الرئيسية > السؤال
السؤال
من صاحب قصيدة (( المركب السكران))؟و ماذا تعرف عنها؟
من صاحب قصيدة (( المركب السكران))؟و ماذا تعرف عنها؟
التاريخ | فرنسا | الشعر | الثقافة والأدب 23‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة al_borhan.
الإجابات
1 من 2
هي  ل  ارثور  رامبو   قصيدة
المركب السكران
LE BATEAU IVRE
آرثور رامبو
ARTHUR RIMBAUD (1854 – 1891)
ترجمة خليل الخوري
طباعة وليد محمد الشبيـبي
(مع النص باللغة الأم/اللغة الفرنسية)



بينما كنت أنحدر في أنهار راكدة
لم أعد أحسّ بي أطلاقاً منقاداً بالملاحين
هنود حمر صخّابون جعلوا منهم أهدافاً
بعد أن سمّروهم عراة على أعمدة الألوان.
* * *
كنت غافلاً عن جميع الطاقم
حمّال حنطة فلاماندية أم أقطان انكليزية
حين بانتهاء بحارتي انتهت تلك الضوضاء
وتركتني الأنهر أنحدر على هواي.
* * *
في هدراتِ المدّ والحزر الغاضبة
– الشتاء الماضي – أنا الأكثر رعونة من أدمغة الأطفال
جريت ! وأشباه الجزر العائمة
لم تألف تخبطاتٍ أكثر انتصاراً.
* * *
باركتِ العاصفةُ تيقظاتي البحرية
أخفَّ من سدادةٍ رقصت على الأمواج
التي تُدْعى مطاوي الضحايا الأبدية
عشرَ ليالٍ ، دون آن آسف على عين الفوانيس البلهاء.
* * *
واكثر لذة مما هو لحم التفاح الحامض على قلب الأطفال
نفذ الماء الأخضر إلى هيكلي الصنوبري
ومن بقع الخمور الزرق، القيء (1)
غسلني فاصلاً بين دفّةٍ ومرساة (2)
* * *
ومنذئذٍ أغتسلت في قصيدةِ
البحر، المنقوعة بالكواكب ، والحليبية ،
مفترسة اللازورد الأخضر ، حيث في عومة شاحبةٍ
مستلبةٍ ، يهبط أحياناً متفكّر .
* * *
حيثُ ، ملوّنةً الإزرقاقات(3)، الهذيانات
والايقاعات البطيئة تحت لمعانات النهار الحمراء
أشدَّ لذعاً من الكحول ، وأكثر رحابةً من قياثيرنا
تختمرُ صُهبة(4) الحبّ المرة.
* * *
أعرف السماواتِ المتصدعة بالبروق ، وأعمدةَ الماءِ
وارتداداتِ الموج والتياراتِ : أعرف المساء ،
الفجرَ المستفزَّ كسرب يمام
ورأيت أحياناً ما خيّل للمرء أنه رآه !
* * *
رأيَت الشمسَ منخفضةً مبقّعة بأرتجاجات صوفية.
مشعلةً خطوطاً بنفسجيةً طويلة متخثّرة
وأشبه بقدماء ممثلي الدراما
الأمواجَ وهي تدحرج بعيداً أهتزازاتها النوافذية
* * *
حلمت في الليلة الخضراء بالثلوج المبهورة
بالقبلة الصاعدة بتباطؤات في أعين البحار
بجريان النسوغ الخفية
وباليقظة الصفراء الزرقاء للفوسفوريات المغنية.
* * *
وأشهراً بكاملها، تتبَّعت الأمواج وهي
تهاجم الأرصفة وكأنها قطعان ابقار هستيرية
دون أن يمرَّ ببالي أن أقدام المريمات(5) المضيئة
قد أستطاعت قهر خطم المحيطات الضيقة النفس.
* * *
وصدمتُ – لو تعرفون – فلوريدات لا يصدقها العقل
خالطةً بالزهور عيونَ فهودٍ بجلودٍ
بشرية ! أَقواس قزح ممدودة كأعنةٍ
تحت أفق البحار، لقطعان خضراء ..
* * *
رأيت المستنقعات الضخمة تتخمَّر ، شباكاً
في خيزرانها يتفسّخ لاوياثان(6) بأكمله
انهياراتِ مياه وسط سكون البحر
والخلفيات تتهاوى شلالات نحو الأغوار ...
* * *
بحيراتِ جليد، شموساً من فضة،
أمواجاً صدفية سماواتٍ من جمر
مستقرات رهيبة في قاع الخلجان السمراء
حيث الأفاعي العملاقة مفترسة بالبق(7)
تسقط ، أشجاراً ملتفة ذات عطور سوداء.
* * *
لكنت أود أن أُرى الأولاد هذه (الدوراد)(8)
في الموج الأزرق، هذه السمكات الذهبية، هذه السمكات المغنية
رغوات من زهور هدهدت انطلاقاتي من الحوض
ورياح لا توصف جنّحتني في هنيهات ...
* * *
أحياناً، شهيداً مرهقاً من الأقطاب(9)، والمناطق
كان البحر الذي تحدث نهنهته تأرجحي اللذيذ
يطلع نحوي أزهاره الظلالية ذات الكؤوس الصفر
وكنت أبقى مثل امرأةٍ جاثية ..
* * *
مثل جزيرة متقاذفاً على شطوطي الآهات
وذرق العصافير الساخرة الصفراء العيون
وكنت أعوم، عندما كان عبر حبالي الهشة
غرقى يهبطون للنوم، في أندفاعات نحو الوراء ..
* * *
وهكذا فأنا مركب ضائع تحت شعر الخلجان الصغيرة
مقذوف بالإعصار في أثير لا طير فيه
أنا الذي لا (المونيتورات)(10) ولا مراكب (الهانس)(11) الشراعية
بقادرة على أنتشال أخشابي السكرى بالماء.
* * *
حرّاً ، مدخّناً ، مغطّى بضبابات بنفسجية
أنا الذي كان يخترق السماء الصهباء كجدار
يحمل ، كمُرَبّى لذيذ للشعراء الجيدين
طحالب الشمس ، ونخامات أثير ..
* * *
أنا الذي كان يعدو مُلطّخاً بأهلةٍ كهربائية
لوحاً مجنوناً محفوفاً بأحصنة البحر السوداء
عندما كانت التموزات تزلزل بضربات هراوات
السماوات الماوراء بحرية ، ذات القموع المتأججة ..
* * *
أنا الذي كان يقشعر وهو يحس على خمسين عقدة
بهرير غلمة البهيموتات(12) والمايلسترومات(13) الكثيفة
الغازل الأبدي للسكونات الزرقاء
آسف على أوربا ذات المتاريس القديمة ..
* * *
رأيت أرخبيلات نجومية ، وجزائر
سماواتها الهاذية مفتوحة للساري على الماء
أفي هذه الليالي التي لا قعر لها تنام وتنفي نفسك
يا مليوناً من العصافير الذهب ، يا طاقةً مستقبلية(14) ؟
* * *
لكنني ، في الواقع ، بكيت كثيراً. ان الآصال محزنة
كل قمرٍ مبرّح ، وكل شمس مرة
لقد ملأني الحب اللاذع بخدر مسكر
آه ، فلينفجر حيزومي ، آه ! فلأغرق في البحر
* * *
اذا كنت أرغبُ في ماء من أوربا ، ففي نقعةٍ من الماء
الأسود البارد، حيث مع الغسق المعطّر
يفلت ولد مقرفص مملء بالحزن
مركباً هشّاً كفراشة من أيار ..
* * *
متشبّعاً بضناك أيتها الأمواج. لم أعد أستطيع
تعقّبَ آثارِ إِبحار ِ حملة القطن عن كثب
ولا أختراق غطرسة الراياتِ والشعل
ولا التجديف على مرأى عيون الجسور العائمة الرهيبة.

آرثور رامبو
صيف 1871

الهوامش ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) أستعملها رامبو بالجمع (القيئات)
(2) يقصد رامبو بالدفة العقل الموجه وبالمرساة الجسد ورغباته.
(3) bleutes أحدى ابتداعات رامبو في اللغة.
(4) استعملها رامبو بالجمع.
(5) تماثيل العذراء على السفن.
(6) سفينة انكليزية ضخمة غرقت في القرن التاسع عشر
(7) ربما كان رامبو يريد بالصورة ان هذه الأفاعي مرقطة الجلد.
(8) أسماك مرجانية.
(9) جمع قطب بالمعنى الجغرافي.
(10) مراكب امريكية متوسطة الوزن للدفاع عن السواحل.
(11) شركة المانية للملاحة في القرن التاسع عشر.
(12) شياطين غبية وثقيلة كما عرّفتها قواميس القرن التاسع عشر.
(13) دوّامات رهيبة.
(14) رأى بعضهم أن رامبو يعني الكهرباء أو أية طاقة أخرى.

النص باللغة الأم (اللغة الفرنسية) Comme je descendais des Fleuves impassibles,
Je ne me sentis plus tiré par les haleurs :
Des Peaux-Rouges criards les avaient pris pour cibles
Les ayant cloués nus aux poteaux de couleurs.
J'étais insoucieux de tous les équipages,
Porteur de blés flamands et de cotons anglais.
Quand avec mes haleurs ont fini ces tapages
Les Fleuves m'ont laissé descendre où je voulais.
Dans les clapotements furieux des marées,
Moi, l'autre hiver, plus sourd que les cerveaux d'enfants,
Je courus ! Et les Péninsules démarrées
N'ont pas subi tohu-bohus plus triomphants.
La tempête a béni mes éveils maritimes.
Plus léger qu'un bouchon j'ai dansé sur les flots
Qu'on appelle rouleurs éternels de victimes,
Dix nuits, sans regretter l'oeil niais des falots !
Plus douce qu'aux enfants la chair des pommes sûres,
L'eau verte pénétra ma coque de sapin
Et des taches de vins bleus et des vomissures
Me lava, dispersant gouvernail et grappin.
Et dès lors, je me suis baigné dans le Poème
De la Mer, infusé d'astres, et lactescent,
Dévorant les azurs verts ; où, flottaison blême
Et ravie, un noyé pensif parfois descend ;
Où, teignant tout à coup les bleuités, délires
Et rythmes lents sous les rutilements du jour,
Plus fortes que l'alcool, plus vastes que nos lyres,
Fermentent les rousseurs amères de l'amour !
Je sais les cieux crevant en éclairs, et les trombes
Et les ressacs et les courants : Je sais le soir,
L'aube exaltée ainsi qu'un peuple de colombes,
Et j'ai vu quelques fois ce que l'homme a cru voir !
J'ai vu le soleil bas, taché d'horreurs mystiques,
Illuminant de longs figements violets,
Pareils à des acteurs de drames très-antiques
Les flots roulant au loin leurs frissons de volets !
J'ai rêvé la nuit verte aux neiges éblouies,
Baiser montant aux yeux des mers avec lenteurs,
La circulation des sèves inouïes
Et l'éveil jaune et bleu des phosphores chanteurs !
J'ai suivi, des mois pleins, pareilles aux vacheries
Hystériques, la houle à l'assaut des récifs,
Sans songer que les pieds lumineux des Maries
Pussent forcer le mufle aux Océans poussifs !
J'ai heurté, savez-vous, d'incroyables Florides
Mêlant aux fleurs des yeux des panthères à peaux
D'hommes ! Des arcs-en-ciel tendus comme des brides
Sous l'horizon des mers, à de glauques troupeaux !
J'ai vu fermenter les marais énormes, nasses
Où pourrit dans les joncs tout un Léviathan !
Des écroulement d'eau au milieu des bonacees,
Et les lointains vers les gouffres cataractant !
Glaciers, soleils d'argent, flots nacreux, cieux de braises !
Échouages hideux au fond des golfes bruns
Où les serpents géants dévorés de punaises
Choient, des arbres tordus, avec de noirs parfums !
J'aurais voulu montrer aux enfants ces dorades
Du flot bleu, ces poissons d'or, ces poissons chantants.
- Des écumes de fleurs ont bercé mes dérades
Et d'ineffables vents m'ont ailé par instant.
Parfois, martyr lassé des pôles et des zones,
La mer dont le sanglot faisait mon roulis doux
Montait vers moi ses fleurs d'ombres aux ventouses jaunes
Et je restais, ainsi qu'une femme à genoux...
Presque île, balottant sur mes bords les querelles
Et les fientes d'oiseaux clabotteurs aux yeux blonds.
Et je voguais lorsqu'à travers mes liens frêles
Des noyés descendaient dormir à reculons !
Or moi, bateau perdu sous les cheveux des anses,
Jeté par l'ouragan dans l'éther sans oiseau,
Moi dont les Monitors et les voiliers des Hanses
N'auraient pas repéché la carcasse ivre d'eau ;
Libre, fumant, monté de brumes violettes,
Moi qui trouais le ciel rougeoyant comme un mur
Qui porte, confiture exquise aux bons poètes,
Des lichens de soleil et des morves d'azur ;
Qui courais, taché de lunules électriques,
Planche folle, escorté des hippocampes noirs,
Quand les juillets faisaient couler à coups de trique
Les cieux ultramarins aux ardents entonnoirs ;
Moi qui tremblais, sentant geindre à cinquante lieues
Le rut des Béhémots et les Maelstroms épais,
Fileur éternel des immobilités bleues,
Je regrette l'Europe aux anciens parapets !
J'ai vu des archipels sidéraux ! et des îles
Dont les cieux délirants sont ouverts au vogueur :
- Est-ce en ces nuits sans fond que tu dors et t'exiles,
Million d'oiseaux d'or, ô future vigueur ? -
Mais, vrai, j'ai trop pleuré ! Les Aubes sont navrantes.
Toute lune est atroce et tout soleil amer :
L'âcre amour m'a gonflé de torpeurs enivrantes.
Ô que ma quille éclate ! Ô que j'aille à la mer !
Si je désire une eau d'Europe, c'est la flache
Noire et froide où vers le crépuscule embaumé
Un enfant accroupi plein de tristesses, lâche
Un bateau frêle comme un papillon de mai.
Je ne puis plus, baigné de vos langueurs, ô lames,
Enlever leurs sillages aux porteurs de cotons,
Ni traverser l'orgueil des drapeaux et des flammes,
Ni nager sous les yeux horribles des pontons.

Arthur Rimbaud‏
23‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
2 من 2
هي  ل  ارثور  رامبو  
بما أنني أنحدر من الأنهار اللامبالية

لم أعد أحسني منقادا من طرف ساحبي المراكب:

هنود حمر صياحون اتخذوهم هدفا

بعد أن سمروهم( ثبتوهم) عراة على أعمدة من ألوان.

.

كنت غير مكترث بكل طواقم السفن،

حمالا للقمح الفلامندي أو للقطن الإنجليزي

عندما مع ساحبي تنتهي تلك الجلبة

تتركني الأنهار أنزل حيث أبتغي.

.

في هدير مد البحر وجزره الغاضب

أنا الشتاء الآخر الأكثر صمما من عقول الصبيان

جريت ! ولم تحتمل شبه الجزر المنطلقة (السيارة)

اختلاطا وفوضى أكثر انتصارا

.

باركت العاصفة يقظاتي البحرية

أخف من سدادة فلين، رقصت فوق الموج

لينادوا الناقلين الأبديين للضحايا عشر ليال،

دون تحسر على عين المشاعل (الفوانيس) الحمقاء !

.

أكثر رقة مما لدى الأطفال، لحم التفاح حامض المذاق

الماء الأخضر ينفذ إلى هيكلي الصنوبري

ولطخات خمور خضراء وقيء

غسلني مشتتا (مبعثرا) الدفة و المرساة

.

ومذ ذلك الحين، وأنا أستحم في قصيد البحر،

منقوعا بالنجوم، ولبنيا

ملتهما اللازوردات السماوية حيث طوف السفينة الشاحب

مشرقا بالفرح، غريقا متأملا ينحدر أحيانا

.

هناك حيث تخضب فجأة الزرقات، هذيانات

و إيقاعات وئيدة تحت نضارات النهار الساطعة

أقوى من الكحول، أشسع من قيتاراتنا

تخمر صهبات الحب المريرة

.

أعرف السماوات المتصدعة بروقا و أعاصير مائية

أعرف ارتداد الأمواج و التيارات (السيول)، أعرف المساء،

الفجر الممجد كما أعرف شعب اليمام

و أبصرت في بعض الأحايين ما ظن الإنسان أنه رآه

.

رأيت الشمس واطئة، مبقعة بهلع رؤيوي،

مضيئة تجمدات ممتدة بنفسجية

شبيهة بممثلي دراما ضاربة في القدم

كانت الأمواج تدحرج ارتجافاتها ذات المصاريع !

.

حلمت بالليل الأخضر ذي الثلوج المنبهرة،

القبلة الصاعدة ببطء إلى عيون البحار

جريان أنساغ خارقة ليس لها مثيل

ويقظة الفوسفور الصفراء المغنية !

.

تتبعت، لأشهر ممتلئة، هياج هجوم أمواج الرصيف الصخري

الشبيه بجنون البقر الهستيري

.

دون أن أخمّن أن أقدام ماريات المنيرة

تحمل الفظ مرغما إلى محيطات يعوزها الإلهام !

.

لقد إصطدمت , هل تدرون , بفلوريدات عجيب

.

تمزج الأزهار بعيون نمور ذات جلود رجال !

أقواس قزح مشدودة مثل أعنة ( ألجمة)

تحت أفق البحار , لقطعان خضراء مزرقة (مغبرة)!

.

رأيت المستنقعات الهائلة تهيج،

شبكة حيث بكليته يتعفن في الأسل لوياثان

يساقط الماء وسط رخاوات البحر وهدوئه

و البعيدون نحو اللجج ينهمرون كشلالات

.

جليد، شموس من فضة، أمواج لؤلئية، سماوات من لهب

جنوح بشع في عمق الخلجان السمراء

حيث الأحناش العملاقة يلتهمها البق

و الأشجار الملتوية بعطور سوداء تنهار

.

كنت أود لو أنني أرشد الأطفال إلى هذا المرجان ا

في الموج الأزرق، هذه الأسماك الذهبية، هذه الأسماك المغنية

- زبد (رغوة) الأزهار يهدهد سحبي بعيدا عن المرسى

رياح خارقة كانت قد جنحت بي في لحظات.

.

شهيدا، أحيانا، ضجرا من الأقطاب والمناطق

البحر الذي نشيجه يحدث (يصنع) تحركي الوديع

يرفع نحوي أزهار الظل ذات الفنتوزات الصفراء

وأظل كما امرأة تجثو على ركبتيها...

.

شبه جزيرة*، تقذف على حافاتي

تناقر العصافير الصياحة (النابحة) ذات العيون الشقراء، وذرقها) سلحها)

وأنا أجدف، لما خلال علاقاتي الواهية

ينزل الغرقي ليغفوا وهم يدبرون القهقرى (ناكصون)

.

غير أنني، المركب الضائع تحت شعر الخلجان الصغيرة،

رماني الإعصار في الهواء النقي دون عصفور،

أنا الذي لن تقدر مبانيه المدرعة ومراكبه

على صيد الهيكل السكران من الماء

.

حرا، نافثا دخانه، ممتطيا الضباب الكثيف،

و أنا الذي أثقب السماء المحمر كما الحائط

الذي يحمل، مربى شهيا للشعراء الجيدين،

أشنات الشمس ورعام السماء اللازردية،

.

أنا الذي يعدو، مبقعا ببياض الهلال المكهرب

خشبة مجنونة، مخفورا (محروسا) بأحصنة البحر السوداء،

عندما بضربات هراواتها، تهدم أشهر تموز

السماوات الفوق بحرية ذات الأقماع المضطرمة.

.

أنا المرتجف، أحس على بعد خمسين ميل

نواح رغبة الوحوش الشيطانية و التيارات البحرية اللزجة،

غزال أزلي للجمودات (السكونات) الزرقاء

تترعني الحسرة على أوروبا بمتاريسها العتيقة

.

شاهدت أرخبيلات كوكبية ! وجزرا

سماواته الهاذية مفتوحة على المجدف في البحار

- أفي هذه الليالي البغير قاع تنام

- وتنفي مليون عصفورا، يا أنت، أيها البأس الآتي؟

.

بيد أني، حقيقة، بكيت كثيرا ! الأفجار مدمية للفؤاد.

كل قمر فظيع وكل شمس مرة:

الحب اللاذع ضخمني بأخدار مسكرة

يااااااااااه ! ليت عارضة سفينتي تنفجر ! ليتني أذهب إلى البحر !

)يااااااااااه ! فلتنفجر عارضة سفينتي ! فلأذهب إلى البحر !)

.

إذا تقت إلى ماء أوروبي، فتلك البركة

سوداء وباردة حيث الغسق المعطر (المحنط)

طفل مقرفص مملوء أحزانا وخوفا، مسترخ

مركب واه تماما مثل فراشة آيار

.

لم أعد أقدر البتة، أنا المستحم بذبولكم، أنتم ذوو النصال،

على الإبحار في ممخر حاملي القطن

و لا عبور زهو (عجرفة) الرايات ذات اللهيب،

ولا السباحة تحت لأنظار الرصيف الرهيب
23‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة موديبو 79.
قد يهمك أيضًا
من صاحب قصيدة القول قول الصوارم
من صاحب هذا القول ؟
من هو الشاعر صاحب قصيدة الجمهرة ؟؟
من صاحب قصيدة المؤنسة ؟
من صاحب قصيدة لامية العرب
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة