الرئيسية > السؤال
السؤال
ام المؤمنين خديجة الكبرى( رضي )ماذا تعرف عنها؟
شهدت السيدة خديجة البعثة المحمدية وآزرت النبي صلى الله عليه وسلم وآمنت به فكانت اول مسلمة وكانت اول من آمن بالله وبرسوله وصدق بما جاء منه.

السيرة النبوية | الإسلام 23‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة مصطفى الراوي..
الإجابات
1 من 11
شهدت السيدة خديجة البعثة المحمدية وآزرت النبي صلى الله عليه وسلم وآمنت به فكانت اول مسلمة وكانت اول من آمن بالله وبرسوله وصدق بما جاء منه.
وكانت اول زوجه لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت اكبر منه سنا ومن الاغنياءفي ذالك الوقت وهي جديجه بنت خويلد  



قائمة بأسماء زوجات النبى صلى الله عليه وسلم

1- السيدة خديجة بنت خويلد رضى الله عنها

2- السيدة سودة بنت زمعة رضى الله عنها

3- السيدة عائشة بنت أبى بكر رضى الله عنها

4- السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب رضى الله عنها

5- السيدة زينب بنت خزيمة رضى الله عنها

6- السيدة أم سلمة ( هند بنت أمية ) رضى الله عنها

7- السيدة زينب بنت عمته رضى الله عنها

8- السيدة جويرية بنت الحارث بن أبى ضرار رضى الله عنها

9- صفية بنت حُيى بن أخطب رضى الله عنها

10- أم حبيبة رملة بنت أبى سفيان رضى الله عنها

11- مارية بنت شمعون القبطية رضى الله عنها

12- ميمونة بنت الحارث الهلالية رضى الله عنها

13- أسماء بنت النعمان رضى الله عنها

14- قتيلة بنت قيس رضى الله عنها

للمزيد على هذا الرابط
http://www.dlilalquds.com/alshamel/lamhat.php?lamhat=lamhat9‏
23‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة دليل القدس.
2 من 11
خوش مريّه
23‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 11
خديجة بنت خويلد أم المؤمنين رضى الله عنها .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
( والله ما أبدلني الله خيراً منها . قد آمنت بي إذ كفر بي الناس
وصدَّقتني إذ كذبني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمنـي الناس
ورزقني الله أولادها وحرمني أولاد الناس ). صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .حديث شريف .

هى رضوان الله عليها :
خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الأسدية
كانت تدعى قبل البعثة الطاهرة .
بدايه تعارف السيدةخيجة برسول الله صلى الله عليه وسلم .
كانت السيدة خديجة امرأة تاجرة ذات شرف و مال ، فلمّا بلغها عن رسول الله -صلى الله عليه وسلمصدق حديثه وعظيم أمانته وكرم أخلاقه ، بعثت إليه فعرضـت عليه أن يخرج في مالٍ لها الى الشام تاجراً ، وتعطيـه أفضل ما كانت تعطي غيره من التجـار ، مع غلام لها يقال له مَيْسَـرة ، فقبل الرسول صلى الله عليه وسلم- وخرج في مالها حتى قَدِم الشام . وفي الطريق نزل الرسول صلى الله عليه وسلم في ظل شجرة قريباً من صومعة راهب من الرهبان فسأل الراهب ميسرة ( من هذا الرجل ؟) فأجابه ( رجل من قريش من أهل الحرم ) . فقال الراهب ( ما نزل تحت هذه الشجرة قطٌ إلا نبي ) .
ثم وصلا الشام وباع الرسول صلى الله عليه وسلم سلعته التي خرج بها ، واشترى ما أراد ، ثم أقبل قافلاً الى مكة ومعه ميسرة ، فكان ميسرة إذا كانت الهاجرة واشتدَّ الحرّ يرى مَلَكين يُظلاَّنه صلى الله عليه وسلم من الشمس وهو يسير على بعيره . ولمّا قدم -صلى الله عليه وسلم مكة على خديجة بمالها باعت ما جاء به فربحت ما يقارب الضعف .

الخطبة و الزواج من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وأخبر ميسرة السيدة خديجة بما كان من أمر محمد صلى الله عليه وسلم فبعثت الى رسول الله وقالت له ( يا ابن عمّ ! إني قد رَغبْتُ فيك لقرابتك ، وشرفك في قومك وأمانتك ، وحُسْنِ خُلقِك ، وصِدْقِ حديثك ) . ثم عرضت عليه نفسها ، فذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك لعمّه الحبيب الذي سُرَّ وقال له ( إن هذا رزقٌ ساقهُ الله تعالى إليك ) . ووصل الخبر الى عم السيدة خديجة ، فأرسل الى رؤساء مُضَر ، وكبراءِ مكة وأشرافها لحضور عقد الزواج المبارك ، فكان وكيل السيدة عائشة عمّها عمرو بن أسد ، وشركه ابن عمها ورقة بن نوفل ، ووكيل الرسول صلى الله عليه وسلم عمّه أبو طالب .
وكان أول المتكلمين أبو طالب فقال ( الحمد لله الذي جعلنا من ذريّة إبراهيم ، وزرع إسماعيل وضئضئ معد ، وعنصر مضر ، وجعلنا حضنة بيته ، وسُوّاس حرمه ، وجعل لنا بيتاً محجوباً وحرماً آمناً ، وجعلنا الحكام على الناس ، ثم إن ابن أخي هذا ، محمد بن عبد الله لا يوزن برجلٍ إلا رجح به ، وإن كان في المال قِلاّ ، فإن المال ظِلّ زائل ، وأمر حائل ، ومحمد مَنْ قد عرفتم قرابته ، وقد خطب خديجة بنت خويلد ، وقد بذل لها من الصداق ما آجله وعاجله اثنتا عشرة أوقية ذهباً ونشاً أي نصف أوقية وهو والله بعد هذا له نبأ عظيم ، وخطر جليل ) .  
ثم وقف ورقة بن نوفل فخطب قائلا ( الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت ، وفضلنا على ما عددت ، فنحن سادة العرب وقادتها ، وأنتم أهل ذلك كله لا تنكر العشيرة فضلكم ، ولا يردُّ أحدٌ من الناس فخركم ولا شرفكم ، وقد رغبنا في الإتصال بحبلكم وشرفكم ، فاشهدوا يا معشر قريش بأني قد زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله ) .
كما تكلم عمُّهـا عمرو بن أسـد فقال ( اشهدوا عليّ يا معاشـر قريـش أنّي قد أنكحـت محمد بن عبد الله خديجة بنت خويلد ) . وشهـد على ذلك صناديـد قريـش .

الذرية الصالحة .
وولدت السيدة خديجة للرسول صلى الله عليه وسلم ولده كلهم إلا إبراهيم ، القاسم وبه كان يكنى- ، والطاهر والطيب لقبان لعبد الله  ، وزينب ، ورقيـة ، وأم كلثـوم ، وفاطمـة عليهم السلام . فأما القاسـم وعبد اللـه فهلكوا في الجاهلية ، وأما بناتـه فكلهـن أدركـن الإسلام فأسلمن وهاجرن معه -صلى الله عليه وسلم .

إسلام السيدة خديجة رضى الله عنها .
وبعد الزواج الميمون بخمسة عشر عاماً نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم فآمنت به خديجة رضى الله عنها . وصدقت بما جاءه من الله ، ووازرته على أمره ، وكانت أول من آمن بالله وبرسوله ، وصدق بما جاء منه ، فخفف الله بذلك عن نبيه -صلى الله عليه وسلم لا يسمع شيئاً مما يكرهه من رد عليه وتكذيب له ، فيحزنه ذلك ، الا فرج الله عنه بها إذا رجع إليها ، تثبته وتخفف عليه وتصدقه ، وتهون عليه أمر الناس ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( أمرت أن أبشر خديجة ببيت من قَصَب اللؤلؤ المنحوت ، لا صخب فيه ولا نصب ) .

فضل السيدة خديجة رضى الله عنها .
جاء جبريل إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم فقال ( إن الله يقرأ على خديجة السلام ) . فقالت ( إن الله هو السلام ، وعلى جبريل السلام ، وعليك السلام ورحمة الله ) .
قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم ( خيرُ نسائها مريم ، وخير نسائها خديجة ) .

عام المقاطعة .
ولمّا قُضيَ على بني هاشم وبني عبد المطلب عام المقاطعة أن يخرجوا من مكة الى شعابها ، لم تتردد السيدة خديجة في الخروج مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم لتشاركه أعباء ما يحمل من أمر الرسالة الإلهية التي يحملها . وعلى الرغم من تقدمها بالسن ، فقد نأت بأثقال الشيخوخة بهمة عالية وكأنها عاد إليها صباها ، وأقامت قي الشعاب ثلاث سنين ، وهي صابرة محتسبة للأجر عند الله تعالى .

عام الحزن .
وفي العام العاشر من البعثة النبوية وقبل الهجرة بثلاث سنين توفيت السيدة خديجة رضي الله عنها ، التي كانت للرسول صلى الله عليه وسلم وزير صدق على الإسلام ، يشكـو إليها ، وفي نفس العام توفـي عـم الرسول صلى الله عليه وسلم أبو طالب ، لهذا كان الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- يسمي هذا العام بعام الحزن .

الوفاء من الرسول صلى الله عليه وسلم .
قد أثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم على السيدة خديجة ما لم يثن على غيرها ، فتقول السيدة عائشة ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها ، فذكرها يوماً من الأيام فأخذتني الغيرة ، فقلت ( هل كانت إلا عجوزاً قد أبدلك الله خيراً منها ) . فغضب ثم قال ( لا والله ما أبدلني الله خيراً منها ، آمنتْ بي إذْ كفرَ الناس ، وصدَّقتني إذ كذّبَني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمنـي الناس ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء ) . قالت عائشة : ( فقلتْ في نفسي : لا أذكرها بعدها بسبّةٍ أبداً ) .

رضى الله عن ام المؤمنين السيدة خديجه وامهات المؤمنين اجمعين .
اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد النبى الامى وغلى ال واصحابه اجمين .

والله اعلم .
29‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة المحلاوى.
4 من 11
كفاية قوى انه من أربع نساء كمل عقلهن ، وأن الله أرسل لها السلام مع جبريل ، وان رسول الله ص كان يكرم اصدقائها واقاربها
29‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة محمودعبدالغفار.
5 من 11
http://www.islamonline.net/discussiona/message.jspa?messageID=38993&tstart=0
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة مدثر.
6 من 11
كانت تكنى في الجاهلية ام هند وتلقب بالعفيفة الطاهرة وسيدة قريش. هكذا ترجمتها في طبقات ابن سعد وفي الاستيعاب وعيون الاثر والمحبر للمحب الطبرى والاصابة هى الزوجة الاولى للنبى صلى الله عليه وسلم واول مسلمة آمنت به وصدقته وحملت لقب أم المؤمنين. وهي ام اولاده صلى الله عليه وسلم : القاسم وعبدالله الملقب بالطيب والطاهر وزينب ورقية وام كلثوم وفاطمة رضوان الله عليهم أجمعين.

هي السيدة خديجة بنت خويلد بن اسد بن عبدالزى بن قصى الاسدية القرشية. ولدت رضى الله عنها في بيت مجد وسؤدد ورياسة قبل الهجرة بثمانية وستين عاما قبل عام الفيل بخمسة عشر عاما تقريبا. هكذا اتفق اغلب المؤرخين كما جاء في ترجمتها في طبقات ابن سعد والمحبر والاصابة. نشأت السيدة خديجة في بيت من البيوت الشريفة فتربت على الاخلاق الحميدة واتصفت بالحزم والعقل حتى دعاها قومها بالطاهرة لشدة حرصها على الخلق الكريم. تزوجت السيدة خديجة اول ازواجها من زرارة بن مالك وانجبت منه هالة وهند وبه تكنى وقد عاش هند حتى ادرك الاسلام واسلم وحسن اسلامه.

ثم توفي عنها ابو هند وتزوجها عتيق بن عائذ ومكثت معه مدة ثم افترقا وبعد ذلك رغبت عن الزواج حتى تزوجت من رسول الله صلى الله عليه وسلم. تزوجت السيدة خديجة من محمد الامين بعدما سمعت عن كريم صفات الامين وعظيم سجاياه وبعدما اخبرها غلامها ميسرة عن عظيم امانته ومميزاته الشخصية.

شغلت السيدة خديجة رضى الله عنها بالامين محمد وتساءلت بينها وبين نفسها ؟ ترى هل يقبل الامين الزواج منها وهي التى بلغت الاربعين من عمرها وهو لم يزل في الخامسة والعشرين. يقول ابن اسحاق: بينما السيدة خديجة في حيرة امرها: اذ دخلت عليها صديقتها نفيسة بنت منية فجلست معها تتبادلان اطراف الحديث فلم يخف عليها ما تفكر فيه صديقتها فما زالت بها حتى باحت لها بما يدور بخلدها وهى تستغرب ذلك النبض العميق الذى اجتاح جوارحها وسكن فؤادها.

وفي هذه اللحظات وهو ما اورده صاحب كتاب المحبر والسمط الثمين ان الصديقة الوفية هدأت من روعها وطمأنت خاطرها وذكرتها بنسبها وحسبها وبأنها ما زالت جميلة فتية وانها الى جانب ذلك ثرية وكم من اشراف قومها طلب يدها وتمناها زوجة له. قالوا: وتركتها نفيسة في حيرتها وخرجت وانطلقت الى محمد الامين وما ان جلست حتى ابتدرته متسائلة: يا محمد ما يمنعك ان تتزوج ؟واحس محمد انها تعرض عليه زوجة ترشحها له ، فقال ما في يدى شئ اتزوج به ؟ وابتسمت نفيسة ثم قالت: فان كفيت ودعيت الى المال والجمال والشرف والكفاءة فهل تجيب ؟

وتساءل الصادق الامين ومن؟ قالت نفيسة على الفور: خديجة بنت خويلد.

وقال محمد فان وافقت فقد قبلت وانطلقت نفيسة فدخلت على خديجة تزف اليها البشرى بموافقة الامين على الزواج منها فأشرق محياها وتهللت اساريرها وشكرت صديقتها على مهمتها الجليلة. وقامت في حبور توزع العطايا على الفقراء والمحتاجين شكرا لله على تلك النعمة العظيمة والسعادة الغامرة. واخبر الامين اعمامه ابا طالب والحمزة والعباس برغبته في الزواج من السيدة خديجة بنت خويلد وطلب منهم خطبتها له فوافق اعمامه مسرورين باختيار ابن اخيهم.

يقول ابن اسحاق والطبرى في المحبر وعيون الاثر وصاحب كتاب السمط الثمين ان اعمامه حدد مع عمها عمرو بن اسد يوما لزواج محمد بخديجة.

قالوا: وقام ابو طالب وخطب وحمد الله واثنى عليه وتمت الخطبة واعلن الزواج واتفق معه على صداق وقدره عشرون بكرة. وفي يوم من ايام مكة السعيدة انطلق خبر زواج محمد بن عبدالله لخديجة بنت خويلد واقيمت الولائم ونحرت الذبائح ووزعت على فقراء مكة. واصبحت السيدة خديجة زوجا لمحمد الامين صلى الله عليه وسلم وشهدت العرس العظيم مع من شهد السيدة حليمة السعدية التى ارضعت النبى الكريم وعادت الى باديتها ومعها اربعون رأسا من الغنم غير الهدايا.

ضربت السيدة خديجة اجل الامثال واروعها وعاشت عيشة هنيئة ملؤها السعادة والهناء.

شهدت السيدة خديجة البعثة المحمدية وآزرت النبي صلى الله عليه وسلم وآمنت به فكانت اول مسلمة وكانت اول من آمن بالله وبرسوله وصدق بما جاء منه.

فخفف الله بذلك عن نبيه صلى الله عليه وسلم فعندما جاءه الوحي وهو بغار حراء واخذه الروع ثبتت فؤاده (كلا لا يحزيك الله ابدا والذى نفس خديجة بيده انك لتقول الحق وتحمل الكل).

ثم كانت له نعم الوزيرة لا يسمع شيئا مما يكرهه من رد عليه وتكذيب له فيحزنه ذلك الا فرج الله عنه اذا رجع اليها تثبته وتخفف عنه وتصدقه وتهون عليه أمر الناس.

كانت من اهل الجنة بشهادة زوجها الحبيب فقد روى انه قال لها: ان الله يبشرك ببيت في الجنة من قصب لا نصب فيه ولا صخب. وقد اقرأها الله سبحانه وتعالى السلام على لسان امين الوحي جبريل عليه السلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا خديجة ان جبريل يقرأ عليك السلام من الله رب العالمين. فقالت السيدة خديجة الله السلام ومنه السلام واليه يعود وعلى جبريل السلام.

عاصرت السيدة خديجة رضى الله عنها الفترات العصيبة التي عاناها النبى صلى الله عليه وسلم. ورأت اول شهيدة في الاسلام وهي سميه ام عمار كما وقفت معه عند حصاره في شعب ابى طالب موقفا كله حنان ورفق وعزم وقوة.

مرضت السيدة خديجة واحست بمقدمات الموت واجتمع حولها بناتها الثلاث زينب وام كلثوم وفاطمة اما ابنتها الرابعة رقية فكانت مهاجرة الى الحبشة مع زوجها عثمان بن عفان.

توفيت السيدة خديجة رضى الله عنها قبل الهجرة بثلاث سنوات وفقدت مكة سيدة نساء اهل زمانها.

وكان عمر السيدة خديجة عند الوفاة خمسة وستين عاما ودفنت بالحجون ـ رضى الله عن ام المؤمنين السيدة خديجة وارضاها
31‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة jilatex.
7 من 11
اخي مصطفى الاخوة ما قصروا بلاجابة علما ان امنا خديجة تحتاج لاكثر من ههذا و لا نكفيها جزء من حقها
فقط انا اقول اللهم اجعلني لزوجتي كما كان الرسول مع خديجة
و اجعل زوجتي كما كانت امنا خديجة لزوجها الرسول صلى الله عليه و سلم
31‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة AHMDVET (Ahmad Alhwari).
8 من 11
خديجة:
ابيها/خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الأسدية
امها / فاطمة بنت زائدة بن الاصم
كانت تدعى الطاهرة قبل البعثة
وكان ابوها يناديها ريحانة الدار
بدايه تعارف السيدةخيجة برسول الله صلى الله عليه وسلم .
كانت السيدة خديجة امرأة تاجرة ذات شرف و مال ، فلمّا بلغها عن رسول الله -صلى الله عليه وسلمصدق حديثه وعظيم أمانته وكرم أخلاقه ، بعثت إليه فعرضـت عليه أن يخرج في مالٍ لها الى الشام تاجراً ، وتعطيـه أفضل ما كانت تعطي غيره من التجـار ، مع غلام لها يقال له مَيْسَـرة ، فقبل الرسول صلى الله عليه وسلم- وخرج في مالها حتى قَدِم الشام . وفي الطريق نزل الرسول صلى الله عليه وسلم في ظل شجرة قريباً من صومعة راهب من الرهبان فسأل الراهب ميسرة ( من هذا الرجل ؟) فأجابه ( رجل من قريش من أهل الحرم ) . فقال الراهب ( ما نزل تحت هذه الشجرة قطٌ إلا نبي ) .
ثم وصلا الشام وباع الرسول صلى الله عليه وسلم سلعته التي خرج بها ، واشترى ما أراد ، ثم أقبل قافلاً الى مكة ومعه ميسرة ، فكان ميسرة إذا كانت الهاجرة واشتدَّ الحرّ يرى مَلَكين يُظلاَّنه صلى الله عليه وسلم من الشمس وهو يسير على بعيره . ولمّا قدم -صلى الله عليه وسلم مكة على خديجة بمالها باعت ما جاء به فربحت ما يقارب الضعف .

الخطبة و الزواج من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وأخبر ميسرة السيدة خديجة بما كان من أمر محمد صلى الله عليه وسلم فبعثت الى رسول الله وقالت له ( يا ابن عمّ ! إني قد رَغبْتُ فيك لقرابتك ، وشرفك في قومك وأمانتك ، وحُسْنِ خُلقِك ، وصِدْقِ حديثك ) . ثم عرضت عليه نفسها ، فذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك لعمّه الحبيب الذي سُرَّ وقال له ( إن هذا رزقٌ ساقهُ الله تعالى إليك ) . ووصل الخبر الى عم السيدة خديجة ، فأرسل الى رؤساء مُضَر ، وكبراءِ مكة وأشرافها لحضور عقد الزواج المبارك ، فكان وكيل السيدة عائشة عمّها عمرو بن أسد ، وشركه ابن عمها ورقة بن نوفل ، ووكيل الرسول صلى الله عليه وسلم عمّه أبو طالب .
وكان أول المتكلمين أبو طالب فقال ( الحمد لله الذي جعلنا من ذريّة إبراهيم ، وزرع إسماعيل وضئضئ معد ، وعنصر مضر ، وجعلنا حضنة بيته ، وسُوّاس حرمه ، وجعل لنا بيتاً محجوباً وحرماً آمناً ، وجعلنا الحكام على الناس ، ثم إن ابن أخي هذا ، محمد بن عبد الله لا يوزن برجلٍ إلا رجح به ، وإن كان في المال قِلاّ ، فإن المال ظِلّ زائل ، وأمر حائل ، ومحمد مَنْ قد عرفتم قرابته ، وقد خطب خديجة بنت خويلد ، وقد بذل لها من الصداق ما آجله وعاجله اثنتا عشرة أوقية ذهباً ونشاً أي نصف أوقية وهو والله بعد هذا له نبأ عظيم ، وخطر جليل ) .  
ثم وقف ورقة بن نوفل فخطب قائلا ( الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت ، وفضلنا على ما عددت ، فنحن سادة العرب وقادتها ، وأنتم أهل ذلك كله لا تنكر العشيرة فضلكم ، ولا يردُّ أحدٌ من الناس فخركم ولا شرفكم ، وقد رغبنا في الإتصال بحبلكم وشرفكم ، فاشهدوا يا معشر قريش بأني قد زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله ) .
كما تكلم عمُّهـا عمرو بن أسـد فقال ( اشهدوا عليّ يا معاشـر قريـش أنّي قد أنكحـت محمد بن عبد الله خديجة بنت خويلد ) . وشهـد على ذلك صناديـد قريـش .

الذرية الصالحة .
وولدت السيدة خديجة للرسول صلى الله عليه وسلم ولده كلهم إلا إبراهيم ، القاسم وبه كان يكنى- ، والطاهر والطيب لقبان لعبد الله  ، وزينب ، ورقيـة ، وأم كلثـوم ، وفاطمـة عليهم السلام . فأما القاسـم وعبد اللـه فهلكوا في الجاهلية ، وأما بناتـه فكلهـن أدركـن الإسلام فأسلمن وهاجرن معه -صلى الله عليه وسلم .

إسلام السيدة خديجة رضى الله عنها .
وبعد الزواج الميمون بخمسة عشر عاماً نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم فآمنت به خديجة رضى الله عنها . وصدقت بما جاءه من الله ، ووازرته على أمره ، وكانت أول من آمن بالله وبرسوله ، وصدق بما جاء منه ، فخفف الله بذلك عن نبيه -صلى الله عليه وسلم لا يسمع شيئاً مما يكرهه من رد عليه وتكذيب له ، فيحزنه ذلك ، الا فرج الله عنه بها إذا رجع إليها ، تثبته وتخفف عليه وتصدقه ، وتهون عليه أمر الناس ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( أمرت أن أبشر خديجة ببيت من قَصَب اللؤلؤ المنحوت ، لا صخب فيه ولا نصب ) .

فضل السيدة خديجة رضى الله عنها .
جاء جبريل إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم فقال ( إن الله يقرأ على خديجة السلام ) . فقالت ( إن الله هو السلام ، وعلى جبريل السلام ، وعليك السلام ورحمة الله ) .
قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم ( خيرُ نسائها مريم ، وخير نسائها خديجة ) .

عام المقاطعة .
ولمّا قُضيَ على بني هاشم وبني عبد المطلب عام المقاطعة أن يخرجوا من مكة الى شعابها ، لم تتردد السيدة خديجة في الخروج مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم لتشاركه أعباء ما يحمل من أمر الرسالة الإلهية التي يحملها . وعلى الرغم من تقدمها بالسن ، فقد نأت بأثقال الشيخوخة بهمة عالية وكأنها عاد إليها صباها ، وأقامت قي الشعاب ثلاث سنين ، وهي صابرة محتسبة للأجر عند الله تعالى .

عام الحزن .
وفي العام العاشر من البعثة النبوية وقبل الهجرة بثلاث سنين توفيت السيدة خديجة رضي الله عنها ، التي كانت للرسول صلى الله عليه وسلم وزير صدق على الإسلام ، يشكـو إليها ، وفي نفس العام توفـي عـم الرسول صلى الله عليه وسلم أبو طالب ، لهذا كان الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- يسمي هذا العام بعام الحزن
1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 11
صلوات الله وسلامه عليك سيدتي
صلوات الله وسلامه عليك سيدتي  
صلوات الله وسلامه عليك سيدتي
السلام على من لم يبدل الله باحسن منها حبيبه
1‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة عبدالله ابراهيم (tm mosa).
10 من 11
خديجة بنت خويلد بن أسد القرشية (68 ق.هـ-3 ق.هـ) أم المؤمنين زوج الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم .
أبوها: خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وخويلد هذا جد الزبير بن العوام.
أمها: فاطمة بنت زائدة بن الأصم بن هدم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة عامر بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وفاطمة هذه هي عمة الصحابي الجليل ابن أم مكتوم.
ولدت سنة 68 قبل الهجرة 556 م في مكة, تربت في بيت مجد ورياسة، ونشأت على الاخلاق الحميده, وكانت تسمي في الجاهلية بالطاهرة, وقد مات والدها يوم حرب الفِجَار.

يروى انها تزوجت مرتين قبل زواجها ب محمد من سيدين من سادات قريش هما: عتيق بن عائذ المخزومى وقد انجبت منه ابنة، وأبو هالة بن زرارة التميمى وانجبت منه غلاماً.

وقد كانت خديجة تاجرة ذات مال، وكانت تستأجر الرجال وتدفع المال مضاربة، فبلغها ان محمد يدعى بالصادق الامين وانه كريم الاخلاق، فبعثت إليه وطلبت منه ان يخرج في تجارة لها إلى الشام مع غلام يدعى "ميسرة"، وقد وافق محمد صلى الله عليه وسلم.

رجعت قافلة التجارة من الشام وقد ربحت أضعاف ما كانت تربح من قبل، واخبر الغلام " ميسرة " خديجة عن اخلاق محمد وصدقة وامانته، فأعجبها وحكت لصديقتها " نفيسة بن مُنية "، فطمئنتها "نفيسة" واعتزمت ان تخبر محمد برغبة خديجة من الزواج منه.

لم تمض إلا فترة قصيرة حتى تلقى محمد، دعوة "خديجة" للزواج منه فسارع إليها ملبيا وفي صحبته عماه " أبو طالب وحمزة، ابنا عبد المطلب ". وقد اثنى علية عمها " عمرو بن أسد بن عبد العزى بن قصىّ " وتزوج محمد من خديجة. كان عمر محمد عندها 25 عاماً، وخديجة 40 عاماً، فكانت بمثابة الزوجة المخلصة.

أولادها :
أم محمد بنت عتيق بن عائذ المخزومية القرشية.
هند بن أبي هالة بن زرارة بن النبـّاش
القاسم بن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
عبد الله بن رسول الله، ولـُقّب بالطاهر والطيب.
زينب بنت رسول الله.
رقية بنت رسول الله.
أم كلثوم بنت رسول الله.
فاطمة بنت رسول الله.
كان قد مضى على زواجها من محمد 15 عاماً، وقد بلغ محمد الأربعين من العمر، وكان قد اعتاد على الخلوة في غار "حراء" ليتأمل ويتدبر في الكون.

وفي ليلة القدر، عندما نزل الوحى على محمد واصطفاة الله ليكون خاتم الانبياء والمرسلين، انطلق محمد إلى منزله خائفاً يرتجف، حتى بلغ حجرة زوجتة خديجة فقال: " زملوني "، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال: " مالي يا خديجة؟، وحدثها بصوت مرتجف، وحكى لها ما حدث...وقال " لقد خشيت على نفسي ".

فطمئنته قائلة: "" والله لا يخزيك الله ابدا... إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكَلّ، وتقرى الضيف، وتعين على نوائب الحق ""

فكانت أول من آمن برسالته وصدّقه....فكانت بهذا أول من اسلم من المسلمين جميعا وأول من اسلم من النساء وأيضاً هي أم المؤمنين الأولى.

كانت لخديجة منزلة خاصة في قلب محمد عليه الصلاة والسلام فهي عاقلة، جليلة، دينة، مصونة، كريمة، من أهل الجنة، فقد أمر الله رسوله أن يبشرها في الجنة ببيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب. وحتى بعد وفاتها وزواج محمد من غيرها من أمهات المؤمنين لم تستطع أي واحدة منهن أن تزحزح " خديجة " عن مكانتها في قلب محمد.

فبعد أعوام من وفاتها وبعد انتصار المسلمين في معركة "بدر" وأثناء تلقي فدية الأسرى من قريش، لمح محمد قلادة لخديجة بعثت بها ابنتها " زينب " في فداء لزوجها الأسير " أبي العاص بن الربيع " حتى رق قلب المصطفى من شجو وشجن وذكرى لزوجتة الأولى " خديجة " تلك الزوجة المخلصة الحنون، التي انفردت بقلب محمد ربع قرن من الزمان لم تشاركها فية أخرى، فطلب محمد من اتباعه أن يردوا على زينب قلادتها ويفكوا أسيرها.

وقالت عائشة: كان محمد لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها، فذكر خديجة يوما من الأيام فأدركتني الغيرة، فقلت هل كانت إلا عجوزاً فأبدلك الله خيراً منها، فغضب حتى اهتز مقدم شعره من الغضب ثم قال:" لا والله ما أبدلني الله خيراً منها، آمنت بي حين كفر الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها إذ حرمني الناس، ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء فقالت عائشة " يا محمد، اعف عني، ولا تسمعنى أذكر "خديجة" بعد هذا اليوم بشيء تكرهه "

قالت عائشة رضي الله عنها " ما غرت على أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة. وما رأيتها، ولكن كان النبي يكثر ذكرها وربما ذبح الشاة ثم قطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأن لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة. فيقول: إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد..."

توفيت " خديجة " أم المؤمنين الأولى ووزير محمد قبل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة بثلاث أعوام، وكان عمرها 65 عاماً. أنزلها محمد بنفسه في حفرتها وأدخلها القبر بيده، ودفنها بالحجون (مقابر المعلاة بمكة المكرمة).

يقول بودلي: (إن ثقتها في الرجل الذى تزوجته..لأنها احبته..كانت تضفى جوا من الثقة على المراحل الأولى للعقيدة التي يدين بها اليوم واحد في كل سبعة من سكان العالم)
ويؤرخ مرجليوث حياة محمد صلى الله عليه وسلم باليوم الذى لقى فية خديجة و"مدت يدها إليه تقديرا"، كما يؤرخ حادث هجرته إلى "يثرب" باليوم الذي خلت فية "مكة" من "خديجة".
ويطيل " درمنجم " الحديث عن موقف " خديجة " حين جاءها زوجها من غار حراء " خائفا مقرورا أشعث الشعر واللحية، غريب النظرات...، فإذا بها ترد إلية السكينة والأمن، وتسبغ عليه ود الحبيبة وإخلاص الزوجة وحنان الأمهات، وتضمه إلى صدرها فيجد فيه حضن الأم الذى يحتمى به من كل عدوان في الدنيا "، وكتب عن وفاتها: "... فقد محمد بوفاة خديجة تلك التي كانت أول من علم أمره فصدقته، تلك التي لم تكف عن إلقاء السكينة في قلبه...والتي ظلت ما عاشت تشمله بحب الزوجات وحنان الامهات
2‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة meladely (الدكتور محمود العادلي).
11 من 11
هي المدثرة المزملة , وأم البتول الزهراء ، وجدة السبطين ، وأم كل المؤمنين ، وزوج خير المرسلين ، وصاحبة مكة والحجون ، وأول من آمن قبل الرسالة فسلام على خديجة الكبرى إلى يوم الدين
10‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة السندباد البري (السندباد البري).
قد يهمك أيضًا
من اول من امن في النساء؟؟؟
متى توفيت السيدة خديجة رضي الله عنها ؟
خديجة بنت خويلد رضي الله عنها
ماذا تعرف عنها
من هي أفضل زوجات النبي رضي الله عنهن ..................؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة