الرئيسية > السؤال
السؤال
[ هل رأى صلى الله عليه وسلم ربه ليلة المعراج ]
الإسراء والمعراج
ثم أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيت القدس راكبا على البراق صحبة جبريل عليه السلام . فنزل هناك . وصلى بالأنبياء إماما . وربط البراق بحلقة باب المسجد . ثم عرج به إلى السماء الدنيا . فرأى فيها آدم . ورأى أرواح السعداء عن يمينه والأشقياء عن شماله . ثم إلى الثانية . فرأى فيها عيسى ويحيى . ثم إلى الثالثة . فرأى فيها يوسف . ثم إلى الرابعة . فرأى فيها إدريس . ثم إلى الخامسة . فرأى فيها هارون . ثم إلى السادسة . فرأى فيها موسى . فلما جاوزه بكى . فقيل له ما يبكيك ؟ قال أبكي أن غلاما بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر مما يدخلها من أمتي . ثم عرج به إلى السماء السابعة . فلقي فيها إبراهيم . ثم إلى سدرة المنتهى . ثم رفع إلى البيت المعمور . فرأى هناك جبريل في صورته له ستمائة جناح  وهو قوله تعالى ( 53 : 13 - 14 ) ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى  وكلمه ربه وأعطاه ما أعطاه . وأعطاه الصلاة . فكانت قرة عين رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم في قومه وأخبرهم اشتد تكذيبهم له وسألوه أن يصف لهم بيت المقدس . فجلاه الله له حتى عاينه . وجعل يخبرهم به . ولا يستطيعون أن يردوا عليه شيئا . وأخبرهم عن عيرهم التي رآها في مسراه ومرجعه وعن وقت قدومها ، وعن البعير الذي يقدمها . فكان كما قال . فلم يزدهم ذلك إلا ثبورا . وأبى الظالمون إلا كفورا
الاسلام | السيره 23‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 5
الله ورسوله أعلم ، علينا أن نصدق ما أتانا به الله ورسوله دون كثرة جدال فلا نكون كاليهود عندما أمروا أن يذبحوا بقرة فكثر الجدال وصعب عليهم الأمر .. لا إله إلا الله محمد رسول الله ..
23‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 5
(كان قاب قوسين أو أدنى من ذلك)
23‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة miragefortuno.
3 من 5
بسم الله الرحمن الرحيم
واختلف الصحابة هل رأى ربه تلك الليلة أم لا ؟ فصح عن ابن عباس أنه رأى ربه وصح عنه أنه قال  رآه بفؤاده  

وصح عن عائشة وابن مسعود إنكار ذلك وقالا : إن قوله  ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى  [ النجم 13 ] إنما هو جبريل . وصح عن  أبي ذر أنه سأله هل رأيت ربك ؟ فقال نور أنى أراه  أي حال بيني وبين رؤيته النور كما قال في لفظ آخر  رأيت نورا  

وقد حكى عثمان بن سعيد الدارمي اتفاق الصحابة على أنه لم يره . قال شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه وليس قول ابن عباس : " إنه رآه " مناقضا لهذا ولا قوله  رآه بفؤاده  وقد صح عنه أنه قال " رأيت ربي تبارك وتعالى " ولكن لم يكن هذا في الإسراء ولكن كان في المدينة لما احتبس عنهم في صلاة الصبح ثم أخبرهم عن رؤية ربه تبارك وتعالى تلك الليلة في منامه وعلى هذا بنى الإمام أحمد رحمه الله تعالى وقال نعم رآه حقا فإن رؤيا الأنبياء حق ولا بد ولكن لم يقل أحمد رحمه الله تعالى : إنه رآه بعيني رأسه يقظة ومن حكى عنه ذلك فقد وهم عليه ولكن قال مرة رآه ومرة قال رآه بفؤاده فحكيت عنه روايتان وحكيت عنه الثالثة من تصرف بعض أصحابه أنه رآه بعيني رأسه وهذه نصوص أحمد موجودة ليس فيها ذلك . وأما قول ابن عباس : أنه رآه بفؤاده مرتين فإن كان استناده إلى قوله تعالى :  ما كذب الفؤاد ما رأى  [ النجم 11 ] ثم قال  ولقد رآه نزلة أخرى  [ النجم 13 ] والظاهر أنه مستنده فقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أن هذا المرئي جبريل رآه مرتين في صورته التي خلق عليها وقول ابن عباس هذا هو مستند الإمام أحمد في قوله  رآه بفؤاده  والله أعلم . وأما قوله تعالى في سورة النجم  ثم دنا فتدلى  [ النجم 8 ] فهو غير الدنو والتدلي في قصة الإسراء فإن الذي في ( سورة النجم هو دنو جبريل وتدليه كما قالت عائشة وابن مسعود والسياق يدل عليه فإنه قال  علمه شديد القوى  [ النجم 5 ] وهو جبريل  ذو مرة فاستوى وهو بالأفق الأعلى ثم دنا فتدلى  [ النجم 6 - 8 ] فالضمائر كلها راجعة إلى هذا المعلم الشديد القوى وهو ذو المرة أي القوة وهو الذي استوى بالأفق الأعلى وهو الذي دنى فتدلى فكان من محمد صلى الله عليه وسلم قدر قوسين أو أدنى فأما الدنو والتدلي الذي في حديث الإسراء فذلك صريح في أنه دنو الرب تبارك وتدليه ولا تعرض في ( سورة النجم لذلك بل فيها أنه رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى وهذا هو جبريل رآه محمد صلى الله عليه وسلم على صورته مرتين مرة في الأرض ومرة عند سدرة المنتهى والله أعلم .
23‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة emo010.
4 من 5
لم يراه
26‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة الضوء القادم.
5 من 5
لا
27‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة أبو مرسي.
قد يهمك أيضًا
ماهو الإسراء وماهو المعراج ؟
ماذا رأى الرسول _ صلى الله عليه و سلم _ في السماوات في الاسراء و المعراج ؟؟؟؟؟؟؟؟
كان إذا نزل به بلاء يقول "سحابة صيف ثم تنقشع " من هو ؟
من هو .... ؟
تعرف على الصحابة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة