الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو التواضع ؟
************
ثقافة 20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة هانى سويلم.
الإجابات
1 من 7
التواضع له معنيان :

الأول :أن تستسلم للحق وتقبله من أى إنسان صدر عنه هذا الحق .الفقير والغنى .الشريف والوضيع . العزيز

والضعيف .ممن هو قريب و ممن هو بعيد .من العدو والصديق .

الثانى:أن تخفض جناحك .أى تعامل الناس برقة ولين أياً كانوا .خادمهم ومستخدمهم حقيرهم وعظيمهم
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 7
التواضع أعظم نعمة أنعم الله بها على العبد ، قال تعالى : { فبما رحمة من الله لنتَ لهم ولو كنتَ فظّاً غليظ القلب لانفضوا من حولك } آل عمران / 159 ، وقال تعالى : { وإنك لعلى خلق عظيم } القلم / 4 ، وهو قيامه صلى الله عليه وسلم بعبودية الله المتنوعة ، وبالإحسان الكامل للخلق ، فكان خلفقه صلى الله عليه وسلم التواضع التام الذي روحه الإخلاص لله والحنو على عباد الله ، ضد أوصاف المتكبرين من كل وجه…

التواضع يتولد من العلم بالله سبحانه ، ومعرفة أسمائه وصفاته ، ونعوت جلاله ، وتعظيمه ، ومحبته وإجلاله ، ومن معرفته بنفسه وتفاصيلها ، وعيوب عملها وآفاتها ، فيتولد من بين ذلك كله خلق هو ” التواضع ” ، وهو انكسار القلب لله ، وخفض جناح الذل والرحمة بعباده ، فلا يرى له على أحدف فضلاً ، ولا يرى له عند أحدف حقّاً ، بل يرى الفضل للناس عليه ، والحقوق لهم قفبَلَه ، وهذا خلفق إنما يعطيه الله عز وجل من يحبّفه ، ويكرمه ، ويقربه.

عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” ما نقصت صدقةٌ من مال ، وما زاد الله عبداً بعفوف إلا عزّاً ، وما تواضع أحدٌ لله إلا رفعه الله ” .
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة عبيد.
3 من 7
قال عبد الله بن مسعود رضي اللــه عنه:
"إن من التواضع الرضا بالدون من شرف المجلس، وأن تُسَلِّم على من لقيت
سُئِلَ الفضيل بن عياض رحمه الله عن التواضع فقال:
"أن تخضع للحق وتنقاد له، ولو سمعته من صبي قبلته، ولو سمعته من أجهل الناس قبلته
قال عبد الله بن المبارك:
"رأسُ التواضعِ أن تضَع نفسَك عند من هو دونك في نعمةِ الله حتى تعلِمَه أن ليس لك بدنياك عليه فضل
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة إيآد.
4 من 7
التواضع أن يشعر العظيم من حوله أنهم أيضا عظماء
التواضع هو العفو عند القدرة
التواضع هو التسامح والغفران للعثرات
التواضع أن يكون ما تفعله من سمو أخلاق نابع من شخصك الداخلي وليس رياءا لاحد
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة أمة الله.
5 من 7
التواضع أعظم نعمة أنعم الله بها على العبد ، قال تعالى : { فبما رحمة من الله لنتَ لهم ولو كنتَ فظّاً غليظ القلب لانفضوا من حولك } آل عمران / 159 ، وقال تعالى : { وإنك لعلى خلق عظيم } القلم / 4 ، وهو قيامه صلى الله عليه وسلم بعبودية الله المتنوعة ، وبالإحسان الكامل للخلق ، فكان خلفقه صلى الله عليه وسلم التواضع التام الذي روحه الإخلاص لله والحنو على عباد الله ، ضد أوصاف المتكبرين من كل وجه…

التواضع يتولد من العلم بالله سبحانه ، ومعرفة أسمائه وصفاته ، ونعوت جلاله ، وتعظيمه ، ومحبته وإجلاله ، ومن معرفته بنفسه وتفاصيلها ، وعيوب عملها وآفاتها ، فيتولد من بين ذلك كله خلق هو ” التواضع ” ، وهو انكسار القلب لله ، وخفض جناح الذل والرحمة بعباده ، فلا يرى له على أحدف فضلاً ، ولا يرى له عند أحدف حقّاً ، بل يرى الفضل للناس عليه ، والحقوق لهم قفبَلَه ، وهذا خلفق إنما يعطيه الله عز وجل من يحبّفه ، ويكرمه ، ويقربه.

عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” ما نقصت صدقةٌ من مال ، وما زاد الله عبداً بعفوف إلا عزّاً ، وما تواضع أحدٌ لله إلا رفعه الله ” .

المصدر: هنا
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
6 من 7
هو الاعتراف الضمني بأنك انسان ممكن ان تخطأ لذا لاترى في الاخرين نوع من الاستصغار وهو عكس الكبر.
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة saad59.
7 من 7
السلام عليكم . التواضع هي كلمة تحتمل معنيين :- 1- المعنى الديني ( العبادي ) أي التواضع لله جل في علاه في إداء العبادات المُوْجَبَةُ علينا من الله جل وعلا حيث نرى التواضع في السجود لله تبارك وتعالى هو إقرار بالعبودية لله الواحد الأحد (العبودية لله أقصى صور التواضع ) . 2:- المعنى الاجتماعي:- وهو ألأقرار بأنسانية الغير وحقه في الاحترام والتعامل معه بمشروعية(مع الإحتفاظ بالحق  الاجتماعي أو الوظيفي ) عملاً بمبدأ ( كلكم من آدم وآدم من تراب ) . أرجوا أن أكون وِفِقْتُ في المعنى .مع التحيـــة
24‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة رغبة المعرفه.
قد يهمك أيضًا
هل تعلم معنى✄ ✄ ✄....................التواضع✄ ✄ ✄
ما حل الانسان الحقود ؟؟ ؟؟
من هو الجبان؟
ما النصيحة لمن ترك الجهاد بماله أو نفسه؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة