الرئيسية > السؤال
السؤال
ما مميزات و عيوب iPhone 4 جديد (Feb 2011)؟
آي فون | الهاتف المحمول | الألعاب والترفيه | المنتجات الإلكترونية | الكمبيوتر والإنترنت 13‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة THDS qu.
الإجابات
1 من 8
أهم مميزات الايفون 4 انه يعمل بنظام التشغيل الجديد iOS 4 الذي يقدم مجموعة كبيرة من الخصائص الجديدة بالإضافة إلى تحسين أداء بعض الخصائص القديمة بصورة لم تكن متوقعة
يعتبر iPhone 4 التطوير الأهم الذي دخل على هاتف Apple الذكي منذ أن تم إطلاق iPhone 3G وذلك لما قدمه من تصميم متطور وشاشة جديدة جذابة ومعالج سريع والعديد من الوظائف الجديدة التي ترى النور للمرة الأولى على منصة iPhone.
وقد استطاعت شركة Apple أن تجمع بين قدرات ووظائف المكونات المادية في iPhone 4 من ناحية والخصائص المتميزة التي يوفرها نظام iOS 4 من ناحية أخرى، وأرادت Apple من وراء هذا الجهاز الجديد الحصول على التميز المطلوب للمنافسة بقوة في عالم الهواتف الذكية.
ولعل أبرز ما شد انتباه عشاق الجهاز هو مفهوم تعدد المهام “Multitasking” الذي يتوافر لأول مرة، إلى جانب تطبيق FaceTime للمكالمات المرئية والذي يقدم مفهوم مؤتمرات الفيديو للمرة الأولى في أجهزة iPhone.
ويتوافر الجهاز بسعتي تخزين 16 و32 جيجابايت، ويمكن الحصول عليه في الولايات المتحدة بسعر 199 دولار للسعة الأولى و299 دولار للثانية، وذلك من خلال شبكة AT&T حصرياً مع عقد خدمة لمدة عامين، أما إذا كان الجهاز غير مقيد بشبكة معينة فسيرتفع سعره إلى 599 دولار لسعة 16 جيجابايت و 699 دولار لسعة 32 جيجابايت
معلومات عن الجهاز
التصميم:
يعتبر تصميم النموذجين 3G و3GS من جهاز iPhone تعديلاً أو تحسيناً على التصميم الأول لجهاز iPhone الأصلي، ولكن iPhone 4 شهد بعض التغييرات التي يمكن وصفها بالجذرية مقارنة مع النماذج السابقة.
ويمكن أن نلحظ الآن أن الجانبين الخلفي والأمامي من iPhone 4 مصنعان من الزجاج ويتمتعان بسطحين منبسطين تماماً، كما يتميز التصميم الجديد أيضاً بحد مصنوع من الفولاذ الذي لا يصدأ يحيط بالجهاز بالكامل، Phone 4 متوافر حالياً بلونين هما الأبيض والأسود.
وبقدر روعة التصميم إلا أنه قد يدفع للقلق وتحديداً في نقطتين هامتين، فتواجد الزجاج للمرة الأولى في Phone 4 سيكون أكثر عرضة للاتساخ، على الرغم من المظهر المشرق والبراق الذي منحه للجانب الأمامي والخلفي، كما أن الزجاج قد يكون أكثر ميلاً للكسر، لكن “ستيف جوبز” – المدير التنفيذي لشركة Apple – أكد في تقديمه للجهاز أن الزجاج سيكون أكثر قدرة لمقاومة الخدوش والكسر من البلاستيك الذي تم استخدامه في النماذج السابقة من iPhone.
ويبلغ طول iPhone 4 “4.5 بوصة” وعرضه “2.3 بوصة” وبسماكة “0.37 بوصة”، الأمر الذي يجعله مماثلاً لنموذج iPhone 3GS من ناحية الطول، لكنه أنحف بنحو 25%، وهذا ما دفع “جوبز” لوصفه بأنه أرفع هاتف ذكي على الإطلاق، وهو اللقب الذي قد يفقده قريباً مع احتدام المنافسة في عالم الهواتف الذكية، أما من ناحية الوزن فيبلغ وزن iPhone 4 نحو 137 جراماً وهو يماثل بذلك النموذج الأول من iPhone (فيما كان جهازي 3G و3GS يتمتعان بوزن أقل نسبياً)، وهذه الاختلافات الطفيفة تكاد بالكاد أن تكون ملحوظة كما أن لها ما يبررها في تقديم بطارية أكبر وأطول عمراً.
أدوات تحكم المستخدم
هناك العديد من العناصر الجديدة في التصميم تتمثل في كاميرا VGA الجديدة (التي طالما طالب بها عشاق الجهاز)، مع ضوء فلاش بتقنية LED الجديد المتواجد في عدسة الكاميرا الرئيسية “الخلفية”، علاوة على المايكروفون المزيل للضجيج، كما اشتملت الأدوات الجديدة أيضاً على الأزرار الجديدة المنفصلة للتحكم في مستوى الصوت، ويوجد أعلى أزرار التحكم في مستوى الصوت المفتاح الخاص بإغلاق الصوت تماماً مع إدخال تغيير طفيف على شكله.
أما التغيرات الكبرى الأخرى فقد تضمنت اعتماد Apple على صيغة Micro-SIM (كما في iPad) لبطاقات SIM والتي أصبحت موجودة إلى الجانب الأيمن، وقد تحدث “جوبز” تحدث بهذا مؤكداً أن صيغة Micro-SIM تمنح القدرة على توفير المساحة وتقديم بطارية أكبر، وهذا الأمر يعني أن المستخدم لن يستطيع استخدام بطاقات SIM التقليدية بعد الآن.
أما عناصر التحكم الخارجية فبقيت دون تغيير سواء زر Home ومنفذ توصيل سماعات الرأس 3.5 مليمتر ومايكروفون إلغاء الضوضاء والسماعات ومنفذ التوصيل (30 سن)، ولا يمكن – لسوء الحظ – حتى الآن تغيير البطارية يدوياً من قبل المستخدم. كما أن علبة الجهاز تحتوي على الكماليات التقليدية المتوفرة مع النماذج السابقة من الجهاز، إلا أنه من الغريب أن علبة iPhone 4 لم تعد تحتوي على الأداة البسيطة لنزع وتغيير بطاقة SIM وقد يكون سبب ذلك أن انتزاع البطاقات الجديدة (Micro-SIM) سهل جداً ويمكن أن يتم بدبوس تثبيت الأوراق.
تطبيق مشغل iPod
تعتبر Apple رائدة في مجال الفيديو والموسيقى عبر الأجهزة المحمولة وهو ما لم يتغير في iPhone 4 حيث ظل برنامج iPod كما هو بدون تغيير ولكن طرأت عليه بعض العروض أو المزايا الجديدة مثل القدرة على إنشاء قوائم تشغيل بسهولة تامة في خطوتين فقط، كما أن هذه الخطوة لا تحتاج للاستعانة بـ iTunes، وبالعودة إلى قائمة تعدد المهام سيجد المستخدم بعض من أدوات التحكم الموسيقية المتخصصة الجديدة وأيضاً أيقونة اختصار لإيقاف تدوير الشاشة، وبمجرد الوصول إلى هذا القسم عليك النقر على أبعد منطقة على الجانب الأيسر.
الكاميرا
يمكن تصنيف الكاميرا في iPhone أنها كانت دائما جيدة لكنها لم تكن متميزة، حيث افتقدت لمزايا متواجدة في العديد من كاميرات الهواتف الذكية المنافسة، وهو السبب الذي دفع محبي iPhone لاستقبال خبر تزويده بكاميرا متميزة بدرجة وضوح تبلغ 5 ميجابكسل وفلاش LED جديد وتقريب رقمي بقدرة 5x بسعادة كبيرة.
ويحتوي الجهاز الآن على حساس جديد للإضاءة في الخلف، إلا أن الميزة الحقيقة في الكاميرا الجديدة تلك هي القدرة على تصوير فيديو فائق الوضوح HD بدقة 720p وبمعدل يبلغ 20 لقطة في الثانية، وهو بذلك ليس الهاتف الأول الذي يقدم هذه الإمكانية ولكنه قدمها وسط هالة من القدرات المتميزة التي ستعطي تجربة استخدامها متعة فائقة.
ويتطلع مستخدمو iPhone للحصول على مزايا إضافية في الكاميرا مستقبلاً مثل القدرة على التحكم في درجة السطوع ودرجات الألوان.
أما واجهة الكاميرا الأساسية فهي بدون تغيير عما كانت عليه في 3GS من خلال مجموعة من أدوات التحكم المتماثلة في الجهازين. لكن الجديد في iPhone 4 يتمثل في زر التحكم الحديث في الخلف والمسؤول عن تشغيل الإضاءة الخلفية LED.، كما يمكنك الآن الاختيار بين نمطي “Auto” و”always-on”، وفي أعلى الركن المقابل هناك زر تحكم للانتقال بين الكاميراتين الأمامية والخلفية، ويمكن استعمال الكاميرا الأمامية مع مؤتمرات الفيديو عبر تطبيق FaceTime وأيضاً لعمل صور شخصية.
وبالنسبة لجودة الصور فهي ليست فائقة وذلك لأن الكاميرا من نموذج VGA وهي من النوعيات الأقل تطوراً من الناحية التقنية.
أما بالنسبة للتقريب الرقمي فيمكن استخدامه من خلال الشاشة عبر شريط مخصص لهذه المهمة أثناء التصوير بالكاميرا الخلفية وهنا سيكون تقليل أو زيادة مقدار التقريب عبر إصبع المستخدم، كما يمكنه استخدام خاصية tap-to-focus في التقاط الصور وتصوير الفيديو إلا أنها لم تصنع فارقاً كبيراً في تجربة التصوير.
وأثبتت التجارب التي تمت على جودة التصوير أنها تطورت بقدر كبير سواء مع الصور الثابتة أو الفيديو، كما أن الفلاش كان له تأثير إيجابي واضح حيث يمكن الآن التقاط صور واضحة في الغرف المظلمة حيث تقوم الكاميرا بالتقاط الصورة فوراً، أما جودة الفيديو فهي أيضاً مذهلة ولكن عليك أن تحافظ على الهاتف في وضعية ثبات حتى تحصل على صورة جيدة كما أن المتعة في الفيديو أنه لا يحتوي على أي عيوب في الصورة مثل النقاط، أما لمزامنة بين الصوت والصورة فكانت مذهلة، ويمكن تقطيع اللقطات من خلال خاصية تحرير الفيديو التي كانت متواجدة أيضاً في iPhone 3GS.
معرض الصور:
يمكنك الآن تنظيم صورك بالطريقة التي تفضلها سواء كانت لحدث معين أو لصور متعددة يتواجد صديق معين لك في بعضها وترتيبها وفقاً لظهوره فيها، ولكن عليك أولاً تفعيل خيارات التعرف على الوجه في كل من تطبيقي iPhoto وAperture مع عمل مزامنة مع iTunes.
الهوائي:
يتضمن الحد الفولاذي المحيط بالجهاز (إلى جانب كونه عنصراً جمالياً في iPhone 4) هوائيين يحيطان بالجهاز بشكل كامل من خلال ثلاثة ممرات داخلية، وقد تمكن فريق تطوير Apple أن يجمع بين الجمال في التصميم والوظيفة الفعلية للهوائي.
ويمتد الهوائي الأول من الممر الأول في أعلى الهاتف حتى الممر الموجود على الجانب الأيسر من الهاتف وهو مسؤول عن اتصال Wi-Fi وBluetooth، أما الهوائي الثاني فيمتد من الممر الأول نزولاً حتى الممر على الجانب الأيمن ليحيط بالجانب السفلي للهاتف وهو مسؤول عن اتصالات الجيل الثالث 3G وتقنية EDGE، أي أن الجهاز مزود بهوائيين على اليسار وفي الأسفل.
ولم تقدم Apple وعداً بتحسين كل من جودة الصوت في المكالمات أو استقبال إشارة اتصال Wi-Fi من خلال الهوائيات الجديدة ولكن وجودها يعني وجود اعتراف ضمني غير مباشر بوجود مشاكل في استقبال البيانات والصوت سابقاً وكان يجب حلها الآن مع iPhone 4. ولكن إحقاقاً للحق فإن مسألة استقبال البيانات والصوت لا تتوقف فقط على الهوائي بل تتعلق أيضاً بمدى كفاءة شبكات الاتصالات المختلفة.
الواجهة والشاشة
قد تكون الشاشة أجمل ما تم تطويره في iPhone 4 على الرغم من أن الشاشات السابقة لم يشتك المستخدمون منها وهو ما منح المستخدم شعوراً بالامتنان لجهود Apple التي تسعى بها لكسب رضاءه بشتى الطرق، فالشاشة الجديدة المسماة Retina Display تتمتع بدرجة وضوح (940 x 640 بكسل) ما يجعلها تتفوق على شاشات النماذج السابقة بأربعة أضعاف، كما أنها تستعين بتقنية IPS كما هو الحال في iPad بمعدل تباين 800:1.
وقد لا تعطي الكلمات والأوصاف هذه الشاشة الرائعة حقها، فهي رائعة من جميع الجوانب بداية من الألوان الزاهية والرسوم الحية والنصوص الواضحة. ويمكن مشاهدة محتوياتها بوضوح حتى في الضوء الساطع، لكن أبرز ما فيها أنه من المستحيل أن تشاهد أية نقاط على الشاشة أو حتى تلك المناطق الصفراء التي طالما اشتكى منها المستخدمون، وكانت Apple قد زعمت أن الشاشة تقدم صورة بجودة عالية لا يمكن حتى لشبكية عين الإنسان أن تعالجها أو تدركها.
ويحتوي جهاز iPhone 4 على حساس للضوء المحيط وحساس التقارب (proximity sensor) ومقياس التسارع (Accelerometer) وهي الحساسات ذاتها التي توافرت في الإصدارات السابقة من جهاز iPhone لكنها لم تقدم جديداً على صعيد الوظائف.
الخصائص
يتمتع iPhone 4 بالكثير من المزايا والخصائص الجديدة بعضها جاء فريداً من نوعه مع خلال التصميم والمكونات المادية وجاءت البقية من خلال نظام التشغيل الجديد iOS 4 وسنتناولها بالتفصيل وهي كالتالي:
تعدد المهام (Multitasking):
تم تطبيق مفهوم تعدد المهام في العديد من الوظائف والمزايا المتواجدة في جهاز iPhone، أما الآن فيمكن استخدامه مع التطبيقات الخارجية المستقلة، وستكون نقطة الانطلاق من خلال قائمة تعدد المهام عبر الضغط مرتين متتاليتين على زر Home، وعند الدخول للقائمة سترى لائحة بالبرامج المتواجدة في وضعية تشغيل في أسفل الشاشة ويمكن للمستخدم التنقل بينها من خلال النقرات الجانبية بإصبعه، ولا تعرض القائمة المتواجدة على الشاشة إلا أربعة برامج فقط إلا أنه يمكنك الاحتفاظ بالعديد منها على الشريط السفلي.
وتعتبر إدارة قائمة المهام سهلة جداً، ولفتح برنامج معين عليك التنقل عبر القائمة وصولاً إلى قائمة البرنامج الذي تريده والنقر على أيقونته، وعند الانتهاء منه يمكنك أن تقوم بإغلاقه من خلال ضغطة طويلة نسبياً على أيقونته ثم النقر على أيقونة الحذف في الركن الأيسر العلوي، كما أن التنقل بين البرامج المختلفة يعتبر عملية بسيطة أيضاً حيث يمكنك التحرك ذهاباً وإياباً بحرية تامة بين البرامج المختلفة المتواجدة في وضعية التشغيل، كما تتسم القائمة بسمة النظام حيث أن البرنامج الأحدث استخداماُ سيتواجد على اليسار.
وفي الحقيقة فإن مفهوم تعدد المهام لدى Apple مختلف نوعاً ما عما هو عليه في الهواتف الذكية الأخرى، فبدلاً من توفير كامل موارد الجهاز لجميع البرامج العاملة، يقوم نظام iOS 4 بالسماح فقط لسبعة برامج بالتواجد في الخلفية، وهو ما سيستهلك قدراً أقل من موارد الجهاز مثل البطارية أو الذاكرة، كما أن هذا المفهوم متطور بقدر كبير لدى Apple حيث أن البرامج المتواجدة في الخلفية ستكون في وضعية إيقاف مؤقت وهو ما سيحرر استخدام الموارد في النظام.
ولكن ما الذي يمكن استغلاله في الخلفية؟
لقد وفرت Apple للمستخدم سبع عمليات متواجدة دائماً في الخلفية وهي على الترتيب: الصوت (حيث يمكن للمستخدم الآن تشغيل المواد الصوتية التي يريدها)، وأيضاً خدمات الاتصال الصوتي عبر الإنترنت (VoIP)، وخدمات تحديد المواقع GPS للتطبيقات المختلفة، وعملية تقديم الإشعارات الموزعة، إلى جانب عمليات توفير التنبيهات المحلية (لتي لا تحتاج للتوزيع عبر جهاز خادم)، أما العمليتان المتبقيتان فهما إكمال المهام والانتقال السريع بين البرامج (حيث أن التطبيقات في وضعية سبات ولا تستخدم وحدة المعالجة المركزية)؛ والعمليتان الأخيرتان هما الأهم على الإطلاق فبالنسبة لإكمال المهام فإن أي برنامج سيقوم بإنهاء أمر ما فهو في وضعية تشغيل حتى وإن كنت قد أرسلته للخلفية كما ستقوم عملية إكمال المهام بإرسال رسالة تنبيه للمستخدم عندما ينتهي البرنامج من وظيفته التي قمت بتشغيله من أجلها. أما وظيفة الانتقال السريع بين البرامج فهي التطبيق المسؤول عن وضع البرامج في حالة سبات مؤقت والانتقال بسرعة بين البرامج المختلفة بحرية تامة.
وقد اشتكى بعض المستخدمين من أن iOS 4 لا يقدم مفهوم تعدد المهام “بمعنى الكلمة” ولكن التوصيف الصحيح هو أن المفهوم “غير كامل”، ويجب التأكيد على أن المفهوم “بمعنى الكلمة” لا يمكن تطبيقه لما قد يستنفذه من موارد، ولكن iOS 4 يوفر إمكانية تشغيل مجموعة خصائص العديد من البرامج في نفس الوقت وهو “تقنياً” ما يعرف باسم تعدد المهام، وقد لا يتفق العديد من المستخدمين مع رؤية Apple لتعدد المهام ولكن ليس ذنبها أن يذهب المستخدمين بتوقعاتهم بعيداً عن ما هو ممكن على الصعيد التقني، وما قامت به Apple يخدم المستخدم أولا وأخيراً.
وتعتبر خاصية تعدد المهام برؤية Apple ممتعة للغاية وتتم بسهولة تامة كما أنها لا تؤثر سلبياً على البطارية وذلك الأهم، وقد لا تكون هي أفضل طريقة لتطبيق مفهوم تعدد المهام وفقاً لزعم Apple فهناك طرق أخرى مثل (deck of cards) في نظام WebOS مثيرة جداً ومبهرة إلى حد بعيد.
وتشير وجهة النظر العامة بشأن تعدد المهام في iPhone 4 إلى أنه متميز بحق ولكن يمكن تحسينه مستقبلاً لوجود مساحة فعلية في التطوير سواء في تشغيل البرامج ووضعها في الخلفية، وانتهاء بإمكانية إغلاقها، وعملية الإغلاق تحديداً متعددة المراحل حيث يمكن لشركة Apple في المستقبل أن تقوم بوضع أيقونة مخصصة لعمليات فتح قائمة تعدد المهام وأيضا لإرسال البرامج للخلفية وإغلاقها عند الانتهاء منها، وإحقاقاً للحق أيضاً فإن عبء خاصية تعدد المهام لا يقع على Apple وحدها، بل إن المطورين أيضاً يترتب عليهم عبء تطوير برامجهم وجعلها متوافقة مع مفهوم تعدد المهام.
مجلدات الشاشة الرئيسية Home
لا شك أن مستخدمي أجهزة iPhone السابقة قد مروا بلحظات ملل من التنقل بين صفحات البرامج المختلفة، لذا جاء القرار بإدخال ما يعرف باسم مجلدات الشاشة الرئيسية، وهي خاصية طالما وفرتها الأجهزة المنافسة لجهاز iPhone.
وستكون البداية من خلال ضغطة طويلة على الشاشة الرئيسية حتى تهتز الأيقونات على الشاشة، وبعد ذلك يمكنك سحب تطبيق ووضعه على تطبيق أخر بغرض إنشاء مجلد، وسيظهر المجلد بعد ذلك في صورة مربع عليه أيقونات تشير إلى البرامج الموجودة بداخله، وسيؤدي الضغط على المجلد إلى فتحه لرؤية البرامج ومحتويات المجلد، وإذا ما أراد المستخدم إزالة برنامج فعليه سحبه مجدداً إلى الشاشة الرئيسية أولاً.
المرونة هي الطابع الذي يميز حقاً عملية ترتيب المجلدات، ويمكنك كمستخدم أن تقوم بإنشاء أي عدد من المجلدات، ويمكنك تغيير الاسم الافتراضي للمجلد، وإضافة أي عدد من البرامج إلى المجلد سواء كانت ذات صلة أو غير ذات صلة ببعضها البعض، كما يمكن وضع التطبيقات القديمة مثل Weather وStock في مجلد واحد.
عمر البطارية
يتمتع iPhone 4 ببطارية أكبر حجماً ما يعني قدراً أكبر من الطاقة التي يمكن استخدامها وبالتالي عمراً أطول للبطارية، وقد وعدت Apple مستخدميها رسمياً بنحو 7 ساعات من التحدث المتواصل و6 ساعات من التصفح عبر اتصالات الجيل الثالث 3G، و10 ساعات من التصفح عبر Wi-Fi وأخيراً 300 ساعة من وقت الانتظار.
وقد أظهرت الاختبارات الأولية صحة وعد Apple بل أن المدة قد تزيد بالفعل عما وعدت الشركة به، وأوضحت اختبارات اللجنة الفيدرالية للاتصالات أن iPhone 4 يقدم معدلاً رقمياً للامتصاص النوعي يبلغ 1.17 واط لكل كيلوجرام.
البريد الإلكتروني وبيئة الأعمال
طالما كان iPhone جهازاً متوافقاً مع البريد الإلكتروني ولكن لم يستطع المستخدمين يوماً التنقل بين حسابات البريد الإلكتروني المختلفة لقراءة الرسائل، لكن الآن ولحسن الحظ فقد قام نظام iOS 4 بتقديم إمكانية الصندوق البريدي الموحد الذي يمكن الوصول إليه عبر خيار البريد الإلكتروني Mail المتواجد على الصفحة الرئيسية، حيث يوجد خيار أعلى من صناديق البريدية المنفصلة يسمى All inboxes والذي يحتوي جميع الرسائل الواردة إلى الصناديق البريدية المختلفة، لكن لا يمكن الوصول أي صندوق بريد مستقل من خلال الصندوق البريد الموحد، ويمكنك كمستخدم مسح أو نقل أي رسالة تريدها.
أما التغييرات الأخرى التي طرأت على البريد الإلكتروني فتتضمن إمكانية إضافة العديد من الحسابات من نوعية Exchange، وترتيب الرسائل الإلكترونية وفقاً لطابعها العام، والقفز مباشرة إلى الصناديق البريدية المستقلة، وإعادة تحجيم الصور قبل الإرسال، وفتح الملفات المرفقة بالبرنامج الذي يفضله المستخدم، كما أن الرسائل ذات الطابع العام أو الموضوع العام المشترك فيمكن تصنيفها وفق أعداد بسيطة متواجدة على الجانب الأيسر من عنوان الرسالة، وبالنقر على الرقم سيقودك إلى شاشة منفصلة تحتوي على الرسائل المتصلة، ويمكن مسح أو نقل هذه الرسائل المتواجدة في هذه الشاشة المنفصلة، كما أتاح للمستخدمين إمكانية مسح رسائل إلكترونية مباشرة من نتائج البحث.
أما بالنسبة للمستخدمين من قطاع الأعمال فسيحصلون على خيارات متعلقة بالحماية المتقدمة للبيانات، وإدارة الأجهزة المحمولة، وتطبيقات للتوزيع اللاسلكي، والدعم لكل من تطبيق Exchange 2010 وشبكة SSL VPN.
تخصيص الشاشة الرئيسية Home
على الرغم من أن هذا التغيير لم يكن مطلوباً بقوة من المستخدمين إلا أن Apple قامت بعمل رائع في هذا الأمر، وكان يمكن للمستخدم سابقاً تغيير الخلفية السوداء باستخدام برنامج خارجي ، أما الآن فيوفر نظام التشغيل iOS 4 هذه الإمكانية لجهازي iPod Touch وiPhone، ويمكن تغيير الخيار الخاص بالخلفية عبر القائمة Settings ويمكن أيضاً الاختيار بين خلفية أو صورة على الكاميرا، وبعد أن تحدد الصورة سيكون عليك الاختيار بين أن تكون الصورة خلفية لشاشتك الرئيسية أو لشاشة الإغلاق أو لكليهما.
وتكمن المشكلة في هذا التخصيص أن التخلي عن الشاشة الرئيسية السوداء لا يمكّن المستخدم استرجاعها مرة أخرى، كما أن بعض الخلفيات الجديدة قد تتغير تلقائياً عبر الخيارات الجديدة.
التدقيق الإملائي
يمتلك iPhone باعاً طويلاً في خاصية التصحيح التلقائي، لكن هذه الخاصية لم تكن تروق للكثيرين، وقد يكون هذا هو السبب في الإعجاب الكبير بخاصية التدقيق الإملائي الجديدة التي تقوم بتنبيه المستخدم بأي كلمة غير معروفة أو غير صحيحة، وهي الخاصية التي تعمل عند كتابة رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية، وتزويد المستخدم بقائمة من التصحيحات المقترحة.
البحث
يقدم نظام iOS 4 العديد من خيارات البحث من خلال مجموعة من الخصائص، وستكون البداية مع كتابة عنوان إلكتروني في المتصفح Safari، حيث يساعد على إيجاد عناوين الصفحات الإلكترونية التي قمت بزيارتها تحديداً. كما يمكن معرفة عناوين مواقع الويب التي تم حفظ محتوياتها المخزنة على الهاتف.
وسيتطلب الأمر النقر عدة مرات للذهاب إلى هذه المواقع. وأخيراً ستجد أمامك شريط بحث في الرسائل النصية، كما في خيارات البحث المتواجدة في الرسائل الإلكترونية.
مركز الألعاب
سيتوافر مركز الألعاب أو “Game Center” في وقت لاحق من العام الحالي وسيمثل شبكة اجتماعية لعشاق الألعاب، حيث سيوفر إمكانية دعوة أصدقائك لممارسة الألعاب والاستمتاع بالمنافسات معاً، كما سيوفر إمكانية تسمى “matchmaking” التي توفر فرصة ترتيب مباراة يتبارى فيها شخصان.
الاتصال
يوفر iOS 4 إمكانية الاتصال Wi-Fi ما يعني أن iPhone 4 سيظل في وضعية اتصال مع البقع الساخنة حتى وإن كان في وضعية انتظار الأمر الذي سيترك أثره السلبي على البطارية، كما يتحلى الجهاز بما يعرف خاصية باسم الاستيقاظ اللاسلكي التي تفيق الجهاز من وضعية الانتظار عندما يدخل في نطاق أي شبكة اتصال محمول، وأخيراً تتوافر إمكانية توصيل لوحة مفاتيح عبر تقنية Bluetooth.
تغييرات إضافية
حمل نظام iOS 4 لعشاق الجهاز مجموعة من التطويرات الوظيفية والتحسينات في الواجهة، ومن بينها الأيقونة الجديدة لتطبيق الآلة الحاسبة، والقدرة على إرسال تطبيقات كهدايا، وكذلك إمكانية كتابة رموز مرور بالأرقام والحروف، وأحجام أكبر للخطوط، وقدرة متقدمة للتوافق والعمل مع مشغل iPod، إضافة إلى الأيقونة الجديدة لتطبيق Google Maps، وخاصية Birthday Calendar الجديدة التي يمكن الوصول إليها من التطبيق الرئيسي.
13‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة te.te.
2 من 8
هذه كامل مواصفاته ومزاياه مشروحة مع التقييم:

http://www.jawal123.com/publicpages/details.aspx?id=-1339984091&lang=ar-sy

أتمنى لك التوفيق
13‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Hazame.
3 من 8
السلام عليكم
الاخ الذي قام بالشرح السابق مشكوراً اعتقد انه نقل لنا مقال في مجله او موقع
صديقي العزيز كان لدي جهاز سامسونج كالاكسي اس وقمت ببيعه واشتريت ايفون فور
الفرق بين الاثنين كبير لصالح السامسونج من عده نواحي
سرعه تحميل السامسونج اعلى من الانترنيت في الشبكات المحليه او الواي فاي تقريباً الى النصف
الكامره بالنسبه للسامسونج خياليه اي تجعلك تحس انها اوضح من الحقيقه وكامره الايفون جيده ولاكن ليس بهذه القدر

الشيى المهم ان الايفون لايشغل مقاطع الفلاش الى نادراً يعني بيباي يوتيوب بينما السامسونج يحتوي على برنامج ريالبلير وادوبي فلاش للنترنيت عيش حياة سعيده لاداعي للتحويل المللفات الى صيغه ثانيه نزل مباشره على الهاتف قمت بتحميل ادق المقاطع واكبرها حجم فول دفشن وتم استقبالها من قبل الجهاز برحابه صدر وتعمل بامتياز
يفتح اي موقع ويب يخطر ببالك كمالو كان جهاز كمبيوتر طبعاً السامسونج بينما الايفون تعتمد على السفاري وماادراك ما السفاري لا يعرض اكثر من ما يعرض
برنامج الونب للصوت وغيرها من البرامج الخدميه والترفيهيه مجاناً على السامسونج لا تحتاج لا للجلبريك ولا للدولارات
وغيرها الكثير
وبعض البرامج التي ذكرها صديقنا العزيز لاتعمل عندنا مثل الفيس تايم الذي لايتوفر خدمه له في الشرق الاوسط
اما السعر اقرأ عن هذا السعر ولا كن ام اجده
السعر عندنا في العراق الحجم الكبير 1040 دولار
بينما السامسونج 500 دولار اي نصف السعر
بقا شيأ يستحق الذكر هو ان الايفون جهاز كشخه وهذي المشكله اننا نبحث على الكشخه اكثر من الفائده
صديقي العزيز اذا كنت تبحث على الكشخه فقتني ايفون
اذا كنت تبحث على الفائده والمواصفات الخارقه فقتني سامسون كالاكسي اس
وعن قريب سوف ينزل الى السوق كالاكسي اس 2 وهذا جهاز اتوقع من الكثير وسوف اقتنيه انشاء الله
ارجو اني لم ازعجك او ازعج الاخ في المقاله السابقه
مع خالص حبي وتقديري
          غسان الشمري / العراق/بغداد
29‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة ghassanalshmre.
4 من 8
ايفون 4 ماله عيوب
6‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 8
أولا سلام وعليكم .. احب أشارك في الموضوع واعبر عن رأي كأي شخص كان . كلنا نقول بأن  iphone هو الأفضل دائما وأعلاناته وأشاعاته طبعا ويظنون البعض ان الذي يتكلم عن عيوب iphone هو بدافع الغيرة أو الحسد بالعكس انا لا اقول انة ليس جهازأ ناجحا بالعكس ناجح ولكن ليس كامل مواصفات وفيه بعض العيوب مثلها مثل كأي جهاز محمول أخر .. وكما ظهره جهاز جديد وهو samsung galxy II وتفوق على iphone 4g من ناحية النحافة والخفة والقوة ووضوح الشاشة وكبر الشاشة ووضوح الكاميرة .. انا لا اتكلم على ألأيفون لان عندي جهاز samsung galxy II بلعكس كان عندي  iphone 4g وكان مواصفات عالية وبرامج روعة ولكن عندما سمعت وجود جهاز جديد انزلته  شركة samsung اشتريته ورأيت فرق كبير جدأ ومواصفات أعلى وبذلك لقد قامت شركة samsung بأنجاز جيد جدأ ومفاجأ .. وبذلك اذا لم تصدقوني ابحثوا عن تنافسات بين الجهازين تنافس قوي جدا .. وبذلك فضلت جهاز samsung عن iphone 4g مباشرتأ وسوف أأتي لكم بمواصفات الجهازين حتى تعطوني رأيكم وشكرا جزيلا لكم ....
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة best.friend.
6 من 8
من الواضح أن المنافسة على أوجها الآن بين عملاقي الإلكترونيات سامسونج و آبل، فبعد أن رفعت آبل قضية على سامسونج لتقليدها اجهزتها (حسب رأي شركة آبل) وفضلاً عن المنافسة في السوق، فإن من أبرز المنافسات الآن هي المنافسة بين جهازي iPhone 4 و Samsung Galaxy S II. الكثيرون يستعدون للتغيير ولكن أي من الجهازين سيحظى على إهتمام أكبر من المشترين. هذه المقالة محاولة لإلقاء الضوء على أهم ما يميز كل جهاز عن الأخر في محاولة لتقليل حيرة المشتري العربي ومساعدته على إختيار الأنسب.

الحجم و الوزن
أبعاد جهاز iPhone 4: طول 115.2 مم، عرض 58.6 مم، سمك 9.3 مم. أما بالنسبة لجهاز السامسونج: طول 125.3 مم، عرض 66.1 مم، سمك 8.5 مم. من الواضح أن Samsung Galaxy S II أكبر في الحجم ولكنه أقل سمكاً، لذلك يمكن أن نقول أن iPhone 4 أصغر حجماً.
من الناحية الأخرى Samsung Galaxy S II أقل وزناً حيث يبلغ وزنه 116 غرام بينما الجهاز الأخر يبلغ وزنه 137 غرام. هنا يأتي السؤال أيهما تفضل جهاز أقل حجماً أم جهاز أخف وزناً، ولكن قبل أن تجيب على هذا السؤال يجب أن تأخذ في الإعتبار نقطتين : الأولى أن كبر حجم جهاز السامسونج يأتي نتيجةً لكبر حجم الشاشة، ثانياً جهاز السامسونج يعتبر من أقل أجهزة الموبايل الذكية (smart phones) سمكاً.

الشاشة
يأتي جهاز iPhone 4 مزوداً بشاشة من نوع LED-backlit IPS TFT ، ويأتي جهاز Samsung Galaxy S II مزوداً بشاشة من نوع Super AMOLED Plus، كلا الشاشتين تعملان باللمس Multi-touch وتستطيعان دعم 16 مليون لون. هناك إختلافان آخران هما حجم الشاشة ودقة العرض، حيث يأتي iPhone 4 بشاشة 3.5 إنش و دقة عرض 640 و 960, أما جهاز السامسونج فأكبر نسبياً بشاشة 4.3 إنش ولكن بجودة أقل 480 في 800
يأتي الآن السؤال: أيهما أفضل؟ هذا يعتمد على اختيارك أنت، هل تفضل شاشة أكبر أم تفضل شاشة أصغر ذات عدد أكبر من النقاط (جودة أعلى) بحيث تستطيع تقريبها إلى وجهك عندما تريد أن ترى الأشياء بشكل أوضح، أضف إلى هذا أن هناك من يفضل جهاز أصغر لسهولة الحمل وهناك من يفضل جهاز أكبر برؤية أوسع. حقيقةً المقارنة صعبة، ولكن هل ستستطيع إتخاذ القرار إذا قرأت عن مميزات الشاشة Super AMOLED Plus ؟ هذه الشاشة ذات جودة عالية وهي ترقية من شاشة Super AMOLED التي كانت مستخدمة في جهاز Samsung Galaxy ، هذه الشاشة تتميز بوضوح أعلى، رؤية أوضح في الأماكن المفتوحة ذات الإضاءة العالية، وإستهلاك أقل للطاقة، يجب أن تجرب هذه الشاشة الرائعة ستعرف الفرق خصوصاً عند مقارنتها مع شاشة أخرى تحت أشعة الشمس. أنا لا أقول أن شاشة جهاز السامسونج أفضل على الإطلاق فشاشة جهاز الآيفون تتمتع بسمعة جيدة كواحده من أفضل شاشات الموبايلات على الإطلاق.

الأداء
يأتي الجهازان بمعالج تقريباً بنفس السرعة: يأتي السامسونج بسرعة 1.2GHz بينما يأتي جهاز الآيفون بسرعة 1GHz، ولكن ما يميز فعلاً جهاز السامسونج هو أنه مهيأ لتشغيل تطبيقات ووظائف متعددة في نفس الوقت حيث أن جهاز السامسونج يأتي بمعالج Dual Core.
نأتي للذاكرة الداخلية RAM، يتفوق أيضاً جهاز السامسونج على جهاز الآيفون بضعف الذاكرة 1GB في حين الآيفون يأتي مزوداً بذاكرة 512MB. أعتقد أن Samsung Galaxy S II يتفوق على iPhone 4 في نقطة الأداء، وأيضاً تتضح النظرة المستقبلية لشركة سامسونج في استخدامها لمعالجات أقوى كالتي تستخدم في أجهزة الكمبيوتر الحديثة.

القدرة التخزينية
يتساوى الجهازان في انهما يأتيان إما ب-16 أو 32 GB من المساحة التخزينية، ولكن Samsung Galaxy S II به ميزة القدرة على إضافة مساحة تخزينية أخرى تصل إلى 32GB (أي الضعف) عن طريق كارت microSD، من المؤكد أنك ستحتاج هذه المساحة لتخزين الصور والفيديوهات الرائعة التي ستلتقطها بجهاز السامسونج.

إمكانيات أخرى
بالنسبة للكاميرا يأتي Samsung Galaxy S II بكاميرا 8 ميجا بيكسيل متفوقة على iPhone 4 ذو الكاميرا 5 ميجا بيكسل، ليس هذا فحسب ولكن جهاز السامسونج ذو دقة أعلى و صورة أوضح في الصور الثابتة و المتحركة (1080p), يأتي ذلك عن طريق إدماج سامسونج للعديد من الامكانيات المتفوقة لكاميراتها العادية داخل هذا الجهاز الجديد مما يعطي لقطات هذا الجهاز روعة إضافية.
هل أنت قلق دائماً من قدرة البطارية؟ سامسونج لم تعطي أرقام محددة بالنسبة لجهازها الجديد، طبعاً جهاز الآيفون معروف أن بطاريته تدوم لمدة 300 ساعة في وضع standby أو 7 ساعات مدة تحدث متصلة. المقارنة هنا صعبة لعدم وجود بيانات محددة عن بطاريات السامسونج خصوصاً أننا نتحدث عن جهاز ذو شاشة كبيرة نسبياً ومعالج Dual Core, و لكن بعض التقارير تشير إلى أداء ممتاز لبطاريات Samsung Galaxy S II منها أنها تستطيع تشغيل أفلام متواصلة لمدة 6 ساعات ونصف.
بالنسبة لنظام التشغيل المقارنة صعبة بين Android v2.3 و IOS4 فكلا النظامين له مميزاته الرائعة وله من يفضله، هنا الاختيار للمستخدم حسب رأيه الشخصي. ولكن IOS4 يتميز بكثرة و جودة التطبيقات المتاحة عليه حالياً، ولكن أعتقد أن هذا الوضع لن يدوم طويلاً مع زيادة التطبيقات على الأندرويد بشكل مطرد.

كلمة أخيرة
إجمالاً جهاز السامسونج به ميزات كثيرة متفوقة على الأيفون، ولكن لم تتم تجربتها بشكل جيد بعد, من المؤكد أن Samsung Galaxy S II يدق ناقوس الخطر بالنسبة لأجهزة الآيفون. أيضاً ماذا عن السعر؟ دائماً أجهزة الأيفون تكون أعلى سعراً من مثيلاتها في الأسواق ولكن هل ستحذو سامسونج حذو أبل في هذه الأسعار المرتفعة؟ لا ندري!

لقراءة المزيد: http://mobaylat.com/showdocument.php?id=39#ixzz1Vx7eVO5E‏
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة best.friend.
7 من 8
كثيرون الذين يكتبون عن ميزات هاتف أي فون الذي أصدرته شركة أبل الأمريكية، إلا أن قليلون من يكتبون عن عيوب هذا الهاتف ، و هو السبب الأساسي الذي جعلني لأكتب عن بعض عيوبه في هذا المقال ، والتي وسأبدأ بذكرها الآن.

بكل بساطة هاتف أي فون ليس به لوحة مفاتيح لتكتب بها و تتصل بها، وإنما يعتمد بشكل كامل على اللمس “شاشة لمس”.

و يبدو أحيانا أن اللمس ليس الخيار الأسرع و الأمثل للكتابة، لأن الجهاز ليس سريعا جدا كما هو مبيّن في الإعلانات على التلفاز!

الكاميرا ضعيفة جدا بالمقارنة مع كاميرات نوكيا، و لا تدعم تصوير الفيديو.

سعره مبالغ فيه جدا. في الوقت الذي تستطيع أن تشتريه من أوروبا أو أمريكا بسعر يقل عن 400 دولار، سيكلّفك شراؤه من العالم العربي أكثر من 550 دولارا. لا أعتقد أن الجهاز يستأهل هذا المبلغ الكبير.

لا يدعم تقنية Bluetooth لإستلام و إرسال الملفات.

و بالرغم أن نقاط الضعف عديدة، إلا أن جهاز الآي فون يتحسّن شيئا فشيئا مع كل تحديث جديد لنظام التشغيل. من المتوقّع أن يضيف الإصدار المقبل 3.0 لجهاز الآي فون خيارات عديدة، منها مثلا إمكانية نسخ و لصق النصوص، و دعم البلوتوث، و تحسين مستوى خدمة الجي بي آر أس، ودعم تصوير الفيديو، و غيرها من النواقص الموجوة حاليا.

سؤال يطرح نفسه

إلى متى سيتحمّل الجهاز الحالي تحديثات في نظام التشغيل؟ لو قسنا ذلك على أجهزة الحاسوب، سنجد أن الحواسيب القديمة ليست قادرة على تحمّل أعباء نظام الويندوز فيستا، لذا لابد من إستخدام أجهزة حديثة مجهّزة لذلك. كذلك بالنسبة للآيفون، أعتقد أن بعد سنة أو ربما أقل سيصدر جهاز آي فون جديد قادر على الصمود أمام التحديثات الجديدة، و حتى ذلك الحين سيبقى جهاز الآيفون الحالي يلهو و يلعب بعيدا عن الذئاب.
كله خساره فلوسه
16‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة مجنونك عذاب (بدر العتيبي).
8 من 8
ماعندي اجابة الان لا املك ايفون :)
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة آبوفارس.
قد يهمك أيضًا
ماهى افضل ماركه لاب توب فى عام 2011 ؟؟؟
ما أفضل العاب ps3 في 2011
ممكن اسعار الايفون 4 بالسعودية
ايه الاحسن ف N97
ما هو الهاتف المحمول الأفضل بين هذه الهواتف ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة