الرئيسية > السؤال
السؤال
هل تصدق أنه هناك عاصفة شمسية سوف تجتاح الأرض في 2012 اقرأ هذا المقال
http://www.syria-aleppo.com/news/12580.html
ما رأيك
الله أعلم
اذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون
Google إجابات | العالم العربي | الإسلام 29‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة داعي الى الله (Muslim Lebanon).
الإجابات
1 من 7
نعم هناك احتمال حدوثها مما سيعطل الإتصالات و الطاقة اي اننا سنرجع للعصر القديم لمدة شهور ان شاء الله فنغير عندها على اسرائيل و نبيد اليهود دون ان يسمع بنا احد
29‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة history breaker.
2 من 7
history breaker تعليقك رائع هههههههه
29‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة عنيد بس مفيد.
3 من 7
الله اعلم

ربنا يستر
31‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة NeeD Medic (Bahaa El-din).
4 من 7
history breaker

امين ++++
12‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة الدوون (done denzel).
5 من 7
هدا هو المقال ههههههههههههه مضحك شكلو كاتب المقال متأثر بالفيلم



أكدت وكالة ناسا التقرير الذي أصدرته الأكاديمية القومية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية والذي ذهب إلى أن نهاية العالم ستكون في 2012 بهبوب عاصفة على أكثر من 150 مليون كم من على سطح الشمس

ووصفت صحيفة أي بي سي الإسبانية المشهد الذي سيحدث في المدن الكبرى كالولايات المتحدة الأمريكية أو الصين أو أوروبا، حيث ستصبح السماء بعد فترة الغروب من شهر أيار إلى أيلول 2012، مزينة بالأضواء الساطعة ثم تصبح القارة بإكمالها مظلمة تماماً في دقيقة ونصف.

وأشارت الصحيفة إلى قول "دانييل بيكر" إن سبب من أسباب هبوب هذه العاصفة هي التكنولوجيا المستخدمة بشكل متزايد، حيث إنها زادت الكهرباء على سطح كوكب الأرض ما سيعرضه للخطر، وستدمر كتل البلازما الآتية من الشمس الكهرباء الموجودة فى ثوان وبذلك فإن نتيجة هذا لا يعد سوى كارثة.

وأضاف بيكر: من الصعب تصور أن الشمس سترسل إلى الأرض هذه الطاقة المؤدية إلى هذه الكارثة لكنه ليس مستحيلاً، فسطح الشمس هو كتلة كبيرة من البلازما المتحركة التي تحمل جسيمات ذات طاقة عالية وستعمل الرياح على دفع كرات البلازما وكرات اللهب الهائلة التي تعرف بالكتل الإكليكية، وإذا وصل واحداً منه إلى الحقل المغناطيسي للأرض فإنها ستفقده، وبالتالي ستفقد توازنها وستكون العواقب كارثة بفقدان 70% من سكان العالم، وشبكة الكهرباء ليست مصممة لتحمل هذا النوع من الهجمات المفاجأة من الطاقة.

وقالت الصحيفة إن أسوأ عاصفة شمسية وقعت يوم 2 أيلول عام 1859والتى عرفت باسم "حدث كارينغتون" وتسببت بانهيار أكبر شبكات عالمية من البرق، في ذلك الوقت كان استخدام الكهرباء في بدايته ولا يصل إلى أن يؤثر على حياة المواطنين.

وسلط التقرير الضوء على وجود مشكلتين رئيسيتين: الأولى هي أن شبكات الطاقة الحديثة تغطى مساحات جغرافية واسعة ومصممة للعمل على الفولط العالي، وهذه المساحات معرضة بشكل خاص لهذا النوع من العواصف الشمسية، أما المشكلة الثانية هي الترابط بين هذه النتائج مع النظم الأساسية التي تضمن حياتنا مثل إمدادات مياه الصرف الصحي والنقل والغذاء والأسواق المالية وشبكة الاتصالات السلكية واللاسلكية وكثير من الجوانب الحاسمة في حياتنا والمعتمدة على إمدادات الطاقة.

وهذه العاصفة الشمسية الكبيرة من شأنها أن تدمر جميع المحولات الكهربائية في القطارات و المستشفيات الكبيرة والمولدات الكهربائية، ويمكن الاستمرار في تقديم الخدمة لنحو 72 ساعة، وبعدها وداعاً للطب الحديث، ويرى التقرير أنه يمكن حدوث الشيء نفسه مع خطوط أنابيب الغاز الطبيعي والوقود والكهرباء ومحطات الفحم، وبعدها يموت الناس في أيام، وهذا ما يفسر التغيرات المناخية التي حدثت في العشر سنوات الأخيرة من زلازل مستمرة وفيضانات هائلة وبراكين وانخفاض مشهود في درجات الحرارة وذوبان في القطبين الشمالي والجنوبي.

وقالت الصحيفة إن التقرير أيضاً يشمل اقتراحات للهروب من هذه الكارثة، فهناك ما يكفى من الوقت لاتخاذ شركات الطاقة الاحتياطات اللازمة مثل تعديل الفولتية والأحمال على الشبكات، أو تقييد نقل الطاقة لتجنب الإخفاقات المتتالية، ونفى خبراء ناسا وجود نظام الإنذار للتحذير حالياً ولكن لابد من المحاولة في العمل على هذا.

بالإضافة إلى ذلك فإن مؤشرات العاصفة الشمسية تأتى عن الطريق القمر الصناعي آيس، وهو المركبة الفضائية التي بدأت في عام 1997 بأعقاب المدار الشمسي الذي يبقى دائماً بين الشمس والأرض، ما يعني إمكانية البيانات بشكل مستمر على اتجاه وسرعة الرياح الشمسية وغيرها من الإنبعاثات من الجسيمات المشحونة التي تسهدف الأرض.

وأشارت الصحيفة إلى بعض ما نشر عن علماء من مختلف الدول عن هذه المسألة ومنهم عالم الفلك الفرنسي (نوستراداموس) (سنة 1890) حيث تنبأ بأن الكواكب التابعة للمجموعة الشمسية سوف تضطرب بنهاية الألفية الثانية متسببةً بدمار الحياة بعد 12 عاماً فقط، وعالم الرياضيات الياباني(هايدو ايناكاوا )(1950) والذي تنبأ بأن كواكب المجموعة الشمسية سوف تنظم في خط واحد خلف الشمس، وأن هذه الظاهرة سوف تصاحب بتغيرات مناخية وخيمة تنهى الحياة على سطح الأرض بحلول 2012.

وكان علماء صينيون أكدوا أن بداية نهاية العالم ستكون في أيلول 2012 حيث يكون الكوكب المجهول في أقرب نقطة له من الأرض، وفى عام 2014 سيصل إلى نقطة ينتهي فيها تأثيره على الأرض مكملاً مساره الشمسي حتى يعود مرة أخرى بعد 4100 سنة


2010-02-25 11:43:10
عدد القراءات: 428



عنوان التعليق*:


اسم الكاتب*:


نص التعليق*:



التعليقات

مقالات اخرى
•بعد تويوتا وهوندا.. هيونداي الكورية تسحب سيارات سوناتا
•المدير التنفيذي لغوغل : يمكننا معرفة اي شيء عن المستخدمين اذا اردنا
•اختراق مواقع اسرائيلية بواسطة سوري
•البحث عن كلمة "عرب" في جوجل مسيئة
•تقرير: نصف قرود العالم مهددة بالانقراض
•بريطانيا تكشف عن ملفات جديدة تتعلق بـالمخلوقات الفضائية
•تويوتا توقف إنتاج مصنعين مؤقتا بالولايات المتحدة.
•الاتصالات السورية تطلق شبكة الـ PDN2
•دراسة أمريكية تقدم 3 نصائح لحماية طفلك من السمنة
•هوندا تستدعي نصف مليون سيارة بسبب الوسائد الهوائية
12‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة الدوون (done denzel).
6 من 7
ان كان هناك عاصفة شمسية ام لا فكل من عليها فان و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الاكرام
27‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة الاسلام ديني- (safaa saied).
7 من 7
الله أعلم
بس هذا الكلام لا يعرفه إلا الله وحده ولو كان هناك مقالات و بحوث علمية
12‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة anas alramadan.
قد يهمك أيضًا
هل صحيح سوف يحصل عاصفة شمسية؟
##%% هل تتوقع ان تكون نهاية العالم في 2012 ؟ %%##
عاصفة شمسية تجتاج الكرة الارضية غدا الخميس 8.3.2012! ‏
من منكم شاهد ملف عاصفة شمسية ونهاية عالم ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة