الرئيسية > السؤال
السؤال
عمرو بن معد يكرب الزُبَيدي المذحجي(فارس العرب وشاعرها) ماذا تعرفون عنه؟ ..ماهي المدينه العربيه التى نشأ فيها؟؟؟
فوارس العرب 2‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة PREnce.
الإجابات
1 من 9
عمرو بن معد يكرب الزبيدي ينتسب إلى مدينة زبيد في اليمن

عمرو بن معد يكرب الزبيدي - الصحابي أبو ثور - من إمراء قبيلة زبيد وشاعر وفارس، اشتهر بالشجاعة والفروسية حتى لُقِبَّ بفارس العرب، وكان له سيف اسمه الصمصامة, وقد شارك في معارك الفتح الإسلامي في الشام والعراق وشهد معركة اليرموك والقادسية، ولم يتخلف عن حرب مع المسلمين ضد أعدائهم قط.
وكان عمرو بن معد الزبيدي طويل القامة وقوي البنية وحتى إن عمر بن الخطاب قال فيه: الحمدالله الذي خلقنا وخلق عمرو تعجبا من عظم خلقه.
[عدل]إسلامه

مما يروى عن إسلامه، أنه قال لصديقه قيس بن مكشوح حينما بلغهما أمر النبي (صلى الله عليه وسلم): قد ذُكر لنا أن رجلاً من قريش يقال له محمد، قد خرج بالحجاز، يقول: إنه نبي، فانطلق بنا إليه حتى ننظر أمره، فإن كان نبيًّا كما يقول؛ فإنه لن يخفي عليك، كان غير ذلك؛ علمنا، فرفض قيس ذلك، فذهب هو إلى المدينة، ونزل على سعد بن عبادة، فأكرمه، وراح به إلى النبي ( فأسلم. وقيل: إنه قدم المدينة في وفد من قومه زُبَيْد، فأسلموا جميعًا.
[عدل]مماته

في يوم اليرموك حارب في شجاعة واستبسال يبحث عن الشهادة، حتى انهزم الأعداء، وفروا أمام جند الله. وقبيل معركة القادسية طلب قائد الجيش سعد بن أبي وقاص مددًا من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ليستعين به على حرب الفرس، فأرسل أمير المؤمنين إلى سعد رجلين فقط، هما: عمرو بن معد يكرب، وطليحة بن خويلد، وقال في رسالته لسعد: إني أمددتك بألفي رجل. الطبراني.
وعندما بدأ القتال ألقى عمرو بنفسه بين صفوف الأعداء يضرب فيهم يمينًا ويسارًا، فلما رآه المسلمون؛ هجموا خلفه يحصدون رؤوس الفرس حصدًا، وأثناء القتال وقف عمرو وسط الجند يشجعهم على القتال قائلاً: يا معشر المهاجرين كونوا أسودًا أشدَّاء، فإن الفارس إذا ألقى رمحه يئس. فلما رآه أحد قواد الفرس يشجع أصحابه رماه بنبل، فأصابت قوسه ولم تصبه، فهجم عليه عمرو فطعنه، ثم أخذه بين صفوف المسلمين، واحتز رأسه، وقال للمسلمين: اصنعوا هكذا. وظل يقاتل حتى أتمَّ الله النصر للمسلمين. الطبراني.
وفي معركة نهاوند، استعصى فتح نهاوند على المسلمين، فأرسل عمر بن الخطاب إلى النعمان بن مقرن قائد الجيش قائلاً: اسْتَشِر واستعن في حربك بطليحة وعمرو بن معد يكرب، وشاورهما في الحرب، ولا تولِّهما من الأمر شيءًا، فإن كل صانع هو أعلم بصناعته. وقاتل عمرو في هذه المعركة أشدَّ قتال حتى كثرت جراحه، وفتح الله على المسلمين نهاوند، وظفر عمرو في تلك المعركة بالشهادة، ودفن بقرية رُوذَة من قرى نهاوند.
2‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ناجح العامري (ناجح العامري).
2 من 9
فارس من فرسان الجاهلية، وبطل من أبطال الإسلام، شهد معركة القادسية وأبلى فيها بلاءً حسناً وكان من رجالها المعدودين، وهو إلى ذلك شاعر مُجيد، كان له سيف شهير سماه "الصمصامة"، وكان إذا قاتل به فرى الأعداء فرياً، وبلغت شهرة سيفه هذا مسامع الخليفة عمر بن الخطاب، فأرسل من يحضره له ليصنع مثله لجميع أفراد الجيش، حتى إذا رآه وحمله بيده وجده سيفاً عادياً لا يميزه عن غيره من السيوف شيء خاص، فلما سأل صاحبه عمرو بن معد يكرب عن سر جودة السيف، قال له عمرو: أرسلت لك السيف لا اليد التي تضرب به.
2‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة comnda (osama ezedin).
3 من 9
لم تظهر مدينة زبيد على مسرح التاريخ فجأة كالفطر ولم يكن حضورها طارئا بل كان حضورا مبكراً جدا وطاغيا عبر مراحل التاريخ المختلفة.
وتؤكد ذلك الحضور الدلائل الآثارية التي عثر عليها في عدة مواقع في مدينة زبيد فمنذ البدء كانت زبيد حاضرة على مسرح التاريخ كمستوطنة قديمة قدم الإنسان نفسه على هذه الأرض ولهذا لم يكن اعتمادها ضمن قائمة التراث الإنساني منةً من منظمة اليونسكو ونتيجة النشاط الدءوب للقائمين على أمر الثقافة والتراث في اليمن والوطن العربي.
بل على العكس من ذلك كله فهي مدينة مهملة أو منسية من قبل الذين يفترض بهم أن يولونها عناية خاصة أكثر من غيرها من المدن التاريخية في اليمن. كيف لا وهي التي حملت مشاعل النور والهداية من ابتلاج الخيوط الأولى لفجر الإسلام الحنيف إذا نجبت عبد الله بن قيس (أبي موسى الأشعري) الباحث عن الحقيقة الناسك في محرابها منذ بواكير صباه، وخير وافد يفدوا إلى حضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فيمثلنا خير تمثيل ينطق بالحكمة وفصل الخطاب. (رضوان الله عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيا. فهنيئاً له ما أتاه الله من نعمة الصوت الحسن الذي أنصت له خير البرية محمدا صلى الله عليه وسلم وهو يتلو آيات الفرقان.
إذ وصفه النبي قائلا أوتي مزماراً من مزامير داود عليه السلام فطوبى له صحبة المصطفى وحسن المآب.
ترقب بزوغ نور الدعوة في حٍله وترحاله وهاجر الهجرة الأولى إلى الحبشة عندما التقى جعفر بن أبي طالب في عرض البحر واتجه بصحبته إلى الحبشة وأبلي في سبيل دعوة النور والإيمان بلاء حسنا.
لهذا كله وهو غيض من فيض استحقت زبيد أن تكون ضمن قائمة التراث العالمي ليس من هذا العام ولكن منذ زمن بعيد لكن هذا هو دأبنا نحن العرب دائما لا نفق إلا على وقع الكوارث، وتكريم مبدعينا وقد ماتوا جوعا وتشردوا وندرك قيمة الشمس، وقد أفلت وهل الظلام.
إذاً وقد اعتمدت هذه المدينة وإن تأخر هذا الحدث نرجوا أن يتدارك من لازال في قلوبهم شعوراً بالغيرة على تراثنا وإرثنا الثقافي ما يمكن تداركه، وبذل جهود أسطورية للحفاظ على المدينة وعمارتها وكل ما تحوي من نفائس الروح المتوثبة التواقة للحياة لأسلافنا.
أستطيع أن أذكر للقراء الأعزاء أنني عام (99) كنت قد قرأت في صحيفة القاهرة المصرية الثقافية خبراً مفاده. أن منظمة (اليونسكو) قد اعتمدت مدينة زبيد التاريخية ضمن التراث الإنساني.
زبيد من البدء حتى فجر الإسلام
أن زبيد مدينة قديمة كما تؤكد هذا الأمر الدلائل الأثرية المكتشفة حديثاً إذ قبل ذلك كان الاعتقاد السائد أنها مدينة إسلامية النشأة والمولد. إذ كشفت لنا (بعشه متحف اونتاريو الملكي) جوانب هامة وعثرت على حلقات مفقودة في تاريخ زبيد بأوسع صورها.
وذلك عند اكتشافها بطريقة الصدفة في منطقة مليئة بالكثبان الرملية مجموعة من التلال كانت غير معروفة سابقاً وتعود إلى عصر ما قبل الإسلام. والمثل السائر في اليمن القائل (تهامة طرق) ينطبق تماما على صدفة العثور على هذا الموقع. الذي شكل إجابة مادية ملموسة على استغراب الغياب النسبي لمواقع ما قبل الإسلام (الفترة الحميرية) الذي شغل أذهان أعضاء البعثة العاملين في تلك المنطقة من تهامة لأكثر من عشرة أعوام. والمكان الذي يوجد فيه الموقع يعرف لدى السكان (بالمدمَّن).
وما يهمنا في الأمر نتيجة المسوح الآثارية التي دلت دلالة واضحة لا مراء فيها على أن الموقع يعود إلى عصور ما قبل التاريخ أو بداية العصور التاريخية.
كما أشارت بذلك مواضع الملتقطات الفخارية إلى وجود مستوطنة قديمة وفي الموقع الرئيسي (مكان الاكتشاف) كشفت التنقيبات التي أجريت حول (الأنصاب) الجرانيتية القائمة، عن مجموعة من الأدوات النحاسية، وإلى جوار بعض أعمدة البازلت المتساقطة التي شذيتها العوامل الطبيعية بعض مقابر الأطفال التذكارية ووجد أن البعض من تلك الأعمدة قد أعيد استعمالها ثانية في أسس جدران بناء عام كبير على الأرجح أنه معبد المستوطنة مما يؤكد استمرارية الاستيطان في الموقع وتواليه إلى فجر الإسلام ربما.
كذلك تم العثور على مدافن على شكل أكوام أو سلسلة من المربعات التي قد تمتد عدة مئات من الأمتار، ويرتبط هذا النوع من الدفن مع مواد تعود للألف الرابع والألف الثالث ق.م في جنوب الجزيرة وتمت تقديره أيضا لشمالها . والمؤكد أن الأنصاب ترجع إلى الألف الرابع والألف الثالث ق.م بالتحديد ناهيك عن الغنى البدائي وغيره من الدلائل الأثرية.
زبيد مشكاة التنوير
لعبت بعض المدن اليمنية والاستيطان الحضري وهو يتبنى تقديم كل أنواع الخدمات دوراً بارزاً في تحمل مسئولية هذه الخدمات إبان العصر الإسلامي الزاهر.
وكان يقيم العلم وتحفيظ القرآن والتفقه في الدين وعلوم الدين والدنيا خدمة حيوية من بين هذه الخدمات الأساسية التي تشرفت بحمل لوائها (زبيد).
إذ احتوت العلماء المبرزين واستقطبت طلاب العلم الذين شدوا رحالها لطلبه فيها ولكم تألقت زبيد وذاع صيتها في العالم الإسلامي قاطبة فأصبحت قبلة يؤمها الضامئون إلى ورود مناهلها العلمية لاغتراف شتى المعارف والعلوم في الدين والدنيا.
فجنت ثمرة تقديم هذه الخدمة العلمية التعليمية بما خرجت من علماء أفذاذ في شتى فروع المعرفة المتسعة يوما بعد يوم. وسجلت تاريخها العريق أسطراً ساطعة بنور العطاء المتدفق على الدوام لخدمة رسالة الهداية والتسامح الإسلامية بكل محبة وإخلاص لإرساء أسس السلام الإنساني فتربعت على قمة من قمم المكانة والعز المرموقة عليها الكثير الكثير من المدن الإسلامية الأخرى كيف لا وقد نالت شرف خدمة العلم الذي هو في الأصل أحد أهم أسس الإسلام الحنيف يؤكد هذا قول ربي سبحانه وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسمل (اقرأ باسم ربك الذي خلق).
ولقد تبنت هذه المدينة وأمثالها التي احتوت العلم والعلماء وقدمت الخدمة التعليمية إلى كل من يلتحق بها ويجالس العلماء فيها نفائس التراث العلمي الإسلامي بل أثرت هذا التراث وأضافت إليه إضافة مفيدة لحساب الإسلام والمسلمين إلى جانب الخدمات الأخرى التي قدمتها مثل التجارة والصناعة والإنتاج السلعي الحرفي لمن يقدم إليها من المستوطنات الريفية لتجذبه إليها.
لكن أفضل خدمة قدمتها للإنسانية جمعاء واستحقت بوجبة الشهرة الذائقة هو العلم، وخير ما أجتمع فيها هو التئام مجالس العلماء في المساجد والمدارس العلمية و زبيد أشهر المدن العلمية اليمنية بلا منازع.
إذا كان طلبة العلم وأحباءه يشدون الرحال إليها من كل بقعة في اليمن مهما كانت قصيه أو بعدت عليهم الشقة. إذ كان الواحد منهم يتحمل مشقة الترحال والغربه في سبيل طلب العلم ومجالسة العلماء الذين ذاع صيتهم في العالمين، وكم تفقه وتأدب بعلم هؤلاء العلماء طلاب العلم من المسلمين، وليس هذا فحسب بل كانت تزود طلاب العلم بزادهم وتشبيع جوعهم وتُكرم وفادتهم وتصقل ملكاتهم العقلية حتى ينضموا إلى زمرة العلماء. وقد كانت زبيد قبيل الإسلام قرية ريفية آمنة، تسهم في قوة العمل فيها بالعمل في حقول الزراعة والإنتاج الزراعي، ولم تكن قد تحولت إلى مدينة بخصائصها الحضرية التي تأهلها لنسميها مدينة. وكان من الضروري أن تتفرغ لتقديم الخدمات بشكل مباشر لتستقطب الوفود إليها طلبا لهذه الخدمات لكي تستحق التحول من قرية ريفية إلى مستوطنة مدنية حضرية. وأول خدمة تصدت لها إبان الغزو الحبشي لليمن هي شد إزر الجيش الحميري بعد أن اتسعت جغرافياً وأقام فيها الحميريون مقراً لقيادة العمليات وتحريك الجيش والقوات لمواجهة الغزو ومطاردة فلول الغزاة الأحباش. وفي وادي زبيد حيث يتألف هذا الموقع سكنت واستقرت قبيلة الأشاعرة ومن رجالها أبو موسى الأشعري رضي الله عنه الصحابي الجليل سبقت الإشارة إليه آنفاً.
الذي بقيادته شكل أهل زبيد وفداً اتجه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة وتشرف بالمثول بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم معلنا دخول قومه في دين الله، فرق لهم قلب إمام المتقين محمداً صلى الله عليه وسلم وأكرم وفادتهم واعتز بهم قائلاً (جاءكم من أهل اليمن أرق قلوباً وألين أفئدة) ومن ثم شاع بين أهل زبيد التفقه في الدين وحب العلم وتبني بعضهم مسؤولية تقديم الخدمات التعليمية الدينية.
قائمة المراجع
1- مقدمة في الآثار اليمنية د. عبدالحليم نور الدين
2- دراسات في الآثار اليمنية من نتائج بعثات أمريكية وكندية.
3- زبيد- مساجدها ومدارسها- أ. عبدالرحمن الحضرمي.
2‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ناجح العامري (ناجح العامري).
4 من 9
يـ.ضــرب بـــه الـمــثـــــــل في الفروسية والإقدام
4‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة z2200zمهند (الجليد الناري).
5 من 9
ولا حاجة سوى أنه منتسب إلى مذحج و هو أحد أجداد قبيلتنا القحطانية

مذحج (مالك) بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان
12‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة amengcc (amengcc picksfromthenet).
6 من 9
اهلا  بكم  اخي واليكم  ما سالتم  عنه  
فارس اليمانيين وأحد الشعراء المعمرين والخطباء الموفدين الى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولد عام 542 م ولما انتشر الاسلام في قبائل العرب وقدم عمرو بن معد يكرب الزبيدي مع قومه على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم ثم رجع الى قومه ولما مصرت الكوفة بقي بها حتى كانت وقعة نهاوند فحضرها تحت لواء النعمان بن المقرن ومات سنة 641 للميلاد ، والاهم من هذا كله انه هو الذي قتل رستم قائد الفرس بموقعة القادسية إلا ان الذي اجهز عليه تماماً هو ابو محجن الثقفي ، الذي قال مقولته المشهورة ( قتلت رستم ورب الكعبة ) ، وهناك من يقول أن الذي أجهز عليه هو هلال بن علقمة بيد ان الروايات تُجمع أن الضربة الأولى كانت لفارس زبيد عمرو بن معد يكرب الزبيدي حيث لشدة فرحته بالنصر العظيم كان أول من جاء ببشارة النصر إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب حيث قال فيه شاعر العرب عباس بن مرداس :
إذا مات عمرو قلت للخيل اوطئي زبيداً فقد أودى بنجدتها عمرو
أما عن أخبار الصمصامة سيف عمرو بن معد يكرب الزبيدي ، فيروى أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أرسل في طلب الصمصامة ، وحين تسلمه نظر اليه ، فهزه ورازه ، فوجده على غير ماسمع عنه ، فوصل الخبر إلى أسماع عمرو بن معد يكرب الزبيدي ، فهجم على الجمل فقطعه نصفين ، وقال : أخبروا أمير المؤمنين أنه طلب الصمصامه لا الساعد الذي يضرب به .
نشأ عمرو بن معد يكرب الزبيدي محمقا اكولا بين قومه .. لا يؤمل منه خير .. ولا تلحظ فيه السيادة .. على ضخامة جثته .. وجهارة صوته .. حتى بلغ أن قبيلة خثعم ستغير على زبيد .. فتأهبوا ودخل عمرو على أخته قال لها أشبعيني .. إن غداً الكتيبة .
فأخبرت أباها ، فقال : سلي هذا المائق مايشبعه ، فأكل عنزاً بثلاثة أصابع من الذرة ، وغارت عليهم قبيلة خثعم ، فتبلد حتى رأى لواء ابيه قد مال ، وانهزمت زبيد ، فهاج وماج ، وهجم على قبيلة خثعم ، وتراجع إليه قومه فهزموا الأعداء ، وأصبح يسمى بفارس زبيد ، وأشتهر بالشجاعة حتى هابته أبطال العرب ، وضرب به المثل في الشجاعة وفي ذلك يقول الشاعر أبو تمام :
اقدام عمرو .. في سماحة حاتم في حلم أحنف ... في ذكاء أياس
وفي شجاعته يقول عن نفسه :
وسرت بضغينة وحدي على مياه معد كلها ماخفت ان أغلب عليه .... مالم يلقني حراها أو عبداها ، فأما الحران فهما : عامر بن الطفيل .. وعيينه بن الحارث بن شهاب ، وأما العبدان فأسود بني عبس ويعني عنتر بن شداد والسليك بن سلكة وكلهم قد لقيت .... "
ومما يروى انه حين وفد عمرو بن معد يكرب الزبيدي على راحلته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم استقبله الرسول عند راحلته ، علماً أن الرسول عليه الصلاة والسلام لايستقبل أي رجل حتى ولو كان من عظماء الفرس والروم .. كيف لا وهو فارس الجاهلية والإسلام كما انه من خيار القوم كذلك كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام )) .
= شيبة عمرو خير من شبابكم :
مما يقال أنه حين ركب الناقة عمرو وكان طاعناً في السن ضحك الشباب من قريش .. فرد عليهم : أتسخرون بي وأنا عمرو ؟؟
(( والله ماتبقى من شيبتي خير من شبابكم )).
وحين انشد عمرو بن معد يكرب الزبيدي قصيدته التي يفخر بها قومه والتي يقول في مطلعها :
نحن بنو كهلان أرباب العلى نسل الملوك عمومتي من حمير
مايقحم السرحان شلو طريحاً عليه من عود القنا المتكسر
ولولا زعامتنا وشطر سيوفنا لما صاح بالأكوان صوت مكبر
ولو أن الثريا تطاول مجدنا لكنا فوق الثريا بأعلى منزل
وحين فرغ من قصيدته هذه سأله رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا له :
بم بلغتم هذا ياعمرو ؟
فرد عليه قائلاً :
بك يارسول الله .
12‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
7 من 9
هذا الفارس ينتمي الى قبيلة مذحج و قبيلتة  كما ذكر الاخ هي زبيد بضم الزاي وهي في محافظة ذمار وقرية زبيد لا زالت قائمة الى اليوم في بلاد عنس  ولكن الجزء الكبير من هذه القبيلة موجود في العراق منذ ايام الفتوحات الاسلامية
22‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة القفري.
8 من 9
قبره الان في حمص في منطقة بابااااا عمرووووووووووووووووو
ويلعن روحك ياحافظ
23‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 9
اكثر قبائل شمال العراق وشرق سوريا هم من ابناء الزُبَيدي
24‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من هو؟
هل المقدام بن معد كرب هو نفسه المقداد بن عمرو
ما معنى بابا عمرو ؟
هل تعرفون يوسف ابن تاشفين ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة