الرئيسية > السؤال
السؤال
اريد اية من القران الكريم تدل علىخطر المخدراتاو حديث نبوي شريف
العلاقات الإنسانية | الحديث الشريف | القرآن الكريم 18‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
قال تعالى:((ولاتلقوا بأيديكم الى التهلكة))

الدليل الأول: قال تعالى: سورة الأعراف الآية 157عندهم في التوراة والإنجيل1577′)” =”popUp2(event,’الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل1577′)”> الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ  الآية ، فكل طيب مباح وكل خبيث محرم ، والمخدرات بمختلف أنواعها خبيثة من أشد الخبائث وأعظمها ضررا ، فيكون تحريمها منصوصا عليه في هذه الآية .

الدليل الثاني: قوله تعالى: سورة المائدة الآية 90 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ سورة المائدة الآية 91 إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ  .

وقد تقدم أن متعاطي الخمر أو المخدرات كلاهما يفقد وعيه ويتصرف تصرفات طائشة تثير الشقاق والخلاف والعداوة والبغضاء وكلاهما يكون في

(الجزء رقم : 32، الصفحة رقم: 234)

غفلة عن الصلاة وسائر التكاليف أثناء فقده الوعي ؛ فيكون هذا دليلا على تحريم المخدرات . قال الذهبي في معرض حديثه عن الحشيشة: ” وبكل حال فهي داخلة فيما حرم الله ورسوله من الخمر المسكر لفظا ومعنى ” الكبائر ص 97 ط بيروت 1985م. .

الدليل الثالث: ما رواه أبو داود في سننه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:  ما أسكر كثيره فقليله حرام  . فقد حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث كل مسكر قليلا كان أو كثيرا وهو بعمومه يتناول المخدرات ، لأنها مسكرة على ما ذكره أكثر المحققين من علماء الدين والطب .

هذا ، وقد اعتبر النبي صلى الله عليه وسلم كل مادة مسكرة خمرا سواء سميت بذلك في لغة العرب أو لم تسم به ، يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الذي رواه أبو داود عن ابن عمر رضي الله عنهما:  كل مسكر خمر ، وكل مسكر حرام ومن مات وهو يشرب الخمر يدمنها لم يشربها في الآخرة  .

قال ابن تيمية رحمه الله: ” ومذهب جمهور المسلمين من الصحابة والتابعين لهم بإحسان وسائر العلماء أن كل مسكر خمر ، وكل خمر حرام ، وما أسكر كثيره فقليله حرام ، وهذا مذهب وأصحابه وأحمد بن حنبل وأصحابه ، وهو أحد القولين في مذهب أبي حنيفة وهو اختيار محمد بن الحسن صاحب أبي حنيفة واختيار طائفة من المشايخ ” مجموع فتاوى ابن تيمية جـ 34 \ 186 . . مالك

وقال رحمه الله في كتابه ” السياسة الشرعية “: [ . . والأحاديث في هذا الباب كثيرة مستفيضة جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بما أوتي من جوامع الكلم كل ما غطى العقل وما أسكر ولم يفرق بين نوع ونوع ، ولا تأثير لكونه مأكولا أو مشروبا . . وقد حدثت أشربة كثيرة بعد النبي صلى الله عليه وسلم ، الصفحة رقم: 235)

(الجزء رقم : 32

وكلها داخلة في الكلم الجوامع من الكتاب والسنة ” السياسة الـشرعية في إصلاح الراعي والرعية ص 91، 92، 93. . ا هـ .

الدليل الرابع: ما رواه ابن عمر عن أم سلمة رضي الله عنها قالت:  نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن كل مسكر ومفتر  .

فهذا الحديث أصرح في الدلالة على تحريم المخدرات مما سواه ، ذلك أن المخدرات إما أن تكون مسكرة أو مفترة أو جامعة بين الأمرين ، وعلى جميع هذه الاحتمالات فإن الحديث نص في النهي عنها ، والنهي يقتضي التحريم .

قال في عون المعبود عند كلامه عن هذا الحديث:

قال الطيبي : لا يبعد أن يستدل به على تحريم البنج والشعثاء ونحوهما مما يفتر ويزيل العقل ، لأن العلة وهي إزالة العقل مطردة فيها ، وقال في مرقاة الصعود: “إن رجلا من العجم قدم وطلب الدليل على تحريم الحشيشة ، وعقد لذلك مجلسا حضره علماء العصر فاستدل الحافظ زين الدين العراقي بهذا الحديث فأعجب الحاضرين ” عون المعبود شرح سنن أبي داود جـ 10 \ 127 . . القاهرة

الدليل الخامس: (أنه لا يشك شاك ولا يرتاب مرتاب في أن تعاطي هذه المواد حرام ، لأنها تؤدي إلى مضار ومفاسد كثيرة فهي تفسد العقل وتفتك بالبدن ، وتصيب متعاطيها بالتبلد وعدم الغيرة ، وتصده عن ذكر الله وعن الصلاة وتمنعه من أداء الواجبات الشرعية من صيام وحج وزكاة . . إلخ . وفي ذلك اعتداء على الضرورات الخمس: الدين ، والنفس ، والعرض ، والمال ، والعقل إلى غير ذلك من المفاسد والمضار) بتصرف من المخدرات والعقاقير المخدرة ص 246. .

الدليل السادس: أنه لا يحل لمسلم أن يتناول من الأطعمة أو الأشربة شيئا يقتله بسرعة أو ببطء - كالسم بأنواعه - أو يضره ويؤذيه ؛ قال تعالى:


(الجزء رقم : 32، الصفحة رقم: 236)

سورة النساء الآية 29عن294′)” =”popUp2(event,’يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلا أن تكون تجارة عن294′)”> وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا  وقال تعالى: سورة البقرة الآية 195 وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ  الآية . والقاعدة الشرعية المقررة في الشريعة الإسلامية: أنه لا ضرر ولا ضرار” القواعد الفقهية للندوي ص 295 ط دار القلم \ دمشق. . روى الحاكم في مستدركه حديث رقم 250 ط المكتب الإسلامي دمشق.’)” style=”CURSOR: hand” =”popUp2(event,’2 57 58 وانظر سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني جـ 1 100 حديث رقم 250 ط المكتب الإسلامي دمشق.’)”>2 \ 57 \ 58 وانظر سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني جـ 1 \ 100 حديث رقم 250 ط المكتب الإسلامي \ دمشق. . عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سنن ابن ماجه الأحكام (2340) ، مسند أحمد بن حنبل (5/327). لا ضرر ولا ضرار من ضار ضاره الله ومن شاق شاق الله عليه  .

قال الشاطبي رحمه الله في الموافقات جـ 3 \ 8 ، 9 ، 10 . .

“هذا الحديث ” دليل ظني داخل تحت أصل قطعي ، فإن الضرر والضرار مبثوث منعه في الشريعة كلها في وقائع جزئيات وقواعد كليات . . ومنه النهي عن التعدي على النفوس والأموال والأعراض وعن الغصب والظلم وكل ما هو في المعنى إضرار أو ضرار ، ويدخل تحته الجناية على النفس أو العقل أو النسل أو المال فهو معنى في غاية العموم في الشريعة لا مراء فيه ولا شك . وقد أثبتت التحاليل الطبية والتجارب العلمية أن المخدرات بأنواعها هي مصدر العلل والأمراض العقلية والنفسية والاجتماعية المنتشرة في أنحاء العالم .

الدليل السابع: أنه فضلا عما تحدثه المخدرات والعقاقير النفسية من آثار مدمرة للصحة وفتور في الجسد ؛ فإن ما ينفق من المال على شرائها يعتبر إضاعة له فيما لا ينفع في الدين أو الدنيا . وقد دلت الآيات القرآنية العديدة والأحاديث المستفيضة على استعمال المال في الأمور النافعة في الدين والدنيا وتجنب الأمور الضارة ، وذلك أن الله تعالى جعل المال قواما للعباد به تقوم مصالحهم الخاصة والعامة الدينية والدنيوية فهو ضرورة طبيعية في حياة الإنسان وهو أمانة بيد من يحوزه ، فمن تناوله من حله ووضعه في حقه واستعان به

(الجزء رقم : 32، الصفحة رقم: 237)

على ما خلق له من القيام بعبودية الله وإخراجه في الطرق التي تنفع العبد ويبقى له ثوابها وخيرها ؛ فقد أفلح ونجح ، ومن لم يبال من أين اكتسبه واستعان به على الفسوق والعصيان وتمادى بسببه في الظلم والبغي والعدوان ، وأطاع نفسه وهواه والشيطان ، فقد تعس وضل وباء بالخسران . قال الله تعالى:

سورة الأعراف الآية 31عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين317′)” =”popUp2(event,’يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين317′)”> يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ  وقال تعالى: سورة النساء الآية 5 وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا  الآية ، وقال تعالى: سورة الإسراء الآية 26 وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا سورة الإسراء الآية 27 إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا  . والآيات في هذا المعنى كثيرة .

وروى البخاري في صحيحه جـ 3 \ 86، 87 كتاب الاستقراض باب 19 . . عن المغيرة بن شعبة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: صحيح البخاري في الاستقراض وأداء الديون والحجر والتفليس (2408). إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات ووأد البنات ومنع وهات وكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال  . وروى البخاري جـ 7 \ 33 كتاب اللباس. معلقا من رواية المستملي والسرخسي انظر: عمدة القاري شرح صحيح البخاري للبدر العيني جـ 21 \ 294 ط دار الفكر \ لبنان. : قال النبي صلى الله عليه وسلم: سنن النسائي الزكاة (2559) ، سنن ابن ماجه اللباس (3605) ، مسند أحمد بن حنبل (2/181). كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا في غير إسراف ولا مخيلة  وقال ابن عباس : كل ما شئت والبس ما شئت ما خطئتك اثنتان سرف أو مخيلة . وهذا هو العدل في تدبير المال أن يكون قواما: أي وسطا بين رتبتي البخل والتبذير وما سوى هذا فإثم وضرر ونقص في العقل والحال بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار للسعدي ص 245 ط الثانية 1389هـ \ 1969 م . .

الدليل الثامن: أن المخدرات والعقاقير النفسية وغيرها من الموبقات تتوافر فيها كل أسباب التحريم الشرعي ، فهي فوق أنها مفسدة للصحة مضيعة للمال

(الجزء رقم : 32، الصفحة رقم: 238)

تهدد العلاقات الاجتماعية وتخل بالنظم المرعية والأمن العام ، لأن كل من يقبل على المخدرات وقد حظرتها الدولة وحرمتها يكون خارجا عن الطاعة الواجبة لولي الأمر بقوله تعالى: سورة النساء الآية 59 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ  الآية .

نداء للمؤمنين بوصف الإيمان أن يطيعوا الله ابتداء ، وأن يطيعوا الرسول بما له من صفة الرسالة ، وطاعة أولي الأمر؛ لأن طاعتهم مستمدة من طاعة الله ورسوله ، وأولو الأمر المقصودون بالخطاب هم: “الولاة على الناس من الأمراء والحكام والعلماء المفتين ، فإنه لا يستقيم للناس أمر دينهم ودنياهم إلا بطاعتهم والانقياد لهم طاعة لله ورغبة فيما عنده ” تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان للسعدي جـ 2 \ 89 . . ولا يسع أحدا أن يربأ بنفسه وينسلخ من طاعتهم وامتثال أوامرهم إذا وجدها لا تتفق ونزواته وأهوائه الشخصية . روى مسلم في صحيحه حديث رقم 1839 .’)” style=”CURSOR: hand” =”popUp2(event,’جـ 3 1469 كتاب الإمارة حديث رقم 1839 .’)”>جـ 3 \ 1469 كتاب الإمارة حديث رقم 1839 . . عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: صحيح البخاري الجهاد والسير (2955) ، صحيح مسلم الإمارة (1839) ، سنن الترمذي الجهاد (1707) ، سنن أبو داود الجهاد (2626) ، سنن ابن ماجه الجهاد (2864) ، مسند أحمد بن حنبل (2/142) ، موطأ مالك الجامع (1841). على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة  .

الدليل التاسع: وهو خاص ببعض أنواع المخدرات والمفترات والتي منها: الدخان بجميع أنواعه واستعمالاته سواء أكان مضغا بالفم أو تدخينا عن طريق السيجارة أو الشيشة والغليون أو استنشاقه مسحوقا أو غير ذلك وقد ذهب إلى تحريمه جمع من أكابر العلماء وجهابذة الفقهاء وجميع الأطباء المعتبرين . وقد أورد الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله نقولا كثيرة عن أرباب المذاهب الأربعة وغيرهم تدل على خبثه ونتنه وإسكاره أحيانا وتفتيره ، وذلك في فتوى سماحته رحمه الله في حكم شرب ص 3، 4 وهى مطبوعة صمن مجموعة رسائل بمطابع السفراء للأوفست بالرياض- السعودية. . الدخان ، قال وممن ذهب إلى تحريمه من علماء الحنفية : أبو الحسن المصري الحنفي قال ما نصه: (الآثار النقلية الصحيحة

(الجزء رقم : 32، الصفحة رقم: 239)

والدلائل العقلية الصريحة تعلن بتحريم الدخان . . وقد نهى الله عن كل مسكر ، وإن قيل إنه لا يسكر فهو يخدر ويفتر أعضاء شاربه الباطنة والظاهرة . والمراد بالإسكار مطلق تغطية العقل وإن لم تكن معه الشدة المطربة ولا ريب أنها حاصلة لمن يتعاطاه أول مرة ، وإن لم يسلم أنه يسكر فهو يخدر ويفتر . . وقد روى الإمام أحمد في المسند جـ 5 \ 96 . . وأبو داود سبق تخريجه من أبي داود ص 11 هامش 4 . . عن أم سلمة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سنن أبو داود الأشربة (3686) ، مسند أحمد بن حنبل (6/309).عن كل مسكر ومفتر ‘)” =”popUp2(event,’ ينهى عن كل مسكر ومفتر ‘)”> ينهى عن كل مسكر ومفتر  . قال العلماء: المفتر ما يورث الفتور والمخدر في الأطراف وحسبك بهذا الحديث دليلا على تحريمه ، وأنه يضر بالبدن والروح ويفسد القلب ويضعف القوى ويغير اللون بالصفرة ، والأطباء مجمعون على أنه مضر ويضر بالبدن والمروءة والعرض والمال وفيه التشبه بالفسقة لأنه لا يشربه غالبا إلا الفساق والأنذال ورائحة فم شاربه خبيثة) ا هـ .

وفي موضع آخر انظر ص 2 من الرسالة . . من فتوى سماحته رحمه الله قال: وممن ذكر تحريمه من فقهاء الحنفية أيضا الشيخ محمد العينـي ذكر في رسالته: تحريم الدخان والتدخـين من أربعة أوجه:

أحدها كونه مضرا للصحة بإخبار الأطباء المعتبرين وكل ما كان كذلك يحرم استعماله اتفاقا .

ثانيها: كونه من المخدرات المتفق عليها عندهم المنهي عن استعمالها شرعا لحديث أم سلمة السابق انظر هامش 2 ، 3 نفس الصفحة . .

ثالثها: كون رائحته الكريهة تؤذي الناس الذين لا يستعملونه وعلى وجه الخصوص في مجامع الصلاة ونحوها ، بل وتؤذي الملائكة المكرمين ؛ روى مسلم في صحيحه حديث رقم 564 مسلسل 74 .’)” style=”CURSOR: hand” =”popUp2(event,’جـ 1 395 كتاب المساجد ومواضع الصلاة حديث رقم 564 مسلسل 74 .’)”>جـ 1 \ 395 كتاب المساجد ومواضع الصلاة حديث رقم 564 مسلسل 74 . . عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: صحيح البخاري الأذان (854) ، صحيح مسلم المساجد ومواضع الصلاة (564) ، سنن الترمذي الأطعمة (1806) ، سنن النسائي المساجد (707) ، سنن أبو داود الأطعمة (3822) ، مسند أحمد بن حنبل (3/387). من أكل من هذه البقلة الثوم ، وقال مرة من أكل البصل والثوم والكرات فلا يقربن مسجدنا ، فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم  .


(الجزء رقم : 32، الصفحة رقم: 240)

ومعلوم أن رائحة المدخن ليست بأقل كراهية من رائحة من أكل ثوما أو بصلا . وبهذا يتقرر أن المخدرات والمفترات والعقاقير النفسية والدخان والقات وما يلحق بها خبائث محرمة بالأدلة النقلية والعقلية الصريحة الواضحة . تتوافر فيها كل أسباب التحريم الشرعي وفيها من المفاسد والمضار الدينية والدنيوية ما يجعل بعضا منها كافيا في تحريمها والزجر عنها وعقاب متعاطيها والله أعلم
18‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة kanetsogu na oe.
2 من 3
لا يوجد ولكن المخدرات تقاس على الخمر لاتها تذهب بالعقل
20‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ونعم بالله.
3 من 3
قال تعالى في محكم كتابه

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ }سورة النساء آيه 43
20‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة حيدر إمامي (حيدر الكرار إمامي).
قد يهمك أيضًا
تفسير ايات القران بحديث شريف
ايه من القران تدل علي وجوب رد السلام
اريد اية قرانية تدل على الصدى
من اكثر نبي ذكرت وفاته في القران
ايات تدل على الصحة في سورة الاعراف مع تفسيرها
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة