الرئيسية > السؤال
السؤال
ما أسباب سرطان الدم وعلاجه ؟
الطب 26‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة التين المجفف.
الإجابات
1 من 2
الأسباب المؤدية للميل إلى نشوء الأورام
الاختلالات الوراثية
من المعروف أن هناك اختلالات وراثية تجعل الإنسان عرضة لنشوء الأورام أشهرها مرض متلازمة داون أو ما يسمى بالطفل المنغولي وهؤلاء الأطفال لديهم احتمال أن يصابوا بسرطان الدم الحاد . وكذلك هناك عدد من الأمراض الوراثية المعروفة لدى الأطباء التي يمكن أن تؤدي إلى أورام الدم .
التعرض للإشعاع
من التجربة الأليمة للقنبلتين النوويتين اللتين استخدمها الأمريكان أثناء الحرب العالمية الثانية لقصف مدينتي هيروشيما ونجازاكي اليابانيتين , ومن آثار حادث مفاعل تشرنوبل الروسي ومؤخرا من التقارير عن اليورانيوم المنضب الذي استخدمه الأمريكان في البلقان والعراق . نعم إن التعرض للإشعاع يسبب أورام الدم خلال السنوات التي تلي التعرض لذلك الإشعاع . كذلك كانت الجرعات التي يتعرض لها أطباء وفنيي الأشعة في أول القرن العشرين للإشعاع اكبر بكثير من الجرعات التي يتعرض لها العاملون في أقسام الأشعة التشخيصية حاليا , ولذلك كان احتمال خطر ظهور أورام الدم لدى هؤلاء العاملين اكبر من غيرهم . كذلك صدرت دراسات تفيد بأن أخطار نشوء أورام الدم تزيد عند الأطفال الذين تعرضت أمهاتهم أثناء الحمل بهم للإشعاع أو الذين ولدوا لآباء يعملون في المفاعلات النووية أو بالقرب منها .
العلاج الإشعاعي والكيماوي
بعد استخدام العلاج الإشعاعي في عشرات الآلاف من المرضى خلال القرن العشرين ثبت علميا بالملاحظة ثم بالدراسات أن العلاج الإشعاعي وكذلك الكيماوي يسبب بنفسه في بعض الحالات أورام الدم التي لا علاقة لها بالورم الأصلي الذي تم استخدام العلاج الإشعاعي أو الكيماوي لأجله . وقد كان الأطباء في السابق يستخدمون العلاج الإشعاعي لعلاج بعض الأمراض غير الخبيثة مثل مرض التهاب فقرات الظهر ولا تزال بعض العقاقير الكيماوية تستخدم في أمراض مستعصية غير خبيثة لان لها تأثير على الجهاز النخاعي في الجسم ولذلك توقف الأطباء عن استخدام العلاج الإشعاعي في كثير من الأمراض غير الخبيثة . وعلى كل حال يجب معرفة أن الخطر من ظهور أورام الدم هذه هو خطر ضئيل ولكنه موجود , ولكن في كل الأحوال التي يستخدم العلاج الكيماوي أو الإشعاعي اليوم تكون فوائد استخدام هذين النوعين من العلاج أعظم من الأضرار المحتملة على مدى بعيد . بالرغم من هذا تجري دائما الدراسات العلمية لاستكشاف أي العقاقير الكيماوية مثلا أقل خطرا من غيرها في التسبب في نشوء أورام الدم وكذلك تجرى الدراسات لاستكشاف أي التقنيات والوسائل تقلل من خطر العلاج الإشعاعي في هذا الخصوص .
المواد الكيماوية
ومن الأسباب التي توجد بعض أمراض الدم ومنها بعض حالات أمراض الدم الخبيثة التعرض المتكرر لمواد كيماوية أثناء العمل مثل مادة البنزين التي هي مادة غير البنزين المستخدم كوقود للسيارات وان كان وقود السيارات يحتوي أيضا على هذه المادة , وهذه المادة تستخدم كمادة مذيبة في صناعات الدهانات والدباغة والأدوية والصباغة .....الخ
والتعرض هذا يجب أن يكون متكررا على مدى طويل , وقد تطورت الصناعات في النصف الثاني من القرن العشرين بحيث أصبح التعرض لهذه المادة حتى لو استخدمت ضئيلا ، وكذلك تقوم مصانع الكيماويات بمراقبة عملية التصنيع ومراقبة صحة العاملين للتأكد من عدم وجود هذه الأخطار .
أمراض الدم المؤدية إلى سرطان الدم
هناك أمراض غير خبيثة بالدم يمكن لها بعد سنوات أن تتحول إلى أمراض دم خبيثة مثل فقر الدم اللاتنسجي ومرض تكسر كريات الدم الحمراء الليلي الفجائي وكذلك هناك أمرض دم خبيثة مزمنة تتحول إلى سرطان دم حاد بعد سنوات مثل تكاثر كريات الدم الحقيقي وتليف النخاع العظمي وسرطان الدم المزمن سواء النخاعي أو الليمفاوي .
الفيروسات
هناك فيروسات تسبب أوراما مثل فيروس التهاب الكبد الوبائي من نوع ب أو فيروس EBV الذي يسبب أورام البلعوم الأنفي , وقد وجد أن لهذا الفيروس علاقة وثيقة بالأورام الليمفاوية من نوع Burkitt الذي يظهر في مناطق في أفريقيا , وكذلك بالأورام الليمفاوية التي تظهر بعد زراعة الأعضاء أو عند مرضى الإيدز , وهذه الحالات كلها فيها اختلال مناعي في الخلايا الليمفاوية من نوع T وأحيانا تختفي هذه الأورام بعد تخفيض جرعة الأدوية المثبطة للمناعة في حالات ما بعد زراعة الأعضاء . كذلك هناك فيروس يختصر اسمه HTLV-1 يسبب مرضا خبيثا بالدم يختصر اسمه ATLL وهذا الفيروس انتشر وجوده في مناطق غرب أفريقيا ومنطقة بحر الكاريبي وبعض مناطق اليابان .
بالرغم من معرفتنا لهذه العوامل التي قد تسبب أورام الدم الخبيثة فان الغالبية العظمى من حالات أمراض الدم الخبيثة لا تجد تفسيرا في هذه العوامل أو غيرها . وكما قلت سابقا المرضى أو ( ذووهم ) يريدون في العادة معرفة لماذا أصيبوا هم بالمرض وليس لمعرفة لماذا يصاب الناس بالمرض , وهذا ما يصعب على الأطباء الإجابة عليه
طرق العلاج:
العلاج الكيماوى
معظم مرضى سرطان الدم يأخذوا علاجا كيماويا,وهذا العلاج يقوم بقتل الخلايا السرطانية
وطبقا لنوع السرطان يتم اخذ نوع او اكتر من الادوية الكيماوية
ويتم تناول العلاج الكيماوى اما عن طريق:
الفم
بلحقن فى الاوردة
القسطرة
بلحقن مباشرا فى السائل السحائى
العلاج البيولوجى
فى بعض حالات سرطان الدم يتم اللجوء الى العلاج البيولوجى الذى يحسن قوى الدفاع الطبيعى للجسم ضد السرطان
ويتم اعطاؤه بواسطة الحقن فى الاوردة
فى بعض حالات سرطان الدم المزمن يتم استخدام monoclonal antibody وهذه مادة تمسك بالخلايا السرطانية وتمكن جهاز المناعة من قتل الخلايا السرطانية بالدم ونخاع العظام .
وفى بعض حالات اخرى ايضا من سرطان الدم المزمن يتم استخادم الانترفيرون والذى يقوم بابطاء نمو الخلايا السرطانية.
العلاج باستخدام الاشعة
يتم باستخدام اشعة عالية الطاقة ولها القدرة على اختراق الانسجة لقتل الخلايا السرطانية
ويتم توجيه هذه الاشعة باستخدام اجهزة معينة الى المخ والطحال واماكن اخرى التى تتجمع بها الخلايا السرطانية
وبعض المرضى يستقبلوا اشعة فى جميع انحاء الجسم وخاصة قبل عملية زراعة نخاع العظام
زراعة نخاع العظام
واذا حدث تضخم للطحال يقوم الجراح باجراء عملية جراحية لازالته
الوقاية منه:
.حتى اليوم، لا توجد وسائل لتجنب الإصابة بسرطان الدم ، بشكل مطلق
لكن من المهم اتباع النصائح الغذائية التالية التى قد تساعد على تدنى خطر الإصابة به بشكل عام وهى:
1-التقليل من تناول الدهنيات ( أقل من 30% من الوحدات الحرارية يومياً ).
تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
3- الإكثار من تناول الفاكهة ، كالحمضيات، الخضار ، كالملفوف والقنبيط والحبوب
4- التقليل قدر المستطاع من تناول الأطعمة المدخنة والمحضرة على الفحم .
5- الإقلاع عن التدخين وعن تناول المشروبات .
6- الاستعمال الروتينى لفيتامين Follic Acid خلال فترة الحمل .



•  
المفاجأة الكبرى "مجــــــاناً" (العرض ساري لأول 100 مسجل):
جديد إدارة.كوم, سجل حضورك على الموقع ببساطة وفي دقائق معدوده وبدون أي تكاليف واحصل على كتاب سر النجاح للمؤلف الرائع : ماركوس باكنجهام + الخلاصة المسموعة "التسويق في زمن الفوضى" أحدث اصدار من سلسلة الكتب العالمية المسموعه + 4 أعداد من أروع الخلاصات الادارية..

سارع واشترك وسجل تواجدك مجانااااااا.. لفترة محدودة
26‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 2
تعريف سرطان الدم
هو عبارة عن مرض خبيث يصيب الخلايا المكونة للدم والموجودة في النخاع العظمي
- سرطان الدم ، أواللوكيميا ، ويعنى " ابيضاض الدم " هو مرض يصيب نخاع العظام
حيث يبدأ نوع من خلايا الدم غير الناضجة بالتكاثر بشكل سريع والتوقف عن النضج ، داخل نخاع العظام ما يسبب قصوراً
فى وظيفة إنتاج خلايا الدم الطبيعية
وهو بحد ذاته ليس عبارة عن مرض واحد بل أنواع مختلفة يمكن تقسيمها إلى أربعة أقسام أساسية تختلف في وسائل علاجها






وهناك 4 أنواع رئيسية من سرطان الدم:


سرطان الدم المزمن:

سرطان الدم النخاعى:

سرطان الدم الليمفاوى:





1. سرطان الخلايا اللمفية الحاد( Acute Lymphoblastic Leukaemia - ALL) ويمثل 80% من الحالات،
الأكثر شيوعا بين سن 2 - 5 سنوات، ويصيب الأولاد أكثر من البنات.
2. ابيضاض الدم النقوي المزمن (Acute Myeloid Leukaemia - AML) الذي يعتبر مسؤولا عن معظم ما تبقى من الحالات.
3. سرطان الدم اللمفاوي المزمن (Chronic Lymphocytic Leukaemia - CLL) وهو نادر عند الأطفال.
4. ابيضاض الدم النقوي المزمن (Chronic Myeloid Leukaemia - CML) ويمثل أقل من 3% من سرطان الدم عند الأطفال.


لكل نوع من أنواع سرطان الدم المختلفة خصائصه وطريقة علاج خاصة.





أعراضه:
أعراض سرطان الدم (اللوكيميا):



أولاً : ضعف فى إنتاج كريات الدم الحمراء ، يتسبب بظهور فقر دم قوى عند المريض ، حيث يصاب بالشحوب والإرهاق الشديد وبنقص فى الشهية
ثانياً : ضعف فى إنتاج كريات الدم البيضاء الناضجة والمسؤولة عن المناعة، ما يصيب المريض بشتى أنواع الالتهابات مع ارتفاع فى درجة الحرارة وسوء فى حالته الصحية.
ثالثاً : ضعف فى إنتاج الصفائح الدموية التى لها دور رئيسي فى تخثر الدم ، ما يسبب للمريض حالة من سيلان الدم، فيصاب عادة لنزيف جلدى
أو بكدمات ، وقد يصاب البعض بنزيف فى الأنف أو بنزيف داخلى ونتيجة تكاثر الخلايا الخبيثة داخل نخاع العظام وفى بعض الأعضاء كالكبد والطحال والعقد الليمفاوية، يشعر المريض بالآم فى العظام وخصوصاً عند الأطفال كما يصاب بتضخم فى الكبد والطحال والعقد الليمفاوية .





أسبابه:






سبب سرطان الدم الحقيقي غير معروف، ولكن هناك بع
-ض العوامل التي قد تزيد من احتمالات الإصابة، منها:






• الاضطرابات الجينية، فالأطفال الذين يعانون من مرض مثل متلازمة داون يكونون أكثر عرضة للإصابة.
• ليس هناك دليل على أن سرطان الدم مرض وراثي، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن هناك احتمال 10% أن يكون سرطان الدم اللمفاوي المزمن وراثيا.
• سرطان الدم ليس معديا، ولكن الأبحاث أظهرت أن بعض العدوى الفيروسية قد تكون بمثابة محفزات لهذا المرض،
مثل خلايا سرطان الدم البشرية فيروس تي ( Human T cell leukaemia) الذي ينتشر في اليابان ومنطقة البحر الكاريبي.
• بعض المواد الكيميائية مثل البنزين تزيد من خطر الإصابة بالمرض.
• التعرض للإشعاع، وبخاصة الجرعات العالية من المؤكد أنها تزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم.
• لا يوجد حتى الآن أي دليل على وجود صلة بين ارتفاع الإصابة بسرطان الدم عند الأطفال الذين يعيشون بالقرب من المجالات الكهرومغناطيسية،



مثل خطوط الضغط العالي وخطوط الكهرباء وغيرها من المنشآت الكهربائية.


ملاحظة:
- التدخين ، وله دور فى ظهور العديد من أنواع الأمراض السرطانية.
- الفيروسات مثل RNA Retroviruses و Ebstein Barr Virus



التشخيص:


كيفية تشخيص سرطان الدم

تشخيص سرطان الدم عادة يتم من خلال فحص الدم، الذي قد يظهر وجود خلايا غير طبيعية، وانخفاض عدد خلايا الدم الطبيعية.
ولتأكيد التشخيص تؤخذ عينة من نخاع العظام.
- فى البداية، بما أن أعراض سرطان الدم (اللوكيميا) تتشابه مع أعراض لأمراض أخرى لابد وأن يتم الفحص الجسدى للمريض عن وجود تورم بالكبد أو الطحال، أو فى العقد الليمفاوية تحت الإبط أو فى الفخذ والرقبة .. وهذه هى الخطوة الأولية فى التشخيص.
- الخطوة الثانية، يعتمد تشخيص الإصابة بسرطان الدم من عدمه باختبارات الدم ونخاع العظام، ويوجد نوعان من الاختبارات:
أ- اختبار عينة النخاع العظمى (Bone marrow biopsy):
فى هذا الاختبار يتم أخذ عينة صغيرة من العظام، وقد تكون هذه العينة مؤلمة عند أخذها فقط.
ب- سحب سائل النخاع العظمى (Bone marrow aspiration):
فى هذا الاختبار يتم تنميل المكان الذى سيتم إدخال الإبرة فيه بالبنج الموضعى، وخلال سحب النخاع أو الدم يتم أخذ عينة من خلايا نخاع العظام من عظمة الحوض بواسطة هذه الإبرة، يشعر الكثير بوجود ضغط أثناء إدخال الإبرة وألم لبضع ثوانٍ عند سحب سائل النخاع العظمى.
- الخطوة الثالثة، يتم إجراء المزيد من الاختبارات (فى حالة ثبوت إصابة الشخص بسرطان الدم) لمعرفة مدى انتشاره فى الخلايا الأخرى:
أ- (Spinal trap):
حيث يتم أخذ عينة من السائل الذى يملاْ الفراغات فى وحول المخ والحبل الشوكى للتأكد من وجود خلايا اللوكيميا.
يضع الطبيب إبرة فى تجويف فقرات العمود الفقرى فى الجزء السفلى من الظهر (تحت مستوى الحبل الشوكى) لسحب السائل
ب- أشعة إكس (الأشعة السينية)، الموجات فوق الصوتية، الأشعة المقطعية، الرنين المغتاطيسى:
هذه الأنواع من الأشعة تستخدم لعمل صور للأعضاء مثل الكبد والطحال العقد الليمفاوية أو لأى بناء داخل الجسم.
وتحدد هذه الفحوصات مدى وصول سرطان الدم لهذه الأعضاء وما مدى انتشاره فيها.
ج- (Excisional lymph node biopsy):
يقوم الجراح بإزالة العقدة الليمفاوية بأكملها أو العقد لاكتشاف السرطان.
وكل هذه الاختبارات تحدد نوع السرطان ومدى انتشاره فى أعضاء الجسم وبالتالى تحديد نوع العلاج الملائم.





طرق العلاج:



العلاج الكيماوى
معظم مرضى سرطان الدم يأخذوا علاجا كيماويا,وهذا العلاج يقوم بقتل الخلايا السرطانية
وطبقا لنوع السرطان يتم اخذ نوع او اكتر من الادوية الكيماوية
ويتم تناول العلاج الكيماوى اما عن طريق:









الفم
بلحقن فى الاوردة

القسطرة
بلحقن مباشرا فى السائل السحائى




العلاج البيولوجى





فى بعض حالات سرطان الدم يتم اللجوء الى العلاج البيولوجى الذى يحسن قوى الدفاع الطبيعى للجسم ضد السرطان


ويتم اعطاؤه بواسطة الحقن فى الاوردة
فى بعض حالات سرطان الدم المزمن يتم استخدام monoclonal antibody وهذه مادة تمسك بالخلايا السرطانية وتمكن جهاز المناعة من قتل الخلايا السرطانية بالدم ونخاع العظام .

وفى بعض حالات اخرى ايضا من سرطان الدم المزمن يتم استخادم الانترفيرون والذى يقوم بابطاء نمو الخلايا السرطانية.

العلاج باستخدام الاشعة





يتم باستخدام اشعة عالية الطاقة ولها القدرة على اختراق الانسجة لقتل الخلايا السرطانية
ويتم توجيه هذه الاشعة باستخدام اجهزة معينة الى المخ والطحال واماكن اخرى التى تتجمع بها الخلايا السرطانية


وبعض المرضى يستقبلوا اشعة فى جميع انحاء الجسم وخاصة قبل عملية زراعة نخاع العظام


زراعة نخاع العظام


واذا حدث تضخم للطحال يقوم الجراح باجراء عملية جراحية لازالته



الوقاية منه:


.حتى اليوم، لا توجد وسائل لتجنب الإصابة بسرطان الدم ، بشكل مطلق
لكن من المهم اتباع النصائح الغذائية التالية التى قد تساعد على تدنى خطر الإصابة به بشكل عام وهى:
1-التقليل من تناول الدهنيات ( أقل من 30% من الوحدات الحرارية يومياً ).



2- تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
3- الإكثار من تناول الفاكهة ، كالحمضيات، الخضار ، كالملفوف والقنبيط والحبوب
4- التقليل قدر المستطاع من تناول الأطعمة المدخنة والمحضرة على الفحم .
5- الإقلاع عن التدخين وعن تناول المشروبات .
6- الاستعمال الروتينى لفيتامين Follic Acid خلال فترة الحمل .
26‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة Ahmed.MamdouH (آلُكبُيُــر قٌــوُوُيُّ).
قد يهمك أيضًا
ما تأثيرنزول الدم وخطورتة فى الشهر الثانى للحمل وعلاجه؟
ماهو مرض التهاب القولون وعلاجه عافاكم الله وطيب اجسامكم
ما اسباب جفاف الجلد وعلاجه ؟
هل ممكن جلطة الدماغ تعمل سرطان ؟؟؟
هل تحاول ان تعالج نفسك من البحث على النت عن المرض واسبابه وعلاجه؟ اذا مرضت ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة