يوضح لكي مسيرة المرأة المسلمة والتي دعاها اليها الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم لكي تسير عليها في الحياة كماذكرت لكي في بداية كلامي فأنا دائماٌ أحب ان أدعم إجابتي وكلماتي بأدلة من كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم لأن كلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم هو الذي يجب أن يسير علينا ويمشي وليس كلام البشر وإفتائهم على كيفهم في أمور حددها الله ورسوله منذ قديم الأزل ولايحق لأي مخلوق ان يبتدع أو يعطي رأيه فيها أو يسأل حتى لماذا قال الله هكذا ولماذا قال رسول الله هكذا استغفر الله العظيم فهذا لايجوز فنحن نأخذ ماكُتب في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ونطبقه دون ان نبدي أراء فما نحن سوا مخلوق من العدم خلقنا عز وجل من تراب لكي نعبده في هذه الدنيا ونسير المسيرات التي ذكرها الله عزوجل في كتابه وذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنته ..

ومن هذه المسيرات هي مسيرة المرأة في الحياة التي وضعتها لكي بأمر من الله ورسوله واجب عليها ان تسيرها ولاتوقفها بإرادتها ان كانت حقاُ تريد ان تطبق كلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لكي تكون مسيرتها هذه سبب ومفتاح لدخولها الجنة من أي باب تشاء كما ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي كتبته ..
قال الله تعالى :(فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله )
يالله كم أشعر بالفخر لأنني إمرأة وكم أستغرب من الفتيات التي تتمنى أنها خلقت رجل..!وأتسآءل ماذا تريد هذه الفتاة التي تتمنى ذلك واقول لها ماذا تريدين أجمل من ان الله جل جلال كرمك في دينك الإسلامي أعظم تكريم وأعطاكي مفاتيح رائعة تضمنين بها دخولك للجنة من أي باب للجنة بعد رحمته ..!

ماذا تريدين أكثر من ذلك طبقي مأمركي الله ورسوله فقط وأحصلي على الجنة برحمة الله وهل هناك حلم وهدف لكل انسان مؤمن الا الوصول للجنة ..!

وانتي ايتها المرأة الطريق معبد أمامك أوامر معينة أمركي الله عزوجل بها ان فعلتيها دخلتي الجنة.^_^يالله مأعظم رحمة ربي بنا نحن الفتيات كرمنا بأن نكون زوجات صالحات وأمهات وأعطانا دعوة مستجابة لنا في وقت الولادة وجعل أجرنا عند الولادة كأجر المجاهد والشهيد ^_^

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الشهداء سبعة سوى القتل في سبيل الله؛ المطعون شهيد، والغريق شهيد، وصاحب ذات الجنب شهيد، والمبطون شهيد، والحرق شهيد، والذي يموت تحت الهدم شهيد، والمرأة تموت بجمع شهيد. قال ابن حجر: التي تموت وفي بطنها ولد. وقال النووي: وإنما كانت هذه الموتات شهادة يتفضل الله تعالى بسبب شدتها وكثرة ألمها.

ويخاطب الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) زوجته أم سلمه قائلاً :
« إذا حملت المرأة كانت بمنزلة الصائم . القائم . المجاهد بنفسه وماله في سبيل الله فإذا وضعت كان لها من الأجر ما لا يدري أحد ما هو لعِظَمه ، فإذا أرضعت كان لها بكل مصةٍ كعدل عتق محررٍ من ولد إسماعيل ، فاذا فرغت من رضاعه ضرب ملك كريم على جنبها وقال :
إستأنفي العمل فقد غفر لك.

المرأة الحامل لها دعوة عند الطلق الولادة مستجابة بإذن الله لأنها  تكون في مرحلة تشبه وضع المجاهد في سبيل الله

ولأنها  ضعيفة في هذا الوقت ولأنها مريضة تُشبه وضع المريض المزمن خاصة في الشهور الأخيرة ووقت الولادة
لأنها تكون في طريقها للشهادة ، فلو ماتت تستجب دعوتها ، كما أن هذا الوقت أكثر الأوقات التي تمر بها المرأة وهي تجاهد في سبيل الله وتعاني من أشد أنواع الآلام ، والمريض مستجاب الدعاء.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "الغريق شهيد ، والحريق شهيد ، والهادمة شهيد ، والمرأة تموت وهي تلد شهيدة".

^_^يااااااااالله مأعظم كوني إمرأة مسلمة أحظى بكل هذا التكريم وأكثر في ديني الإسلامي من الله عزوجل ورسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم..

أعتقد لوعلمت كل فتاة مقدار تكريمها في الدين الإسلامي وهو أكثر مما كتبته فلايسعني أن أكتبه هنا كله طبعاُ ولكن ان علمت كل امرأة مقدار تكريمها من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لباتت كل يوم ساجدة شكراٌ لله كونه خلقها امرأة وأعطاها كل هذا التكريم وأعطاها مفاتيح لاتعد ولاتحصى لتدخل من أي ابواب الجنة شائت...وستعشق كونها إمرأة مسلمة..أمة الله^_^

أختي كلماتي هذه كلها جواب على سؤالك وتعمدت أن أضعها لكي أثبت لهذه الفتاة التي تضعين حالتها ان مسيرتها التي وضعها الله عزوجل ورسولها الكريم  صلى الله عليه وسلم في هذه الحياة لم تنتهي ومازال أمامها الكثيـــر والكثير  لتفعله^_^

وأعتقد أنكي فهمتي مأقصده باأنه يبقى لها الكثير لتفعله..^_^

تصوم تصلي ربما تعلمت ربما عملت ولكن يبقى لها ان تكون زوجة صالحة وأم ومربية صالحة لتكتمل المسيرة..^_^

يعني ان مسيرتها لم تنتهي بعد مازال يبقى أمامها اشياء لم تفعلها وهي الزواج وشعورالأمومة وأجر الحامل والتربيةلأولادها وطاعة الزوج ..الخ من مفاتيح الجنة...^_^

كيف تقول هذه الفتاة لم تعد تريد استكمال حياتها ومازال امامها طرق تنهل بها الأجر أمرها الله بها لتدخل الجنة وان كانت كما تقولين لم تعد تجد لذة سوا بالعبادة لأنها تعلم انها ستؤجر عليها

فمعنى هذا انها تخاف الله سبحانه وتعالى وتحبه يعني انها تطمع لجنة الفردوس الأعلى يعني انها ستفعل أي شيء لتصل لها يعني انها وقتها ستعلم انها لم تفعل كل شيء ومازال أمامها طرق كثيرة يجب ان تسير بها لتنال هذا الأجر وتدخل الجنة من أي باب شائت..^_^

سأقول لكي ربما هذه الفتاة تشعر انها زاهدة في الدنيا وحتى الزواج لاتفكر بها سأهمس في اذنها الآن..^_^

اذا كنتي لاتريدين الزواج فهل ايضاُ لا تريدين ان تكملي المسيرة التي أمرك بها الله ووصاكي بها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم كما ذكرتها لكي في بداية جوابي..؟

فكري مع نفسك قليلاُ...؟هل تريدين ان تضيعي كل هذا الجمال والتكريم الذي وضعه الله لكي...؟^_^

أعتقد انني أعلم جواب هذه الفتاة وانها ستقول بل اريد كل هذا الجمال والتكريم والأجر ودخول الجنة من أي باب شئت..^_^

وقتها سأقول لها  جميل جداً اذن أكملي مسيرتك  لتحصلي على كل هذا الجمال والتكريم والأجر والجنة من أي باب شئتي^_^

ربما ستقول لي وقتها ولكني معقدة من الزواج من كل القصص الذي أراها من حولي ولاأجد علاقة زواج واحدة ناجحة..؟!

سأقول لها وقتها:إنظري الى أصابعك هل هي متساوية مع بعضها..؟^_^

ستقول لي لأ

سأقول لها وقتها:اذن ليس كل الرجال والأزواج كالحالات التي رأيتيها اليس كذلك..^_^

ستقول لي ولكن هي ليست حالة او اثنين.

سأقول لها ولكن لماذا أخذتيها من هذا المنطلق

لماذا لم تأخذيها من منطلق انه لأن الله يحبك وضع لكي إشارات كثيرة في طريقك برؤيتك

لكل هذه العلاقات الفاشلة لكي تتعلمي وتكون لديكي تجارب وخبرات وتستخلصي من تجارب غيرك العظة والعبرة لكي لاتقعي في نفس الفشل وتتجنبيه..اليس كذلك^_^

لماذا لم تفكري بهذه الطريقة الإيجابية لماذا أردتي ان تجعلي تفكيرك تسيطر عليه فكرة واحدة ولم تتقبلي غيرها..^_^

ستقول لي ولكن تكرار التجارب الفاشلة حولي يعني انه شيء مؤكد فالتكرار يعني التأكيد..!

سأقول لها وقتها ليس دائماُ التكرار يعني التأكيد
فالتكرار يعني أيضاُ التعلم
فالتكرار يعُلم الشطار أليس كذلك..^_^

وتكرار التجارب من حولك لكي تتعلمي منها وتخزينها كتجارب تعينك في حياتك وليس لكي تأخذيها وتبقيها في عقلك دون التفكير بإجابياتها

فما قيمة التجارب التي يراها الإنسان حوله ويكتسب بها خبرات وتجارب ان لم يطبقها في حياته وتعينه على الرقي بذاته وعدم الوقوع في نفس الحفرة التي وقع فيها أصحاب التجارب الذي رأهم اليس كذلك^_^

هنا ستقول لي الفتاة.:
ومالمطلوب مني ان أفعل طالما لم يأتي الزوج المناسب الى الآن ولم أجد من أشعر معه بمعنى كلمة الأمــــــــــــــــان هل مطلوب مني ان أبحث عنه...؟

سأقول لها وقتها لاليس مطلوب منكي أن تبحثي عنه ابداٌ بل هو سيأتي لوحده في وقت معين يحدده الله وهو موجود لاتقلقي ولكن لم يحين وقته وقدره فقط عند الله هل تعلمين لماذا...؟

ستقول لي الفتاة لماذا..؟

سأقول لها لسبب واحد ذكرته في بداية كلامي وهو انه ينبغي ألا يغيب عن بالك وبال جميع المسلمين أنه لا يقع في ملك إلا ما أراد الله، وأنه لا يتحرك ولا يسكن ساكن إلا بأمره وإرادته، وأنه سبحانه قدّر المقادير، وقسّم الأرزاق قبل خلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، ومن هذه المقادير تقدير الزواج، فالزواج رزقٌ من الأرزاق التي قدرها الله سبحانه لا يتغير ولا يتبدل، وأن الله كتب على كل امرأة أو فتاة حظها من الرجال، وكذلك الرجال، فما علينا إلا أن نأخذ بالأسباب الظاهرة، وندع النتائج بعد ذلك إلى المولى جل جلاله،

يعني ان هذا الرجل الذي تسألين عنه هو موجود وسيأتي لكي يوماُ لكن لايعلم هذا اليوم الا الله فهو وحده من بعلم ويحدد لنا الوقت المناسب لحضور هذا الشخص المناسب

والفتيات اللاتي لم يأتي لهن نصيبهن بعد ليس عليهن سوا ان تؤمن ان نصيبها وزوجها مكتوب عند الله سبحانه وتعالى في اللوح المحفوظ قبل  خلق السماوت والأرض بخمسين ألف سنة كما ذكرت ^_^

فلاتيأس وتقول انتظرته كثيراٌ ولم يأتي..!*_*

سأقول لها هو موجود لكن لم يأتي موعده فقط تأكدي من ذلك وتأكدي ان الله لايكتب لكي سوا الخير وانتي ماعليكي سوا بذل الأسباب وتنتظري قدر الله الذي كتبه الله عليكي قبل خلق السماوات والأرض بخمسين الف سنة  فإذا أتاكي مثلاُ أكثر من خاطب  اوخاطب معين  ارتحتي له وتمنيتي ان يكون من نصيبك ولم يتم الموضوع فهذا لايعني انه ليس نصيبك^_^

فأنتي ان كنتي قد أخذت بالأسباب من استخارة ورؤية، فإذا كان لك نصيب في هذا الشاب، فتأكدي أنه سوف يرجع إليك ولو بعد سنين، ولكن في الوقت الذي قدره الله، ولن يحدث خلاف أو عكس ما قدره الله مطلقاً.

فالزواج قدر ونصيب وان كان نصيبك هذا الرجل فلو باعدت بينكم البحار والمحيطات سيعود لكي ولو بعد سنين ولكن في الوقت الذي حدده الله ويرى فيه خيراُ لكي فالله وحده عالم الغيب صدقيني وانتي ماعليكي سوا أن تكثري من الدعاء والإلحاح على الله بالزوج الصالح، واتركي الأمر لمولاك، واعلمي أن الله لا يضيع أهله ولا يتخلى عن أوليائه، فاحرصي أن تكوني من هؤلاء، وابشري بخيرٍ قريب إن شاء الله، ولا تتعجلي النتائج، واعلمي أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسراً .

وأخيراُ أعتذر عن الإطالة أختي  ولكني أود ان اخبركي انني فعلاٌ سعدت بسؤالك هذا ورأيته من أجمل االأسئلة التي طرحت في الموقع ودائما تذكري ان الدال على الخير كفاعله  وأسأل الله الأجر لي ولكي فكل شيء هو لوجه الله وحده جل جلاله^_^

أسأل الله أن يرزقك وكل فتاة مسلمة لم تتزوج الزوج الصالح والحياة السعيدة والذرية المباركة^_^

وأتمنى أختي أنني أكون  إستطعت أن أُفيدك بجوابي ولو بالقليل وأتمنى أ يضاً انني أكون استطعت أن أخذ سؤالك واستفسارك من  جميع جوانبه إن شاءالله^_^

أختك في الله^_^
9‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Lavenderًً (تــاليــة محمـد).
قد يهمك أيضًا
للسعودين .. ماهي اكبر مشكله ستواجه المجتمع في السنوات القادمه ؟
كيف قادره اتابعي 250 شخص ؟ احسدك؟؟
مش قادره
ما هي نصيحتك للبنت التي تدخل النت ؟
هل تقتنع بذالك؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة