الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا انقسمت كوريــــــــا إلى دولتين (كوريا الشمالية و كوريا الجنوبية) ؟
السياسة 4‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة سلطان fz (السلطان الحربي).
الإجابات
1 من 3
حتى تتقدم واحده و تهدد الاخرى امريكا باسلحتها النوويه
4‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
تقسيم كوريا
في 10 اغسطس 1945 و مع استسلام اليابان الوشيك لم تكن الحكومة الأمريكية واثقة من التزام السوفيت بإقتراح الولايات المتحدة حيث أنه قبل ذلك بشهر قام كلاً من الكولونيل دين راسك و بونستيل -و في جلسة مقتضبة دامت حوالي نصف ساعة- برسم الخط الفاصل بين القوات الأمريكية و السوفيتية عند خط عرض 38 متخذين خريطة لمنظمة ناشيونال جيوغرافيك كمرجع لهم و قد علّق راسك - الذي أصبح وزيراً للخارجية بعد ذلك - معللاً ” ان القوات الأمريكية المتواجدة هناك تواجهها صعوبات تتمثل في عاملي الزمان و المكان مما يعوق اى تقدم نحو الشمال دون أن تسبقهم القوات السوفيتية ”و لقد اوضح التاريخ أن السوفيت قد اوفوا بإلتزاماتهم و توقفوا عند خط عرض 38 رغم قدرتهم على احتلال كل الأراضي الكورية، و قبل السوفيت هذا التقسيم مع القليل من التساؤلات لدعم موقفهم في التفاوض بشأن أوروبا الشرقية.
و طبقاً لهذا التقسيم يقوم اليابانيون شمال هذا الخط بالاستسلام للاتحاد السوفيتي و في الجنوب للقوات الأمريكية و هكذا و دون استشارة الكوريين تقاسمت القوتان العظمتان شبه جزيرة كوريا لتتحول إلى منطقتي احتلال واضعين الأساس لحرب أهلية لا مناص منها و رغم أن السياسات و الأفعال التي تمت قد ساهمت في ترسيخ انقسام الكوريتين إلا أن الولايات المتحدة لم تنظر لهذا التقسيم على أنه نهائي.
كان أول قرار إتخذه الأمريكيون هو إعادة عدد كبير من الإداريين اليابانيين و مساعديهم الكوريين الذين كانوا في السلطة أثناء الفترة الاستعمارية كما رفضت الإدارة الأمريكية الإعتراف بالتنظيمات السياسية التي أنشأها الشعب الكوري, و قد أدت هذه الإجراءات إلى الغير مفهومة و الغير شعبية بالنسبة للكوريين الذين عانوا من الإضطهاد الياباني الرهيب إلى عدد من الإنتفاضات و الإحتجاجات الشعبية و العمالية
اتفق الجانبان الأمريكي و السوفيتي في ديسمبر 1945 على إدارة البلاد بما وصف باللجنة الأمريكية السوفيتية المشتركة - و التي خرج بها اجتماع موسكو لوزراء الخارجية - وانه بمرور 4 سنوات من الحكم الذاتي تحت الوصاية الدولية ستصبح البلاد حرة مستقلة، و بالرغم من أن كلاً من الولايات المتحدة و الاتحاد السوفيتي قد اتفقا على أن كل قسم سوف يُحكم تحت قيادة الكوريين إلا أن كل قوة عملت على إقامة حكومة موالية لأيدلوجيتها السياسية و قد رفض غالبية الشعب الكوري لكثير من هذه الترتيبات مما ساعد على قيام سلسلة من التمردات الدموية في الجانب الشمالي وإضرابات في الجانب الجنوبي،سعت الحكومة العسكرية الإمريكية في الجنوب إلى منع الإضرابات في 8 ديسمبر و أصدرت قرارا بإعتبار الحكومة الثورية و اللجان الشعبية خارجة عن القانون في 12 من الشهر نفسه, و تطورت الأمور بسرعة فقد شن عمال سكك الحديد الكوريون في بوسان إضرابا في 23 سبتمبر 1946 سرعان ما مس معضم مدن الجنوب. في الفاتح من أكتوبر1946 قامت الشرطة بقمع الإحتجاجات الشعبية و قتلت ثلاثة طلبة و جرحت عدد أخر مما أدى إلى قيام إنتفاضة دايغو حيث هاجم المتظاهرون مقرات الشرطة و قتلوا 38 شرطيا. و من المهم أن نذكر أن معظم أفراد الشرطة الذين كانوا آنذاك هم ممن عمل أثناء فترة الاحتلال الياباني. و قد جعل وقوف الأمريكيين إلى جانب هؤلاء الخونة الكوريين يرونهم كمحتل لا يختلف عن اليابان. في 3 أكتوبر هجمت عدد من المتظاهرين(حوالي .10.000 )في ييونغ شيون على مقر للشرطة و قتلوا 40 شرطيا و رئيس المحافظة كما قتل في هجمات أخرى 20 من ملاك الأراضي و المتعاونين السابقين مع اليابان و رد الأمريكيون بإعلان الأحكام العرفية مطلقين النار على جموع المتظاهرين لتقتل عددا غير معروف منهم.

في كوريا الجنوبية عارضت مجموعة يمينية مناهضة للوصاية تُعرف بالمجلس التمثيلي الديمقراطي كل الاتفاقيات التي دعمتها الولايات المتحدة بالرغم من أن هذه الجماعة نشأت بمعاونة من القوات الأمريكية المتواجدة هناك و نظراً لأن الكوريين ذاقوا مرارة الاحتلال الياباني لكوريا من 1910 إلى 1945 فقد عارض معظمهم فترة أخرى من السيطرة الاجنبية مما دفع الولايات المتحدة إلى التخلي عن اتفاقيات موسكو و لم يرغب الامريكان في وجود حكومة ذات ميول يسارية في كوريا فقامت بتغيير موقفها و دعت إلى انتخابات كورية و حينئذ ايقن السوفيت خسارة رجلهم في كوريا كيم ايل سونغ نظراً لأن سكان الجنوب ضعف سكان الشمال لذلك اُجريت الانتخابات في الشطر الجنوبي فقط بدعم من الأمم المتحدة و الولايات المتحدة حيث تم استبدال اللجنة السوفيتية الأمريكية المشتركة بلجنة مؤقتة تحت رعاية الامم المتحدة للإشراف على الانتخابات.
سهلت القوات الأمريكية وصول العديد من الكوريين للسلطة كجزء من برنامج احتلالي بالرغم من أن الكثير من الكوريين كانوا ينظرون إليهم كخونة لشعبهم لتعاونهم مع اليابانيين فكانت النتيجة النهائية لنظام حكم يفتقد الدعم الكامل من غالبية المواطنين و يفتقد الشرعية ان قامت سلسة من الشغب و اجتاحت الاضرابات البلاد و تمردات شملت جزيرة جوجو و يوسو و مناطق أخرى و لقى أكثر من 100,000 كوري جنوبي خلال هذه الفترة حتفهم كنتيجة لاستخدام القوة العسكرية التابعة للنظام و المدعومة من قبل القوات الأمريكية.
[عدل]الحرب الأهلية الكورية


قوات الامم المتحدة تعبر خط عرض 38
تنافس كلاً من ريي و كيم ايل سونغ على توحيد شبه الجزيرة الكورية مواصلين الهجمات العسكرية على طول الحدود خلال الفترة من 1949 حتى اوائل 1950 لكن الشمال غير طبيعة الحرب من مجرد مناوشات على الحدود إلى حرب أهلية واسعة النطاق.
و كان وزير الخارجية الأمريكي آنذاك قد صرح في 12 يناير 1950 ان الحدود الدفاعية للولايات المتحدة تتشكل في جزر إلوشنز و جزر ريكيو و اليابان و جزر الفلبين مُلمحاً أن أمريكا غير مُقدمة على حرب من اجل كوريا و أن مسئولية الدفاع عن كوريا تختص بها الامم المتحدة.
في منتصف 1949 عمل كيم ايل سونغ على تحريك القضية بمساعدة ستالين موضحاً أن الوقت قد حان لتوحيد شبه الجزيرة الكورية فقد كان في حاجة إلى الدعم السوفيتي كي ينفذ بنجاح خططه العسكرية بعيدة المدى في ظل طبيعة جبلية وعرة لشبه الجزيرة الكورية لكن ستالين كقائد للكتلة الشيوعية و مصدر للإمدادت التي يحتاجها كيم رفض اعطاؤه الإذن مبدياً قلقه ازاء نقص الاستعدادت النسبية للقوات الكورية الشمالية و احتمال تدخُل الولايات المتحدة.
و على مدار السنة التالية عملت قيادة كوريا الشمالية على تشكيل جيش هائل كآلة حرب هجومية على النمط السوفيتي تم تدعيمها مبدئياً بتدفق الكوريين الذين خدموا في جيش تحرير الصين الشعبية منذ الثلاثينيات و ببلوغ عام 1950 كان جيش كوريا الشمالية مسلح بأسلحة سوفيتية عتيقة لكنها تمتعت بتفوق جوهري في كل فئات المعدات العسكرية مقارنة بكوريا الجنوبية و بحلول 30 يناير 1950 أبلغ ستالين كيم عبر التلغراف عن نيته في مساعدته في خطته بشأن توحيد شبه الجزيرة الكورية اعقبها مفاوضات اقترح فيها ستالين امداده ب 25,000 طن من الرصاص سنويا على الاقل مقابل دعمه في الحرب و بعد زيارة أخرى قام بها كيم لموسكو في شهري مارس و ابريل وافق ستالين على الهجوم
4‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 3
أصبح البلد بحلول أواخر القرن التاسع عشر، هدفا للمخططات الاستعمارية من اليابان وأوروبا. في عام 1910، إنضمت كوريا إلي اليابان بالقوة وظلت محتلة حتى نهاية الحرب العالمية الثانية في آب / أغسطس 1945.

في عام 1945، وافق الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة على استسلام، ونزع سلاح القوات اليابانية في كوريا، وقبل الاتحاد السوفياتي استسلام السلاح الياباني في الشمال الموازية للثامنة والثلاثين وأخذت الولايات المتحدة استسلام الجنوب منه. سرعان ما أصبح هذا القرار الثانوي من قبل جيوش الحلفاء أساسا قسمت به القوتين العظميين كوريا وتفاقم الوضع بسبب عدم قدرتهم على الاتفاق على شروط استقلال كوريا. الحربين الباردتين انشأت منافسه ثم أنشأت حكومات متعاطفة مع أيديولوجياتهم، مما أدى إلى تقسيم كوريا الحالية إلى كيانين سياسيين : كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية
4‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة كنزززى (كنزززى *********).
قد يهمك أيضًا
ما عاصمة كوريا ؟
ماهي عاصمة كوريا الجنوبيه ومتي تأسست؟
عاصمة كوريا
ماهي.عاصمة؟
كيف تقرأ الحدث الاخير بين الكوريـّتين ؟ وهل ستدافع امريكا عن حليفتها كوريا الجنوبية ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة