الرئيسية > السؤال
السؤال
فيمن نزلت هذه الآية الكريمة: وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى...
وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ، سورة النور الآية - 22
الإسلام 12‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة بنت الآغا.
الإجابات
1 من 5
نزلت فى سيدنا ابو بكر الصديق رضى الله عنه عندما حلف ان لا ينفع مسطح بن أثاثة بنافعة ابدا بعدما قاله على ام المؤمينين عائشة رضى الله عنها فى حادثة الأفك المذكورة فى نفس السورة
12‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة good-person.
2 من 5
نزلت في أبي بكر  عندما حلف أن لا ينفق على مسطح وهو ابن خالته مسكين مهاجر  لما خاض في الإفك بعد أن كان ينفق عليه وناس من الصحابة أقسموا أن لا يتصدقوا على من تكلم بشيء من الإفك
12‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة mredwan.
3 من 5
نزلت في سيدنا ابو بكر الصديق لما منع ما كان يخرجه لسيدنا مسطح ابن اثاثة لانه ممن خاض في حادثة الافك و تكلم مع من تكلموا
13‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة خادم السلفية.
4 من 5
" وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ  "
نزلت هذه الآية الكريمة في أبي بكر الصديق رضى الله عنه والمعنى لا يأتل: أي لا يحلف وكان أبو بكر  قد حلف أن لا ينفق على مسطح  ولما نزلت كفر عن حلفه، وأعاد إليه النفقة التي كان ينفقها وذلك لأن مسطح  كان من المستضعفين، ليس عنده مال ولا يقدر على كسب، وليس له قدرة على التكسب، وصفهم الله تعالى هو وأمثاله   وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى    كان له قرابة من أبي بكر  كأنه ابن خالته أو نحو ذلك، أولو القربى والمساكين، كان أيضا من المساكين المستضعفين والمهاجرين، كان من الذين هاجروا من مكة  إلى المدينة  فله ثلاثة حقوق: حق القرابة وحق المسكنة وحق الهجرة.
فحق القرابة قد يكون خاصا بأبي بكر وحق الهجرة وحق المسكنة عليه وعلى غيره، جميع المسلمين من المهاجرين والأنصار -جميعهم- يرفقون ويرحمون المساكين والمهاجرين، يعلمون أن المساكين لهم حق المسكنة على إخوانهم الذين أعطاهم الله -تعالى- خيرا، وأغناهم من فضله وخولهم وسددهم، وأنعم عليهم سواء كان من المتقدمين كالأنصار الذين عندهم أموال وفائض خير، أو أنهم من المهاجرين الذين يسر الله -تعالى- لهم أسباب الرزق.
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة أبو محمد المصرى.
5 من 5
الجواب: المشهور من الروايات أن هذه الآية نزلت في قصة أبي بكر بن أبي قحافة رضي الله عنه ومسطح بن أثاثة‏.‏ وذلك أنه كان ابن بنت خالته وكان من المهاجرين البدريين المساكين‏.‏ وهو مسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب بن عبد مناف‏.‏ وقيل‏:‏ اسمه عوف، ومسطح لقب‏.‏ وكان أبو بكر رضي الله عنه ينفق عليه لمسكنته وقرابته؛ فلما وقع أمر الإفك وقال فيه مسطح ما قال، حلف أبو بكر ألا ينفق عليه ولا ينفعه بنافعة أبدا، فجاء مسطح فاعتذر وقال‏:‏ إنما كنت أغشى مجالس حسان فأسمع ولا أقول‏.‏ فقال له أبو بكر‏:‏ لقد ضحكت وشاركت فيما قيل؛ ومر على يمينه، فنزلت الآية‏ تعاتب سيدنا أبي بكر الصديق.
5‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة monya.
قد يهمك أيضًا
فيمن نزلت هذه الآية الكريمة: وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى...
الىى شيثم؟لماذا هذا الكذب والتلفيق؟
{أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ
التسابق للجنان
نعمة...
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة