الرئيسية > السؤال
السؤال
ما سر الرقم 666 ؟؟
Google إجابات | العلاقات الإنسانية | الأديان والمعتقدات | العالم العربي | الإسلام 7‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة 27M3D ROCk.
الإجابات
1 من 7
فى لقاء أجراه أحد المذيعين مع أحد عبدة الشيطان سأله فيه عن دلالة العدد 666 الذى كان مكتوباً بالوشم على يده فأجابه بأن هذا الرقم يعنى أنه مؤمن بالشيطان وأنه يعبده وأنه مؤمن بأنه هو السيد وأنه هو الرب [1].

فالشيطانية إذن هى طريق مضاد للمسيحية ومعاد لها، وقد جاء فى الكتاب المقدس الشيطانى أن من علامات صيرورة العضو ابناً للشيطان أن يظهر وقد كتب على جبهته العدد 666 .

وقد تنبأ يوحنا الرائى بأن هذا العدد سيكون السمة التى سيوسم بها ضد المسيح أتباعه فكل من يوجد موسوما بهذا العدد يكون من أتباع المسيح الدجال وعضوا فى مملكة ضد المسيح.

وهذا العدد يكتب - حسب الأصل - باليونانية بالحروف خى وكسى وفاو CxV¢ وقد ورد فى سفر الرؤيا 16:13-18 ليشير إلى علامة وعدد اسم إنسان حيث نجد أن الحرف الأول " خى " X وقيمته العددية 600 يمثل علامة هى مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " Cristou وهو الاسم الذى سينتحله الشيطان عند إستعلانه وظهوره على الأرض.

أما الحرفين كسى وفاو xV¢ وقيمتهما العددية 66 فيرمزان إلى عدد اسم " يون " أى اليونان فى العبرية وهو الاسم الذى سينتحله الملك اليونانى الجافى الوجه[2] الذى سيدعى أن روح الإله يون تناسخت فيه وأنه تجسيد لروح الإمبراطورية اليونانية التى عادت لتحكم العالم من جديد ممثلة فى شخصه .

ويخبرنا سفر الرؤيا أن المسيح الدجال سيأمر سكان الأرض أن يقيموا تمثالاً لهذا الملك اليونانى المرموز له بالنمر وأعطى أن يعطى روحاً لهذا التمثال لينطق، وأن يمد يده ليقتل كل من يرفض السجود للتمثال ويأمر جميع الناس أن يصنعوا لهم سمة على يدهم اليمنى أو على جبهتهم ( هذه السمة هى السمة الخاصة بمختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى " خريستو " Cristou والذى سينتحله الدجال ومختصره "خى" X وأن لا يقدر أحد أن يبيع أو يشترى إلا إذا كان موسوماً بهذه السمة " خى " X أو بعدد اسم الوحش ( أى عدد اسم يون ويكتب باليونانية بالحرفين " كسى وفاو " xV¢ ).

وعلى ذلك فإن العلامة خى ( X ) والتى تمثل مختصر اسم المسيح فى منطوقه اليونانى مضافة إلى عدد اسم يون فى العبرية وقيمته العددية 66 ويكتب باليونانية بالحرفين كسى وفاو (xV¢ ) يتكون من مجموعهما العدد 666 CxV¢ والذى يرمز إلى يون مع المسيح الدجال.

والواقع أن العدد 666 وإن كان الشيطانيون يكتبونه الآن على جبهتهم بلغات مختلفة إلا أنه عند إستعلان الدجال لن يكتب هذا العدد إلا بالحروف اليونانية خى وكسى وفاو CxV¢ أى بحروف لغة الإمبراطورية اليونانية العائدة لتحكم الأرض من جديد كإمبراطورية ثامنة وهى من السبع الإمبراطوريات التى حكمت العالم وسقطت.

وكان تشارلز مانسون زعيم الهيبز وعضو معبد الشيطان بسان فرانسيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية قد إدعى أنه ابن الإنسان وأنه المسيح ووضع على جبهته العلامة ( X ) والتى تشير إلى تبعيته للشيطان الذى سينتحل اسم المسيح في منطوقه اليوناني " خريستو " Cristou ومختصره " خى " X.

والواقع أن ظاهرة عبادة الشيطان تعد من أخطر الظواهر التى ستنتشر فى الأيام الأخيرة لتهيىء العالم لقبول المسيح الدجال أى سيد الظلام الذى يطلبونه ويتعبدون له ليملك عليهم ليس بصورة خفية أو سرية وإنما بصورة علنية منتحلاً اسم المسيح وصفته وهيئته.

إن ما يفعله الشيطانيون وجماعة أبناء الشيطان ليس لعبة وليس وسيلة ترفيه أو تسلية أو إختبار . إنها عبادة شيطانية نجسة هدفها إفساد المجتمع وسفك دماء الجنس البشرى وتضليله لمعاداة خالقه. فلا نستخف بالأمر سيما وأن الشيطان يوسم أتباعه الآن ولأول مرة فى تاريخ العالم بالعدد 666 .

وهذا إعلان للعالم يكشف بجلاء تام عن قرب إستعلان المسيح الدجال الذى سـيأمر الجميع أن يصنعـوا لهم سـمة على يدهـم اليمنى أو على جبهتهـم بحيث لا يستطيع أحد أن يبيع أو يشترى إلا من له هذه الســمة ( X ) أو عدد اسم الوحش (xV¢ ) اللذان يتكون من مجموعهما العدد 666 ويكتب باليونانية بالحروف خى وكسى وفاو CxV¢ والذى يكتبه الشيطانيون الآن على جبهتهم بأعداد اللغات المختلفة للدلالة على بنوتهم للشيطان وتعبدهم له.

وقد كشف يوحنا الرائى عن دينونة المسيح الكذاب الذى دعاه بالنبى الكذاب بقوله :

" ورأيت الوحش وملوك الأرض وأجنادهم مجتمعين ليصنعوا حربا مع الجالس على الفرس ( أى الرب يسوع المسيح فى مجيئه الثانى ) ومع جنده ( أى ملائكته ) فقبض على الوحش ( ملك اليونان ) والنبى الكذاب ( المسيح الدجال ) معه الصانع قدامه الآيات التى أضل بها الذين قبلوا سمة الوحش والذين سجدوا لصورته وطرح الاثنان حيين إلى بحيرة النار المتقدة بالكبريت ( رؤيا 19:19-20 ).


وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا
يَفْتَرُونَ . الأنعام112

نعم إنهم هنا .. بيننا .. شياطين الإنس (و هم الأهم و الأشد فاعلية) و أعوانهم شياطين الجن، و هم على اتصال مستمر، و هم أعداء للأنبياء و الرسل و الدين و الأخلاق و كل ما هو خير أو طيب.
و ها هو زعيمهم الأكبر يعد العدة بجد و اجتهاد ليطل علينا زاعما أنه المسيح و أنه الله ، و أنه يجب أن يعبد و يطاع على هذه الأرض، و من قبل الجميع .. إنه الوحش 666

ورد في الإصحاح الثالث عشر (لاحظوا الرقم 13) من رؤيا يوحنا اللاهوتي من العهد الجديد بالكتاب المقدس (للمسيحيين) ما يلي نصه


1- ثُمَّ وَقَفْتُ عَلَى رَمْلِ الْبَحْرِ، فَرَأَيْتُ وَحْشاً طَالِعاً مِنَ الْبَحْرِ لَهُ سَبْعَةُ رُؤُوسٍ وَعَشَرَةُ قُرُونٍ، وَعَلَى قُرُونِهِ عَشَرَةُ تِيجَانٍ، وَعَلَى رُؤُوسِهِ اسْمُ تَجْدِيفٍ. 2- وَالْوَحْشُ الَّذِي رَأَيْتُهُ كَانَ شِبْهَ نَمِرٍ، وَقَوَائِمُهُ كَقَوَائِمِ دُبٍّ، وَفَمُهُ كَفَمِ أَسَدٍ. وَأَعْطَاهُ التِّنِّينُ قُدْرَتَهُ وَعَرْشَهُ وَسُلْطَاناً عَظِيماً. 3- وَرَأَيْتُ وَاحِداً مِنْ رُؤُوسِهِ كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ لِلْمَوْتِ، وَجُرْحُهُ الْمُمِيتُ قَدْ شُفِيَ. وَتَعَجَّبَتْ كُلُّ الأَرْضِ وَرَاءَ الْوَحْشِ، 4- وَسَجَدُوا لِلتِّنِّينِ الَّذِي أَعْطَى السُّلْطَانَ لِلْوَحْشِ، وَسَجَدُوا لِلْوَحْشِ قَائِلِينَ: «مَنْ هُوَ مِثْلُ الْوَحْشِ؟ مَنْ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُحَارِبَهُ؟» 5- وَأُعْطِيَ فَماً يَتَكَلَّمُ بِعَظَائِمَ وَتَجَادِيفَ، وَأُعْطِيَ سُلْطَاناً أَنْ يَفْعَلَ اثْنَيْنِ وَأَرْبَعِينَ شَهْراً. 6- فَفَتَحَ فَمَهُ بِالتَّجْدِيفِ عَلَى اللهِ، لِيُجَدِّفَ عَلَى اسْمِهِ وَعَلَى مَسْكَنِهِ وَعَلَى السَّاكِنِينَ فِي السَّمَاءِ. 7- وَأُعْطِيَ أَنْ يَصْنَعَ حَرْباً مَعَ الْقِدِّيسِينَ وَيَغْلِبَهُمْ، وَأُعْطِيَ سُلْطَاناً عَلَى كُلِّ قَبِيلَةٍ وَلِسَانٍ وَأُمَّةٍ. 8- فَسَيَسْجُدُ لَهُ جَمِيعُ السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ، الَّذِينَ لَيْسَتْ أَسْمَاؤُهُمْ مَكْتُوبَةً مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ فِي سِفْرِ حَيَاةِ الْحَمَلِ الَّذِي ذُبِحَ. 9- مَنْ لَهُ أُذُنٌ فَلْيَسْمَعْ! 10- إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَجْمَعُ سَبْياً فَإِلَى السَّبْيِ يَذْهَبُ. وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يَقْتُلُ بِالسَّيْفِ فَيَنْبَغِي أَنْ يُقْتَلَ بِالسَّيْفِ. هُنَا صَبْرُ الْقِدِّيسِينَ وَإِيمَانُهُمْ. 11- ثُمَّ رَأَيْتُ وَحْشاً آخَرَ طَالِعاً مِنَ الأَرْضِ، وَكَانَ لَهُ قَرْنَانِ شِبْهُ خَرُوفٍ، وَكَانَ يَتَكَلَّمُ كَتِنِّينٍ، 12- وَيَعْمَلُ بِكُلِّ سُلْطَانِ الْوَحْشِ الأَوَّلِ أَمَامَهُ، وَيَجْعَلُ الأَرْضَ وَالسَّاكِنِينَ فِيهَا يَسْجُدُونَ لِلْوَحْشِ الأَوَّلِ الَّذِي شُفِيَ جُرْحُهُ الْمُمِيتُ، 13- وَيَصْنَعُ آيَاتٍ عَظِيمَةً، حَتَّى إِنَّهُ يَجْعَلُ نَاراً تَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى الأَرْضِ قُدَّامَ النَّاسِ، 14- وَيُضِلُّ السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ بِالآيَاتِ الَّتِي أُعْطِيَ أَنْ يَصْنَعَهَا أَمَامَ الْوَحْشِ، قَائِلاً لِلسَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ يَصْنَعُوا صُورَةً لِلْوَحْشِ الَّذِي كَانَ بِهِ جُرْحُ السَّيْفِ وَعَاشَ. 15- وَأُعْطِيَ أَنْ يُعْطِيَ رُوحاً لِصُورَةِ الْوَحْشِ، حَتَّى تَتَكَلَّمَ صُورَةُ الْوَحْشِ وَيَجْعَلَ جَمِيعَ الَّذِينَ لاَ يَسْجُدُونَ لِصُورَةِ الْوَحْشِ يُقْتَلُونَ. 16- وَيَجْعَلَ الْجَمِيعَ: الصِّغَارَ وَالْكِبَارَ، وَالأَغْنِيَاءَ وَالْفُقَرَاءَ، وَالأَحْرَارَ وَالْعَبِيدَ، تُصْنَعُ لَهُمْ سِمَةٌ عَلَى يَدِهِمِ الْيُمْنَى أَوْ عَلَى جِبْهَتِهِمْ، 17- وَأَنْ لاَ يَقْدِرَ أَحَدٌ أَنْ يَشْتَرِيَ أَوْ يَبِيعَ إِلَّا مَنْ لَهُ السِّمَةُ أَوِ اسْمُ الْوَحْشِ أَوْ عَدَدُ اسْمِهِ. 18- هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسِبْ عَدَدَ الْوَحْشِ فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّ مِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ. (رؤيا يوحنا اللاهوتي - اَلأَصْحَاحُ الثَّالِثُ عَشَرَ)


تمثال جورج واشنطون بمن يذكركم


و جميعنا يعلم أن الدجال سيدعي الألوهية و هو أعور ، و هو كافر ، و له قوى خارقة و قدرة على الإتيان بما يشبه المعجزات، و ذلك من الأحاديث النبوية الكثيرة و المشهورة في هذا الخصوص


[IMG]ابحث عن علامة الوحش أو توقيع الدجال[/IMG]
و لكن لماذا يتخذ الرقم 666 رمزا له؟ في الحقيقة أنا شخصيا لم أصل إلى جواب مقنع لهذا السؤال رغم أن العديد من المفكرين و الباحثين

حاولوا إيجاد إجابات منطقية له – راجع كتاب عصر المسيح الدجال. للأستاذ هشام عبد الحميد
و رغم ذلك فمن الواضح أنه يتم تعميم هذا الرمز أو الكود في ترميز كافة المنتجات الأوربية و الكثير من المنتجات الأمريكية و غيرها من منتجات الدول الصناعية الكبرى بما يسمي UPC barcode أو Uniform Product Code ، و يعتقد الكثير من الباحثين أنه سيتم قريبا زرع شريحة إلكترونية صغيرة في أجسام جميع البشر – فيما يشبه حملة تطعيم عالمية – و هذه الشريحة تجمع بين كونها جواز سفر و بطاقة هوية و بطاقة ائتمان و بطاقة صحية
حيث تخزن فيها جميع المعلومات الخاصة بالفرد عن طريق نظام كمبيوتر عالمي، و بالتالي يمكن للفرد أن يجري كافة العمليات التجارية (البيع و الشراء و الإيجار و الخدمات و غيرها) أو السفر أو العمل ، و دون أن يحمل أي أوراق ثبوتية أو نقود أو غيرها، و بالتالي يمكن إلغاؤها جميعا و تصبح من مخلفات الماضي
و لمزيد من المعلومات حول نظام الترميز و كيفية إخفاء الرمز 666 بداخله

إذن فإما أن تذعن للدجال - بوضع وسمه على جسمك – أو أن تبقى دون قدرة على البيع و الشراء و تلقي الخدمات و الرعاية الصحية و غيرها.. أليست هذه هي العبودية الفعلية، و الأدهى و الأمر من ذلك هو أنك ، و بواسطة تلك الشريحة الإلكترونية ستكون تحت المراقبة ليلا و نهارا، و لا يمكنك أن تقول أو تفعل إلا ما يرضاه الدجال.. أنت تختار، اقبل أو لا تقبل، و تذكر المشهور من حديث الرسول صلى الله عليه و سلم بأن معه جنة ونار فمن دخل جنته فهو في النار، و العكس صحيح

و حتى يهيئوا الناس لتقبل صورة المسيح الأعور فقد أنتجت الجمعية و عن طريق الماسوني مل غيبسون Mel Gibson ؛ شريطا سينمائيا عن المسيح يظهر فيه المسيح أعور طيلة الفلم تقريبا
http://www.cuttingedge.org/news/n1898.cfm

و ختاما أنقل إليكم مقتطف من حديث هتلر مع أحد معاونيه، حيث يقول: الرجل الجديد يعيش بيننا، إنه هنا ، ألا يكفيك هذا ، سأطلعك على سر، لقد رأيت الرجل الجديد، إنه جريء و قاس، لقد كنت خائفا منه.. و ها هو النص باللغة الإنجليزية
“What will the social order of the future be like? Comrade* I will tell you. There will be a class of overlords* after them the rank and file of the party members in hierarchical order* and then the great mass of anonymous followers* servants and workers in perpetuity* and beneath them again all the conquered foreign races* the modern slaves. And over and above all these will reign a new and exalted nobility of whom I cannot speak... but of all these plans the militant members will know nothing. The new man is living amongst us now! He is here. Isn’t that enough for you? I will tell you a secret. I have seen the new man. He is intrepid and cruel. I was afraid of him.”7

http://www.bibliotecapleyades.net/bi...stsecret12.htm‏
7‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة కోబ్రా.
2 من 7
انت يالي فوقي كلامك مره كثير
7‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة sa--ra.
3 من 7
اعرف انه تابع لعبدة الشيطان.  الماسونيه  .الايمو
لا اذكر مغزاه
7‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة الوحش™.
4 من 7
يعنى أنه مؤمن بالشيطان وأنه يعبده وأنه مؤمن بأنه هو السيد وأنه هو الرب
7‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة أنا الشموخ (Faisal AL-Zhrani).
5 من 7
مدري يمكن عشاني محروم  اشوفها ثلاث ستات امامير
7‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Prince chees.
6 من 7
666 أنا أحب كل الستات وأكون الرجل الوحيد متربع بالنص هع  هع هع
7‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة ِِAbodeee2001 (Abdullah Al-Dawood).
7 من 7
والله قريت كتاب
وان هذا الرمز له علاقه بالشياطين والسحره والكلام الفاضي
(يعني ما يجوز
8‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة sa--ra.
قد يهمك أيضًا
ما هو الرقم التالي؟
- من وضع الرقم " صفر " في العمليات الحسابية ؟
هل تتشاأمون من الرقم 13 ولماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
متواليه
متوالية جديدة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة