الرئيسية > السؤال
السؤال
عندما يصاب الإنسان بقطع في النخاع الشوكي في المنطقة العليا ... كيف يستطيع تحريك أطرافة رغم فقد إتصال الجسم مع الدماغ ؟
نحن نعلم أنه في حالة إصابة الإنسان بمثل هذه الإصابة فإنه يصاب بشلل رباعي تشنجي أي مصحوب بحركة لا توافقية ولكن كيف يصل التيار العصبي لهذه الأعضاء أصلا ؟
طب 19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة rambo.
الإجابات
1 من 1
تقسم إصابات الحبل الشوكي إلى عدة أنواع:

مستوى الإصابة: شلل في الأطراف السفلية أو شلل في الأطراف الأربعة.
درجة الإصابة:
إصابة كاملة: تعطل كامل للوظائف الحسية والحركية في الجسم تحت مستوى الإصابة. ويعود السبب إلى قطع كامل للحبل الشوكي أو تعرض الحبل الشوكي لضغط شديد أو لضعف التروية الدموية.
إصابة غير كاملة: تعطل بعض الوظائف الحسية والحركية في الجسم. ويعود السبب إلى قطع جزئي للحبل الشوكي أو رضوض أو إنتفاخ.
الأعراض الناتجة عن الإصابة بالحبل الشوكي:
تظهر الأعراض نتيجة إصابة أجزاء معينة من الحبل الشوكي الذي يحتوي على الخلايا العصبية التي تغذي العضلات وتنقل السيالات العصبية من وإلى الدماغ من مختلف أنحاء الجسم، لذا تختلف الأعراض بناء على الجزء المصاب من الحبل الشوكي ومستوى الإصابة. حيث تقسم إلى أعراض:
حركية:.
فقدان القدرة على القيام بالحركات الإرادية للعضلات (شلل كامل أو جزئي).
قلة أو زيادة في التوتر العضلي.
فقدان أو قلة أو زيادة في ردة الفعل العصبية الطبيعية.
حركات تلقائية لا إرادية للعضلات، تظهر بشكل واضح على شكل رجفة عند القيام بحركات معينة.
قلة حجم العضلات الطبيعية نتيجة عدم القدرة على الاستخدام.
حسية:
فقدان أو ضعف القدرة على الإحساس بالمحفزات المختلفة، وتكون موجودة تحت مستوى الإصابة مثل: اللمس، الحركات الإهتزازية، الألم، الحرارة.
أعراض أخرى:
عدم قدرة الجسم على الحفاظ على درجة حرارته بشكل معتدل، بحيث أنه يتأثر بشكل كبير بناء على الإختلاف في درجة حرارة الجو، عدم القدرة على الإحساس بحاجة الجسم للذهاب إلى الحمام، عدم القدرة على التحكم بعملية الخروج أو التبول. تأثر عضلات التنفس المسؤولة عن الشهيق والزفير والعضلات الأخرى المساعدة لعملية التنفس وغيرها من وظائف الجسم المختلفة.

أهم المضاعفات الناتجة عن الإصابة بالحبل الشوكي:

التقرحات: التي تصيب الجلد والأنسجة الناعمة وذلك بسبب زيادة الضغط على مناطق معينة في الجسم أو زيادة الفترة الزمنية للضغط، وتعتبر هذه المشكلة من المشكلات الأساسية والهامة التي يجب مراعاتها جيدا، حيث تكثر التقرحات في مناطق البروزات العظمية مثل الكعب، الأكواع، الجهة الخلفية للحوض.
هشاشة العظام والكسور: بعد إصابة النخاع الشوكي فإن الكتلة العظمية تقل نتيجة اختلال التوازن بين عملية تكوين العظم وامتصاصه؛ بسبب فقدان حركة العضلات وتحميل الوزن على العظام. حيث يسبب فقدان الجسم لهذه الخصائص قلة نسبة الكالسيوم مسببا الضعف وزيادة احتمالية حدوث الكسور.
تكوين الحصى في الكلى: نتيجة زيادة فقدان الكالسيوم في البول.
مرض ذات الرئة: نتيجة إصابة النخاع الشوكي في مستوى مرتفع مما يزيد من احتمالية تسبب خلل في وظائف الرئة؛ عادة تظهر بعد عدة سنوات من الإصابة.
قلة ضغط الدم في الجسم بشكل عام: ويظهر بشكل واضح عند الانتقال من وضعية الاستلقاء إلى وضعية الجلوس.
الإلتصاقات ومحدودية الحركة في المفاصل: وتكون نتيجة قصر المكونات المحيطة للمفاصل.
تكوين الخثرة الدموية في الأوردة: نتيجة عدم فاعلية عضلات الأطراف السفلية في ضخ الدم للأعلى؛ مما يسبب زيادة تركيز المادة المسببة للخثرة الدموية فيها. تزداد احتمالية تكوين الخثر الدموية مع التقدم في العمر، قلة الحركة لفترة طويلة وزياد الضغط.
الألم: يشعر المريض بأنواع متعددة من الألم بنسب متفاوتة تبعا للأسباب المؤدية له.
23‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة drmahaabdelwahab.
قد يهمك أيضًا
العلاج التاهيلي للاطفال المصابين بشلل دماغي و العلاج الفيزيائي لأمراض النخاع الشوكي
ما هي الاعصاب القحفية ؟
لماذا المادة البيضاء في المخ في القشرة بينما في النخاع الشوكي في اللب
ما هو النخاع
ما هي فائدة الكلوريدات في سائل النخاع الشوكي ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة