الرئيسية > السؤال
السؤال
زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم
466 ـ عن كم زوجة توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وما أسماؤهن؟

قال ابن القيم: (ولا خلاف أنه صلى الله عليه وسلم توفي عن تسع).

وأسمائهن: عائشة، وحفصة، وسودة، وزينب بنت جحش، وأم سلمة، وأم حبيبة، وميمونة، وجويرية، وصفية. شرح النووي (10/47)

467ـ مَن مِن زوجاته توفيت قبله؟

خديجة بنت خويلد، وزينب بنت خزيمة.

468ـ من هي أول زوجة تزوجها؟

خديجة بنت خويلد.

469ـ من هي التي تزوجها بكرًا؟

عائشة.

470ـ من هي التي لم يتزوج عليها حتى ماتت؟

خديجة بنت خويلد.

471ـ من هي التي وهبت يومها لعائشة؟

سودة بنت زمعة.

472ـ من هي التي نزلت براءتها من فوق سبع سموات؟

عائشة.

473ـ من هي التي طلقها وراجعها وقال جبريل: (إنها صوامة قوامة)؟

حفصة بنت عمر.

474ـ من هي التي كانت تلقب بأم المساكين؟

زينب بنت خزيمة.

475ـ من أول نسائه لحوقًا به بعد وفاته؟

زينب بنت جحش، ماتت سنة 20 ﻫ.

476ـ من آخر نسائه موتًا؟

أم سلمة عام (62 ﻫ).

477ـ من هي التي كانت تفخر وتقول: (زوجني الله من فوق سبع سموات)؟

زينب بنت جحش
السيرة النبوية | المدينة المنورة | الصلاة | الإسلام | القرآن الكريم 5‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة SnAkE EyE.
الإجابات
1 من 7
جزاك الله خيرا .......ولعل هذا من حفظ الجميل لأمهات المؤمنين الذين كان لهم أكبر الأثر في نقل شرائع الإسلام ولا سيما أم المؤمنين خديجة التي جعلها الله سببا من أسباب الثبات للنبي في بداية الدعوة وكذك أم المؤمنين عائشة عالمة نساء هذه الأمة
5‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 7
أصبت ان شاء الله وجاك الله خيرا    الى الأمام
5‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة مغسل أموات.
3 من 7
زوجات النبي -صلى الله عليه وسلم- اللاتي دخل بهن وبعض خصائصهن

بيت النبوة



قال الله –تعالى- لرسوله -صلى الله عليه وسلم-:{تُرْجِي مَن تَشَاء مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَن تَشَاء } (51) سورة الأحزاب.

1.  خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها-:

بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب. خديجة هي أول من آمن بالله ورسوله، وكانت تدعى في الجاهلية: "الطَّاهرة"، وكانت قبلَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم – عند أبي هالة هند بن النبّاش، فولدت له هند بن أبي هالة خال الحسن والحسين، وصَّاف رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ثم خلف عليها بعد" أبي هالة" عتيق بن عائذ بن عبد الله المخزومي، فولدت له جارية يقال لها هند، وهي خالة الحسن والحسين، وربيبة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. ثم تزوجها الرسول -صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة بمكة، وهو ابنُ خمس وعشرين سنة، وبقيت معه إلى أن أكرمه الله برسالته فآمنتْ به ونصرته فكانت له وزير صدق، وماتت قبل الهجرة بثلاث سنين في الأصح، وبين موتها وموت أبي طالب ثلاثة أيام،  ودفنت بالحجون، ولها خمس وستون سنة.

خصائصها - رضي الله عنها-:

منها: أن النبي –صلى الله عليه وسلم - لم يتزوج عليها غيرها.

ومنها: أن أولاده كلَّهم منها إلا إبراهيم - رضي الله عنه - فإنه من سُرِّيّته مارية.

ومنها: أنها خير نساء الأمة مع اختلاف في تفضيلها على عائشة - رضي الله عنها- على ثلاثة أقوال. وللمزيد يرجى مراجعة كتاب جلاء الأفهام. (180).

ومنها: أن الله سبحانه بعث إليها السلام مع جبريل فبلغها النبي - صلى الله عليه وسلم – ذلك,وبشرها الرسول بالسلام من رب العالمين، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: أتى جبريلُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- فقال: ((يا رسول الله، هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السَّلام من ربها ومني، وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب)).(1)

قلت : القصب : لؤلؤة مجوفة واسعة ,والصخب : الضجة والغلبة , والنصب : التعب .

ومنها: أنها لم تسؤهُ قط ولم تغاضبه، ولم ينلها منه إيلاء ولا عَتبُّ قط ولا هجر، وكفى به منقبة وفضيلة.

ومنها: أنها أوّل امرأة آمنت بالله ورسوله من هذه الأمة.

وفي شأنها قال عليه الصلاة والسلام: ((أفضل نساء الجنة: خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم).2

2. سَوْدةُ بنت زمْعَة -رضي الله عنها -:

وهي سودة بنت زمعة بن قيس، بن عبد شمس، بن عبد وُدّ، بن نصر، بن مالك بن حِسْل، بن عامر، ابن لؤي.

تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمكة بعد موت خديجة قبل العقد على عائشة، وكانت قبل ذلك عند السَّكران بن عمرو العامريّ. فأسنت عند رسول الله عليه الصلاة والسلام، فهَّم بطلاقها، فقالت: لا تطلقني، فأنت في حِل من قسمي فإنما أحِبُّ أن أُحشر في أزواجك، فإني وهبت يومي لعائشة - رضي الله عنها -. فأمسكها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى تُوفي. وهذا من خواصها - رضي الله عنها - أنها آثرت بيومها حِبَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- تقرباً إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحُباً له، وإيثاراً لمقامها معه، فكان يقسم لنسائه ولا يقسم لها.3وهي راضية بذلك مؤثرة لرضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم  - رضي الله عنها -. وتوفيت في خلافة عمر – - رضي الله عنها-.

3. عائشة بنت أبي بكر الصديق - رضي الله عنها -:

وهي عائشة بنت أبي بكر الصديق عبد الله بن أبي قحافة بن عثمان التيمَّي السَّعْديِّ القرشي, وكانت تُكنَّى بأمَّ عبد الله. وأمُّها أمُّ رُومان بنت عامر الكنانية، تَيمَّية، قرشّية. تزوجها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- قبل الهجرة بثلاث سنين، وهي بنتُ ست سنين وبنى بها، وهي بنت تسع سنين بالمدينة أول مقدمه في السنة الأولى، ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة، وتوفيت بالمدينة سنة ثمان وخمسين، وأمرتْ أن تُدفن ليلاً، فدفنت بالبقيع، وأوصت أن يُصلِّي عليها أبو هريرة فصلى عليها - رضي الله عنها وعنه_.

ومن خصائصها:

- أنها كانت أحبَّ أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إليه، كما ثبت عنه ذلك في البخاري وغيره وقد سُئل: أيُّ الناس أحبُّ إليك؟ قال: (عائشة) قيل: فمن الرجال؟ قال: (أبوها).4

- أنه لم يتزوج امرأة بكراً غيرها.

- أنه كان ينزل عليه الوحي وهو في لحافها دون غيرها.

- أن الله -عز وجل- لما أنزل عليه آية التخيير بدأ بها فخيرها فقال: (ولا عليك أن لا تَعْجلي حتى تسْتأمري أبَوْيك). فقالت: أفي هذا استأمر أبويّ؟ فإني أريد الله ورسوله والدَّار الآخرة. فاستنّ بها بقية أزواجه -صلى الله عليه وسلم- وقلن كما قالت.وهذا الحديث رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي .البخاري –الفتح , المجلد الثامن , رقم 4785, كتاب التفسير , باب قوله "يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن ..." الآية.

- أن الله سبحانه برّأها مما رماها به أهل الإفك، وأنزل في عذرها وبراءتها وحياً يُتلى في محاريب المسلمين وصلواتهم إلى يوم القيامة.

- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تُوفي في بيتها، وفي يومها، وبين سحْرها (أي : الصدر)، ونحرها، ودُفن في بيتها.

- أن المَلَك أرى صورتها للنبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن يتزوجها في سرقة حرير، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- : (إن يكنْ هذا من عند الله يُمضه).5

- أن الناس كانوا يتحرّون بهداياهم يومها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، تقرباً إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، فيُتحفونه بما يُحبُّ في منزل أحبّ نسائه إليه - رضي الله عنهم أجمعين- .

4. حفصة بنت عمر بن الخطاب - رضي الله عنها-:

حفصة بنت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب العَدَوي القرشي، كانت قبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند خُنيس بن حُذافة، السهمي القرشي، وكان من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وممن شهد بدراً، تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سنة ثلاث من الهجرة ، وتُوفيت في سنة خمس وأربعين، وفي ذلك خلاف . وطلَّقها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فبلغ عمر ذلك فحثا على رأسه التراب، وقال: ما يعبأ الله بعمر ولا ابنته. فنزل جبريل عليه السلام من الغد فقال لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمةً لعمر.6 وأوصى إليها أمير المؤمنين عمر - رضي الله عنه - وأوصت هي إلى أخيها عبد الله بما أوصى به عمر، وبصدقة تصدَّقت بها. وأمها زينب بنت مظعون الجمحي القرشي .

ومن خصائصها :

ما رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه و أهل السيرة وغيرهم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- طلقها، فأتاه جبريل فقال: (إن الله يأمرك أن تراجع حفصة فإنها صوّامة قوّامة، وإنها زوجتك في الجنة).7

5. زينب بنت خزيمة - رضي الله عنها-.

زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة العامرية القيسية,فهي هلالية قيسية .

كانت تحت عبد الله بن جحش، قُتل عنها يوم أحد، وتزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رمضان سنة ثلاث من الهجرة. وكانت تُسمى " أم المساكين "، لكثرة إطعامها المساكين، ولم تلبث عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلا يسيراً شهرين أو ثلاثة، وتوفيت في حياته -عليه الصلاة والسلام- في آخر ربيع الآخر.

6. أمُّ سلمة بنت أبي أمية - رضي الله عنها- :

أم سلمة هند بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة كعب بن لُؤي بن غالب بن فهر القرشي.

كانت قبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند أبي سلمة عبد الله بن عبد الأسد المخزومي ابن عمها، وكان من كبار الصحابة فرُزقت منه: عُمر ,ودُرَّة ,وسلمة، وزينب، ربائب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. وكانت هي وزوجها أول من هاجر إلى الحبشة، وقيل: إنها أوّل من هاجر إلى المدينة من الظعائن، فتزوّجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في ليالٍ بقين من شوال سنة أربع، وماتت سنة اثنين وستين في عهد إمارة يزيد بن معاوية وهي آخر أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- موتاً، وقيل بل ميمونة.

من خصائصها:

أن جبريل عليه السلام دخل على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي عنده، فرأته في صورة دحية الكلبي، ففي (صحيح مسلم): عن أبي عثمان قال: أنبئت أن جبرائيل أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- وعنده أم سلمة، قال: فجعل يتحدث، ثم قام، فقال نبيُّ الله -صلى الله عليه وسلم- لأمِّ سلمة: (من هذا؟). أو كما قال – قالت: هذا دحية الكلبي. قالت: أيمُ الله ما حسبته إلا إياه، حتى سمعتُ خطبة نبي الله عليه السلام يخبر بخبر جبرائيل أو كما قال. قال سليمان التيمي: فقلت لأبي عثمان،  ممن سمعت هذا الحديث؟ قال: من أسامة بن زيد).8 وزوَّجها ابنُها عمرُ من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

7. زينب بنت جَحْش  - رضي الله عنها-:

زينب بنت جحش بن رئاب بن يعمر بن صبرة بن مرّة بن كبير بن غنم بن دودان أسد ابن خزيمة، وكان اسمها برَّة فسماها زينب.

أمها: أمية بنت عبد المطلب عمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في سنة خمسة من الهجرة، وقيل: ثلاث. وكانت قبله تحت زيد بن حارثة، فطلَّقها , فزوجها الله إياه من فوق سبع سماوات وأنزل عليه: ((فلمّا قضى زيدٌ منها وطراً زوجناكها))الأحزاب : 37.

وكانت - رضي الله عنه - تفخر بذلك على سائر أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتقول: زوَّجكن أهاليكن، وزوَّجني الله من فوق سبع سماوات.

هذا ومن خصائصها: كانت من أول نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- وفاة بعده، ولحُوقاً به، وصلى عليها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -.

وقال -صلى الله عليه وسلم- لنسائه: ((أسرعكنّ لحاقاً بي أطولكن يداً))9 فكنَّ يتطاولن أيتهن أطولُ يداً. قالت عائشة - رضي الله عنه -:" فكانت زينب أطولنا يداً. لأنها كانت تعمل بيديها ونتصدق".

تُوفيت سنة عشرين، وهي أوَّل من غطَّي نعشها بعد وفاة فاطمة - رضي الله عنه -.

8. جُويرية بنت الحارث - رضي الله عنها- :

جُويرية بنت الحارث، هي برّة فسماها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جُويرية كما سمى ميمونة. وهي جويرية بنتُ الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مَالك بن جُذَيْمة – وهو المصطلق- بن سعد ابن كعب بن عمرو، هو خُزاعة بن ربيعة بن حارثة بن امرئ القيس البطريق بن ثعلبة بن مازن بن عسَّاف بن الأزد. من بني المصطلق، سباها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- يوم المريسيع، فصارتْ لثابت بن قيس بن شماس الأنصاري، أو لابن عمِّ له، وكاتباها، فأتت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تسأله في مكاتبتها، فقال: (أو خير من ذلك , أشتريك وأعتقك وأتزوَّجك؟)10 قالت: نعم، فتزوجها، فأطلق الناسُ ما بأيديهم من السَّبي وقالوا: قد صاهر إليهم النبيُّ عليه الصلاة والسلام، وكانت جُويرية أعظم امرأة بركة على قومها.

وكان زواجه منها  سنة خمس بعد الهجرة، وتُوفيت سنة ستِّ وخمسين - رضي الله عنها-.

وهي التي أعتق المسلمون بسببها مائة أهل بيت من الرقيق ، وقالوا: أصهار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان ذلك من بركتها على قومها-رضي الله عنها -.

9. أم حبيبة بنت أبي سفيان - رضي الله عنها-:

أم حبيبة، واسمها رملة بنت صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، وهي ابنة أبي سفيان و أخت معاوية رضي الله تعالى عنهما، هاجرت مع زوجها عبُيد الله بن جحش إلى أرض الحبشة. فولدتْ له حبيبة بأرض الحبشة، وكان عُبيد الله بن جحش هاجَر مسلماً، ثم تنصَّر هنالك وهلك على نصرانيته، وبقيت أمُّ حبيبة مسلمة بأرض الحبشة، فخطبها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى النجاشي، وهي بأرض الحبشة، فأصدق النجاشيُّ عن رسول الله أربعمائة دينار11 وولي تزويجها عثمان بن عفان بن أبي العاص - رضي الله عنه -، وهي ابنة عمته، و أولم عليها عثمان لحماً و ثريداً، وبعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شُرحبيل بن حسنة فجاءه بها, وقيل عمرو بن أمية الضمري. وقال أبو عبيدة: كان تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- إليها في سنة ست من الهجرة من التاريخ، وأنها تُوفيت سنة أربعين - رضي الله عنها- وعن كل أزواجه الطيبات الطَّاهرات إلى يوم الدين.

وهي التي أكرمت فراش رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يجلسَ عليه أبوها (أبو سفيان) لمّا قدمَ المدينة قبل إسلامه، وقالت له : إنك مشركُ. ومنعته من الجلوس عليه.

10. صَفيَّةُ بنت حيي - رضي الله عنها-:

صفية بنت حيي بن أخطب بن سعية بن ثعلب بن عبُيد بن كعب بن الخزرج بن أبي حبيب ابن النحَّام بن ينحوم من بني إسرائيل، من سبط هارون أخي موسى صلى الله عليه وسلم ابنا عمران،وأمُّها برَّة بنت شموأل.

وكانت عند سلام بن مشكم الشاعر اليهودي، ثم خلف عليها كنانة بن أبي الحقيق الشاعر اليهودي، فقُتل يومَ خيبر، وكانت مما أفاء الله على رسوله، فحجبها بعد أن اصطفاها، ثم أعتقها، وجعل عتقها صداقها.12 فأولم علهيا بتمر وسويق، وقسَم لها، وكانت إحدى أمهات المؤمنين، وذلك في سنة سبع من الهجرة.

قال أنس: أمهرها نفسها. وصار ذلك سنة للأمة إلى يوم القيامة، يجوز للرجل أن يجعل عتق جاريته صداقها، وتصيرُ زوجته على منصوص الإمام أحمد.

قال الترمذي: حدثنا إسحاق بن منصور، وعبد بن حُميد، قالا: حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر، عن ثابت عن أنس قال: بلغ صفية أن حفصة قالت: صفية بنت يهودي، فبكت، فدخل عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي تبكي، فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: (( ما يبكيك؟)) قالت: قالت لي حفصة: إني ابنة يهودي. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إنك لابنة نبيٍّ، وإن عمّك لنبي، وإنك لتحت نبي، فبم تفخرُ عليك؟) ثم قال: (اتَّق الله يا حفصة)13 قال الترمذي: هذا حديث صحيح غريب من هذا الوجه. وهذا من خصائصها - رضي الله عنها-.

وكانت صفية حليمة عاقلة، وتُوفيت في رمضان في زمن خلافة معاوية - رضي الله عنه - سنة خمسين، - رضي الله عنها-، وهي مرجاة ( أي من نساء رسول الله –صلى الله عليه وسلم- اللائي أرجاهن) نضرية.

11. ميمونة بنت الحارث - رضي الله عنها-:

اسمها: ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بجير بن الهزم بن رؤبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن منصور ابن نزار بن معدِّ بن عدنان.

كانت قبل رسول الله تحت أبي رُهمْ بن عبد العُزَّى العامري القرشي، وكان اسمها برَّة، فسماها رسول الله ميمونة. تزوجها رسول الله بسرف سنة سبع بعد الهجرة وبنى بها بسرف، وماتت بسرف سنة إحدى وخمسين، وسرف : مكان على  بعد سبعة أميال من مكة. وهي آخر من تزوج من أمهات المؤمنين، وهي خالة عبد الله بن عباس - رضي الله عنهم-، فإن أمه أم الفضل بنت الحارث, وهي خالة خالد بن الوليد أيضاً. وهي التي اختُلف في نكاح النبيّ -صلى الله عليه وسلم-  لها ؟ هل نكحها حَلالاً أومُحرمِاً ؟ (أي وهو محرم أم محل؟ ) فالصحيح أنه تزوجها حلال14 كما قال أبو رافع السفير في نكاحها، وللمزيد حول هذا الموضوع ,راجع- غير مأمور- زاد المعاد (1/43 ) والفصول في سيرة الرسول (ص250).

تُوفيت سنة إحدى وخمسين، وصلّى عليها عبد الله بن عباس، - رضي الله عنهم-، وعن أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجمعين.

والحمد لله رب العالمين.

1- البخاري (3820) ( 7/ 166) كتاب مناقب الأنصار – باب تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- خديجة وفضلها - رضي الله عنها - ، ومسلم (2432) ( 4/ 1887) كتبا فضائل الصحابة –باب فضائل خديجة أم المؤمنين - رضي الله عنها -. الحديث فيه نقص

2- رواه الإمام أحمد في المسند (1/293) وصححه المرحوم أحمد شاكر برقم (2268) وأخرجه أبو يعلى (3/159) والنسائي في فضائل الصحابة (252) عن ابن عباس نقلاً من حاشية كتاب الشجرة النبوية ص44. ط/ الثالثة/ دار ابن كثير.

3- البخاري (5067) ( 9/ 14) كتاب النكاح – باب كثرة النساء، ومسلم (1465) 2/ 1086)  كتاب الرضاع – باب جواز هبتها نبتها لضرتها، والنسائي 6/53.

4- البخاري (4358)  (7/ 673) كتاب المغازي – باب غزوة ذات السلاسل – وهي غزوة لخم وجذام ، ومسلم (2384) (4/ 1856) كتاب فضائل الصحابة باب فضل أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - .

5- البخاري (3895)( 7/264) كتاب مناقب الأنصار – باب تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها، ومسلم (2438)( 4/ 1890) كتاب فضائل الصحابة – باب في فضل عائشة - رضي الله عنه -ا. وهو عند أحمد في المسند 6/41، 128، 161.

6- أخرجه الطبراني في الكبير (23/188) وأبو نعيم في الحلية (2/50-51) وذكره الهيثمي في المجتمع (9/244) نقلاً من كتاب الشجرة النبوية ص45.

7- أبو داود (2283) وابن ماجه (2016) والنسائي( 6/203).وذكره الهيثمي في " مجمع الزوائد"  (9/244-245) . وقال : رواه البزار والطبراني

8- مسلم (2451) ( 4/ 1906) كتاب فضائل الصحابة – باب من فضائل أم سلمة أم المؤمنين.

9- رواه البخاري (1420)( 3/ 335) كتاب الزكاة – باب حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبو عوانه... أن بعض أزواج النبي قلن له أينا أسرع بك لحوقا ... )) الحديث ومسلم (2452)( 4/ 1907) كتاب فضائل الصحابة – باب من فضائل أم أيمن - رضي الله عنه -ا،  والحاكم في المستدرك (4/25) بنحوه.

10-  رواه أحمد في المسند (6/277) وأبو داود (3931).

11- أبو داود (2107) و (2108) والنسائي 6/119، وفيه أن النجاشي أمهرها أربعة الآلف درهم، وكان مهور نسائه أربعمائة درهم.
6‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
4 من 7
أم المؤمنين هو مصطلح إسلامي يُطلق على زوجات نبي الإسلام محمد بن عبد الله. وقد ورد هذا اللقب في القرآن، حيث جاء في سورة الأحزاب: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم)[1]. لهن فضل ومزية عن بقية نساء المسلمين بنص القرآن الكريم في سورة الأحزاب: (يا نساء النبي لستن كأحد من النساء ان اتقيتن)[2].
وقد ذكر الحافظ عبد الرحيم العراقي الاختلاف في عدد أزواج النبي اللاتي دخل بهن على قولين؛ أنهن إثنتا عشر أو إحدى عشر[3]، وسبب الاختلاف هو في مارية القبطية، هل هي زوجة له أم ملك يمين. فالمتَّفق عليه من زوجاته إحدى عشرة. القرشيات منهن ست، هن: خديجة بنت خويلد، وسودة بنت زمعة، وعائشة بنت أبي بكر، وحفصة بنت عمر بن الخطاب، وأم سلمة، وأم حبيبة.والعربيات من غير قريش أربع، هن: زينب بنت جحش، وجويرية بنت الحارث، وزينب بنت خزيمة، وميمونة بنت الحارث. وواحدة من غير العرب وهي صفية بنت حيي من بني إسرائيل. وتبقى مارية القبطية وهي من مصر. وتوفِّيت اثنتان من زوجات النبي محمد صلى الله عليه وسلم حال حياته، وهما خديجة بنت خويلد وزينب بنت خزيمة، وتُوفي هو عن تسع نسوة.
وقد أثبت الحافظ عبد الرحيم العراقي وابن القيم وغيرهما أنه كان هناك عدد ممن عقد عليهن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن لم يدخل بهن. فقال ابن القيم: وأما من خطبها ولم يتزوجها، ومن وهبت نفسها له، ولم يتزوجها، فنحو أربع أو خمس، وقال بعضهم هن ثلاثون امرأة، وأهل العلم بسيرته وأحواله -صلى الله عليه وسلم- لا يعرفون هذا، بل ينكرونه والمعروف عندهم أنه بعث إلى الجونية ليتزوجها، فدخل عليها ليخطبها، فاستعاذت منه، فأعاذها ولم يتزوجها، وكذلك الكلبية، وكذلك التي رأى بكشحها بياضاً. فلم يدخل بها، والتي وهبت نفسها له فزوجها غيره على سورة من القرآن، هذا هو المحفوظ والله أعلم[4].
وقال الحافظ أبو محمد المقدسي: وعقد على سبعةٍ ولم يدخل بهن.

من عقد عليهن ودخل بهن
وهن على الترتيب الزمني لزواج النبي صلى الله عليه وسلم بهن، كما ذكره الحافظ العراقي[5]:
الزوجة سنة الزواج سنة الوفاة الأولاد
خديجة بنت خويلد
28 ق.هـ 3 ق.هـ عبد الله، والقاسم، وزينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة

سودة بنت زمعة
3 ق. هـ 54 هـ -
عائشة بنت أبي بكر
2 ق.هـ 56 هـ -
حفصة بنت عمر بن الخطاب
2 هـ أو 3 هـ 45 هـ -
زينب بنت خزيمة
3 هـ أو 4 هـ 4 هـ -
أم سلمة
4 هـ 58 هـ -
زينب بنت جحش
4 هـ أو 5 هـ 20 هـ -
جويرية بنت الحارث
5 هـ أو 6 هـ 50 هـ -
مارية القبطية
7 هـ 16 هـ إبراهيم

أم حبيبة
7 هـ 44 هـ -
صفية بنت حيي
7 هـ 50 هـ -
ميمونة بنت الحارث
7 هـ 51 هـ -
خديجة بنت خويلد
هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى القرشية الأسدية، تجتمع مع النبي محمد صلي الله عليه وسلم في جده قصي، وأول أزواجه، تزوجها وكان سنها أربعين سنة وهو في الخامسة والعشرين، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت، وكل أولاده منها سوى إبراهيم. يقول ابن إسحاق: وكانت خديجة بنت خويلد امرأة تاجرة ذات شرف ومال.
سودة بنت زمعة
هي سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي، تجتمع مع النبي صلى الله عليه وسلم في جده لؤي بن غالب، تزوَّجها بعد وفاة خديجة بقليل، عقَد عليها بمكة، وقيل: دخَل عليها بمكَّة أو المدينة، وتُوفّيت سنة 54 هـ. زوّجه إياها سليط بن عمرو، ويقال أبو حاطب بن عمرو بن عبد شمس ود بن نصر بن مالك بن حسل، وأصدقها النبي محمد أربعمائة درهم‏.‏ قال ابن هشام‏:‏ ابن إسحاق يخالف هذا الحديث، يذكر أن سليطا وأبا حاطب كانا غائبين، بأرض الحبشة في هذا الوقت.‏ وكانت قبله عند السكران بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود ابن نصر بن حسل.‏
عائشة بنت أبي بكر
أسلمت عائشة بنت أبي بكر في بداية دعوة الرسول للإسلام وذكر ابن إسحاق أن عائشة في من أول من أسلم أول البعثة، قال: وهي يومئذ صغيرة. وأنها أسلمت بعد ثمانية عشر إنساناً فقط (سيرة ابن هشام ج1 ص271) وهناك حديث شكك في صحتة يقول بأن عمرها عند العقد ست سنوات وخطبها النبي محمد بمكة، وبنى بها بالمدينة وهي بنت تسع سنوات وهو مختلف فية حيث أنه "الحديث " يذكر أنها كانت مخطوبة لمطعم بن عدى ثم رجع عن خطبتها ! وكذالك قياساً على عمر أختها اسماء رضى الله عنها والتي هي أسن منها بعشر سنين وتوفيت عام 73هجرية وعمرها 100 عام فيكون سنها عام الهجرة 27 وسن أختها 17 ولم يتزوج محمد بكراً غيرها، زوجه إياها أبوها أبو بكر الصديق، وأصدقها محمد أربعمائة درهم‏.‏ توفيت سنة 56 هـ أو بعدهاوقد قاربت السبعين (المعارف لأبن قتيبة)
حفصة بنت عمر بن الخطاب
هي حفصة بنت عمر بن الخطاب، زوّجه إياها أبوها عمر بن الخطاب، وأصدقها أربعمائة درهم، وكانت قبله عند خنيس بن حذافة السهمي.‏ تزوَّجها في السنة الثانية أو الثالثة بعد الهجرة، وتوفيت سنة 45 هـ.
زينب بنت خزيمة
كانت تُلقَّب في الجاهلية بأمِّ المساكين، تزوَّجها في شهر رمضان سنة ثلاث أو أربع من الهجْرة، وتوفِّيت في السَّنة الرَّابعة، ومدة مكْثها عند النبي شهران أو ثلاثة، وقيل ثمانية. أرسل النبي محمد عليه الصلاة والسلام إلى زينب بنت خزيمة يخطبها إلى نفسه، وما أن يصل الخبر إلى المهاجرة الصابرة التي أفجعها فراق زوجها الشهيد عبد الله بن جحش في غزوة أحد، امتلأت نفسها سعادة ورضا من
أم سلمة
هي أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومية، واسمها هند، زوجه إياها سلمة بن أبي سلمة ابنها، وأصدقها فراشا حشوه ليف، وقدحا، وصحيفة، ومجشة، وكانت قبله عند أبي سلمة بن عبد الأسد، واسمه عبد الله.‏ تزوّجها النبي بعد وفاة زوجها في السنة الرابعة من الهجرة، وتوفِّيت سنة 58 هـ أو بعدها.
زينب بنت جحش
هي زينب بنت جحش بن رئاب الأسدية زوجه إياها أخوها أبو أحمد بن جحش وأصدقها محمد أربعمائة درهم، تزوَّجها سنة 3 هـ أو 4 هـ أو 5 هـ، وكانت قبله عند زيد بن حارثة، مولى الرسول، ويؤمن المسلمون أن الآية القرآنية نزلت فيها ‏:‏ ‏(‏ فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها ‏)‏.‏ تُوفِّيت سنة 20 هـ أو بعدها.
جويرية بنت الحارث
هي جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن جذيمة الخزاعية المصطلقية، كانت تحت ابن عم لها يقال له مسافع بن صفوان المصطلقي، وقد قُتل في يوم المريسيع، ثم غزا النبي قومها بني المصطلق فكانت من جملة السبي، ووقعت في سهم ثابت بن قيس.
وزواج رسول الله منها وقع في السنة الخامسة للهجرة، وكان عمرها إذ ذاك عشرين سنة، ومن ثمار هذا الزواج المبارك فكاك المسلمين لأسراهم من قومها. ففي الحديث عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: (لما قسم رسول الله سبايا بني المصطلق، وقعت جويرية بنت الحارث في السهم لثابت بن قيس بن الشماس أو لابن عم له، وكاتبته على نفسها، فأتت رسول الله تستعينه في كتابتها، فقالت: يا رسول الله، أنا جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار، وقد أصابني ما لم يخف عليك، فوقعتُ في السهم لثابت بن قيس بن الشماس أو لابن عم له، فكاتبته على نفسي، فجئتك أستعينك على كتابتي، فقال لها: فهل لك في خير من ذلك؟ قالت: وما هو يا رسول الله ؟ قال: أقضي كتابتك وأتزوجك، قالت: نعم يا رسول الله، قال: قد فعلت، وخرج الخبر إلى الناس أن رسول الله تزوج جويرية بنت الحارث، فقال الناس: أصهار رسول الله، فأرسلوا ما بأيديهم - أي أعتقوا- من السبي، فأعتق بتزويجه إياها مائة أهل بيت من بني المصطلق، فما أعلم امرأة أعظم بركة على قومها منها) رواه الإمام أحمد في مسنده.
وروى ابن سعد في الطبقات أنه لما وقعت جويرية بنت الحارث في السبي، جاء أبوها إلى النبي فقال: إن ابنتي لا يُسبى مثلها؛ فأنا أكرم من ذاك، فخل سبيلها، فقال: (أرأيت إن خيّرناها، أليس قد أحسنّا؟)، قال: بلى، وأدّيت ما عليك، فأتاها أبوها فقال: إن هذا الرجل قد خيّرك فلا تفضحينا، فقالت: فإني قد اخترت رسول الله. وغيَّر النبي محمد اسمها، فعن ابن عباس قال: (كان اسم جويرية بنت الحارث برة، فحوّل النبي اسمها، فسماها جويرية)[6]. توفيت أم المؤمنين جُويرية في المدينة سنة خمسين، وقيل سنة سبع وخمسين للهجرة وعمرها 65 سنة.
مارية القبطية
مارية القبطية هي جارية أهداها ملك مصر إلى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، مع أختها واسمهة سرين وعند وصولها إلى النبي أعلنت إسلامها وتزوجها النبي وأنجبت طفل اسمه إبراهيم ومات وهو صغير. توفيت سنة 12 أو 16 هـ.
أم حبيبة
واسمها رملة بنت أبي سفيان بن حرب، زوجه إياها خالد بن سعيد بن العاص، وهما بأرض الحبشة سنة سبع من الهجرة، وأصدقها النجاشي عن الرسول محمد أربعمائة دينار، وهو الذي كان خطبها على الرسول، وكانت قبله عند عبيد الله بن جحش الأسدي. توفِّيت سنة 44 هـ.
صفية بنت حيي
من يهود بني النضير، وقعت في الأسر فاشتراها النبي صلى الله عليه وسلم من دَحْية، وتزوَّجها في غزوة خيبر سنة سبع من الهجرة، وأولم الرسول وليمة، ما فيها شحم ولا لحم، كان سويقاً وتمراً، وكانت قبله عند كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق. تُوفِّيت سنة 50 هـ.
ميمونة بنت الحارث
هي ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بحير بن هزم بن رويبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة، زوجه إياها العباس بن عبد المطلب في السنة السابعة من الهجرة في عُمْرَة القضية، وأصدقها العباس عن الرسول أربعمائة درهم، وكانت قبله عند أبي رهم بن عبدالعزى بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي؛ ويقال أنها التي وهبت نفسها للنبي، وذلك أن خطبته انتهت إليها وهي على بعيرها، فقالت :‏ البعير وما عليه لله ولرسوله، وفيها كانت الآية القرآنية ‏:‏ ‏(‏وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي‏)‏. تُوفِّيت في "سرف" سنة 51 هـ.
من عقد عليهن ولم يدخل بهن
عمرة الكلابية
بنت يزيد بن رواس بن كلاب. بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بها بياضاً، فطلّقها ولم يدخل بها[7].
قُتيلة الكندية
بنت قيس بن معدي كرب بن جبلة الكندّية، أخت الأشعث بن قيس، قُبض رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل خروجها إليه من اليمن، فخلف عليها عكرمة بن أبي جهل، وكانت سبب تزوجه إياها؛ أن الأشعث قال للنبي -لما بلغه تَعوَّذ أسماء منه-: والله يا رسول الله لأزوجنك من هي أشرف وأجمل وأنبت منها، فزوَّجه قتيلة أخته[8].
سَنَا السُلمية
بنت أسماء بن الصَّلتْ بن حبيب بن جابر بن حارثة بن هلال بن حرام بن سّمَّال بن عوف السُلمي، ماتت قبل أن يصل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم[9].
شَرَاف الكلبية
أخت دِحْية الكلبي الذي كان جبريل يأتي رسول الله  على صورته، ماتت قبل دخول النبي صلى الله عليه وسلم عليها[10].
العالية الكلابية
بنت ظبيان بن عمرو بن عوف بن عبيد بن أبي بكر بن كلاب. روي أنها مكثت عند رسول الله  م ما شاء الله ثم طلّقها[11].
ليلى الأوسية
بنت الخطيم الأوسي، أتته وهو متنبه لها، فتخطت منكبه، فقال: (من هذا أكله الأسد؟) قالت: أنا ليلى بنت الخطيم، بنت مطعم الطير، جئتك لأعرض عليك نفسي، قال: قد قبلتُك. فرجعت إلى أهلها، فقلن لها: إن رسول الله  كثير الضَّرائر وأنت امرأة غيور، ولسنا نأمن أن تغضبيه فيدعو عليك، فأتته، فأقالها، فدخلت حيطان المدينة فشدَّ عليها الأسد فأكلها[12].
أسماء بنت النُّعمان
هي بنت النعمان بن الجوْن بن شراحبيل، وقيل: أسماء بنت النعمان بن الأسود بن الحارث بن شراحبيل بن النعمان من كِندة، أجمعوا على أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها[13]، واختلفوا في قصة فراقه لها، فقال بعضهم: لما دخلت عليه دعاها، فقالت: تعال أنت، فأبت أن تجيء. وقال بعضهم إنها قالت: أعوذ بالله منك. فقال: (قد عذت بمعاذ، وقد أعاذك الله مني)[14] فلما قالت ذلك فارقها، فكانت تُسمِّي نفسها الشقية.
شعر يجمع ذكر أمهات المؤمنين
ذكر الحافظ العراقي في ألفيته[15]:

زوجاته اللاَّتي بهِن قد دخل ثنتا أو إِحدى عشرة خُلْف نُقِل
خديجة الأولى تليها سودة ثم تلي عائشة الصدّيقة
وقيل قبل سودة فحفصة فزينب والدها خزيمة
فبعدها هند أي أم سلمه فابنة جحش زينب المكرَمه
تلي ابنة الحارِث أي جويريه فبعدَها ريحانة المَسبيّه
وقيل بل مِلك يمين فقط لم يتزوجها وذاك أضبط
بنت أَبي سفيان وهي رملة أم حبيبة تلي صفية
من بعدها، فبعدها ميمونة حِلاًّ وكانت كاسمها ميمونة
وابن المثَنَّى (مَعْمَرٌ) قد أَدْخلا في جملة اللاتي بهن دخلا
بنت شُرَيْح واسمها فاطمة عرَّفها بأنها الواهِبَة
ولم أجد من جمع الصَّحابة ذكرها ولا ب‍أُسد الغابة
عَلَّهَا الَّتِي اِسْتَعَإذَتْ مِنْهُ وَهْيَ اِبْنَةُ الضحاك بانت عنه
وغير من بنى بها أو وهبت إِلى النبي نفسها أو خطِبَت
ولم يقع تزوِيجها فالعِدَّةُ نحو ثلاثين بِخُلْف أثبَتوا
مراجع
1. ^ سورة الأحزاب، آية 6.
2. ^ سورة الأحزاب، آية 32.
3. ^ ألفية السيرة النبوية، تأليف عبد الرحيم العراقي، ص 132.
4. ^ زاد المعاد (1/113).
5. ^ ألفية السيرة النبوية، تأليف عبد الرحيم العراقي، ص 132.
6. ^ رواه الإمام أحمد في مسنده.
7. ^ أسد الغابة (7/205) ومختصر تاريخ دمشق (2/270).
8. ^ الطبقات الكبرى (8/147-148) وأسد الغابة (7/240-241).
8‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة رمانة الجنة.
5 من 7
جزاكم  الله خيرا
15‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة حسن الجناينى (الا ان سلعه الله غاليه).
6 من 7
زوجات النبي -صلى الله عليه وسلم- اللاتي دخل بهن وبعض خصائصهن

بيت النبوة



قال الله –تعالى- لرسوله -صلى الله عليه وسلم-:{تُرْجِي مَن تَشَاء مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَن تَشَاء } (51) سورة الأحزاب.

1.  خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها-:

بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب. خديجة هي أول من آمن بالله ورسوله، وكانت تدعى في الجاهلية: "الطَّاهرة"، وكانت قبلَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم – عند أبي هالة هند بن النبّاش، فولدت له هند بن أبي هالة خال الحسن والحسين، وصَّاف رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ثم خلف عليها بعد" أبي هالة" عتيق بن عائذ بن عبد الله المخزومي، فولدت له جارية يقال لها هند، وهي خالة الحسن والحسين، وربيبة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. ثم تزوجها الرسول -صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة بمكة، وهو ابنُ خمس وعشرين سنة، وبقيت معه إلى أن أكرمه الله برسالته فآمنتْ به ونصرته فكانت له وزير صدق، وماتت قبل الهجرة بثلاث سنين في الأصح، وبين موتها وموت أبي طالب ثلاثة أيام،  ودفنت بالحجون، ولها خمس وستون سنة.

خصائصها - رضي الله عنها-:

منها: أن النبي –صلى الله عليه وسلم - لم يتزوج عليها غيرها.

ومنها: أن أولاده كلَّهم منها إلا إبراهيم - رضي الله عنه - فإنه من سُرِّيّته مارية.

ومنها: أنها خير نساء الأمة مع اختلاف في تفضيلها على عائشة - رضي الله عنها- على ثلاثة أقوال. وللمزيد يرجى مراجعة كتاب جلاء الأفهام. (180).

ومنها: أن الله سبحانه بعث إليها السلام مع جبريل فبلغها النبي - صلى الله عليه وسلم – ذلك,وبشرها الرسول بالسلام من رب العالمين، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: أتى جبريلُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- فقال: ((يا رسول الله، هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السَّلام من ربها ومني، وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب)).(1)

قلت : القصب : لؤلؤة مجوفة واسعة ,والصخب : الضجة والغلبة , والنصب : التعب .

ومنها: أنها لم تسؤهُ قط ولم تغاضبه، ولم ينلها منه إيلاء ولا عَتبُّ قط ولا هجر، وكفى به منقبة وفضيلة.

ومنها: أنها أوّل امرأة آمنت بالله ورسوله من هذه الأمة.

وفي شأنها قال عليه الصلاة والسلام: ((أفضل نساء الجنة: خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم).2

2. سَوْدةُ بنت زمْعَة -رضي الله عنها -:

وهي سودة بنت زمعة بن قيس، بن عبد شمس، بن عبد وُدّ، بن نصر، بن مالك بن حِسْل، بن عامر، ابن لؤي.

تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمكة بعد موت خديجة قبل العقد على عائشة، وكانت قبل ذلك عند السَّكران بن عمرو العامريّ. فأسنت عند رسول الله عليه الصلاة والسلام، فهَّم بطلاقها، فقالت: لا تطلقني، فأنت في حِل من قسمي فإنما أحِبُّ أن أُحشر في أزواجك، فإني وهبت يومي لعائشة - رضي الله عنها -. فأمسكها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى تُوفي. وهذا من خواصها - رضي الله عنها - أنها آثرت بيومها حِبَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- تقرباً إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحُباً له، وإيثاراً لمقامها معه، فكان يقسم لنسائه ولا يقسم لها.3وهي راضية بذلك مؤثرة لرضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم  - رضي الله عنها -. وتوفيت في خلافة عمر – - رضي الله عنها-.

3. عائشة بنت أبي بكر الصديق - رضي الله عنها -:

وهي عائشة بنت أبي بكر الصديق عبد الله بن أبي قحافة بن عثمان التيمَّي السَّعْديِّ القرشي, وكانت تُكنَّى بأمَّ عبد الله. وأمُّها أمُّ رُومان بنت عامر الكنانية، تَيمَّية، قرشّية. تزوجها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- قبل الهجرة بثلاث سنين، وهي بنتُ ست سنين وبنى بها، وهي بنت تسع سنين بالمدينة أول مقدمه في السنة الأولى، ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة، وتوفيت بالمدينة سنة ثمان وخمسين، وأمرتْ أن تُدفن ليلاً، فدفنت بالبقيع، وأوصت أن يُصلِّي عليها أبو هريرة فصلى عليها - رضي الله عنها وعنه_.

ومن خصائصها:

- أنها كانت أحبَّ أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إليه، كما ثبت عنه ذلك في البخاري وغيره وقد سُئل: أيُّ الناس أحبُّ إليك؟ قال: (عائشة) قيل: فمن الرجال؟ قال: (أبوها).4

- أنه لم يتزوج امرأة بكراً غيرها.

- أنه كان ينزل عليه الوحي وهو في لحافها دون غيرها.

- أن الله -عز وجل- لما أنزل عليه آية التخيير بدأ بها فخيرها فقال: (ولا عليك أن لا تَعْجلي حتى تسْتأمري أبَوْيك). فقالت: أفي هذا استأمر أبويّ؟ فإني أريد الله ورسوله والدَّار الآخرة. فاستنّ بها بقية أزواجه -صلى الله عليه وسلم- وقلن كما قالت.وهذا الحديث رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي .البخاري –الفتح , المجلد الثامن , رقم 4785, كتاب التفسير , باب قوله "يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن ..." الآية.

- أن الله سبحانه برّأها مما رماها به أهل الإفك، وأنزل في عذرها وبراءتها وحياً يُتلى في محاريب المسلمين وصلواتهم إلى يوم القيامة.

- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تُوفي في بيتها، وفي يومها، وبين سحْرها (أي : الصدر)، ونحرها، ودُفن في بيتها.

- أن المَلَك أرى صورتها للنبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن يتزوجها في سرقة حرير، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- : (إن يكنْ هذا من عند الله يُمضه).5

- أن الناس كانوا يتحرّون بهداياهم يومها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، تقرباً إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، فيُتحفونه بما يُحبُّ في منزل أحبّ نسائه إليه - رضي الله عنهم أجمعين- .

4. حفصة بنت عمر بن الخطاب - رضي الله عنها-:

حفصة بنت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب العَدَوي القرشي، كانت قبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند خُنيس بن حُذافة، السهمي القرشي، وكان من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وممن شهد بدراً، تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سنة ثلاث من الهجرة ، وتُوفيت في سنة خمس وأربعين، وفي ذلك خلاف . وطلَّقها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فبلغ عمر ذلك فحثا على رأسه التراب، وقال: ما يعبأ الله بعمر ولا ابنته. فنزل جبريل عليه السلام من الغد فقال لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمةً لعمر.6 وأوصى إليها أمير المؤمنين عمر - رضي الله عنه - وأوصت هي إلى أخيها عبد الله بما أوصى به عمر، وبصدقة تصدَّقت بها. وأمها زينب بنت مظعون الجمحي القرشي .

ومن خصائصها :

ما رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه و أهل السيرة وغيرهم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- طلقها، فأتاه جبريل فقال: (إن الله يأمرك أن تراجع حفصة فإنها صوّامة قوّامة، وإنها زوجتك في الجنة).7

5. زينب بنت خزيمة - رضي الله عنها-.

زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة العامرية القيسية,فهي هلالية قيسية .

كانت تحت عبد الله بن جحش، قُتل عنها يوم أحد، وتزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رمضان سنة ثلاث من الهجرة. وكانت تُسمى " أم المساكين "، لكثرة إطعامها المساكين، ولم تلبث عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلا يسيراً شهرين أو ثلاثة، وتوفيت في حياته -عليه الصلاة والسلام- في آخر ربيع الآخر.

6. أمُّ سلمة بنت أبي أمية - رضي الله عنها- :

أم سلمة هند بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة كعب بن لُؤي بن غالب بن فهر القرشي.

كانت قبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند أبي سلمة عبد الله بن عبد الأسد المخزومي ابن عمها، وكان من كبار الصحابة فرُزقت منه: عُمر ,ودُرَّة ,وسلمة، وزينب، ربائب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. وكانت هي وزوجها أول من هاجر إلى الحبشة، وقيل: إنها أوّل من هاجر إلى المدينة من الظعائن، فتزوّجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في ليالٍ بقين من شوال سنة أربع، وماتت سنة اثنين وستين في عهد إمارة يزيد بن معاوية وهي آخر أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- موتاً، وقيل بل ميمونة.

من خصائصها:

أن جبريل عليه السلام دخل على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي عنده، فرأته في صورة دحية الكلبي، ففي (صحيح مسلم): عن أبي عثمان قال: أنبئت أن جبرائيل أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- وعنده أم سلمة، قال: فجعل يتحدث، ثم قام، فقال نبيُّ الله -صلى الله عليه وسلم- لأمِّ سلمة: (من هذا؟). أو كما قال – قالت: هذا دحية الكلبي. قالت: أيمُ الله ما حسبته إلا إياه، حتى سمعتُ خطبة نبي الله عليه السلام يخبر بخبر جبرائيل أو كما قال. قال سليمان التيمي: فقلت لأبي عثمان،  ممن سمعت هذا الحديث؟ قال: من أسامة بن زيد).8 وزوَّجها ابنُها عمرُ من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

7. زينب بنت جَحْش  - رضي الله عنها-:

زينب بنت جحش بن رئاب بن يعمر بن صبرة بن مرّة بن كبير بن غنم بن دودان أسد ابن خزيمة، وكان اسمها برَّة فسماها زينب.

أمها: أمية بنت عبد المطلب عمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في سنة خمسة من الهجرة، وقيل: ثلاث. وكانت قبله تحت زيد بن حارثة، فطلَّقها , فزوجها الله إياه من فوق سبع سماوات وأنزل عليه: ((فلمّا قضى زيدٌ منها وطراً زوجناكها))الأحزاب : 37.

وكانت - رضي الله عنه - تفخر بذلك على سائر أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتقول: زوَّجكن أهاليكن، وزوَّجني الله من فوق سبع سماوات.

هذا ومن خصائصها: كانت من أول نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- وفاة بعده، ولحُوقاً به، وصلى عليها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -.

وقال -صلى الله عليه وسلم- لنسائه: ((أسرعكنّ لحاقاً بي أطولكن يداً))9 فكنَّ يتطاولن أيتهن أطولُ يداً. قالت عائشة - رضي الله عنه -:" فكانت زينب أطولنا يداً. لأنها كانت تعمل بيديها ونتصدق".

تُوفيت سنة عشرين، وهي أوَّل من غطَّي نعشها بعد وفاة فاطمة - رضي الله عنه -.

8. جُويرية بنت الحارث - رضي الله عنها- :

جُويرية بنت الحارث، هي برّة فسماها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جُويرية كما سمى ميمونة. وهي جويرية بنتُ الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مَالك بن جُذَيْمة – وهو المصطلق- بن سعد ابن كعب بن عمرو، هو خُزاعة بن ربيعة بن حارثة بن امرئ القيس البطريق بن ثعلبة بن مازن بن عسَّاف بن الأزد. من بني المصطلق، سباها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- يوم المريسيع، فصارتْ لثابت بن قيس بن شماس الأنصاري، أو لابن عمِّ له، وكاتباها، فأتت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تسأله في مكاتبتها، فقال: (أو خير من ذلك , أشتريك وأعتقك وأتزوَّجك؟)10 قالت: نعم، فتزوجها، فأطلق الناسُ ما بأيديهم من السَّبي وقالوا: قد صاهر إليهم النبيُّ عليه الصلاة والسلام، وكانت جُويرية أعظم امرأة بركة على قومها.

وكان زواجه منها  سنة خمس بعد الهجرة، وتُوفيت سنة ستِّ وخمسين - رضي الله عنها-.

وهي التي أعتق المسلمون بسببها مائة أهل بيت من الرقيق ، وقالوا: أصهار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان ذلك من بركتها على قومها-رضي الله عنها -.

9. أم حبيبة بنت أبي سفيان - رضي الله عنها-:

أم حبيبة، واسمها رملة بنت صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، وهي ابنة أبي سفيان و أخت معاوية رضي الله تعالى عنهما، هاجرت مع زوجها عبُيد الله بن جحش إلى أرض الحبشة. فولدتْ له حبيبة بأرض الحبشة، وكان عُبيد الله بن جحش هاجَر مسلماً، ثم تنصَّر هنالك وهلك على نصرانيته، وبقيت أمُّ حبيبة مسلمة بأرض الحبشة، فخطبها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى النجاشي، وهي بأرض الحبشة، فأصدق النجاشيُّ عن رسول الله أربعمائة دينار11 وولي تزويجها عثمان بن عفان بن أبي العاص - رضي الله عنه -، وهي ابنة عمته، و أولم عليها عثمان لحماً و ثريداً، وبعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شُرحبيل بن حسنة فجاءه بها, وقيل عمرو بن أمية الضمري. وقال أبو عبيدة: كان تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- إليها في سنة ست من الهجرة من التاريخ، وأنها تُوفيت سنة أربعين - رضي الله عنها- وعن كل أزواجه الطيبات الطَّاهرات إلى يوم الدين.

وهي التي أكرمت فراش رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يجلسَ عليه أبوها (أبو سفيان) لمّا قدمَ المدينة قبل إسلامه، وقالت له : إنك مشركُ. ومنعته من الجلوس عليه.

10. صَفيَّةُ بنت حيي - رضي الله عنها-:

صفية بنت حيي بن أخطب بن سعية بن ثعلب بن عبُيد بن كعب بن الخزرج بن أبي حبيب ابن النحَّام بن ينحوم من بني إسرائيل، من سبط هارون أخي موسى صلى الله عليه وسلم ابنا عمران،وأمُّها برَّة بنت شموأل.

وكانت عند سلام بن مشكم الشاعر اليهودي، ثم خلف عليها كنانة بن أبي الحقيق الشاعر اليهودي، فقُتل يومَ خيبر، وكانت مما أفاء الله على رسوله، فحجبها بعد أن اصطفاها، ثم أعتقها، وجعل عتقها صداقها.12 فأولم علهيا بتمر وسويق، وقسَم لها، وكانت إحدى أمهات المؤمنين، وذلك في سنة سبع من الهجرة.

قال أنس: أمهرها نفسها. وصار ذلك سنة للأمة إلى يوم القيامة، يجوز للرجل أن يجعل عتق جاريته صداقها، وتصيرُ زوجته على منصوص الإمام أحمد.

قال الترمذي: حدثنا إسحاق بن منصور، وعبد بن حُميد، قالا: حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر، عن ثابت عن أنس قال: بلغ صفية أن حفصة قالت: صفية بنت يهودي، فبكت، فدخل عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي تبكي، فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: (( ما يبكيك؟)) قالت: قالت لي حفصة: إني ابنة يهودي. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إنك لابنة نبيٍّ، وإن عمّك لنبي، وإنك لتحت نبي، فبم تفخرُ عليك؟) ثم قال: (اتَّق الله يا حفصة)13 قال الترمذي: هذا حديث صحيح غريب من هذا الوجه. وهذا من خصائصها - رضي الله عنها-.

وكانت صفية حليمة عاقلة، وتُوفيت في رمضان في زمن خلافة معاوية - رضي الله عنه - سنة خمسين، - رضي الله عنها-، وهي مرجاة ( أي من نساء رسول الله –صلى الله عليه وسلم- اللائي أرجاهن) نضرية.

11. ميمونة بنت الحارث - رضي الله عنها-:

اسمها: ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بجير بن الهزم بن رؤبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن منصور ابن نزار بن معدِّ بن عدنان.

كانت قبل رسول الله تحت أبي رُهمْ بن عبد العُزَّى العامري القرشي، وكان اسمها برَّة، فسماها رسول الله ميمونة. تزوجها رسول الله بسرف سنة سبع بعد الهجرة وبنى بها بسرف، وماتت بسرف سنة إحدى وخمسين، وسرف : مكان على  بعد سبعة أميال من مكة. وهي آخر من تزوج من أمهات المؤمنين، وهي خالة عبد الله بن عباس - رضي الله عنهم-، فإن أمه أم الفضل بنت الحارث, وهي خالة خالد بن الوليد أيضاً. وهي التي اختُلف في نكاح النبيّ -صلى الله عليه وسلم-  لها ؟ هل نكحها حَلالاً أومُحرمِاً ؟ (أي وهو محرم أم محل؟ ) فالصحيح أنه تزوجها حلال14 كما قال أبو رافع السفير في نكاحها، وللمزيد حول هذا الموضوع ,راجع- غير مأمور- زاد المعاد (1/43 ) والفصول في سيرة الرسول (ص250).

تُوفيت سنة إحدى وخمسين، وصلّى عليها عبد الله بن عباس، - رضي الله عنهم-، وعن أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجمعين.

والحمد لله رب العالمين.

1- البخاري (3820) ( 7/ 166) كتاب مناقب الأنصار – باب تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- خديجة وفضلها - رضي الله عنها - ، ومسلم (2432) ( 4/ 1887) كتبا فضائل الصحابة –باب فضائل خديجة أم المؤمنين - رضي الله عنها -. الحديث فيه نقص

2- رواه الإمام أحمد في المسند (1/293) وصححه المرحوم أحمد شاكر برقم (2268) وأخرجه أبو يعلى (3/159) والنسائي في فضائل الصحابة (252) عن ابن عباس نقلاً من حاشية كتاب الشجرة النبوية ص44. ط/ الثالثة/ دار ابن كثير.

3- البخاري (5067) ( 9/ 14) كتاب النكاح – باب كثرة النساء، ومسلم (1465) 2/ 1086)  كتاب الرضاع – باب جواز هبتها نبتها لضرتها، والنسائي 6/53.

4- البخاري (4358)  (7/ 673) كتاب المغازي – باب غزوة ذات السلاسل – وهي غزوة لخم وجذام ، ومسلم (2384) (4/ 1856) كتاب فضائل الصحابة باب فضل أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - .

5- البخاري (3895)( 7/264) كتاب مناقب الأنصار – باب تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها، ومسلم (2438)( 4/ 1890) كتاب فضائل الصحابة – باب في فضل عائشة - رضي الله عنه -ا. وهو عند أحمد في المسند 6/41، 128، 161.

6- أخرجه الطبراني في الكبير (23/188) وأبو نعيم في الحلية (2/50-51) وذكره الهيثمي في المجتمع (9/244) نقلاً من كتاب الشجرة النبوية ص45.

7- أبو داود (2283) وابن ماجه (2016) والنسائي( 6/203).وذكره الهيثمي في " مجمع الزوائد"  (9/244-245) . وقال : رواه البزار والطبراني

8- مسلم (2451) ( 4/ 1906) كتاب فضائل الصحابة – باب من فضائل أم سلمة أم المؤمنين.

9- رواه البخاري (1420)( 3/ 335) كتاب الزكاة – باب حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبو عوانه... أن بعض أزواج النبي قلن له أينا أسرع بك لحوقا ... )) الحديث ومسلم (2452)( 4/ 1907) كتاب فضائل الصحابة – باب من فضائل أم أيمن - رضي الله عنه -ا،  والحاكم في المستدرك (4/25) بنحوه.

10-  رواه أحمد في المسند (6/277) وأبو داود (3931).

11- أبو داود (2107) و (2108) والنسائي 6/119، وفيه أن النجاشي أمهرها أربعة الآلف درهم، وكان مهور نسائه أربعمائة درهم.

2
[جيد(ة)] [سيئ(ة)]
15‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة hmo alex (خادم المساجد).
7 من 7
ال الله –تعالى- لرسوله -صلى الله عليه وسلم-:{تُرْجِي مَن تَشَاء مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَن تَشَاء } (51) سورة الأحزاب.

1.  خديجة بنت خويلد - رضي الله عنها-:

بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب. خديجة هي أول من آمن بالله ورسوله، وكانت تدعى في الجاهلية: "الطَّاهرة"، وكانت قبلَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم – عند أبي هالة هند بن النبّاش، فولدت له هند بن أبي هالة خال الحسن والحسين، وصَّاف رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ثم خلف عليها بعد" أبي هالة" عتيق بن عائذ بن عبد الله المخزومي، فولدت له جارية يقال لها هند، وهي خالة الحسن والحسين، وربيبة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. ثم تزوجها الرسول -صلى الله عليه وسلم- قبل البعثة بمكة، وهو ابنُ خمس وعشرين سنة، وبقيت معه إلى أن أكرمه الله برسالته فآمنتْ به ونصرته فكانت له وزير صدق، وماتت قبل الهجرة بثلاث سنين في الأصح، وبين موتها وموت أبي طالب ثلاثة أيام،  ودفنت بالحجون، ولها خمس وستون سنة.

خصائصها - رضي الله عنها-:

منها: أن النبي –صلى الله عليه وسلم - لم يتزوج عليها غيرها.

ومنها: أن أولاده كلَّهم منها إلا إبراهيم - رضي الله عنه - فإنه من سُرِّيّته مارية.

ومنها: أنها خير نساء الأمة مع اختلاف في تفضيلها على عائشة - رضي الله عنها- على ثلاثة أقوال. وللمزيد يرجى مراجعة كتاب جلاء الأفهام. (180).

ومنها: أن الله سبحانه بعث إليها السلام مع جبريل فبلغها النبي - صلى الله عليه وسلم – ذلك,وبشرها الرسول بالسلام من رب العالمين، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: أتى جبريلُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- فقال: ((يا رسول الله، هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السَّلام من ربها ومني، وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب)).(1)

قلت : القصب : لؤلؤة مجوفة واسعة ,والصخب : الضجة والغلبة , والنصب : التعب .

ومنها: أنها لم تسؤهُ قط ولم تغاضبه، ولم ينلها منه إيلاء ولا عَتبُّ قط ولا هجر، وكفى به منقبة وفضيلة.

ومنها: أنها أوّل امرأة آمنت بالله ورسوله من هذه الأمة.

وفي شأنها قال عليه الصلاة والسلام: ((أفضل نساء الجنة: خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم).2

2. سَوْدةُ بنت زمْعَة -رضي الله عنها -:

وهي سودة بنت زمعة بن قيس، بن عبد شمس، بن عبد وُدّ، بن نصر، بن مالك بن حِسْل، بن عامر، ابن لؤي.

تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمكة بعد موت خديجة قبل العقد على عائشة، وكانت قبل ذلك عند السَّكران بن عمرو العامريّ. فأسنت عند رسول الله عليه الصلاة والسلام، فهَّم بطلاقها، فقالت: لا تطلقني، فأنت في حِل من قسمي فإنما أحِبُّ أن أُحشر في أزواجك، فإني وهبت يومي لعائشة - رضي الله عنها -. فأمسكها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى تُوفي. وهذا من خواصها - رضي الله عنها - أنها آثرت بيومها حِبَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- تقرباً إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحُباً له، وإيثاراً لمقامها معه، فكان يقسم لنسائه ولا يقسم لها.3وهي راضية بذلك مؤثرة لرضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم  - رضي الله عنها -. وتوفيت في خلافة عمر – - رضي الله عنها-.

3. عائشة بنت أبي بكر الصديق - رضي الله عنها -:

وهي عائشة بنت أبي بكر الصديق عبد الله بن أبي قحافة بن عثمان التيمَّي السَّعْديِّ القرشي, وكانت تُكنَّى بأمَّ عبد الله. وأمُّها أمُّ رُومان بنت عامر الكنانية، تَيمَّية، قرشّية. تزوجها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- قبل الهجرة بثلاث سنين، وهي بنتُ ست سنين وبنى بها، وهي بنت تسع سنين بالمدينة أول مقدمه في السنة الأولى، ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة، وتوفيت بالمدينة سنة ثمان وخمسين، وأمرتْ أن تُدفن ليلاً، فدفنت بالبقيع، وأوصت أن يُصلِّي عليها أبو هريرة فصلى عليها - رضي الله عنها وعنه_.

ومن خصائصها:

- أنها كانت أحبَّ أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إليه، كما ثبت عنه ذلك في البخاري وغيره وقد سُئل: أيُّ الناس أحبُّ إليك؟ قال: (عائشة) قيل: فمن الرجال؟ قال: (أبوها).4

- أنه لم يتزوج امرأة بكراً غيرها.

- أنه كان ينزل عليه الوحي وهو في لحافها دون غيرها.

- أن الله -عز وجل- لما أنزل عليه آية التخيير بدأ بها فخيرها فقال: (ولا عليك أن لا تَعْجلي حتى تسْتأمري أبَوْيك). فقالت: أفي هذا استأمر أبويّ؟ فإني أريد الله ورسوله والدَّار الآخرة. فاستنّ بها بقية أزواجه -صلى الله عليه وسلم- وقلن كما قالت.وهذا الحديث رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي .البخاري –الفتح , المجلد الثامن , رقم 4785, كتاب التفسير , باب قوله "يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن ..." الآية.

- أن الله سبحانه برّأها مما رماها به أهل الإفك، وأنزل في عذرها وبراءتها وحياً يُتلى في محاريب المسلمين وصلواتهم إلى يوم القيامة.

- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تُوفي في بيتها، وفي يومها، وبين سحْرها (أي : الصدر)، ونحرها، ودُفن في بيتها.

- أن المَلَك أرى صورتها للنبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن يتزوجها في سرقة حرير، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- : (إن يكنْ هذا من عند الله يُمضه).5

- أن الناس كانوا يتحرّون بهداياهم يومها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، تقرباً إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- ، فيُتحفونه بما يُحبُّ في منزل أحبّ نسائه إليه - رضي الله عنهم أجمعين- .

4. حفصة بنت عمر بن الخطاب - رضي الله عنها-:

حفصة بنت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب العَدَوي القرشي، كانت قبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند خُنيس بن حُذافة، السهمي القرشي، وكان من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وممن شهد بدراً، تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سنة ثلاث من الهجرة ، وتُوفيت في سنة خمس وأربعين، وفي ذلك خلاف . وطلَّقها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فبلغ عمر ذلك فحثا على رأسه التراب، وقال: ما يعبأ الله بعمر ولا ابنته. فنزل جبريل عليه السلام من الغد فقال لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمةً لعمر.6 وأوصى إليها أمير المؤمنين عمر - رضي الله عنه - وأوصت هي إلى أخيها عبد الله بما أوصى به عمر، وبصدقة تصدَّقت بها. وأمها زينب بنت مظعون الجمحي القرشي .

ومن خصائصها :

ما رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه و أهل السيرة وغيرهم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- طلقها، فأتاه جبريل فقال: (إن الله يأمرك أن تراجع حفصة فإنها صوّامة قوّامة، وإنها زوجتك في الجنة).7

5. زينب بنت خزيمة - رضي الله عنها-.

زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة العامرية القيسية,فهي هلالية قيسية .

كانت تحت عبد الله بن جحش، قُتل عنها يوم أحد، وتزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رمضان سنة ثلاث من الهجرة. وكانت تُسمى " أم المساكين "، لكثرة إطعامها المساكين، ولم تلبث عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلا يسيراً شهرين أو ثلاثة، وتوفيت في حياته -عليه الصلاة والسلام- في آخر ربيع الآخر.

6. أمُّ سلمة بنت أبي أمية - رضي الله عنها- :

أم سلمة هند بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة كعب بن لُؤي بن غالب بن فهر القرشي.

كانت قبل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند أبي سلمة عبد الله بن عبد الأسد المخزومي ابن عمها، وكان من كبار الصحابة فرُزقت منه: عُمر ,ودُرَّة ,وسلمة، وزينب، ربائب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. وكانت هي وزوجها أول من هاجر إلى الحبشة، وقيل: إنها أوّل من هاجر إلى المدينة من الظعائن، فتزوّجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في ليالٍ بقين من شوال سنة أربع، وماتت سنة اثنين وستين في عهد إمارة يزيد بن معاوية وهي آخر أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- موتاً، وقيل بل ميمونة.

من خصائصها:

أن جبريل عليه السلام دخل على النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي عنده، فرأته في صورة دحية الكلبي، ففي (صحيح مسلم): عن أبي عثمان قال: أنبئت أن جبرائيل أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- وعنده أم سلمة، قال: فجعل يتحدث، ثم قام، فقال نبيُّ الله -صلى الله عليه وسلم- لأمِّ سلمة: (من هذا؟). أو كما قال – قالت: هذا دحية الكلبي. قالت: أيمُ الله ما حسبته إلا إياه، حتى سمعتُ خطبة نبي الله عليه السلام يخبر بخبر جبرائيل أو كما قال. قال سليمان التيمي: فقلت لأبي عثمان،  ممن سمعت هذا الحديث؟ قال: من أسامة بن زيد).8 وزوَّجها ابنُها عمرُ من رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

7. زينب بنت جَحْش  - رضي الله عنها-:

زينب بنت جحش بن رئاب بن يعمر بن صبرة بن مرّة بن كبير بن غنم بن دودان أسد ابن خزيمة، وكان اسمها برَّة فسماها زينب.

أمها: أمية بنت عبد المطلب عمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. تزوجها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في سنة خمسة من الهجرة، وقيل: ثلاث. وكانت قبله تحت زيد بن حارثة، فطلَّقها , فزوجها الله إياه من فوق سبع سماوات وأنزل عليه: ((فلمّا قضى زيدٌ منها وطراً زوجناكها))الأحزاب : 37.

وكانت - رضي الله عنه - تفخر بذلك على سائر أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتقول: زوَّجكن أهاليكن، وزوَّجني الله من فوق سبع سماوات.

هذا ومن خصائصها: كانت من أول نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- وفاة بعده، ولحُوقاً به، وصلى عليها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -.

وقال -صلى الله عليه وسلم- لنسائه: ((أسرعكنّ لحاقاً بي أطولكن يداً))9 فكنَّ يتطاولن أيتهن أطولُ يداً. قالت عائشة - رضي الله عنه -:" فكانت زينب أطولنا يداً. لأنها كانت تعمل بيديها ونتصدق".

تُوفيت سنة عشرين، وهي أوَّل من غطَّي نعشها بعد وفاة فاطمة - رضي الله عنه -.

8. جُويرية بنت الحارث - رضي الله عنها- :

جُويرية بنت الحارث، هي برّة فسماها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جُويرية كما سمى ميمونة. وهي جويرية بنتُ الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن عائذ بن مَالك بن جُذَيْمة – وهو المصطلق- بن سعد ابن كعب بن عمرو، هو خُزاعة بن ربيعة بن حارثة بن امرئ القيس البطريق بن ثعلبة بن مازن بن عسَّاف بن الأزد. من بني المصطلق، سباها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- يوم المريسيع، فصارتْ لثابت بن قيس بن شماس الأنصاري، أو لابن عمِّ له، وكاتباها، فأتت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تسأله في مكاتبتها، فقال: (أو خير من ذلك , أشتريك وأعتقك وأتزوَّجك؟)10 قالت: نعم، فتزوجها، فأطلق الناسُ ما بأيديهم من السَّبي وقالوا: قد صاهر إليهم النبيُّ عليه الصلاة والسلام، وكانت جُويرية أعظم امرأة بركة على قومها.

وكان زواجه منها  سنة خمس بعد الهجرة، وتُوفيت سنة ستِّ وخمسين - رضي الله عنها-.

وهي التي أعتق المسلمون بسببها مائة أهل بيت من الرقيق ، وقالوا: أصهار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكان ذلك من بركتها على قومها-رضي الله عنها -.

9. أم حبيبة بنت أبي سفيان - رضي الله عنها-:

أم حبيبة، واسمها رملة بنت صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، وهي ابنة أبي سفيان و أخت معاوية رضي الله تعالى عنهما، هاجرت مع زوجها عبُيد الله بن جحش إلى أرض الحبشة. فولدتْ له حبيبة بأرض الحبشة، وكان عُبيد الله بن جحش هاجَر مسلماً، ثم تنصَّر هنالك وهلك على نصرانيته، وبقيت أمُّ حبيبة مسلمة بأرض الحبشة، فخطبها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى النجاشي، وهي بأرض الحبشة، فأصدق النجاشيُّ عن رسول الله أربعمائة دينار11 وولي تزويجها عثمان بن عفان بن أبي العاص - رضي الله عنه -، وهي ابنة عمته، و أولم عليها عثمان لحماً و ثريداً، وبعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شُرحبيل بن حسنة فجاءه بها, وقيل عمرو بن أمية الضمري. وقال أبو عبيدة: كان تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- إليها في سنة ست من الهجرة من التاريخ، وأنها تُوفيت سنة أربعين - رضي الله عنها- وعن كل أزواجه الطيبات الطَّاهرات إلى يوم الدين.

وهي التي أكرمت فراش رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يجلسَ عليه أبوها (أبو سفيان) لمّا قدمَ المدينة قبل إسلامه، وقالت له : إنك مشركُ. ومنعته من الجلوس عليه.

10. صَفيَّةُ بنت حيي - رضي الله عنها-:

صفية بنت حيي بن أخطب بن سعية بن ثعلب بن عبُيد بن كعب بن الخزرج بن أبي حبيب ابن النحَّام بن ينحوم من بني إسرائيل، من سبط هارون أخي موسى صلى الله عليه وسلم ابنا عمران،وأمُّها برَّة بنت شموأل.

وكانت عند سلام بن مشكم الشاعر اليهودي، ثم خلف عليها كنانة بن أبي الحقيق الشاعر اليهودي، فقُتل يومَ خيبر، وكانت مما أفاء الله على رسوله، فحجبها بعد أن اصطفاها، ثم أعتقها، وجعل عتقها صداقها.12 فأولم علهيا بتمر وسويق، وقسَم لها، وكانت إحدى أمهات المؤمنين، وذلك في سنة سبع من الهجرة.

قال أنس: أمهرها نفسها. وصار ذلك سنة للأمة إلى يوم القيامة، يجوز للرجل أن يجعل عتق جاريته صداقها، وتصيرُ زوجته على منصوص الإمام أحمد.

قال الترمذي: حدثنا إسحاق بن منصور، وعبد بن حُميد، قالا: حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر، عن ثابت عن أنس قال: بلغ صفية أن حفصة قالت: صفية بنت يهودي، فبكت، فدخل عليها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي تبكي، فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: (( ما يبكيك؟)) قالت: قالت لي حفصة: إني ابنة يهودي. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إنك لابنة نبيٍّ، وإن عمّك لنبي، وإنك لتحت نبي، فبم تفخرُ عليك؟) ثم قال: (اتَّق الله يا حفصة)13 قال الترمذي: هذا حديث صحيح غريب من هذا الوجه. وهذا من خصائصها - رضي الله عنها-.

وكانت صفية حليمة عاقلة، وتُوفيت في رمضان في زمن خلافة معاوية - رضي الله عنه - سنة خمسين، - رضي الله عنها-، وهي مرجاة ( أي من نساء رسول الله –صلى الله عليه وسلم- اللائي أرجاهن) نضرية.

11. ميمونة بنت الحارث - رضي الله عنها-:

اسمها: ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بجير بن الهزم بن رؤبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن منصور ابن نزار بن معدِّ بن عدنان.

كانت قبل رسول الله تحت أبي رُهمْ بن عبد العُزَّى العامري القرشي، وكان اسمها برَّة، فسماها رسول الله ميمونة. تزوجها رسول الله بسرف سنة سبع بعد الهجرة وبنى بها بسرف، وماتت بسرف سنة إحدى وخمسين، وسرف : مكان على  بعد سبعة أميال من مكة. وهي آخر من تزوج من أمهات المؤمنين، وهي خالة عبد الله بن عباس - رضي الله عنهم-، فإن أمه أم الفضل بنت الحارث, وهي خالة خالد بن الوليد أيضاً. وهي التي اختُلف في نكاح النبيّ -صلى الله عليه وسلم-  لها ؟ هل نكحها حَلالاً أومُحرمِاً ؟ (أي وهو محرم أم محل؟ ) فالصحيح أنه تزوجها حلال14 كما قال أبو رافع السفير في نكاحها، وللمزيد حول هذا الموضوع ,راجع- غير مأمور- زاد المعاد (1/43 ) والفصول في سيرة الرسول (ص250).

تُوفيت سنة إحدى وخمسين، وصلّى عليها عبد الله بن عباس، - رضي الله عنهم-، وعن أزواج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجمعين.

والحمد لله رب العالمين.

1- البخاري (3820) ( 7/ 166) كتاب مناقب الأنصار – باب تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- خديجة وفضلها - رضي الله عنها - ، ومسلم (2432) ( 4/ 1887) كتبا فضائل الصحابة –باب فضائل خديجة أم المؤمنين - رضي الله عنها -. الحديث فيه نقص

2- رواه الإمام أحمد في المسند (1/293) وصححه المرحوم أحمد شاكر برقم (2268) وأخرجه أبو يعلى (3/159) والنسائي في فضائل الصحابة (252) عن ابن عباس نقلاً من حاشية كتاب الشجرة النبوية ص44. ط/ الثالثة/ دار ابن كثير.

3- البخاري (5067) ( 9/ 14) كتاب النكاح – باب كثرة النساء، ومسلم (1465) 2/ 1086)  كتاب الرضاع – باب جواز هبتها نبتها لضرتها، والنسائي 6/53.

4- البخاري (4358)  (7/ 673) كتاب المغازي – باب غزوة ذات السلاسل – وهي غزوة لخم وجذام ، ومسلم (2384) (4/ 1856) كتاب فضائل الصحابة باب فضل أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - .

5- البخاري (3895)( 7/264) كتاب مناقب الأنصار – باب تزويج النبي -صلى الله عليه وسلم- عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها، ومسلم (2438)( 4/ 1890) كتاب فضائل الصحابة – باب في فضل عائشة - رضي الله عنه -ا. وهو عند أحمد في المسند 6/41، 128، 161.

6- أخرجه الطبراني في الكبير (23/188) وأبو نعيم في الحلية (2/50-51) وذكره الهيثمي في المجتمع (9/244) نقلاً من كتاب الشجرة النبوية ص45.

7- أبو داود (2283) وابن ماجه (2016) والنسائي( 6/203).وذكره الهيثمي في " مجمع الزوائد"  (9/244-245) . وقال : رواه البزار والطبراني

8- مسلم (2451) ( 4/ 1906) كتاب فضائل الصحابة – باب من فضائل أم سلمة أم المؤمنين.

9- رواه البخاري (1420)( 3/ 335) كتاب الزكاة – باب حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبو عوانه... أن بعض أزواج النبي قلن له أينا أسرع بك لحوقا ... )) الحديث ومسلم (2452)( 4/ 1907) كتاب فضائل الصحابة – باب من فضائل أم أيمن - رضي الله عنه -ا،  والحاكم في المستدرك (4/25) بنحوه.

10-  رواه أحمد في المسند (6/277) وأبو داود (3931).

11- أبو داود (2107) و (2108) والنسائي 6/119، وفيه أن النجاشي أمهرها أربعة الآلف درهم، وكان مهور نسائه أربعمائة درهم.

2
[جيد(ة)] [سيئ(ة)]
14‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من الصحابية الملقبة بالمرأة القرآنية ؟
ما اسم زوجات الرسول
فى اى عام تم طلاق زينب بنت جحش من زيد بنحارثة
توفيت 3من رمضان سنة 11هجريه وعمرها 29سنه من هى (1) السيده فاطمه الزهراء (2) زينب بنت خزيمه
من هي الصحابيه.التي.غسلت.زينب.بنت.الرسول.عليه.السلام.عند.وفاتها.؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة