الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا يصر المسلمين على أن عيسى هو يسوع؟
عيسى اسم عربي اصيل يعني الابل الشقراء و هو اسم نبي المسيحية وفق ما ورد بالقرآن الكريم و اسم الشقيق التوأم لسيدنا يعقوب و بالعبرية هو عيسو.
يسوع لقب آرامي يعني بالعربية المخلص و يقابله بالعبرية يوشع أو يشوع و هو لقب ايمانويل بن يوسف النجار الذي صلبه الرومان و لقب غلام موسى المدعو بن نون الذي لقب يشوع بن نون و يقابله بالانكليزية JESUS.
كيف يمكن أن تتحول عيسو التي تعني الابل الشقراء بالعبرية الى يشوع التي تعني المخلص في نفس اللغة العبرية؟
متى يعرف المسلمين بان الاناجيل تتكلم عن شخص آخر غير المذكور بالقرآن الكريم و ان المسيحيين يقدسون يسوع الذي لا علاقة له بعيسى لا من قريب و لا من بعيد
حوار الأديان | المسيحية | الإسلام 6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ابو الرود.
الإجابات
1 من 9
نحن لا شان لنا بالمسيح تبع النصارى او اليسوع اللذين يقدسونه
نحن نعرف عيسى بن مريم اللذي ذكر بالقران الكريم ونؤمن به
6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة مبحرة.
2 من 9
تقول : " ان المسيحيين يقدسون يسوع الذي لا علاقة له بعيسى لا من قريب و لا من بعيد "
إن كنت تريد القول بأن المسيحيين يقدسون يسوع الذي لا علاقة له بعيسى ابن مريم .. فهذا خطأ فادح ..
فعيسى ابن مريم هو من يقدّسه المسيح, وليس مهمًا نطق الإسم واختلاف تهجئته من العربية إلى العبرية إلى الإنكليزية .. ولكن المهم هو أن الشخص المقصود هو فلان نفسه .. وهو عيسى عليه السلام ..
فهو من وقعت عليه قصة الصلب, وهو صاحب الإنجيل, وهو آخر الأنبياء إلى بني إسرائيل, وكل التواريخ والأدلة والقصص تدل على أنه هو عيسى بن مريم من يقدسّه النصارى ويألّهونه .
6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة g.alotibie.
3 من 9
المسيحيين يقدسون يسوع الذي لا علاقة له بعيسى لا من قريب و لا من بعيد "
إن كنت تريد القول بأن المسيحيين يقدسون يسوع الذي لا علاقة له بعيسى ابن مريم .. فهذا خطأ فادح ..
فعيسى ابن مريم هو من يقدّسه المسيح, وليس مهمًا نطق الإسم واختلاف تهجئته من العربية إلى العبرية إلى الإنكليزية .. ولكن المهم هو أن الشخص المقصود هو فلان نفسه .. وهو عيسى عليه السلام ..
فهو من وقعت عليه قصة الصلب, وهو صاحب الإنجيل, وهو آخر الأنبياء إلى بني إسرائيل, وكل التواريخ والأدلة والقصص تدل على أنه هو عيسى بن مريم من يقدسّه النصارى ويألّهونه .
6‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة جميل جدآ (خالد الزهراني).
4 من 9
حتى نعلم من فينا الذى يلبس الحق بالباطل
أولا: أنت تقول أن المسيح هو الله
""لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم وقال المسيح يابني إسرائيل اعبدوا الله ربي وربكم إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة""
إذا المسيح الذى تعبده ، هو من قصده القرآن بالمسيح عيسى بن مريم
ثانيا:أنت تقول أن المسيح بن الله
""  وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بأفواههم""
إذا المسيح الذى تعبده ، هو من قصده القرآن بالمسيح عيسى بن مريم
ثالثا: هذه الأحداث:
الولادة بغير أب
احياء الموتى (باذن الله)
شفاء الأعمى (باذن الله)
المسيح عيسى بن مريم هو الذى تطلقون عليه يسوع
وحتى تتأكد عندما يقول القرآن
""وما قتلوه وما صلبوه""
من هذا الذى تقولون عليه أنه صلب أليس يسوع
إذا القرآن يتحدث عن شخص واحد وهو المسيح عيسى بن مريم
أو ما أسماه المسيحيين يسوع ، أو جسيوس
هل علمت الآن من الذى يلبس الحق بالباطل
" يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ""
7‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة el-wakeel.
5 من 9
اخي الكريم سأقتبس كلمة قالها شيخ الاسلام ابن تيمية والله اعلم قالها تلميذه ابن القيم
" ان النصارى آمنوا بمسيح لاوجود له " وان اليهود كذّبوا المسيح الحق ولا ينتظرون الامسيح الضلالة الدجال "
بالنسبة لموضوع ايمانويل ( عمانوئيل ) معناها الله معنا وليست دليلاً على الوهية المسيح لان الكثيرون في زمن المسيح عليه السلام كان لهم نفس الاسم وكذلك لفظ يسوع
لاحظ التحريف التالي

وسبحان الله كما تدل الوثائق بان اصل اسمه بالارامية ( العبرية القديمة ) Iησουν والحرف الأول من اليسار هو حرف العين ، والثانى كسرة طويلة، والثالث السين ، والرابع ضمة قصيرة ، والخامس الف لينة، والأخير نون و حرف النون الأخير ليس من أصل الكلمة، وإنما هو لاحقة إعرابية تُضاف للإسم فى حالة المفعول.
والضمة القصيرة في الحرف الرابع من اساسيات اللغة العبرية
فتكون كلمة اله بالعربية هي = الوه بالعبرية
وعيسى بالعربية هي = عيسو بالعبرية
والذى حدث من المترجمين للكتاب المقدس أنهم غيروا الحرف الأول فى (عيسو) وجعله آخر حرف ، في التراجم اللاتينية الى جيسوس Jesus وبعد ذلك اصبح الاسم (يسوع). وهذا ليس من الأمانة العلمية.
=========
مراجع اخرى
===
هل المسيح اسمه عيسى أم يسوع ؟
http://hurras.net/vb/showthread.php?t=7985
===
عيسى أم يسوع؟
http://islam4all.150m.com/jesus/name.htm
===
هل يسوع هو عيسى عليه السلام محرفاً؟؟
http://www.ebnmaryam.com/vb/t42556.html
تـــــــــــم بحــمـــــــــ الـــــــلــــــــــه ــــــــــــــــــد
7‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة احمدالمنسي.
6 من 9
الإسم لا يضر إنشاء الله، المهم أنه عندما نقول عيسى فهم يفهمونها يسوع وعندما يقولون يسوع نفهمها عيسى عليه السلام.
7‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 9
يسوع لقب آرامي ........... ياسلام دي جبتها منين ؟؟

لاباين عليك فاهم ! يخزي العين ما شاء الله !

اقدم مخطوطات  العهد الجديد  هي يونانيه !  انت منين جبت المخطوطه العبريه الي فيها يسوع  ؟!!


شوف عشان لا اطيل عليك لابالارميه ولاباليونانيه ولا بالبطيخ !
\ادخل الموقع بنفسك .. لأنه اصلي دماغي نشفت من الحوار مع الخرفان الظالة !!

http://bible.lhmedia.net/HOLY_WORDS.php


وشرايك بالموقع دا ..  بيقولك ان الاسم الاصلي هو عيسى !!

يعنى انتم متهمين بتزييف حقيقة عيسى ابن مريم . حتى لايكشف الناس ان ايمانكم مبنى على وصايا المجامع المسكونيه الوثنيه !!
8‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 9
المسيح عيسى بن مريم هو اللفظة الأصح والأقرب للصة لا يسوع المسيح  
حيث أنه هو الذى ذكر فى القرآن الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم "وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ" صدق الله العظيم.
أيهما أصح عيسى أم يسوع ؟
وعلى هذا السؤال يرد الكاتب الفذ العبقرى العميد مهندس جمال الدين شرقاوى فى كتابه (عيسى أم يسوع؟) وهو من نتاج بحثه فى أصول الكتاب المقدس اليونانية، ومعاجم اللغة العبرية والعربية. فله جزيل الشكر على مجهوده الذى أثرى المكتبة العربية ، بل والعالمية ، ونسأل الله العظيم أن يجعل عمله هذا خالصاً لوجهه ، ويتقبله منه! إن الله سميع الدعاء!

نحن نعرف جميعاً أن أسماء الأعلام لا تُتَرجم على الرغم من أن معظم الأسماء الشخصية لها معنى، فالشخص الذى اسمه مصباح لا بد أن يُكتب اسمه Mesbah ولا يتحول أبداً إلى كلمة Lamp ، وكذلك لا يُترجم اسم الملك فهد إلى كلمة Panther ، ولا يُترجم اسم “الأسد” إلى كلمة Lion .

والغريب أنك ترى اسم عيسى عليه السلام يُعرف فى المناطق الناطقة باللغة العربية باسم (يسوع) ، ويعرف فى الإنجليزية والألمانية باسم Jesus مع اختلاف النطق بين اللغتين الأخيرتين ، كما يختلف اسمه أيضاً فى الفرنسية.

ولكن مسيحيو العرب لا يعرفون شيئاً عن جيسس هذا ، ولا يوجد فى أناجيلهم. ولا يعرف مسيحيو أوروبا اسم يسوع ولا يوجد فى أناجيلهم.

فتُرى لماذا ترجموا اسم من يؤلهونه؟

ذُكر عيسى عليه السلام بثلاث صيغ فى الأصول اليونانية طبقاً لقواعد اللغة اليونانية ، وموقع الاسم فى الجملة من الإعراب، حيث تُضاف إلى آخره حروفاً يونانية زائدة على الاسم تبين حالته الإعرابية:

أولاً: الصيغة (إيسون):
عندما يكون مفعولاً ، وهو ما جاء على لسان الملاك جبريل إلى مريم البتول ، حين بشرها بالحمل بالمسيح (لوقا 1: 31): (31وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ.) وجاء الاسم المبشر به فى النسخة اليونانية مكتوباً هكذا (Iησουν) والحرف الأول من اليسار هو حرف العين ، والثانى كسرة طويلة، والثالث السين ، والرابع ضمة قصيرة ، والخامس ياء ، والأخير نون.

ويُنطق فى النهاية (ع ى سُ ى ن) مع ملاحظ، أن حرف النون الأخير ليس من أصل الكلمة، وإنما هو لاحقة إعرابية تُضاف للإسم فى حالة المفعول.
ويلاحظ أن وضع الضمة على حرف السين جاء من العبرية الحديثة ، فهو يميل دائماً للضم ، بخلاف العربية والآرامية. مثل كلم (إله) بالفتح فى العربية والآرامية ، وتُنطق (إلوه) بالضم فى العبرية الحديثة.

وعلى ذلك فنطق الكلمة التى نطق بها ملاك الرب هى (عيسى) بالفتح وفق اللسان العبرى والآرامى (لغة عيسى عليه السلام) ، أو (عيسو) وفق اللسان العبرى الجديد.

والذى حدث من المترجم أنه غير الحرف الأول فى (عيسو) وجعله آخر حرف ، ليصبح الاسم (يسوع). وهذا ليس من الأمانة العلمية. ناهيك أنهم تحولوا بذلك إلى عبادة شخص آخر لا وجود له.

فكر بعد ذلك فى قول الله تعالى فى كتابه المنزل على خير الأنام: (إِذْ قَالَتِ الْمَلَآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ) آل عمران 45

فكيف عرف محمد صلى الله عليه وسلم هذا الكلام كله ، لو لم يوحِ الله إليه؟ أليس هذا دليل على نبوته صلى الله عليه وسلم؟

ثانياً: الصيغة (إيسوس):
وهى صيغة اسم عيسى عليه السلام ، كما وردت فى الأصول اليونانية لكتاب المقدس ، فى حالة وقوع الاسم فاعل. وقد أتت فى (لوقا 2: 21) (21وَلَمَّا تَمَّتْ ثَمَانِيَةُ أَيَّامٍ لِيَخْتِنُوا الصَّبِيَّ سُمِّيَ يَسُوعَ كَمَا تَسَمَّى مِنَ الْمَلاَكِ قَبْلَ أَنْ حُبِلَ بِهِ فِي الْبَطْنِ.)

جاءت هذه الصيغة باليونانية هكذا (Iησους) وتُنطق (عيسوس) ، وكما لاحظت أن الفرق بين هذه الصيغة والصيغة السابقة هى الحرف الأخير (السيجما) حرف ال ς ، وهذا الحرف له ثلاثة أشكال فى اللغة اليونانية حسب موقعه فى الكلمة:

فهو يُكتب فى أول الكلمة Σ ، ويُكتب σ فى منتصف الكلمة ، ويُكتب ς فى آخر الكلمة ، كما فى كلمة (عيسوس).

وعلى ذلك فنطق الكلمة هى (عيسَى) بالفتح وفق اللسان العربى والآرامى (لغة عيسى عليه السلام) ، أو (عيسو) وفق اللسان العبرى الجديد.

ثالثاً: الصيغة (إيسوى):
وهو اللفظ الدال على اسم عيسى عليه السلام فى حالة وروده فى صيغة المنادى أو المضاف إليه ، وجاء فى اليونانية هكذا (Iησου). وهذه صيغة سهلة للاسم ، حيث حذفت منه إضافات النحو اليونانى.

لقد ورد هذا الاسم فى اليونانية ثمان مرات فى حالة المنادى (يا يسوع) (مرقس 10: 46-47 ، ولوقا 17: 11-13)، كما وردت عدة مرات فى حالة المضاف إليه مثل قولهم (قدمى يسوع) (متى 15: 3)، و(جسد يسوع) (متى 27: 57)، و(ركبتى يسوع) (لوقا 5: 8) و (صدر يسوع) (يوحنا 13: 23 و 25) ، وقد وردت فى اليونانية (يا عيسى) ، و(جسد عيسى) وهكذا.

وعلى ذلك فنطق الكلمة هى (عيسَى) بالفتح وفق اللسان العبرى والآرامى (لغة عيسى عليه السلام) ، أو (عيسو) وفق اللسان العبرى الجديد.

بل إن تلاميذه بعد انتهاء بعثته ، وما قيل عن صلبه وموته ودفنه ونزوله إلى الجحيم كانوا يطلقون عليه اسم (Iησου). ، وبنوا على الإيمان باسمه أساس الديانة النصرانية كلها. وراحوا يستخدمون اسمه الشريف هذا فى عمل الكرامات (المعجزات) ، وفى تعميد الداخلين إلى الديانة النصرانية.

فقد ذكر لوقا فى سفر أعمال الرسل أن كبير التلاميذ (سِمْعان [بطرس]) قد أجريت على يديه عدة كرامات منها كرامة شفاء رجل كسيح: (بِاسْمِ يَسُوعَ (Iησου) الْمَسِيحِ النَّاصِرِيِّ قُمْ وَامْشِ) أعمال الرسل 3: 6 ، وقد ذكره لوقا باسم (عيسى).

ويذكر لنا يوحنا قانون الإيمان وعبارته الشهيرة (الإيمان باسم المسيح) ، والتى ذكرها خمس مرات فى إنجيله. وفى رسالته الأولى نذكر منها (رسالته الأولى 3: 23) (ووصيته هى أن تؤمنوا باسم ابنه يسوع (Iησου) المسيح). والاسم المذكور هنا طبقا لقواعد اللغة اليونانية هو (Iησου) أى عيسى، حيث يقع مضافاً إليه.

بل كان يتم التعميد (أعمال 2: 38 ، 8: 16) وشفاء المرضى (أعمال 4: 7-10) وشكر الله (أفسس 5: 20) باسم يسوع (Iησου).

فهذا هو (عيسى) الاسم الذى عرفه سمعان ويوحنا وباقى التلاميذ ، وهو الاسم الذى تعبد بذكره التلاميذ وتركه الأتباع. أما عن يسوع أو إيسوع أو أشيوع أو أيشوع أو ما يسوغ .. إلى آخر ما جاء من أسماء اخترعوها للمسيح عير القرون الماضية فلم ينزل الله بها من سلطان: (إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى) النجم: 23

وقد التزم الباحث فى منهجه لتصويت الاسم بقواعد اللسان الآرامى والعربى ، كما اتفق معهم فى تصويتهم للأسماء العبرية المترجمة للعربية.
ومثال على ذلك كلمة عيسو (ابن يعقوب) التى وردت فى (رومية 9: 13) (كما هو مكتوب أحببت يعقوب وأبغضت عيسو) ، وفى رسالة إلى العبرانيين 11: 20 (بالإيمان إسحاق بارك يعقوب وعيسو) وعبرانيين 12: 16 (لئلا يكون أحد زانياً أو مستبيحاً كعيسو الذى لأجل أكلة واحدة باع بكوريته).

وقد ورد اسمه فى اليونانية هكذا (Ησαυ) ، مع ملاحظة أن حرف ال (Η) هو نفس حرف ال (E) فى الحروف الإنجليزية مكتوبا كبيراً، وأن الحرف (σ) هو حرف السين، وأن الحرفين (αυ) يتم نطقهما مثل ال aw فى كلمة Caw الإنجليزية.

وعلى ذلك يكون نطق الكلمة هو (إيساو) ، وكتبت هكذا فى الترجمة الإنجليزية ، وصوتت فى العربية (عيسو) ، فهل تعرف لماذا صوتوا الياء الأولى فى عيسو (عين) بينما صوتوا الياء فى عيسى ياءً؟

ويجب الآن أن نعرف اسم يسوع ومن أى لغة تم اشتقاقه وما معناه: يقول الدكتور القس إبراهيم سعيد فى كتابه شرح بشارة لوقا ص 21 إن الصيغة اليونانية للاسم العبرى (يسوع) هو (يهوشوع) ، ويقول قاموس الكتاب المقدس ص 1065 إنها (يشوع) ، مع ملاحظة أن الصيغتين لنفس الشخص. وهذا خطأ من الاثنين.

أولاً: مع القائلين إن يسوع هو الصيغة اليونانية ل (يهوشوع) العبرانية:
جاء فى أخبار الأيام الأول 7: 22 اسم (يهوشوع) ابن نون فى الترجمات العربية للكتاب المقدس ، وهو (Hoshua) فى الترجمات الإنجليزية ، وذكر ذلك الاسم فى الترجمة اليونانية المعروفة بالسبعينية هكذا (Iησουε) ، وهى نفس كلمة عيسىِ بالكسر (هذه المرة بدلا من الفتح) ، وهى قريبة من اسم عيسوى العربى.

ثانياً مع القائلين إن يسوع هو الصيغة اليونانية ل (يشوع) العبرانية:
إن القارىء للكتاب المقدس ليعلم أن كلمة يشوع فى الكتاب المقدس كله لم تترجم مرة واحدة يسوع. ولكن لو افترضنا جدلاً أن الإسمان متطابقان ، لكان اسم عيسى عليه السلام هو يشوع فى الآرامية، وتغير إلى يسوع فى العربية بعد الفتح الإسلامى للبلاد. أى بعد سبعة قرون. وبذلك فهم يتعبدون حالياً لشخص آخر ، ويكون هذا اثباتاً لوقوع التحريف بعد الفتح العربى للبلاد.

وبذلك تكون الصيغة العربية لكلمة (يهوشوع) العبرانية حسب الترجمة السبعينية اليونانية القديمة هى (عيسىِ) ، وحسب النصوص العربية القديمة هى (يشوع). وبذلك تنحصر كلمة (يسوع) فى لغتين لا ثالث لهما: العربية أو اليونانية

وبالبحث فى مفردات اللغة اليونانية لم نجد كلمة (يسوع) مطلقاً ، وحيث أنه لم يدع إنسان أن أصل كلمة يسوع هو عبرى أو آرامى ، فلنا الحق أن نبحث فى معناها فى اللغة العربية وجذرها (س و ع).

ففى اليمن كانت هناك قبيلة عربية اسمها (سُوع) ، قال فيها النابغة الذبيانى:
مستشعرين قد ألقوا فى ديارهم دعاء سوع ود عمى وأيوب
ويروى أيضاً دعوى (يسوع) وكلها من قبائل اليمن.

وهناك (سُواع) بالضمة وهو اسم صنم كان لهمدان فى الجاهلية، وقيل فى قوم نوح، ثم كان لهذيل أو لهمدان ، وقد عبد من دون الله، كما جاء فى القرآن: (وَقالُوا لا تَذَرُنَّ ءَالِهَتَكُم وَلا تَذَرُنَّ وَدَّاً وَلا سُوَاعَاً ولا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرَاً) نوح: 23

وقال الأستاذ أنيس فريحة فى (دراسات فى التاريخ ص 99) عن اسم الصنم يغوث المذكور فى القرآن الكريم ما نصه: “يغوث فعل مضارع بمعنى يسعف ، وهو الاسم العبرى (يشوع) من جذر يشع بمعنى خَلَّصَ ومنها (يسوع).”

ومعنى هذا أن يسوع اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح وفى الجاهلية من دون الله!! فهل تراجع عُبَّاد يسوع ، وعبدوا رب يسوع الذى كان يصلى إليه ، ويصوم تقرباً إليه ، ويدعوه أن ينجيه ، ويفعل كل شىء لمرضاته؟؟!!
ونعود مرة أخرى لقولهم إن يسوع هو الاسم الذى اشتق من الاسم العبرى يشوع: وفيع يقول الدكتور عبد المحسن الخشاب - من علماء الغرب المسيحى - فى كتابه (تاريخ اليهود القديم بمصر) ص 105 ما نصه: “وهو اسم مشتق من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى الصحراء”.
أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثناً ، وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه الثور. ولم يفرق هذا مع النصارى ، لأنهم يشبهونه فى كتابهم بالخروف. فالفارق بالنسبة لهم ليس بكبير. لكنه فارق ضخم جداً مع أحباب عيسى عليه السلام ، مع المؤمنين الحقيقيين به ، وبرسالته.

لكن ما معنى عيسى؟ وما هو جذر الكلمة؟ وما معناه؟

أولاً رحم الله علماء اللغة العربية الذين قالوا بأعجمية هذا الاسم ، وذلك لأن اللسان العربى القديم لم يكن معروفاً فى زمانهم ، وإنما تم اكتشاف لغاته حديثاً مثل الأكادية والآرامية ، وهذا اسم آرامى اللغة عربى اللسان. ونجد أن هناك الكثير من رجالات العرب قد تسموا بهذا الاسم قبل الإسلام وبعده.
ولو بحثنا فى جذور المادة اللغوية لكلمة (عيسى) وهى (ع و س) أو (ع ى س) لوجدنا لها أثراً لا ينكره أحد.

فالعيس هى كرائم الإبل وأحسن أنواعها ، يميل لونها إلى اللون الأبيض الضارب للصفرة ، ولك أن تقول إنه اللون الأشقر بلغة العصر.

وقد جاء فى المعجم الوسيط (ج 2 ص 639) ما يأتى:
تعيست الإبل: صار لونها أبيض تخالطه شقرة.
الأعيس من الإبل: الذى يخالط بياضه شقرة ، والكريم منها. والجمع عِيس.

وقال الليث: إذا استعملت الفعل من عيس قلت عيس يعيس أو عاس يعيس
وأعيس الزرع اعياساً: إذا لم يكن فيه رطب.

ونخرج من فحص المعاجم العربية أن (عيسى) عربى اللسان له اشتقاقات فى اللغة العربية ، فهو إما أن يكون مشتقا من العيس وإما أن يكون مشتقا من العوس بمعنى السياسة.

وأن مفرده (عِيسَى) بالفتح ، و (عِيسِى) بالكسر.
والجمع منه (عِيسٌ) و (عيسون)
والمثنى منه (عيسين) ، والمؤنث (عيساء)

ومعناها إما فيها إشعار باللون الأبيض الذى تخالطه شقرة ، وهذا كان لون عيسى ابن مريم عليهما السلام ، أو بمعنى الإنذار بقرب نهاية الزرع إذا خلا من الرطوبة واصفر لونه ويبس. وهو آخر أنبياء بنى إسرائيل ، وجاء يحذرهم انتقال الملكوت إلى أمة أخرى تعمل أثماره ، ويأمرهم باتباعها.

فقد كان لب رسالة عيسى عليه السلام هو البشارة بملكوت الله أو ملكوت السموات. وهو دين الله وشريعته ، التى كانوا ينتظرونها على يد نبى آخر ليس من بنى إسرائيل ، ولكنه مثل موسى ، وهى النبوءة التى جاءت فى سفر التثنية 18: 18 ، لذلك ابتدأ عيسى عليه السلام بقوله: («إِنَّهُ يَنْبَغِي لِي أَنْ أُبَشِّرَ الْمُدُنَ الأُخَرَ أَيْضاً بِمَلَكُوتِ اللهِ لأَنِّي لِهَذَا قَدْ أُرْسِلْتُ». 44فَكَانَ يَكْرِزُ فِي مَجَامِعِ الْجَلِيلِ.) لوقا 4: 43

كما أوصى يسوع تلاميذه قائلاً: (7وَفِيمَا أَنْتُمْ ذَاهِبُونَ اكْرِزُوا قَائِلِينَ: إِنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ.) متى 10: 7

وأمرهم أن يرددوا فى صلواتهم قائلين: («فَصَلُّوا أَنْتُمْ هَكَذَا: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. 10لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ.) متى 6: 9-10 ولوقا 11: 2

فبعد ما ضرب الأمثال العديدة لملكوت الله فى موعظة الجبل ، وهو لب دعوته ، وسبب مجيئه ، قال لهم الخلاصة مرة أخرى: (43لِذَلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَلَكُوتَ اللَّهِ يُنْزَعُ مِنْكُمْ وَيُعْطَى لِأُمَّةٍ تَعْمَلُ أَثْمَارَهُ. 44وَمَنْ سَقَطَ عَلَى هَذَا الْحَجَرِ يَتَرَضَّضُ وَمَنْ سَقَطَ هُوَ عَلَيْهِ يَسْحَقُهُ») متى 21: 42-44

وبذلك يكون زرعهم فى طريقه إلى الجفاف ، ولا بد من أرض جديدة لزرع جديد.

M3A

http://m3a-fekrah.blogspot.com/‏
8‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة M3A.
9 من 9
عيسى بن مريم، نبي من أولي العزم عند المسلمين

يؤمن المسلمون بعيسى كنبي مرسل ويعتقدون أن مولده معجزة. وعدم الايمان به أو بأحد من الانبياء يعد كفرا مخرجا من ملة الإسلام بل إن النبى محمد اثنى على عيسى ثناء منقطع النظير كما أن نبي الإسلام محمد بن عبد الله أمر من قبل الله بالإقتداء بهدى هؤلاء الانبياء اجمعين في الصبر والجلد. كما يؤمن المسلمون بعوده عيسى بن مريم إلى الأرض ليقيم فيها العدل والحق وذلك قبل قيام الساعه ونهايه الحياه الدنيا. ويطلق المسلمون أيضا لقب المسيح على عيسى بن مريم. ويصف القرآن عيسى بأنه كلمة الله التي ألقاها إلى مريم بنت عمران. يذكر القرآن أن عيسى بشر ككل البشر وأن الله خلقه كما خلق آدم بدون أب، وأن أمه مريم صِدّيقة اختارها الله لمعجزته بولادة عيسى من غير ذكر. وقد اختاره المولى ليكون نبي قومه وأيده بالمعجزات من إحياء الموتى بإذن الله وغيرها كدلالة على صدقه.

أوحي إليه الإنجيل، وأيده الله بمعجزات عديدة: كان أولها أنه ولد لأم من غير أب، وأنه تكلم في المهد، وأنه شفى المرضى بإذن الله، وأنه خلق من الطين طيرا بإذن الله. لم يصلب ولم يقتل بل رفعه الله إليه.

ولهذا يحترمُ المسلمون عيسى ويقولون عيسى عليه السلام، ويعتبرون أنفسهم أقرب الناس إليه وأولى بموالاته
8‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة emad_sgiron.
قد يهمك أيضًا
هل يسوع نفسه عيسى؟ومن اين جاء اسم عيسى ؟ ومن اين جاء اسم يسوع؟
لماذا المسيح يسمون عيسى بليسوع
اين هي رحمة المعلم يسوع
هل الأرهاب فريضة عند المسلمين ؟
سؤال للمسيحيين خاصة .. ما اسم المسيح في الأصول اليونانية للكتاب المقدس كما تدعون ؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة