الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي اركان الوضوء
وصفات الطعام | الفواكه 5‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة Kinan Ukraine.
الإجابات
1 من 6
فرائض الوضوء

ليعلم أن للوضوء أركانا و سننا و مكروهات سنذكرها ثم نذكر كيفية الوضوء جامعين بين الأركان و السنن إن شاء الله تعالى.
أما أركان الوضوء فستة:

الأول: النية و تكون بالقلب عند غسل الوجه فينوي رفع الحدث الأصغر، أو التطهر للصلاة أو نحو ذلك، ولا تكفي النية قبل غسل الوجه إذا لم ينو عنده، ويكفي عند الإمام مالك أن تتقدم على غسل الوجه بقليل، على أن مسح الرأس كله ركن عنده و كذلك الدلك و الموالاة.

الثاني: غسل الوجه جميعه بشرا و شعرا، فيدخل فيه جميع الشعر الذي في حد الوجه ومن ذلك الغمم و العذار و الهدب و الحاجب و الشارب إلا باطن لحية الرجل الكثة، و حد الوجه ما بين شعر الرأس عادة و عظم الذقن طولا و ما بين الأذنين عرضا.

الثالث: غسل اليدين من رءوس الأصابع إلى المرفقين، و يجب إدخال المرفقين في الغسل.

الرابع: مسح بعض الرأس بشرا أو شعرا بشرط ان يكون البعض الممسوح من الشعر لا يخرج إذا مدّ إلى جهة نزوله عن حدِّ الرأس.
الخامس: غسل الرجلين إلى الكعبين، و يجب غسل الكعبين.

السادس: ترتيب الأركان على ما ذكرناه.

سنن الوضوء

واما سننه فهي كثيرة منها:

التسمية، و غسل الكفين قبل إدخالهما الإناء، و الاستياك، و المضمضة، و الاستنشاق، و الاستنثار، و الغرة، و التحجيل، و مسح جميع الرأس ، و مسح الأذنين ظاهرهما و باطنهما، وتخليل أصابع اليدين و الرجلين، و تخليل اللحية الكثة، وتقديم اليمنى على اليسرى, و الطهارة ثلاثا ثلاثا، و الدلك، والموالاة، و تقليل الماء، فقد كان النبي صلى الله عليه و سلم كثيرا ما يتوضأ بمدّ و يغتسل بصاع من الماء، و الصاع أربعة أمداد، و المد ملء الكفين المعتدلتين.
فمن توضا مقتصرا على الأركان و لم يأت بالسنن صح وضوؤه، لكن يكون فوّت على نفسه خيرا. و يستحب استدامة النية من أول الطهارة إلى ءاخرها، و يسمي الله تعالى و يغسل كفيه ثلاثا، ثم يتمضمض و يستنشق ثلاثا يجمع بينهما غرفات و يبالغ فيهما إلا أن يكون صائما، ثم يغسل وجهه ثلاثا مع إطالة الغرة، و هو أن يزيد على القدر الواجب في غسل الوجه من جميع جوانبه، ثم يغسل يديه ثلاثا محجلا، ثم يمسح رأسه ثلاثا فيضع إبهاميه على صدغيه و يلصق سبابتيه ببعضهما عند مقدم الرأس ثم يذهب بهما إلى قفاه ثم يردهما إلى المكان الدي بدأ منه و يفعل ذلك ثلاثا، ثم يمسح أذنيه ظاهرهما و باطنهما بماء جديد ثلاثا فيضع سبابتيه في صماخيه ثم يديرهما على المعاطف ثم يمسح بإبهاميه ظاهرهما و يلصق يديه مبلولتين بهما، ثم يغسل رجليه ثلاثا محجلا، و يقول إذا فرغ من الوضوء: أشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد ان محمدا عبده و رسوله، اللهم اجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين، سبحانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا انت، أستغفرك و اتوب إليك.

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: من توضأ كما أمر و صلى كما أمر غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه رواه ابن حبان


فصل في نواقض الوضوء


1 - ما خرج من السبيلين: أي القبل أو الدبر، سواء كان معتادا كالبول و الغائط و الريح، أو غير معتاد كالحصى و الدود و المذي و الودي ، إلا المني فإنه لا ينقض الوضوء بخروجه لكن يوجب الغسل.

2 - لمس الرجل الأنثى الأجنبية التي تشتهى بلا حائل: فإذا لمس رجل انثى أجنبية تشتهى بالنسبة لأهل الطباع السليمة انتقض وضوؤه. و الأجنبية هي غير المحرم، و المحرم من حرم نكاحها على التأبيد إما بنسب كالأم أو الأخت أو بالمصاهرة كأم الزوجة أو بالرضاع كالأخت من الرضاع. و مس الأجنبية سوى الزوجة حرام. و لا فرق في المرأة بين الشابة و العجوز التي لا تشتهى، اما الصغيرة التي لا تشتهى بالنسبة لأهل الطباع السليمة فلا ينقض لمسها الوضوء. والناقض لمس الأجنبية فلا ينقض لمس السن أو الظفر أو الشعر و إن كان ذلك حراما، وكذلك لا ينقض الوضوء لمسها بحائل. و لا يقال لغير البالغة إمرأة أما الأنثى تقال للبالغة و غير البالغة.

3 - زوال العقل لا نوم قاعد ممكن مقعدته: فمن زال عقله بجنون أو صرع أو سكر أو نوم انتقض وضوؤه، إلا من كان نائما ممكنا مقعدته أي مع إلزاق المقعدة بالأرض بحيث لا يبقى تجاف بينه و بين الأرض، أما النعاس فلا ينقض الوضوء، و هو حالة يسمع فيها الشخص كلام من حوله لكن لا يفهمه.

4 - مس قبل الآدمي أو حلقة دبره ببطن الكف بلا حائل: سواء كان من كبير أو صغير ذكرا كان أو غيره، من نفسه أو غيره، قال صلى الله عليه و سلم: ( من مس ذكره فليتوضأ) رواه الترمذي و البيهقي.

ولا ينقض مس الألية، و لا مس دبر أو قبل غير الآدمي.

والناقض هو اللمس بباطن الكف بلا حائل فلا ينقض اللمس بظاهر الكف أو بحائل، و باطن الكف هو ما يلتقي عند وضع إحدى الكفين على الأخرى مع شيء من التحامل و مع التفريق بين الأصابع.

فائدة: لا ينقض ريح القبل الوضوء.

ويحرم بانتقاض الوضوء الصلاة والطواف بالكعبة و مس المصحف و حمله
5‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة sosorajawia.
2 من 6
1. غسل الوجه مع المضمضة والاستنشاق
2. غسل اليدين مع المرفقين
3. مسح الرأس مع الأذنين
4. غسل الرجلين مع الكعبين
5. الترتيب
6. الموالاة
5‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة عاشق hulk hogan.
3 من 6
أركان الوضوء المتفق عليها أربعة: غسل الوجه واليدين والرجلين مرة واحدة، والمسح بالرأس مرة واحدة، وأما التثليث فهو سنة،

=========================

اختلف الفقهاء في أركان الوضوء . فذهب الحنفيّة إلى أنّها أربعة أركانٍ ، غسل الوجه ، وغسل اليدين ، ومسح ربع الرّأس وغسل الرّجلين . وزاد الشّافعيّة عليها النّيّة والتّرتيب ، وزاد الحنابلة الموالاة ، إلاّ أنّهم اعتبروا النّيّة شرطًا لا ركنًا . وزاد المالكيّة الدّلك .
5‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة haizof.
4 من 6
أركانه ستة ؛ وهي غسل الوجه، وغسل اليدين إلى المرفقين، ومسح جميع الرأس ومنه الأذنان، وغسل الرجلين إلى الكعبين، والترتيب، والموالاة، ودليل غسل الأعضاء قول الله -تعالى-  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ  والغسل بالماء هو الاغتراف منه، ثم صبه على العضو، ودلك العضو باليد، فلا بد فيه من إمرار اليد على المغسول بعد صب الماء عليه.
5‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة ali66.
5 من 6
اركان الوضوء هي :

1. التسميه

2. غسل الوجه ومنه المضمضه والاستنشاق

3. غسل اليدين مع المرفقين

4. مسح الرأس كله ومنه الاذنين

5. غسل الرجلين إلى الكعبين

6. الترتيب والمولاة بين الأعضاء المذكورة



واذا كنت تريد موضوع شامل عن اركان الوضوء وسننه تفضل http://islamnaaaelhabibisla.mam9.com/t421-topic

^^‏
5‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة x u (استغفر الله).
6 من 6
أركان الوضوء على مذاهب أهل السنة المعتبرة ..
قال الشيخ عبد الله الهرري حفظه الله تعالى في مختصره الكافل بعلم الدين الضروري على مذهب الإمام أبي حنيفة رضي الله عنه ما نصه : " ومن شروط الصلاة الوضوء وفروضه أربعة :
الأول : غسل الوجه جميعِه من مَبدَإ سَطح الجَبهة إلى أسفل الذقن طولاً وما بين شحمتي الأذنين عرضًا شَعرًا وبَشَرًا لا باطن لحية الرَّجل وعارضيه إذا كثفا .

الثاني : غسل اليدين مع المرفقين وما عليهما .

الثالث : مسحُ رُبع الرأس .

الرابع : غَسلُ الرّجلَين مع الكعبين ، أو مسحُ الخفّ إذا كملت شروطه " . اهـ

------------------------

قال الشيخ عبد الله الهرري حفظه الله تعالى في مختصره الكافل بعلم الدين الضروري على مذهب الإمام مالك رضي الله عنه ما نصه : " فرائض الوضوء سبعة :
الأول : نية الطهارة للصلاة ، أو غيرُها من النيات المجزئة عند غسل الوجه ، وكذا تُجزىء لو تقدّمت على غسله بقليل ، ورُوي عن مالك عدم وجوبها .

الثاني : غسل الوجه جميعه من منابت شعر الرأس المعتاد إلى منتهى الذقن ومن الأذُن إلى الأذن شعرًا وبشرًا لا باطن لحية الرجل وعارضيه إذا كَثُفا .

الثالث : غسل اليدين مع المرفقين على المشهور ، وقيل لا يجب غسل المرفقين . ويجب على المشهور تخليل أصابع اليدين في الوضوء ، وقيل باستحبابه .

الرابع : مسح الرأس جميعه على الرجل والمرأة على المشهور ويمسحان ما طال من شعرهما ، وأجاز بعضهم مسح الثلثين فقط .

الخامس : غسل الرجلين اتفاقًا مع الكعبين أو مسح الخُفّ إذا كَمَلَت شروطه . وهو جائز للرجال والنساء في السفر والحَضر من غير توقيت بمدة معينة لا يقطعه إلا الخَلْع ، أو حدوث ما يوجب الغُسل .

السادس : الدّلك وفيه ثلاثة أقوال : المشهور الوجوب ، والقول الثاني نفي الوجوب ، والقول الثالث أنه واجب لا لنفسه بل لتحقق إيصال الماء ، ولا يجوز التوكيل على الدّلك إلا مع العجز عنه .

السابع : الفَور ، ويُعَبَّرُ عنه بالموالاة ( أي مع الذّكر والقدرة ) ، وقيل سنة " . اهـ

------------------------

قال الشيخ عبد الله الهرري حفظه الله تعالى في مختصره الكافل بعلم الدين الضروري على مذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه ما نصه : " ومن شروط الصلاة الوضوء وفروضه ستة :
الأول : نية الطهارة للصلاة ، أو غيرها من النيات المجزئة عند غسل الوجه أي مقترنة عند الشافعي ، وتكفي النية إن تقدّمت على غسل الوجه بقليل عند مالك .

الثاني : غسل الوجه جميعه من منابت شعر رأسه إلى الذقن ومن الأذُن إلى الأذن شعرًا وبشرًا لا باطن لحية الرجل وعارضيه إذا كَثُفا .

الثالث : غسل اليدين مع المرفقين وما عليهما .

الرابع : مسح الرأس أو بعضه ولو شعرة في حدّه .

الخامس : غسل الرجلين مع الكعبين أو مسح الخفّ إذا كملت شروطه .

السادس : الترتيب هكذا .

----------------------------

هذا هو مذهب الأئمة الأربعة من أهل السنة والجماعة ، فقوله تعالى: " وأرجلكم " فقد قرأ نافع وابن عامر والكسائي " وأرجلكم " بالنصب ، وروى الوليد بن مسلم عن نافع أنه قرأ " وأرجلكم " بالرفع وهي قراءة الحسن والأعمش سليمان ، وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وحمزة " وأرجلكم " بالخفض وبحسب هذه القراءات اختلف الصحابة والتابعون ، فمن قرأ بالنصب جعل العام " اغسلوا " وبنى على أن الفرض في الرجلين الغسل دون المسح ، وهذا مذهب الجمهور والكافة من العلماء ، وهو الثابت من فعل النبي صلى الله عليه وسلم ، وقال ابن العربي : اتفقت العلماء على وجوب غسلهما . ولم يقل بخلاف هذا سوى الطبري من فقهاء المسلمين، والرافضة من غيرهم ، وتعلق الطبري بقراءة الخفض . كما جاء في تفسير الإمام القرطبي رحمه الله تعالى ..

والله سبحانه وتعالى أعلم وأحكم ..
5‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة محمد بوزكورة (محمد بوزكورة).
قد يهمك أيضًا
ما معنى اسباغ الوضوء على المكارة؟
هل سب ما خلقه الله يخرج من ملة الدين و ينقض الوضوء ؟
أهم شرط لصحة الوضوء وغيره من العبادات ؟ اذكره مع الدليل
هل هناك فرق بين المومن والمسلم????
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة