الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي أسباب انخفاض ضغط الدم؟ وما هي الأطعمة التي تساعد على زيادته؟
الصحة 11‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة محمد سرفراز.
الإجابات
1 من 67
..... لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
   ==== ليس هذا هو المهم ولكن الأهم ما سبب ذلك ؟ ربما يكون عندك مرض لم يكتشفه الطبيب ، أو أنك تستعمل أدوية لسبب ما تؤدى إلى هذه الحالة .... سأناقش معك الشيئ الأسهل وهو أنواع الأدوية التى تستعملها والأمراض التى تعالج لها ( قلب - كبد - هرمونات -كلية - سكر ) ، غدا سجل لى أسماء الأدوية والأمراض فى نفس هذا الماكن فيمكن مساعدتك ... الشيئ الآخر الذى لا أملكه الآن هو فحصك العام وأهمه فحص هو حالة القلب وعمل رسم قلب عند طبيب محترف وشاطر فى فحصة ليكتشف إن كان هناك مرض فى أعصاب القلب هى المؤدية لهذه الحالة وكم هى عدد دقات القلب فى الدقيقة ؟؟ ، كذلك فحص حالة الكبد ، ومن المهم جدا جدا فحص إفرازات الغدة الدرقية لأن نقص إفرازها تؤدى إلى ذلك ....
00000 سأعود لهذا المكان فيما بعد لأقرأ الملحق الذى سوف تبين لى تفاصيل ما أشرت لك به من قبل ، ومن الممكن أن يكون العلاج سهل جدا وفى متناول يدنا ، كدواء نوقفه أو هرمونات نتعاطاها 000

كالملح
11‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mody 89 (Happiness).
2 من 67
..... لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
  ==== ليس هذا هو المهم ولكن الأهم ما سبب ذلك ؟ ربما يكون عندك مرض لم يكتشفه الطبيب ، أو أنك تستعمل أدوية لسبب ما تؤدى إلى هذه الحالة .... سأناقش معك الشيئ الأسهل وهو أنواع الأدوية التى تستعملها والأمراض التى تعالج لها ( قلب - كبد - هرمونات -كلية - سكر ) ، غدا سجل لى أسماء الأدوية والأمراض فى نفس هذا الماكن فيمكن مساعدتك ... الشيئ الآخر الذى لا أملكه الآن هو فحصك العام وأهمه فحص هو حالة القلب وعمل رسم قلب عند طبيب محترف وشاطر فى فحصة ليكتشف إن كان هناك مرض فى أعصاب القلب هى المؤدية لهذه الحالة وكم هى عدد دقات القلب فى الدقيقة ؟؟ ، كذلك فحص حالة الكبد ، ومن المهم جدا جدا فحص إفرازات الغدة الدرقية لأن نقص إفرازها تؤدى إلى ذلك ....
00000 سأعود لهذا المكان فيما بعد لأقرأ الملحق الذى سوف تبين لى تفاصيل ما أشرت لك به من قبل ، ومن الممكن أن يكون العلاج سهل جدا وفى متناول يدنا ، كدواء نوقفه أو هرمونات نتعاطاها 000

كالملح
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة فهد سعودي اصيل.
3 من 67
مرض يلازم بعض الناس ..ينصح بتناول الأطعمة المالحة
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة دووده.
4 من 67
الحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة d12.
5 من 67
إذا كان ارتفاع الضغط يعتبر من المشاكل الصحيه التي لها مضاعفات وآثار عكسيه سلبيه  ووخيمه على القلب والشرايين ،يعتبر انخفاض ضغط الدم مؤشر للصحه الجيده،  كثير من الأشخاص الأصحاء يمتازون بأن ضغط الدم لديهم  منخفض وهو طبيعي بالنسبة لهم ، وهو مؤشر على أن القلب وكذلك الرئتين والأوعيه الدمويه بحاله جيده ويعملون بشكل جيد أيضاً.




انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم يدعى مقاومة جدران الشرايين لجريان الدم)،هو المصطلح الطبي عندما  يكون الضغط الإنقباضي (العالي) أقل من 90 ملم زئبق والضغط الإنبساطي (الواطي) أقل من 60 ملم زئبق ، عندها  نقول أن هناك انخفاض في ضغط الدم ،علماً أن الضغط الطبيعي هو عادةً 120/80 ملم زئبق ،الإنخفاض البسيط للضغط في العاده لا يسبب أي أعراض ولا يحتاج الى علاج.
هبوط الضغط المفاجيء يشكل مشكله صحيه، خاصةً إذا ترافق مع أعراض، مثل  دوخه وإغماء وضعف عام ،هذا مؤشر على أن كمية  الدم والأُكسجين التي تغذي الدماغ غير كافيه .

أشكال انخفاض ضغط الدم :

أ كثرهم شيوعاً هما ما يصاب به الكبار وما يصاب به الصغار من العمر:

1- انخفاض ضغط الدم عند  المسنين:

كثير من السنين و كبار العمر قد يشعرون بدوخه، وأحياناً شبه إغماء ،عند النهوض المفاجيء و السريع من السرير  أو المقعد، خاصةً إذا كان الجلوس لفتره زمنيه  طويله، أوبعد تناول وجبة طعام ثقيله ، وهو ما يعرف طبياً "بانخفاض الضغط الإنتصابي "، يصيب عادةً كبار العمر بنسبة 10 الى 20%، حيث لا يستطيع الجسم أن ينظم ضغط الدم بسرعه، بعد التغيرات في وضع الجسم من حالة الإنحناء أو النوم إلى حالة  الوقوف المفاجيء ، عندها يشعر للحظات بدوخه بسبب النقص المفاجيء لخلايا الدماغ للأُكسجين، لذلك ينصح هؤلاء الأشخاص بأن يتحاشوا النهوض السريع و المفاجيء، وأن يتم  على مراحل وبشكل تدريجي ،كأن يجلس أولاً على السرير لفتره زمنيه ومن ثم يقف قبل البدء بالمشي.

يحدث بكثره  عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مخفضات الضغط ،وفي حالات التوتر والانفعالات  النفسيه،وعند الذين يعانون من تصلب الشرايين وداء السكري ، أحياناً قد يحدث  بعد تناول وجبة طعام فيشعر بدوخه وشبه إغماء .    
هذا النوع من انخفاض الضغط ،قد يحصل أيضاً للأشخاص العاديين الطبيعيين ، هناك عدة أسباب ،أهمها الجفاف بسبب نقص السوائل و الأملاح عادةً  بسبب الإسهال والاستفراغ أو حتى كثرة نزف الدم خلال الدوره الشهريه عند النساء ،كما أن  المكوث لفترات زمنيه طويله من دون طعام أو شراب ،أو المكوث طويلاً تحت أشعة الشمس خاصةً في فصل الصيف كل هذه العوامل تؤدي إلى نقص السوائل والجفاف ،وإلى انخفاض في ضغط الدم  .

2- انخفاض ضغط الدم عند الشباب و صغار العمر:

كثير من الأشخاص صغار العمر قد ينخفض الضغط لحظياً، فيشعر بدوار ودوخه ،مرافقه لغثيان و قيء، لمجرد رؤيته لدم أحمر أو سماعه لأخبار سيئه ،أو عند إعطائه إبره إما كعلاج ،أو لعمل فحوصات مخبريه وغيرها من الحالات ، فيشعر الشخص بالدوخه وبعدم ارتياح في المعده ، بينما يصبح وجهه شاحباً وبارداً مع تعرق ،و أحياناً قد يصل الوضع إلى أكثر صعوبةً من ذلك ، بحيث لا يقوى على  الوقوف لفتره طويله من الوقت ،عدا عن أعراض أُخرى قد يشعر بها مثل الهبوط العام ،التعرق ، تشوش في الرؤيه وقد يصل الوضع إلى حالة من الإعياء والإغماء والسقوط على الأرض.

علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد

الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط:

يتم التعرف وتحديد السبب من وراء انخفاض الضغط، وتحديد العلاج السليم و المناسب ،للتأكد من أنه لا يوجد أمراض معينه، وأهمها أمراض القلب ،فبالإضافه إلى القصه المرضيه والفحص السريري وقياس ضغط الدم وهو مستلقي  وقياسه وهو في وضع الوقوف ،  يتم عمل فحوصات مخبريه مثل نسبة السكر في الدم وقوة الدم ،وكذلك فحوصات خاصه بالقلب، مثل تخطيط القلب الكهربائي (ECG) ، التصوير التلفزيوني للقلب عن طريق الأمواج فوق الصوتيه (Echocardiogram Ultrasound) ،كما أن هناك فحص يدعى مِرقاب هولتر(Holter Monitor) وهو عباره عن تسجيل  لتخطيط قلب كهربائي يقوم بتسجيله  جهاز يحمله الشخص معه لمدة 24 أو 48 ساعه، وتحليل المعلومات بالكومبيوتر، يتم من خلاله  التعرف في حالة الشك بأن السبب يكمن فيٍٍ اختلال وعدم انتظام في  ضربات القلب ،إما أن تكون سريعه أووالأكثر شيوعاً أن تكون بطيئه .

ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم

هناك عدة وصايا وارشادات للأشخاص الذين يشكون من حين إلى آخر من انخفاض في ضغط الدم كوقايه ومنها:

 تناول كميات كبيره من الماء و السوائل ،وتفادي الجفاف خاصةً في فصل الصيف الحار، وعدم اللجوء إلى التناول المفرط للملح، كوسيله لرفع ضغط الدم .
 ارتداء الجوارب الطبيه، وذلك لتحسين رجوع و "دفش" الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب و الدماغ، خاصةً اولئك الذين يعانون من الدوالي في الأرجل.
 تحريك الأرجل وعضلة بطة الساق ،عند البقاء في وضعية الوقوف لفتره طويله.
 تناول عدة وجبات طعام  خفيفه، على فترات طوال اليوم ، وعدم التجويع وتفادي وجبات الطعام الثقيله والكبيره ،خاصةً تلك المليئه بالسكريات والحلويات.
 وأخيراً إذا ما شعرشخصٌ ما بدوخه أو بنوع من الإغماء، فينصح أن يستلقي أو بمساعدة غيره وأن يرفع قدميه إلى مستوى أعلى من مستوى القلب والرأس وذلك في محاوله لإرجاع كميه أكبر من الدم والسوائل إلى الدماغ .          

العلاج:

العلاج بالأساس يعتمد بالكامل على التعرف على السبب المسبب لهبوط ضغط الدم، لذلك ينصح باستشارة الطبيب إذا ما شعر شخصٌ ما بدوخه أو بإغماء .
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة تعيش النازية (ﭑﭑدمہہنہہت حہہبہہبگ وﭑحہہرمہہونہہے تہہعہہﭑﭑطہہيگ).
6 من 67
الاملاح .

اشهد ان لا اله الا الله

محمد رسول الله.
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اليل 82 (ان تنصرو الله ينصركم).
7 من 67
الاسباب عديدة لكن منها انة عندما تاكل وجبة دسمة يهبط ضغطك بمقدار عشر درجات لذلك يشعر الانسان بخمول بعد تناول وجبة دسمة من الطعام تحياتي للجميع



****************** التوقيع الخاص بي بقوقل اجابات ********************************

للربح من النت تفضل بزيارة مدونتي على الرابط الاتي

http://adf.ly/1poUy

********************************نلتقي لنرتقي*******************************
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ياسر الطائف.
8 من 67
ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
9 من 67
الملح يساعد على زيادت ضغط الدم ...
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة المسافر 5.
10 من 67
المــــــــــــــــــــــلــــــــــــــــح
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة وائل العامري (العامري وائل).
11 من 67
.... لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
 ==== ليس هذا هو المهم ولكن الأهم ما سبب ذلك ؟ ربما يكون عندك مرض لم يكتشفه الطبيب ، أو أنك تستعمل أدوية لسبب ما تؤدى إلى هذه الحالة .... سأناقش معك الشيئ الأسهل وهو أنواع الأدوية التى تستعملها والأمراض التى تعالج لها ( قلب - كبد - هرمونات -كلية - سكر ) ، غدا سجل لى أسماء الأدوية والأمراض فى نفس هذا الماكن فيمكن مساعدتك ... الشيئ الآخر الذى لا أملكه الآن هو فحصك العام وأهمه فحص هو حالة القلب وعمل رسم قلب عند طبيب محترف وشاطر فى فحصة ليكتشف إن كان هناك مرض فى أعصاب القلب هى المؤدية لهذه الحالة وكم هى عدد دقات القلب فى الدقيقة ؟؟ ، كذلك فحص حالة الكبد ، ومن المهم جدا جدا فحص إفرازات الغدة الدرقية لأن نقص إفرازها تؤدى إلى ذلك ....
وتحياتي للجميع
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ابو الحلو (محمد عواد).
12 من 67
لا اعلم اسبابه

و انصح بأكل المالح من الطعام

بارك الله فيك
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ضياء محمد.
13 من 67
ومن أسباب انخفاض الضغط ما يلي:

1- بمرض اديسون (قصور الغدةالكظرية أو الفوق كليوية).

2- القصور الشديد في نشاط الغدة الدرقية.

3- فقر الدم المزمن.

4- بعض الأدوية.

5- النزف يسبب انخفاض حاد في الضغط.

6- الوقوف الطويل.. بــعــض الاطـعـمة الـمـالـحـة.
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ليل اسمر (Mujėrđ HỆKĂyĥ).
14 من 67
الاكثار من الشاي او القهوه المنبهات بشكل عام
2 التدخين
3 قلة النوم السهر
4اعدم ممارسة الرياضه
5 قلة الاكل                                                الاطعمه بشكل عام والمالحه بشكل خاص هي تضاد هذا طبعا
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة روح الله G.
15 من 67
مرض يصيب البعض

ولاكن انخفاض الظغط  يتطلب الاكل المالح
بعكس ارتفاع الظغط الذي يمنع المصاب به من الاكل المالح
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة وضاح اليمن 99.
16 من 67
الاسباب عديدة لكن منها انة عندما تاكل وجبة دسمة يهبط ضغطك بمقدار عشر درجات لذلك يشعر الانسان بخمول بعد تناول وجبة دسمة من الطعام تحياتي للجميع
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الشبل . (حمدان الحكمي).
17 من 67
أولاً : الله يبعد عنا الأمراض !  +++


إذا كان ارتفاع الضغط يعتبر من المشاكل الصحيه التي لها مضاعفات وآثار عكسيه سلبيه  ووخيمه على القلب والشرايين ،يعتبر انخفاض ضغط الدم مؤشر للصحه الجيده،  كثير من الأشخاص الأصحاء يمتازون بأن ضغط الدم لديهم  منخفض وهو طبيعي بالنسبة لهم ، وهو مؤشر على أن القلب وكذلك الرئتين والأوعيه الدمويه بحاله جيده ويعملون بشكل جيد أيضاً.



انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم يدعى مقاومة جدران الشرايين لجريان الدم)،هو المصطلح الطبي عندما  يكون الضغط الإنقباضي (العالي) أقل من 90 ملم زئبق والضغط الإنبساطي (الواطي) أقل من 60 ملم زئبق ، عندها  نقول أن هناك انخفاض في ضغط الدم ،علماً أن الضغط الطبيعي هو عادةً 120/80 ملم زئبق ،الإنخفاض البسيط للضغط في العاده لا يسبب أي أعراض ولا يحتاج الى علاج.
هبوط الضغط المفاجيء يشكل مشكله صحيه، خاصةً إذا ترافق مع أعراض، مثل  دوخه وإغماء وضعف عام ،هذا مؤشر على أن كمية  الدم والأُكسجين التي تغذي الدماغ غير كافيه .

أشكال انخفاض ضغط الدم :

أ كثرهم شيوعاً هما ما يصاب به الكبار وما يصاب به الصغار من العمر:

1- انخفاض ضغط الدم عند  المسنين:

كثير من السنين و كبار العمر قد يشعرون بدوخه، وأحياناً شبه إغماء ،عند النهوض المفاجيء و السريع من السرير  أو المقعد، خاصةً إذا كان الجلوس لفتره زمنيه  طويله، أوبعد تناول وجبة طعام ثقيله ، وهو ما يعرف طبياً "بانخفاض الضغط الإنتصابي "، يصيب عادةً كبار العمر بنسبة 10 الى 20%، حيث لا يستطيع الجسم أن ينظم ضغط الدم بسرعه، بعد التغيرات في وضع الجسم من حالة الإنحناء أو النوم إلى حالة  الوقوف المفاجيء ، عندها يشعر للحظات بدوخه بسبب النقص المفاجيء لخلايا الدماغ للأُكسجين، لذلك ينصح هؤلاء الأشخاص بأن يتحاشوا النهوض السريع و المفاجيء، وأن يتم  على مراحل وبشكل تدريجي ،كأن يجلس أولاً على السرير لفتره زمنيه ومن ثم يقف قبل البدء بالمشي.

يحدث بكثره  عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مخفضات الضغط ،وفي حالات التوتر والانفعالات  النفسيه،وعند الذين يعانون من تصلب الشرايين وداء السكري ، أحياناً قد يحدث  بعد تناول وجبة طعام فيشعر بدوخه وشبه إغماء .    
هذا النوع من انخفاض الضغط ،قد يحصل أيضاً للأشخاص العاديين الطبيعيين ، هناك عدة أسباب ،أهمها الجفاف بسبب نقص السوائل و الأملاح عادةً  بسبب الإسهال والاستفراغ أو حتى كثرة نزف الدم خلال الدوره الشهريه عند النساء ،كما أن  المكوث لفترات زمنيه طويله من دون طعام أو شراب ،أو المكوث طويلاً تحت أشعة الشمس خاصةً في فصل الصيف كل هذه العوامل تؤدي إلى نقص السوائل والجفاف ،وإلى انخفاض في ضغط الدم  .

2- انخفاض ضغط الدم عند الشباب و صغار العمر:

كثير من الأشخاص صغار العمر قد ينخفض الضغط لحظياً، فيشعر بدوار ودوخه ،مرافقه لغثيان و قيء، لمجرد رؤيته لدم أحمر أو سماعه لأخبار سيئه ،أو عند إعطائه إبره إما كعلاج ،أو لعمل فحوصات مخبريه وغيرها من الحالات ، فيشعر الشخص بالدوخه وبعدم ارتياح في المعده ، بينما يصبح وجهه شاحباً وبارداً مع تعرق ،و أحياناً قد يصل الوضع إلى أكثر صعوبةً من ذلك ، بحيث لا يقوى على  الوقوف لفتره طويله من الوقت ،عدا عن أعراض أُخرى قد يشعر بها مثل الهبوط العام ،التعرق ، تشوش في الرؤيه وقد يصل الوضع إلى حالة من الإعياء والإغماء والسقوط على الأرض.

علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد

الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط:

يتم التعرف وتحديد السبب من وراء انخفاض الضغط، وتحديد العلاج السليم و المناسب ،للتأكد من أنه لا يوجد أمراض معينه، وأهمها أمراض القلب ،فبالإضافه إلى القصه المرضيه والفحص السريري وقياس ضغط الدم وهو مستلقي  وقياسه وهو في وضع الوقوف ،  يتم عمل فحوصات مخبريه مثل نسبة السكر في الدم وقوة الدم ،وكذلك فحوصات خاصه بالقلب، مثل تخطيط القلب الكهربائي (ECG) ، التصوير التلفزيوني للقلب عن طريق الأمواج فوق الصوتيه (Echocardiogram Ultrasound) ،كما أن هناك فحص يدعى مِرقاب هولتر(Holter Monitor) وهو عباره عن تسجيل  لتخطيط قلب كهربائي يقوم بتسجيله  جهاز يحمله الشخص معه لمدة 24 أو 48 ساعه، وتحليل المعلومات بالكومبيوتر، يتم من خلاله  التعرف في حالة الشك بأن السبب يكمن فيٍٍ اختلال وعدم انتظام في  ضربات القلب ،إما أن تكون سريعه أووالأكثر شيوعاً أن تكون بطيئه .

ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم

هناك عدة وصايا وارشادات للأشخاص الذين يشكون من حين إلى آخر من انخفاض في ضغط الدم كوقايه ومنها:

 تناول كميات كبيره من الماء و السوائل ،وتفادي الجفاف خاصةً في فصل الصيف الحار، وعدم اللجوء إلى التناول المفرط للملح، كوسيله لرفع ضغط الدم .
 ارتداء الجوارب الطبيه، وذلك لتحسين رجوع و "دفش" الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب و الدماغ، خاصةً اولئك الذين يعانون من الدوالي في الأرجل.
 تحريك الأرجل وعضلة بطة الساق ،عند البقاء في وضعية الوقوف لفتره طويله.
 تناول عدة وجبات طعام  خفيفه، على فترات طوال اليوم ، وعدم التجويع وتفادي وجبات الطعام الثقيله والكبيره ،خاصةً تلك المليئه بالسكريات والحلويات.
 وأخيراً إذا ما شعرشخصٌ ما بدوخه أو بنوع من الإغماء، فينصح أن يستلقي أو بمساعدة غيره وأن يرفع قدميه إلى مستوى أعلى من مستوى القلب والرأس وذلك في محاوله لإرجاع كميه أكبر من الدم والسوائل إلى الدماغ .          

العلاج:

العلاج بالأساس يعتمد بالكامل على التعرف على السبب المسبب لهبوط ضغط الدم، لذلك ينصح باستشارة الطبيب إذا ما شعر شخصٌ ما بدوخه أو بإغماء .

و يشكل  نقص الغذاء سببا في انخفاض الضغط: مثل نقص فيتامين بي ـ 12 أو فيتامين فولييت المسببين في نقص إنتاج الدم، وحصول حالة الأنيميا. ومن المهم تذكر أن عدم تناول الطعام أو الشراب، بكل ما فيهما من عناصر غذائية، سبب في حصول انخفاض ضغط الدم.
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ThE cRaCkEr.
18 من 67
الانتقال بين مكانين مختلفي الحرارة

القيام المفاجئ من وضعية إلى وضعية أخرى

وهناك أسباب كثيرة


ينصح بتناول الموالح والسوائل
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mamdouh97 (Mamdouh Fawaz).
19 من 67
"مارايكم في اتحاد يضم الشعوب التي قامت بالثورة
ولتكن مصر وليبيا وتونس نواة لذلك الاتحاد ويتم الاتحاد عن طريق الاسفتاء العام في تلك الدول واي دولة اخري تريد الانضمام يجب ان تأخذ موافقة الاتحاد ثم يتم عمل استفتاء في تلك الدولة للانضمام الي الاتحاد حتي يكون الاتحاد اتحاد شعوب يكون لة قاعدة عريضة
..
..
واقترح تسميتة بأتحاد شعوب الثورة
انضم الي صفحة اتحاد شعوب الثورة علي الفيسبوك
http://www.facebook.com/groups/new.age.teachers/#!/editgroup.php?gid=196714590357407‏
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hamam220 (hamam hema).
20 من 67
لا اعلم , اما عن الاطعمه اتوقع ما تحتوي على الملح الكثير
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة آحمد التميمي (Ahmed Mohammed).
21 من 67
. لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ..بنت سوريا...
22 من 67
ومن أسباب انخفاض الضغط ما يلي:

1- بمرض اديسون (قصور الغدةالكظرية أو الفوق كليوية).

2- القصور الشديد في نشاط الغدة الدرقية.

3- فقر الدم المزمن.

4- بعض الأدوية.

5- النزف يسبب انخفاض حاد في الضغط.

6- الوقوف الطويل.. بــعــض الاطـعـمة الـمـالـحـة.
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة رَنيم (رنيم وبس).
23 من 67
الحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
الحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
24 من 67
اضراره انخفاض ضغط الدم

,,
يُمثل ارتفاع ضغط الدم أحد عوامل خطورة الإصابة بأمراض شرايين القلب والدماغ، وأحد أسباب الإصابة بالنوبات القلبية وفشل القلب والسكتة الدماغية، إضافة إلى اضطرابات وظائف الكلى وقدرات الإبصار وغيرها من المضاعفات الصحية البالغة الأثر.

ومن خلال مراجعات الأطباء للقراءات الأفضل في قياس مقدار ضغط الدم، تبين أن الطبيعي هو الحفاظ على ضغط دم بمقدار يقل عن 120 مليمترا زئبقيا للضغط الانقباضي، ومقدار 80 مليمترا زئبقيا للضغط الانبساطي، أي قراءة ما هو أقل من 120/ 80 . والسبب أن الأرقام الأعلى من 120/80 لضغط الدم، وحتى التي دون 140/89 ، تظل مصدر ضرر على الصحة.

ومما يُفهم من هذا التوجه الطبي حول مقدار أرقام قياس ضغط الدم، أن خفضه أفضل من ارتفاعه. وهذا صحيح بالعموم، إلا أن ثمة حالات ينخفض فيها ضغط الدم إلى مستويات ضارة بالصحة. وهنا لا يُصبح الانخفاض علامة صحية جيدة، بل ربما أحد أعراض وجود اضطرابات بالجسم، مثل أمراض القلب أو الأوعية الدموية أو الغدد الصماء أو الجهاز العصبي.

وانخفاض ضغط الدم حالة تتسبب بالشكوى من الدوار أو الإغماء. وقد يمتد تأثيره إلى حرمان الدماغ، وغيره من الأعضاء الحيوية المهمة في الجسم، من التزود بالكميات اللازمة من الأوكسجين والمواد الغذائية، مما قد يُؤدي إلى إحدى الحالات الصحية الخطرة، وهي التي تُدعى حالة الصدمة أو «شُوكْ» shock. وتنتشر هذه المشكلة لدى كبار السن. وتشير مصادر طب القلب إلى أن 20% ممن تجاوزوا سن 65 سنة يُعانون منها. لكن حتى الأصحاء من الشباب أو الشابات قد يُصابون بهذه الحالة.

* أعراض مرضية

* يمتاز الرياضيون وذوو اللياقة البدنية العالية بمقادير منخفضة نسبياً لضغط الدم. ولا يشعرون البتة بأية أعراض حينئذ. وغالبية الناس، حينما يُصيبهم انخفاض ضغط الدم، وخاصة في الحالات المفاجئة منه، تظهر عليهم أحد الأعراض والعلامات التالية:

ـ دوار أو دوخة بالرأس.

ـ إغماء.

ـ غشاوة، في الإبصار.

ـ غثيان.

ـ شحوب وبرودة ورطوبة الجلد.

ـ تنفس سريع وغير عميق.

ـ إعياء وإجهاد وتعب.

ـ اكتئاب.

ـ عطش.

ولو كان لدى الشخص انخفاض ثابت ومستمر في ضغط دمه، ولا يُسبب ذلك لدية الشعور بأي أعراض، فإن ما يطلبه عادة الأطباء مجرد متابعة ذلك عبر تكرار رصد القراءات.

* فحوصات طبية

* والمهم ليس مجرد مقدار الانخفاض في ضغط الدم، بل السرعة التي حصل فيها ذلك. ومن الضروري مراجعة الطبيب لمعرفة السبب، كي يتمكن الطبيب من اختيار الوسيلة الصحيحة لإعادة الضغط إلى مقداره الطبيعي، ويتمكن أيضاً من معالجة السبب المرضي، أي إما في القلب أو الدماغ أو غيره، الذي أدى إلى انخفاض الضغط بالأصل. وللمساعدة في الوصول إلى معرفة السبب، سيستمع الطبيب إلى إجابات المريض حول مجموعة من الأمور، كما سيتم الفحص السريري، وخاصة لضغط الدم في أوضاع مختلفة، وفي كل عضد، إضافة إلى القلب وبقية الجسم. وربما يطلب الطبيب إجراء تحاليل للدم، لمعرفة مقدار الهيموغلوبين والسكر وغيره. وللتأكد من سلامة القلب، سيطلب الطبيب إجراء عدة فحوصات، لا يُغني بعضها عن الآخر، وهي رسم تخطيط القلب العادي ECG. وتصوير القلب بالأشعة ما فوق الصوتية Echocardiogram. ورصد نبضات القلب خلال 24 ساعة، أو ما يُسمى بجهاز «هولتر» Holter monitor لمعرفة مدى وجود أي اضطرب في النبض. واختبار جهد القلب Stress test. وإجراء اختبارات فسيولوجية للتأكد من سلامة تناغم عمل الجهاز العصبي مع جهاز القلب والأوعية الدموية، مثل رصد تغيرات النبض والضغط مع مراحل متنوعة من عملية التنفس، ومثل اختبار ميل الطاولة Tilt-table test، وغيرها.

وتُجرى الفحوصات بأنواعها المذكورة أو غيرها وفق مرئيات الطبيب حول كل حالة.

* معالجة وعناية بالنفس

* انخفاض ضغط الدم الذي لا يتسبب بأي أعراض، لا يحتاج في الغالب إلى المعالجة. وتعتمد المعالجة، للأعراض المختلفة لانخفاض ضغط الدم، على السبب الأساسي وراء ظهور الحالة تلك. وهذا ما يُحاول الطبيب معرفته في البدء، قبل تقرير نوعية العلاج. أي تقليل جرعات أدوية خفض الدم إن كانت زيادة كميتها هي السبب. وكذلك مع الحالات المرضية الأخرى التي تتسبب بانخفاض ضغط الدم.

وحينما لا يُوجد سبب محدد، فإن التوجه هو لرفع مستوى ضغط الدم. وبناءً على مجموعة من المعطيات لدى المريض، تكون النصيحة بتناول كمية إضافية قليلة من الملح، وتناول مزيد من الماء والسوائل الأخرى. هذا مع مراعاة تأثيراتهما المتفاوتة على مختلف المرضى. كما قد يستفيد البعض من ارتداء جوارب ضاغطة على الساقين وأجزاء من الفخذ. وثمة عدة أنواع من الأدوية التي تُساعد على معالجة المشكلة لدى البعض.

وعلى الإنسان عموماً أن يهتم بتناول أطعمة صحية، وتناول كميات كافية من المياه، والنهوض بهدوء من السرير أو الكرسي، بعد أخذ عدة أنفاس عميقة، وتناول وجبات متوسطة الحجم. وثمة نصيحة لكبار السن بتناول القهوة أو الشاي بعيد الفراغ من تناول الطعام، لأن الكافيين يُسهم في رفع مؤقت لضغط الدم.

* حالات إكلينيكية متفاوتة لمدى انخفاض ضغط الدم

* الإرشادات الطبية الحالية تُعرف ضغط الدم الطبيعي بما كان أقل من 120/80 مليمترا زئبقيا. وهناك من أطباء القلب من يرى أن القدر المثالي لضغط الدم هو 115/75 مليمترا زئبقيا. وأن القدر الأعلى من 120/80 مليمترا زئبقيا، أمر ذو أضرار صحية محتملة، تتناسب احتمالات الإصابة بها طردياً مع ارتفاع مقدار ضغط الدم.

إلا أن من الصعب تحديد مقدار ما يُطلق عليه «انخفاض ضغط الدم» بعموم العبارة، وكذلك في حالات المرضى كأفراد. ويرى كثير من الأطباء أن حالة «انخفاض ضغط الدم» هي ما كان فيها مقدار ضغط الدم الانبساطي أدنى من 90 مليمترا زئبقيا، وما كان مقدار ضغط الدم الانبساطي أدنى من 60 مليمترا زئبقيا. أي ان ما كان أقل من 90/60 مليمترا زئبقيا، في أي من الرقمين، هو «انخفاض ضغط الدم». بمعنى أن ضغط دم إنسان ما يُعتبر منخفضاً حينما يكون مثلا 118/50، أو 85/63.

هذا بالعموم، أما بالخصوص فهناك خمسة أوضاع تحتاج إلى عرض وتوضيح، لأنها تمس كثيراً من المُعانين من هذه المشكلة. ـ الأول: انخفاض مستمر: هي حالات منْ لديهم قراءات منخفضة طوال الوقت لضغط الدم، مثل ما هو حاصل لدى بعض النساء. وهنا لا يعتبر الأطباء، تلك الحالة الطبيعية المزمنة لدى شخص ما، بأنها «انخفاض ضغط الدم» إلا حينما تظهر على الشخص أعراض مثل الدوار أو الإغماء، التي من المعلوم أنها ناجمة عن انخفاض ضغط الدم.

ـ الثاني: انخفاض مفاجئ: وهي الحالات التي يحصل فيها انخفاض ضغط الدم عن معدلاته الطبيعية لإنسان ما، وصولا إلى معدلات أدنى. لكنها لا تصل في الانخفاض إلى أقل من 90/60، بل أعلى من ذلك. بمعنى، لو أن إنساناً ما لديه عادة معدل ضغط الدم حوالي 140/90، وانخفض هذا المقدار إلى حد 100/65، فإننا لم نصل إلى حد 90/60، لكننا فقدنا مقدار 40/25. وهنا يُلاحظ الأطباء أن الانخفاض الأعلى من 20 مليمترا زئبقيا في قراءة الضغط الانقباضي كفيلة بالتسبب في ظهور أعراض مثل الدوار، لأن الدماغ تأذى نتيجة عدم وصول كميات معتادة، وبضغط دفع للدم معتاد. وهذه الحالة من الانخفاض هي ما تحصل غالباً عند حصول جفاف نتيجة للإسهال أو كثرة إفراز العرق مع ارتفاع حرارة الجسم. ولذا يُولي الأطباء أهمية بالغة لهذا القدر من الانخفاض، بالرغم من عدم وصوله إلى أرقام أقل من 90/60.

ـ الثالث: انخفاض وضعية القيام: وهو ذلك الانخفاض المرتبط بتغير وضعية الجسم orthostatic hypotension. أي من وضعية الاستلقاء على الظهر أو الجلوس إلى وضعية الوقوف واستقامة القيام. وعادة ما يتجمع الدم في الأطراف السفلى حال اللحظات الأولى من القيام. مما ينجم عنه تدني تدفق الدم إلى بقية أجزاء الجسم. وهنا يعمل الجسم على القيام بآلية عملية تعويض فسيولوجي compensating mechanism ، لتعديل هذا الخلل. وذلك عبر زيادة نبض القلب وزيادة انقباض الأوعية الدموية. كي يتم بالتالي إعادة تزويد الدماغ بما يحتاجه من الدم. وحينما لا يتمكن الجسم من القيام بهذه العملية، أو يتأخر في إتمامها، فإن ضغط الدم سينخفض حال اختلاف وضعية الجسم، وبالتالي ستظهر الأعراض آنذاك. وأي فرق في مقدار الضغط الانقباضي يفوق 10 مليمترات زئبقية يعني أن ثمة فقدا لكمية ذات أهمية من سوائل الجسم، أو فقدا لكمية مهمة من الدم، أو فقدا لانضباط تلك الآلية العصبية الوعائية الضابطة لمدى الانخفاض الطبيعي. وهنا يجب معرفة مقدار فرق الانخفاض فيما بين قياس ضغط الدم حال الاستلقاء وحال الوقوف أو الجلوس. وفي غالب الحالات المرضية يتم الاهتمام بهذا الجانب، مثل، وغيرها.

وتحصل الحالة هذه نتيجة لأسباب عدة، منها ما هو فسيولوجي. كما في طول الاستلقاء على السرير، وحال القيام السريع بعد الجلوس لفترة بوضع فخذ فوق الأخرى أو عند الوقوف بعد ممارسة العملية الجنسية بأوضاع مختلفة. وخلال فترة الحمل. ومنها ما هو مرضي، كما في الجفاف ولدى مرضى السكري، وفي حال وجود أمراض بالقلب والأوعية الدموية، وعند الحروق أو النزيف الخارجي أو الداخلي، أو حالات الالتهابات الميكروبية، أو تفاعلات الحساسية المفرطة لجهاز المناعة، أو بعد ضربات الشمس. ومع وجود دوالي متضخمة في الساقين. وفي اضطرابات الجهاز العصبي اللاإرادي. كما أن هناك عدة أدوية تتسبب بنفس المشكلة، وأهمها أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، وبعض من الأدوية النفسية والعصبية. ـ الرابع: انخفاض ما بعد الأكل: وهو المعاناة من انخفاض ضغط الدم بُعيد الفراغ من تناول وجبة الطعام postprandial. وغالباً ما يُصاب بها كبار السن. ومثلما تتسبب الجاذبية في سحب كمية مهمة من الدم إلى الأطراف السفلية حال الوقوف، فإن الجهاز الهضمي يسحب كمية مهمة من الدم بُعيد تناول الطعام، نظراً لارتفاع النشاط في عمل أعضاء ذلك الجهاز. وعادة ما يستطيع الجسم التغلب على ذلك بزيادة نبض القلب وانقباض الأوعية الدموية. إلا أن الأمر قد لا يكون بتلك الكفاءة، ما قد ينجم عنه انخفاض في ضغط الدم، وبالتالي إلى الشعور بالدوار أو ربما الإغماء والسقوط. وغالباً ما يُصاب به كبار السن، وخاصة منهم من يُعانون من ارتفاع ضغط الدم ويتناولون أدوية لعلاجه. وكذلك منْ لديهم اضطراب في عمل الجهاز العصبي اللاإرادي، مثل مرضى باركنسون الرعاشي أو مرضى السكري ممن تأثرت لديهم الأعصاب.

وهنا قد يكون من المفيد تقليل جرعة دواء علاج ارتفاع ضغط الدم، وتقليل كمية الطعام في الوجبة، وتقليل كمية النشويات والسكريات فيها.

الخامس: انخفاض اضطرابات الرسائل الدماغية: وبخلاف حالات الانخفاض عند بداية الوقوف من بعد الجلوس أو الاستلقاء، فإن البعض قد يُعاني من انخفاض ضغط الدم بعد الوقوف لفترة طويلة. ما قد يُؤدي إلى الدوار أو الغثيان أو الإغماء. وبالرغم من أن حصول الانخفاض هو في النهاية مشابهة لتلك التي تحصل مع بدء تغيير وضعية الجسم، إلا أن هذه الحالة، والتي تُصيب صغار السن في الغالب، هي ذات آلية مختلفة، بمعنى أنها ليست ناشئة عن عدم قدرة الجهاز الدوري على ضبط التغير في مقدار ضغط الدم، بل هي ناشئة عن رسائل وتواصل غير منضبط وغير سليم فيما بين الدماغ والقلب.

وبكلام أكثر دقة، فإن من الطبيعي أن ينزل الدم إلى الأطراف السفلى مع طول الوقوف، مما يُقلل كمية الدم العائد إلى القلب. وما يتم رصد النقص فيه، عبر إحساس البطين الأيسر بنقص كمية الدم الداخل فيه. وعادة ما يُرسل البطين الأيسر رسائل إلى الدماغ يُخبره بهذا النقص. وما يحصل لدى هؤلاء المُعانين من الانخفاض، هو أن البطين الأيسر يقول للدماغ إن لديّ ما يكفي، وأن ضغط الدم مرتفع. وهنا لا مفر أمام الدماغ من أن يرسل برقيات توجه القلب كي يُخفّض من عدد نبضاته، وتوجه الأوعية الدموية كي تُخفّض من مقدار ضغط الدم. وبالتالي تنشأ حالة من انخفاض ضغط الدم، بكل أعراض تداعياتها.

* أسباب متنوعة لانخفاض ضغط الدم

* الرياضيون ومنْ يُمارسون الرياضة بانتظام وذوو الوزن الطبيعي ومنْ يتناولون وجبات صحية عامرة بالخضار والفواكه، لديهم بالجملة مقدار ضغط دم أقل من غيرهم. إلا أن ثمة عدة حالات صحية، يصطحبها انخفاض مقدار ضغط الدم. ويكون ذلك مؤشراً يحتاج إلى اهتمام طبي جاد.

وتُلخص رابطة القلب الأميركية أسباب انخفاض ضغط الدم فيما يلي:

ـ الحمل: ولأن النظام الدوري لدى الحوامل يتوسع بسرعة أثناء الحمل، فإن من المحتمل جداً أن ينخفض مقدار ضغط الدم لديهن. والطبيعي أن ينخفض مقدار ضغط الدم، في الـ 24 أسبوعا الأولى من عمر الحمل، بمقدار ما بين 5 و 10 مليمترات زئبقية للضغط الانقباضي، وما بين 10 إلى 15 مليمترا زئبقيا للضغط الانبساطي.

ـ الأدوية: يتسبب تناول مجموعات واسعة من الأدوية بحالات انخفاض في ضغط الدم. وهي ما تشمل مُدرات البول، التي تُسهم في تخليص الجسم من السوائل، وغيرها من كافة أنواع أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم. وكذلك بعض الأدوية النفسية أو العصبية، وأدوية معالجة ضعف الانتصاب، مثلا عندما تؤخذ فياغرا مع حبوب توسيع الشرايين القلبية أو المخدرات أو الكحول. كما أن ثمة عديدا من الأدوية، وحتى التي تُباع دونما الحاجة إلى وصفة طبية، التي يُمكن أن يتسبب تناولها مع تناول أدوية معالجة ارتفاع ضغط الدم في انخفاض مقدار قراءة قياسه.

ـ مشاكل القلب: وأهمها حالات انخفاض معدل نبض القلب، وحالات أمراض صمامات القلب، وبُعيد الإصابة بالنوبة القلبية، أو حال ضعف القلب. وهنا لا يكون بمقدور القلب العمل بكفاءة على تزويد الجسم بما يحتاجه من الدم، ولا على تعبئة الشرايين ما يُقيم صُلب إنشاء قدر معتدل من ضغط الدم فيها.

ـ اضطرابات الغدد الصماء: وهي متعددة، مثل كسل الغدة الدرقية hypothyroidism أو فرط نشاط الغدة الدرقية hyperthyroidism. وكذا النتيجة عند حصول ضعف نشاط الغدة الكظرية adrenal insufficiency ، أو انخفاض نسبة سكر الغلوكوز في الدم، أو وجود الإصابة بمرض السكري بذاتها وبتداعياتها على الجهاز العصبي والأوعية الدموية والقلب وغيره.

ـ الجفاف: وهو ما ينشأ عن فقد الجسم لكميات كبيرة من السوائل، ولا يتم تعويضها بالتناول للماء أو غيره. وحتى الدرجات البسيطة من الجفاف قد تتسبب بالضعف العام والدوار والتعب. ومن الأسباب المهمة للجفاف حصول حالات الحمى أو القيء أو الإسهال أو كثرة تناول مدرات البول أو ممارسة مجهود بدني عنيف في أجواء حارة. وكنتيجة للجفاف وانخفاض ضغط الدم، فإن الجسم يضعف عن تزويد الأعضاء المهمة فيه بما تحتاجه من أوكسجين وعناصر غذائية، ما قد يكون بالغ الأثر والضرر. وما قد يُهدد حتى سلامة البقاء على قيد الحياة.

ـ نزيف الدم: انخفاض ضغط الدم نتيجة طبيعية لحصول فقْد الجسم لكميات مهمة من الدم، نتيجة إصابات الحوادث الخارجية أو نتيجة لنزيف داخلي في الجهاز الهضمي.

ـ الالتهاب الميكروبي الحاد: عند حصول التهابي ميكروبي ودخول تلك الميكروبات إلى الدم، فإن النتيجة هي حالة تعفن الدم Septicemia. وهي حالة تُهدد سلامة الحياة، وإحدى آليات ذلك التهديد هو انخفاض ضغط الدم septic shock. والتهاب أعضاء مثل الرئة أو البطن أو الجهاز البولي، قد تكون مصدر الميكروبات المُسممة للدم.

ـ تفاعلات الحساسية: وقد تصل الأمور إلى حالة «العوار» Anaphylaxis ، أي حالة تفاعل الحساسية الشديدة والمهددة للحياة. وقد يستغرب البعض أن يكون السبب في حصول هذا كله مجرد تناول بعض الأطعمة أو بعض الأدوية أو التعرض لقرص الحشرات أو غيرها. وهنا قد تظهر صعوبات في التنفس وانتفاخ في الحلق وحكة في الجلد وانخفاض ضغط الدم.


اضرار ارتفاع ضغط الدم
تسود العديد من المغالطات عن ضغط الدم بسبب المعلومات غير الدقيقة التي تنشر عنه من مصادر غير متخصصة، مع أن هذه المسألة بالغة الأهمية لصحة الإنسان، بالنظر الى ان انخفاض ضغط الدم أو ارتفاعه يؤشران إلى وجود أمراض مختلفة في الجسم.
ويلتقي المختصون في الرأي بأن زيادة الوزن وزيادة تناول الملح في الطعام، من العوامل التي تزيد احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم، إضافة إلى التقدم في العمر والعمل في مهن يتعرض فيها الشخص للتور، أو التدخين بشكل منتظم، أو عدم ممارسة الرياضة.
الوهم الأول
الضغط المرتفع يترافق مع ارتفاع الكوليسترول
يعتقد الكثير من الناس خطأ أن ضغط الدم المرتفع يعني بشكل أوتوماتيكي ارتفاع مستوى الكوليسترول في الجسم. صحيح أنهما يظهران في الكثير من الحالات في الوقت نفسه، غير أن الخبراء لا يربطون بين الأمرين، بمعنى أن وجود الأول لا يعني بالضرورة وجود الثاني، والعكس صحيح. فقد يعاني شخص من ارتفاع نسبة الكوليسترول فقط، أو من ارتفاع ضغط الدم فقط. وعلى الرغم من ذلك من المفيد القيام بعملية قياس منتظمة لضغط الدم الذي قد يؤشر إلى حدوث ارتفاع نسبة الكوليسترول.
الوهم الثاني
الضغط العادي هو 140/90
لفترة طويلة جدا اعتبر ضغط الدم عاديا عندما يكون 140/90 مع إجراء بعض التعديلات على الرقمين مع التقدم في العمر، غير أن معاير معهد «ناسيونال هارت آند لانغ آند بلود» اعتبرت أن ضغط الدم يكون صحيا عندما يكون اقل من 120/80 أما ضغط الدم المرتفع فاعتبرته كذلك عند وصوله إلى مستوى 130/80.
ويستخدم الأطباء إضافة إلى ذلك مصطلح ما قبل ارتفاع ضغط الدم الذي يشمل الضغط الانقباضي الذي يتراوح بين 120 و139 والضغط الانبساطي الذي يتراوح بين 80 و89.
وفق معطيات البحث القومي للصحة والتعليم، فإنه يكفي ارتفاع نسبة الضغط الانقباضي لدى الشخص بمقدار 20 نقطة ونسبة الضغط الانبساطي بمقدار 10 نقاط، حتى تزداد مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية وأمراض الأوعية الدموية بمقدار مرتين.
وفي المقابل فان قيم أو نسب ضغط الدم تظهر أيضا بين الناس المعافين، وذلك تحت تأثير التقدم في العمر أو بسبب استخدام أدوية معينة، أو نتيجة التعرض للتور أو لتناول الكحول، إضافة إلى عامل آخر يطلق عليه تسمية «الباس الأبيض»، حيث يرتفع ضغط الدم لدى البعض بشكل سريع نتيجة وجوده في وسط طبي، في حين يعود إلى وضعه الطبيعي عند عودته إلى منزله.
الوهم الثالث
المطلوب قياس ضغط الدم يوميا
يكفي أثناء الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم قيام الشخص بقياس ضغطه مرة واحدة في الأسبوع. صحيح أن أجهزة قياس ضغط الدم المنزلية تساعد في المحافظة على الوعي حول معدلات الضغط، غير أن الناس يميلون عادة إلى إساءة استخدام الأشياء، وبالتالي فمن العبث الشعور بالتوتر والقلق في كل يوم من جراء تكرار القياس، لاسيما ان القياسات تعكس في الأغلب تذبذبات مختلفة صعودا وهبوطا.
إن إلحاق الأذى بالصحة نتيجة لارتفاع ضغط الدم أمر طويل المدى وليس قضية أيام، لذلك فان الأمر الأكثر أهمية من القياس اليومي للضغط هو المحافظة على وزن الجسم وممارسة أسلوب الحياة النشيط (ممارسة الرياضة لعشرين دقيقة على الأقل يوميا).
الوهم الرابع
ضغط الدم المرتفع جزء طبيعي من الشيخوخة
يعاني خمس عدد سكان الدول المتقدمة وفق المعطيات الإحصائية العالمية من ضغط الدم المرتفع، وحسب الدولية للمعلوات الصحية «ستاتس»، سيعاني من ارتفاع ضغط الدم في عام 2025 كل رابع شخص في العالم. غير انه ليس من الصحيح القول بان ارتفاع ضغط الدم يعتبر جزءا طبيعيا من التقدم في العمر، وان جميع المتقاعدين يعانون منه، وبالتالي ليس من مبر للقل من هذا الأمر.
إن الإصابة بارتفاع ضغط الدم ترتفع مع التقدم في العمر بدليل أن المجموعة التي تتراوح أعمار أفرادها بين 20 و30 عاما يعاني فيها من هذا المرض 5% من الرجال و2% من النساء، مقابل معاناة 38% من الرجال و41% من النساء في المجموعة التي تتراوح الأعمار فيها حوالي الخمسين عاما، غير انه في المقابل لوحظ ان 50% من الرجال و60% من النساء من الذين تزيد أعمارهم عن ستين عاما يرتفع ضغط الدم لديهم ما يعني أن ارتفاع ضغط الدم لا يصيب الأغلبية الساحقة من المتقاعدين، وان هذا المرض يمثل جزءا عاديا من الشيخوخة.
الوهم الخامس
الضغط المرتفع يزيد من التعرض للجلطتين القلبية والدماغية
على الرغم من أن هذا الوهم منتشر بشكل واسع، فإنه ليس من الصحيح من وجهة النظر الطبية القول بان ارتفاع ضغط الدم يؤدي بالضرورة إلى تنامي مخاطر الإصابة بالجلطة القلبية أو السكتة الدماغية، فليس هناك صلة مباشرة بين ضغط الدم المرتفع والإشكالات التي تحدث للقلب.
فالخطر الرئيسي لا يأتي من ارتفاع القيم المسجلة في ضغط الدم إنما من الارتفاع بحد ذاته، أي بكلمات أخرى فان الإنسان الذي يرتفع ضغط الدم لديه من 120/80 إلى 140/90 يتعرض للمخاطر الصحية نفسها التي يمكن أن تصيب الذي يرتفع ضغطه من 140/90 إلى 160/90 .
الوهم السادس
التوقف عن تناول الملح
هذه المسألة واحدة من أكثر القضايا التي تثير جدلا وترتبط بمسألة ارتفاع ضغط الدم، لأنه ليس واضحا بشكل حاسم بان على المصابين بارتفاع ضغط الدم التوقف عن استخدام الملح في طعامهم. وقد اجري في هذا المجال أكثر من 20 الف بحث في العالم، ولم تصل هذه الابحاث إلى نتيجة حاسمة واضحة بهذا الشأن، لان احد الأطراف يتبنى رأيا يقول ان الاستهلاك المبالغ فيه للملح هو الذي يسبب ارتفاع ضغط الدم، في حين يعارض الطرف الآخر ذلك مشدا على أن الملح ليس المذنب، إنما عدم وجود توازن داخل الجسم في مواد الصوديوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم.
وتكمن المشكلة بعد ذلك في رأي أنصار النظرية الثانية في أن اغلب الأطعمة شبه المحضرة، أو الطعام المعلب، وما يسمى بالأطعمة السريعة، تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم في حين يغيب عنها البوتاسيوم والمغنيسيوم، وبالتالي تحدث حالة من عدم التوازن في الجسم. لذلك فان الحل يكمن في رأيهم ليس في إبعاد الملح من قائمة الطعام، إنما في تناول
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة slo0oh99.
25 من 67
..... لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
  ==== ليس هذا هو المهم ولكن الأهم ما سبب ذلك ؟ ربما يكون عندك مرض لم يكتشفه الطبيب ، أو أنك تستعمل أدوية لسبب ما تؤدى إلى هذه الحالة .... سأناقش معك الشيئ الأسهل وهو أنواع الأدوية التى تستعملها والأمراض التى تعالج لها ( قلب - كبد - هرمونات -كلية - سكر ) ، غدا سجل لى أسماء الأدوية والأمراض فى نفس هذا الماكن فيمكن مساعدتك ... الشيئ الآخر الذى لا أملكه الآن هو فحصك العام وأهمه فحص هو حالة القلب وعمل رسم قلب عند طبيب محترف وشاطر فى فحصة ليكتشف إن كان هناك مرض فى أعصاب القلب هى المؤدية لهذه الحالة وكم هى عدد دقات القلب فى الدقيقة ؟؟ ، كذلك فحص حالة الكبد ، ومن المهم جدا جدا فحص إفرازات الغدة الدرقية لأن نقص إفرازها تؤدى إلى ذلك ....
00000 سأعود لهذا المكان فيما بعد لأقرأ الملحق الذى سوف تبين لى تفاصيل ما أشرت لك به من قبل ، ومن الممكن أن يكون العلاج سهل جدا وفى متناول يدنا ، كدواء نوقفه أو هرمونات نتعاطاها 000

كالملح
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ابوالسلم.
26 من 67
كثرة التعب و الإرهاق
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة منكم.
27 من 67
الاسباب
1- وراثي
2- نقص النوم
3- نقص الطعام
4- العوامل والضغط النفسي
5- نقص الاملاح في الجسم


العلاج
1- علاج دوائي
2- العصائر والسوائل
3- انتضام النوم
4- التغذية بشكل جيد دون انقطاع
5- الراحة النفسية
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ss1000.
28 من 67
لا اله الا الله محمد رسول الله
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة خالد الحسني (ٱٻـۈ ڜـرڣ).
29 من 67
أسباب انخفاض الضغط ما يلي:

1- بمرض اديسون (قصور الغدةالكظرية أو الفوق كليوية).

2- القصور الشديد في نشاط الغدة الدرقية.

3- فقر الدم المزمن.

4- بعض الأدوية.

5- النزف يسبب انخفاض حاد في الضغط.

6- الوقوف الطويل.. بــعــض الاطـعـمة الـمـالـحـة.
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
30 من 67
ضغط الدم المنخفض
------------------------
ضغط الدم المنخفض هو الحالة التي تجري فيها دورة الدم في الجسم تحت ضغط اقل من الضغط الطبيعي للانسان.
وضغط الدم المنخفض عبارة عن اصطلاح وتعريف نسبي يكون تحديده مرهوناً بالشخص الذي يحدث له هذا النوع من المرض واذا لم يصاحب ضغط الدم المنخفض اعراض اضافية مثل الاغماء او نوبات الدوخة (الدوار) مابين حين وآخر مما يصعب على المختص علاجه فانه لايعد ضاراً بالصحة. وفي معظم الحالات يعتبر ضغط الدم الانقباضي الذي ينقص عن 100ملم من الزئبق يعد ضغطاً منخفضاً في حدود النطاق السوي لضغط الدم في الجسم.

وان كثيراً من المتضلعين في الالعاب الرياضية يكون متوسط معدل ضغط الدم لديهم 100/60في الوضع العادي علماً بان ضغط الدم السوي او العادي عند البالغين هو 120/80على ان الدرجات القصوى من ضغط الدم المنخفض مقترنة باعراض هامة اخرى قد تحدث في بعض حالات معينة تستلزم تماماً العناية الطبية. ومن هذه الحالات مايسمى بالصدمة التي تترتب عن اصابة او نزف، وفي هذه الحالة قد يستلزم الامر نقل كمية من الدم الى المصاب لاستعادة ضغط الدم المعتاد اليه.
ومن الحالات النادرة التي تتسم بانخفاض ضغط الدم مرض مايعرف بمرض اديسون او القصور الشديد في نشاط الغدة الدرقية، ولكن في هذه الاحوال يسبب المرض الابتدائي من الاعراض الهامة المتعددة الاخرى، ما يعد بجانبه مرض انخفاض ضغط الدم عرضاً لا اهمية له نسبياً.

ويجب ان نعلم ان انخفاض ضغط الدم لايعتبر مرضاً بل بالعكس فان الضغط المنخفض سبب رئيسي في العيش لمدة طويلة، وعليه يجب ان يعمل شيء لرفع ضغط الدم، بل من الواجب ان تؤخذ مواد تساعد على تنظيم الضغط فقط، وذلك عندما يعاني اصحاب الضغط المنخفض من الكسل والشعور بالدوخة او الارتخاء.

الاعشاب او المشتقات الحيوانية التي تستخدم في علاج ضغط الدم المنخفض:
-----------------------------------------------------------------------------------------------
يوجد عدة اعشاب وبعض المشتقات الحيوانية لعلاج ضغط الدم المنخفض ومن اهمها مايلي:
1- حشيشة الدينار HOPS
وحشيشة الدينار او مايسمى بالجنجل عبارة عن نبات معمر متسلق (يشبه العنب في شكله) يصل ارتفاعه الى سبعة امتار ويوجد فيه نبات ذكر وآخر انثى. وموطن حشيشة الدينار اوروبا وآسيا ويزرع حالياً على نطاق واسع من اجل التجارة.
يعرف حشيشة الدينار علمياً باسم Humulus Lupulus والجزء المستعمل من النبات محاريطه الزهرية.
تحتوي ازهار حشيشة الدينار على مواد مرة ومن اهمها مركب قلويدي يعرف باسم لوبولين وحمض الفاليريانيك وزيت طيار واهم مركباته الهومولين وكذلك فلافونيدات وحمض العفص متعدد الفينولات، ومواد مولدة للاستروجين كما تحتوي على الاسبرجين .
تستخدم ازهار حشيشة الدينار لرفع ضغط الدم المنخفض حيث يؤخذ حوالي 10جرامات من ازهار النبات وتوضع عندما يأتي المساء في اناء يفضل ان يكون من الخزف او الفخار وليس من الزجاج او البلاستيك لان المواد الموجودة في النبات ربما تتفاعل مع الزجاج او البلاستيك ثم يضاف الى الازهار كوبان من الماء ثم تغطى وتترك لتنقع طوال الليل. تصفى بعد ذلك ويشرب كوب قبل كل وجبة رئيسية.
ولحشيشة الدينار استعمالات كثيرة اخرى فهي مضادة للتشنج ومنومة وتنبه الجهاز الهضمي بقوة وتزيد افرازات المعدة. كما ان العشبة ترخي العضلات الملساء وتعتبر حشيشة الدينار من افضل الاعشاب ضد التوتر والقلق والكرب والصداع.


2- الشعير BARLEY
ومن منا لايعرف الشعير فهو احد المحاصيل من الحبوب المشهورة والجزء المستعمل من نبات الشعير الحبوب (البذور) ويعرف علمياً باسم HORDEUM DISTICHON تحتوي بذور الشعير على مواد سكرية وبروتينات ونشا ودهون وفيتامينات ب.
تستخدم بذور الشعير على هيئة عصيدة لعلاج ضغط الدم المنخفض حيث يؤخذ مابين 2- 3ملاعق كبيرة من حبوب الشعير ثم تطحن جيدا بمطحنة القهوة ثم يضاف لها ثلاث ملاعق كبيرة ماء معدني والذي يباع في الاسواق المركزية يحرك المزيج جيداً ثم يغطى ويترك لينقع مدة سبع ساعات وبعد ذلك تؤخذ هذه العصيدة في الصباح او المساء بعد اضافة فاكهة مبشورة اليها.
ولاننسى ان نذكر ان للشعير استخدمات اخرى هامة فقد كان الشعير يؤكل منذ الازمنة النيوليتيه وقد اوصى باكله العالم دسقوريدس في القرن الاول الميلادي وذلك من اجل اضعاف كل الاخلاط الحادة والدقيقة والتهابات الحلق وقروحه. والشعير غذاء ممتاز للنقاهة على شكل عصيدة او مغلية فهو يطلف التهابات الامعاء والجهاز البولي ويساعد في هضم الحليب ويعطى عادة للرضع من اجل منع تكوين خثارات داخل المعدة، وقد اوصت الابحاث الصينية بان الشعير قد يكون مساعداً في علاج التهاب الكبد. كما ان الشعير يخفض معدل السكر في الدم وان نخالة الشعير يكون لها دور كبير في تخفيض الكوليسترول وفي الحيلولة من تكون سرطان الامعاء.


3- الخميرة الطبية YEASY
لقد تحدثنا مراراً عن الخميرة والتي تحتوي على مواد ضرورية لجسم الانسان فهي تحتوي على مجموعة فيتامينات ب المركبة وعلى المعادن الهامة مثل الفوسفور والكالسيوم والمغنسيوم والحديد. والخميرة معروفة منذ القدم في مساعدتها على بناء كريات الدم الحمراء التي لاغنى عنها للجسم. وتستخدم الخميرة الموجودة على هيئة مسحوق وتباع في الصيدليات حيث يؤخذ 10جرامات من الخميرة وتذاب في كوب من الحليب او اللبن الرايب وتشرب بعد العشاء فقط وذلك لعلاج انخفاض ضغط الدم.

4- الشمندر SUGAR BEET
ونبات الشمندر والمعروف ايضاً باسم البنجر عشب ثنائي الحول له اوراق جذرية تشكل باقة ورقية. ولنبات الشمندر جذر وتدي متدرن له اشكال مختلفة فهو اما مفلطح او بيضي او متطاول او اسطواني ويوجد عدة انواع من نبات الشمندر وهي السكرية والعلفية والورقية وشمندر الطعام، وتتميز هذه الانواع عن بعضها البعض من النواحي المورفولجية والبيولوجية والاهمية الاقتصادية.
يعرف الشمندر علمياً باسم BETA VULGARIS من الفصيلة السرمقية والجزء المستعمل من نبات الشمندر الجذور والاوراق تحتوي الجذور الدرنية لشمندر الطعام على حوالي 12% سكر و 1.5مواد بروتونية وكثير من العناصر المعدنية وخاصة العناصر النادرة وفيتامينات PP.P.B2.BI.C كما تحتوي مواد ازوتية هي البيتائين.
والشمندر مقو للدم وللاعصاب ويعطي الجسم مناعة عامة ويستعمل الشمندر كرافع لضغط الدم المنخفض حيث تقطع جذوره وتؤكل مع السلطة او يعمل منه عصير طازج حيث يؤخذ كوب قبل الغداء وآخر قبل العشاء ويجب عدم استعمال عصير الشمندر الذي مضى على عصره اكثر من ساعتين ويجب استعماله طازجاً بعد كل عصرة.
والشمندر يدخل في مستحضرات انخفاض حموضة المعدة حيث تقوم المصانع الدوائية باستخراج كلور البيتائين الذي يستعمل مع الببسين في حالات انخفاض حموضة المعدة.

5- الكرنب CAPPAGE
والكرنب نبات ثنائي الحول يعرف ايضاً باسم الملفوف ويحتوي الكرنب على مواد سكرية تصل الى 6% ومواد بروتونية تصل الى 2.5% وزيت ثابت وفيتامينات K.PP.B6.B3.B2.B1 ومواد معدنية من اهمها الفوسفور والكالسيوم والكبريت ويحتوي على العامل المضاد للقرحة والمعروف تحت اسم فيتامين u وجلوكوزيدات.
يستعمل الكرنب ضد ضغط الدم المنخفض على هيئة مخلل بحيث يفرم الكرنب فرماً ناعماً بمقدار كليوجرام ويضاف له حوالي 50جرام ملح طعام ثم يضاف للخليط قدر ملعقتين من بذور الكراوية ويوضع الخليط في وعاء فخاري او خشبي ويغطى ببعض اوراق الملفوف غير المفرومة ثم يغطى بقطعة من الخشب تكون داخل الاناء فوق الخليط مباشرة ويضغط فوقها بمادة ثقيلة كحجر او خلاف ذلك بعد ان تغسل وتنظف جيداً وبعد اسبوع يكون مخلل الكرنب جاهزاً وهو على هيئة مادة مخمرة وتحفظ في برطمان ويؤخذ منها مقدار ثلاث ملاعق تضاف الى اكل مريض الضغط المنخفض وذلك حتى يصل الضغط الى الضغط المطلوب.

6- اللوز AIMOND
كل منا يعرف اللوز الجبلي والذي يباع في محلات المكسرات وتشتهر مدينة الطائف والباحة وعسير بزراعة اللوز الجبلي وينصح مرضى انخفاض ضغط الدم باكل اللوز الجبلي حيث انه يرفع من ضغط الدم.

7- مرق الدجاج:
يستخدم مرق الدجاج ضد ضغط الدم المنخفض حيث يؤخذ عند الصباح او عند الغداء كوب من مرق الدجاج مضافاً اليها كمية من الملح الزائد.

8- صفار البيض + العسل والحليب:
يؤخذ صفار البيض بيضة نيئة ويضاف لها مقدار ملء ملعقة عسل طبيعي وتخفف جيداً ثم تضاف الى ملء كوب من الحليب الساخن ويمزج جيداً ويمكن اضافة نصف ملعقة صغيرة من الفانيليا الطبية ثم يحرك ويشرب مرة واحدة في اليوم من اجل رفع ضغط الدم المنخفض.

9- حشيشة القلب St. John.s Wort
وحشيشة القلب تعرف باسم الهيوفاريقون المعروف وهي نبات شجري معمر ذو ازهار صفراء زاهية موطنه الاصلي بريطانيا واوروبا بشكل عام وهو ينمو في جنوب المملكة. الجزء المستخدم منه الاوراق والازهار تحتوي حشيشة القلب على زيت طيار واهم مركباته كاروفيلين وهيبريسين وشبه الهيبريسين وفلافونيدات ويستعمل هذا النبات ضد ضغط الدم المنخفض حيث يؤخذ ملء ملعقة من الازهار ويضاف لها ملء كوب ماء مغلي وتترك لمدة 20دقيقة ثم يصفى ويشرب مرة في الصباح واخرى في المساء قبل الاكل. وحشيشة القلب تستعمل مضادة للاكتئاب ومضادة للتشنج وينبه تدفق الصفراء وقابض ويفرج الالم ومضاد للفيروسات.
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
31 من 67
الضغط النفسي والتعصيب
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدي أتعلم (majed qd).
32 من 67
كل ما تريد معرفته عن ارتفاع ضغط الدم.hypertension

1:اولا ما هو ضغط الدم؟


-هو الضغط الذى يبذله الدم على جدار الاوعية الدموية سواء كانت شرايين او اورده او شعيرات دموية.

-تنقسم الاوعية الدموية الى ثلاثة انواع رئيسية:


1:شرايين Arteries:وهى الاوعية الدموية المسئولة عن نقل الدم من القلب الى كافة انحاء الجسم..وتحمل الشرايين المواد الغذائية Nutrients والاكسجين ما عدا الشرايين الرئوية Pulmonary Arteries..وتمتاز دونا عن الاوردة بمرونتها الشديدة والتى سنفهم حكمة الخالق سبحانه وتعالى من كونها هكذا.ويعتبر الشريان الرئيسى هو الاورطى AORTA والذى يخرج مباشرة من البطين الايسر LEFT VENTRICLE.

2:أوردة Veins:وهى الاوعية الدموية المسئولة عن نقل الدم وتجميعه من كافة انحاء الجسم لتٌصب فى القلب مباشرة الى الاذين الايمن RIGHT ATRIUM حيث تتجمع الشبكة الوريدية من نصف الجسم العلوى لتعطى الوريد الاجوف العلوى SUPERIOR VENA CAVA ومن نصف الجسم السفلى لتعطى INFERIOR VENA CAVA.وتحمل الاوردة ثانى اكسيد الكربون CARBON DIOXIDE كلها عدا الاوردة الرئوية .PULMONARY VEINS.
ولا تتميز الاوردة بنفس مرونة الشرايين.

3:الشعيرات الدموية CAPILLARIES:وهى اوعية دموية صغيرة ورقيقة الجدار حيث تصل ما بين الشبكة الشراينية والشبكة الوريدية..
وهذة صورة للقلب










والان بعد ان عرفنا انواع الاوعية الدموية الموجودة فى جسم الانسان.علينا ان نعرف ان القلب يقوم بالانقباض Systol والانبساط Diastol..ولك ان تتخيل انه اثناء انقباض القلب فأنه يولد ضغطا على الشريان الاورطى وايضا اثناء الانبساط يولد ضغطا على الشريان ولكن طبعا اقل من ضغط الانقباض.وجد العلماء ان ضغط دم الانسان الشريانى Arterial Blood Pressure هو النسبة ما بين الضغط الانقباضى Systolic Pressure الى الضغط الانبساطى Diastolic Pressure..وحددت تلك النسبة فى الانسان الطبيعى من 110/70 الى 120/80 والوحدة المستخدمة فى القياس هلى ملم زئبقى..سبحان الله..قوة انقباض القلب ترفع الزئبق وهو من اثقل المعادن متر و20 سم..لا نقول الا سبحان الله رب العالمين...


3:ما هى حكمة الله العلى القدير فى مرونة الشرايين؟

-تخيلوا معى اخوتى فى الله..ان الشريان قد تحول الى اسطوانة مجوفة من الزجاج خاليه تماما من اى نوع من انواع المرونة..وقام القلب بالانبساط بتلك القوة المهولة التى ذكرناها سلفا...ماذا تتوقعون ان يحدث؟سوف تنكسر الزجاجة لأنها ببساطة لن تحتمل ذلك الضغط الرهيب الواقع عليها..لكن اذا كانت هذة الاسطوانة من المطاط..وقام القلب بالانبساط..فما الذى سيحدث؟سوف تتمدد الاسطوانة لكى تستطيع استيعاب هذا الضغط ولن يحدث لها أى شىء...كذلك هى الشرايين التى حباها الله سبحانه وتعالى بالمرونة الفائقة التى تمكنها من التمدد اثناء انقباض القلب والانكماش الجزئى فى حالة الانبساط..


4:ما هى العوامل التى تؤثر على ضغط الدم؟


بالطبع هناك العديد من العوامل..ومن اهمها:


1:معدل ضربات القلب Heart Rate:


كلما زاد معدل ضربات القلب..كلما زاد ضغط الدم..وتظهر هذة الحالة فى الرياضيين والعدائين..وكذلك اثناء الممارسة الجنسية والخوف الشديد.



2:معدل سريان الدم الوريدى VENOUS RETURN:


اى عودة الدم الوريدى الى القلب مرة اخرى...كلما زاد هذا المعدل,كلما زادت ضربات القلب..وبالتالى يزيد ضغط الدم الشريانى


3:المقاومة الجانبية PERIPHERAL RESISTANCE:

اى مقاومة الشعيرات الدموية لمرور الدم فيها..كلما زادت المقاومة..كلما زاد ضغط الدم.


4:انقباض وانبساط الاوعية الدمويةVASO DILATATION AND VASO CONSTRICTION:

وهذة هى العامل الرئيسى فى ارتفاع وانخفاض ضغط الدم..كما تكلمنا سابقا عن مرونة الشرايين فسوف نتكلم عن واحد من اهم الامثلة فى هذا الموضوع...الا وهى الخوف الشديد...فى تلك الحالة تقوم الغدة الكظرية بأفراز هرمون الادرينالين ADRENALINE الذى يقوم بتحفيز الاوعية الدموية لتقوم بالانقباض..وهنا يرتفع ضغط الدم..كيف هذا؟لتفسير تلك الظاهرة يجب ان نعرف الاتى:

- ماهو الضغط عند نقطه؟

*الضغط عند نقطه هى القوة المؤثرة عموديا على وحدة المساحات المحيطة بتلك النقطة.
يرمز للضغط بالرمز P..ويرمز للقوة F ويرمز للمساحة بالرمز A
اذن
F
P = ---
A

من خلال تلك العلاقة نجد ان الضغط
1:يتناسب طرديا مع قوة الانقباض القلبى مع ثبات المساحة..
2:وعكسيا مع المساحة فى حالة ثبوت قوة الانقباض القلبى.
وانا اريد ان اهتم بالنقطة الثانية...
-فى حالة انقباض الوعاء الدموى:تقل مساحة مقطعه..وبالتالى يزيد ضغط الدم.واذا زاد الانقباض ندخل فى الحالة المرضية التى سنتكلم عنها لاحقا الا وهى ارتفاع ضغط الدم HYPERTENSION
-فى حالة انبساط الوعاء الدموى:تزيد مساحة مقطعه..وبالتالى يقل ضغط الدم.واذا زاد الانبساط ندخل فى الحالة المرضية التى سنتكلم ايضا عنها لاحقا الا وهى انخفاض ضغط الدم
HYPOTENSION



5:لزوجة الدمBLOOD VISCOSITY:


كلما زادت لزوجة الدم..كلما قل سريانه..وبالتالى يقل ضغط الدم..وتتجلى هذة الحالة تجليا واضحا فى حالة مرضى السكر..حيث يحمل الدم بمستوى عالى من السكر...فتزيد لزوجته..وبالتالى يقل ضغط الدم..ويؤثر ذلك بالسلب على القلب مما قد يصيبه بالاعتلال..ولذلك نقول احذر من الثلاثى المدمر:السكر والضغط والقلب.وقانا الله واياكم شر الامراض.


اماعن..ارتفاع ضغط الدم أو ما يعرف بأسم HyperTension


5:ما هو ارتفاع ضغط الدم المزمن؟ وما هى أسبابه؟


-هى حالة مرضية تؤدى الى بقاء ضغط الدم فى المعدل المرتفع بشكل مزمن.
-أسباب ارتفاع ضغط الدم المزمن:

1:تناول الكحوليات.

2:التدخين.

3:السمنة:وهى من اخطر العوامل حيث يؤدى التراكم الزائد للدهون على الشرايين الى فقدانها مرونتها والقدرة على التمدد والانكماش الجزئى فى حالة الانقباض والانبساط..وهى حالة مرضية يطلق عليها تصلب الشرايين ATHERO SCLEROSIS.

4:تناول الملح بأفراط:حيث ان التركيب الكيميائى للملح هو NaCl. والعنصر الذى يهمنى هو الصوديوم..وهو يمثل حوالى 70% من الاسباب الرئيسية للاصابة بأرتفاع ضغط الدم المزمن..لان الصوديوم فى حد ذاته يزيد من ارتفاع ضغط الاملاح OSMOTIC PRESSURE وزيادة السوائل الخارجية EXTRACELLULAR FLUID مما يؤدى الى الارتفاع المزمن لضغط الدم.

5:مرض السكر:وقد ذكرنا هذا سلفا فى لزوجة الدم.

6:مستوى انزيم الرينين RENIN:حيث يقوم الانزيم بتحفيز هرمون الالدوسيترون ALDOSTERONE والذى يقوم بدوره بأحتجاز الاملاح وبذلك يرتفع الضغط الاسموزى ويؤدى بدوره الى ارتفاع ضغط الدم كما ذكرنا سلفا.

7:اسباب مرضية:متعلقة بأمراض فى الكلى او القلب وطبعا امراض الاوعية الدموية.ومن اهم تلك الاسباب طبعا هو ارتفاع مستوى الكاليسيوم حيث يؤدى الى اختلال فى ايقاعية ضربات القلب ARYTHMEA..وهى من اخطر الاسباب حيث قد تؤدى الى الوفاة اذا لم تعالج فى وقتها.

8:اسباب وراثية:نادرا ما يكون ارتفاع ضغط الدم المزمن وراثيا ولكنه وارد.

9:العصبية:تؤدى العصبية الى ارتفاع ضغط الدم .



6:ما هى اضرار الارتفاع المزمن لضغط الدم؟



-يؤدى الارتفاع المزمن لضغط الدم اذا لم يعالج الى الاتى:
1:ذبحات الصدر.
2:ذبحات القلب.
3:نزيف المخ.
4:فشل وانفجار القلب.
5:انفجار الاوعية الدموية اذا زاد نسبة انقباضها عن 60%.
6:الفشل الكلوى الحاد.
7:تمزق وتليف شبكية العين.



7:هل هناك انواع لأرتفاع ضغط الدم المزمن؟


-يوجد فى الحقيقة نوعان..اولى وثانوى


1:الاولى PRIMARY HYPERTENSION



وهو يمثل حوالى 95% من الحالات ويكون ناتجا عن كل الاسباب التى ذكرناها سلفا عدا اضطرابات الكلية.

2:الثانوى SECONDARY HYPERTENSION



وهو يمثل فقط 5% من الحالات ويكون ناتجا عن اضطرابات فى الكلى او فى الغدد او نتيجة الحمل وتناول الادوية التى تؤدى لأرتفاع ضغط الدم.او نتيجة الانيميا وبعض امراض الدم كالحمى مثلا.او نتيجة الاورام السرطانية.


7:ما هى اعراض ارتفاع ضغط الدم المزمن؟


-يقوم الطبيب بقياس ضغط الدم.وايضا بفحص العين حيث تظهر شعيرات دموية رفيعة باللون الاحمر..وهى سيد اثبات وجود هذا المرض.
-يقوم الطبيب بسؤال المريض عما اذا كان هناك تاريخ وراثى للأصابة بهذا المرض..
-يقوم الطبيب بعمل التحاليل الاتية:
1:مستوى الكرياتينين SERUM CREATININE:للتأكد من وظائف الكلى وايضا لمعرفة نوع المرض(أولى او ثانوى)

2:مستوى الاملاح فى الدم(الصوديوم والبوتاسيوم)

3:مستوى السكر فى الدم BSL

4:مستوى الكوليسترول فى الدم CHOLESTEROL وهو من اخطر انواع الدهون الثلاثية TRIGLECRIDES التى تؤدى لتصلب الشرايين اذا زادت عن معدلها الطبيعى.

و العلاج طبعا كما يصفة الطبيب المعالج
-وطبعا لابد من تغيير اسلوب الحياة والابتعاد عن الملح والفلفل نهائيا.وكذلك الامتناع عن تناول الاكلات التى تحتوى على نسبة عالية من الدهون وممارسة الرياضة...الخ..من أجل صحة افضل.
-وأحب ان اقول ان مرض ارتفاع ضغط الدم المزمن مرض سهل ويمكن علاجه ولكن لا يمكن اهماله.
تحياتي لك
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة وردة حمرا (rana ahmad).
33 من 67
بعض الأشخاص يشكو عند قيامهم من الجلوس من الدوران وهو ناتج عن انخفاض ضغط الدم ومن أسبابه:
1- قلة النوم
2- قلة الأكل
3- اصفرار الكبد

ما ينصح به لزيادة ضغط الدم :
1- إعطاء الجسم حقه من الراحة والنوم
2- تناول الأغذية الصحية
3- شرب القهوة
4- الإبتعاد عن تناول الثوم لأن بعض الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يتناولون الثوم لكي ينخفض ضغطهم
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
34 من 67
الحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة HESHAM SADEK (hesham sadek).
35 من 67
الحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة sabora.
36 من 67
انخفاض ضغط الدم سببه
عدم التغذية الجيدة والصحية

عدم النوم
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة لالة مولاتي.
37 من 67
الاطعمة التي تحتوي على الملح
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة anas112232 (anas 112232).
38 من 67
بسكويت بالملح
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
39 من 67
المقدمه

يعتبر مرض ارتفاع ضغط من أمراض العصر الشائعة في العالم إلى جانب أمراض القلب والشرايين والسكري و التي بسببها يذهب المريض إلى الطبيب، في الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر السبب الثاني في عدد زيارات المرضى للطبيب حيث أن السبب الأول هو التهابات القصبات الهوائية والجهاز التنفسي، بينما في بلادنا يعتبر السبب الأول ويبقى المشكلة الشائعة والكبيرة والمسبب الأول لأمراض القلب والشرايين وأسباب الوفاة، وذلك يعود إلى زيادة التوتر النفسي وضغوطات الحياة العصرية وكذلك إلى سوء التغذية وزيادة الوزن وعدم الحركة.

كثير من الأشخاص يعانون من ا رتفاع في ضغط الدم ويحتاجون إلى علاج دون علمهم بالمرض وأن عددا كبيرا من الذين يعلمون بمرضهم لا يتلقون العلاج اللازم له وأن نسبة كبيرة من الذين يتلقون العلاج لا يتم ضبط ضغط الدم لديهم بحيث يكون منتظما أي أن يكون ضغط الدم الانقباضي أي العالي أقل من 140 ملم زئبق والضغط الانبساطي أي السفلي أقل من 90 ملم زئبق.

في دراسة أجراها مركز الأمراض المزمنة التابع للإغاثة الطبية الفلسطينية على عينة من 10000 مواطن ومواطنة في 47 قرية ومؤسسة في محافظة رام الله والبيرة ممن تجاوزت أعمارهم الثلاثين بينت أن 30 % منهم يعانون من مرض ارتفاع ضغط الدم و أن 50% منهم  لم يكونو على علم بارتفاع ضغط الدم لديهم .

تزداد نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم بازدياد العمر 75% من الأشخاص بعمر 65 عام فما فوق يعانون من ارتفاع في ضغط الدم ، نسبة حدوث ارتفاع ضغط الدم بعد سن 55 عام تزداد بنسة 90 % ، هذا يعني أن معظم الناس سوف يعانون من ارتفاع الضغط يوماً ما ، كذلك  الأشخاص المصابون بمرض السكري معرضون للاصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 1.5 إلى 3 أضعاف أعلى من الاشخاص غير المصابين بمرض السكري بنفس الفئة العمرية.

تكمن خطورة ارتفاع ضغط الدم والذي يعمل على تعطيب الجدار الداخلي لشرايين الجسم ككل وخاصة شرايين القلب والدماغ  والكلى بشكل صامت مسبباً مضاعفات عديده لهم وأهمها السكتة القلبية والدماغية، فشل عضلة القلب ، والفشل الكلوي ،اختلال الرؤية والنظر، حسب احصائية منظمة الصحة العالمية فان 62% من السكتات الدماغية و 49% من السكتات القلبية سببها ارتفاع ضغط الدم.
يزداد تسارع العطب بازدياد ارتفاع الضغط اكثر و اكثر ولفتره زمنيه أطول وفي ظل وجود عوامل خطورة اخرى مثل الاصابة بمرض السكري  و ارتفاع نسبة الكولسترول و الدهنيات في الدم الذين عادة ما  يتواجدون  معا حتى أنه يمكن القول بأنهم توائم ، مما يزيد من احتمالية حدوث أمراض القلب والشرايين بنسبة أعلى بكثير.
.

ما هو ضغط الدم؟

ضغط الدم أوالتوتر  المفرط كما هي الترجمة من كلمة    "Hyper-tension" : والذي  يوصف عادة بالقاتل الصامت: هو عبارة عن قوة ضخ القلب للدم وتحريكه عبر الشرايين التي تقوم بتنظيم الضغط وكمية الدم المارة بها عن طريق التمدد والتقلص مع نبضات القلب،  فقدان هذه الشرايين لمرونتها لأي سبب من الأسباب يزيد من  مقاومة جدران الشرايين لمرور الدم و يؤدي بالتالي الى  ارتفاع في ضغط الدم


يرتفع ضغط الدم و ينخفض عادة خلال اليوم  حسب الظروف ، بقاء الضغط مرتفعاً و عدم انخفاضه الى الوضع الطبيعي يعني الإصابه بمرض ارتفاع ضغط الدم.
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة kakarotto.
40 من 67
انا عندي انخفاض بضغط الدم   ~~ ادعولي بالشفاء

- اهم الاسباب:   ع حسب معرفتي
 وراثة + السهر


- الاطعمة والمشروبات التي تساعد زيادته:
     حاول تزيد الملح ع وجبتك بملعقة
         القهوة + الشاي
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Ơ.Ϻ.Ʌ.R (استغفر الله).
41 من 67
إذا كان ارتفاع الضغط يعتبر من المشاكل الصحيه التي لها مضاعفات وآثار عكسيه سلبيه  ووخيمه على القلب والشرايين ،يعتبر انخفاض ضغط الدم مؤشر للصحه الجيده،  كثير من الأشخاص الأصحاء يمتازون بأن ضغط الدم لديهم  منخفض وهو طبيعي بالنسبة لهم ، وهو مؤشر على أن القلب وكذلك الرئتين والأوعيه الدمويه بحاله جيده ويعملون بشكل جيد أيضاً.




انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم يدعى مقاومة جدران الشرايين لجريان الدم)،هو المصطلح الطبي عندما  يكون الضغط الإنقباضي (العالي) أقل من 90 ملم زئبق والضغط الإنبساطي (الواطي) أقل من 60 ملم زئبق ، عندها  نقول أن هناك انخفاض في ضغط الدم ،علماً أن الضغط الطبيعي هو عادةً 120/80 ملم زئبق ،الإنخفاض البسيط للضغط في العاده لا يسبب أي أعراض ولا يحتاج الى علاج.
هبوط الضغط المفاجيء يشكل مشكله صحيه، خاصةً إذا ترافق مع أعراض، مثل  دوخه وإغماء وضعف عام ،هذا مؤشر على أن كمية  الدم والأُكسجين التي تغذي الدماغ غير كافيه .

أشكال انخفاض ضغط الدم :

أ كثرهم شيوعاً هما ما يصاب به الكبار وما يصاب به الصغار من العمر:

1- انخفاض ضغط الدم عند  المسنين:

كثير من السنين و كبار العمر قد يشعرون بدوخه، وأحياناً شبه إغماء ،عند النهوض المفاجيء و السريع من السرير  أو المقعد، خاصةً إذا كان الجلوس لفتره زمنيه  طويله، أوبعد تناول وجبة طعام ثقيله ، وهو ما يعرف طبياً "بانخفاض الضغط الإنتصابي "، يصيب عادةً كبار العمر بنسبة 10 الى 20%، حيث لا يستطيع الجسم أن ينظم ضغط الدم بسرعه، بعد التغيرات في وضع الجسم من حالة الإنحناء أو النوم إلى حالة  الوقوف المفاجيء ، عندها يشعر للحظات بدوخه بسبب النقص المفاجيء لخلايا الدماغ للأُكسجين، لذلك ينصح هؤلاء الأشخاص بأن يتحاشوا النهوض السريع و المفاجيء، وأن يتم  على مراحل وبشكل تدريجي ،كأن يجلس أولاً على السرير لفتره زمنيه ومن ثم يقف قبل البدء بالمشي.

يحدث بكثره  عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مخفضات الضغط ،وفي حالات التوتر والانفعالات  النفسيه،وعند الذين يعانون من تصلب الشرايين وداء السكري ، أحياناً قد يحدث  بعد تناول وجبة طعام فيشعر بدوخه وشبه إغماء .    
هذا النوع من انخفاض الضغط ،قد يحصل أيضاً للأشخاص العاديين الطبيعيين ، هناك عدة أسباب ،أهمها الجفاف بسبب نقص السوائل و الأملاح عادةً  بسبب الإسهال والاستفراغ أو حتى كثرة نزف الدم خلال الدوره الشهريه عند النساء ،كما أن  المكوث لفترات زمنيه طويله من دون طعام أو شراب ،أو المكوث طويلاً تحت أشعة الشمس خاصةً في فصل الصيف كل هذه العوامل تؤدي إلى نقص السوائل والجفاف ،وإلى انخفاض في ضغط الدم  .

2- انخفاض ضغط الدم عند الشباب و صغار العمر:

كثير من الأشخاص صغار العمر قد ينخفض الضغط لحظياً، فيشعر بدوار ودوخه ،مرافقه لغثيان و قيء، لمجرد رؤيته لدم أحمر أو سماعه لأخبار سيئه ،أو عند إعطائه إبره إما كعلاج ،أو لعمل فحوصات مخبريه وغيرها من الحالات ، فيشعر الشخص بالدوخه وبعدم ارتياح في المعده ، بينما يصبح وجهه شاحباً وبارداً مع تعرق ،و أحياناً قد يصل الوضع إلى أكثر صعوبةً من ذلك ، بحيث لا يقوى على  الوقوف لفتره طويله من الوقت ،عدا عن أعراض أُخرى قد يشعر بها مثل الهبوط العام ،التعرق ، تشوش في الرؤيه وقد يصل الوضع إلى حالة من الإعياء والإغماء والسقوط على الأرض.

علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد

الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط:

يتم التعرف وتحديد السبب من وراء انخفاض الضغط، وتحديد العلاج السليم و المناسب ،للتأكد من أنه لا يوجد أمراض معينه، وأهمها أمراض القلب ،فبالإضافه إلى القصه المرضيه والفحص السريري وقياس ضغط الدم وهو مستلقي  وقياسه وهو في وضع الوقوف ،  يتم عمل فحوصات مخبريه مثل نسبة السكر في الدم وقوة الدم ،وكذلك فحوصات خاصه بالقلب، مثل تخطيط القلب الكهربائي (ECG) ، التصوير التلفزيوني للقلب عن طريق الأمواج فوق الصوتيه (Echocardiogram Ultrasound) ،كما أن هناك فحص يدعى مِرقاب هولتر(Holter Monitor) وهو عباره عن تسجيل  لتخطيط قلب كهربائي يقوم بتسجيله  جهاز يحمله الشخص معه لمدة 24 أو 48 ساعه، وتحليل المعلومات بالكومبيوتر، يتم من خلاله  التعرف في حالة الشك بأن السبب يكمن فيٍٍ اختلال وعدم انتظام في  ضربات القلب ،إما أن تكون سريعه أووالأكثر شيوعاً أن تكون بطيئه .

ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم

هناك عدة وصايا وارشادات للأشخاص الذين يشكون من حين إلى آخر من انخفاض في ضغط الدم كوقايه ومنها:

 تناول كميات كبيره من الماء و السوائل ،وتفادي الجفاف خاصةً في فصل الصيف الحار، وعدم اللجوء إلى التناول المفرط للملح، كوسيله لرفع ضغط الدم .
 ارتداء الجوارب الطبيه، وذلك لتحسين رجوع و "دفش" الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب و الدماغ، خاصةً اولئك الذين يعانون من الدوالي في الأرجل.
 تحريك الأرجل وعضلة بطة الساق ،عند البقاء في وضعية الوقوف لفتره طويله.
 تناول عدة وجبات طعام  خفيفه، على فترات طوال اليوم ، وعدم التجويع وتفادي وجبات الطعام الثقيله والكبيره ،خاصةً تلك المليئه بالسكريات والحلويات.
 وأخيراً إذا ما شعرشخصٌ ما بدوخه أو بنوع من الإغماء، فينصح أن يستلقي أو بمساعدة غيره وأن يرفع قدميه إلى مستوى أعلى من مستوى القلب والرأس وذلك في محاوله لإرجاع كميه أكبر من الدم والسوائل إلى الدماغ .          

العلاج:

العلاج بالأساس يعتمد بالكامل على التعرف على السبب المسبب لهبوط ضغط الدم، لذلك ينصح باستشارة الطبيب إذا ما شعر شخصٌ ما بدوخه أو بإغماء .
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه.
42 من 67
لا اعلم , اما عن الاطعمه اتوقع ما تحتوي على الملح الكثير
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة jihad1992 (jihed hamazaoui).
43 من 67
للحقيقة انا عملت بحث في الويب لاجد الجواب الاكيد لك لانني ايضا لا اعرفه وهو
إذا كان ارتفاع الضغط يعتبر من المشاكل الصحيه التي لها مضاعفات وآثار عكسيه سلبيه  ووخيمه على القلب والشرايين ،يعتبر انخفاض ضغط الدم مؤشر للصحه الجيده،  كثير من الأشخاص الأصحاء يمتازون بأن ضغط الدم لديهم  منخفض وهو طبيعي بالنسبة لهم ، وهو مؤشر على أن القلب وكذلك الرئتين والأوعيه الدمويه بحاله جيده ويعملون بشكل جيد أيضاً.




انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم يدعى مقاومة جدران الشرايين لجريان الدم)،هو المصطلح الطبي عندما  يكون الضغط الإنقباضي (العالي) أقل من 90 ملم زئبق والضغط الإنبساطي (الواطي) أقل من 60 ملم زئبق ، عندها  نقول أن هناك انخفاض في ضغط الدم ،علماً أن الضغط الطبيعي هو عادةً 120/80 ملم زئبق ،الإنخفاض البسيط للضغط في العاده لا يسبب أي أعراض ولا يحتاج الى علاج.
هبوط الضغط المفاجيء يشكل مشكله صحيه، خاصةً إذا ترافق مع أعراض، مثل  دوخه وإغماء وضعف عام ،هذا مؤشر على أن كمية  الدم والأُكسجين التي تغذي الدماغ غير كافيه .

أشكال انخفاض ضغط الدم :

أ كثرهم شيوعاً هما ما يصاب به الكبار وما يصاب به الصغار من العمر:

1- انخفاض ضغط الدم عند  المسنين:

كثير من السنين و كبار العمر قد يشعرون بدوخه، وأحياناً شبه إغماء ،عند النهوض المفاجيء و السريع من السرير  أو المقعد، خاصةً إذا كان الجلوس لفتره زمنيه  طويله، أوبعد تناول وجبة طعام ثقيله ، وهو ما يعرف طبياً "بانخفاض الضغط الإنتصابي "، يصيب عادةً كبار العمر بنسبة 10 الى 20%، حيث لا يستطيع الجسم أن ينظم ضغط الدم بسرعه، بعد التغيرات في وضع الجسم من حالة الإنحناء أو النوم إلى حالة  الوقوف المفاجيء ، عندها يشعر للحظات بدوخه بسبب النقص المفاجيء لخلايا الدماغ للأُكسجين، لذلك ينصح هؤلاء الأشخاص بأن يتحاشوا النهوض السريع و المفاجيء، وأن يتم  على مراحل وبشكل تدريجي ،كأن يجلس أولاً على السرير لفتره زمنيه ومن ثم يقف قبل البدء بالمشي.

يحدث بكثره  عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مخفضات الضغط ،وفي حالات التوتر والانفعالات  النفسيه،وعند الذين يعانون من تصلب الشرايين وداء السكري ، أحياناً قد يحدث  بعد تناول وجبة طعام فيشعر بدوخه وشبه إغماء .    
هذا النوع من انخفاض الضغط ،قد يحصل أيضاً للأشخاص العاديين الطبيعيين ، هناك عدة أسباب ،أهمها الجفاف بسبب نقص السوائل و الأملاح عادةً  بسبب الإسهال والاستفراغ أو حتى كثرة نزف الدم خلال الدوره الشهريه عند النساء ،كما أن  المكوث لفترات زمنيه طويله من دون طعام أو شراب ،أو المكوث طويلاً تحت أشعة الشمس خاصةً في فصل الصيف كل هذه العوامل تؤدي إلى نقص السوائل والجفاف ،وإلى انخفاض في ضغط الدم  .

2- انخفاض ضغط الدم عند الشباب و صغار العمر:

كثير من الأشخاص صغار العمر قد ينخفض الضغط لحظياً، فيشعر بدوار ودوخه ،مرافقه لغثيان و قيء، لمجرد رؤيته لدم أحمر أو سماعه لأخبار سيئه ،أو عند إعطائه إبره إما كعلاج ،أو لعمل فحوصات مخبريه وغيرها من الحالات ، فيشعر الشخص بالدوخه وبعدم ارتياح في المعده ، بينما يصبح وجهه شاحباً وبارداً مع تعرق ،و أحياناً قد يصل الوضع إلى أكثر صعوبةً من ذلك ، بحيث لا يقوى على  الوقوف لفتره طويله من الوقت ،عدا عن أعراض أُخرى قد يشعر بها مثل الهبوط العام ،التعرق ، تشوش في الرؤيه وقد يصل الوضع إلى حالة من الإعياء والإغماء والسقوط على الأرض.

علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد

الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط:

يتم التعرف وتحديد السبب من وراء انخفاض الضغط، وتحديد العلاج السليم و المناسب ،للتأكد من أنه لا يوجد أمراض معينه، وأهمها أمراض القلب ،فبالإضافه إلى القصه المرضيه والفحص السريري وقياس ضغط الدم وهو مستلقي  وقياسه وهو في وضع الوقوف ،  يتم عمل فحوصات مخبريه مثل نسبة السكر في الدم وقوة الدم ،وكذلك فحوصات خاصه بالقلب، مثل تخطيط القلب الكهربائي (ECG) ، التصوير التلفزيوني للقلب عن طريق الأمواج فوق الصوتيه (Echocardiogram Ultrasound) ،كما أن هناك فحص يدعى مِرقاب هولتر(Holter Monitor) وهو عباره عن تسجيل  لتخطيط قلب كهربائي يقوم بتسجيله  جهاز يحمله الشخص معه لمدة 24 أو 48 ساعه، وتحليل المعلومات بالكومبيوتر، يتم من خلاله  التعرف في حالة الشك بأن السبب يكمن فيٍٍ اختلال وعدم انتظام في  ضربات القلب ،إما أن تكون سريعه أووالأكثر شيوعاً أن تكون بطيئه .

ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم

هناك عدة وصايا وارشادات للأشخاص الذين يشكون من حين إلى آخر من انخفاض في ضغط الدم كوقايه ومنها:

 تناول كميات كبيره من الماء و السوائل ،وتفادي الجفاف خاصةً في فصل الصيف الحار، وعدم اللجوء إلى التناول المفرط للملح، كوسيله لرفع ضغط الدم .
 ارتداء الجوارب الطبيه، وذلك لتحسين رجوع و "دفش" الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب و الدماغ، خاصةً اولئك الذين يعانون من الدوالي في الأرجل.
 تحريك الأرجل وعضلة بطة الساق ،عند البقاء في وضعية الوقوف لفتره طويله.
 تناول عدة وجبات طعام  خفيفه، على فترات طوال اليوم ، وعدم التجويع وتفادي وجبات الطعام الثقيله والكبيره ،خاصةً تلك المليئه بالسكريات والحلويات.
 وأخيراً إذا ما شعرشخصٌ ما بدوخه أو بنوع من الإغماء، فينصح أن يستلقي أو بمساعدة غيره وأن يرفع قدميه إلى مستوى أعلى من مستوى القلب والرأس وذلك في محاوله لإرجاع كميه أكبر من الدم والسوائل إلى الدماغ .          

العلاج:

العلاج بالأساس يعتمد بالكامل على التعرف على السبب المسبب لهبوط ضغط الدم، لذلك ينصح باستشارة الطبيب إذا ما شعر شخصٌ ما بدوخه أو بإغماء .
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة GOLDEN PRINCE (GOLDEN PRINCE).
44 من 67
إذا كان ارتفاع الضغط يعتبر من المشاكل الصحيه التي لها مضاعفات وآثار عكسيه سلبيه  ووخيمه على القلب والشرايين ،يعتبر انخفاض ضغط الدم مؤشر للصحه الجيده،  كثير من الأشخاص الأصحاء يمتازون بأن ضغط الدم لديهم  منخفض وهو طبيعي بالنسبة لهم ، وهو مؤشر على أن القلب وكذلك الرئتين والأوعيه الدمويه بحاله جيده ويعملون بشكل جيد أيضاً.




انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم يدعى مقاومة جدران الشرايين لجريان الدم)،هو المصطلح الطبي عندما  يكون الضغط الإنقباضي (العالي) أقل من 90 ملم زئبق والضغط الإنبساطي (الواطي) أقل من 60 ملم زئبق ، عندها  نقول أن هناك انخفاض في ضغط الدم ،علماً أن الضغط الطبيعي هو عادةً 120/80 ملم زئبق ،الإنخفاض البسيط للضغط في العاده لا يسبب أي أعراض ولا يحتاج الى علاج.
هبوط الضغط المفاجيء يشكل مشكله صحيه، خاصةً إذا ترافق مع أعراض، مثل  دوخه وإغماء وضعف عام ،هذا مؤشر على أن كمية  الدم والأُكسجين التي تغذي الدماغ غير كافيه .

أشكال انخفاض ضغط الدم :

أ كثرهم شيوعاً هما ما يصاب به الكبار وما يصاب به الصغار من العمر:

1- انخفاض ضغط الدم عند  المسنين:

كثير من السنين و كبار العمر قد يشعرون بدوخه، وأحياناً شبه إغماء ،عند النهوض المفاجيء و السريع من السرير  أو المقعد، خاصةً إذا كان الجلوس لفتره زمنيه  طويله، أوبعد تناول وجبة طعام ثقيله ، وهو ما يعرف طبياً "بانخفاض الضغط الإنتصابي "، يصيب عادةً كبار العمر بنسبة 10 الى 20%، حيث لا يستطيع الجسم أن ينظم ضغط الدم بسرعه، بعد التغيرات في وضع الجسم من حالة الإنحناء أو النوم إلى حالة  الوقوف المفاجيء ، عندها يشعر للحظات بدوخه بسبب النقص المفاجيء لخلايا الدماغ للأُكسجين، لذلك ينصح هؤلاء الأشخاص بأن يتحاشوا النهوض السريع و المفاجيء، وأن يتم  على مراحل وبشكل تدريجي ،كأن يجلس أولاً على السرير لفتره زمنيه ومن ثم يقف قبل البدء بالمشي.

يحدث بكثره  عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مخفضات الضغط ،وفي حالات التوتر والانفعالات  النفسيه،وعند الذين يعانون من تصلب الشرايين وداء السكري ، أحياناً قد يحدث  بعد تناول وجبة طعام فيشعر بدوخه وشبه إغماء .    
هذا النوع من انخفاض الضغط ،قد يحصل أيضاً للأشخاص العاديين الطبيعيين ، هناك عدة أسباب ،أهمها الجفاف بسبب نقص السوائل و الأملاح عادةً  بسبب الإسهال والاستفراغ أو حتى كثرة نزف الدم خلال الدوره الشهريه عند النساء ،كما أن  المكوث لفترات زمنيه طويله من دون طعام أو شراب ،أو المكوث طويلاً تحت أشعة الشمس خاصةً في فصل الصيف كل هذه العوامل تؤدي إلى نقص السوائل والجفاف ،وإلى انخفاض في ضغط الدم  .

2- انخفاض ضغط الدم عند الشباب و صغار العمر:

كثير من الأشخاص صغار العمر قد ينخفض الضغط لحظياً، فيشعر بدوار ودوخه ،مرافقه لغثيان و قيء، لمجرد رؤيته لدم أحمر أو سماعه لأخبار سيئه ،أو عند إعطائه إبره إما كعلاج ،أو لعمل فحوصات مخبريه وغيرها من الحالات ، فيشعر الشخص بالدوخه وبعدم ارتياح في المعده ، بينما يصبح وجهه شاحباً وبارداً مع تعرق ،و أحياناً قد يصل الوضع إلى أكثر صعوبةً من ذلك ، بحيث لا يقوى على  الوقوف لفتره طويله من الوقت ،عدا عن أعراض أُخرى قد يشعر بها مثل الهبوط العام ،التعرق ، تشوش في الرؤيه وقد يصل الوضع إلى حالة من الإعياء والإغماء والسقوط على الأرض
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
45 من 67
إذا كان ارتفاع الضغط يعتبر من المشاكل الصحيه التي لها مضاعفات وآثار عكسيه سلبيه  ووخيمه على القلب والشرايين ،يعتبر انخفاض ضغط الدم مؤشر للصحه الجيده،  كثير من الأشخاص الأصحاء يمتازون بأن ضغط الدم لديهم  منخفض وهو طبيعي بالنسبة لهم ، وهو مؤشر على أن القلب وكذلك الرئتين والأوعيه الدمويه بحاله جيده ويعملون بشكل جيد أيضاً.




انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم يدعى مقاومة جدران الشرايين لجريان الدم)،هو المصطلح الطبي عندما  يكون الضغط الإنقباضي (العالي) أقل من 90 ملم زئبق والضغط الإنبساطي (الواطي) أقل من 60 ملم زئبق ، عندها  نقول أن هناك انخفاض في ضغط الدم ،علماً أن الضغط الطبيعي هو عادةً 120/80 ملم زئبق ،الإنخفاض البسيط للضغط في العاده لا يسبب أي أعراض ولا يحتاج الى علاج.
هبوط الضغط المفاجيء يشكل مشكله صحيه، خاصةً إذا ترافق مع أعراض، مثل  دوخه وإغماء وضعف عام ،هذا مؤشر على أن كمية  الدم والأُكسجين التي تغذي الدماغ غير كافيه .

أشكال انخفاض ضغط الدم :

أ كثرهم شيوعاً هما ما يصاب به الكبار وما يصاب به الصغار من العمر:

1- انخفاض ضغط الدم عند  المسنين:

كثير من السنين و كبار العمر قد يشعرون بدوخه، وأحياناً شبه إغماء ،عند النهوض المفاجيء و السريع من السرير  أو المقعد، خاصةً إذا كان الجلوس لفتره زمنيه  طويله، أوبعد تناول وجبة طعام ثقيله ، وهو ما يعرف طبياً "بانخفاض الضغط الإنتصابي "، يصيب عادةً كبار العمر بنسبة 10 الى 20%، حيث لا يستطيع الجسم أن ينظم ضغط الدم بسرعه، بعد التغيرات في وضع الجسم من حالة الإنحناء أو النوم إلى حالة  الوقوف المفاجيء ، عندها يشعر للحظات بدوخه بسبب النقص المفاجيء لخلايا الدماغ للأُكسجين، لذلك ينصح هؤلاء الأشخاص بأن يتحاشوا النهوض السريع و المفاجيء، وأن يتم  على مراحل وبشكل تدريجي ،كأن يجلس أولاً على السرير لفتره زمنيه ومن ثم يقف قبل البدء بالمشي.

يحدث بكثره  عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مخفضات الضغط ،وفي حالات التوتر والانفعالات  النفسيه،وعند الذين يعانون من تصلب الشرايين وداء السكري ، أحياناً قد يحدث  بعد تناول وجبة طعام فيشعر بدوخه وشبه إغماء .    
هذا النوع من انخفاض الضغط ،قد يحصل أيضاً للأشخاص العاديين الطبيعيين ، هناك عدة أسباب ،أهمها الجفاف بسبب نقص السوائل و الأملاح عادةً  بسبب الإسهال والاستفراغ أو حتى كثرة نزف الدم خلال الدوره الشهريه عند النساء ،كما أن  المكوث لفترات زمنيه طويله من دون طعام أو شراب ،أو المكوث طويلاً تحت أشعة الشمس خاصةً في فصل الصيف كل هذه العوامل تؤدي إلى نقص السوائل والجفاف ،وإلى انخفاض في ضغط الدم  .

2- انخفاض ضغط الدم عند الشباب و صغار العمر:

كثير من الأشخاص صغار العمر قد ينخفض الضغط لحظياً، فيشعر بدوار ودوخه ،مرافقه لغثيان و قيء، لمجرد رؤيته لدم أحمر أو سماعه لأخبار سيئه ،أو عند إعطائه إبره إما كعلاج ،أو لعمل فحوصات مخبريه وغيرها من الحالات ، فيشعر الشخص بالدوخه وبعدم ارتياح في المعده ، بينما يصبح وجهه شاحباً وبارداً مع تعرق ،و أحياناً قد يصل الوضع إلى أكثر صعوبةً من ذلك ، بحيث لا يقوى على  الوقوف لفتره طويله من الوقت ،عدا عن أعراض أُخرى قد يشعر بها مثل الهبوط العام ،التعرق ، تشوش في الرؤيه وقد يصل الوضع إلى حالة من الإعياء والإغماء والسقوط على الأرض.

علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد

الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط:

يتم التعرف وتحديد السبب من وراء انخفاض الضغط، وتحديد العلاج السليم و المناسب ،للتأكد من أنه لا يوجد أمراض معينه، وأهمها أمراض القلب ،فبالإضافه إلى القصه المرضيه والفحص السريري وقياس ضغط الدم وهو مستلقي  وقياسه وهو في وضع الوقوف ،  يتم عمل فحوصات مخبريه مثل نسبة السكر في الدم وقوة الدم ،وكذلك فحوصات خاصه بالقلب، مثل تخطيط القلب الكهربائي (ECG) ، التصوير التلفزيوني للقلب عن طريق الأمواج فوق الصوتيه (Echocardiogram Ultrasound) ،كما أن هناك فحص يدعى مِرقاب هولتر(Holter Monitor) وهو عباره عن تسجيل  لتخطيط قلب كهربائي يقوم بتسجيله  جهاز يحمله الشخص معه لمدة 24 أو 48 ساعه، وتحليل المعلومات بالكومبيوتر، يتم من خلاله  التعرف في حالة الشك بأن السبب يكمن فيٍٍ اختلال وعدم انتظام في  ضربات القلب ،إما أن تكون سريعه أووالأكثر شيوعاً أن تكون بطيئه .

ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم

هناك عدة وصايا وارشادات للأشخاص الذين يشكون من حين إلى آخر من انخفاض في ضغط الدم كوقايه ومنها:

 تناول كميات كبيره من الماء و السوائل ،وتفادي الجفاف خاصةً في فصل الصيف الحار، وعدم اللجوء إلى التناول المفرط للملح، كوسيله لرفع ضغط الدم .
 ارتداء الجوارب الطبيه، وذلك لتحسين رجوع و "دفش" الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب و الدماغ، خاصةً اولئك الذين يعانون من الدوالي في الأرجل.
 تحريك الأرجل وعضلة بطة الساق ،عند البقاء في وضعية الوقوف لفتره طويله.
 تناول عدة وجبات طعام  خفيفه، على فترات طوال اليوم ، وعدم التجويع وتفادي وجبات الطعام الثقيله والكبيره ،خاصةً تلك المليئه بالسكريات والحلويات.
 وأخيراً إذا ما شعرشخصٌ ما بدوخه أو بنوع من الإغماء، فينصح أن يستلقي أو بمساعدة غيره وأن يرفع قدميه إلى مستوى أعلى من مستوى القلب والرأس وذلك في محاوله لإرجاع كميه أكبر من الدم والسوائل إلى الدماغ .          

العلاج:

العلاج بالأساس يعتمد بالكامل على التعرف على السبب المسبب لهبوط ضغط الدم، لذلك ينصح باستشارة الطبيب إذا ما شعر شخصٌ ما بدوخه أو بإغماء .
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اجاباتي للوطن.
46 من 67
الاطعمه المفيده هى الاكلات المالحه والمشطشطه
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أبو عمو ألروش (ربنا موجود).
47 من 67
ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم المباشر والاستلقاء ورفع الرجلين
تناول كميات كبيره من الماء و السوائل
الرياضة الخفيفة والحركات السويدية
تناول وجبات طعام خفيفه، وعدم الجوع وتفادي الطعام الدسم والذهاب الى العصير والفواكه والخضار والزيتون
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الصوت (الصوت الصوت).
48 من 67
..... لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
   ==== ليس هذا هو المهم ولكن الأهم ما سبب ذلك ؟ ربما يكون عندك مرض لم يكتشفه الطبيب ، أو أنك تستعمل أدوية لسبب ما تؤدى إلى هذه الحالة .... سأناقش معك الشيئ الأسهل وهو أنواع الأدوية التى تستعملها والأمراض التى تعالج لها ( قلب - كبد - هرمونات -كلية - سكر ) ، غدا سجل لى أسماء الأدوية والأمراض فى نفس هذا الماكن فيمكن مساعدتك ... الشيئ الآخر الذى لا أملكه الآن هو فحصك العام وأهمه فحص هو حالة القلب وعمل رسم قلب عند طبيب محترف وشاطر فى فحصة ليكتشف إن كان هناك مرض فى أعصاب القلب هى المؤدية لهذه الحالة وكم هى عدد دقات القلب فى الدقيقة ؟؟ ، كذلك فحص حالة الكبد ، ومن المهم جدا جدا فحص إفرازات الغدة الدرقية لأن نقص إفرازها تؤدى إلى ذلك ....
00000 سأعود لهذا المكان فيما بعد لأقرأ الملحق الذى سوف تبين لى تفاصيل ما أشرت لك به من قبل ، ومن الممكن أن يكون العلاج سهل جدا وفى متناول يدنا ، كدواء نوقفه أو هرمونات نتعاطاها 000
+++++++++++++++++
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أبو هيبه (محمدهيبه محمد هيبه).
49 من 67
قد يكون من اسبابه الارهاق ونقص بعض الاملاح والفيتامينات في الجسم ومن طرق العلاج الراحة وشرب القهوة واكل الاملاح
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة doha-dodo.
50 من 67
مرض يلازم بعض الناس ..ينصح بتناول الأطعمة المالحة
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة khale8 (ابوخالد مكاوي).
51 من 67
الأطعمة المالحة
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة kia motors.
52 من 67
انخفاض ضغط الدم (ضغط الدم يدعى مقاومة جدران الشرايين لجريان الدم)،هو المصطلح الطبي عندما  يكون الضغط الإنقباضي (العالي) أقل من 90 ملم زئبق والضغط الإنبساطي (الواطي) أقل من 60 ملم زئبق ، عندها  نقول أن هناك انخفاض في ضغط الدم ،علماً أن الضغط الطبيعي هو عادةً 120/80 ملم زئبق ،الإنخفاض البسيط للضغط في العاده لا يسبب أي أعراض ولا يحتاج الى علاج.
هبوط الضغط المفاجيء يشكل مشكله صحيه، خاصةً إذا ترافق مع أعراض، مثل  دوخه وإغماء وضعف عام ،هذا مؤشر على أن كمية  الدم والأُكسجين التي تغذي الدماغ غير كافيه .

أشكال انخفاض ضغط الدم :

أ كثرهم شيوعاً هما ما يصاب به الكبار وما يصاب به الصغار من العمر:

1- انخفاض ضغط الدم عند  المسنين:

كثير من السنين و كبار العمر قد يشعرون بدوخه، وأحياناً شبه إغماء ،عند النهوض المفاجيء و السريع من السرير  أو المقعد، خاصةً إذا كان الجلوس لفتره زمنيه  طويله، أوبعد تناول وجبة طعام ثقيله ، وهو ما يعرف طبياً "بانخفاض الضغط الإنتصابي "، يصيب عادةً كبار العمر بنسبة 10 الى 20%، حيث لا يستطيع الجسم أن ينظم ضغط الدم بسرعه، بعد التغيرات في وضع الجسم من حالة الإنحناء أو النوم إلى حالة  الوقوف المفاجيء ، عندها يشعر للحظات بدوخه بسبب النقص المفاجيء لخلايا الدماغ للأُكسجين، لذلك ينصح هؤلاء الأشخاص بأن يتحاشوا النهوض السريع و المفاجيء، وأن يتم  على مراحل وبشكل تدريجي ،كأن يجلس أولاً على السرير لفتره زمنيه ومن ثم يقف قبل البدء بالمشي.

يحدث بكثره  عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مخفضات الضغط ،وفي حالات التوتر والانفعالات  النفسيه،وعند الذين يعانون من تصلب الشرايين وداء السكري ، أحياناً قد يحدث  بعد تناول وجبة طعام فيشعر بدوخه وشبه إغماء .    
هذا النوع من انخفاض الضغط ،قد يحصل أيضاً للأشخاص العاديين الطبيعيين ، هناك عدة أسباب ،أهمها الجفاف بسبب نقص السوائل و الأملاح عادةً  بسبب الإسهال والاستفراغ أو حتى كثرة نزف الدم خلال الدوره الشهريه عند النساء ،كما أن  المكوث لفترات زمنيه طويله من دون طعام أو شراب ،أو المكوث طويلاً تحت أشعة الشمس خاصةً في فصل الصيف كل هذه العوامل تؤدي إلى نقص السوائل والجفاف ،وإلى انخفاض في ضغط الدم  .

2- انخفاض ضغط الدم عند الشباب و صغار العمر:

كثير من الأشخاص صغار العمر قد ينخفض الضغط لحظياً، فيشعر بدوار ودوخه ،مرافقه لغثيان و قيء، لمجرد رؤيته لدم أحمر أو سماعه لأخبار سيئه ،أو عند إعطائه إبره إما كعلاج ،أو لعمل فحوصات مخبريه وغيرها من الحالات ، فيشعر الشخص بالدوخه وبعدم ارتياح في المعده ، بينما يصبح وجهه شاحباً وبارداً مع تعرق ،و أحياناً قد يصل الوضع إلى أكثر صعوبةً من ذلك ، بحيث لا يقوى على  الوقوف لفتره طويله من الوقت ،عدا عن أعراض أُخرى قد يشعر بها مثل الهبوط العام ،التعرق ، تشوش في الرؤيه وقد يصل الوضع إلى حالة من الإعياء والإغماء والسقوط على الأرض.

علامات وأعراض ضغط الدم المنخفض:

الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المنخفض خاصةً إذا كان هناك ظروف معينه قد تزيد من انخفاض  الضغط أكثر مثل الجهد والتعب ،تناول الكحول والوجبات الثقيله ، والتي تزيد من انخفاض الضغط أكثر ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض وعلامات الإنخفاض بشكل أوضح ، أو الهبوط المفاجيء والسريع للضغط  يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفه،  مثل:
الدوخه، الغثيان والتقيؤ، التعرق ، اضطرابات في النظر ،الصداع ، تسارع ضربات القلب ، القلق والإضطراب العقلي وقلة التركيز،تنفس سريع و سطحي ،تعب عام  وفي الحالات الشديده قد يؤدي إلى الإغماء أحياناًً .

لهذا السبب الأشخاص الذين يتناولون الحبوب المخفضه للضغط يفضل تخفيض الضغط  بالنسبة لهم أن يكون تدريجياً بحيث أن يكون منتظماً لأن الهدف هو تنظيم ضغط الدم و ليس تخفيضه المفاجيء و ما يتبعه من أعراض وآثار سلبيه .

أسباب انخفاض ضغط الدم:

الأسباب عادةً غير واضحه ،إلا أنها يمكن أن ترافق كثير من الحالات الطبيعيه و الأمراض المختلفه مثل:

  النساء الحوامل
  أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
  آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
  أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
   داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
  فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
  هبوط في حرارة الجسم
  ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
  الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
  أمراض الكبد

الطرق التشخيصيه لانخفاض الضغط:

يتم التعرف وتحديد السبب من وراء انخفاض الضغط، وتحديد العلاج السليم و المناسب ،للتأكد من أنه لا يوجد أمراض معينه، وأهمها أمراض القلب ،فبالإضافه إلى القصه المرضيه والفحص السريري وقياس ضغط الدم وهو مستلقي  وقياسه وهو في وضع الوقوف ،  يتم عمل فحوصات مخبريه مثل نسبة السكر في الدم وقوة الدم ،وكذلك فحوصات خاصه بالقلب، مثل تخطيط القلب الكهربائي (ECG) ، التصوير التلفزيوني للقلب عن طريق الأمواج فوق الصوتيه (Echocardiogram Ultrasound) ،كما أن هناك فحص يدعى مِرقاب هولتر(Holter Monitor) وهو عباره عن تسجيل  لتخطيط قلب كهربائي يقوم بتسجيله  جهاز يحمله الشخص معه لمدة 24 أو 48 ساعه، وتحليل المعلومات بالكومبيوتر، يتم من خلاله  التعرف في حالة الشك بأن السبب يكمن فيٍٍ اختلال وعدم انتظام في  ضربات القلب ،إما أن تكون سريعه أووالأكثر شيوعاً أن تكون بطيئه .

ماء كثير وملح قليل للوقايه من انخفاض ضغط الدم

هناك عدة وصايا وارشادات للأشخاص الذين يشكون من حين إلى آخر من انخفاض في ضغط الدم كوقايه ومنها:

 تناول كميات كبيره من الماء و السوائل ،وتفادي الجفاف خاصةً في فصل الصيف الحار، وعدم اللجوء إلى التناول المفرط للملح، كوسيله لرفع ضغط الدم .
 ارتداء الجوارب الطبيه، وذلك لتحسين رجوع و "دفش" الدم من أسفل الجسم باتجاه القلب و الدماغ، خاصةً اولئك الذين يعانون من الدوالي في الأرجل.
 تحريك الأرجل وعضلة بطة الساق ،عند البقاء في وضعية الوقوف لفتره طويله.
 تناول عدة وجبات طعام  خفيفه، على فترات طوال اليوم ، وعدم التجويع وتفادي وجبات الطعام الثقيله والكبيره ،خاصةً تلك المليئه بالسكريات والحلويات.
 وأخيراً إذا ما شعرشخصٌ ما بدوخه أو بنوع من الإغماء، فينصح أن يستلقي أو بمساعدة غيره وأن يرفع قدميه إلى مستوى أعلى من مستوى القلب والرأس وذلك في محاوله لإرجاع كميه أكبر من الدم والسوائل إلى الدماغ .          

العلاج:

العلاج بالأساس يعتمد بالكامل على التعرف على السبب المسبب لهبوط ضغط الدم، لذلك ينصح باستشارة الطبيب إذا ما شعر شخصٌ ما بدوخه أو بإغماء .
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة افضل اجابة ▼ (hassan ajdahim).
53 من 67
..... لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
  ==== ليس هذا هو المهم ولكن الأهم ما سبب ذلك ؟ ربما يكون عندك مرض لم يكتشفه الطبيب ، أو أنك تستعمل أدوية لسبب ما تؤدى إلى هذه الحالة .... سأناقش معك الشيئ الأسهل وهو أنواع الأدوية التى تستعملها والأمراض التى تعالج لها ( قلب - كبد - هرمونات -كلية - سكر ) ، غدا سجل لى أسماء الأدوية والأمراض فى نفس هذا الماكن فيمكن مساعدتك ... الشيئ الآخر الذى لا أملكه الآن هو فحصك العام وأهمه فحص هو حالة القلب وعمل رسم قلب عند طبيب محترف وشاطر فى فحصة ليكتشف إن كان هناك مرض فى أعصاب القلب هى المؤدية لهذه الحالة وكم هى عدد دقات القلب فى الدقيقة ؟؟ ، كذلك فحص حالة الكبد ، ومن المهم جدا جدا فحص إفرازات الغدة الدرقية لأن نقص إفرازها تؤدى إلى ذلك ....
00000 سأعود لهذا المكان فيما بعد لأقرأ الملحق الذى سوف تبين لى تفاصيل ما أشرت لك به من قبل ، ومن الممكن أن يكون العلاج سهل جدا وفى متناول يدنا ، كدواء نوقفه أو هرمونات نتعاطاها 000

كالملح
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة M.MAHYOUB.
54 من 67
..... لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
 ==== ليس هذا هو المهم ولكن الأهم ما سبب ذلك ؟ ربما يكون عندك مرض لم يكتشفه الطبيب ، أو أنك تستعمل أدوية لسبب ما تؤدى إلى هذه الحالة .... سأناقش معك الشيئ الأسهل وهو أنواع الأدوية التى تستعملها والأمراض التى تعالج لها ( قلب - كبد - هرمونات -كلية - سكر ) ، غدا سجل لى أسماء الأدوية والأمراض فى نفس هذا الماكن فيمكن مساعدتك ... الشيئ الآخر الذى لا أملكه الآن هو فحصك العام وأهمه فحص هو حالة القلب وعمل رسم قلب عند طبيب محترف وشاطر فى فحصة ليكتشف إن كان هناك مرض فى أعصاب القلب هى المؤدية لهذه الحالة وكم هى عدد دقات القلب فى الدقيقة ؟؟ ، كذلك فحص حالة الكبد ، ومن المهم جدا جدا فحص إفرازات الغدة الدرقية لأن نقص إفرازها تؤدى إلى ذلك ....
00000 سأعود لهذا المكان فيما بعد لأقرأ الملحق الذى سوف تبين لى تفاصيل ما أشرت لك به من قبل ، ومن الممكن أن يكون العلاج سهل جدا وفى متناول يدنا ، كدواء نوقفه أو هرمونات نتعاطاها 000

كالملح
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Abullah.
55 من 67
أسباب انخفاض ضغط الدم:

 أمراض قلبيه : قصور و ضعف عضلة القلب ، عدم انتظام في ضربات القلب واختلال في الصمامات
 آثار جانبيه لبعض الأدويه الموصوفه، وتفاعلها مع أدوية ومواد أُخرى مثل  الأعشاب، خاصةً إذا كان المريض يتناول أدويه مخفضه للضغط مما يزيد من معدل هبوط الضغط أكثر .
 أمراض الغددالصماء خاصةً الغده الدرقيه
 داء السكري وما يصاحبه من هبوط للسكر
 فقر الدم إما بسبب نزيف أو نقص في الحديد أو الفيتامينات
 هبوط في حرارة الجسم
ارتفاع في حرارة الجسم ربما بسبب الطقس الحار والمكوث لفتره طويله تحت أشعة الشمس
 الجفاف بسبب نقص سوائل الجسم.
 أمراض الكبد
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الكريمة.
56 من 67
تراكم الدهون في الاوعية الدموية و في بعض الحالة تكون مشاكل في القلب
من اجل الوقاية
ممارسة الرياضة ستمكنك من الاستمتاع بمختلف الاطعمة
و تقيك في نفس الوقت من انخفاظ ضغط الدم
في حالة  الاستغناء عن ممارسة الرياضة يجب  اتباع نظام غدائى متوازن
يصفه الطبيب
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة صديق النت (rachid benmoussa).
57 من 67
جوجل اجابات والمخربون
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة العهد2000 (elahd2000 .).
58 من 67
..... لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
  ==== ليس هذا هو المهم ولكن الأهم ما سبب ذلك ؟ ربما يكون عندك مرض لم يكتشفه الطبيب ، أو أنك تستعمل أدوية لسبب ما تؤدى إلى هذه الحالة .... سأناقش معك الشيئ الأسهل وهو أنواع الأدوية التى تستعملها والأمراض التى تعالج لها ( قلب - كبد - هرمونات -كلية - سكر ) ، غدا سجل لى أسماء الأدوية والأمراض فى نفس هذا الماكن فيمكن مساعدتك ... الشيئ الآخر الذى لا أملكه الآن هو فحصك العام وأهمه فحص هو حالة القلب وعمل رسم قلب عند طبيب محترف وشاطر فى فحصة ليكتشف إن كان هناك مرض فى أعصاب القلب هى المؤدية لهذه الحالة وكم هى عدد دقات القلب فى الدقيقة ؟؟ ، كذلك فحص حالة الكبد ، ومن المهم جدا جدا فحص إفرازات الغدة الدرقية لأن نقص إفرازها تؤدى إلى ذلك ....
00000 سأعود لهذا المكان فيما بعد لأقرأ الملحق الذى سوف تبين لى تفاصيل ما أشرت لك به من قبل ، ومن الممكن أن يكون العلاج سهل جدا وفى متناول يدنا ، كدواء نوقفه أو هرمونات نتعاطاها 000

كالملح
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ANAS12 (الحياة أمل).
59 من 67
لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mohammad.bunyan (Ḿohammad Ř b).
60 من 67
الملك والمخلل .. أفضل طريقة لزيادة الضغط

اسأل مجرب ولاتسأل حكيم
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Ahmad - 04.
61 من 67
مش عارف قشدة
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Ameba.
62 من 67
سوء التغذية
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة عاشق خياله.
63 من 67
اجابة مودي 89 الافضل
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اسئلة (Mohamed Ashraf).
64 من 67
كثير من السباب
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة milanst.
65 من 67
أعراض انخفاض ضغط الدم:

غالبية الناس، حينما يُصيبهم انخفاض ضغط الدم، وخاصة في الحالات المفاجئة منه، تظهر عليهم أحد الأعراض والعلامات التالية:
ـ دوار أو دوخة بالرأس.
ـ إغماء.
ـ غشاوة، في الإبصار.
ـ غثيان.
ـ شحوب وبرودة ورطوبة الجلد.
ـ تنفس سريع وغير عميق.
ـ إعياء وإجهاد وتعب.
ـ اكتئاب.
ـ عطش.

ولو كان لدى الشخص انخفاض ثابت ومستمر في ضغط دمه، ولا يُسبب ذلك لدية الشعور بأي أعراض، فإن ما يطلبه عادة الأطباء مجرد متابعة ذلك عبر تكرار رصد القراءات.

أسباب متنوعة لانخفاض ضغط الدم:

الرياضيون ومنْ يُمارسون الرياضة بانتظام وذوو الوزن الطبيعي ومنْ يتناولون وجبات صحية عامرة بالخضار والفواكه، لديهم بالجملة مقدار ضغط دم أقل من غيرهم. إلا أن ثمة عدة حالات صحية، يصطحبها انخفاض مقدار ضغط الدم. ويكون ذلك مؤشراً يحتاج إلى اهتمام طبي جاد.


وتُلخص رابطة القلب الأميركية أسباب انخفاض ضغط الدم فيما يلي:

ـ الحمل: ولأن النظام الدوري لدى الحوامل يتوسع بسرعة أثناء الحمل، فإن من المحتمل جداً أن ينخفض مقدار ضغط الدم لديهن. والطبيعي أن ينخفض مقدار ضغط الدم، في الـ 24 أسبوعا الأولى من عمر الحمل، بمقدار ما بين 5 و 10 مليمترات زئبقية للضغط الانقباضي، وما بين 10 إلى 15 مليمترا زئبقيا للضغط الانبساطي.

ـ الأدوية: يتسبب تناول مجموعات واسعة من الأدوية بحالات انخفاض في ضغط الدم. وهي ما تشمل مُدرات البول، التي تُسهم في تخليص الجسم من السوائل، وغيرها من كافة أنواع أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.

وكذلك بعض الأدوية النفسية أو العصبية، وأدوية معالجة ضعف الانتصاب، مثلا عندما تؤخذ فياغرا مع حبوب توسيع الشرايين القلبية أو المخدرات أو الكحول. كما أن ثمة عديدا من الأدوية، وحتى التي تُباع دونما الحاجة إلى وصفة طبية، التي يُمكن أن يتسبب تناولها مع تناول أدوية معالجة ارتفاع ضغط الدم في انخفاض مقدار قراءة قياسه.

ـ مشاكل القلب: وأهمها حالات انخفاض معدل نبض القلب، وحالات أمراض صمامات القلب، وبُعيد الإصابة بالنوبة القلبية، أو حال ضعف القلب. وهنا لا يكون بمقدور القلب العمل بكفاءة على تزويد الجسم بما يحتاجه من الدم، ولا على تعبئة الشرايين ما يُقيم صُلب إنشاء قدر معتدل من ضغط الدم فيها.

ـ اضطرابات الغدد الصماء: وهي متعددة، مثل كسل الغدة الدرقية hypothyroidism أو فرط نشاط الغدة الدرقية hyperthyroidism. وكذا النتيجة عند حصول ضعف نشاط الغدة الكظرية adrenal insufficiency ، أو انخفاض نسبة سكر الغلوكوز في الدم، أو وجود الإصابة بمرض السكري بذاتها وبتداعياتها على الجهاز العصبي والأوعية الدموية والقلب وغيره.

ـ الجفاف: وهو ما ينشأ عن فقد الجسم لكميات كبيرة من السوائل، ولا يتم تعويضها بالتناول للماء أو غيره. وحتى الدرجات البسيطة من الجفاف قد تتسبب بالضعف العام والدوار والتعب. ومن الأسباب المهمة للجفاف حصول حالات الحمى أو القيء أو الإسهال أو كثرة تناول مدرات البول أو ممارسة مجهود بدني عنيف في أجواء حارة.

وكنتيجة للجفاف وانخفاض ضغط الدم، فإن الجسم يضعف عن تزويد الأعضاء المهمة فيه بما تحتاجه من أوكسجين وعناصر غذائية، ما قد يكون بالغ الأثر والضرر. وما قد يُهدد حتى سلامة البقاء على قيد الحياة.

ـ نزيف الدم: انخفاض ضغط الدم نتيجة طبيعية لحصول فقْد الجسم لكميات مهمة من الدم، نتيجة إصابات الحوادث الخارجية أو نتيجة لنزيف داخلي في الجهاز الهضمي.

ـ الالتهاب الميكروبي الحاد: عند حصول التهابي ميكروبي ودخول تلك الميكروبات إلى الدم، فإن النتيجة هي حالة تعفن الدم Septicemia. وهي حالة تُهدد سلامة الحياة، وإحدى آليات ذلك التهديد هو انخفاض ضغط الدم septic shock.

والتهاب أعضاء مثل الرئة أو البطن أو الجهاز البولي، قد تكون مصدر الميكروبات المُسممة للدم.

ـ تفاعلات الحساسية: وقد تصل الأمور إلى حالة «العوار» Anaphylaxis ، أي حالة تفاعل الحساسية الشديدة والمهددة للحياة. وقد يستغرب البعض أن يكون السبب في حصول هذا كله مجرد تناول بعض الأطعمة أو بعض الأدوية أو التعرض لقرص الحشرات أو غيرها. وهنا قد تظهر صعوبات في التنفس وانتفاخ في الحلق وحكة في الجلد وانخفاض ضغط الدم.

ـ نقص غذائي: مثل نقص فيتامين بي ـ 12 أو فيتامين فولييت المسببين في نقص إنتاج الدم، وحصول حالة الأنيميا. ومن المهم تذكر أن عدم تناول الطعام أو الشراب، بكل ما فيهما من عناصر غذائية، سبب في حصول انخفاض ضغط الدم............. منقول
المصدر : موقع طبيب العرب
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة fekry33.
66 من 67
الملح يرفع الضغط
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
67 من 67
..... لإنخفاض الدم المفاجئ : يجب أكل شيئ مالح وشرب كمية من السوائل وشراب العرقسوس ، علاوة على  حبوب effortil  قرص مرتين أو ثلاثة يوميا ، أو نفس الدواء عل شكل نقط من 5 إلى 20 نقطة مع الماء .....
 ==== ليس هذا هو المهم ولكن الأهم ما سبب ذلك ؟ ربما يكون عندك مرض لم يكتشفه الطبيب ، أو أنك تستعمل أدوية لسبب ما تؤدى إلى هذه الحالة .... سأناقش معك الشيئ الأسهل وهو أنواع الأدوية التى تستعملها والأمراض التى تعالج لها ( قلب - كبد - هرمونات -كلية - سكر ) ، غدا سجل لى أسماء الأدوية والأمراض فى نفس هذا الماكن فيمكن مساعدتك ... الشيئ الآخر الذى لا أملكه الآن هو فحصك العام وأهمه فحص هو حالة القلب وعمل رسم قلب عند طبيب محترف وشاطر فى فحصة ليكتشف إن كان هناك مرض فى أعصاب القلب هى المؤدية لهذه الحالة وكم هى عدد دقات القلب فى الدقيقة ؟؟ ، كذلك فحص حالة الكبد ، ومن المهم جدا جدا فحص إفرازات الغدة الدرقية لأن نقص إفرازها تؤدى إلى ذلك ....
00000 سأعود لهذا المكان فيما بعد لأقرأ الملحق الذى سوف تبين لى تفاصيل ما أشرت لك به من قبل ، ومن الممكن أن يكون العلاج سهل جدا وفى متناول يدنا ، كدواء نوقفه أو هرمونات نتعاطاها 000

كالملح
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة حسن طوهري (حسن طوهري).
قد يهمك أيضًا
هل الحلبة تسبب انخفاض ضغط الدم
ما هي الأطعمة التي تؤدي ألى رفع ضغط الدم ؟؟
ما هي الانظمة الغذائيه التي تساعد في انخفاض الكلسترول ؟
ما هي الانظمة الغذائيه التي تساعد في انخفاض الضغط ؟
ما هي الاغذية الغنية باوميجا 3؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة