الرئيسية > السؤال
السؤال
كتاب المهدي المنتظر على الابواب لمحمد عيسى داوود
الإسلام 11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة mostafa group.
الإجابات
1 من 4
11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 4
التردد 11355
11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 4
التردد 11355
11‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 4
\
لم احصل عليه للأسف


بسم الله الرحمن الرحيم
سَلامٌ عَلَى آلِ يس
السَّلامُ عَلَيْكَ يَا دَاعِيَ اللَّهِ وَ رَبَّانِيَّ آيَاتِهِ
السَّلامُ عَلَيْكَ يَا بَابَ اللَّهِ وَ دَيَّانَ دِينِهِ
السَّلامُ عَلَيْكَ يَا خَلِيفَةَ اللَّهِ وَ نَاصِرَ حَقِّهِ
السَّلامُ عَلَيْكَ يَا حُجَّةَ اللَّهِ وَ دَلِيلَ إِرَادَتِهِ
السَّلامُ عَلَيْكَ يَا تَالِيَ كِتَابِ اللَّهِ وَ تَرْجُمَانَهُ
السَّلامُ عَلَيْكَ فِي آنَاءِ لَيْلِكَ وَ أَطْرَافِ نَهَارِكَ
السَّلامُ عَلَيْكَ يَا بَقِيَّةَ اللَّهِ فِي أَرْضِهِ
السَّلامُ عَلَيْكَ يَا مِيثَاقَ اللَّهِ الَّذِي أَخَذَهُ وَ وَكَّدَهُ
السَّلامُ عَلَيْكَ يَا وَعْدَ اللَّهِ الَّذِي ضَمِنَهُ
السَّلامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا الْعَلَمُ الْمَنْصُوبُ وَ الْعِلْمُ الْمَصْبُوبُ وَ الْغَوْثُ وَ الرَّحْمَةُ الْوَاسِعَةُ وَعْدا غَيْرَ مَكْذُوبٍ
السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تَقُومُ
السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تَقْعُدُ
السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تَقْرَأُ وَ تُبَيِّنُ
السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تُصَلِّي وَ تَقْنُتُ
السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تَرْكَعُ وَ تَسْجُدُ
السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تُهَلِّلُ وَ تُكَبِّرُ
السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تَحْمَدُ وَ تَسْتَغْفِرُ
السَّلامُ عَلَيْكَ حِينَ تُصْبِحُ وَ تُمْسِي
السَّلامُ عَلَيْكَ فِي اللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى وَ النَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى
السَّلامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا الْإِمَامُ الْمَأْمُونُ
السَّلامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا الْمُقَدَّمُ الْمَأْمُولُ
السَّلامُ عَلَيْكَ بِجَوَامِعِ السَّلامِ
أُشْهِدُكَ يَا مَوْلايَ أَنِّي أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ
وَ أَنَّ مُحَمَّدا عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ
لا حَبِيبَ إِلا هُوَ وَ أَهْلُهُ
وَ أُشْهِدُكَ يَا مَوْلايَ أَنَّ عَلِيّا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ حُجَّتُهُ
وَ الْحَسَنَ حُجَّتُهُ
وَ الْحُسَيْنَ حُجَّتُهُ
وَ عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ حُجَّتُهُ
وَ مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ حُجَّتُهُ
وَ جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ حُجَّتُهُ
وَ مُوسَى بْنَ جَعْفَرٍ حُجَّتُهُ
وَ عَلِيَّ بْنَ مُوسَى حُجَّتُهُ
وَ مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ حُجَّتُهُ
وَ عَلِيَّ بْنَ مُحَمَّدٍ حُجَّتُهُ
وَ الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ حُجَّتُهُ
وَ أَشْهَدُ أَنَّكَ حُجَّةُ اللَّهِ
أَنْتُمْ الْأَوَّلُ وَ الْآخِرُ وَ أَنَّ رَجْعَتَكُمْ حَقٌّ لا رَيْبَ فِيهَا يَوْمَ لا يَنْفَعُ نَفْسا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرا وَأَنَّ الْمَوْتَ حَقٌّ وَ أَنَّ نَاكِرا وَ نَكِيرا حَقٌّ
وَ أَشْهَدُ أَنَّ النَّشْرَ حَقٌّ وَ الْبَعْثَ حَقٌّ وَ أَنَّ الصِّرَاطَ حَقٌّ وَ الْمِرْصَادَ حَقٌّ وَ الْمِيزَانَ حَقٌّ وَ الْحَشْرَ حَقٌّ وَ الْحِسَابَ حَقٌّ وَ الْجَنَّةَ وَالنَّارَ حَقٌّ وَ الْوَعْدَ وَ الْوَعِيدَ بِهِمَا حَقٌّ

يَا مَوْلايَ شَقِيَ مَنْ خَالَفَكُمْ وَ سَعِدَ مَنْ أَطَاعَكُمْ
فَاشْهَدْ عَلَى مَا أَشْهَدْتُكَ عَلَيْهِ
وَ أَنَا وَلِيٌّ لَكَ بَرِي‏ءٌ مِنْ عَدُوِّكَ
فَالْحَقُّ مَا رَضِيتُمُوهُ وَ الْبَاطِلُ مَا أَسْخَطْتُمُوهُ وَ الْمَعْرُوفُ مَا أَمَرْتُمْ بِهِ وَ الْمُنْكَرُ مَا نَهَيْتُمْ عَنْهُ
فَنَفْسِي مُؤْمِنَةٌ بِاللَّهِ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَ بِرَسُولِهِ
وَ بِأَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَ بِكُمْ يَا مَوْلايَ أَوَّلِكُمْ وَ آخِرِكُمْ وَ نُصْرَتِي مُعَدَّةٌ لَكُمْ وَ مَوَدَّتِي خَالِصَةٌ لَكُمْ
آمِينَ آمِينَ

ثم تقول:
اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ نَبِيِّ رَحْمَتِكَ
وَ كَلِمَةِ نُورِكَ وَ أَنْ تَمْلَأَ قَلْبِي نُورَ الْيَقِينِ
وَ صَدْرِي نُورَ الْإِيمَانِ
وَ فِكْرِي نُورَ النِّيَّاتِ
وَ عَزْمِي نُورَ الْعِلْمِ
وَ قُوَّتِي نُورَ الْعَمَلِ
وَ لِسَانِي نُورَ الصِّدْقِ
وَ دِينِي نُورَ الْبَصَائِرِ مِنْ عِنْدِكَ
وَ بَصَرِي نُورَ الضِّيَاءِ
وَ سَمْعِي نُورَ الْحِكْمَةِ
وَ مَوَدَّتِي نُورَ الْمُوَالاةِ لِمُحَمَّدٍ وَ آلِهِ عَلَيْهِمُ السَّلامُ
حَتَّى أَلْقَاكَ وَ قَدْ وَفَيْتُ بِعَهْدِكَ وَ مِيثَاقِكَ
فَتُغَشِّيَنِي رَحْمَتَكَ [رَحْمَتُكَ‏]
يَا وَلِيُّ يَا حَمِيدُ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى [مُحَمَّدٍ] حُجَّتِكَ فِي أَرْضِكَ
وَ خَلِيفَتِكَ فِي بِلادِكَ
وَ الدَّاعِي إِلَى سَبِيلِكَ
وَ الْقَائِمِ بِقِسْطِكَ
وَ الثَّائِرِ بِأَمْرِكَ
وَلِيِّ الْمُؤْمِنِينَ
وَ بَوَارِ الْكَافِرِينَ
وَ مُجَلِّي الظُّلْمَةِ
وَ مُنِيرِ الْحَقِّ
وَ النَّاطِقِ بِالْحِكْمَةِ وَ الصِّدْقِ
وَ كَلِمَتِكَ التَّامَّةِ فِي أَرْضِكَ
الْمُرْتَقِبِ الْخَائِفِ
وَ الْوَلِيِّ النَّاصِحِ
سَفِينَةِ النَّجَاةِ
وَ عَلَمِ الْهُدَى
وَ نُورِ أَبْصَارِ الْوَرَى
وَ خَيْرِ مَنْ تَقَمَّصَ وَ ارْتَدَى
وَ مُجَلِّي الْعَمَى [الْغَمَّاءِ]
الَّذِي يَمْلَأُ الْأَرْضَ عَدْلا وَ قِسْطا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْما وَ جَوْرا
إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى وَلِيِّكَ وَ ابْنِ أَوْلِيَائِكَ
الَّذِينَ فَرَضْتَ طَاعَتَهُمْ وَ أَوْجَبْتَ حَقَّهُمْ
وَ أَذْهَبْتَ عَنْهُمُ الرِّجْسَ وَ طَهَّرْتَهُمْ تَطْهِيرا
اللَّهُمَّ انْصُرْهُ وَ انْتَصِرْ بِهِ لِدِينِكَ
وَ انْصُرْ بِهِ أَوْلِيَاءَكَ وَ أَوْلِيَاءَهُ وَ شِيعَتَهُ وَ أَنْصَارَهُ
وَ اجْعَلْنَا مِنْهُمُ
اللَّهُمَّ أَعِذْهُ مِنْ شَرِّ كُلِّ بَاغٍ وَ طَاغٍ
وَ مِنْ شَرِّ جَمِيعِ خَلْقِكَ
وَ احْفَظْهُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ وَ عَنْ يَمِينِهِ وَ عَنْ شِمَالِهِ
وَ احْرُسْهُ وَ امْنَعْهُ مِنْ أَنْ يُوصَلَ إِلَيْهِ بِسُوءٍ
وَ احْفَظْ فِيهِ رَسُولَكَ وَ آلَ رَسُولِكَ
وَ أَظْهِرْ بِهِ الْعَدْلَ
وَ أَيِّدْهُ بِالنَّصْرِ
وَ انْصُرْ نَاصِرِيهِ
وَ اخْذُلْ خَاذِلِيهِ
وَ اقْصِمْ قَاصِمِيهِ
وَ اقْصِمْ بِهِ جَبَابِرَةَ الْكُفْرِ
وَ اقْتُلْ بِهِ الْكُفَّارَ وَ الْمُنَافِقِينَ وَ جَمِيعَ الْمُلْحِدِينَ
حَيْثُ كَانُوا مِنْ مَشَارِقِ الْأَرْضِ وَ مَغَارِبِهَا
بَرِّهَا وَ بَحْرِهَا
وَ امْلَأْ بِهِ الْأَرْضَ عَدْلا
وَ أَظْهِرْ بِهِ دِينَ نَبِيِّكَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ
وَ اجْعَلْنِي اللَّهُمَّ مِنْ أَنْصَارِهِ وَ أَعْوَانِهِ وَ أَتْبَاعِهِ وَ شِيعَتِهِ
وَ أَرِنِي فِي آلِ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِمُ السَّلامُ مَا يَأْمُلُونَ
وَ فِي عَدُوِّهِمْ مَا يَحْذَرُونَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
إِلَهَ الْحَقِّ آمِينَ يَا ذَا الْجَلالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ
22‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة اسحاق المختاري2 (almukhtare ana).
قد يهمك أيضًا
كم سنه من رسالة عيس عليه السلام إلي الرساله الخاتمه لمحمد صلي الله عليه وسلم
هل كان جبريل عليه السلام لكل الرسل ام انه كان لمحمد صلى الله عليه وسلم فقط؟
لماذا لا يوجد لمحمد بوعزيزي إلا صورة ؟ هل يوجد له صورة أخرى ؟
ماهو افضل رجيم صحي ؟؟: ارجو التصويت لمحمد عساف
ما رأيك... فى إسبرطه.... كان العدو على الأبواب وهم يناقشون الفلسفه والمنطق ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة