الرئيسية > السؤال
السؤال
كل مت تريد معرفته العلاقات المغربية الايرانية
تميزت العلاقة بين المغرب وإيران قبل انتصار الثورة الإسلامية في إيران بنوع من التوافق السياسي بما يعنيه من تمثيل دبلوماسي ارتقى لحدود التنسيق مع المخابرات الإيرانية (السافاك) أحيانا، مع استحضار البعد الشخصي في العلاقة بين الملك الراحل الحسن الثاني وشاه إيران التي كانت تعتبر علاقة صداقة شخصية.بعد الثورة الاسلامية الايرانية و قيام النظام الشيعي منح المغرب اللجوء السياسي لشاه ايران و أمام رفض الحسن الثاني تهديدات فرنسا للمغرب لاستقبال أقرب صديق له قرر الشاه مغادرة المغرب.اتخذ المغرب موقفا سلبيا من النظام الجديد بايران حيث قطع علاقاتها معها بعد محاولاتها تصدير الثورة اليه و استغلاله لنشر فكر التشيع بافريقيا وأثناء الحرب العراقية الإيرانية أبدى الملك الحسن الثاني في مؤتمر القمة العربية الثاني عشر المنعقد بفاس في المغرب عام 1982 استعداده، إلى جانب باقي الدول العربية، تنفيذ التزاماته نحو العراق بموجب معاهدة الدفاع المشترك العربية في حالة استمرار إيران في الحرب.عاد التمثيل الدبلوماسي الإيراني إلى المغرب حيث افتتحت السفارة الإيرانية في الرباط عام 1991. دخلت علاقة الدولتين مرحلة من الانفراج السياسي بتغير في مواقف إيرانية سابقة خاصة فيما يتعلق بقضية الصحراء، حيث سحبت إيران اعترافها بالجمهورية الصحراوية سنة 1991 و استمر مرحلة الانفتاح الديبلوماسي حتى أزمة البحرين تصاعد الخلاف الدبلوماسي المغربي ـ الإيراني 6 مارس 2009 بإعلان الرباط قطع علاقاتها مع إيران بعد التراشق الأخير بين البلدين على خلفية موقف المغرب المتضامن مع البحرين بعد تصريحات مسؤولين إيرانيين عن أنها المحافظة الـ 14. و أبدى المغرب استعداده لارسال قواته للخليج للمساعدة في صد الخطر الايراني.و غير ذلك فان الرباط أبدى قلقه من المقاتلين المغاربة المدربين في العراق على يد ايران و العائدين و الذين بدأوا يشكلون شبكات حيث استغلت سفارة المغرب لتوسيع النفوذ الشيعي في غرب افريقيا خصوصا في مالي و السنغال حتى أن الملك محمد السادس كان في حرج من حضور القمة العربية في الدوحة فأرسل أخاه بدلا منه.كما ثبت ضلوع المخابرات الايرانية و السورية و مخابرات القذافي في محاولات لقلب النظام في المغرب عبر تمويل مختلف الحركات كجماعة العدل و الاحسان
تونس | السعودية | البحرين | المغرب | العالم العربي 19‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة ياسين الكوني (ياسين الكوني).
الإجابات
1 من 1
هناك قصة تتحدث عن إستغلال إيران لسفارتها في المغرب لنشر معتقد التشيع الخبيث و تسببت بقط العلاقات بين المغرب و إيران
20‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة ABADI 1978 (إبن الحجاز).
قد يهمك أيضًا
المطامع الايرانية في البحرين
الغموض يكتنف مصير 90 أسيرًا مصريًا في إيران ادعت طهران انتحارهم داخل السجن ؟
متي قامت الثورة الايرانية علي الشاة ؟
طلب اجراء حوار مع شيعي من المغرب
لماذا يطالب د/ سليم العوا بأحزاب شيعية في مصر ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة