الرئيسية > السؤال
السؤال
سؤال مفتوح؟أذكر حديث لن يشاد الدين أحدا الا غلبه فسددوا وقاربوا مع التفسير ؟
الاسلام | العبادات | البرامج الحوارية | المسيحية | المغرب 1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة heder.
الإجابات
1 من 2
قال صلى الله عليه و سلم و الحديث في صحيح البخاري : إن الدين يسر ، ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه ، فسددوا وقاربوا ، وأبشروا ، واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة .
الشرح : الدين يسر أي أن الدين الإسلامي الذي جاء به محمداً به يسر لقوله تعالى : يريد الله بكم اليسر
م ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه يعني لن يطلب أحد التشدد في الدين إلا غلب وهزم وكل ومل وتعب ثم استحسر فترك هذا معنى قوله لن يشاد الدين أحد إلا غلبه يعني أنك إذا شددت الدين وطلبت الشدة فسوف يغلبك الدين وسوف تهلك كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق هلك المتنطعون . ثم قال عليه الصلاة والسلام فسددوا وقاربوا وأبشروا سدد افعل الشيء على وجه السداد والإصابة فإن لم يتيسر فقارب ولهذا قال وقاربوا والواو هنا بمعنى أو يعني سددوا إن أمكن وإن لم يمكن فالمقاربة وأبشروا يعني أبشروا أنكم إذا سددتم وأصبتم أو قاربتم فأبشروا بالثواب الجزيل والخير والمعونة من الله عز وجل وهذا يستعمله النبي عليه الصلاة والسلام كثيرا حيث يبشر أصحابه بما يسرهم ولهذا ينبغي للإنسان أن يحرص على إدخال السرور على إخوانه ما استطاع بالبشارة والبشاشة وغير ذلك .
1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة خادم القران.
2 من 2
هل أنت فعلاً هو نفسه الأخ / معروف
وذالك ليطمئن قلبي
وجزاك الله خيراً
2‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة aamhag.
قد يهمك أيضًا
هل باب التوبة مفتوح ؟
ما معيار ....
هل يجوز البكاء في الصلاة ؟
يا حسرتاه
حكم ترك صلاه الجمعه لمن استيقظ من النوم ثم غلبه النوم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة