الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يجوز قول تقبل الله صلاتكم بعد انقضاء الصلاة
العبادات | الفتاوى | الفقه | الصلاة | الإسلام 9‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة mamado14.
الإجابات
1 من 3
نعم فانت تدعوا الله ان يتقبل منه صلاته

وكأنك تقول لشخص ما اللهم تقبل صلتنا
9‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة alex unitt.
2 من 3
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

قال الإمام الألباني ـ رحمه الله ـ جواباً على سؤال نصه :
ماحكم قول من يقول بعد الصلاة أو الانتهاء من الحج والعمرة : تقبل الله صلاتكم أو تقبل منكم حجكم ؟

الجواب: إن هذا القول ليس مما نُقل إلينا عن السلف الصالح ـ رضي الله عنهم ـ والعلماء يقولون بإجماعهم : وكل خيرٍ في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف .
ولكن لا شك أن كلمة تقبل الله هي جملة دعائية . يعني يدعو المسلم لأخيه المسلم بتقبل الله صلاته وحجه ونحو ذلك . فبهذا الاعتبار لا بأس من هذا الاستعمال ، ولكن هذا الاستعمال بعتبار أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يستعمله . فنحن لا نجوز أن نتعاطى أمراً ونلصقه بالعبادة مدام أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعل ذلك . لكن إذا استعمل على سبيل الندرة إعمالاً بقول " الدعاء عبادة " فما فيه مانع من ذلك في اعتقادي أنا . وإن كان بعض المتشددين يمنعون من ذلك إطلاقاً .
ولكن أنا أقول جمعاً بين الملاحظتين :
الملاحظة الأولى : أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يلتزم ذلك .
الملاحظة الأخرى : أن هذه جملة دعائية .
ولا مانع أبداً للمسلم أن يدعو لأخيه المسلم . ولكن بشرط أن لا يلتزم ذلك فتصبح سنة لو تركها الإنسان أقيمت عليه القيامة ، وهذا واقع الناس اليوم .. فبهذا الاعتبار لا يجوز ، والحق لا إفراط ولا تفريط وكان بين ذلك قواما.
9‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ابو يسرى.
3 من 3
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

قال الإمام الألباني ـ رحمه الله ـ جواباً على سؤال نصه :
ماحكم قول من يقول بعد الصلاة أو الانتهاء من الحج والعمرة : تقبل الله صلاتكم أو تقبل منكم حجكم ؟

الجواب: إن هذا القول ليس مما نُقل إلينا عن السلف الصالح ـ رضي الله عنهم ـ والعلماء يقولون بإجماعهم : وكل خيرٍ في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف .
ولكن لا شك أن كلمة تقبل الله هي جملة دعائية . يعني يدعو المسلم لأخيه المسلم بتقبل الله صلاته وحجه ونحو ذلك . فبهذا الاعتبار لا بأس من هذا الاستعمال ، ولكن هذا الاستعمال بعتبار أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يستعمله . فنحن لا نجوز أن نتعاطى أمراً ونلصقه بالعبادة مدام أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعل ذلك . لكن إذا استعمل على سبيل الندرة إعمالاً بقول " الدعاء عبادة " فما فيه مانع من ذلك في اعتقادي أنا . وإن كان بعض المتشددين يمنعون من ذلك إطلاقاً .
ولكن أنا أقول جمعاً بين الملاحظتين :
الملاحظة الأولى : أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يلتزم ذلك .
الملاحظة الأخرى : أن هذه جملة دعائية .
ولا مانع أبداً للمسلم أن يدعو لأخيه المسلم . ولكن بشرط أن لا يلتزم ذلك فتصبح سنة لو تركها الإنسان أقيمت عليه القيامة ، وهذا واقع الناس اليوم .. فبهذا الاعتبار لا يجوز ، والحق لا إفراط ولا تفريط وكان بين ذلك قواما.
9‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ابو يسرى.
قد يهمك أيضًا
ماذا تفرق صلاة الجمعة عن باقي ايام الاسبوع بالنسبه لك؟ تقبل الله صلاتكم
بما أن اليوم الجمعة..أرجوكم أن تدعولي هذا الدعاء بعد صلاتكم
ما السر العجيب الذي يشعر به المصلي بعد انقضاء الصلاة من الراحة النفسية..!!؟
هل قال موسى لليهود " ستبقى صلواتكم معلقة بين السماء والارض ان لم تذكروني في صلاتكم "
ما هو حكم قول تقبل الله و المصافحة بعد كل صلاة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة