الرئيسية > السؤال
السؤال
ما حكم الدين على شاب مسلم زنا مع فتاه مسلمة ثم تزوجها بعدما تابوا
الفتاوى | الفقه | التوحيد | الإسلام 1‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 151
شرع في حق الزاني و الزانية المحصنة القتل بالحجارة ليصل الألم إلى جميع بدنه
حيث وصلت إليه اللذة بالحرام .

ولأن تلك القتلة أشنع القتلات والداعي إلى الزنا داع قوي في الطباع ، فجعلت غلظة
هذه العقوبة في مقابلة قوة الداعي

أن هذه المعصية لما كانت بالغة في الفحش غايته وكانت النفس تدعو إليها بقوة ، كان
من الحكمة أن يكون عقابها شديداً حتى تندفع النفس عن غيها ، وحتى يسود العفاف
والطهر في المجتمع .

والمسألة عندنا ـ نحن المسلمين ـ من صميم العقيدة ، وهي التسليم لحكم الله تعالى
والرضا به ، واعتقاد أنه لا أحسن من حكم الله تعالى .
1‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
2 من 151
صحيح مسلم

باب رجم الثيب في الزنى

1691 حدثني أبو الطاهر وحرملة بن يحيى قالا حدثنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أنه سمع عبد الله بن عباس يقول قال عمر بن الخطاب وهو جالس على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله قد بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان مما أنزل عليه آية الرجم قرأناها ووعيناها وعقلناها فرجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل ما نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله وإن الرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب وابن أبي عمر قالوا حدثنا سفيان عن الزهري بهذا الإسناد  
الحاشية رقم: 1
قوله : ( فكان مما أنزل الله عليه آية الرجم قرأناها ووعيناها وعقلناها ) أراد بآية الرجم : ( الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة ) وهذا مما نسخ لفظه وبقي حكمه ، وقد وقع نسخ حكم دون اللفظ ، وقد وقع نسخهما جميعا ، فما نسخ لفظه ليس له حكم القرآن في تحريمه على الجنب . ونحو ذلك ، وفي ترك الصحابة كتابة هذه الآية دلالة ظاهرة أن المنسوخ لا يكتب في المصحف ، وفي إعلان عمر بالرجم وهو على المنبر وسكوت الصحابة وغيرهم من الحاضرين عن مخالفته بالإنكار دليل على ثبوت الرجم ، وقد يستدل به على أنه لا يجلد مع الرجم ، وقد تمتنع دلالته ; لأنه لم يتعرض للجلد ، وقد ثبت في القرآن والسنة .

قوله : ( فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل : ما نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة ) هذا الذي خشيه قد وقع من الخوارج ومن وافقهم كما سبق بيانه ، وهذا من كرامات عمر - رضي الله عنه - ويحتمل أنه علم ذلك من جهة النبي صلى الله عليه وسلم .

[ ص: 340 ] قوله : ( وإن الرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف ) أجمع العلماء على أن الرجم لا يكون إلا على من زنى وهو محصن ، وسبق بيان صفة المحصن ، وأجمعوا على أنه إذا قامت البينة بزناه وهو محصن يرجم ، وأجمعوا على أن البينة أربعة شهداء ذكور عدول هذا إذا شهدوا على نفس الزنا ، ولا يقبل دون الأربعة ، وإن اختلفوا في صفاتهم ، وأجمعوا على وجوب الرجم على من اعترف بالزنا وهو محصن يصح إقراره بالحد ، واختلفوا في اشتراط تكرار إقراره أربع مرات ، وسنذكره قريبا إن شاء الله تعالى .
1‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة shami3atee2.
3 من 151
ثمانون جلدة ان كان غير محصن اي غير متزوج
2‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة تحرير الروح.
4 من 151
الرجم ..
يتزوجها ؟؟ هاذ شي يضحك فيه على الناس بس الله تعالى  يعلم خائنة الاعين وماتخفي الصدور
حتى وان تاب يقام عليه وعلى الزانية الي معاه الحددددددددددددد
4‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ديرة الغربة.
5 من 151
الزواج بكيفك لكن الحد 100 جلدة وتغريب عام اذا كنتم غير محصنين ( غير متزوجين ) اما المتزوج فيرجم حتى الموت .. اتمنى اكون افدتك
4‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة B I S O N.
6 من 151
(الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة)يعني زواجهم بحسب الشرعية والحرام هو زواج الطاهرين بالزواني

بالنسبة للحد فأعتقد ان الاولى أن يستر المرء على نفسه ويتوب الى الله لعل الله ان يتوب عليه،والحد اقامته واجب على ولي امر المسلمين وأظن انه ليس واجب على المرء ان يقيمه على نفسه
4‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 151
الله يقبل توبتهم ...وارجو ان تكون حياتهم متعلقه بالله وتكون على الاستقامه وبأمكان الانسان ان يغير حياته الى الافضل طالما اراد ذلك ..وارجو ان يبحثو في كفارة لتلك الكبيرة من اجل تطهير ذنوبهم
8‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة edmon lion (edmon gad).
8 من 151
لا شك أن ما قمت به من فاحشة الزنا ذنب عظيم وكبيرة من كبائر الذنوب ، بل هي من أكبر الكبائر بعد الشرك والقتل .

ويكفي في بيان عظم الزنا أنه سبحانه وتعالى توعد الزناة بمضاعفة العذاب والخلود في نار جهنم صاغرين مهانين ؛ لعظم جريمتهم ، وقبح فعلهم ، كما قال سبحانه , وتعالى : ( وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ، وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا...).

" فقرنَ الزنا بالشرك وقتل النفس ، وجعل جزاء ذلك : الخلود في النار في العذاب المضاعف المهين ، ما لم يرفع العبد موجب ذلك بالتوبة ، والإيمان ، والعمل الصالح ، وقد قال تعالى : ( وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا ) ، فأخبر عن فُحشه في نفسه ، وهو القبيح الذي قد تناهى قبحه حتى استقر فحشه في العقول " . انتهى من " الجواب الكافي " صـ105 .

فالزنا يوجب لصاحبه الخلود في النار ، والمراد بالخلود هنا المكث الطويل الذي لا يعلم قدره إلا الله .

قال الشيخ ابن باز رحمه الله : " الخلود خلودان :

خلود لا نهاية له ، وهذا هو خلود الكفار نعوذ بالله ، لا يخرجون منها أبداً كما قال سبحانه : ( كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ)...

الخلود الثاني : خلود مؤقت ، له نهاية ، وهو خلود بعض العصاة ، كالقاتل لنفسه ، والزاني ، والمرابي ، ونحو ذلك". انتهى "مجموع فتاوى ابن باز"(30/303).

فالواجب عليك المبادرة إلى التوبة إلى الله والإقلاع عما أنت عليه ، والإكثار من الأعمال الصالحة كما قال تعالى : ( إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا * وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا ).

وليس في النصوص الشرعية ما يدل على أن الزاني بالفتاة البكر لا يشم رائحة الجنة ، وخاصة إذا تاب وحسنت توبته .

والله أعلم .
10‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الغيوم.
9 من 151
تقبل الله توبتهما و هنيئا لهما بالزواج
11‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة eslam.lawyer (eslam mohamed).
10 من 151
من تاب تاب الله عليه....

ومن يخبرك أنه يجب أن يُقام عليك الحد..فاعلم انه جاهل او أحد يبغى يشوه الدين...فمن يقام عليه الحد إما الذين يقبضون متلبسين...أو من يسلّم نفسه ويطلب بإرادته أن يقام عليه الحد..

انظر رأي علماء الدين:

قال صلى الله عليه وسلم:"إذا بُليتم بالمعاصي فاستتروا" قال السخاوي: وهذا الحديث رواه البيهقي والحاكم عن ابن عمر وقال إنه على شرطهما بلفظ "اجتنبوا هذه القاذورات التي نهى الله عنها فمن ألم منها بشئ فليستتر بستر الله وليتب إلى الله فإنه من يُبد لنا صفحته نقم عليه كتاب الله" ، قاله صلى الله عليه وسلم بعد رجم ماعز رضي الله عنه .[ كشف الخفاء للعجلوني 1 / 84].
الحديث أخرجه الإمام مالك في الموطأ، كتاب الحدود، باب مَا جَاءَ فِيمَنْ اعْتَرَفَ عَلَى نَفْسِهِ بِالزِّنَا.
قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 149 في صحيح الجامع.
15‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة جبل العزة.
11 من 151
الله غفور رحيم مغفرته سبقت غضبه !!!!!!!!!!!!!!
د/ خالد
16‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 151
السؤال لا علاقة له بإقامة الحد وإنما عن صحة زواجهما بعد ما ارتكبوا تلك الفاحشة ، الحمد لله على التوبة والزواج صحيح إن شاء الله
22‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة هشام المصراوي (هشام أبو الخير).
13 من 151
ارجموا الزاني و الزانية و لا ترأف بهما رحمة
23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة نور المسيح.
14 من 151
دينا دين تسامح
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة سوري شامخ.
15 من 151
عملك غير صحيح ولكن الله سبحانة وتعالى رحيم ويغفر الذنوب  وبما انو انت تبت صدق سوف يغفر لك ولها
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة زينه الموسوي.
16 من 151
التوبة تجب ماقبلها
28‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بوح خاطر.
17 من 151
الرجل بسأل
عن حكم الله في التوبة او في الزواج
و الناس عملته مجرم

يا أخي بكل بساطة الله غفور رحيم

حكم الزاني غير المحصن الجلد و مثله للزانية
و لاننا بالاصل مش بدول اسلامية
ولان رسول الله الكريم قال: "اذا بليتم فستتروا" اي ان الله ستر هذا الشخص , فليستر على نفسه و يتكتم في هذا الامر
و يعلن توبته هو و زوجته و الله احسن و اعدل من سيحاسب و من سيرحم و من سيغفر
28‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mks Jordan.
18 من 151
تقبل الله توبتهما و هنيئا لهما بالزواج
28‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ملك قلبي (استغفر الله).
19 من 151
رب العالمين غفور رحيم

خير الخطائين التوابون
28‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة dizo.
20 من 151
ااذآ هيي بكر فعلاا ً يمكن مآ يشك فيهآ وإذآ هي غير ذلك والله انهآ بتخونة مع غيرة عآجلا ً او  آجلا ً  ومذكور بكتآب الله الزاني لا ينكح إلا زانية.
أنآ صرآحة أذا هي فعلا ً كانت بكر أقول لك من تاب مع الندم تاب الله عليه , هي خآنت اهلهآ  يعني مآ بتخونك!!!!!!!!!!!!! سجلها بتحفيظ القرآن و علمهآ أصو أمور الفقه للوقآية من عدم الخيانة مرة اخرى
أنا تزوجت وحده زانية وما كنت اعرف انها كانت زانية وخانتني بعد عشرة زواج دامت عشر سنوات, ذيل الكلب عمره ما ينعدل.
30‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
21 من 151
لا أعلم يقينا ولكني مرة سمعت أحد العوام يقول بأن الاثم يسقط إذا تزوجا ولكني لست متأكدا , اسأل عالما بالدين يبين لك الحكم بالأدلة الشرعية والأحاديث النبوية !!
6‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ♥الحديد والنار♥ (الحديد والنار).
22 من 151
ابشر اخى فقض اتيت بالدليل  الذى يعلن توبتهما وصحه زوجهما

إذا تاب الزاني توبة نصوحاً ، فإن الله يتوب عليه ، لأن الله تعالى قال : ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا(68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا(69)  إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا(70) وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابا(71) الفرقان .
فالله هنا ذكر ان يمكن للزانى التوبه وثانيا

الحمد لله
يجب على الزاني التوبة من الزنى فالزنى من كبائر الذنوب التي جاء الشرع بتحريمها والوعيد الشديد لفاعلها قال تعالى : ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا(68)يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا(69) سورة الفرقان

وأوجب العقوبة في الدنيا على الزاني فقال : ( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ ) النور/2  

وجاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : " خُذُوا عَنِّي خُذُوا عَنِّي قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلا الْبِكْرُ بِالْبِكْرِ جَلْدُ مِائَةٍ وَنَفْيُ سَنَةٍ وَالثَّيِّبُ بِالثَّيِّبِ جَلْدُ مِائَةٍ وَالرَّجْمُ " رواه مسلم ( الحدود/ 3199 ) .

وحرم الله عز وجل زواج الزاني سواء كان رجلاً أو امرأة على المؤمنين فقال تعالى : ( الزَّانِي لا يَنكِحُ إلا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) النور/ 3 .

وإذا تاب الزاني إلى الله توبة نصوحاً صادقة ، فإن الله عز وجل يتوب عليه ويتجاوز عنه قال تعالى بعد ذكر الوعيد لأهل الزنا : ( إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا  ) الفرقان / 70-71

وإذا حصلت التوبة الصادقة جاز الزواج منها أو منه بعد الإقلاع عن هذه الكبيرة

وقد سئل الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله عن حكم الزواج بالزانية فقال :

لا يجوز الزواج من الزانية حتى تتوب ... وإذا أراد رجل أن يتزوجها وجب عليه أن يستبرأها بحيضة قبل أن يعقد عليها النكاح وإن تبين حملها لم يجز له العقد عليها إلا بعد أن تضع حملها ...

انظر الفتاوى الجامعة للمرأة المسلمة 2/ 584
11‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بحب رسول الله (lovemygod loveallah).
23 من 151
من تاب توبة صادقة تاب الله عليه، ولو من الشرك،إذا تاب توبة صادقة مشتملة على الشروط الشرعية، فإن الله يتوب عليه- جل وعلا-، كما قال جل وعلا:قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً(الزمر: من الآية53) ، أجمع العلماء على أن المراد بالآية التائبون، من تاب تاب الله عليه، وقال النبي-صلى الله عليه وسلم-: (التوبة تهدم ما كان قبلها)، وقال-عليه الصلاة والسلام-: (التوبة تجب ما كان قبلها)، وقال-عليه الصلاة والسلام-: (التائب من الذنب كمن لا ذنب له)، وقال -جل وعلا-: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(النور: من الآية31)، فبين سبحانه أن التائب مفلح، وشروطها ثلاثة: الشرط الأول: الندم على الماضي، كونه يحزن ويندم على ما مضى منه من المعصية. الشرط الثاني: إقلاعه منها وتركها لها خوفاً من الله وتعظيماً لله. الشرط الثالث: العزم الصادق ألا يعود فيها، فأما يقول ندمت وهو يفعلها ما هو تائب، لا بد من الندم على الماضي والترك لها، كونه يقلع منها ويتركها، كان زنا ترك الزنا، كان سرقة تركها، كان عقوق ترك العقوق، إن كان قطيعة رحم ترك قطيعة الرحم، كان معاملة ربوية ترك المعاملة الربوية، وهكذا. والثالث أن يعزم عازماً صادقاً ألا يعود إلى المعصية هذه، فهذه الشروط الثلاثة لا بد منها إذا تمت وتوافرات صحت التوبة، ومحى الله عنه الذنب، إلا إذا كان الذنب يتعلق بمخلوقين أو من أحد فلا بد من شرط رابع، أن يتحللهم أو يعطيهم حقوقهم، إذا كان مثلاً سرق من إنسان مال، ما تتم توبته حتى يرد المال على صاحبه، أو يتحلله منه، أو ضربه أو قطع يده، أو ما أشبه ذلك لا بد من التحلل، أو يعطيه القصاص يقتص منه.  منقول من موقع المغفور له بإذن الله العلامة الجليل / عبدالعزيز بن بآز.

والزواج إذآ صدر من المحكمة الشرعية فهو صحيح لآ غبآر عليه.
12‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
24 من 151
فإن الزواج من الزانية مختلف فيه ، فمن العلماء من يقول بصحته، ومنهم من يقول ‏بمنعه ، وممن قال بمنعه الإمام أحمد، وهو قول يشهد له ظاهر الآية الكريمة ( الزاني لا ‏ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على ‏المؤمنين ) [النور:3] ‏
وعليه فلا يجوز لمن علم من امرأة أنها تزني أن يتزوجها إلا بشرطين: أحدهما: التوبة إلى ‏الله تعالى، ثانيهما: استبراؤها. فإذا توفر الشرطان جاز الزواج منها ، والدليل على ‏وجوب الاستبراء قوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه ‏‏"لا توطأ حامل حتى تضع، ولا غير ذات حمل حتى تحيض حيضة". أخرجه البغوي في ‏شرح السنة وأبو داوود وقال ابن حجر في التلخيص إسناده حسن وصححه الحاكم ‏وقال على شرط مسلم . ‏
والخلاصة أن الزانية إذا تابت إلى ربها وتحققت براءة رحمها من ماء السفاح جاز ‏نكاحها بأي غرض كان ، فإذا فقد أحد الشرطين لم يجز نكاحها؟ ولو بقصد الستر ‏عليها، والتغطية على عملها القبيح . ‏
والله أعلم.‏
15‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة مفتي حر.
25 من 151
لو كان الشاب أو الفتاة غير مسلمة أو كافرة كما تقولون هل يحلل لهم زنا
17‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة جوزيف 55.
26 من 151
ربنا يتوب عليهم ويوفقهم
17‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة sakoot.
27 من 151
حرااااام
لانهم لم يتزووجو على سنة الله ورسوله
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة دكتور غاغا.
28 من 151
أكيد حرام بس لو تبت أنت و هي إنشاءالله ربنا يتقبل و يوفقكم بزواجكم
27‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة يوسف١٢٣.
29 من 151
هذا الذي ذكرته ليس زنا.

وإنما هو خدن.. وهو محرم أيضا ولكن بلا عقوبة.

الزنا هو التعامل الجنسي مع امرأة زانية.

والزانية هي التي تشيع نفسها جنسيا لأي شخص.. أي تنشئ علاقة جنسية مع أكثر من رجل في فترة عدة مفترضة واحدة.

فالذي فعله هذا الشاب مع الفتاة محرم بدون عقوبة مشروعة ولكنهما أصلحا ما أفسداه بإعلان الزواج.

http://www.mediafire.com/?5f3s8hu0rpc6c‏
3‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة سعيد عبدالمعطي (سعيد عبدالمعطي حسين).
30 من 151
ان الله غفورا رحيم
13‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة nagwa adel (nagwa adel).
31 من 151
زواجه صحيح باذن الله
18‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة رحمه 12.
32 من 151
اذا تساهلنا في هذا الامر هكذا ,اذا فسياتي كل واحد فيقول : ازني بها ثم اتزوجها ثم اتوب و انتهى الامر و لا شيئ علي , و نكون بذلك قد فتحنا على ابناء المسلمين باب شر عظيم .
22‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
33 من 151
لو طبق الشرع لوجدنا الراجمين أقل بكثير من المرجومين
29‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة شاعرالشام (شاعر الشام).
34 من 151
جائر على ان لاتكون متزوجه عندما كان يزني معها والله اعلم
4‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mohaned1974.
35 من 151
تزوجها اي حكم بعد
لا يحق لاحد الا الدعاء لهما و بالتوفيق
لقد ثابوا لرشدهم والله غفور رحيم و ساتر على عباده الصالحين.
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة carcar121.
36 من 151
السلام عليكم ،،
قد تزوجها وانتهى اﻷمر ، وهذا أمر دين ، ولا يسأل في أمر الدين إلا أهل العلم فيه ،، وفقكم الله لطاعته
12‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة sh_1423 (لغوية متخصصة).
37 من 151
" إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا ، فإن الله غفور رحيم "
لا شيء عليهما ، وبارك الله لها وبارك عليها ..
[ بالنسبة للحد ، لا يطبق إلا إذا وصل الأمر للولي ]
17‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة نفسي أبية.
38 من 151
مـن وحـي الحـيـاة نكـتـب ... ومـنـهـا نـتـعلـم
18‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أحب لله (learn islam).
39 من 151
حكم الله نفد فيهما (الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك).

أما  عن زواجهما فهو صحيح  وبإذن الله تقبل توبتهما والله ستير غفور.
19‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة EngHany (Eng Hany).
40 من 151
لا
20‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة لالا للحمارات.
41 من 151
الله غفور رحيم
24‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة mayflower.
42 من 151
لا حول ولا قوة الا بالله هذا ثاني سؤال اجاوب عليه نفس الموضوع اتقو الله يا شباب اتقو الله في اعراض الناس لا يبتليكم الله باعز ما تملك
30‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة فضضاوه.
43 من 151
وقل للذين امنوا لا تقنتوا من رحمة الله وهذا يكفى للرد
قال عز وجل يا ابن ادم ان جئتنى بتراب الارض خطايا وجئت واستغفرتنى غفرت لك ولا ابالى
بارك الله لكما وعليكما ورزقكم الذرية الصالحة المهم التوبة النصوحة وبعدها كل الذنوب ينقل للحسانت بامر الله
2‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة ايمى البحراوية.
44 من 151
اسأل مفتي ....فقط المفتي هو الحل !! لا تسأل الناس اذا كنت فعلا بدك اجابه صحيحة
10‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة نسرين صدام (نسرين صدام).
45 من 151
لا أدري، لكن هذه إجابة أهل العلم ، و الله أعلم

لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

لا يحل للرجل أن يكون على علاقة مع فتاة مسلمة أو غير مسلمة فهذا حرام، ولأنه يؤدي إلى الوقوع في الزنا كما حدث بينكما ويحدث مع كثير من الشباب، قال الله تعالى: وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً {الإسراء:32}، ونسأل الله لكما أن تتوبا توبة صالحة نصوحة، وأعلم أنه لا يجوز للمسلم أن يتزوج الزانية إلا بشرطين:

الأول: أن تتوب هذه الزانية من هذه الفاحشة توبة نصوحاً، ويعرف ذلك بسلوكها، وصلاحها وسيرتها الحسنة.

الثاني: أن تستبرأ رحمها، فإن تبين أنها حامل فلا يتزوجها حتى تضع حملها حتى لو كان الحمل ممن زنى بها، وذهبت طائفة من العلماء إلى عدم وجوب استبراء الزانية إذا أراد أن يتزوجها من زنى بها، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 1677، والفتوى رقم: 46952.

وقد اختلف العلماء في نسبة ولد الزنى للزاني فذهب جمهور العلماء إلى أن ولد الزنى لا ينسب، للزاني لقوله صلى الله عليه وسلم: الولد للفراش وللعاهر الحجر. وإنما ينسب لأمه فقط، ويكون التوارث بينهما ولا توارث بينه وبين الزاني، وانظر لذلك الفتوى رقم: 99126.

وذهب بعض أهل العلم إلى أنه يجوز أن ينسب للزاني إذا ادعاه ولم يخاصم في نسبه أحد. والراجح قول الجمهور، وراجع في ذلك الفتوى رقم : 101965.

فإن لم تتب هذه المرأة وأصرت على موقفها من فتنتها للرجال، واختلاطها بهم، وعدم مبالاتها بالزنا، فابتعد عنها، واثبت على توبتك لله عز وجل على ما اقترفت يداك.

أسأل الله أن يتوب علينا جميعاً وعلى جميع العصاة والمذنبين.

والله أعلم.
1‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة أحمد البربري.
46 من 151
^_^
15‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة ƒ15 Ǻℓ 7ǺЯβℓ.
47 من 151
استر عليهما سترك الله ولا تجاهر بالمعصية لكي لايتعلم الجاهل ......... لاحول ولا قوة الا بالله .
27‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة البطل حسن (Hassan Alhssen).
48 من 151
الله الغفور الرحيم ........وربنا بغفر لكل الناس ومادام صححو غطائهم ...........والله اعلم
29‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة dudii milosc.
49 من 151
إن الله غفور رحيم   وزواجهم صحيح إنشاء الله
2‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة همس الليل999.
50 من 151
الله غفور رحيم
6‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة تائهون عن طريق (Hamza Làalawi).
51 من 151
ان الله يحب التوابين و يحب المتطهرين
من تاب تاب الله عليه
15‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة .kkkkk.
52 من 151
لا تقل شاب مسلم بل قل شاب يعيش في بلد إسلامي ، لأن المسلم يعرف الله و يخشاه ، قد تكون زنيت بسبب الشيطان ، وإن الله غفور رحيم ، الجواب يا أخي في سورة النساء .
والتوبة ليس قولا بل تطبيقا والحسنات تمحي السيئات ، أسجد لله ودعوه للمغفرة
18‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
53 من 151
اذ تم الزنا تحرم عليه والزواج باطل
19‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة زيرالنساء.
54 من 151
اذ تم الزنا تحرم عليه والزواج باطل
19‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة زيرالنساء.
55 من 151
no......
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة وانا عمك.
56 من 151
وبارك الله فيما تقدم  غفر الله  ما تاخر
30‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة ماهر النابلسي (ماهر النابلسي).
57 من 151
انا اره صالح ... لانو اهم شي توبتهم امام الله ...
3‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة عمر13245.
58 من 151
أقول للمشركين الذين لا يعرفون معنى تعبيرات القرآن الكريم .. امتنعوا عن الفتوى الضالة المضلة.
فكل ما تنطق به سوف تُعلق به يوم القيامة.
وأقول للسائل لا تسمع للمشركين الذين يأخذون دينهم مما كتبوا بأيديهم.
اقرأ كتاب الله سوف تجد ما تريد
اطلع على هذا الكتاب.
http://www.mediafire.com/?o18c70zm4lykv7h‏
6‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة سعيد عبدالمعطي (سعيد عبدالمعطي حسين).
59 من 151
تقبل الله توبتكما
15‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
60 من 151
من ستر نفسه ستر الله عليه
واذا توبتك نصوحه فأعلم أن رحمة الله وسعت كل شيء والتوبة الصادقه تجب ما قبلها ولا عصمه لاحد فكلنا خطاؤن وخير الخطاؤن التوابون
المهم مو حنا هنا المهم انت تكون صادق مع الله ثم نفسك ونادم وعازم
19‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة lovejordn.
61 من 151
لا تجاهر بالمعصية ولا تفعل ذلك ان كنت تنوي ثم تتزوج... !!! حرام عليكم حرااااااااااااااااااااااااااااام انتو بشر والا حيوانات
20‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة glow.
62 من 151
الله تعالى قال : ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا(68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا(69)  إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا(70) وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابا(71) الفرقان .
29‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة khaled helaly (khaled helaly).
63 من 151
التوبه الصادقه والله اعلم
6‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة eliaskhalid.
64 من 151
اخوي العقوبه التي تتعلق في امور الدين للمسلم

سواء السرقه الزنا القتل

انها تطهير فقط للمسلم مهما كانت قوة العقوبه ..

وفي حديث عن صلى الله عليه وسلم ماني متاكد منه
( الله اكرم من ان يعذب العبد مرتين )
اي في الدينا والاخره

والله اعلم
13‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة MAGHOOOR (Adel AL Tamimi).
65 من 151
يجب أن ينفذ فيهما  الحد لأنهما فعلاها قبل الزواج وهو حرام أما اذا لم يعمل أحد بأنهم فعلاها قبل الزواج فالحمد لله هذا فضل من الله عليهم نه مافي أحد فضحهم
21‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة مستر عبدالرحمن.
66 من 151
انا اقولك الحد عليهم ان يجلد كلن منهم الاخر 100 جلده
25‏/3‏/2012 تم النشر بواسطة متفوق على ذاته.
67 من 151
بالعكس هذا تصليح لخطا ارتكبوه بحق دينهم وربهم

بارك الله بزواجهما اللهم ازقهم الزرية الصالحة
2‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة jasmen؟ (ياسمينة سورية).
68 من 151
التوبه صحيحه ان شاء الله, لكن الزواج حسب طريقته, فأن كان تنطبق عليه شروح النكاح:

شروط عقد لنكاح الشرعي؛ أربعة:



الأول : رضا الزوجين .



الثاني : تعيين الزوجين .



الثالث : وجود الولي .



الرابع : حضور شاهدين حين العقد .


فهو صحيح ان شاء الله.  

لكن السؤال من يرضى يتزوج بمرأه زانية او من ترضى ان تتزوج برجل زاني!
9‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة جاوبني.
69 من 151
جائز
ولا اثم عليهما لانهم تابوا
11‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة mohammadpa9.
70 من 151
الله يستر عليهم وعلينا
18‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة hakimbo.
71 من 151
حسب ما أعلم - و الله أعلى و أعلم- أن زواجهما صحيح إن شاء الله ما لم يكن هناك حمل سابق على الزواج
و الله أعلم
29‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة سيرة الندى (أحمد البربري).
72 من 151
اجرئوهن على الفتوة اجرئوهن على النار
23‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
73 من 151
جواب سماحة الشيخ أحمد الخليلي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه . أما بعد :
فقد اطلعت على سؤالكم حول زواج الزاني بالتي زنى بها والذي أقوله أن ما ذهب إليه أصحابنا - رحمهم الله - هو القول الأحوط والأقطع لشافة الفساد وهو مروي عن جماعة من الصحابة -رضوان الله عليهم- منهم أم المؤمنين عائشة وابن مسعود والبراء بن عازب فقد روي عن كل من هؤلاء أن من زنى بامرأة ثم تزوجها فهما زانيان أبدا وهو الملائم لقاعدة (من تعجل شيئا قبل أوانه عوقب بحرمانه)
وهذا هو الذي يتفق مع ما أشار إليه الكتاب العزيز من روح العلاقة الزوجية حيث قال تعالى "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها" فالعلاقة الزوجية سكون وطمأنينة وأنى يسكن قلب رجل أو امرأة إلى من بلاه بنفسه وقاسمه الفحشاء ؟ أتعزب عن أحدهما تلك الساعات الماجنة التي انغمسا فيها جميعا في حمأة الرذيلة وتعاطيا فيها كؤوس الهوى استجابة لنداء الشيطان ؟ أولا يمكن أن تكون بين أحدهما وبين آخر نفس تلك العلاقة الشهوانية التي كانت بينهما من قبل ؟ أولا تنتاب كلا منهما هذه الوساوس فتقض عليه مضجعه وتؤرق ليله وتشغل نهاره ؟ بلى وألف بلى ولا يماري في ذلك إلا غمر أو غوي .ولا ريب أن إباحة التزاوج بين الزانيين يفتح باب الفحشاء على مصراعيه عند عباد الشهوات ما دام الأمر ميسورا إلى هذا القدر بحيث يمكن للشاب والفتاة أن يلتقيان في ظل الفحشاء وعلى بساط الشهوات فيستمتعا ما شاء الله ثم يختتما صفحتهما بالزواج وكم من ذئب من ذئاب البشر افترس العديد من الفتيات بمخالب هذا الأمل الخادع فرزأهن في أغلى شيء في حياتهن ثم رفسهن برجله باحثا عن أخريات بعدما كانت كل واحدة منهن تأمل بأن يكون في يوم من الأيام شريك حياتها وفارس أحلامها . فإذا بهذا الأمل الحلو الذي كان يداعب خيالها باستمرار يتحول إلى ألم مر وهم يملأ جوانب الصدر يقض عليها ليلها بعد أن رزأها في كرامتها وخلف في حشاياها جنينا إما أن يواجه الدنيا منبوذا هجينا وإما أن تكون نهايته الوأد في مصحات الإجهاض . أوليس مثل هذا القول الصارم هو الترياق النافع لمثل هذا التلاعب بالأعراض والتغرير بأمثال هذه الفتيات الأغمار ، خصوصا في هذا العصر الذي استشرى فيه داء الفساد ففتك بالفضيلة وأمات الأخلاق؟
على أن باب سد الذرائع من أبواب الفقه الواسعة التي تتسع لكثير من القضايا ، وقد ولج منه كثير من الفقهاء منذ الصدر الأول لعلاج كثير من المشكلات . هذا ومما يجب أن لا يعزب عن البال أن الرابطة الزوجية رابطة مقدسة يجب أن لا يحوم حولها دنس وأن لا تلتصق بها ريبة ، وفي مواقف السلف الصالح العديدة من القضايا ما يؤكد ذلك.
ففي موطأ الإمام مالك أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فرق بين رجل وامرأة تزوجها واقترن بها قبل انسلاخ عدتها وقال "لا يجتمعان أبدا" وقد أخذ هذا مالك والليث والأوزاعي ونص ما في الموطأ من حكم عمر في ذلك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب وعن سليمان بن يسار أن طليحة الأسدية كانت تحت رشيد الثقفي فطلقها فنكحت في عدتها فضربها عمر بن الخطاب وضرب زوجها بالمخفقة ضربات وفرق بينهما ثم قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- "أيما امرأة نكحت في عدتها فإن كان زوجها الذي تزوج بها لم يدخل بها فرق بينهما ثم اعتدت بقية عدتها من الزوج الأول ثم كان الآخر خاطبا من الخطاب وإن كان دخل بها فرق بينهما ثم اعتدت بقية عدتها من الأول ثم اعتدت من الآخر ثم لا يجتمعان أبدا"
وذكر العلامة أبو الوليد الباجي في شرحه "المنتقى" على موطأ مالك أن القول بتأبيد تحريم المدخول بها في العدة على الداخل بها قاله أيضا أحمد بن حنبل واستدل له الباجي بحكم عمر -رضي الله عنه- وأتبع ذلك قوله : وكانت قضاياه تسير وتنشر وتنقل في الأمصار ولم يعلم له مخالف أنه إجماع . قال القاضي أبو محمد : وقد روي مثل ذلك عن علي بن أبي طالب ولا مخالف لهما مع شهرة ذلك وانتشاره وهذا حكم الإجماع .
وليس هذا فحسب بل لمالك قول بتحريمها عليه ولو دخل بها بعد العدة وهو منصوص عليه في المدونة بل حكى ابن الجلاب عنه أنها تحرم عليه بمجرد العقد نقل ذلك القرطبي
وإن كان هذا الحكم في وطء بني على عقد وإن كان غير صحيح بل في نفس العقد غير الجائز فما بالك بالزنى الصريح أليس أحق بالحرمة الأبدية مع لزوم الحد الشرعي به ؟
وقد علمت أن عمر -رضي الله عنه- لم يقم الحد الشرعي على اللذين فرق بينهما فرقة أبدية لتزاوجهما في أثناء العدة بل اكتفى بتعزيرهما للشبهة الحاصلة . وقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أنه قال في المتلاعنين "لا يجتمعان إلى يوم القيامة" وإذا كان هذا الحكم في اللعان مع إمكان أن تكون المرأة بريئة فكيف بالزنى ؟أما ما يروى من أن : أوله سفاح وآخره نكاح . فهو محكي عن ابن عباس -رضي الله عنهما- وليس عن عائشة والله أعلم بصحته فالأولى أن يحتمل على ما لو زنى رجل وامرأة في جاهليتهما فإن زناه بها لا يحرمها عليه في الإسلام لأن الإسلام جب لما قبله وعلى أي حال فإنه قول موقوف على صحابي خالفه غيره من الصحابة فلا تنهض به حجة . وحديث " لا ينكح المجلود إلا مثله" لا يقتضي بحال حصر النكاح في الذي جلد بسببه حتى يعد دليلا على جواز نكاح الزاني للمزني بها وإنما يعني أن المحدود على الزنى ليس كفءا لغير المحدودة.
وأما قياس الزنى على السرقة من البستان فكما لا يحرم على السارق شراء البستان الذي سرق منه لا يحرم كذلك على الزاني أن يتزوج مزنيته فهو قياس فاسد للبون الشاسع بين الأصل والفرع فإن الإنسان لا يحرم عليه امتلاك بستان سرق منه أبوه أو ابنه ويحرم عليه تزوج المرأة التي زنى بها أحدهما ويجوز له أن يمتلك بستانا كان ملكا لأبيه أو ابنه ولا يجوز له أن يتزوج من كانت حليلة لأحدهما .
هذا والزنا المحرم هو الذي يجب به الغسل ويثبت به الحد الشرعي وهو غيبوبة الحشفة أو مثلها من فاقدها في فرج المرأة والله أعلم. انتهت فتوى سماحة الشيخ المفتي يحفظه الله ويرعاه .
وبجانب ذلك أنقل إليكم هذا الكلام النفيس الذي سطره يراع المفكر الكبير على يحيى معمر في كتابه القيم ( الإباضية في موكب التأريخ ) من ص 111 - 114 ونص كلامه :
لقد كانت طبيعة الحياة في الأمة المسلمة لا تبيح للمرأة أن تختلي برجل أجنبي عنها ، ولا تبيح لرجل أن يختلي بامرأة أجنبية عنه، وذلك خوفا من الفتنة، لأن الدوافع الجنسية قد تتغلب على النفس عند الرجل وعند المرأة وهما مختليان، فيصلان إلى المحذور ويقع السوء الذي منه يحذران، وقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال ( إياكم والخلوة بالنساء والذي نفسي بيده ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما ) وفي رواية ( دخل الشطان بينهما ) وروي عنه صلى الله عليه وسلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة ليس بينه وبينها محرم )
ولكن واقع الحياة كثيرا ما يجعل المرأة في طريق الرجل أو الرجل في طريق المرأة ،بضرورة من الضرورات، فيلعب الشيطان بينهما دوره، ويحاول أن يخدعهما عن نفسيهما، ويمهد لهما سبيل اللقاء الأول، ويبسط لهما وسائل العذر لارتكاب الفاحشة ، فيمنيهما بأن يربط بينهما عرى الزواج في المستقبل، فيعد الرجل المرأة بالزواج، ويغريها بالأحلام الضاحكة، من تكوين العش والأسرة، والهناء المنزلي القار، حتى تطمئن إليه، ويخيل إليها أنها ستبدأ مكانها الجديد ، وأنها قربت من تحقيق الحلم العذب، فتسلم إليه نفسها، وتتم لعبة الشيطان قبل أن يتم الزواج .
وأمثال هذه الحالة موجود وكثير، وفي اغلب الأحيان لا يكون الرجل جادا في وعده للفتاة بالزواج، وقد يكون جادا، ولكن ظروفا أخرى لا يملك السيطرة عليها تحول دون ذلك الزواج، وينتج عن ذلك خسران في الدين وفضيحة في المجتمع ، وضياع لفتاة يمكن أن يصان شرفها بشيء من الحكمة ، وتعالج بعض المذاهب الإسلامية هذه المشكلة بفرض إتمام الزواج بين الفتى العابث والفتاة المخدوعة .وفي هذا العصر الذي انطلقت فيه الفتاة - دون رعاية أحد - في معترك الحياة ، ودعتها أساليب المدنية الغربية أن تتعرف على الرجل، وان تعيش معه وان تختبر أخلاقه لتصطاد منه زوجا تعيش معه، فكانت هي الفريسة الأولى للصائدين، وفي هذا العصر كثرت المشاكل الناجمة عن هذا الانطلاق والاختلاء، واستعصت على جميع الحلول التي يضعها فلاسفة الغرب، ورأى بعضهم فرارا من حل المشكلة بالطرق الإنسانية، فحاول أن يحلها بالطرق الحيوانية ، وذلك بالاستسلام لها، واطلاق الغريزة تعمل عملها، وتهوين أمر الفاحشة ،وعدم حسبانها إثماً تلام عليه الفتاة أو الفتى .
وقد ابتلى الوطن الإسلامي بهذا الداء، فأصبحت الفتاة في بعضه منطلقة هذا الانطلاق الكامل مع الشيطان، وفي بعضه الآخر تدفع بشدة كما تدفع الشاة إلى المسلخ ، لتلحق بأختها .
ولقد درس الإباضية هذه المشكلة منذ خير القرون، وانتهوا فيه إلى رأيهم الذي ينفردون به فيما اعرف ، فحرموا الزواج بين من ربطت بينهما علاقة إثم ، وقد كانوا في تحريمهم لهذا الزواج يستندون إلى روح الإسلام الذي يحارب الفاحشة .
روت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال ( أيما رجل زنى بامرأة ثم تزوجها فهما زانيان إلى يوم القيامة ) وهذا الحكم - حكم تحريم الزواج بين من ربطت بينهما فاحشة بطريق من الطرق - يغلق باب الخدعة أمام الشيطان وأمام الإنسان ، فلا يستطيع بعدها أن يأتي الرجل على امرأة فيغرر بها ويخدعها عن نفسها ، ويزعم لها أنه سوف يتم فعلته الشنيعة بالزواج . وهذا الحكم ينير الطريق أمام المرأة ، فيجعلها تعرف الصادقين من الكاذبين من الناس الذين يتصلون بها ، وكل من حاول أن يسبق الحوادث ويصل معها إلى نتائج الزواج قبل الزواج فهو كاذب أثيم، وخادع لئيم، يحق لها أن تفر منه ، وتبتعد عنه ، أما الرجل الذي يحترم فيها خلقها، ويصون لها عفافها ، ويحافظ على شرفها في نفسه فهو الرجل الصادق ، الذي يريد حقا أن يبني عش الزوجية ويحيا الحياة الكريمة .
ولو كان هذا الرأي - يعني تحريم زواج الزانيين - هو رأي جميع فرق الأمة وهذا الحكم حكمها لقل انحراف الفتاة عن القصد ، واستمسكت بطهرها وعفافها، ولم تتعد حدود البراءة ، اللهم إلا من فقدت الحياء، وأعدت نفسها لتحيا حياة دعارة وبغاء لأنها إذا كانت تعرف أنها سوف تحرم على الرجل الذي تَزِل معه ، وتحرم منه ، فلا يمكنه أن يتزوجها لأن الدين يحرم هذا الزواج ، فهي سوف تفكر كثيرا قبل أن تتساهل في أمر نفسها ، ثم هي تعلم انه لا يمكن أن يقدم على الزواج منها أحد آخر ، ومن ذا الذي يقدم على الزواج من امرأة لها ماضٍ أثيم ؟؟؟!!!!!
لقد عالج الإباضية موضوع التغرير بالفتاة قبل أن تقع في المشكلة .
فتأمل أيها القارئ الكريم هذا الرأي ، وزنه بميزان الشرع القويم، وميزان العقل الحكيم ، وميزان التفكير السليم ، وإن شئت فأضف إلى ذلك القاعدة الهامة التي وضعها الإمام العظيم مالك بن أنس للمعاملات، واشتهرت في كتب الفقه ( بباب سد الذرائع ) انتهى كلام المفكر الإسلامي علي يحيى معمر رحمه الله
ولا شك بأن هذا الكلام الذي تقدم لا يحتاج إلى تعليق لأنه البلسم الشافي لهذا الأمر الخطير ، فتأملوه أخوتي الكرام تجدون فيه البلسم الشافي والدواء الناجع لكل ما نعانيه اليوم .
والرسول صلى عليه وسلم يوصي من أصاب شيئا من هذه الذنوب فلم يطلع عليه أحد أن يستتر بستر الله ، يقول ( من أصاب منكم شيئا من هذه القاذورات فستره الله فليستتر بستر الله ) وفي الختام فباب التوبة مفتوح للجميع لكي يصلح عمله مع ربه فان الله يغفر الذنوب جميعا .
ولكن مهما تاب الزانيان من زناهما فلن يطمئن كل واحد منهما إلى الآخر ، والزواج إنما جُعل من اجل المودة والرحمة وأين المودة والرحمة مع هذه الخيانة، فليذهب كل واحد في طر يقه ، وليصلح ما بدر منه ، عسى الله أن يعفو عنه وأن يتوب عليه انه هو الغفور الرحيم
ومعذرة على الإطالة ، وعسى أن تكون فيها الفائدة المرجوة ، والسلام .
20‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة حمزة الحسني (حمزة الحسني).
74 من 151
الله اعلم
23‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة انا ماغيري انا.
75 من 151
من الافضل طرح السؤال على شيخ دين
23‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة الى متى العذاب.
76 من 151
ان الله ستيير يحب الستر ان لم يكن هناك شهود فاسرا على نفسيكما
ونعم الاختيار فإنك سترت عليها وعلى نفسك
والله تواب يحب ان يتوب على عباده
30‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة Hend Sami.
77 من 151
من تاب تاب الله عليه

ويسترون على انفسهم وحلهم الأفضل هو الزواج قال الله تعالى (( الزاني لاينكح الا زانية ))
5‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة عشقي طويق.
78 من 151
أنا أرى أنك غلطت و لكنك صححت غلطك و تبت..و الله أمرك بأن تستر على نفسك..لأنه رحيم بك...بالنسة لحكم الدين هو الجلد إذا كان الشاب والشابه غير محصنين...و لكن بما أن الله ستر عليكم و تزوجتم و تبتم إلى الله ..فأستروا على نفسكم لأن الله ستر عليكم..و هو أرحم بعباده..        الحكمه من العقوبه هي ردع الناس عن هذه المعصيه وليس لتعذيب الناس...و الله غفور رحيم
8‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
79 من 151
الله سبحانه وتعالى واضح في كلامه ،فلا ناتي ونستهبل عليه وفي الاخير نتسائل لما حياتا مش كويسة والاية واضحة وسنته لن تتغير (الخبيتات للخبيتين) فلا ناتي ونبقى نتفلسف ونتمنوا على الله بان يغير سنته معي لاني انا حالة خاصة وكل واحد وش ايقول واحد اقلك انا كنت بائع مخدرات وجمعت مال منها و انا الان تبت وعملت بها محلات وبنيت مسجد ووووو هذا هو الاستهبال بعينو.الناس اصبحت تابعة لشهواتها واصبحنا نقلد الغرب ولما نفوق شوية نحاول ايجاد تخريجة ما لتحليل ما ارتكبناه.الله يهدينا جميعا امين.
10‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة يله انشوف.
80 من 151
السلام عليكم وبعد,,,
اولا:
وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابا(71) الفرقان .
اي يجب عليكما التوبة توبة صادقة.
ثانيا:
( الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) النور/3

وهكذا الزواج يكون حلال
14‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
81 من 151
الأفضل انهم ما يتزوجو
22‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة ɱαᴆᴙỉᴆỉŝѣα.
82 من 151
زواج مقبول لان زواج الزاني يجب يكون مع الزانية
31‏/7‏/2012 تم النشر بواسطة kaka55 (mritha salaey).
83 من 151
ههه الله يهديك ياخوي عقوبه الزنى عندالله ليس خروجه من دينه بل امر بقتله في امراه زنت في عهد رسول الله تم تااابت ولاكنها انجبت طفلا ودهبت لرسووول تم حكم عليها بلرجم  وكان احد الصحاابه عندما يرجمها نضخ دمها عليها فسبها فقاال الحبيب لا تسبها قد غفر الله جمممممممممميع دنوبها ودليل على كرم الله عندما يتوب الشخص لا يمسح دنوبه بل يحول جميع دنوووبه لحسنااات فمااا اعضمك ياااارب سبحاااااانك
وشكرااا
2‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة نسرين الهيل.
84 من 151
فإن الوقوع في الفاحشة محرم، لقول الله تعالى: وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ {الأنعام: 151}. ومن أخطر الفواحش فاحشة الشذوذ الجنسي، وفعلها مع المحارم أشد تحريما وقبحا وشناعة،
فالواجب عليك أن تتوب توبة نصوحا إلى الله تعالى وأن تستر نفسك ومن فعلت بهن، وتكثر من الاستغفار والأعمال الصالحة، فقد قال الله تعالى: كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ {الأنعام: 54}.

وقد وعد الله الزاني بالتوبة عليه إذا تاب إلى الله تعالى، فقال في صفات عباد الرحمن: وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا {الفرقان: 68-70}.
10‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة تونسيةحائرة.
85 من 151
يجب تطبيق حد الزنا على الطرفين

الزنا هو زنا سواء كان مع مسلمة او غير مسلمة

كلاكم كان غير متزوج قبل الزنا و اظن العقوبة هي الجلد 100جلدة
(الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)
28‏/8‏/2012 تم النشر بواسطة مهندس123.
86 من 151
دينا دين يسر ولله الحمد، فمن تاب توبة نصوحا قبلت منه، لأكن لا اعلم الحكم في الزواج،
سبحان الله بحمده سبحان الله العظيم...
1‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة Arojah79 (الناس بتموت ماتمت مطاليبها).
87 من 151
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالزنا من أفحش الذنوب، ومن أكبر الكبائر التي تجلب غضب الله، وإذا كان من محصن فهو أشد إثما وأعظم جرماً، والمحصن هو المسلم البالغ العاقل الذي دخل بزوجته في نكاح صحيح، ولا يشترط بقاء الزوجية فلو دخل بزوجته ثم طلقها أو ماتت فقد ثبت له حكم الإحصان.

وعقوبة الزاني المحصن إذا ثبت زناه ببينة أو اعتراف عند الحاكم الرجم بالحجارة حتى الموت، ولو أنّك تأملت في هذه العقوبة وتلك القتلة التي اختارها الشرع للزاني المحصن مع أنّ الشرع قد أمر بإحسان القتلة ولو لكافر بل ولو لأخس حيوان مأذون في قتله، فإذا تأملت ذلك بالإضافة إلى ما أعده الله للزناة في الآخرة من عذاب وخزي، علمت فداحة تلك المعصية وبشاعة تلك الجريمة.

قال ابن القيم رحمه الله: فأما سبيل الزنى فأسوأ سبيل، ومقيل أهلها في الجحيم شر مقيل، ومستقر أرواحهم في البرزخ في تنور من نار يأتيهم لهبها من تحتهم، فإذا أتاهم اللهب ضجوا وارتفعوا ثم يعودون إلى موضعهم فهم هكذا إلى يوم القيامة، كما رآهم النبي في منامه، ورؤيا الأنبياء وحي لا شك فيها، ويكفي في قبح الزنى أن الله سبحانه وتعالى مع كمال رحمته شرع فيه أفحش القتلات وأصعبها وأفضحها، وأمر أن يشهد عباده المؤمنون تعذيب فاعله. اهـ من روضة المحبين.

لكن رغم ذلك فإن من سعة رحمة الله وعظيم كرمه أنه مهما عظم الذنب أو تكرر من العبد فإن الله بعفوه وكرمه يقبل توبته، بل إن الله يفرح بتوبة العبد ويحب التوابين ويبدل سيئاتهم حسنات، قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ {البقرة: 222} قال ابن كثير: أي: من الذنب وإن تكرر غشْيانه. تفسير ابن كثير. (1/588).

لكن التوبة لها شروط لا تقبل بدونها، وهي الإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العود إليه، وليس من شرط التوبة أن يقام الحد على المذنب، بل إنه إذا كان الأمر لم يرفع إلى الحاكم، فالذي ينبغي على المذنب أن يستر على نفسه ولا يفضحها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:... أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ آنَ لَكُمْ أَنْ تَنْتَهُوا عَنْ حُدُودِ اللَّهِ، مَنْ أَصَابَ مِنْ هَذِهِ الْقَاذُورَاتِ شَيْئًا فَلْيَسْتَتِرْ بِسِتْرِ اللَّهِ، فَإِنَّهُ مَنْ يُبْدِي لَنَا صَفْحَتَهُ نُقِمْ عَلَيْهِ كِتَابَ اللَّهِ. رواه مالك في الموطأ.

فعليك أن تستر على نفسك، ولا تخبر أحداً بتلك المعصية، واجتهد في تحقيق التوبة والإكثار من الأعمال الصالحة والحسنات الماحية، واعلم أنّ من صدق التوبة أن يجتنب العبد أسباب المعصية و يقطع الطرق الموصلة إليها ويحسم مادة الشر، ولا شكّ أنك وقعت فيما وقعت فيه لتفريطك وتهاونك في حدود الله في شأن التعامل مع النساء، فعليك أن تقف عند حدود الله، فتغض بصرك عن الحرام، وتجتنب الخلوة بالنساء غير المحارم والكلام معهن بغير حاجة، واحذر من استدراج الشيطان واتباع خطواته، وإذا كنت لا تصبر على البعد عن زوجتك، فإما أن تستقدمها إليك، وإما أن تعود إليها حفاظاً على دينك، حتى وإن كان ذلك على حساب التضحية بشيء من الدنيا، فإن سلامة الدين مقدمة على سلامة الدنيا، وخسارة الدنيا أهون من خسارة الآخرة.

والله أعلم
5‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة مقداد أنور.
88 من 151
1-
دفاعا عن السنة المطهرة، دعوة للتصحيح ، ليس كل ما في الصحيحين صحيحا

رجم الزاني المحصن يخالف كتاب الله سبحانه وتعالى
يقول الله سبحانه وتعالى في  الآية الأولى من سورة النور: " سورة أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فيها آيات بينات لعلكم تذكرون"
وأعجب العجاب أن يعمد أعداء الله سبحانه وتعالى إلى هذه السورة بالذات، وإلى آياتها البينات،الواضحات وضوحا لا لبس فيه، ليعمهوا على المسلمين وضوح هذه الآيات وليبدلوا ما فيها من أوامر وأحكام وحدود، وليلبسوا على المسلمين دينهم.
يقول الله سبحانه وتعالى في الآية الثانية من نفس السورة:"الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين"
"الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة" آية بينة واضحة وضوحا يراه كل ذي لب ، لم يقل سبحانه وتعالى الزانية غير المحصنة والزاني غير المحصن فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ، بل قال سبحانه وتعالى: " الزانية والزاني" لتدل على عموم الزناة ’ محصنين وغير محصنين ، ثيبين و أبكارا، " فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة"
لم يقل سبحانه وتعالى : الزانية والزاني غير المحصنين فاجلدوهما مائة جلدة، والزانية والزاني المحصنين فارجموهما حتى الموت!
ثم تأتي الآيات السادسة والسابعة والثامنة والتاسعة من نفس السورة لتتكلم في نفس الموضوع،  وعن النساء المحصنات بالذات، اللاتي يرميهن أزواجهن بتهمة الزنى: "والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين، والخامسة أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين ، ويدرأ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين، والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين "
" ويدرأ عنها العذاب" عن أي عذاب تتكلم هذه الآية الكريمة!؟  لاشك أنها تتكلم عن نفس العذاب الذي جاء في الآية الثانية من نفس السورة: " وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين" فالآيتان الكريمتان تتكلمان في نفس الموضوع، وفي نفس السورة، وفي نفس الموضع ( في الصفحة الأولى من سورة النور)
أي أن عذاب الزانية المحصنة " ويدرأ عنها العذاب"  هو نفس العذاب الذي جاء في الآية الثانية
" وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين" وهو مائة جلدة ، وليس الرجم حتى الموت، كما جاء في الروايات التي نُسِبَتْ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وَوُضِعَتْ في كتب الحديث ،وتتلقاها الأمة بالقبول، وتحكم بها الأمة، وتترك الحكم بما أنزل الله.
يقول الله سبحانه وتعالى في سورة النساء:"وَمَن لَّمۡ يَسۡتَطِعۡ مِنكُمۡ طَوۡلاً أَن يَنكِحَ الۡمُحۡصَنَاتِ الۡمُؤۡمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتۡ أَيۡمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الۡمُؤۡمِنَاتِ وَاللّهُ أَعۡلَمُ بِإِيمَانِكُمۡ بَعۡضُكُم مِّن بَعۡضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذۡنِ أَهۡلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالۡمَعۡرُوفِ مُحۡصَنَاتٍ غَيۡرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخۡدَانٍ فَإِذَا أُحۡصِنَّ فَإِنۡ أَتَيۡنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيۡهِنَّ نِصۡفُ مَا عَلَىٰ الۡمُحۡصَنَاتِ مِنَ الۡعَذَابِ ذَٰلِكَ لِمَنۡ خَشِىَ الۡعَنَتَ مِنۡكُمۡ وَأَن تَصۡبِرُوا۟ خَيۡرٌ لَّكُمۡ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ" ( النساء: 25)
نفهم من الآية الكريمة أن الأمة إذا أحصنت، ثم زنت، فعليها نصف ما على المحصنات من العذاب.
عن أي عذاب تتحدث الآية الكريمة !؟ لا شك أنها تتحدث عن نفس العذاب الذي جاء ذكره في سورة النور، مائة جلدة،!!؟؟ ولماذا يكون عليها نصف الجلد ولا يكون عليها نصف الرجم حتى الموت!!!؟ لماذا نطبق على الأمة المتزوجة نصف عقوبة الحرة البكر ، ولا نطبق عليها نصف عقوبة الحرة المتزوجة، أليست متزوجة مثلها .
. يقول القرطبي في تفسير الآية: "والأمر عندنا أن الأمة إذا. زنت وقد أحصنت مجلودة بكتاب الله، وإذا زنت ولم تحصن مجلودة بحديث النبي صلى الله عليه وسلم ولا رجم عليها؛ لأن الرجم لا يتنصف".
نعود  فنقول: آيات سورة النور بينات بمعنى واضحات وضوحا لا لبس فيه:" سورة أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فيها آيات بينات لعلكم تذكرون،"
وآيات سورة النور البينات لم تفرق في العقوبة بين الزاني المحصن وغير المحصن، فكلاهما له نفس العقوبة : " الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين"
من يقول برجم الزاني المحصن، إنما يقول بأن آيات سورة النور ليست آيات بينات، وهذا ما لا يقوله من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان ، سبحان الله وتعالى عما يقولون علوا كبيرا " أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا"
يقول القرضاوى فى مذكراته تحت عنوان (أبو زهرة يفجر قنبلة): "فى هذه الندوة (ندوة التشريع الإسلامى المنعقدة فى مدينة البيضاء فى ليبيا عام ١٩٧٢) فجر الشيخ أبو زهرة قنبلة فقهية، هيّجت عليه أعضاء المؤتمر، حينما فاجأهم برأيه الجديد. وقصة ذلك: أن الشيخ وقف فى المؤتمر، وقال: إنى كتمت رأيًا فقهيًّا فى نفسى من عشرين سنة وآن لى أن أبوح بما كتمته، قبل أن ألقى الله تعالى، ويسألنى: لماذا كتمت ما لديك من علم، ولم تبينه للناس؟ هذا الرأى يتعلق بقضية «الرجم» للمحصن فى حد الزنى.
فرأيى أن الرجم كان شريعة يهودية، أقرها الرسول فى أول الأمر، ثم نسخت بحد الجلد فى سورة النور. قال الشيخ: ولي على ذلك أدلة ثلاثة:
الأول: أن الله تعالى قال: «.... فإذا أُحصِنَّ فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب» [النساء: ٢٥]، والرجم عقوبة لا تتنصف، فثبت أن العذاب فى الآية هو المذكور فى سورة النور: «وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين» [النور: ٢].
والثانى: ما رواه البخارى فى جامعه الصحيح عن عبدالله بن أوفى أنه سئل عن الرجم. هل كان بعد سورة النور أم قبلها؟ فقال: لا أدرى. فمن المحتمل جدًّا أن تكون عقوبة الرجم قبل نزول آية النور التى نسختها.
الثالث: أن الحديث الذى اعتمدوا عليه، وقالوا: إنه كان قرآنًا ثم نسخت تلاوته وبقى حكمه أمر لا يقره العقل، لماذا تنسخ التلاوة والحكم باق؟ وما قيل: إنه كان فى صحيفته فجاءت الداجن وأكلتها لا يقبله منطق.
يقول القرضاوى:" وما إن انتهى الشيخ من كلامه حتى ثار عليه أغلب الحضور، وقام من قام منهم، ورد عليه بما هو مذكور فى كتب الفقه حول هذه الأدلة. ولكن الشيخ ثبت على رأيه"
يقول القرضاوى معقبا: "توقفت طويلا عند قول الشيخ أبى زهرة عن رأيه إنه كتمه فى نفسه عشرين عاما، ولم يعلنه فى درس أو محاضرة أو كتاب أو مقالة؟ لقد فعل ذلك خشية هياج العامة عليه، وتوجيه سهام التشهير والتجريح إليه، كما حدث له فى هذه الندوة. وقلت فى نفسى: كم من آراء واجتهادات جديدة وجريئة تبقى حبيسة فى صدور أصحابها، حتى تموت معهم، ولم يسمع بها أحد، ولم ينقلها أحد عنهم!!
ولذلك حين تحدثت عن معالم وضوابط الاجتهاد المعاصر، جعلت منها: أن نفسح صدورنا للمخطئ فى اجتهاده، فبهذا يحيا الاجتهاد ويزدهر، والمجتهد بشر غير معصوم، فمن حقه - بل الواجب عليه - أن يجتهد ويتحرى، ولا يلزمه أن يكون الصواب معه دائمًا، وما دامت صدورنا تضيق بالرأى المخالف للجمهور، فلن ينمو الاجتهاد، ولن يؤتى ثمراته."( انتهى كلام القرضاوي)
كيف استطاع أعداء الله سبحانه وتعالى من اليهود وأذنابهم من إدخال فكرة الرجم، والتي هي من شريعة اليهود، والتي قد تكون أصلا خارجة عن الشرائع السماوية وإنما وضعها أحبار اليهود في كتبهم بعد أن حرفوا كتاب الله سبحانه وتعالى، التوراة التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على نبيه موسى عليه الصلاة والسلام!!؟
لما لم يستطع أعداء الله سبحانه وتعالى من الدخول إلى الشريعة الإسلامية عن طريق كتاب الله سبحانه وتعالى ، لأن الله سبحانه وتعالى تعهد بحفظ كتابه من التبديل والتحريف والنقص والزيادة، ولجوا إلى سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم من باب واسع فحرفوا وبدلوا وزادوا ونقَّصوا،  والمسلمون في غفلة من أمرهم، ولاهون بالتقاتل حينا وبالجري وراء الملذات والإماء حينا آخر ، دخل أعداء الله سبحانه وتعالى إلى السنة النبوية الشريفة في وقت لم تكن تكتب به السنة النبوية وإنما كانت تتناقل على ألسنة الناس مشافهة، فكانت هذه الحقبة الزمنية مناسبة لهم لينقضوا على السنة النبوية المطهرة، فيبدلوا فيها ويحرفوا ويدخلوا  فيها ما يشاءون.
وسنتناول في بحثنا هذا إن شاء وتعالى الله سبحانه بعض الأحاديث التي ذكر فيها الرجم بالدراسة والتمحيص.
أولا: حديث عبادة بن الصامت قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خذوا عني خذوا عني قد جعل الله لهن سبيلا البكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة والثيب بالثيب جلد مائة والرجم" ( مسلم : كتاب الحدود ؛ باب حد الزنى)
من الواضح أن هذا الحديث يتكلم عن الآية الكريمة من سورة النساء" وَٱللاَّتِي يَأْتِينَ ٱلْفَٰحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ فَٱسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعةً مِّنْكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي ٱلْبُيُوتِ حَتَّىٰ يَتَوَفَّاهُنَّ ٱلْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ ٱللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً" (النساء:15)
عند مناقشتنا لهذا الحديث يجب علينا ملاحظة الأمور التالية:
1. الآية الكريمة تتحدث عن النساء فقط، ولا ذكر فيها للرجال مطلقا، بينما الحديث يتكلم في بدايته عن النساء، ثم ينتقل إلى الكلام بطريقة غير منطقية عن الرجال والنساء، بحيث يتوهم السامع أن الآية تتحدث عن الرجال والنساء.

2. جاء في الحديث" البكر بالبكر جلد مائة ونفي سنة والثيب بالثيب جلد مائة والرجم" فماذا لو كان البكر بالثيب أو الثيب بالبكر!؟

3. يستدل من الحديث ان المرأة البكر إن زنت تجلد وتغرب مدة عام، وتغريب المرأة البكر، لايقبله عاقل، فتغريبها ، يساعدها على اقتراف جريمة ، لعدم وجود من ينفق عليها ويرعى شأنها ويحافظ عليها من الوقوع في الفاحشة في بلاد الغربة .
إذا لابد من معاقبة وليها ، فيغرَّب معها من غير ذنب اقترفه، لينفق عليها ويحافظ عليها من الوقوع في الفاحشة، حتى لو أدى ذلك إلى تشتت أسرته .
لذلك نجد أن الفقهاء اختلفوا في الجمع بين الجلد والتغريب:
يقول الرازي في تفسيره:"  قال الشافعي رحمه الله يجمع بين الجلد والتغريب في حد البكر، وقال أبو حنيفة رحمه الله يجلد، وأما التغريب فمفوض إلى رأي الإمام، وقال مالك يجلد الرجل ويغرب وتجلد المرأة ولا تغرب"

4. كما اختلفوا هل يجمع على المحصن الجلد مع الرجم، وجمهور الفقهاء على أنه لا جلد مع الرجم ، وأحاديث رجم ماعز والغامدية ، وغيرها من الأحاديث التي زعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بها ، لم يرد بها ذكر للجلد مع الرجم ( بمعنى أنها تناقض هذا الحديث)، وللخروج من معضلة الاختلاف في الأحاديث لجأوا كعادتهم إلى حجة الناسخ والمنسوخ، طبعا مع استبعاد إمكانية أن يكون الحديث موضوعا.
"ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا"

5. يقول الله سبحانه وتعالى في الآية الكريمة: "أَوْ يَجْعَلَ ٱللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلا" أي طريقا للنجاة أو الخلاص ، كالتوبة مثلا،أو الزواج أو غير ذلك " ولا يمكن أن يكون الموت رجما  لهن سبيلا " بل هو عليهن وليس لهن.وفي هذا ينقل الرازي في التفسير الكبير عن أبي مسلم الأصفهاني قوله:" أن القائلين بأن هذه الآية نزلت في الزنا فسروا قوله: { أَوْ يَجْعَلَ ٱللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً } بالرجم والجلد والتغريب، وهذا لا يصح لأن هذه الأشياء تكون عليهن لا لهن
6. اختلف المفسرون في المراد بقوله تعالى" وَٱللاَّتِي يَأْتِينَ ٱلْفَٰحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ " فجمهور المفسرين على أنه في الزنى بين الرجل والمرأة، واعتمدوا في تأويلهم هذا على الحديث الذي بين أيدينا، دون الاعتبار إلى كون هذا الحديث حديث آحاد، وهو ظني الثبوت، بمعنى لم يلتفتوا إلى إمكانية كون الحديث موضوعا، لأنه يخالف كتاب الله سبحانه وتعالى ،فهم إنما ينظرون إلى سند الحديث ولا يرون متنه،.
ورأى بعض المفسرين أن المراد بالآية الكريمة السحاق بين المرأة والمرأة، اعتمادا على أن الآية الكريمة تتحدث عن النساء فقط (وَٱللاَّتِي يَأْتِينَ ٱلْفَٰحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ فَٱسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعةً مِّنْكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي ٱلْبُيُوتِ حَتَّىٰ يَتَوَفَّاهُنَّ ٱلْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ ٱللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً) بينما جاء في الاية التالية لها مباشرة(واللذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما) وكما هو معلوم فالاسم الموصول:
( واللذان) يدل على المثنى المذكر ،فالآية الأولى تتكلم عن النساء ( واللاتي)، والثانية تتكلم عن الرجال ( واللذان)، لاحظ أيضا اختلاف العقوبة في الآيتين الكريمتين ، ففي الآية الأولى كانت العقوبة الحبس بالبيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا، وفي الثانية كانت العقوبة الإيذاء، ولو كانت الآيتان الكريمتان تتكلمان عن نفس الموضوع فلماذا يكون الاختلاف في العقوبة!؟
يقول الفخر الرازي في كتاب التفسير الكبير: "  المسألة الثالثة: في المراد بقوله: { وَٱللَـٰتِى يَأْتِينَ ٱلْفَـٰحِشَةَ مِن نّسَائِكُمْ } قولان: الأول: المراد منه الزنا، وذلك لأن المرأة إذا نسبت إلى الزنا فلا سبيل لأحد عليها إلا بأن يشهد أربعة رجال مسلمون على أنها ارتكبت الزنا، فاذا شهدوا عليها أمسكت في بيت محبوسة إلى أن تموت أو يجعل الله لهن سبيلا، وهذا قول جمهور المفسرين.
والقول الثاني: وهو اختيار أبي مسلم الأصفهاني: أن المراد بقوله: { وَٱللَـٰتِى يَأْتِينَ ٱلْفَـٰحِشَةَ } السحاقات، وحدُّهن الحبس إلى الموت وبقوله: "وَٱللَّذَانَ يَأْتِيَـٰنِهَا مِنكُمْ" (النساء: 16) أهل اللواط، وحدُّهما الأذى بالقول والفعل، والمراد بالآية المذكورة في سورة النور: الزنا بين الرجل والمرأة، وحده في البكر الجلد، وفي المحصن الرجم، واحتج ابو مسلم عليه بوجوه:
الأول: أن قوله: { وَٱللَـٰتِى يَأْتِينَ ٱلْفَـٰحِشَةَ مِن نّسَائِكُمْ } مخصوص بالنسوان، وقوله: { وَٱللَّذَانَ يَأْتِيَـٰنِهَا مِنكُمْ } مخصوص بالرجال، لأن قوله: { وَٱللَّذَانَ } تثنية الذكور. فان قيل : لم لا يجوز أن يكون المراد بقوله: { وَٱللَّذَانَ } الذكر والأنثى إلا أنه غلب لفظ المذكر. قلنا: لو كان كذلك لما أفرد ذكر النساء من قبل، فلما أفرد ذكرهن ثم ذكر بعد قوله: { وَٱللَّذَانَ يَأْتِيَـٰنِهَا مِنكُمْ } سقط هذا الاحتمال.
الثاني: هو أن على هذا التقدير لا يحتاج إلى التزام النسخ في شيء من الآيات، بل يكون حكم كل واحدة منها باقيا مقرراً، وعلى التقدير الذي ذكرتم يحتاج إلى التزام النسخ، فكان هذا القول أولى.
الثالث: أن على الوجه الذي ذكرتم يكون قوله: { وَٱللَـٰتِى يَأْتِينَ ٱلْفَـٰحِشَةَ } في الزنا وقوله: { وَٱللَّذَانَ يَأْتِيَـٰنِهَا مِنكُمْ } يكون أيضا في الزنا، فيفضي إلى تكرار الشيء الواحد في الموضع الواحد مرتين وإنه قبيح، وعلى الوجه الذي قلناه لا يفضي إلى ذلك فكان أولى. الرابع: أن القائلين بأن هذه الآية نزلت في الزنا فسروا قوله: { أَوْ يَجْعَلَ ٱللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً } بالرجم والجلد والتغريب، وهذا لا يصح لأن هذه الأشياء تكون عليهن لا لهن. قال تعالى :  لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا ٱكْتَسَبَتْ (البقرة: 286) وأما نحن فانا نفسر ذلك بأن يسهل الله لها قضاء الشهوة بطريق النكاح، ثم قال أبو مسلم: ومما يدل على صحة ما ذكرناه قوله صلى الله عليه وسلم: " إذا أتى الرجل الرجل فهما زانيان وإذا أتت المرأة المرأة فهما زانيتان "  }(التفسير الكبير للرازي)

يقول سيد سابق في كتابه فقه السنة: "ونرى أن الظاهر أن آيتي النساء المتقدمتين تتحدثان عن حكم السحاق واللواط، وحكمهما يختلف عن حكم الزنا المقرر في سورة النور. فالآية الأولى في السحاق "واللاتي ياتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا"،والثانية في اللواط "واللذان يأتيانها منكم فآذوهما فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما".أي:
1- والنساء اللاتي يأتين الفاحشة وهي السحاق: الذي تفعله المرأة مع المرأة فاستشهدوا عليهن أربعة من رجالكم، فإن شهدوا فاحبسوهن في البيوت بأن توضع المرأة وحدها بعيدة عمن كانت تساحقها، حتى تموت أو يجعل الله لهن سبيلا إلى الخروج بالتوبة أو الزواج المغني عن المساحقة.
2- والرجلان اللذان يأتيان الفاحشة - وهي اللواط - فآذوهما بعد ثبوت ذلك بالشهادة أيضا، فإن تابا قبل إيذائهما بإقامة الحد عليهما ، فإن ندما وأصلحا كل أعمالهما وطهرا نفسيهما فأعرضوا عنهما بالكف عن إقامة الحد عليهما (فقه السنة ج2 :باب الحدود ؛ حد الزنا ؛ التدرج في تحريم الزنا)
ويقول متولي شعراوي في  تفسيره "خواطر محمد متولي الشعراوي": و { وَٱللاَّتِي } اسم موصول لجماعة الإناث، وأنا أرى أن ذلك خاص باكتفاء المرأة بالمرأة. وماذا يقصد بقوله: { فَٱسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعةً }؟ إنه سبحانه يقصد به حماية الأعراض، فلا يبلغ كل واحد في عرض الآخر، بل لا بد أن يضع لها الحق احتياطا قويا، لأن الأعراض ستجرح، ولماذا " أربعة " في الشهادة؟ لأنهما اثنتان تستمتعان ببعضهما، ومطلوب أن يشهد على كل واحدة اثنان فيكونوا أربعة، وإذا حدث هذا ورأينا وعرفنا وتأكدنا، ماذا نفعل؟
قال سبحانه: { فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي ٱلْبُيُوتِ } أي احجزوهن واحبسوهن عن الحركة، ولا تجعلوا لهن وسيلة التقاء إلى أن يتوفاهن الموت { أَوْ يَجْعَلَ ٱللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً } وقد جعل الله.
والذين يقولون: إن هذه المسألة خاصة بعملية بين رجل وامرأة، نقول له: إن كلمة { وَٱللاَّتِي } هذه اسم موصول لجماعة الإناث، أما إذا كان هذا بين ذكر وذكر. ففي هذه الحالة يقول الحق:{ وَٱللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُواْ عَنْهُمَآ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ تَوَّاباً رَّحِيماً }[النساء: 16].الآية هنا تختص بلقاء رجل مع رجل، ولذلك تكون المسألة الأولى تخص المرأة مع المرأة، ولماذا يكون العقاب في مسألة لقاء المرأة بالمرأة طلبا للمتعة هو الإمساك في البيوت حتى يتوفاهن الموت؟ لأن هذا شر ووباء يجب أن يحاصر، فهذا الشر معناه الإفساد التام، لأن المرأة ليست محجوبة عن المرأة؛ فلأن تحبس المرأة حتى تموت خير من أن تتعود على الفاحشة). ( خواطر محمد متولي الشعراوي)
والقول بأن المقصود بالآية الكريمة ( السحاقيات) ينسف هذا الحديث من أصله نسفا.
7‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
89 من 151
2-
دفاعا عن السنة المطهرة، دعوة للتصحيح ، ليس كل ما في الصحيحين صحيحا

ثانيا: حديث بن عباس قال: قال عمر بن الخطاب وهو جالس على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان مما أنزل عليه آية الرجم قرأناها ووعيناها وعقلناها فرجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا بعده فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل ما نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله وإن الرجم في كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف" ( متفق عليه / البخاري: كتاب المحاربين من أهل الكفر؛ باب رجم الحبلى في الزنا إذا أحصنت /مسلم : كتاب الحدود ؛ رجم الثيب في الزنى )
لنتعرف على الآية التي يقولون أنها كانت في كتاب الله سبحانه وتعالى ثم نسخت تلاوتها ولم ينسخ حكمها ، وذلك من من خلال الأحاديث التالية:
1. عن زر عن أبي بن كعب قال: " كانت سورة الأحزاب توازي سورة البقرة فكان فيها الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة" ( رواه إبن حيان: كتاب الحدود؛ ذكر اثبات الرجم لمن زنى وهو محصن/ ورواه الحاكم:حديث رقم 3565  )

2. عن زر بن حبيش قال: " لقيت أبي بن كعب فقلت له: إن بن مسعود كان يحك المعوذتين من المصاحف ويقول إنهما ليستا من القرآن، فلا تجعلوا فيه ما ليس منه، قال أبي: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لنا فنحن نقول. كم تعدون سورة الأحزاب من آية؟ قال قلت ثلاثا وسبعين قال أبي والذي يحلف به إن كانت لتعدل سورة البقرة ولقد قرأنا فيها آية الرجم الشيخ والشيخة  فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم" ((سنن إبن حيان: كتاب الحدود؛ ذكر الأمر بالرجم للمحصنين إذا زنيا قصد التنكيل بهما)

3. عن يحيى بن سعيد أنه سمع سعيد بن المسيب يقول: عن أبي بن كعب رضي الله تعالى عنه : "كأين تقرأ سورة الأحزاب أو كأين تعدها قال: قلت له: ثلاثا وسبعين آية فقال: قط لقد رأيتها وإنها لتعادل سورة البقرة ولقد قرأنا فيها {الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عليم حكيم" (مسند أحمد : مسند الأنصار رضي الله عنهم ؛حديث زر بن حبيش عن أبي بن كعب رضي الله تعالى عنه/ سنن البيهقي : كتاب الحدود؛ باب ما يستدل به على أن السبيل هو جلد الزانيين ورجم الثيب).

4. "قال عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه: "إياكم أن تهلكوا عن آية الرجم أن يقول قائل لا نجد حدين في كتاب الله عز وجل فقد رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجمنا فوالذي نفسي بيده لولا أن يقول الناس زاد عمر في كتاب الله لكتبتها الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة فإنا قد قرأناها" ( سنن البيهقي: كتاب الحدود؛ باب: ما يستدل به على أن جلد المائة ثابت على البكرين الحرين ومنسوخ عن الثيبين وأن الرجم ثابت على الثيبين الحرين )
إذن الآية التي يدّعون أنها كانت في كتاب الله سبحانه وتعالى وقرأها الصحابة ووعوها وعقلوها ويدّعون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجم ورجم الصحابة من بعده هي : " الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم"وفي رواية " والله عليم حكيم"
ولا بد لنا عند مناقشة هذه الأحاديث من ملاحظة الأمور التالية:
‌أ. كلمة الشيخ في القرآن الكريم لا تدل أبدا على الرجل الثيب ،  وإنما تدل على الرجل الكبير الطاعن بالسن:
"قَالَتۡ يَاوَيۡلَتَى ءَأَلِدُ وَأَنَا۟ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعۡلِى شَيۡخًا إِنَّ هَذَا لَشَىۡءٌ عَجِيبٌ" ( هود :72)
"قَالُوا۟ يَآأَيُّهَا الۡعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيۡخًا كَبِيرًا فَخُذۡ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الۡمُحۡسِنِينَ " ( يوسف :78)
"وَلَمَّا وَرَدَ مَآءَ مَدۡيَنَ وَجَدَ عَلَيۡهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسۡقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امۡرَأتَيۡنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطۡبُكُمَا قَالَتَا َلا نَسۡقِى حَتَّى يُصۡدِرَ الرِّعَآءُ وَأَبُونَا شَيۡخٌ كَبِيرٌ" ( القصص :23)
"هُوَ الَّذِى خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطۡفَةٍ ثُمَّ مِنۡ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخۡرِجُكُمۡ طِفۡلًا ثُمَّ لِتَبۡلُغُوا أَشُدَّكُمۡ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى مِن قَبۡلُ وَلِتَبۡلُغُوا أَجَلًا مُّسَمًّى وَلَعَلَّكُمۡ تَعۡقِلُونَ" ( عافر: 67 )
لذلك نجد واضعوا الأحاديث ، لم يجدوا مناصا من الاعتراف بأن كلمة الشيخ تدل على الرجل الطاعن في السن، ولا تدل على الرجل الشاب الثيب، فنجدهم تارة ينسبون إلى عمرو بن العاص أنه قال :" ألا ترى أن الشيخ إذا زنى وقد أحصن جلد ورجم وإذا لم يحصن جلد وأن الثيب إذا زنى وقد أحصن رجم" ومرة ينسبون هذا القول إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وتارة ينسبون إلى الصحابي الجليل وكاتب الوحي زيد بن ثابت رضي الله عنه أنه قال: "  ألا ترى الشابين الثيبين يرجمان"
1. عن كثير بن الصلت:" قال كان بن العاص وزيد بن ثابت يكتبان المصاحف فمرا على هذه الآية فقال زيد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة فقال عمرو لما نزلت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت أكتبها فكأنه كره ذلك فقال له عمرو ألا ترى أن الشيخ إذا زنى وقد أحصن جلد ورجم وإذا لم يحصن جلد وأن الثيب إذا زنى وقد أحصن رجم.( مستدرك الحاكم : كتاب الحدود).

2. عن كثير بن الصلت: كان ابن العاص وزيد بن ثابت يكتبان المصاحف فمروا على هذه الآية فقال زيد: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة فقال عمر: لما أنزلت هذه أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: أكتبنيها قال شعبة: فكأنه كره ذلك فقال عمر: ألا ترى أن الشيخ إذا لم يحصن جلد وأن الشاب إذا زنى وقد أحصن رجم (مسند أحمد :مسند الأنصار رضي الله عنهم؛ حديث زيد بن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم)

3. عن كثير بن الصلت قال: كنا عند مروان وفينا زيد بن ثابت قال زيد كنا نقرأ الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة قال فقال مروان أفلا نجعله في المصحف قال لا ألا ترى الشابين الثيبين يرجمان قال وقال ذكروا ذلك وفينا عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه قال أنا أشفيكم من ذاك قال قلنا كيف قال أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأذكر كذا وكذا فإذا ذكر الرجم أقول يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال فأتيته فذكرته قال فذكر آية الرجم قال فقال يا رسول الله أكتبني آية الرجم قال لا أستطيع ذاك" (سنن البيهقي: كتاب الحدود؛ باب: ما يستدل به على أن السبيل هو جلد الزانيين ورجم الثيب)
‌ب.  كما أن كلمة شيخ تدل على الرجل الطاعن في السن، فإن الكلمة التي تقابلها للأنثى في كتاب الله سبحانه وتعالى هي كلمة ( عجوز) وليست كلمة شيخة. "قَالَتۡ يَاوَيۡلَتَى ءَأَلِدُ وَأَنَا۟ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعۡلِى شَيۡخًا إِنَّ هَذَا لَشَىۡءٌ عَجِيبٌ" ( هود :72)
‌ج.  لن نناقش موضوع النسخ في القرآن الكريم، فالموضوع أكبر من بحثنا هذا ، ولكن ما يهمنا في موضوعنا هذا هو نسخ تلاوة الآية من القرآن الكريم مع بقاء حكمها فنقول:
1. لماذا تنسخ تلاوة الآية من كتاب الله سبحانه وتعالى مع بقاء حكمها ، بينما  ادّعوا أن آيات من كتاب الله سبحانه وتعالى نسخ حكمها وبقيت تلاوتها، لماذا لا تنسخ تلاوة الآيات التي نسخ حكمها، ويبقى لفظ الآيات التي بقي حكمها!!؟؟
2. التدرج في نزول الأحكام في كتاب الله سبحانه وتعالى لا يدل على نسخ حكم الآية مع بقاء تلاوتها ، فالقول أن الاية الكريمة "يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون " نسخ حكمها يعني أنه يجوز للمسلم ان يقرب الصلاة وهو سكران.

فتحريم الخمر في الآية الكريمة "يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام  رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون" لا يعني نسخ حكم الآية الكريمة "يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون "
لقد وصل الأمر ببعضهم إلى أن قالوا إن الآية  التي سَمَّوْها : ( آية السيف) نسخت أكثر من مائة آية من كتاب الله سبحانه وتعالى ، وهي الآيات التي تدعو إلى التسامح والحكمة في التعامل مع الآخرين ، كقوله تعالى:
"ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين" ( النحل : 125)
وقوله تعالى : "فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ونسوا حظا مما ذكروا به ولا تزال تطلع على خائنة منهم إلا قليلا منهم فاعف عنهم واصفح إن الله يحب المحسنين" ( المائدة : 13)
وقوله تعالى : " لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم". ( البقرة :256)
فجميع هذه الآيات يرى بعضهم نسخ حكمها، قد نسخته الآية التي أطلقوا عليها آية السيف، ولقد وضعوا حديثا يدعم ما ذهبوا إليه  وادّعوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام، وحسابهم على الله  (البخاري: كتاب الإيمان؛ باب فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم/مسلم : كتاب الإيمان؛ باب الأمر بقتال الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله)
ولقد أساءوا بقولهم هذا إلى دين الله أكبر إساءة ، حتى أن كثيرا من الناس أعرضوا عن الدخول في دين الله سبحانه وتعالى ،على اعتبار أنه دين يدعو إلى القتل ، وأنه دين انتشر بالسيف ، ولا يزال كثير من المسلمين يُعْمِلون السيف في رقاب الناس اعتمادا على هذا الفهم.
الاية التي يسمونها آية السيف : “فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ” (التوبة:5) ، تتكلم عن قتال المشركين الذين نكثوا عهدهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع المسلمين ، وهمّوا بإخراج الرسول وهم بدءوا المسلمين القتال أول مرة ، ولا تتكلم عن قتال المشركين كافة ، لذلك جاء قوله سبحانه وتعالى في سورة التوبة وفي نفس الموضوع الذي تتكلم فيه الآية التي يسمونها آية السيف: "أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوۡمًا نَّكَثُوا۟ أَيۡمَانَهُمۡ وَهَمُّوا۟ بِإِخۡرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمۡ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخۡشَوۡنَهُمۡ فَاللّهُ أَحَقُّ أَن تَخۡشَوۡهُ إِن كُنتُم مُّؤُمِنِينَ" ( التوبة :13)
الله سبحانه وتعالى إنما شرع القتال لدفع العدوان عن المسلمين، ولم يطلب من المسلمين البدء بالعدوان على غيرهم من الناس : "وَقَاتِلُوا۟ فِى سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمۡ وَلاَ تَعۡتَدُوا۟ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الۡمُعۡتَدِينَ" (البقرة: 190) ، والعجب أشد العجب ممن يقول هذه منسوخة بقوله سبحانه وتعالى: "فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ "
يقول ابن كثير في تفسير هذه الآية: " قال أبو جعفر الرازي، عن الربيع بن أنس، عن أبي العالية في قوله تعالى: ( وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ ) قال:هذه أول آية نـزلت في القتال بالمدينة، فلما نـزلت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقاتل من قاتله، ويكف عَمَّن كف عنه حتى نـزلت سورة براءة وكذا قال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم حتى قال:هذه منسوخة بقوله: فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ "( تفسير ابن كثير)
ونقول لمن قال هذه الآية منسوخة . هل كان الله سبحانه وتعالى لا يحب المعتدين في بداية الدعوة الإسلامية ، وأصبح يحبهم فيما بعد!؟ سبحان الله وتعالى عما يقولون علوا كبيرا، إنها لمصيبة وأي مصيبة ، إنّا لله وإنا إليه راجعون..
عندما فتح الصحابة الكرام العالم من شرقه إلى غربه، وجدوا كثيرا من المشركين، المجوس والهندوس والبوذيين ، ولم يجبروا أحدا منهم على الدخول في دين الله ، ولم يقتلوا أحدا منهم ، فلم يقل أحد من الصحابة الكرام إن آية السيف نسخت الآيات التي تدعوا إلى عدم الاعتداء على الناس ، ولو قالوا بذلك لكانوا قتلوا جميع المشركين في البلاد التي فتحوها.
انظر إلى مقدار الإساءة التي يلحقها القول بالنسخ بدين الله سبحانه وتعالى ، يقولون عندما كان الإسلام ضعيفا كان يأمر بالدعوة إلى الله بالحسنى وعدم الاعتداء، وعندما أصبح الإسلام قويا؛ أصبح لا يقبل إلا السيف !!!؟؟ إنا لله وإنا إليه راجعون.
1. الآيات التي يعتمد عليها من يقول بالنسخ في كتاب الله سبحانه وتعالى ، تقول بالاستبدال ولم تقل بالمحو الكامل، بمعنى استبدال آية مكان آية " مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ" ( البقرة :) " وَإِذَا بَدَّلۡنَا آيَةً مَّكَانَ آيَةٍ وَاللّهُ أَعۡلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا۟ إِنَّمَآ أَنتَ مُفۡتَرٍ بَلۡ أَكۡثَرُهُمۡ لاَ يَعۡلَمُونَ" ( النحل : 101) ، فما هي الآية التي جاء بها الله سبحانه وتعالى بدل آية الرجم؟
2. إذا كانت سورة الأحزاب تعدل سورة البقرة ، ثم نسخت إلى ثلاث وسبعين آية، فما مقدار ما نسخ من باقي سور القرآن الكريم !؟ أليس في هذا القول إساءة لكتاب الله سبحانه وتعالى !؟ وكيف نفهم قول الله سبحانه وتعالى: " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" ( الحجر : 9) وقوله تعالى : "لا تحرك به لسانك لتعجل به، إن علينا جمعه وقرآنه" ( القيامة :16، 17)
يقول الألباني في السلسلة الصحيحة رقم (2913 ): "و أما حديث أبي , فيرويه عاصم بن بهدلة عن زر قال : قال لي أبي بن كعب : كائن تقرأ سورة الأحزاب ،أو كائن تعدها ? قال : قلت : ثلاثا و سبعين آية . قال : قط , لقد رأيتها و إنها لتعادل سورة ( البقرة ) , و لقد قرأنا فيها : “ الشيخ و الشيخة .. “ , و زاد : “ نكالا من الله , و الله عليم حكيم" . أخرجه النسائي ( 7141 ) و ابن حبان ( 6 / 301 / 4411 و 4412 ) و الحاكم ( 2 / 415 و 4 / 359 ) و البيهقي أيضا , و عبد الرزاق في “ المصنف “ ( 3 / 365 / 5990 ) و الطيالسي ( 540 ) و عبد الله بن أحمد ( 5 / 132 ) و الضياء في “ المختارة “ ( 3 / 370 - 371 ) و قال الحاكم : “ صحيح الإسناد “ . و وافقه الذهبي , و هو كما قالا ."
روى الدارقطني وابن ماجة عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت:" : لقد نزلت آية الرجم، ورضاعة الكبير عشرا. ولقد كان في صحيفة تحت سريري. فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشاغلنا بموته، دخل داجن فأكلها.( سنن الدار قطني:كتاب الرضاع/ سنن إبن ماجه: كتاب النكاح ؛باب رضاع الكبير )
وروى هذا الحديث أيضا الإمام أحمد في مسنده بلفظ: "لقد أنزلت آية الرجم ورضعات الكبير عشرا فكانت في ورقة تحت سرير في بيتي فلما اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم تشاغلنا بأمره ودخلت دويبة لنا فأكلتها" (مسند أحمد: مسند السيدة عائشة) ،
فهل تصدق أن آية من كتاب الله سبحانه وتعالى نسختها داجن أودويبة ( سخلة) ومتى !؟ بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما في رواية الدارقطني وابن ماجة.
وليست هذه الرواية الوحيدة التي يزعمون  فيها أن آيات من كتاب الله سبحانه وتعالى نسخت بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد روى (مسلم)  عن عائشة رضي الله عنها؛ أنها قالت: "كان فيما أنزل من القرآن: عشر رضعات معلومات يحرمن. ثم نسخن: بخمس معلومات. فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن فيما يقرأ من القرآن".( مسلم:كتاب الرضاع؛ باب التحريم بخمس رضعات) .
أليس في هذا القول إساءة لكتاب الله سبحانه وتعالى!؟
كيف يفهمون قول الله سبحانه وتعالى : " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" ( الحجر : 9)
يقول القرطبي في تفسير قوله سبحانه وتعالى: لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد" ( فصلت: 42) ،أي لا يكذبه شيء مما أنزل الله من قبل ولا ينزل من بعده يبطله وينسخه ; قاله الكلبي . وقال السدي وقتادة : " لا يأتيه الباطل " يعني الشيطان " من بين يديه ولا من خلفه " لا يستطيع أن يغير ولا يزيد ولا ينقص
ثالثا: بالنسة لأحاديث ماعز والغامدية و الأعرابيان اللذان زُعِمَ أن ابن أحدهما زنى بزوجة الآخر، فنقول:
1. لو سلمنا بصحة هذه الأحاديث ،ففي ذلك اتهام لنبي الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يحكم بغير ما أنزل الله .والله سبحانه وتعالى يأمر نبيه صلى الله عليه وسلم بأن يحكم بما أنزل الله "وَأَنزَلْنَآ إِلَيْكَ ٱلْكِتَٰبَ بِٱلْحَقِّ مُصَدِّقًۭا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ ٱلْكِتَٰبِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ۖ فَٱحْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَآءَهُمْ عَمَّا جَآءَكَ مِنَ ٱلْحَقِّ ۚ لِكُلٍّۢ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةًۭ وَمِنْهَاجًۭا ۚ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةًۭ وَٰحِدَةًۭ وَلَٰكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِى مَآ ءَاتَىٰكُمْ ۖ فَٱسْتَبِقُوا۟ ٱلْخَيْرَٰتِ ۚ إِلَى ٱللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًۭا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ(48) وَأَنِ ٱحْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَآءَهُمْ وَٱحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَنۢ بَعْضِ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ إِلَيْكَ ۖ فَإِن تَوَلَّوْا۟ فَٱعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ۗ وَإِنَّ كَثِيرًۭا مِّنَ ٱلنَّاسِ لَفَٰسِقُونَ (49) أَفَحُكْمَ ٱلْجَٰهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ۚ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ ٱللَّهِ حُكْمًۭا لِّقَوْمٍۢ يُوقِنُونَ(50) " (سورة المائدة )

وحكم الزانية والزاني واضح في كتاب الله سبحانه وتعالى، سواء كانا محصنين أو غير محصنين : " الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين" (النور : 2 )

2. ولو سلمنا أيضا بصحة هذه الأحاديث فلا يُدْرَى هل رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل نزول سورة النور أم بعد نزولها ، بمعنى هل الرجم نسخ الجلد أم الجلد نسخ الرجم !!؟ وهل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجم الزاني عملا بشريعة من قبلنا من الأمم!؟
"عن أبي إسحاق الشيباني قال: سألت عبد الله بن أبي أوفى هل رجم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم قال قلت بعد ما أنزلت سورة النور أم قبلها قال لا أدري" ( البخاري: كتاب المحاربين من أهل الكفر؛ باب رجم المحصن / مسلم: كتاب الحدود ؛ باب رجم الثيب في الزنى)

3. روايات ماعز والغامدية مليئة بالتناقضات !!! " ولو كانت هذه الروايات صحيحة لما وجدنا فيها هذا الكم من التناقضات "ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا"

فتارة نرى ماعزا جاء بنفسه إلى رسول الله فقال يا رسول الله إني قد زنيت:عن أبي هريرة أنه قال أتى رجل من المسلمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد فناداه فقال يا رسول الله إني زنيت....." ( مسلم : كتاب الحدود ؛ باب من اعترف على نفسه بالزنا)

وتارة أخرى نرى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي سأله إن كان حقا قد زنى: عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لماعز بن مالك: "أحق ما بلغني عنك قال وما بلغك عني قال بلغني أنك وقعت بجارية آل فلان قال نعم....." ( مسلم : كتاب الحدود ؛ باب من اعترف على نفسه بالزنا)

و تارة نرى ماعزا شهد على نفسه مرتين:عن سماك بن حرب قال سمعت جابر بن سمرة يقول: "أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم برجل قصير أشعث ذي عضلات عليه إزار وقد زنى فرده مرتين ثم أمر به فرجم"( مسلم : كتاب الحدود ؛ باب من اعترف على نفسه بالزنا)

وتارة نرى ماعزا يشهد على نفسه أربعا:عن أبي هريرة أنه قال: "أتى رجل من المسلمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد فناداه فقال يا رسول الله إني زنيت فأعرض عنه فتنحى تلقاء وجهه فقال له يا رسول الله إني زنيت فأعرض عنه حتى ثنى ذلك عليه أربع مرات فلما شهد على نفسه أربع شهادات......" ( مسلم : كتاب الحدود ؛ باب من اعترف على نفسه بالزنا)

وتارة حفر له حفرة ثم أمر به فرجم :عن عبد الله بن بريدة عن أبيه "أن ماعز بن مالك الأسلمي أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني قد ظلمت نفسي وزنيت وإني أريد أن تطهرني فرده...... فلما كان الرابعة حفر له حفرة ثم أمر به فرجم"( مسلم : كتاب الحدود ؛ باب من اعترف على نفسه بالزنا)

وتارة ما حفروا له ولا أوثقوه:عن أبي سعيد: " أن رجلا من أسلم يقال له ماعز بن مالك أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني أصبت فاحشة فأقمه علي ...... فانطلقنا به إلى بقيع الغرقد قال فما أوثقناه ولا حفرنا له قال فرميناه بالعظم والمدر والخزف قال فاشتد واشتددنا خلفه حتى أتى عرض الحرة فانتصب لنا فرميناه بجلاميد الحرة"( مسلم : كتاب الحدود ؛ باب من اعترف على نفسه بالزنا)

وتارة رجموه في بقيع الغرقد كما في حديث أبي سعيد السابق.
وتارة رجموه بالمصلى:عن جابر أن رجلا من أسلم أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد فقال إنه قد زنى فأعرض عنه فتنحى لشقه الذي أعرض فشهد على نفسه أربع شهادات فدعاه فقال هل بك جنون هل أحصنت قال نعم فأمر به أن يرجم بالمصلى فلما أذلقته الحجارة جمز حتى أدرك بالحرة فقتل" (البخاري:كتاب الطلاق؛ باب الطلاق في الإغلاق والكره والسكران والمجنون)

وتارة رموه بالعظم والمدر والخزف، كما في حديث أبي سعيد السابق.

وتارة رجموه بالحجارة (فلما أذلقته الحجارة) كما في حديث جابر السابق

وفي روايات الغامدية ، نراهم تارة يزعمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يرجمها حتى أرضعت وليدها: عن عبد الله بن بريدة عن أبيه "أن ماعز بن مالك الأسلمي أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني قد ظلمت نفسي وزنيت وإني أريد أن تطهرني..... قال فجاءت الغامدية فقالت يا رسول الله إني قد زنيت فطهرني وإنه ردها فلما كان الغد قالت يا رسول الله لم تردني لعلك أن تردني كما رددت ماعزا فوالله إني لحبلى قال إما لا فاذهبي حتى تلدي فلما ولدت أتته بالصبي في خرقة قالت هذا قد ولدته قال اذهبي فأرضعيه حتى تفطميه فلما فطمته أتته بالصبي في يده كسرة خبز فقالت هذا يا نبي الله قد فطمته وقد أكل الطعام فدفع الصبي إلى رجل من المسلمين ثم أمر بها فحفر لها إلى صدرها وأمر الناس فرجموها"( مسلم : كتاب الحدود ؛ باب من اعترف على نفسه بالزنا)
وتارة يزعمون أن رجلا من الأنصار تكفل برضاع ولدها ،وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجمها ولم ترضع وليدها: عن سليمان بن بريدة عن أبيه قال "جاء ماعز بن مالك إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله طهرني..... قال ثم جاءته امرأة من غامد من الأزد فقالت يا رسول الله طهرني فقال ويحك ارجعي فاستغفري الله وتوبي إليه فقالت أراك تريد أن ترددني كما رددت ماعز بن مالك قال وما ذاك قالت إنها حبلى من الزنى فقال آنت قالت نعم فقال لها حتى تضعي ما في بطنك قال فكفلها رجل من الأنصار حتى وضعت قال فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال قد وضعت الغامدية فقال إذا لا نرجمها وندع ولدها صغيرا ليس له من يرضعه فقام رجل من الأنصار فقال إلي رضاعه يا نبي الله قال فرجمها"( مسلم : كتاب الحدود ؛ باب من اعترف على نفسه بالزنا)

وأخيرا أقول : نحن على أبواب حقبة شديدة الخطورة من تاريخ المسلمين ،بدأت بشائرها بالتجلي في الأعوام الأخيرة ،حقبة ندعو الله سبحانه وتعالى أن يعز فيها دينه ، ويلهم المسلمين للحكم بما أنزل في كتابه ،فالحذر كل الحذر من ترك الحكم بكتاب الله سبحانه وتعالى ،والحكم بروايات تاريخية تخالف كتاب الله سبحانه وتعالى ،وتسيء إلى دين الله الإسلام ،وندَّعي أنها من عند الله سبحانه وتعالى .
الحذر كل الحذر من رجم الزاني المحصن لأننا بذلك نكون قد قتلنا النفس التي حرم الله بغير الحق.
7‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة محمد مأمون رشيد (محمد مأمون).
90 من 151
استر على نفسك وعليها
25‏/9‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
91 من 151
انشاء الله الله يقبل التوبة وزواج مبارك !
8‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة لارسي اوديل.
92 من 151
الخبيثين للخبيثات
10‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة I'm Sudanese.
93 من 151
الخبيثين للخبيثات ي خبيث
10‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة I'm Sudanese.
94 من 151
الاراء كتير و مفيش اتفاق ولاكن احب اقول اني مش عارف حكمها انصحك تروح لمفتي مختص
15‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة نادر سالم (Nader Salm).
95 من 151
من تاب تاب الله عليه..
20‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة مهاوي البشري.. (M. M.K).
96 من 151
هذه المره عفو  وتوب الى الله  ولاتكررها   علينا ابو سيتا فيتا              yekane akrayi‏
22‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة yekane akrayi (yekan akrayi).
97 من 151
هههههههههههه
يتوب لله ولا يعلم أحد
26‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة Budoor92.
98 من 151
إذا لم يُكشف أمره و تاب فلا حكم عليه ,, لقول الرسول الأعظم "ص" : (من ستر مسلماً , ستره الله يوم القيامة) ,, أما إذا تم كشف أمره و هناك 4 شهود عليه مع إعتراف الزاني أو الزانية بذلك ,, سيكون هنا في حالة الزاني الغير محصن فيتم جلده 100 جلدة و تغريبه لمدة سنة ,, و الله تعالى أعلى و أعلم
28‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة Captain Fo2sh.
99 من 151
تقبل الله توبتهما و هنيئا لهما بالزواج
6‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة Oolive.
100 من 151
مـــن الافـــضـــل ان تســــــأل شـــيـــخ يـــفـــيـــدك اكـــثـــر  وربـــنـــا يـــغـــفـــر لـــنـــا جـــمـــيـــعـــا
8‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة احےسےاس عےالےى (كــريــم الـمصـرى).
101 من 151
في حالة توبتهما يجوز تزويجهما من بعض او من اي شخص اخر
10‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ناصر الايدامي (Nasser Nassir).
102 من 151
عفا الله عما سلف....الله يغفر كل الذنوب الا الاشراك شرط ان ما تعيد اللى سويته
24‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة ناسور العراق (birdy Ash).
103 من 151
زواجكم صحيح
اساسا في الشرع الزاني وازانيه لابد ان يتزوجوا
فعملكم صحيح
توبوا الى الله وتقربو اليه بالطاعات وانتم تحت رحمه ربي
26‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة shannon (shosho SALH).
104 من 151
التوبه تجب ماقبلها ..لكن اذا لم يتم القبض عليهم وقت الجريمه ومضى وقت طويل نوع ماء اعتقد كرأي شخصي وليس فتوى لاني مافي راسي علم شرعي ..اعتقد لايعاقبون لكن عليهم بالتوبة الصادقة ..وفيه قصصد الهيئة تمسك شاب وفتاة ثم يتزوج الشاب بها بموافقة اهاليهم ..فهذا شئ جميل ..يبغالنا نشوف وحده مزه ونركبها وندور حول مركز الهيئة لين يمسكونا ونتزوج غصب عن ابوها :)
استغفر الله الله يستر علينا وعلى بنات المسلمين ويكفينا الفسق والفجور ..
4‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة مهايطي بس ذوق.
105 من 151
Ah
22‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة احمد معتز.
106 من 151
اخي الكريم من افتي بغير علم له عذاب عظيم
وقال تعالي فسالوا اهل الذكر ان كنتم لاتعلمون
مسائل مثل هذا اسال احد مشايخنا الكرام فهم اعلم وانصح لك
23‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
107 من 151
إن الله غفورُ رحيم وتذكر أن الله شديد العقاب والله يغفر لمن يشاء و إنشاء الله يغفر لكم أمين يا رب العالمين
23‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
108 من 151
الزواج باطل
25‏/12‏/2012 تم النشر بواسطة hai222der.
109 من 151
خطأ ، وتم اصلاحه  والله تواب رحيم
13‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة العبد الغريب (Maria Rafat).
110 من 151
ع الأقل أفضل من الذي بعد هذه الفعله يتبرى من الفتاة ويفضحها .. الله عفور رحيم
15‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة الهزيمي.
111 من 151
الحكم الاول والاخير لله وحده ولاكن يجب ان يحاسب كونه لم يحاسب في الدنيا فسوف يحاسب في الاخره ولمادا يقولك من قتل ظلم تم سلم نفسه لاصحاب الدم وقتلوه فأن الله عفا عنه جريمة قتله في الدنيا  وسوف يحاسب بأشياء اخره  في الاخره غير القتل .
قوله تعالى : ( الزَّانِي لَا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) النور/3
وعلماً بأن من تاب الى الله يجب ان يتوب باشياء كتيره كون من يعمل مثل هذه الاشياء يكون ضعف الدين والايمان لديه .
عليك بالصلاة
والصيام
والزكاة واطعام المساكين ان تستغفر ربك باليوم ١٠٠ مره ( استغفر الله العظيم )
حسن بر الوالدين كون الوالدين من مفاتيح الجنه التي تقاظى عنها البعض .
قراءة القران باليوم اقل شيئ ساعه واحده .
والادكارات والداعوي المهمه للمغره واعلم انك لو عملت هذه الاشياء كاملة وفي قلب مفتوح اعلم ان الله سوف يبشرك برضاه لدرجة انها بتحدث معاك اشياء ععجيبه وحلوى يومها بس اعلم ان الله غفر لك .

ان الله غفور رحيم والمغفرة لاتأي بالشعور في الذنب فقط بل بالعمل مافاتك
اعمل لدنياك كماً يعيش ابداً واعمل لاخرتك كماً يموت غداً

وسلامي لك اخي الكريم
5‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة الدين عز (السيد مياو).
112 من 151
عليهما بكثرة الاستغفار و اللجوء للدعاء و الندم على ما فعلوه
و هنيئا لهم الزواج
غفر الله لنا و لهم
6‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة حفيدة ابن لادن (حفيدة ابن لادن).
113 من 151
لا اشكال فيه جائز
8‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة ابو دكستر.
114 من 151
فإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما إن الله كان توابا رحيما).

تابا واصلحا !
هل بعد ذاك القول قول!!
19‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بنت شعنونة (رأيتك يا خـيـرَ الـبريةِ كلها).
115 من 151
بارك الله فيكم
8‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة محبوب الجماهير (Taimour tarze basia).
116 من 151
حال ولد الزنا وحكم الزواج منه - 21818

هل صحيح أن نبينا صلى الله عليه وسلم حرم بشدة الزواج من ابن الزنا مع أن هذا الشخص قد يكون تقيا صالحا ؟.

الحمد لله
وردت أحاديث في ذم ولد الزنا ، ولكن أكثر هذه الأحاديث ضعيف لا يصح ، وقد روى أبو داود في سننه ( 4 / 39 ) وأحمد في المسند ( 2 / 311 ) عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ولد الزنى شر الثلاثة " يعني أكثر شرا من والديه وممن حسنه ابن القيم في المنار المنيف ( 133 ) والألباني في السلسلة الصحيحة ( 672 )

وقد وجه العلماء الحديث بعدة توجيهات أشهرها :

ما قاله سفيان الثوري : بأنه شرّ الثلاثة إذا عمل بعمل والديه .

وقد روي ذلك عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : :" هو أشر الثلاثة إذا عمل بعمل والديه . يعني ولد الزنا " وإن كان إسناده ضعيفا فقد حمله على هذا المعنى بعض السلف كما تقدم .

ويؤيد هذا التفسير ما رواه الحاكم ( 4 / 100 ) ـ بسند قال عنه الألباني : " يمكن تحسينه" ـ عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم : " ليس على ولد الزنى من وزر أبويه شيء .( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) " .( السلسلة الصحيحة 2186 ) .

وبعض العلماء قال إن هذا الحديث محمول على أن غالب أولاد الزنا يكون فيهم شر لأنهم يتخلقون من نطف خبيثة والنطفة الخبيثة لا يتخلق منها طيب في الغالب . فإن خرج من هذه النطفة نفس طيبة دخلت الجنة ، وكان الحديث من العام المخصوص .( انظر المنار المنيف 133) .

ولذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وَوَلَدُ الزِّنَا إنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا دَخَلَ الْجَنَّةَ , وَإِلا جُوزِيَ بِعَمَلِهِ كَمَا يُجَازَى غَيْرُهُ , وَالْجَزَاءُ عَلَى الْأَعْمَالِ لا عَلَى النَّسَبِ . وَإِنَّمَا يُذَمُّ وَلَدُ الزِّنَا , لِأَنَّهُ مَظِنَّةُ أَنْ يَعْمَلَ عَمَلًا خَبِيثًا كَمَا يَقَعُ كَثِيرًا . كَمَا تُحْمَدُ الْأَنْسَابِ الْفَاضِلَةِ لِأَنَّهَا مَظِنَّةُ عَمَلِ الْخَيْرِ , فَأَمَّا إذَا ظَهَرَ الْعَمَلُ فَالْجَزَاءُ عَلَيْهِ , وَأَكْرَمُ الْخَلْقِ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاهُمْ . الفتاوى الكبرى ( 5/83 ) .

وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة : " ابن الزنا إذا مات على الإسلام يدخل الجنة ، ولا تأثير لكونه ابن زنا على ذلك لأنه ليس من عمله ، وإنما من عمل غيره . وقد قال تعالى : ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) ولعموم قوله تعالى : ( كل امرئ بما كسب رهين ) وما جاء في معنى ذلك من الآيات ، وأما ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا يدخل الجنَّة ولد زنية " فلم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد ذكره الحافظ ابن الجوزي في الموضوعات وهو من الأحاديث المكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم . وبالله التوفيق .ا.هـ

وأما ما يتعلق بحكم الزواج من ابن الزنا فلم ينص أحد من الفقهاء المعتبرين على تحريمه ، وإنما وقع الاختلاف عند الحنابلة في مدى كفاءته لذات النسب فمنهم من رأى أنه كفء لها ، ومنهم من لم ير ذلك لأن المرأة تعير به هي ووليها ،ويتعدى ذلك إلى ولدها . ( يراجع المغني 7 / 28 ) و ( الموسوعة الفقهية 34 / 282 ) .

وقد سئل سماحة الشيخ ابن باز رحمه الله عن رجل زوج ابنته على شخص تبين أنه ولد زنا فما الحكم ؟ فأجاب سماحته :

" إذا كان مسلما فالنكاح صحيح ، لأنه ليس عليه من ذنب أمه ، ومن زنا بها شيء . لقول الله سبحانه : ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) . ولأنه لا عار عليه من عملهما إذا استقام على دين الله وتخلق بالأخلاق المرضية لقول الله عز وجل : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) الحجرات/13 ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل عن أكرم الناس قال : أتقاهم .. وقال عليه الصلاة والسلام : " من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه " .. " ا.هـ من ( الفتاوى الإسلامية 3 / 166 ) . و الله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
25‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة nooooooooor.
117 من 151
اذا ستروا على انفسهم ..ولم يصل امرهم للحاكم ..تكفي توبتهم ..ولا ينفذ عليهم الشرع.
26‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة alwed_6ab3y.
118 من 151
ان الله غفور رحيم
2‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة سندباد البحري (Issam Issamissam).
119 من 151
أخي الكريم
أولاً:  نسأل المولى عز و جل أن يقبل توبتهما، شريطة أن تكون توبة نصوحاً.
ُثانياً:  هل تم التحقق من وجود حمل أو عدمه قبل الزواج؟ لأنه إذا كان هنالك حمل لا يجوز الزواج إلا بعد أن تضع الفتاة حملها.
ثالثاً:  إذا لم تكن الفتاة حاملاً عند عقد القران فالزواج صحيح.
و الله سبحانه و تعالى أعلم.
7‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
120 من 151
إن الله غفور رحيم
12‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة Quranist (Muhammad Aig).
121 من 151
هو طبق الايه ( والزاني لا ينكح الى زانية ) ان الله غفور رحيم المهم التوبه الصادقه
15‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة ابو ناييف (abdullah nheet).
122 من 151
لا شئ عليك ان شاءالله
2‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة مني1111.
123 من 151
انشالله تقبل التوبة لان الله عفور رحيم .
9‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
124 من 151
ان الله ستار يحب الستارين ...
14‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة عمر 2011.
125 من 151
الا من تاب وامن وهما تابا فعفو الله حليفهما
وطالما تابا وصححا خطأهما فيما
بينهما وبين الله لباب الله مفتوح لا يغلق
16‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة محمد صلاح عزب (محمد سليمان).
126 من 151
يا أخي... إذا كانت القصة حقيقية فليعلم أن الله ستره بالزواج والتوبة....

فلماذا يفضح نفسه ويقول "أنا فعلت كذا وكذا"
17‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة bright at night.
127 من 151
ما دام انهم تزوجوا زواج شرعي مكتمل الشروط فهو زواج صحيح بغض النظر على انهم تابوا أم لا ، والله هو الهادي .
29‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة أمير اسماعيل (أمير القراي).
128 من 151
وحاً ، فإن الله يتوب عليه ، لأن الله تعالى قال : ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا(68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا(69)  إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا(70) وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابا(71) الفرقان .
فالله هنا ذكر ان يمكن للزانى التوبه وثانيا

يجب على الزاني التوبة من الزنى فالزنى من كبائر الذنوب التي جاء الشرع بتحريمها والوعيد الشديد لفاعلها قال تعالى : ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا(68)يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا(69) سورة الفرقان

وأوجب العقوبة في الدنيا على الزاني فقال : ( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ ) النور/2  

وجاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : " خُذُوا عَنِّي خُذُوا عَنِّي قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلا الْبِكْرُ بِالْبِكْرِ جَلْدُ مِائَةٍ وَنَفْيُ سَنَةٍ وَالثَّيِّبُ بِالثَّيِّبِ جَلْدُ مِائَةٍ وَالرَّجْمُ " رواه مسلم  .

وحرم الله عز وجل زواج الزاني سواء كان رجلاً أو امرأة على المؤمنين فقال تعالى : ( الزَّانِي لا يَنكِحُ إلا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنكِحُهَا إِلا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) النور/ 3 .

وإذا تاب الزاني إلى الله توبة نصوحاً صادقة ، فإن الله عز وجل يتوب عليه ويتجاوز عنه قال تعالى بعد ذكر الوعيد لأهل الزنا : ( إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا  ) الفرقان / 70-71

وإذا حصلت التوبة الصادقة جاز الزواج منها أو منه بعد الإقلاع عن هذه الكبيرة

وقد سئل الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله عن حكم الزواج بالزانية فقال :

لا يجوز الزواج من الزانية حتى تتوب ... وإذا أراد رجل أن يتزوجها وجب عليه أن يستبرأها بحيضة قبل أن يعقد عليها النكاح وإن تبين حملها لم يجز له العقد عليها إلا بعد أن تضع حملها .
31‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة سندباد البحري (Issam Issamissam).
129 من 151
لم يتوب الله عليهم ويجب تطبيق حد الزنا عليهم الاثنين فاذا كان احمدهما متزوج او سبق له الزواج وجب رجمه بالحجاره واذا لم يسبق لاحد منهم الزواج وجب جلدهم 100 جلده وبشرط حضور جماعه من المسلمين فى تطبيق الحد
10‏/9‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
130 من 151
انا كنت مدرب سباحة في دبي وكنت كل يوم اروح الا الجمعة والسبت
وكان جسمي جاااااااف حتى مدير النتدي كان بيطردني بس رحت عيادة وقلت للدكتور انه جسمي جاف وحتى زوجتي طفشت مني لانه حتى عضوي كان جاف وقالي الدكتور هذا كريم تدهن كل يوم منه واستعملته شهر وماجاب نتيجة وزوجتي راحت عند اهلها. وساعتها ندمت اني صرت مدرب سباحة ورحت فرنسا خصيصا عشان الجفاف لاني سمعت انه في عيادة كويسة ورحت وحجزت موعد كان تاريخ 6/8/2001 ونحنا كنا تاريخ 11/7/2001 وفي هذه الفترة رحت عند واحد صاحبي كان عايش في مزرعة هو واهله وكان عندهم بحيرة قالي اتحداك انك تسبقني الى اخر البحيرة سباحة قلتله لا قالي يلا يلا لاني كنت مستحي لايشوف الجفاف الي في جسمي ووافقت وجابلي شورت قلتله لا بتسبح بملابسي قالي لا البس ولبست الشورت. ولما جيت لقيته بالبحيرة يستعد قلت كويس بجيه من ورا عشان مايشوف جسمي وجيتله من ورا ونطيت وبدينا السباق ولما خلصنا. طلع من البحيرة وقالي اطلع قلتله لا بجلس شوي قال اجل بجلس معاك وتورطت وقمت نزلت وشاف جسمي وقالي ايش هذا الجفاف قلتله من السباحة وقالي وحتى عضوك كمان جاف قلتله وش دراك قالي انا صارلي مثلك كنت اتسبح كل يوم. وصار جسمي جاف وبعد شهر عضوي صار جاف وزوجتي زعلت مني لانه عضوي صار جاف وصغير. قلتله وكيف تحسنت قالي من هذه العشبة وجابلي عشبة من حديقتهم اسمها [لوبلي] قالي هذه تطحنها وتحط معها زيت زيتون وتدهن جسمك وعضوك به وساعتها كنت ساكن عندهم وقمت طحنت العشبة وحطيت فوقها زيت زيتون ودهنت جسمي به وبعد ساعة جا عطاني منشفة وقالي رح تغسل منها. قلتله وين الحمام قالي مافي حمام هنا بس رح ورا في البحيرة قلتله بيشوفوني قالي ليل ماحد بيشوفك وقالي اختي بتساعدك قلتله اوك وجات معي اخته اخته كان عمرها 22 تقريبا وانا كان عمري 27 ورحت ورا وفسخت ملابسي. الا البوكسر طبعا وغسلتلي اخته بالما والصابون وبعدين باقي عضوي قلتلها خلاص رحي قالت لا بغسلك عضوك قلتلها لا قالت عادي مافي مشكلة قلتلها مافي مشكلة مافي مشكلة وفسخت البوكسر وغسلتلي عضوي بالمويا وبعدين حطتلي زي عطر وحطته ورجعنا البيت ونمت واليوم الثاني جا صاحبي وعطاني. من الخلطة وحطيتها وبعد ساعة. جت اخته ةقالتلي تعال يلا ورحت وغسلتلي وقلتلها اليوم انا بغسل عضوي قالتلي لا وقامت غسلتلي عضوي واستمرينا على هذا الحال يمكن شهر وبعد شهر جسمي صار نااعم
الا عضوي لسة جاف وقلت لصاحبي وقالي خلاص بس حط لعضوك وحطيت وبعد ساعة جت اخته قالت يلاورحنا ورا وغسلت عضوي وفي هذا اليوم حسيت انه عضوي زاد حجمه يمكن 7 سم ورجعنا البيت وقلتلها تعالي معي في غرفتي قالت لا قمت دخلتها وقفلت الباب وصار الي صار بس كان برضاها واليوم الثاني حطيت خلطة وفي الليل جت البنت وقال يلا ورحنا. وغسلتلي وحسيت انه عضوي زاد بكثير حتى اول اذا قوم ماكنت اقدر اشوفه لانه كان قصير وفي هذا اليوم قدرت اشوفه وزيادة يعني اعتقد انا طال 20 سم ورجعنا البيت. ونفس الشي دخلتها معي الغرفة وجامعتها وشوي الا سمعنا الباب يدق وقلت من طلع اخوها قلتله وش تبغا قال افتح وقلتله بنام قام كسر الباب وشافنا نايمين على السرير وبدون ملابس وقام قالي ياكلب انا اخليها تساعدك وانت تجامعها وقمت قلتله لاتفهم غلط انا بتزوجها وفي اليوم الثاني تزوجنا رسمي وقعدنا شهر وبعد شهر رجعت دبي ورحت بيتي وقعدت كم يوم مع عروستي الجديدة وبعد اسبوع دقيت على زوجتي الاولى وقلتلها ترا جيت من فرنسا قال طال قلتلها ايه طال قالت اوك بجي الحين وبعد ساعة جت البيت ولقتني انا وزوجتي الثانية بدون ملابس ودخلت حرمتي الاولى وقالت تخوني ياكلب قلتلها ماخنتك هذه زوجتي الثانية قالت انا فصرن معك في شي قلتلها ايه حرمتيني من حقوفي كزوج وبعدين شافت عضوي طويل قامت اخذتني ودخلنا داخل. غرفة المقلط وفسخت ملابسها وجلست على عضوي وهي فرحانة وبعد ساعة جت زوجتي الثانية وشافتنا وغارت منها وجت جلست في حضني وقاعدة تبوسني والحمدلله عايش احسن عيشة لي 12 سنة وانا مع زوجاتي الثنتين كل يوم وحدة. بس اخر سنتين وقفت لاني اشتغلت مدرب خاص لبنت تاجر من التجار.وكان عمرها 18 كل يوم ادربها عشر ساعات وكنت ساكن عندهم وبعد شهرين من تدريبها شفتها وهي تغير ملابسها وبعدين نزلت في المسبح ودربتها ومسكتها وحضنتها وقلتلها انا ابيك قالت حتى انا قلتلها كيف قالت قبل اسبوع شفتك وانت تغير ملابسك وشفت عضوك طويل وعجبني وقمت طلعتها من المسبح وشليتها بين يديني وطلعتها غرفتي وفسخت ملابسها وزغبتها ونمنا واليوم الثاني كملت زغبها والحين لنا اسبوعين وانا ازغبها وحملت وبخطبها من ابوها لانها مزة وممحونة
5‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
131 من 151
شف اخوي انا قبل عشر سنين كان عمري وقتها 20كنت اسكر واشرب وفي يوم رجعت البيت وانا سكران وكنت وقتها في دبي بس انا اصلا مصري وانا راجع عالبيت كانت الساعة يمكن 3 الفجر وشفت وحدة كانت شحاتة وقمت كتمتها ووديتها ورا عمارة واغتصبتها وولدها كان يناظرنا ويبكي كان عمره يمكن اربع سنين واغتصبتها ما زنيت بها لا اغتصبتها يعني اغتصاب وحشي وبعد ماخلصت قمت لبست ورجعت البيت وبعد كم كنت راجع من السهرة وشفت نفس الحرمة ولحقتها واغتصبتها وبعد ساعة وانا لسة عندها وعيت على نفسي وقلتلها انا اسف اختي والله انا سكران مادري وهي كانت تبكي وتلبس وراحت بيتها ولحقتها وعرفت مكان بيتها واليوم الثاني دقيت على شيخ قال اول شي تسويه انك تتوب وتبت وقالي لازم تروح تتزوجها. قلنله اهلي ماراح يرضون لانها ارملة وفقيرة قالي ماعندك الا ذا الحل قمت سالت الحرمة اذا جيت اخطبها بتوافق قالت طيب. ورحت كلمت اهلي وما وافقوا وكلمت الشيخ قالي تزوجها مسيار وتزوجتها مسيار وبعد سنتين حملت زوجتي ورحت اعترفت لاهلي قالولي لا انت ولدنا ولا نعرفك وقعدت سنتين ثاني وجيت ثاني مرة وشليت معي ولدي. قلت يمكن يحن قلبهم علي بس مافي فايدة وبعد سنة سمعت انه ابوي بالمستشفى ورحت ازوره وسامحني ابوي ومات ورجعت بيت اهلي وياكن عندهم لي اربع سنين وعايشين انا وزوجتي وولدها الوحيد وولدها الثاني مني والاول من زوجها السابق. بس بعد اسبوع بتزوج بنت عمي من حقي اني اخذ وحدة جديدة بقراطيسها وكاله ^ –  






واقولك يا اخوي زي الي زنيت معها رح تزوجها
13‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
132 من 151
زواج صحيح مادام تابوا الى الله
15‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة انا اصلا جامد (teka hulk).
133 من 151
تقول بعدما تابوا ،الجواب في السؤال و شكرا
25‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
134 من 151
عادي مفيش مشكله انا الله غفور رحيم وبعدين هما صلحو غلتطهم خلاص واتجوزو
16‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة ريمو واحد بس.
135 من 151
لاأعلم
30‏/12‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
136 من 151
اولا يمكنكم الاستسفار عن طريق احد العلماء او احد الشيوخ هل يوجد شي اولا حتى يكون الله لايضب عليكم والله اعلم
5‏/1‏/2014 تم النشر بواسطة ابو نواق (mhammad mashi).
137 من 151
انشاء الله يتقبل توبتهم
18‏/1‏/2014 تم النشر بواسطة توتة العراقية.
138 من 151
تقبل الله توبتهما و مبروك زواجهما الحمد لله انهم حسوا بخطاهم و ادركوه وكمان الزاني لا ينكح الا زانية و الزانية لا ينكحها الا زاني و حرم ذلك على المسلمين . ان شاء الله تكون توبة نصوح و الله غفور رحيم
21‏/1‏/2014 تم النشر بواسطة sima simsim (iss issam).
139 من 151
أنا استغرب ممكن يريدون أقامة الحد على من تاب المرأة التي تابت وأتت إلى الرسول ليقيم عليها الحد حاول نبي الله صلى الله عليه وسلم ان يكفيها ذلك لكنها اصرت فديننا دين رحمة فإذا تاب العبد عن اي ذنب توبة نصوح فالله غفور رحيم وليس هنالك داعي لفضحهما فالله يحب الستر فمثلا إذا كان رجل يشرب الخمر وتاب عن ذلك فليس عليه أن يطلب اقامة الحد كشرط لتوبته كذلك من سرق فتاب دون ان يقبض عليه فعليه ان يعيد مال العباد كي يقبل الله توبته ووليس لازما عليه ان يفضح نفسه أو يقيم حد قطع اليد على نفسه
2‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة LA ELAH ELA ALH.
140 من 151
ما حكم الدين على شاب مسلم زنا مع فتاه مسلمة ثم تزوجها
24‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
141 من 151
الله غفور رحيم مغفرته سبقت غضبه !!!!!!!!!!!!!!
3‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة احب من تحب (ÇrãZzý Bǿǿƴ).
142 من 151
الله غفورا رحيم
6‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة حلوا.
143 من 151
اللة يتوب عليهماوما دام انهم تزوجا ياسلام انتهت المشكلة والف مبروك
13‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة حسن ياسين (hassan yaseen).
144 من 151
طبعاً ان الله غفور رحيم لكن لكنها ليست مبرر لارتكاب جريمة الزنا اذا كان هذا المقصود بالسؤال
16‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة omar higazy (Omar Tarek).
145 من 151
ربنا غفور رحيم يغفر الذنوب الصغيرة والكبيرة
بس اذا تاب الرجل او الامرءه فان توبة تبين بما بعدها
واذا ضميرها مرا يعذبها فانها تروح تاخد جزاءها
وهو للمتزوجة الرمي بالحجارة حتى الموت
وللغير متزوجة الجلد ٨٠ جلدة وتغريب عام
واذا اخذت عقابها في الدنيا ماتتعاقب في الاخرة
اما اذا اتزوجو فهاذا نكاح شرعي يعني عادي مافيلو شي
24‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة ɑɱσσɳ'♔.
146 من 151
تقبل الله عودتهما
26‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة nothing worth.
147 من 151
ما خلق الله العظيم الناس معصومين . لكن ياأخي الحبيب الم يستر الله العظيم فعلتك فلماذا تجهر بها وتعلنها للناس . تقبل الله العظيم توبتك وتوبتها وجعلكم من الصالحين .
اما الحكم :فان الله العظيم يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء .وانصك ان تحذف سؤالك على الفور
2‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة تلميذ حضانة (adnan dobian).
148 من 151
لا تجاهر بالمعصية ولا تفعل ذلك ان كنت تنوي ثم تتزوج... !!! حرام عليكم حرااااااااااااااااااااااااااااام انتو بشر والا حيوانات
5‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة احب من تحب (ÇrãZzý Bǿǿƴ).
149 من 151
ع6مم
12‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم (Mario Nashaat).
150 من 151
لا تفنطو من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم "
19‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
151 من 151
حرروا عقولكم من هذه الخرافات
24‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة joo79 (mohamed yousri).
قد يهمك أيضًا
محكم من زنا ببكر وحملت منه ثم تزوجها
انا مسيحي واحب فتاة مسلمة واريد ان تزوجها لكن الكل يرفض ماذا افعل
انا احب فتاه مسيحه ماذا افعل
ما صحة حديث:" سحاق النساء زنا بينهن "؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة