الرئيسية > السؤال
السؤال
هل تعلم ان الحج المبرور ليس له جزاء الا الجنه ؟؟؟
والحج يخرجك من الذنوب والخطايا كما ولدتك امك ....

يعني كأنك مكلف جديد ؟؟؟ صحيفه بيضاء ..

فما هو الحج المبرور ؟؟؟؟
مكة المكرمة | التوحيد 1‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة الكويت25.
الإجابات
1 من 4
الحج من أفضل العبادات، وأجل الطاعات، وهو أحد أركان الإسلام الذي بعث الله به محمداً - صلى الله عليه وسلم -، والتي لا يتم دين العبد إلا بها.

والعبادة لا يتم التقرب بها إلى الله - عز وجل - ولا تكون مقبولة إلا بأمرين:

أحدهما: الإخلاص لله عز وجل بأن يقصد بها وجه الله والدار الآخرة، لا يقصد بها رياءً ولا سمعة ولا حظاً من الدنيا.

الثاني: إتباع النبي - صلى الله عليه وسلم - فيها قولا وعملا، والإتباع للنبي - صلى الله عليه وسلم - لا يمكن تحقيقه إلا بمعرفة سنته - صلى الله عليه وسلم -.

لذلك فالواجب على من أراد أن يتعبد لله تعالى بعبادة - الحج أو غيره - أن يتعلم هدي النبي صلى الله عليه وسلم فيها؛ حتى يكون عمله موافقاً للسنة، وفي هذه المحاضرة بين فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي - حفظه الله - صفة الحج المبرور وضوابطه.
1‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة ألشهري (بني شهر).
2 من 4
ما هو انت ذاكر الحج المبرور وبدك كمان زيادة والله تكفا يا رجل
1‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة محمد غازي (محمد غازي بدير).
3 من 4
الجواب:أن المزيّة لا تقتضي التفضيل. أي أن الحج وإن كان يُكفِّرُ الكبائر والصغائر بخلاف الصلوات الخمس والصيام والزكاة فليس ذلك دليلاً على أن الحج أفضل من الصلوات الخمس.

والشرط في كون الحج يكفّر الكبائر والصغائر ويجعل الإنسان كيوم ولدته أمه أن تكون نيته خالصة لله تعالى، قال عز وجل:{وما أُمروا إلا ليعبدوا اللهَ مخلصينَ له الدين} [سورة البيّنة/5]. وأن يكون المال الذي يتزوده لحجِّه حلالاً، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :"إنَّ اللهَ طيب لا يقبل إلا طيبًا" أي أنَّ الله كامل الصفات لا يقبل إلا حلالاً،
ويقول الله تعالى:{يا أيها الذين ءامنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم} [سورة البقرة/267] أي من الحلال. ومعلوم أهمية إنفاق الحلال وأكل الحلال في دين الله عز وجلَّ.

ومن شروط الحج المبرور الذي يُكفِّر الذنوب الكبائر والصغائر أن يحفظ المرء نفسه من الفسوق أي من كبائر الذنوب ومن الجماع، فأما من لم يكن بهذه الصفة فلا يجعله حجّه كيوم ولدته أمه، هذا معنى بعض ما يحويه حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :"من حج فلم يرفث ولم يفسق خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه".

لكنه لو لم يحفظ نفسه من صغائر الذنوب فلا يمنعه ذلك من تلك الفضيلة وهو أن يخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه، فلا يقال للذي تحصل منه الصغائر وهو في الحج (ككذبة ليس فيها إلحاقُ ضرر بمسلم) "فسدَ حجّك"، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وجد صبيحة العيد بمنى امرأةً شابةً جميلة تسأله عن مسألة في الحج فجعل ابن عمه ينظر إليها أعجبه حسنها، وجعلت هي تنظر إليه أعجبها حُسْنُه، فصرف رسول الله عليه الصلاة والسلام عُنُقَ ابن عمه الذي كان راكبًا خلفه على البعير إلى الشقِّ الآخر، ولم يقل له "أنت أذهبت ثواب حجك لأنك نظرت نظرة محرمة". هذا الحديث رواه البخاري والترمذي.

ومما يدل على فضل الحج أنه جمع أنواع رياضة النفس أي تهذيبها، ففيه إنفاق مال وفيه جهد نفس بنحو الجوع والعطش والسهر واقتحام مهالك وفراق وطن وأهل وإخوة أي الأصحاب
1‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة يالذيذ يارايق (بلال المصرى).
4 من 4
الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة . ‌  
تخريج السيوطي :  (طب) عن ابن عباس (حم) عن جابر.
تحقيق الألباني :  (حسن) انظر حديث رقم: 3170 في صحيح الجامع.‌
(العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما من الذنوب والخطايا والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة . ‌  )
تخريج السيوطي :  (حم) عن عامر بن ربيعة.
تحقيق الألباني :  (صحيح) انظر حديث رقم: 4135 في صحيح الجامع.‌
(العمرتان تكفران ما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة وما سبح الحاج من تسبيحة ولا هلل من تهليلة ولا كبر من تكبيرة إلا يبشر بها تبشيرة . ‌  )
تخريج السيوطي :  (هب) عن أبي هريرة.
تحقيق الألباني :  (ضعيف) انظر حديث رقم: 3894 في ضعيف الجامع.‌
( ( صحيح )  وعنه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة  رواه مالك والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه   )
1‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة hamegy (Ham Egy).
قد يهمك أيضًا
ما جزاء الحج المبرور ؟
هل الحج يمحو كل شئ ؟
الحج اشهر معلومات .. ؟ ماتفسير ذلك ؟
.......كم عدد اشواط الطواف والسعى فى الحج والعمرة.......?
ما الفرق بين الحج و العمرة؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة