الرئيسية > السؤال
السؤال
سؤال للملحدين
بوجهة نظرة دينية انت يجب قتلك إن لم تتوقف عن مهاجمة الأديان
بوجهة نظرة إلحادية انت يجب قتلك إن لم تتوقف عن مهاجمة الأديان لأنه إن اصبح البشر ملحدين فسوف تنعدم كلمة الأمان و يختفي الضمير و تصبح الجريمة سائدة في المجتمع

في جميع الحالات و من قبل جميع الناس انت مرفوض حتى من قبل الملحدين امثالك
لذالك توقف عن مهاجمة الديانات و التشكيك بوجود الله


ما رائيك ؟
21‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة Some1 ♥ Every1.
الإجابات
1 من 18
سؤال ذكي
21‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة سجينة التقاليد.
2 من 18
هذا مريض نفسي

يحتاج إلى علاج

حتى الاديان السماوية ترفض الالحاد
21‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 18
يحتاج إلى علاج
21‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة slamony.
4 من 18
بوجهة نظر دينية يجب قتلي لأنني لن أتوقف عن كشف كذب الأديان والرسل... وهذا دليل على أن الأديان كلها أوهن من بيت العنكبوت...

بوجهة نظر علمانية, أنا أمارس حقي في التعبير عن رأيي وأساهم في الإنتشار الحر للمعلومات والمعرفة...

بوجهة نظر أخلاقية, إذا أصبح البشر ملحدين فسوف ينعدم إحتكار الشيوخ على الأخلاق وسيتمكن الناس من مجادلة الأمور الأخلاقية بحرية ومن دون أن يتضروا أن يبرروا لماذا يتعارض الحق والحرية مع الأديان.. فكم من مدافع عن حقوق المرأة عجز عن الدفاع عن المرأة لأن القرآن يقول لكم أن تضربوا زوجاتكم الأربعة إن لم يطعنكم. فلولا الإسلام لكانت المرأة العربية نالت حقوقها المتكافئة مع الرجال منذ سنوات. حين نستطيع أن نتحاور في الأخلاق والقوانين والحقوق والواجبات سيصبح مجتمعنا أفضل وأأمن لأن أولئك الذين يريدون أن يسلبوا الناس حقوقهم لن يستطيعوا أن يستشهدوا بكتابهم اللعين.

بوجهة نظر إلحادية, إن كان هنالك إله فما الذي يمنعه من قتلي بعد مهاجمتي له؟ أم أنه يخشى مواجهتي؟

في جميع الحالات, الإلحاد هو الحل...
22‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 18
سأرد على هذا الشخص .......الإلحاد هو الحل
**عقلك موجود بدليل أنك تستعمله في النقاش والتفكير لكنك لا تراه أو تلمسه ... والله كذلك.**.
الله يمهل ولا يهمل ... معنى هذا الكلام....
خلق الكون وهو ينتظر نهاية الوقت ........ لكن وقت ماذا ...!
أنه وقت نهاية الامتحان حيث ** يكرم المرء أو يهان **..... لكن أمتحان بماذا ...!
الإمتحان بما أمرك أن تنفذه ........ لكن بماذا أمرك واين هي تلك الأوامر والتعليمات ...!
لقد كلف أشخاص أمناء وسلمهم رسائله للبشرية .. وفي هذه الرسائل توجد كل المعلومات والأوامر الواجب تنفيذها..... لكن لماذا نمتحن نحن وليس غيرنا من المخلوقات
لأنه وهبنا العقل والذي سيكلفنا العمل به ومراعته واحقاق المنطق في الأمور....... لكن.... !!
_ ماذا يوجد في تلك الرسائل ..... ؟
الخير و الشر
_ أيهما أفضل .......؟
- الخير
_ لماذا ...؟
_ لأن العقل أختار ذلك
** هل تتمنى الخير لنفسك أم الشر ** ماذا يقول عقلك الذي لا تدري من أعطاه لك
ملاحظة:
اذا رأيت مسلماً يسرق .... فهذا لا يعني أن الإسلام دين يحث على السرقة....!!
اذا رأيت مسيحياً يقتل ...... فهذا لا يعني ان المسيحية دين يحث على القتل ...!!
اذا رأيت يهوديا يكذب ........ فهذا لا يعني أن اليهودية دين يحث على الكذب ....!!
فلا أحكم على دين من خلاص الأشخاص
22‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة sam10 (SAMER H.).
6 من 18
عزيزي،
أولاً صحيح أن المؤمنين يجدون في قتل الملحدين فرضاً. هذا طبيعي فالملحد يدعو للتفكير بالعقل، أما المؤمن فيسخر العقل لخدمة إيمانه.
ثانياً لا ترابط بتاتاً بين الإيمان والأمان، على العكس تماماً فأنا استطيع أن أؤكد لك أن المؤمنين هم أكثر ميلاً لعمل قد يسبب أذى للآخرين لعدة أسباب، أولهم أنهم يعتبرون أن قوانين الأخلاق لا تنطبق على من لا يدينون بدينهم، فأنت تستطيع أن تقتل اليهودي وتسرق ماله وتنكح امرأته في نفس اليوم، لمجرد أنه يدين بدين آخر.
ثاني هذه الأسباب أنك تعتبر أن أعمال الخير والشر هي ببساطة لعبة حساب، يعني اذا عملت عملاً سيئاً وعملاً حسناً فإنهما يلغيان بعضهما البعض، والله يضاعف لمن يشاء. ثالثاً أنك تعتبر أن إيمانك سيكون طريقك إلى الجنة رغم كل الأعمال الشريرة التي عملتها في حياتك. رابعاً إن الله رؤوف رحيم في كل ما يضر العباد لكنه لا يتغاضى أبداً عن تركك الصلاة.
إن منظومتك الأخلاقية قام بصياغتها شخص آخر، وفرضها عليك، وجعل أولى الوصايا أن لا تشرك بالله.
أما الشخص غير المؤمن فإنه يقوم بصياغة منظومة أخلاقية بناء على وعي، وتكون هذه المنظومة مبنية على إيمانه بأهمية الالتزام بما ينتهي عنه ويما يعمله، لذلك فإنه لا مجال لدى ذلك الشخص إلا الالتزام بما وضعه لنفسه من قيود. إنك لا تدرك أن عدم الإيمان بالله هو أصعب بكثير من الإيمان به. فأنت تضطر لأن تقيم كل موقف من وجهة نظرك، لا أن تأخذ وصايا جاهزة. كذلك، فبما أنك، كإنسان غير مؤمن، تعرف أنه لا حساب ولا عقاب، فإنك تفرض على نفسك قيوداً تجعلك تفكر ألف مرة قبل أن تقدم على عمل يؤذي الآخرين.
أريد أن اشركك في قصة حدثت معي، كنت في أحد الأيام عند أصدقاء لي يعيشون في الريف الإنكليزي، واحتجنا لبعض الخضروات فقدنا السيارة لمكان بين الحقول لمدة 20 دقيقة قبل أن نصل لبيت فارغ ونجد على سوره الخضروات وقد كتب على كل صنف سعره. ووضعت بجانبها علبة معدنية امتلأت بالنقود التي وضعها آخرون سبقونا للمكان. قامت صديقتي بشراء الخضروات التي تحتاجها، ووضعت المجموع في العلبة وعادت بنا إلى البيت. هذا الشخص يعيش في بلد معظم أفراده لا يؤمنون بالأديان، لكنه يجد نفسه آمناً أن يترك بيته، وماله، والأغرب أن الناس لا يقومون بسرقة هذا المال، وإنما يتعاملون بكل أمانة مع الموضوع.
لو أن عربياً فعل ذلك في بلده لهزء منه الناس وسرقوا ما جمع من مال، وأخذوا المنتجات وذهبوا. هل تقول لي أن هؤلاء الملحدين ليس عندهم أمن وأمان، بينما بلادنا هي التي تنعم بالأمان؟؟؟؟
لقد قال لي صديق ملحد أنه يتمنى أن يدرك المسلمون خطأ دينهم ويتركوه، لكنني قلت له، أنه ورغم أنني أرفض الأديان فإنني أكره أن يحدث ذلك، ففي اليوم التالي لمثل هذا التحول، ستمتلأ البلد بالعنف والجرائم والسرقة والاغتصاب. الشيء الوحيد الذي يردع المسلم هو خوفه من النار، إلا أن نفسه دائماً ما تراوده لعمل الشر، أما الملحد فإن أخلاقه تردعه عن مثل هذه الأعمال.
23‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة Nedalz.
7 من 18
أود التعليق على ما قلت "و من قال لك ان الإسلام يساوي بين المرآة و الرجل  الإسلام يعدل بينهم لاكنه لا يجعلهم و احداً"
كلام مضحك فعلا ..
و هل حين يسمح دينك للرجل أن يضرب زوجته عدل؟ و هل حين يتزوج الرجل 4 نساء (أي أن كل امرأة لديها ربع رجل) عدل؟ و هل فرض الحجاب و عدم السماح للمرأة بالتحرك بحرية بحجة عدم اغراء الرجل عدل؟ و هل ان تأخذ المرأة نصف حصة الرجل في الميراث عدل؟ و هل حين يسمح دينك للرجل بأن يطلق زوجته بكلمة دون أن يكون لها الحق في الاعتراض عدل؟ وهل الاستخفاف بعقل المرأة و عدم قبول شهادة امرأة واحدة عدل؟ وهل احتكار الدين و النبوة على الرجال عدل؟ و هل آلام الولادة و الدورة الشهرية و الحمل التي اخصها إلهك للمرأة دون الرجل عدل؟
حتى في الآخرة فالرجل له "حوريات" أما المرأة ليس لها أي شيء من هذا... فأين العدل بين الرجل و المرأة في دينك؟
أين العدل في هذا الدين؟؟؟؟؟


وبالنسبة لسؤالك فقد أجابك عليها الإلحاد هو الحل و نضال بشكل كافي و أود أن أضيف أن موضوع قتل الملحد أو المرتد في دينك هو أكبر دليل على أن هذا الدين يتعارض مع الأخلاق في كثير من الجوانب فالملحد لا يبرر لنفسه "كما يفعل المسلم" بأن يقتل شخص فقط لأنه يختلف معه في "العقيدة" باسم الله ولا يبرر لنفسه  اقامة الحروب باسم الله ولا ارهاب الناس باسم الله ..

فالغزوات الصليبية لم يقم بها ملحدون
و احتلال الأندلس لم يقم به ملحدون
و مجازر الأرمن لم يقم بها ملحدون
و تفجيرات 11 ايلول لم يقم بها ملحدون
واحتلال فلسطين لم يقم به ملحدون
و.....
لم يقم الملحدون بالحرب على احد و لا بقتل احد باسم "الإلحاد" بل أنك حين تنظر للعلماء و الاكتشافات و الاختراعات التي تنعم بها و أنت غارق في جهلك سترى أن أكثر هؤلاء العلماء هم من الملحدين الذين تريد قتلهم..

كل هذه الحروب و غيرها ممن راح ضحيتها ملايين البشر لم تقم باسم "الإلحاد" بل قامت باسم "الله" أو "الرب" فأين هذه الأخلاق الدينية التي تتحدث عنها و ماذا قدمت الأديان للبشرية غير التخلف و الجهل و القتل و الدمار؟
هذا ما تدعو له دياناتكم الفاسدة و الخرافية لذلك سنبقى ندافع عن المنطق و عن العلم وعن الحرية و عن العدل و عن الأخلاق برفضنا للتعلق بأوهام و خزعبلات الديانات و نشرنا للمعرفة و الوعي لنحرر عقول الناس من الجهل و الكذب و نحميهم من رجال الدين الذين يخدعونهم بالتخويف من النار مرة و بالترغيب بالجنة مرة اخرى ليسخّروا عقولهم و اراداتهم و طاقاتهم لخدمة رجال الدين باسم الله..
23‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 18
Some1 ♥ Every1, واضح انك انت لا تفهم دينك وتحاول أن تتظاهر أنه متحضر وهو دين متخلف...
إإتني بدليلك من القرآن والسنة لإثبات ما تقول إن كنت على حق...
24‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 18
هذه الآيات لا تعد كدليل.. أو إذا كانت دليل, فهي دليل ناقص وينقص هذه الأمور:
١) ما هي النفس التي حرم الله؟
٢) ما هو الحق (السبب) الذي يسمح بقتل الناس؟

----------------------

وأما الآية الثانية: {وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُوراً }الإسراء33

فهي دليل على صحة كلامي أنا أن الإسلام دين همجي (مثل كل الأديان), فهي آيات تحلل الثأر.. ابحث ما هو السلطان الذي جعله إلهك لولي من قتل مظلوما وسترى بنفسك..

ابحث عن ما هو القصاص ومن ثم أخبرني هل تريد أن يطبق هذا الشرع في بلدك؟

(يأيها الذين آمنوا كُتب عليكم القصاص في القتلى الحرُّ بالحرِّ، والعبدُ بالعبدِ والأنثى بالأنثى فمن عُفِيَ لَهُ مِنَ أَخِيهِ شَيءٌ فاتباعٌ بالمعروفِ وأداء إليه بإحسانٍ ذلك تخفيفٌ مِنْ ربِّكُم ورحمةٌ فَمن اعتدى بعدَ ذلكَ فَلَهُ عَذَابٌ أليمٌ· ولكم في القصاصِ حياةٌ يا أُولي الألبابِ لعلَّكُم تتقون) البقرة:178 ـ 179

على سبيل المثال, إذا أتى أحدهم وقتل ابنتك, فعقابه لا يكون عن طريق السجن المؤبد, ولا يكون حتى عن طريق قتل القاتل, بل يكون عن طريق قتل إحدى النساء في عائلته (ابنته أو زوجته) بينما هو يذهب حرا طليقا. هذا هو الثأر التنظيمي ولك أن تشكر الإسلام على هذه الشرائع العادلة.

كما أنه لو قتل هذا الرجل رجلان, يستوجب قتل رجلين من عائلته. وهنا ربما تختار أن يكون هو أحد الرجلين الذين يقتلون (ولكن لا يوجب هذا عليك). تخيل أن يأتي أحد ليقتلك بحجة أن أحد أفراد عائلتك قتل فلان وفلان وهم سيقتلوك كي يطبقوا القصاص كما شرع الله ورسوله.

قمة العدل!
24‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 18
رجاءا كفاكم شتائم من الطرفين العضو الالحاد هو الحل مقتنع برأيه و هو حر و الاخرين مقتنعين و هم احرار تطوروا و حاورو بالمنطق و ليس بالسب و اهدار الدم .......
24‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة dizo.
11 من 18
Some1 ♥ Every1, واضح أنك لم تقرأ ردي بوضوح ولذلك فسأوضحه أكثر.

ما أنت تفعله هو ما يفعله الكثير من المسلمين المواكبين للعصر. فهم يتمسكون بآية تدعو لـ "الحق" والـ "عدل" ومن ثم يأتون بها كدليل على عدالة الإسلام. ولكن أنت هنا تتجاهل مفهوم العدالة في الإسلام الذي وضحه القرآن ووضحته الأحاديث.

فالآية تقول لا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق..

١) إذا كان الله قد حرم قتل كل نفس, لماذا قال "التي حرم الله"؟ قول القرآن "التي حرم الله" دليل على أن بعض النفوس لم يحرم قتلها والنفوس التي حرم قتلها الإسلام هي نفوس المسلمين والذميين (أهل الكتاب الذين يعيشون تحت حكم المسلمين ويدفعون الدية) والذين عاهدهم المسلمون والذين استأمنهم المسلمون. أما ما سواها فكله حلال للقتل.

٢) إن قتل رجل لك ابنتك فالإسلام يعطيك الحق بأن تقتل ابنته, بل وأكثر من هذا هو يحرم أن يصيب أحد هذا الرجل بمكره إلا بقتل امرأة من أهله على أساس "النفس بالنفس". إقرأ في دينك وسترى.

ولأنك لم تتأكد وتقرأ في "القصاص" كما دعوتك, فسآتي لك بالشرح بنفسي وأوفر عليك البحث..

القرآن يقول:
"يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والأنثى بالأنثى فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم, ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون"  (البقرة ١٧٨-١٧٩)

معنى هذه الآية هو أنه لو قتل رجل لك أنثى (مثال: ابنتك), فأنت إذن كوليها لك سلطان بأن تقيم القصاص على القاتل (من سورة الإسراء ٣٣). وعلى هذا الأساس, ولأن سورة البقرة ١٧٨ تقول أن الأنثى بالأنثى فهذا يعني أنه لا يجوز لك في القصاص أن تقتل رجلا ولأن القاتل رجل فلا يمكنك قتله. إذن فعليك إما أن تعفو عنه وتتركه يذهب طليقا (ربما بعد أن يدفع دية بنتك) أو أن تقتل انثى من عائلته. إذن فالإسلام يحلل لك قتل ابنته لأنها أنثى من عائلته.

هذه مصادر على الإنترنت من تفسير بن كثير لو شئت أن تبحث في هذا الأمر أكثر:
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&surano=2&ayano=178

http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1011&idto=1011&bk_no=49&ID=1030

---------------

كما أنني أريد أن أعلق على ما قاله Nedalz... الصالح ليس من يتبع هذا الدين أو هذا المذهب أو هذه الأفكار, بل الصالح هو من يبحث عن الحق والحقيقة. نحن كلنا بشر سواء كنا مسلمين أو مسيحيين أو يهود أو بوذيين أو ملحدين. الفاسد والذي في نفسه بذرة سوء سيظل فاسد حتى لو غير معتقداته وأصبح مسلم أو مسيحي أو ملحد. والصالح والذي في نفسه بذرة خير سيظل صالحا حتى لو غير معتقداته وأصبح مسلم أو مسيحي أو ملحد. المهم هو أن يتعلم الناس وأن تنتشر المعرفة وحينها ستنتشر الإنسانية وتنتشر العلمانية وتنتشر العدالة. وبعدها بحين سينتشر الإلحاد. فحين يصل الإنسان بالعلم لدرجة كافية ليرى دينه ومعتقداته بالحيادية والموضوعية التي يرى من خلالها معتقدات الآخرين فسرعان ما سيترك دينه مهما كان وسيبرز معدنه الحقيقي كإنسان...
24‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 18
نحن في إنتظار اليوفو ufo ليخلصونا من خرافات الأديان
25‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 18
هذا مايقوله العلم  الذي نطوره نحن في أمريكا
25‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 18
Some1 ♥ Every1, أنتظر ردك بعد أن بينت لك أن الإسلام يحل لك أن تقتل ابنة رجل إذا هو قتل ابنتك.
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 18
لا زلت أنتظر أن أسمع ردود إخواننا المسلمين إزاء أمر الإسلام بالثأر (القصاص) وإدعائه أنه "لكم في القصاص حياة" (البقرة ١٧٩)
3‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
16 من 18
"في الإجابة على تساؤل: إذا كان الإيمان بالله "الإلوهية "شكلا ً و طريقة تشكل ,  فماذا يكون الإلحاد و إنكار الإلوهية؟"



الإلحادatheism في أبسط تعاريفه هو إنكار وجود الله أو الآلهة, أي إن الله تبعا ً وفقا – للملحدين- غير موجود.

و الإيمان faithعلى النقيض منه  يقوم على التسليم بالإيمان بناء على أسباب شخصية ذاتية بوجود الله .

و إذا سلمنا أن الإيمان بالله ليس جوهرا بل هو شكل/  طريقة تشكل للإيمان , و هو كذلك  صيرورة حركية احتمالية نسبية,  و أن هناك طرائق تشكل تختلف بين إيمان و إيمان آخر , و أنه لا يوجد إيمان شخص يطابق إيمان شخص آخر ,بل إن هذا الإيمان يختلف بين لحظة و لحظة عند نفس الشخص.

فإن الإلحاد يمكن اعتباره إحدى طرائق تشكل الإيمان, و هو طريقة تشكل بالنفي , فإحدى الاحتمالات الممكنة للإيمان بالله هي نفي الإيمان,  مثلما أن إحدى طرائق التشكل الكمّية للتفاحات هي وجود تفاحة واحدة – اثنتان- صفر تفاحة..


و هو يتمائل مع الإيمان في كونه شكل و طريقة تشكل ,و صيرورة حركية احتممالية نسبية ,فلا يتطابق الحاد شخصين في الوجود, مثلما لا يتطابق إيمان شخصين في الوجود,

فالإلحاد صيرورة تاريخية ,فلا يولد الإنسان وهو ملحد , و علينا تفهّم الإلحاد ضمن سياقات طرائق تشكل الكينونة المختلفة, و المؤمن قد يتحول لملحد و العكس كذلك

و أحد أكثر الأدعية في العقد الفئوي الإسلامي تكرارا على لسان المؤمنين يؤكد الصيرورة التاريخية  للإيمان و الكفر.

"اللهم يا مقلب القلوب قلب قلوبنا على دينك و أرنا الحق حقا و أرزقنا إتباعه و أرنا الباطل باطل و أرزقنا اجتنابه"

و كذلك ما رواه البخاري في صحيحه عن ابن عباس

"....فو الله الذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها,  وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها )

*

و هو كذلك أي الإلحاد - مثله مثل الإيمان-  أمر نسبي فالنظر للملحد يختلف بين إنسان و آخر و مجتمع و آخر.

و مفهوم الإلحاد بحد ذاته متبدّل تبعا للبعد الزمكاني و سياقات التشكل الثقافية.

و ينبغي التمييز هنا بين الإلحاد كإنكار لوجود الله  أو الآلهة,  و بين طرائق التشكل المختلفة التي ينظر  بها البشر إلى الله,رغم أنه على نطاق واسع و شعبي يتم الخلط بينهما.

فمن ينكر وحدانية الله هو مشرك

و من ينكر قدرته   هو معطّل

و من ينكر انفصال الله عن خلقه  هو قائل بوحدة الوجود

و كل ما سبق ليست سوى طرائق تشكل للإيمان.

إن الإلحاد هو إحدى طرائق التشكل الكمية لله" الآلهة"

بينما الشرك و ما يوصف "بالكفر" هو إحدى طرائق التشكل النوعية "صفات و خصائص"

و لكن كلاهما ليسا سوى طرائق تشكل للإيمان بالله, و ليس لله

و كل معلوماتنا –نحن البشر- عن الله و الإلوهية تقوم على مبدأ قياس الغائب على الشاهد , و لا يخفى القصور الذي يعتري هذه النظرة.

و الإلحاد في اللغة هو "الميل عن القصد و العدول عن الشيء", و كثيرا ما يلتبس على الصعيد الشعبي بين الإلحاد و الكفر

فيتم نعت على سبيل المثال  كلا من سقراط – أفلاطون- أفلاطون – ابن رشد- ابن سينا- أبو العلاء المعري- السهر وردي-  الحلاج  بالإلحاد؟!.

و الإلحاد تحول في الثقافة العربية الإسلامية إلى حكم قيمة, و ليس إلا حكم وجود فقط, رغم أنه بحد ذاته ليس أكثر من توصيف"لمنكري القول بوجود بالله " الآلهة""

فربط الإلحاد بحكم قيمة سلبية هو تعميم لمرجعية غير برهانية

و الإلحاد كموقف معرفي غير ملزم للآخرين برهانيا و منطقيا ,مثلما أن الإيمان كذلك. و قد ميز المعجم الفلسفي بين الإيمان و اليقين

فالإيمان" تسليم النفس بالشيء تسليما راسخا لا تقل قوته من الناحية الذاتية عن قوة اليقين, و الفرق بينه و بين اليقين,  أن اليقين مستند إلى أسباب موضوعية ,في حين أن الإيمان مبني على أسباب شخصية ذاتية, و ما كان اقتناعك به مبنيا على أسباب ذاتية فإنه من الصعب عليك أن تقنع به غيرك"

المعجم الفلسفي – جميل صليبا- دار الكاتب العربي ص187
4‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
17 من 18
يا صديقي لم هذه المقارنة؟ لو قرأت في التاريخ جيداً لرأيت التالي:
الناس تقتل بعضها باسم الدين
الكنيسة في العصور الوسطى سيطرت وقتلت وشردت باسم الرب والدين
بعض مشايخ المسلمين يسرقون ويعيشون حياة عز باسم الدين
السلاطين والملوك والخلفاء قتلو باسم الدين وعاشوا حياة الف ليلة وليلة

وحين يختفي الدين في الحكم والسيطرة...ماذا يحصل؟ اليك تجربة الكثير من الدول الاوروبية والتي أغلقت فيها بعض المحاكم. دول علمانية وشعبها ملحد لم يحتكموا الى الدين وفيها مختلف انواع الجنسيات والاديان وكلها تعيش هناك دون مشاكل.

يمكن لسؤالك ان يكون صحيحاً الان اذا انعدم الدين فورا فالناس ستأكل بعضها لانها لم تتربى على قيم وأخلاق إلا من خلال الدين
12‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة متنور جديد.
18 من 18
علي أن أعترف أنني قد أخطأت في بعض ما قلته هنا, فآية القصاص التي تقول "الأنثى بالأنثى" منسوخة بـ "الحر بالحر".
ولكن لا تزل مشكلة أن الإسلام يدعو للثأر ويحلله موجودة..
ستجدون المزيد عن هذه الآيات في الملحق لهذا السؤال من algeriano456:
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=16b2ff229255c7e7&fid=16b2ff229255c7e7000488dc7b1eeade&table=/ejabat/user%3Fuserid%3D10766477937216182187%26tab%3Dwtmtor‏
13‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
لماذا قرر الرسول صلى الله عليه وسلم مهاجمة قافلة المشركين
لماذا لا يكتفي الملحدين بعرض وجهة نظرهم فقط بدل مهاجمة معتقداتنا الدينية وذمها ؟؟؟؟
هل تعتبر مهاجمة المدنين في ا‘عمال مقاومة؟
اخي الكريم اليس رمضان شهر الرحمة فرصة لنحسن فيه خلقنا ونترفع فيه عن مهاجمة بعضنا البعض؟
هل مهاجمة شخص يخالفك الرأي بطريقة وقحة يعتبر نصيحة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة