الرئيسية > السؤال
السؤال
خصائص الوصف في العصر العباسي
شعر | العصر العباسي | أدب 21‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Haruhi862.
الإجابات
1 من 2
خصائص الشّعر في العصر العبّاسي الأوّل
الشّعر صورة عن المجتمع ويصيبه ما يصيب أوجه الحياة من جمود أو تطور وتجديد وقد اتّسعت مجالات الحياة في العصر العبّاسي الأوّل وتعدّدت نشاطاتها وفتح العرب أبوابهم لحضارات وثقافات جديدة متنوعة جعلتهم ينتقلون من طور البداوة والإنغلاق والفقر إلى بناء حضارة جديدة خالدة بعد أن نهلوا من كل موارد الفكر والثّقافة وتوافر لهم الرّخاء الإقتصادي فكان لابدّ أن يتأثر ابداعهم الأدبي وانتاجهم الشّعري بروح العصر وخصائص الحضاره مع الاحتفاظ بسمات الشّعر القديم وفيما يلي سوف نتطرّق إلى أهم ملامح الشّعر في هذا العصر ومميّزاته.
أوّلا :-الفنون الّشّعرية التي تجدّدت...
1- شعر المدح:
ظلّت المثل الخلقيّة في هذا العصر هي الموضوع الذي يطرقه الشّعراء في المدح ويمدحون بها الخلفاء والوزراء والقادة وكل من يلعب دورا في تصريف شؤون الدّولة فأوجد الشّعراء من هذه الصّفات صوراً حيّة في نفوس الممدوحين بما استنبطوه من معان دقيقه في الكرم والمروءة والشّجاعة وشرف النفس وعلوّ الهمّة.يسعفهم في ذلك عقول خصبة واخيلة بارعة واضاف الشّعراء مثاليّة جديدة هي تقوى الله والحكم بالشّريعة كما في قول مروان بن ابي حفصة في مدح المهدي.(أحيا أمير المؤمنين محمد سنن النبي حرامها وحلالها)
كذلك نجد أن قصائد المدح أحيانا تسجل الوقائع والاحداث والفتن والصراع داخل الدولة وصراعها مع الروم خارجها كما في قصيدة فتح عمورية لابي تمام.(لقد تركت أمير المؤمنين بها للنار يوما ذليل الصخر والخشب)
2—شعر الهجاء..
لم تعد العصبيات أساس الهجاء في شعر هذا العصر ,وانما اهتم الشاعر بسلب المهجو الايجابية والمثالية الخلقية .و إلصاق الشتائم به .فكان الهجاء يأتي طعنا وتحقيرا ورميا بالقذارة والدنس والبخل والظلم.
3—شعر الفخر والحماسة..
لم يستطع بعض الشعراء أن يتخلصوا من الفخر القبلي كتعصب أبي نواس مثلا لمواليه بني سعد,وتعصب بشار للقيسيين .والجديد في شعر الفخر أن بعض الشعراء أخذوا يصدرون في فخرهم عن احاسيسهم بالمروءة والاخلاق والقيم المثلى .وللحث على الجهاد وملاقاة الاعداء والفخر بالبطولات في المعارك للاثارة والحماسة.
4—شعر الرثاء...
شهد شعر الرثاء نشاطا خاصا حيث وجه اغلبه لرثاء من يموت من كبار رجال الدولة كالخلفاء والوزاراء والقادة وركزوا على تمجيد البطولة والقوة في المرثي كرثاء أبي تمام لمحمد بن حميد الطوسي,وذلك لاضرام الحمية في النفوس واتجه الشعراء في رثائهم الى الاصدقاء والابناء والزوجات كرثاء ابن الرومي لابنه .وفي رثاء ابن الرومي ايضا للبصرة فقد نهج نهجا اتبعه الشعراء خاصة شعراء الاندلس.

5-شعر الوصف..كان الشعر في السابق غالبا ما ياتي في ثنايا القصائد ,واصبح الوصف في هذا العصر فنا مستقلا بفعل الطبيعة الغنية بالجمال ,وأضاف الى المظاهر الحضارية التي عنى بوصفها الشعراء كالمطر والسحب والحدائق والقصور والبرك والطبيعة في فصل الربيع ووصفوا المعارك الحربية خاصة مع الروم.
6- شعر الغزل...
الغزل في هذا العصر كان ينبع من عاطفة صادقة لذلك تميز بالرقة والتلطف وسار في اتجاهين: اتجاه الغزل العفيف مثل الذي نجده في غزل العباس بن الاحنف باحتشامه،أما الاتجاه الثاني فكان من أسبابه انتشار الجواري والقيان فجاء غزلاً صريحاً حتّى وصل الى درجة المجون على يد بشّار بن برد وذلك لانغماس الشّعراء في أنواع الترف والنعيم..
7- شعر العتاب والاعتذار ..
يكون بين الاصدقاء وبين الحكام والولاة يعبر عن عواطفهم ويدل على رهافة الحس وخصب الذهن ..واظهر الشعراء فيه قدراتهم العقلية وقوة حججهم ومنطقهم كقول ابن الرومي يعاتب صديقه..
يا أخي أين عهد ذاك الاخاء أين ما كان بيننا من صفاء؟؟
8- الشعر السياسي..
هو شعر الصراع بين القوى المتنافسة سياسيا كالشيعة والدعاة الى العلويين والمدافعين عن حق العباسين في الخلافة .وشعراء البرامكه وشعراء الوزراء والاوة والقواد..
ثـــانيا:- الفنون الشعرية الجديدة..
1- شعر الزهد والحكمة..
الذي اصبح موضوعا اساسيا نظم فيه الشعرا ءممن زهدوا في الحياة ودعوا الى التقشف ,وذلك مقابل التيار الذي جذبه الترف وانساق وراء المجون .ومن اشهر شعراء هذا الاتجاه أبو العتاهية,,,وصالح بن عبدالقدوس.
2- الشعر التعليمي..
وهو القصص او المعارف او بعض السير والاخبار التي ينظمها جماعة من الشعراء لتعليم الناس.. وكان أبان بن عبدالحميد اللاحقي هو الذي عمل على إشاعة مثل هذا الشعر حيث نظم بابي الصوم والزكاة شعرا ونظم كليلة ودمنة في أربعة عشر الف بيت يستهلها بقوله: ( هذا كتاب أدب ومحنه وهو الذي يدعى كليلة ودمنه)
وكل ذلك من أجل التهذيب والتعليم لأنهم نظموا مسائل علمية ودينية وفقهية وفلسفية وتاريخية..
معاني الشعر وأخيلته..
من الطبيعي أن ينعكس هذا التغير الجذري الذي حدث في الحياة العربية ثقافيا وفكريا وحضاريا واجتماعيا على الادب شعره ونثره فيعمق نظرة الشعراء الى الحياة .لأن الحياة العقلية ارتقت واصبح الشعراء يلتمسون المعرفة ويتزودون بها ويحيلونها بعد ان يتمثلوها الى شعر يتميز بالمعاني العميقة والتصوير الحسن وترصيعه بلآلىء البديع وتقريبه وتجميله بصور التشبيه والاستعارة وترتيبه وتنسيق افكاره لميلهم الى المنطق واستفادتهم من الفلسفة وعلم الكلام.


الفاظ الشعر..
ان لغة الشاعر اصبحت سهلة واضحة مألوفة ابتعدت عن الغرابة والغموض. ولكن مظاهر الحضارة المادية واوجه الثقافة الاجنبية فتحت الباب على مصراعيه لدخول الالفاظ غير العربية في الشعر كالنيروز والبستان والاسطرلاب والمهندس...وظهرت الزخرفه اللفظية في هذا العصر بشكل واضح بل من الشعراء من اخذ يكثر منها مثل ابي تمام وقد سبقه اليها مسلم بن الوليد واهتم الشعراء كما قلنا بالصور الشعرية خاصة ابا تمام والبحتري وغيرهما ممن عنوا بالتعبير عن المعاني بالفاظ تأنقوا في اختيارها.
بناءالقصيدة..
من حيث الوزن والقافية..
أصبح المجتمع الجديد مترفا ميالا الى اللهو وشاع فيه الغنا ء والغناء يلزمه المقطوعه الشعرية ذات الاوزان الخفيفة لا القصائد ذات الاوزان الطويلة فطوروا الاوزان القديمه بل استنبطوا اخرى جديدة اكمل نغما وايقاعا..
من حيث المنهج ..
لقد تغيرت الحياة في المجتمع العباسي وطغت عليه المظاهر المدنية فترك أثره في الشعر حيث هجر بعض الشعراء المقدمة الطولية ولم يكتف بل دعا الى ذلك في شعره كما فعل ابو نواس في مطلع خمرياته وذلك بقوله..
(دع الرسم الذي دثرا يقاسي الريح والمطرا)
وقولهصفة الطول بلاغة القدم فاجعل صفاتك لابن الكرم)
ومن الشّعراء من ظلّ ينهج في بناء القصيدة النّهج القديم محافظا على تماسكها وترابط أجزائها..
أعتقد من خلال القراءة لتلك الحقبة من تاريخينا لم يكن الوصف والغزل منتشرا في بداية نشوء الدّولة لأنّها بداية توطيد حكم وكانت الفتن تموج في كل مصرا من الأمصار وكان الشّعر محافظا على أصالته لذا نجد أشعار تلك الفترة فيها من الجزالة والقوّة بخلاف وسط عصر الدّولة ونهايتها نجد أنّ الوصف والغزل بدأ يأخذ مكانا بارزا من الأدب.
21‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة al3afreet.
2 من 2
خصائص الشّعر في العصر العبّاسي الأوّل
الباب الأوّل: الفصل الأوّل: خصائص الشّعر في العصر العبّاسي الأوّل
الشّعر صورة عن المجتمع ويصيبه ما يصيب أوجه الحياة من جمود أو تطور وتجديد وقد اتّسعت مجالات الحياة في العصر العبّاسي الأوّل وتعدّدت نشاطاتها وفتح العرب أبوابهم لحضارات وثقافات جديدة متنوعة جعلتهم ينتقلون من طور البداوة والإنغلاق والفقر إلى بناء حضارة جديدة خالدة بعد أن نهلوا من كل موارد الفكر والثّقافة وتوافر لهم الرّخاء الإقتصادي فكان لابدّ أن يتأثر ابداعهم الأدبي وانتاجهم الشّعري بروح العصر وخصائص الحضاره مع الاحتفاظ بسمات الشّعر القديم وفيما يلي سوف نتطرّق إلى أهم ملامح الشّعر في هذا العصر ومميّزاته.
أوّلا :-الفنون الّشّعرية التي تجدّدت...
1- شعر المدح:
ظلّت المثل الخلقيّة في هذا العصر هي الموضوع الذي يطرقه الشّعراء في المدح ويمدحون بها الخلفاء والوزراء والقادة وكل من يلعب دورا في تصريف شؤون الدّولة فأوجد الشّعراء من هذه الصّفات صوراً حيّة في نفوس الممدوحين بما استنبطوه من معان دقيقه في الكرم والمروءة والشّجاعة وشرف النفس وعلوّ الهمّة.يسعفهم في ذلك عقول خصبة واخيلة بارعة واضاف الشّعراء مثاليّة جديدة هي تقوى الله والحكم بالشّريعة كما في قول مروان بن ابي حفصة في مدح المهدي.(أحيا أمير المؤمنين محمد سنن النبي حرامها وحلالها)
كذلك نجد أن قصائد المدح أحيانا تسجل الوقائع والاحداث والفتن والصراع داخل الدولة وصراعها مع الروم خارجها كما في قصيدة فتح عمورية لابي تمام.(لقد تركت أمير المؤمنين بها للنار يوما ذليل الصخر والخشب)
2—شعر الهجاء..
لم تعد العصبيات أساس الهجاء في شعر هذا العصر ,وانما اهتم الشاعر بسلب المهجو الايجابية والمثالية الخلقية .و إلصاق الشتائم به .فكان الهجاء يأتي طعنا وتحقيرا ورميا بالقذارة والدنس والبخل والظلم.
3—شعر الفخر والحماسة..
لم يستطع بعض الشعراء أن يتخلصوا من الفخر القبلي كتعصب أبي نواس مثلا لمواليه بني سعد,وتعصب بشار للقيسيين .والجديد في شعر الفخر أن بعض الشعراء أخذوا يصدرون في فخرهم عن احاسيسهم بالمروءة والاخلاق والقيم المثلى .وللحث على الجهاد وملاقاة الاعداء والفخر بالبطولات في المعارك للاثارة والحماسة.
4—شعر الرثاء...
شهد شعر الرثاء نشاطا خاصا حيث وجه اغلبه لرثاء من يموت من كبار رجال الدولة كالخلفاء والوزاراء والقادة وركزوا على تمجيد البطولة والقوة في المرثي كرثاء أبي تمام لمحمد بن حميد الطوسي,وذلك لاضرام الحمية في النفوس واتجه الشعراء في رثائهم الى الاصدقاء والابناء والزوجات كرثاء ابن الرومي لابنه .وفي رثاء ابن الرومي ايضا للبصرة فقد نهج نهجا اتبعه الشعراء خاصة شعراء الاندلس.

5-شعر الوصف..كان الشعر في السابق غالبا ما ياتي في ثنايا القصائد ,واصبح الوصف في هذا العصر فنا مستقلا بفعل الطبيعة الغنية بالجمال ,وأضاف الى المظاهر الحضارية التي عنى بوصفها الشعراء كالمطر والسحب والحدائق والقصور والبرك والطبيعة في فصل الربيع ووصفوا المعارك الحربية خاصة مع الروم.
6- شعر الغزل...
الغزل في هذا العصر كان ينبع من عاطفة صادقة لذلك تميز بالرقة والتلطف وسار في اتجاهين: اتجاه الغزل العفيف مثل الذي نجده في غزل العباس بن الاحنف باحتشامه،أما الاتجاه الثاني فكان من أسبابه انتشار الجواري والقيان فجاء غزلاً صريحاً حتّى وصل الى درجة المجون على يد بشّار بن برد وذلك لانغماس الشّعراء في أنواع الترف والنعيم..
7- شعر العتاب والاعتذار ..
يكون بين الاصدقاء وبين الحكام والولاة يعبر عن عواطفهم ويدل على رهافة الحس وخصب الذهن ..واظهر الشعراء فيه قدراتهم العقلية وقوة حججهم ومنطقهم كقول ابن الرومي يعاتب صديقه..
يا أخي أين عهد ذاك الاخاء أين ما كان بيننا من صفاء؟؟
8- الشعر السياسي..
هو شعر الصراع بين القوى المتنافسة سياسيا كالشيعة والدعاة الى العلويين والمدافعين عن حق العباسين في الخلافة .وشعراء البرامكه وشعراء الوزراء والاوة والقواد..
ثـــانيا:- الفنون الشعرية الجديدة..
1- شعر الزهد والحكمة..
الذي اصبح موضوعا اساسيا نظم فيه الشعرا ءممن زهدوا في الحياة ودعوا الى التقشف ,وذلك مقابل التيار الذي جذبه الترف وانساق وراء المجون .ومن اشهر شعراء هذا الاتجاه أبو العتاهية,,,وصالح بن عبدالقدوس.
2- الشعر التعليمي..
وهو القصص او المعارف او بعض السير والاخبار التي ينظمها جماعة من الشعراء لتعليم الناس.. وكان أبان بن عبدالحميد اللاحقي هو الذي عمل على إشاعة مثل هذا الشعر حيث نظم بابي الصوم والزكاة شعرا ونظم كليلة ودمنة في أربعة عشر الف بيت يستهلها بقوله: ( هذا كتاب أدب ومحنه وهو الذي يدعى كليلة ودمنه)
وكل ذلك من أجل التهذيب والتعليم لأنهم نظموا مسائل علمية ودينية وفقهية وفلسفية وتاريخية..
معاني الشعر وأخيلته..
من الطبيعي أن ينعكس هذا التغير الجذري الذي حدث في الحياة العربية ثقافيا وفكريا وحضاريا واجتماعيا على الادب شعره ونثره فيعمق نظرة الشعراء الى الحياة .لأن الحياة العقلية ارتقت واصبح الشعراء يلتمسون المعرفة ويتزودون بها ويحيلونها بعد ان يتمثلوها الى شعر يتميز بالمعاني العميقة والتصوير الحسن وترصيعه بلآلىء البديع وتقريبه وتجميله بصور التشبيه والاستعارة وترتيبه وتنسيق افكاره لميلهم الى المنطق واستفادتهم من الفلسفة وعلم الكلام.


الفاظ الشعر..
ان لغة الشاعر اصبحت سهلة واضحة مألوفة ابتعدت عن الغرابة والغموض. ولكن مظاهر الحضارة المادية واوجه الثقافة الاجنبية فتحت الباب على مصراعيه لدخول الالفاظ غير العربية في الشعر كالنيروز والبستان والاسطرلاب والمهندس...وظهرت الزخرفه اللفظية في هذا العصر بشكل واضح بل من الشعراء من اخذ يكثر منها مثل ابي تمام وقد سبقه اليها مسلم بن الوليد واهتم الشعراء كما قلنا بالصور الشعرية خاصة ابا تمام والبحتري وغيرهما ممن عنوا بالتعبير عن المعاني بالفاظ تأنقوا في اختيارها.
بناءالقصيدة..
من حيث الوزن والقافية..
أصبح المجتمع الجديد مترفا ميالا الى اللهو وشاع فيه الغنا ء والغناء يلزمه المقطوعه الشعرية ذات الاوزان الخفيفة لا القصائد ذات الاوزان الطويلة فطوروا الاوزان القديمه بل استنبطوا اخرى جديدة اكمل نغما وايقاعا..
من حيث المنهج ..
لقد تغيرت الحياة في المجتمع العباسي وطغت عليه المظاهر المدنية فترك أثره في الشعر حيث هجر بعض الشعراء المقدمة الطولية ولم يكتف بل دعا الى ذلك في شعره كما فعل ابو نواس في مطلع خمرياته وذلك بقوله..
(دع الرسم الذي دثرا يقاسي الريح والمطرا)
وقوله:(صفة الطول بلاغة القدم فاجعل صفاتك لابن الكرم)
ومن الشّعراء من ظلّ ينهج في بناء القصيدة النّهج القديم محافظا على تماسكها وترابط أجزائها..
أعتقد من خلال القراءة لتلك الحقبة من تاريخينا لم يكن الوصف والغزل منتشرا في بداية نشوء الدّولة لأنّها بداية توطيد حكم وكانت الفتن تموج في كل مصرا من الأمصار وكان الشّعر محافظا على أصالته لذا نجد أشعار تلك الفترة فيها من الجزالة والقوّة بخلاف وسط عصر الدّولة ونهايتها نجد أنّ الوصف والغزل بدأ يأخذ مكانا بارزا من الأدب
18‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
ماهي أسباب رقي الحكمة في العصر العباسي
لماذا قسم المؤرخون العصر العباسي الى عصرين ؟
من أول من كتب في العلوم الدينية في العصر العباسي؟
كيف كان المجتمع في العصر العباسي ؟
من هو أشهر مؤرخي العصر العباسي ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة