الرئيسية > السؤال
السؤال
99نقطة ما هي مسؤولية الفرد تجاه وطنه؟
ما هي مسؤولية الفرد تجاه بلده؟
حتى يساعد على إعمار بلده وتطوره ويقطع أيدي المفسدين بها

أتمنى الاجابة من الجميع
العلاقات الإنسانية | الأديان والمعتقدات | العالم العربي | الكمبيوتر والإنترنت | الثقافة والأدب 30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة izzatbis.
الإجابات
1 من 17
ان يدعي على الوطن
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة الحكمة . (WISĐOM INSĐIOUŞ).
2 من 17
عدم استباحه الحق العام
ان يبداء الفرد بمحاسبه أفعال نفسه قبل ان يحاسب الاخرين
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة Mstlion.
3 من 17
ان ينتمي اليه بقصد الانتمااااااء
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة اردنية دلوعة.
4 من 17
ان يكون القدوة في احترام القانون والتفاني في خدمة مجتمعه ووطنه وخاصة عندما يكون مسئولاً
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة 3ashiq bashiq (العاشق الباشق).
5 من 17
المحافظة و الجهاد من اجل بلده و افشاء عن المفسدين
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 17
الشي المهم الذي من الضروري ان يقوم به الشخص تجاة بلده ان يعكس نظرة طيبه عن بلده بالتعامل والاخلاق الحميده لانه يمثل هذا البلد
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة sfm.
7 من 17
حب شرف اخلاص
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة zoooool.
8 من 17
انه يقدمله الي بيقدر عليه دون نقصان

رحلة الالف ميل بتبلش بخطوه فبلش يا بطل
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة فضوليه (bni sakher jboor).
9 من 17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا ميقولش ياعم خلينا فى حالنا ملناش دعوة
ثانيا انه ميعتمدش على اولو الامر فى الدولة اعضاء مجلس شعب ووزراء ورئيس وخلافه
ثالثا لايسىء ليه بأى شكل من الاشكال
رابعا يتأكد مليون المية ان الوطن نعمة من ربنا ويحمد ربنا عليه وياما شعوب كتير ملهاش اوطان وبيحاولوا يكون ليهم وطن بأى شكل وابسط شىء اسرائيل فى فلسطين بيموتوا الآلف علشان يكون ليهم وطن
والانسان بطبيعته كفور ميعرفش قيمة الشىء الا اما يضيع منه
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة robsonx.
10 من 17
هناك تفكير مستفحل لدى البعض ، بأن على الدولة أن تقوم بكل شيء للمواطن و هي مسؤولة عن أي شيء أمام هذا المواطن و أي خطأ يقع فيه المواطن ، تتحمل الدولة مسؤوليته ، و يصل الأمر عند هؤلاء مع مرور الوقت إلى أن تتحمل الدولة أخطاؤهم هم أيضاً .. أخطاؤهم التي يقومون بها بشكل فردي مستقل عن أي عامل من عوامل تدخل الدولة أو السلطة . و الحقيقة أنه يمكن هنا إيراد بعض الحقائق ، إحداها للأسف قد تكون غائبة عن الكثـيرين أو البعض من الناس .


الحقيقة الأولى :هي مسؤولية الدولة تجاه المواطن ( شق طرقات – مدارس – مشافي – كهرباء – مياه – حفظ الأمن و النظام ..... الخ ) . و هي حقيقة موجودة و معرفة لدى الشرائح البشرية بأنواعها كافة ( شعبية – حكومية – اعتبارية و غيرها ) و متعارف عليها و على وجودها لدى معظم شعوب و حكومات العالم . و يمكننا اعتبار هذه الحقيقة أو الحق بأنه من دعامات ما عرف بنظرية نشوء و تشكل المجتمع قديماً . فالأفراد في البدايات الأولى لتشكل المجتمعات الإنسانية قد أعطوا حقوقهم ( كلها أو جلها ) للسلطة المركزية الاجتماعية مقابل حقوق و واجبات يحصلون عليها من قبل هذه السلطة أهمها الأمن و الحماية و النظام و منع الفوضى .


الحقيقة الثانية : هي حقيقة مسؤولية المواطن تجاه الدولة و بوجه آخر مرادف ، مسؤولية الفرد تجاه مجتمعه و وطنه الذي يعيش فيه . ذلك بغض النظر عن رؤية هذا الفرد للدولة و نظام الحكم و السلطة في بلده ، سواء أكان موالياً أم معارضاً . و بغض النظر عن نظام الحكم في الدولة و ماهية السلطة ( ديمقراطية – ديكتاتورية – ملكية – جمهورية – فيدرالية - كونفدرالية .. و ما إلى ذلك ) و رؤيته هو نفسه لطبيعة هذه الأنظمة . هذه المسؤولية هي بدورها ذات شقين ، مسؤولية مادية ( ضرائب – احترام القانون – خدمة العلم ... الخ ) . و مسؤولية معنوية أدبية و أخلاقية ، و هي المسؤولية التي نتحدث عنها و التي هي موجودة عند الدول المتقدمة بشكل كبير ، علماً أنه لا اختلاف بين المسؤوليتين بنظرنا ، و كل منهما تنبثق عن الأخرى و تعبر عنها . و نورد هنا نماذج مختصرة على سبيل المثال لا الحصر :
ـ بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية و أثناء إعادة أعمار ما عرف بدولة ( ألمانيا الغربية ) آنذاك ، رفض الكثير من مواطني تلك الدولة تناول البيض الذي كان غالياً آنذاك في أوروبا نتيجة الحرب و كذا مادة ، و قرروا تقديم جميع مخصصاتهم من تلك المادة و غيرها للدولة لتقوم ببيعها إلى الدول المجاورة و تحصل على النقود اللازمة للمساعدة في إعمار البلد .


ـ كثير ما نسمع في أوروبا أو اليابان أو أمريكا مثلاً و عبر وسائط الإعلام المختلفة ، أن الناس العاديين قاموا بمساعدة الدولة في أمور معينة و خاصة الخدمات الاجتماعية و امتنعوا عن أمور معينة خدمة للدولة .


ـ أنا مواطن .. و يوجد أمام منزلي مكان لشجرة من المفروض أن تزرعها بلدية الدولة أو المحافظة ، و لسبب ما لم تقم الدولة بذلك ، فلماذا لا أقوم أنا بهذه المهمة و أزرع هذه الشجرة و أتعهدها بالسقاية و العناية .


ـ أثناء فصل الشتاء ، قد تطوف بعض الشوارع و تمتلئ بالماء أمام منزلي مثلاً ، نتيجة لانسداد مجرى التصريف في الشارع بعض الأوساخ ، فلماذا لا أبادر أنا و أقوم بهذه المهمة و أزيل الأوساخ ، و لن يستغرق ذلك مني أكثر من دقيقة واحدة ، علماً أن هذا من واجب الدولة ، و لكن لا ضير في ذلك خاصة إذا كان سبب انسداد هذا المجرى هو الأوساخ التي أرميها أنا في الشارع بشكل اعتيادي و يومي .
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة NaByL.
11 من 17
ارجوك يا صاحب السؤال جوابي لك في هذا المقال من كتابتي الشخصية :

http://www.syria-post.net/index.php?news=9675‏
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة عبسويه.
12 من 17
التضحية
والتعلم والعمل
ازالة الحقد بين الناس
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ملكة التايتنك (صمت الجروح).
13 من 17
يحب وطنه هي مسؤولية بحد ذاتها وازا حب وطنه بدافع عنه وما بحاول يسبب اي اذية لوطنه وبنفس الوقت الناس بتاخده قدوة وازا حارب الفساد بشتى وسائله هيك بيقطع ايدي المفسدين
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة tweet.
14 من 17
عندما يشعر الفرد بأن الوطن هو منزله وبقية الناس إخوته فسيحافظ على هذا المنول الكبير كمحافظته على منزله الصغير وعندما يؤمن بأن كل ما في الوطن أمانة فسيكون من المحافظين عليها
30‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة شاعرالشام (شاعر الشام).
15 من 17
الـولآء لوطنـه ..

انـآ أأومـن بهذه العبـآره

" لن تستطيع ان تغير العالم من حولك ..ولكن تستطيع ان تغير من نفسك "

لذلكـ

على الفـرد ..

أن يحـآسب نفسـه أولآ وثـآنيـآً وآخيـرآً

قبـل ان يحـآسب الغيـر

ويتهمـه بالقصـور ..

شكـرآ الك

تحيتي

هديل الصمت

^ـ^
4‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة هديل الصمت.
16 من 17
العمل التطوعي
4‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة nana 111.
17 من 17
هناك الكثير  هي ليست بمسؤليات بل واجبات مثلا الدفاع عنة في حالة غزوه

او مثلا لو شاهدت نفاية او سكارة في الشارع ارميها في سلة المهملات والتعليم ايضا لرفع مسوى البلد
4‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بشار البلوي (بشار العراقي).
قد يهمك أيضًا
هل يوجد مسؤولية خالية من المسؤولية ؟
لماذا نحممل الحكام مسؤولية اخطأ الشعوب ولانحممل الشعوب مسؤولية الاصلاح ؟
من يتحمل مسؤولية عدم تشكيل الحكومة في العراق حتى الان؟
هل انتم قادرون على تحمل مسؤولية الزواج؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة