الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف تصبح مليونير
الحب | المشاكل الاجتماعية | المحاسبة 13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة samaha.
الإجابات
1 من 12
اعمل موقع شحده على الانترنت باللغة الانجليزية
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة xmega.
2 من 12
عليك بكثرة الاستغفار
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة المسافر القريب.
3 من 12
و ده مهم؟؟؟ لكن بالأستغفار بيزيد المال وانا مجرب ده
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة atoseg.
4 من 12
بعدم سماع كلام الناس سوف تصبح مليونير
13‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة القروى.
5 من 12
في الآخرة كثرة العمل الصالح في الدنيا والاستغفار والعمل الكثير من الحسنات أما في الدنيا فأسرع طريقة هي ميراث من أحد الأقارب أو سحب ورقة يا نصيب أو أن تصبح شي مسؤول في البرلمان أحد الدول العربية
19‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة عبدو_الملك.
6 من 12
اكثر من الحمد
وتذكر قول الله تعالي( لئن شكرتم لازيدنكم)
وعليك بالعمل  في مجال التجارة

قول سماحة المرجع السيد محمد الحسيني الشيرازي (دام ظله) البنك أفضل مؤسسة لقضاء حوائج الناس المالية إذا كان بنكاً مشروعاً اسلامياً، أي لم يكن فيه الربا، لا عطاءً ولا أخذاً وكانت كل معاملاته من الحوالة والكفالة وغيرهما حسب القوانين الإسلامية المدونة في الفقه، وكان إعطاؤه المال إذا كان قرضاً لرفع حاجة واقتراضه المال إذا كان الاقراض والاقتراض لأجل الربح بنحو المضاربة الصحيحة، أي بنسبة لا اجحاف فيها، بل كان لرأس المال بنسبة حق رأس المال، وللادارة بنسبة حق الإدارة.
وقد تقدم في بعض المسائل السابقة صحة المضاربة ولزوم أن تكون بنسبة معقولة من الربح لكل من الطرفين وفي مثل هذه الحالة، فالبنك أفضل مؤسسة مالية، ولا يوجب زيادة ثروة الأغنياء على حساب الأمة بينما البنوك الحاضرة اسوء مؤسسة مالية، فإنها تركز حاكمية المال من ناحية، وتزيد الاثرياء ثروة والأمة فقراً، إذ الدينار والديناران والعشرة والألف التي يجمعها البنك من هذا وذاك تتجمع بالنتيجة أموالاً ضخمة، وبذلك يسيطر البنك على رؤوس الأموال، وشراء اسهم المعامل والشركات والتعامل في الأراضي والبنايات وهذا نوع تحكم كبير في الأمة:
1) من جهة أن ارتفاع السوق وانخفاضه يكون بيد البنك، ذلك لو أن البنك مثلاً يملك ألف
قطعة أرض فإذا أراد رفع قيمة الأرض رفع قيم ارضه، ومن المعلوم انه إذا توقف عن البيع، قل العرض وكثر الطلب، وبذلك ترتفع القيمة، وإذا عرض مائة قطعة من الأرض بأثمان نازلة كثر العرض وقل الطلب، وبذلك تنخفض القيمة، وكذلك بالنسبة إلى الدور والأسهم وما أشبه فإذا كان له ألف دار فرفع الايجار قل العرض وإذا خفض الايجار كثر العرض، وإذا فعل ذلك بالأسهم ارتفع أو انخفض. وهكذا بالنسبة إلى سوق البضائع والمواد، فإذا رفع من قيمة الإسمنت أو الحنطة، وهو يملك ربع الموجود منها في البلد، مثلاً، ارتفعت قيمتها وبالعكس إذا خفض قيمتها، إلى غير ذلك من أسباب الترفيع والتخفيض مثلاً السكر كل طن مائة دينار، فإذا أراد البنك إنزال القيمة أورد في السوق ألف طن، وبذلك تصل القيمة إلى النصف أو الأقل، وإذا أراد ترفيع القيمة جاء إلى السوق واشترى ألف طن.
فانه حيث يكثر الطلب ترتفع القيمة.
2) من جهة التحكم في مقدرات الأمة بسبب تسنم المرتبطين بالبنوك المناصب الرفيعة سواء في الدولة أو في مجلس الأمة، حيث لا يخفى دور المال في تسنم المناصب، كما لا يخفى دوره في إسقاط من لا يراد له تسلم المناصب، وقد المعنا إلى ذلك في مسألة مضرات الرأسمالية، سواء في ذلك الرأسمالي التاجر أو الرأسمالي الحكومي كما في روسيا والبلاد الشيوعية.
3) ومن جهة استشارة أصحاب الاموال، فإن البنك بحكم تشعب فروعه واعماله، وبحكم خبرويته التجارية وسائر الشؤون الاقتصادية يصبح مستشاراً للتجّار وأصحاب الأموال ومن اليهم، وبذلك يكون متحكماً في شؤون الأمة فكرياً، كما كان متحكماً في شؤونهم مالياً وحكومياً، وأخيراً فالبنوك الحاضرة تكرس تحكيم المال في كل شؤون الأمة.
انه فرضاً يجمع من الودائع والحساب الجاري وغيرهما عشرين مليون من خمسين ألف إنسان ولنفرض أن نصف المبلغ يعطيه قرضاً بربح عشرة في المائة وقد كان بنفسه اخذ المال بربح أربعة في المائة، فان معنى ذلك انه في آخر السنة ربح ستمائة ألف دينار من مال الناس، وإذا فرضنا انه ربح في عشرة ملايين اخر وضعها في الاسترباح بالنصف، أي خمسة ملايين، وقد اعطي اربعمائة ألف ارباح العشرة الملايين، كان معنى ذلك أن البنك أثرى في سنة واحدة خمسة ملايين بعد فرض انه صرف ستمائة مليون، أربعمائة ألف لربح عملائه المقرضين له، ومائتي ألف أجور الكتاب ونحوهما ومن أين هذه الخمسة ملايين؟ إنه خرج من إجحافين كلاهما محرم في الشريعة الإسلامية.
اجحاف الربا، واجحافه انه ضارب في أموال الناس ولم يعط للناس قدر حقهم، ولو تدخل الإسلام في البنك لفعل أمرين:
الأول: جعل اقراضه واقتراضه بدون ربا فلا يربح البنك من وراء الربا الثاني: جعل لكل من اقرض إلى البنك، أو اقترض من البنك لأجل الاسترباح نسبة عادلة من أرباح المضاربة
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة jilatex.
7 من 12
- فإذا أعطى أحد للبنك مالاً للاسترباح، كان للبنك حصة الإدارة، وكان للمعطي حصة ربح النقد.
2- وإذا اخذ أحد من البنك مالا للاسترباح كان للبنك حصة ربح النقد وللآخذ حصة العمل، وبذلك يتوزع خمسة ملايين الربح في المثال السابق بين (أجرة العمال والكتاب للبنك) وبين (أرباح النقد الذي هو للناس غالباً) وبين (حالة الإدارة للبنك) فلا يكون نصيب البنك منه إلا بقدر نصيب مدير او مديرين عاملين في مؤسسة استرباحية، فلا يكون في الارباح إلا عشرة آلاف دينار مثلاً. فلا يكون ثراء على حساب الناس، ولا يكون تكدس مال فاحش يتصرف في الأسواق، وفي السياسة، ويولد الطبقة غير المشروعة، ويجمع أموال الأمة في كيس أصحاب البنوك. وبذلك تبين، انه لا حاجة للدولة إلى تأميم البنوك (كما لا شرعية للتأميم) وإنما اللازم إطلاق حريات الناس في تأسيس البنوك، مع وضع قانون ابطال الربا اخذاً وعطاءاً أو قانون لزوم تقسيم الارباح تقسيماً عادلاً بين صاحب المال وبين العامل في المضاربة، وبين إدارة البنك، بأن يكون لكل نصيبه العادل حيث يقسم الربح بين طرفي المضاربة.
ويأتي نفس الكلام في القروض التي يقترضها البنك من الناس تحت عنوان (اوراق القرضة) مثلاً: البنك يطبع مقدار ألف دينار (أوراقاً) لكل ورقة قيمة دينار، ويبيع هذه الأوراق للناس ويكون الألف دينار عند البنك إلى مدة خمس سنوات لا يحق لأحد أن يسترجع ماله، بل يكون عنده الورق سنداً على قرضه، ويعطي البنك كل عام ثمانية دنانير مثلاً لكل مائة، وهذه الأوراق تسير في المجتمع لأنها في حكم النقد، مثلاً: لزيد مائة ورقة يذهب كل عام ليأخذ ثمانية دنانير من البنك ربا اوراقه فإذا باع هذه المائة لعمرو، كان عمرو يذهب كل عام ليأخذ من البنك ثمانية دنانير أرباح اوراقه بالربا.
وبهذه الصورة يستولي البنك على أموال كبيرة من الناس، لأن ربح المضاربة التي يفعلها البنك كبير، إذ من الواضح أن البنك يتاجر بالنقود المجموعة عنده، وبذلك يجمع أموالاً كبيرة ولنفرض أن الربح مستحقق في كل عام، ففي خمس سنوات حصل البنك من وراء مليون دينار القرضة مليوناً ومائتين وخمسين ألف دينار (مع الغض عن الربح المريح وهكذا) والمفروض انه اعطى كل عام (80) ألف دينار بما مجموعه اقل من نصف مليون، ولنفرض أن التفاوت إلى نصف المليون، تكاليف الكتاب والإدارة وما أشبه، فيبقى الربح الصافي للبنك ثلاثة ارباع المليون، ولماذا هذا الربح؟ بينما كان الواجب أن يأخذ البنك بعد خمس سنوات حتى عشر ثلاثة ارباع المليون، ويكون باقي الأموال التي ربحها في كيس الأمة أصحاب أوراق المضاربة.
ثم انه إنما يعطي البنك لأوراق القرضة ارباحاً اكثر من أرباح المال الذي يقترضه، لأنه إنما يقترض بأوراق القرضة قروضاً طويلة الأمد، كخمس سنوات مثلاً بينما ليس كذلك القروض العادية، ولذا يعطي البنك ثمانية في المائة لأوراق القرضة بينما لا يعطي إلا خمسة أو أربعة في المائة للقروض العادية، ثم إن اوراق القرضة على قسمين:
الأول: (القرضة الداخلية) كما ذكرنا.
والثاني: (القرضة الخارجية) وهي أن الدولة أو البنك مثلاً إذا احتاج إلى نقد الخارج، مثلاً احتاج العراق إلى الدولار، أو (الين) وذلك لانه اشترى مثلاً كمية من البضاعة الأمريكية واليابانية والدولتان لا ترضيان إلا بإعطائهما نقدهما، ولا يتمكن العراق من اشتراء نقديهما، لأنه لا يملك النقد الذي يشتري به نقديهما، طبع أوراق القرضة واعطاها إلى الدولتين في مقابل اخذه منهما الكمية التي يحتاج إليها ومعنى ذلك ان العراق يستقرض كمية من الدولار والين ويعطي في كل عام ربح القرض، أي الربا ثمانية بالمائة، فأوراق القرضة، تذهب إلى الدولة الأجنبية في قبال العملات لتلك الدولة، التي تأتي إلى هذه الدولة المقترضة. ففي المثال صار العراق المقترض، والدولتان المقرض في قبال اوراق القرضة.
ويمكن أن يتحقق هذا الأمر بالنسبة إلى أفراد التجار الأجانب، مثلاً: ألمانيا تطبع أوراق القرضة بمقدار مائتي مليون مارك فيذهب الفرد الايراني ويشتري من تلك الأوراق بمقدار مليون مارك، بمعنى انه يعطي مليون مارك (أو ما يعادله من التوامين) إلى دولة ألمانيا. ويشتري منها ما يعادل مليون مارك من أوراق القرضة، ويذهب هذا الايراني التاجر إلى ألمانيا كل عام ويأخذ ارباح مليونه (ربا) في المائة ثمانية، أي (80) الف مارك.
ولا يخفى أن الدولة أو البنك، لا يقدم على طبع أوراق القرضة، وبيعها في الداخل، او الخارج، لأجل الاحتياج إلى المال فحسب بل هناك سبب آخر يوجب تحرك الدولة او البنك لطبع أوراق القرضة، وهو أن الدولة تريد جمع النقود أو البنك يريد ذلك، لأجل امتصاص التضخم الذي حدث في كثرة النقد، فمثلاً: تضخم النقد حتى صار كل رغيف خبز بدرهم والدولة تريد أن تجعل الخبز رخيصاً بنصف تلك القيمة، فانه لا علاج لذلك إلا بجمع نصف النقود، فإذا جمعته الدولة تعادل النقد والخبز، فيكون كل رغيف خبز بخمسة وعشرين فلساً(1).
ولا يخفى، أن الإسلام يحرم الربا، ولذا فاللازم أن يكون القرض حسناً بدون فائدة، أو يكون على نحو المضاربة مع ملاحظة عدم الإجحاف كما ذكرنا سابقاً.
ومما تقدم فإن البنك الربوي لا يفكر إلا في ربح نفسه، فكل عمل يقوم به البنك، سواء كان باسم بنك العمران، أو بنك الرهون أو بنك الزراعة أو بنك الصناعة، أو غيرها ليس إلا جهازاً لجمع ثروات الناس، ولا اخلاص من البنك الربوي مثقال ذرة، سواء كان القائم بفتح البنك الدولة أو الفرد أو الشركة.
وكل دعايات البنوك ليست إلا كذباً وتغطية للجشع الذي يختفي وراء الدعاية وكل تعامل مع أي بنك ربوي محرم شرعاً إلا إذا كان اضطراراً، إذ ما من شيء حرمه الله، إلا وقد احله لمن اضطر إليه، كالاضطرار إلى لحم الخنزير والميتة، بل وأسوء من ذلك، حيث أن الدرهم من الربا أعظم حرمة عند الله من سبعين زنية كلها بذات محرم، وقد سبق أن ذكرنا أن ما في هذه الرواية حقيقة، وليس لأجل الأخافة فقط حتى يكون الكلام مجازاً.
ومن هذا يعرف أن افتتاح البنك فروعاً له في كل شارع وقرية باسم تسهيل أمر الناس ليس إلا تمديداً لأيدي وأرجل الأخطبوط حتى يمتص آخر درهم في أقصى قرية، إن القرية ذات الألف دينار إذا فتح فيها البنك كان معنى ذلك أن القائمين بالبنك يريدون سرقة شيء من الألف دينار، إما مباشرة أو غير مباشرة فالسرقة المباشرة تكون بان يستقرض أهل القرية من البنك ألف دينار يربح عشرة في المائة ومعنى ذلك أن البنك سرق منهم مائة ألف دينار فأصبح عندهم تسعمائة دينار، وهكذا لا يزال ينقص الألف حتى يصل إلى الصفر أو ما تحت الصفر.
والسرقة غير المباشرة أن أهل القرية يودعون ألف دينار في البنك ليرد البنك إليهم ألفَهُم بعد عام، ويضيف على ذلك أربعين ديناراً لان البنك يعطي في المائة أربعة - مثلاً - وبذلك سرق البنك منهم ما لا يقل عن ستين ديناراً (الربع) وحقهم على اقل تقدير (مضاربة) نصف الربح، فإذا فرضنا أن الخمسين كان اجور الكتاب وما أشبه وفرضنا أن حق كل واحد من العامل والإدارة ومن صاحب المال (وهو عمل مجسم) نصف الربح كان اللازم أن يعطيهم البنك مائة دينار لا أربعين ديناراً ولهذا السبب نفسه نرى حرص الحكومات والبنوك على مد شبكة المواصلات إلى القرى، وتوسعة شبكة النقود حتى تصل إلى ابعد قرية، إن هذين العملين ليسا قربة إلى الله بل قربة إلى المادة.
إذ لولا النقد لما تمكنت الدولة من معرفة أموال القرى لتأخذ منها الضرائب الباهضة، كما انه لو لا البنك لما عرفت الدولة كمية نقود وأموال أهل القرى ولما استطاع المرابون سرقة اموالها، كما أن الطرق الوحيدة تسهل وصول منتجات القرية إلى المدينة لتضع الدولة عليها الضرائب، كما تسهل إدارة النقد في يد القرويين، وتسهل بيع بضائع التجارة إلى أهل القرية، وكل ذلك في ضرر القرية ونفع الدولة والقائمين بالتجارة وبالبنوك.
نعم إذا لم يكن استثماراً (كما أمر الإسلام بعدم الاستثمار) كان كل ذلك إدارة النقد في القرية وفتح البنك فيها وتعبيد الطرق، خيراً على أهل القرية(2).
مما تقدم، يظهر أنه لابد للنظام الاقتصادي الإسلامي من نظام مصرفي يحل محل النظام المصرفي الراهن الذي يتعامل على أساس الربا والفائدة.
ركيزة النظام المصرفي الإسلامي
البنوك بلا فوائد:
تلعب الفوائد دوراً اساسياً في أعمال البنوك التجارية وتشكل الجانب الأكبر في دخلها.
إن القروض هي أهم استخدامات موارد الصرف التجاري، وهي التي تدر عليه ايراداته التي تتزايد دائماً بسبب قدرة المصارف على خلق الودائع واقراضها وتتمثل ايرادات المصرف في صافي الفوائد التي تتبقى له، لأن المصارف تدفع فوائد للناس مقابل الودائع المودعة لديها وتقرض هذه الودائع إلى الناس بفائدة بمعدل اعلى، وتربح الفرق بين المعدلين ويحصل المصرف على فوائد أيضا من عمليات الخصم سواء في ذلك خصم الأوراق التجارية أو خصم أذون الخصم، ومقدار الخصم هو فوائد على القيمة الاسمية للورقة المخصومة يحسب على أساس المدة الباقية ومعدل معين للخصم، كما يحصل المصرف أيضا على فوائد عند استخدام بعض موارده في سندات، سواء كانت حكومية أم سندات الشركات، فما دام الايراد يحدد بمعدل محدد فإنه يعتبر فائدة ولا شك أن هناك ايرادات أخرى للمصارف لا تعتبر فوائد، مثل دخل الاستثمارات في اسهم، وعمولات يخصمها المصرف من عملائه مقابل خدماته إليهم، ولكن هذه الايرادات لا تمثل سوى نسبة ضئيلة من اجمالي ايرادات البنك بحيث تظل الفوائد هي المصدر الرئيسي للايرادات.
ومن الثابت أن الفائدة هي ربا، وقد حرمت الأديان السماوية الربا بكافة صوره، وأتى الإسلام بعد عصور جاهلية استشرى فيها الربا وأصبح (إما أن تقضي وإما أن ترابي) هي القاعدة الأساسية في المعاملات. فنزلت الآيات المباركة تحرمه تحريماً قاطعاً فقال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا(3).
كما جاءت أحاديث الرسول الكريم لتحدد الربا فقال: الذهب بالذهب، والفضة بالفضة، والبر بالبر، مثلاً بمثل، سواء بسواء يداً بيد). وقال الإمام علي بن أبي طالب: (افقر العباد إلى الله سبحانه من كان يأخذ الربا) قصار الكلمات 209.
ومن أقوال السيد الشيرازي مما تقدم على التعامل بمبدأ الفائدة (السندات والقروض بفائدة على أساس الزيادة في الدين نظير الأجل ينطبق عليها التحريم الديني القاطع في قوله تعالى (وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ) (4) وينطبق على الفائدة وصف الربا الجاهلي لأنها كسب لا يحتمل الخسارة، ولأنها كسب بالانتظار ولا مخاطرة فيه، والإسلام حرم ذلك النوع من الكسب لان معناه أن رأس المال يعمل من غير أي مجهود يبذل ولو كان سلبياً يتحمل الخسارة أو الاشتراك فيه ولأنه تصرف ظالم إذ يجعل لأحد الطرفين كسباً رتيباً منتظماً، وعلى الآخر المجهود والتثمير والتعرض للخسارة واحتمالها قريب)(5).
ويسير المسلمون منذ عهد النبي على تحريم زيادة الدَين في نظير الزيادة في الاجل، فالربا محرم لدينا، ومن يحصل على فائدة أو يدفعها إنما يأتي عملاً مخالفاً لتعاليم الإسلام، وكل زيادة في القرض عما دفع اصلاً ربا محرم أياً كان نوعه أو جنسه أو غرضه، ومهما كانت الحجج والأسانيد التي يحاول بها البعض تحليل هذا النوع من المعاملات.
1) الجدل حول اعتبار بعض الفوائد غير ربوية
حاول كثيرون إضفاء صفة الشرعية الإسلامية على بعض صور التعامل بالفائدة وذلك على الرغم مما هو واضح من أن الإسلام قد نهى تماماً عن الفائدة بكامل صورها.
نتناول فيما يلي، بعض جوانب هذا الجدل، بالقدر الذي يلزم للمقارنة بين نظم المصارف التجارية القائمة على الفائدة السابق دراستها وبين نظم العمل بالمصارف بلا فوائد.
والواقع انه منذ الأيام الأولى لنشر التعاليم الإسلامية، وحتى وقتنا هذا، وجد من يبحث عن تحليل الفائدة، وقد جادل كثيرون وقال بعضهم في أيام الرسول انه ليس هناك مبرر لتحريم العمليات الربوية وتحليل العمليات التجارية وذلك لأن البيع مثل الربا حسب ادعائهم، وقد أنكر هؤلاء ما تميزت به العمليات التجارية من قابليتها للربح والخسارة، وأن المهارة والجهد والظروف هي التي تتحكم في الربح والخسارة، بعكس العمليات الربوية فإن نتائجها محددة مقدماً، وهذا هو الفرق الذي يجعلها محرمة، والاجتهاد هنا، اجتهاد مع الفارق. وقد نزلت الآية الكريمة في ذلك (وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) البقرة/ 175.
ثم قال البعض أن الفائدة أصبحت من الدعائم الأساسية للنظام الاقتصادي وخاصة نظام المصارف الحالي، وحاولوا إخراج بعض العمليات التي تتم بفائدة من نطاق الربا. ولذلك فقد فرقوا بين التعامل بفائدة من اجل القيام بالعمليات التي تدر دخلاً للمقترض، والاقتراض الذي يضطر إليه بعض أفراد المستهلكين المحتاجين للحصول على بعض مستلزمات المعيشة.
وعلى أساس هذه التفرقة اعتبروا أن الربا هو فقط من النوع الثاني من القروض دون النوع الأول الذي يعود على المقترض بفائدة، خاصة وأن الإنتاج الذي يتحقق نتيجة تلك العملية له آثار حميدة على نمو الاقتصاد.
ولا شك أن هذا القول مردود طالما أن هناك من المعاملات المضاربة الشرعية.
كما إن الحكمة من تحريم الفائدة في القروض الممنوحة لأغراض إنتاجية هي اساساً مشتقة من فكرة العدالة بين الإنسان وأخيه الإنسان، وهي الفكرة التي تعتبر حجر الزاوية في الفلسفة الإسلامية حول الحياة الاجتماعية، ذلك أن عدم القبض متأصل في أي مشروع من المشروعات بغض النظر عن الزمان والمكان، ومن ثم فلا يمكن التنبوء بنتائج تشغيل المشروع، كما انه لا يمكن التنبؤ مسبقاً بحجم الربح والخسارة وهنا يكون مجافياً للعدالة أن يتوفر للطرف الذي يقدم رأس المال نقداً لضمان الحصول على عائد ثابت ومحدد سلفاً. في حين أن الطرف الآخر الذي قدم عنصر التنظيم في المشروع، يلقى على عاتقه وحده عبء عدم التيقن هذا من مصير نشاطه في هذا المشروع. وفضلاً عن ذلك فان تحديد سعر فائدة ثابت يمكن ألا يكون عادلاً أيضا حتى في حق صاحب المال، إذا ما جنى المنظم الذي اقترض المال ربحاً يفوق بكثير حدود ما يدفعه إلى المقرض عن طريق الفائدة(6).
كما تبدو حكمة تحريم الفائدة على القروض لأغراض استهلاكية جلية، ذلك أن مثل هذه القروض إنما يحصل - عليها - عادة أناس ذوو موارد ضئيلة لسد احتياجات شخصية ملحة، وتحريم الفائدة في هذا الخصوص إنما يقوم على اعتبارات إنسانية وليس أدل على بطلان دعوى من قال بأن التعامل بالربا ضرورة اقتصادية من أن الدول الإسلامية عاشت قروناً طويلة ولا سيما عصور الإسلام الذهبية الأولى على نظام إسلامي لم يكن فيه ربا ولا استغلال غير مشروع
كما إن من المحاولات التي تهدف إلى تحليل الفائدة، تلك التي تقول بأن معدل الفائدة الزهيد ليس ربا خاصة إذا كان هناك تراض بين المتعاملين(7).
واستدلّوا على ذلك بقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاّ أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ) وقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافاً مُضَاعَفَةً) وهذا يدل على أن الاضعاف المضاعفة محرمة أما المعدل الزهيد للفائدة فلا يشمله التحريم، وقد واجه كثير من أئمة المسلمين مثل هذه التفسيرات، وقالوا إن التجارة التي تراضى بها المتبايعان لا تخالف حكماً من أحكام الله وإن ما ورد عن الاضعاف المضاعفة هو وصف لواقع وليس شرطاً متعلقاً بالحكم، لأن النص في سورة البقرة يقطع بحرمة الربا بدون تحديد فقد قال تعالى: (وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنْ الرِّبَا).
ومن المحاولات أيضا لتقسيم الفوائد إلى قسمين أحدهما حلال والآخر حرام، اعتماد البعض على أن الربا لا يتحقق إلا في المبيعات وأن الاقتراض لغير اغراض المبايعة بفائدة ليس ربا، وقد لقي هذا الرأي نقداً شديداً، إذ الثابت أن أصحابه أطلقوا لفظ ربا على جميع الأنواع من القروض.
وسنعرض بعض آرائهم:
قال أبو حزم: الربا لا يكون إلا في بيع أو قرض هذا ما لا خلاف فيه لأنه لم تأت النصوص إلا بذلك، وقال ابن الهمام: الربا يقال للزائد في القرض والسلف على المدفوع والزائد.
وقال ابن رشد في كتابه (بداية المجتهدين) أن الربا يوجد في شيئين في البيع وفيما تقرر في الذمة من بيع أو سلفة أو غير ذلك(8).
2) ربح المشاركة بديل الفائدة المحرمة
إذا ما حللنا عمليات المصرف التجاري، فإننا نستطيع أن نلاحظ أن التعامل بالفائدة يظهر بوضوح في عمليات الودائع والاقراض، ولذلك فإن محاولة تعديل عمليات المصارف لكي لا تظل متعارضة مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف - يجب أن تنصب على هاتين العمليتين لتغيير أسس التعامل بين المصرف والعميل وإبعاده عن الصفة الربوية المحرمة.
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة jilatex.
8 من 12
أولاً: عمليات المضاربة
ولا خلاف بين البنوك التجارية والبنوك بلا فوائد فيما يختص بالودائع الجارية، وحيث إن المصرف التجاري يأخذ عنها فائدة ثابتة في حين أن المصرف اللاربوي يقبلها للاستغلال في استثمارات مشروعة يطلق عليها (المضاربة) فبدلاً من أن يترك العميل وديعته للمصرف يتصرف فيها كما يشاء مقابل فائدة محدودة يدفعها المصرف بصرف النظر عن نوع العملية التي يوظف فيها المصرف هذه الوديعة وعن العائد الذي يتحقق منها، فإن العلاقة بين العميل والمصرف تتغير إلى عقد توظيف أموال (عقد المضاربة) وهو عقد يمثل فيه العميل دور صاحب المال ويقوم المصرف بدور المضارب الذي يقوم باستثمار الأموال المودعة لديه وتوجيهها نحو المشروعات التي يتخيرها، ويضم المصرف إلى هذه الودائع ما يكون لديه من رأس مال لغرض تحقيق ربح لنفسه وللمودعين. وفي آخر الفترة المالية (وهي سنة غالباً) يقوم البنك بعمل حساب أرباح وخسائر للعمليات التي وظف فيها الاموال، ويخصم من صافي الارباح مصاريف احتياطية وارباح المساهمين في رأس المال، ثم يوزع الباقي على المودعين بنسبة مبالغ ودائعهم وآجالها.
وتستتبع هذه العلاقة بين المصرف والمودعين علاقة من ناحية أخرى بينه وبين المشروعات الاستثمارية التي تقدم إليها الاموال، والبنك يعتبر في هذه الحالة وكيلاً عن المودع (صاحب المال)، أما صاحب المشروع فهو (المضارب) الذي يوظف الأموال في الأغراض التجارية الصناعية وغيرها ويحصل لنفسه على نصيب من الربح، ويدفع للبنك الباقي وذلك وفقاً لعقد المضاربة بينهما، وإذا لم يتحقق الربح ولم تكن هناك خسارة فتطبق أحكام المضاربة التي تقضي بأنه إذا تلف جزء من رأس المال بسبب لا يد لصاحب المشروع فيه فإن صاحب رأس المال (البنك) هو الذي يتحمله أما إذا كان المشروع هو المتسبب في الخسائر أو جزء منها فانه يصبح ملتزماً بهذه الخسارة أمام البنك.
ثانياً: اقراض المصرف للناس
إن اقراض المصرف المشروعات الإنتاجية انه يمكن تحويل القروض التي يطلبها المنتجون إلى أموال تقدم إليهم في صورة مشاركة، ولكن الحاجة إلى الاقتراض تصدر أيضا عن المستهلكين لاستخدام الأموال المقترضة في المطالب الشخصية لهم.
ويتجه الرأي إلى أن المصارف بلا فوائد لا تقدم هذه القروض إلا إذا كان لديها أموال زكاة أو خمس تديرها، وفي هذه الحالة فإنها تقدم القروض للناس بدون فوائد، ولا ضير من تحمل البنك للنفقات الإدارية في هذه الحالة، لأنه يتصرف بصفته مسؤولاً عن إدارة أموال الزكاة والخمس، وفي أموال سائلة لديه من غير حاجة إليها مؤقتاً للانفاق على مصارف الزكاة المحدودة، فيتصرف فيها فيما يفك الكرب العارض على بعض المسلمين في صورة قرض يرد في موعد يتفق عليه.
وبجانب البنك اللاربوي توجد بلا شك المؤسسات الحكومية المختلفة المختصة بجباية الزكاة وتوجيهها نحو مصارفها. وهي تقرض أيضا بدون فائدة في حدود مالديها من سيولة نقدية تفيض عن مصاريف الزكاة المحددة. وقد أورد القرآن الكريم مصارف الزكاة وتوجيهها نحو مصارفها. وهي تقرض أيضا بدون فائدة في حدود ما لديها من سيولة نقدية تفيض عن مصاريف الزكاة المحددة. وقد أورد القرآن الكريم مصارف الزكاة في قوله تعالى (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنْ اللهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) التوبة/ 60، وهؤلاء حينما يحصلون على نصيب من أموال الزكاة لا يلتزمون برده. أما إذا قام المصرف، بصفته مسؤولاً عن إدارة صندوق الزكاة، أو الجهة الحكومية المختصة بجباية الزكاة والتصرف فيها بدفع مبالغ إلى غير مستحقي الزكاة المذكورين فإن ذلك يكون بصفة قرض بدون فائدة وبأمد قصير يفيد المقترض في سد حاجته على أن يبادر برده إلى المصرف أو إلى الجهة الحكومية المقرضة في الموعد المتفق عليه.
ومن الطبيعي أن المصرف أو الجهة المقترضة، يشترط عدة شروط فيمن يقدم إليه قرضاً غير مخصص للإنتاج (9) ومن أهم هذه الشروط الأمانة وحسن السلوك وذلك على ضوء معاملته السابقة للبنوك ولجهات الاقراض، والقدرة المالية على الوفاء بالقرض، وأن يكون القرض قصير الأجل وألا يزيد مقداره عن مبلغ معين يحدده البنك أو الجهة المقترضة، كما أن المقرض يحصل على ضمانات من المدين يستطيع أن يستوفي بها حقه في حال امتناعه عن السداد.
أ. مزايا ربح المشاركة
ربح المشاركة في البنوك بلا فوائد هو بديل للفائدة الثابتة، ويرى انصار البنوك بلا فوائد أن هذا النظام، فضلاً عن أنه يتماشى مع تعاليم الدين الإسلامي، فإنه يحقق فوائد متعددة للاقتصاد والبنوك والأفراد ويمكن ايجازها بما يلي:
1) يشارك البنك بخبرته في النشاط الانتاجي للمستثمرين، فهو لا يمنحهم القروض إلا بعد تقديم الضمانات ويتقاضى عنها فائدة ثابتة ولا دخل له في طرق توظيفهم للقروض كما في المصارف التجارية، إنما يشاركهم في اختيار طرق الاستثمار المناسبة، وفي هذا محافظة على الثروة ورأس المال.
2) يحصل المودع على ربح عادل بدلاً من الفائدة الثابتة التي يحددها المصرف التجاري عادة عند الحد الأدنى الذي يبعده عن المخاطرة، فالمصرف التجاري حينما يحدد معدلاً ثابتاً للفائدة على الودائع يعمل على أن يضمن له هذا المعدل ارباحاً ولذلك فهو يجعله أدنى ما يمكن.
3) يترتب على إيداع الأموال وفقاً لمبدأ المشاركة تحرر المودعين من صفة السلبية التي تتوافر فيمن يقدم أمواله لفائدة ثابتة فيصبح المودعون اكثر اهتماماً بطرق توظيف الأموال واستثمارها.
4) يجند المصرف كل طاقاته لاستخدام الأموال احسن استخدام، وفي هذا تنمية للإنتاج الإسلامي وذلك لان المصرف يصبح شريكاً في العمليات الإنتاجية بدلاً من مرابي ينتظر الفائدة العالية من المقترضين ليربح الفرق بينهما وبين ما يدفع للمودعين كفائدة بمعدل أدنى.
5) يحقق مبدأ المشاركة في الارباح عدالة توزيعها وبالتالي عدالة التوزيع للدخل، فلا تتركز الدخول في يد أصحاب المشروعات ولا يبقى لأصحاب الأموال الأصلية إلا النزر اليسير.
6) تعتبر البنوك بلا فوائد اكثر ارتباطاً بالاقتصاد من البنوك التي تتعامل بالفائدة حيث إن هذه الأخيرة تنظر فقط إلى عاجل السيولة لديها وتربطه بأسعار الفائدة، أما البنوك بلا فوائد فهي ترتبط باحوال الإنتاج في البلاد وتكون على علم بكل ما تتعرض له المؤسسات الإنتاجية من عوائق وبأحسن الوسائل لتنمية الإنتاج.
ب. تلخيص لنظام العمل بالبنوك بلا فوائد
يمكن تلخيص قواعد العمل بالبنوك بلا فوائد في إلغاء فوائد البنوك المحددة سلفاً سواء كانت للإنتاج أو للاستهلاك.. وهي تقبل الودائع وتقوم بالاستثمار وفقاً لما يلي:
الودائع:
الودائع نوعان، ودائع جارية (متحركة)، وودائع ثابتة. وتعتبر الودائع الجارية أمانة لدى البنك يحق لصاحبها السحب منها في أي وقت ولا يدفع البنك عليها فائدة للمودع أما الودائع الثابتة فيقوم البنك باستثمارها لحساب المودعين ويدفع لهم نصيبهم من أرباح العمليات الاستثمارية.
الاستثمارات:
لا يقدم البنك قروضاً بفائدة، وإذا قدم قرضاً لبعض الأفراد لغرض استهلاكي فلا يحصل منه الاستحقاق سوى المبلغ الأصلي ولا يقوم البنك بهذه العملية إلا إذا كان يدير بعض أموال الزكاة والخمس وفي حدود السيولة لديه حتى لا يعوق ذلك عملية الانفاق على مصارف الزكاة المحدودة ويقدم البنك امواله للمشروعات لاستثمارها ويحصل على نصيبه من الربح المتحقق، أما الخسارة فيتحمل نصيباً منها إلا إذا كانت ناشئة عن خطأ المشروع المستثمر ومجموع الارباح التي يحصل عليها البنك من استثمارات تخصم منها اولاً نفقاته العادية ثم يوزع الباقي على المودعين لديه بنسبة ايداعهم.
إن المؤشرات البيانية للخط الحركي المتصاعد العلمي والعملي في معالجة مشكلة الربا بما جاء في البنك اللاربوي في كتاب الاقتصاد لمؤلفه سماحة السيد الشيرازي كان بحق حلاً ناجعاً من اجل ديمومة الاقتصاد بما يفيد الجميع ووفق شرع الله.
الهوامش:
1 - للمزيد من الإيضاحات راجع (الاقتصاد) لسماحة آية الله السيد محمد الحسيني الشيرازي (دام ظله).
2 - الاقتصاد، سماحة آية الله السيد محمد الحسيني الشيرازي(دام ظله).
3 - سورة البقرة، آية 279.
4 - سورة البقرة، آية 278.
5 - نظام البنوك بلا فوائد.
6 - تقرير مجلس الفكر الإسلامي ـ المركز العالمي لابحاث الاقتصاد الإسلامي.
7 - عطية الحارثي، نفس المصدر السابق.
8 - نظام البنوك بلا فوائد.
9 - البنك اللاربوي، السيد محمد باقر الصدر(قدس سره)...
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة jilatex.
9 من 12
كيف تصبح مليونير

اقرأ وتستفيد بإذن الله

http://www.badrcom.com/vb/showthread.php?p=26140#post26140‏
1‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 12
اصبح الان بامكانك امتلاك حساب الكتروني عالمي
تقدر تودع وتسحب وتحول من خلالة الي بنك ومدعوم عالميا وعربيا
وممكن تحول الفلوس عبر الموبايل او تسحبو من وستن ينيو او اي بنك عربياو عالمي
اشترك الان وسجل من هنا

https://www.alertpay.com/?JhP94TIpiBMPEcV0%2b71zFA%3d%3d



يوجد بنك الكتروني خطير التعامل حيث يعطي بونصات للمستخدم لانه جديد عالساحة ويريد ان يجمع قدر كافي من المستخدمين ويتمدد عالعرش كاي بنك الكرتوني نشيط
سجل قبل ان يقفل العرض
يعطيك بعد  التسجيل 25$ كبونصة
وفي اسئلة بتجاوب عليها بيعطيك 20$ كبونصة
شي ولا بالاحلام سجل وانتهز الفرصة بنك الكتروني تقدر ان تودع في اي مبلغ وتتاجر من خلالة

http://www.paybox.me/r/noreensun
حاول ان تسجل سريعا لتحجز لك عضوية مميزة الان الفرصة في شهر ابريل يقفل البونصات ويصبح بنك عادي لا يعطي اي بنوصة ولكن تجاري بحت تودع وتسحب وتشتري من خلالة

انا مسجلي فيها بس للان لا اعرف هل هيي نصابة ولا لا بس بجرب
سجل هنا على كل ضغطة الك 10$
http://www.tendollarclick.com/index.php?ref=noreen_sun


سجل هنا السحب اقل عندما تصل للالف $
سجل هنا على كل ضغطة الك 1$   وفيك تاخود كمان على التسجيل بمواقع تاخد 10$ كل تسجيل قمت فيه ووافقت الشركة علي رح تلاقي بنفس الصفحة التسجيل بعد التسجيل طبعا
http://www.bigmoneyptc.com/index.php?ref=noreen_sun


سجل هنا
http://www.grandptc.com/index.php?ref=noreen_sun
نفس الشي بتاخود على كل ضغطة 1$ وبتسحب على البنك الالكتورني بس توصل للالف $


سجل هنا
http://www.richptc.com/index.php?ref=noreen_sun
نفس الشي على كل ضغطة 1$ والسحب والتحويلا على لابنك لما توصل لل1000$

سجل هنا
http://www.ptcsense.com/index.php?ref=noreen_sun
على كل ضغطة 1$ فرصة منيحة  بس بدنا عالم تسجل وبسرعة  وتكون نشيطة حتى نقدر نجمع الرصيد

سجل هنا والسحب بسيط كتير بس توصل لل2 دولار ونصف تقدر تسحب كل اسوبع

http://www.onbux.com/?r=basilrose

جمع كتير ناس تسجل معاك حتى تقدر تسحب فلوسك بسرعة  كل اسبوع وفي كتير ناس سحبت  اخيي سحب 3 مرات الى الان

سجل هنا السحب بسيط كل مايصير عندك 3 ولا 5 $ تقدر تسحب وبسرعة يعني فيك كل يوم تسحب وتحول للبنك

http://www.jillsclickcorner.com/members/register.php?ref=noreen_sun

بتمنى للكل التوفيق
5‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 12
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
طبعاً هناك الكثير من الأشخاص الذين يتسائلون عن كيفية الربح من الإنترنت ؟؟!
طبعا ً السؤال ده فى كتير من الناس سئلته. وأنا كمان سئلت نفس السؤال وقلت
إزاى ممكن أكسب من الإنترنت ؟
طيب وهو أصلاً فى مكسب من الإنترنت ؟
طيب لو كان فيه مكسب ، أكيد محتاج خبير فى الكمبيوتر ؟
ولو الكلام ده صح هستلم فلوسى إزاى ومنين ؟
أسئله كتيره بتدور فى دماغ كل واحد مننا  ................
أحب أقولكم يا أصدقائى الأعزاء أنه فعلاً هناك العديد من المجالات للربح من الإنترنت وتتعدد الطرق فى ذلك المجال.
إحنا هنقول كذا طريقة وهنختار الأسهل من بينهم ..
فى عندنا google adsence
وكمان فى شركات الافلييت affiliate company
وفى التسويق الالكترونى
وفيه الشركات الربحيه من الضغط على الاعلانات PTC
Paid to click
وفى شركات بتديك فلوس لمجرد التسجيل PTS
Paid to sign-up
وفيه كتييييييييييير من الطرق ......
طيب إحنا كده إحترنا ومش عارفين إيه المناسب من الطرق دى وإيه كمان اللى هيتوافق مع إمكانياتنا وهل الطرق دى محتاجه خبراء ولا ينفع المبتدئين..
أنا هقولكم يا أصدقائى على أسهل الطرق للربح من الإنترنت
واللى كمان مش محتاجه لخبير أو واحد ضليع
وهى الشركات الربحية لمجرد الضغط على الإعلانات
اللى هى PTC (paid to click)
ودى أسهل وأفضل الطرق للربح من الإنترنت -إن شاء الله-
ندخل بقى فى الموضوع عشان الناس تفهم معانا
تعريف :-
شركات الـ PTC وزى ما قلنا هى عبارة عن مجموعة من  الشركات التى تعطيك المال مقابل مشاهدة بعض الإعلانات.
أنا هسأل كل الأسئله اللى بتدور فى دماغكم يا أصدقائى وهجاوب عليها
إيه اللى بتستفادوا الشركات دى عشان تدينى فلوس ؟
الشركات دى عبارة عن شركات للاعلانات زى شركات الدعاية اللى موجوده فى حياتنا مثلاً : زى شركة الجمهورية للاعلانات
الـ advertiser أو المعلن عاوز أكبر قدر من الناس اللى تشوف الاعلانات بتاعتو وفى المقابل هو بيدفع لأحد شركات الاعلانات عشان تعلن عن المنتج بتاعه
وشركة الاعلانات ما هى إلا عباره عن وسيط فهى تقوم بعرض الاعلانات مقابل نسبه تأخذها أنت بصفتك مشاهج للاعلانات
طيب ازاى هشوف الاعلانات واخد اكسب ؟
الشركات دى بتحدد لك وقت معين لرؤية الاعلانات وهى حوالى من اربع اعلانات الى عشر اعلانات يوميا بيتم تجديدهم كل 24 ساعه
مجرد انك انته بتضغط على الاعلان وبتنتظر حوالى 30 ثانيه لمشاهدة الاعلان وبعد كده بيتكتبلك مبروك انته كسبت
طيب هو انا هكسب كام ؟
أغلب تلك المواقع تقوم بالدفع بالدولار الامريكى يعنى زى ما بنقول الأخضر
وانته مكسبك بيكون واحد سنت عن كل اعلان بتشوفه
واحد هيسأل ويقول لا .. ده المكسب ده قليل خالص ؟
هقوله كل واحد بياخد على حسب نوع العضوية بتاعته والعملية مش بتوقف عند واحد سنت وبس الحكاية اكبر من كده بكتير
انته ممكن تشترك فى 25 شركة وبكده هتكب حوالى دولار يوميا يعنى حوالى 30 دولار شهريا وده كبدايـــه
طيب هى الاعلانات دى محتواها ايه ؟
الاعلانات محتواها بعيد تماما عن السياسه او الجنس او الدين
هى عبارة عن اعلانات لمواقع اخرى او لشركات ربحية تانيه
يعنى باختصار فهى اعلانات مشروعه
أنا كنت زيك فى الاول بقعد ادام النت عشان حاجه وحده وبس الشــات والفيس بوك
او الاغانى او الالعاب ... يعنى باختصار مواضيع تافه
وبعدين فكرت وقلت طيب هو انا مش ممكن اكسب من النت
طيب حتى اجيب تمن الوصله بتاعت النت
ومكنتش بفكر انه يكون ليا دخل ثابت او اساسى من الانترنت
ولكن بعد ما دورت وبحثت كتييييييير عن مواضيع الربح من الانترنت
وبعد قراءة العديد من الكتب والمواضيع الكتيره والتجربة الشخصيه قبل كل شئ
عرفت ازاى اكسب والمكسب حلو .. لما تحس انك عملت مجهود بسيط وتاخد عليه فلوس وان كانت الفلوس فى الاول بسيطه
طبعا فى هتقول انا هكسب ايه من الشرح ده ؟ وايه اللى تاعبنى؟
انا هقولك اولا عشان الشباب مش لاقيين شغل وكلنا عاوزين الدنيا تبقى حلوه
وثانيا عشان خاطر الثورة
وثالثا عشان اكسب .. هتقولى ازاى
هقولك انه كل واحد يسجل عن طريقك هيبقى اسمه ريفيرالر يعنى احاله
يعنى انته اللى عملتله احاله وخليته يسجل عن طريقك -تمام-
انته هتاخد 50% من ضغطات احالاتك مش من فلوسه  لالالالالا
لا من الشركه نفسها مكافأه ليك عشان بتنشر الرابط بتاعها
وكمان فى حاجه تانى عشان تزود الربح
هى عبارة عن الاحالات المؤجرة
ودول مستخدمين انته بتشتريهم وبتكسب منهم
وعلى فكره فيه فى المجال ده برده شركات نصابه
ايوه فى شركات نصابه
بس انا هقولك على افضل الشركات وكمان الشركات الموثوق فيها
ادخل على المدونه دى عشان تشترك وتكسب
http://earning-money-from-internet.blogspot.com
مع تحياتى للجميع اخوكم  - محمود –
وممكن تكلمنى وتابعنى على الياهو شات
mody4mody@yahoo.com‏
4‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة Electronic war.
12 من 12
طبعا كثرة الاستغفار
و للربح من النت انا جربت الموقع دا وسحبت منه بالفعل وأوكد لك أنه صادق ولو كنت منتظم في الضغط على الاعلانات يوميا ممكن تسحب منه في خلال 20 يوم وممكن تزود دخلك بتأجير ريفرالات وأدعوك للانضام معي فيه وأعتقد أنك لن تحتاج إلى مواقع ربحية غيره والله الموفق
سعر الضغطة $0.01
سعر ضغطة الريفرال $0.005
الحد الأدنى للسحب $2

http://www.onbux.com/?r=fullaly

وجربت ايضا نيوبكس وهي صادقة أيضا وسحبت منها بالفعل 2 دولار
http://www.neobux.com/?r=fullaly‏
12‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة قلب الوردة.
قد يهمك أيضًا
كيف تصبح مليونير من النت
كيف تصبح ميليونيرا
كيف اصبح مليونير
اكتب ملخص كتاب كيف تصبح مليونيرا في وقت وجيز ؟
من مديونير إلى مليونير (أو العكس) .... هل تغيرك؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة