الرئيسية > السؤال
السؤال
من كان يخاطبه الله تعالي في هذه الايه الكريمه وما هو سبب نزولها
قال تعالي {إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم
الفرأن الكريم | العالم العربي | الإسلام | مصر 29‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة مصري اصيل.
الإجابات
1 من 4
المخاطب بذلك المسلمون بعد غزوة أحد حينما قالوا أنى لنا ذلك
هذا والله أعلم
فالخطاب موجه لنا أيضا
29‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة moh.sedik.
2 من 4
وردت هذه الآية في سورة آل عمران.
والمخاطب بها هم الصحابة الذين جاهدوا
في معركة أحد, تخفيفا عنهم من الله سبحانه
وتعالى. ومن المعروف أن القرآن جاء لكل زمان ومكان
فإن هذه الآية تصف حالا من أحوال هذه الأمة الآن في هذا
الوقت من الزمن , وكلنا نعلم ما مناسبة هذه الآية لزماننا الحاضر.

ومناسبة نزول هذه الآية هي بعد غزوة أحد عندما شعر المؤمنون بالهزيمة
ولكن الكافرين شعروا بالهزيمة , إلا أن الفرق بينهم كبير فالمؤمنين شهداء عند الله
والكافرين في جهنم وساءت مصيرا , هكذا بشر الله المؤمنين الصادقين بعد الغزوة نفسها.

ويا هلا...
29‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 4
" إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ " سورة آل عمران آية 140

{إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ} أي إِن أصابكم قتلٌ أو جراح فقد أصاب المشركين مثل ما أصابكم {وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} أي الأيام دول، يوم لك ويوم عليك، ويوم تُساء ويوم تُسر {وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ ءامَنُوا} أي فعل ذلك ليمتحنكم فيرى من يصبر عند الشدائد ويميز بين المؤمنين والمنافقين {وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ} أي وليكرم بعضكم بنعمة الشهادة في سبيل الله {وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} أي لا يحب المعتدين ومنهم المنافقون الذين انخذلوا عن نبيه يوم أُحد {وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ ءامَنُوا} أي ينقيهم ويطهرهم من الذنوب ويميزهم عن المنافقين {وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ} أي يهلكهم شيئاً فشيئاً.

المصدر : تفسير القرآن وعلومه
2‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 4
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

قال راشد بن سعد: لما انصرف رسول الله كئيبًا حزينًا يوم أحد، جعلت المرأة تجيء بزوجها وابنها مقتولين وهي تلتدم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أهكذا يفعل برسولك؟" فأنـزل الله تعالى:  إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} صدق الله العظيم الأية 140 سورة ال عمران

واليكم تفسير الايه الكريمة علي الرابط التالي

http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=TABARY&nType=1&nSora=3&nAya=140‏
3‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ماذا تقع هذه الايات الكريمه وما سبب نزولها وتفسيرها
ما هي السور السبع التي نزلت ورتبت في المصحف حسب ترتيب نزولها
فيمن نزلت هذه الايه؟والحكمه من نزولها؟
عندما نسمع قوله تعالي فباي الاء ربكما تكذبان ماذا نجيب
ما تفسير قول الله تعالي؛(إنّا أنزلناه في ليلة القدر)؟..
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة