الرئيسية > السؤال
السؤال
الخوف : ما المقصود ؟ وما أنواعه ؟ وما أعراضه ؟
الخوف
** هو شعور نفسي
***نشعر به أحيانا
** تجاه شخص
**أو موقف
**أو شئ معين
**فما المقصود به
***وما أنواعه ؟
.. وما الأعراض التي تكتنف الشخص عند الشعور به ؟
علم النفس | العلوم الإنسانية | الشخصية 1‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة meladely (الدكتور محمود العادلي).
الإجابات
1 من 5
المقصود : الخوف هي حالة نفسية وفسيولوجية تتركب من تتضافر عناصر إدراكية ، وجسدية، وسلوكية. لخلق شعور غير سار يرتبط عادة بعدم الارتياح، و القلق، أو التردد.

الأنواع : الخوف يمكن أن يكون إما على المدى القصير "الدولة" أو على المدى الطويل "سمة". سمة الخوف ويعكس اتجاها مستقرا على الاستجابة مع حالة خوف في الحالات تحسبا لتهديد. انها ترتبط ارتباطا وثيقا سمة شخصية العصابية.
1- خوف وجودي
2- خوف الامتحان
3- الخوف من الغريب والخوف الاجتماعي



الأعراض : يمكن أن يكون الخوف مصحوبا الآثار جسدية مثل خفقان القلب ، التعب ، الغثيان ، ألم في الصدر ، ضيق في التنفس ، آلام في المعدة ، أو الصداع. جسديا، وبستعد جسد الكائن الحي للتعامل مع هذا التهديد. يزيد ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ويزيد التعرق، يزيد تدفق الدم إلى مجموعات العضلات الرئيسية، وتثبط وظائف النظام الهضمي والمناعة .يمكن أن تشمل العلامات الخارجية القلق الجلد شاحب ، والعرق والارتعاش ، واتساع حدقة العين. وقد يواجه أيضا الشخص الذي يعاني من القلق الإحساس بالفزع أو الذعر
1‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة мeмo.
2 من 5
القلق والخوف والوقوع فريسة لأفكار معينة، والميل نحو القيام بعمل أو سلوك معين، كرد فعل لموقف أو ظرف معين حدث فعلا أو على وشك الحدوث، يعتبر شيئا طبيعيا في حياة الإنسان اليومية، حيث أن هذه المشاعر حسب رأي خبراء الصحة النفسية ما هي سوى صمام الأمان، والذي يقوم بتحذير الإنسان من وجود خطر ما يهدد الجسم وضرورة تجنب هذا الخطر من خلال سلوك أو ردود فعل معينة.
وفي الواقع فإن الجسم يقوم عند حدوث مشاعر الخوف والقلق، بسلسلة من التغييرات الفسيولوجية الداخلية والتي من شأنها مساعدة الإنسان على التعامل مع موقف الخطر الوشيك سواء بالهرب من الموقف أو مواجهة الموقف.
على أي حال، عندما تصبح مشاعر الخوف والقلق شيئا دائما في حياة الإنسان اليومية وتزداد حدتها وإلى درجة التأثير سلبيا على قدرة الإنسان على القيام بوظائفه اليومية الحياتية بصورة طبيعية وبالكفاءة المعتادة، فإن هذه المشاعر السلبية تتحول إلى مرض أو بالأحرى مجموعة من الأمراض تسمى مجتمعة بأمراض القلق النفسي.
وهذه الأمراض متفاوتة في الشدة وفي درجة الخطورة التي تشكلها على صحة الإنسان الجسمية (البدنية) أو النفسية.





فيما يلي أمراض القلق النفسي الشائعة وسبل الوقاية والعلاج.
مرض القلق العام
مرض القلق العام عبارة عن مشاعر خوف ورهبة مبالغ فيها أو غير مبررة لعدم وجود سبب واضح لها، وتستمر هذه المشاعر المبالغ بها أو الوهمية لمدة تزيد عن ستة أشهر.
أعراض المرض:· توتر عضلي وعصبي واضح.
· النشاط الزائد وعدم القدرة على التزام الهدوء.
· النرفزة وسرعة الغضب.
· الشعور بتعب وإجهاد وزيادة عدد دقات القلب.
· التعرق الزائد.
· الشعور بالبرودة والرطوبة في اليدين.
· جفاف في الفم مع صعوبة في بلع الطعام أو الشراب.
· إسهال وكثرة التبول.
· فقدان القدرة على التركيز.
· الغثيان والشعور بالدوخة.
وإن شرائح المجتمع الأكثر عرضه للإصابة بالقلق والتوتر العام تشمل الأطفال والمراهقين من كلا الجنسين ولكنْ بشكل عام البالغون من الجنسين ما بين من العشرين والثلاثين هم أكثر شرائح المجتمع عرضة للإصابة بالمرض.






سبل العلاج:سبل علاج مرض القلق النفسي العام تشمل:
- علاج نفسي.
- علاج سلوكي.
- العلاج بالعقاقير: العقاقير المستخدمة في العلاج تسمى العقاقير المضادة للقلق والتوتر Antianxiety drugs ومنها عقار (Buspirone Buspar) ومجموعة العقاقير التي تندرج تحت اسم Benzodiaodiazepines والتي تشمل عقاقير الفاليوم وأتيفان وعقار ليبريوم.
أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد
إن أي مشاعر خوف وذعر شديد والخوف من خطر وهمي لا وجود له تسمى طبيا بأمراض نوبات الهلع والذعر الشديد غير المبررة.




أعراض المرض:- ضيق في التنفس.
- زيادة عدد دقات القلب بشكل كبير.
- مشاعر ضيق وألم في منطقة الصدر.
- الشعور بالاختناق.
- الدوخة والدوار وعدم القدرة على المحافظة على التوازن.
- وخز وألم خفيف وضعف مفاجئ في اليدين والساقين.
- إفراز العرق بشكل سريع وكثيف.
- الارتجاف والقشعريرة وربما الإغماء.
- القيئ، والغثيان، والإسهال.
- الشعور بقرب الإصابة بالجنون (فقدان العقل) أو حتى الموت.
وتحدث أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد عادة في فترة المراهقة أو السنين الأولى بعد البلوغ، والأسباب تتراوح بين الوراثة وعوامل كيميائية حيوية إضافة للأسباب النفسية مثل خوف وذعر قديم مكبوت داخل المريض.
وإن تناول كميات كثيرة من الكافيين (قهوة، شاي، مشروبات غازية) حسب رأي أطباء الصحة النفسية يؤدي إلى تنشيط وحفز حدوث نوبات الذعر والخوف الشديد.
وإن حوالي 75% من حالات الخوف والذعر الشديد تحدث أثناء الليل بحيث ينهض المريض ودقات قلبه سريعة وقوية ويشعر وكأنه مصاب بنوبة قلبية بسبب آلام الصدر وإفراز العرق الشديد ونشاط القلب غير الطبيعي التي تصاحب نوبات الذعر والخوف الشديد.
1‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
3 من 5
1‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
4 من 5
القلق هي حالة نفسية وفسيولوجية تتركب من تتضافر عناصر إدراكية ، وجسدية، وسلوكية. لخلق شعور غير سار يرتبط عادة بعدم الارتياح، و الخوف، أو التردد.

والقلق هو حالة مزاجية عامة تحدث من دون التعرف عليها اثار تحفيزها. على هذا النحو ،يختلف القلق عن الخوف ، الذي يحدث في وجود تهديد ملحوظ. وبالإضافة إلى ذلك، يتصل الخوف بسلوكيات محددة من الهرب والتجنب، في حين أن القلق هو نتيجة لتهديدات لا يمكن السيطرة عليها أو لا يمكن تجنبها.[1]

يقول رأي آخر أن القلق هو "حالة مزاجية موجهة نحو المستقبل وفيه يكون الشخص على على استعداد لمحاولة التعامل مع الأحداث السلبية القادمة" [2] مما يوحي بأن ذلك هو التمييز بين الأخطار المستقبلية مقابل الأخطار الحالية الذي يفرق بين القلق والخوف.

ويعتبر القلق رد فعل طبيعي للضغط. وهو قد يساعد أي شخص للتعامل مع الأوضاع الصعبة، على سبيل المثال في العمل أو في المدرسة، بدفع الشخص لمواجهة هذا الامر. وعندما يصبح القلق مفرط، فإنه قد يندرج تحت تصنيف اضطرابات القلق. [3]

الأعراض
يمكن أن يكون القلق مصحوبا الآثار جسدية مثل خفقان القلب ، التعب ، الغثيان ، ألم في الصدر ، ضيق في التنفس ، آلام في المعدة ، أو الصداع. جسديا، وبستعد جسد الكائن الحي للتعامل مع هذا التهديد. يزيد ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ويزيد التعرق، يزيد تدفق الدم إلى مجموعات العضلات الرئيسية، وتثبط وظائف النظام الهضمي والمناعة .يمكن أن تشمل العلامات الخارجية القلق الجلد شاحب ، والعرق والارتعاش ، واتساع حدقة العين. وقد يواجه أيضا الشخص الذي يعاني من القلق الإحساس بالفزع أو الذعر.

على الرغم من هجمات الذعر لا يحدث لكل من يعاني من القلق ، ولكنها أحد الأعراض مشتركة. عادة ما تأتي هجمات الذعر دون سابق إنذار، على الرغم من أن الخوف عموما غير عقلاني، فإن تصور الخطر حقيقي جدا. غالبا ما يشعر الشخص الذي يصاب بنوبة الذعر كما لو كان هو أو هي على وشك الموت أو الجنون. و قد يحدث خلط خلط بين هجمات الذعر وبين الأزمات القلبية.

لا يتشكل القلق من أعراض البدنية فقط. فهناك العديد من الأعراض النفسية التي يتشكل منها أيضا. البعض منهم ما يلي : "مشاعر الخوف أو الفزع ، وصعوبة التركيز ، والشعور بالتوتر أو العصبية ، وتوقع الأسوأ ، والتهيج ، والأرق ، ومشاهدة (وانتظار) العلامات (والأحداث) أو الخطر ، والشعور بفراغ العقل ".[4] وهناك أيضا كوابيس، هواجس الأحاسيس ، ديجا فو، والشعور بأن كل شيء مخيف".[5]

ومن أكثر الأعراض شيوعا للقلق هو الخوف، الذي يتضمن الخوف من الموت. "يمكن... الخوف من أن آلام الصدر [أعراض الجسدية للقلق] هي نوبة قلبية قاتلة ، أو أن إطلاق النار آلام في رأسك [آخر الأعراض الجسدية للقلق] هي نتيجة وجود ورم أو تمدد الأوعية الدموية. كنت تشعر الخوف الشديد عند التفكير في الموت ، أو قد يفكر في أنه في كثير من الأحيان أكثر من المعتاد ، أو لا يمكن الحصول عليها من عقلك ".[6]

[عدل] الأساس البيولوجي
يعتقد ان المدارات العصبية التي تشمل اللوزة والحصین تشكل القلق [7] عندما تواجه بالمنبهات المكروهة والضارة المحتملة مثل الروائح أو الأطعمة الكريهة ، يظهر التصوير المقطعي بالانبعاث البوزيتروني زيادة تدفق الدم في اللوزة. [8][9] أعلن المشاركين في هذه الدراسات عن اصابتهم بقلق معتدل. وهذا قد يشير إلى أن القلق هو آلية وقائية تهدف إلى منع كائن من الانخراط في السلوكيات الضارة المحتملة.

بناء على البحوث التي تمت على المراهقين والأطفال الرضع للغاية تخوف ، يقظة ، وخوفا وجدوا ان جزءnucleus accumbens هو أكثر حساسية من سائر الناس عندما اختاروا لجعل هذا العمل هي التي تحدد ما إذا كانت حصلت على مكافأة.[10] هذا يشير إلى وجود صلة بين الدوائر المسؤولة عن الخوف وأيضا المكافأة في الناس القلقين. كما يشير الباحثون "إحساس بالمسؤولية ، أو وكالة عن النفس ، في سياق من عدم اليقين (نتائج احتمالية) تقود النظام العصبي الكامن وراء الدافع مشهي (أي nucleus accumbens) بقوة أكبر في كبح مزاجه من المراهقين غير المقيدين." [10]

على الرغم من أن الجينات واحدة يكون لها تأثير ضئيل على الصفات المعقدة وتتفاعل بشدة سواء بين أنفسهم ومع العوامل الخارجية ، والبحث جار لكشف الآليات الجزيئية الكامنة وراء القلق والظروف المرضية. ويوجد جين واحد مرشح يؤثر على القلق وهو PLXNA2. [11]

[عدل] المقاييس السريرية
مقياس هاملتون للقلق هو مقياس يستخدم على نطاق واسع يقيس شدة قلق المريض، وعلى أساس 14 معيار، بما في ذلك مزاج القلق والتوتر والمخاوف ، والأرق ، والشكاوى الجسدية والسلوك في المقابلة. طوره إم. هاملتون في عام 1959، ويسبق الميقاس التعريف الحالي للاضطراب القلق العام. ومع ذلك، فإنه يشمل العديد من خصائص اضطراب القلق العام، التي يمكن أن يكون مفيد في تقييم مدى شدته.

[عدل] الأنواع
[عدل] قلق وجودي
في كتاب مفهوم القلق وصف الفيلسوف سورين كيركيغارد ، القلق أو الرهبة المرتبطة "بدوار الحرية"، وأشار إلى إمكانية وجود حل إيجابي للقلق من خلال ممارسة تمرينات ذاتية واعية للمسؤولية والاختيار.

وصنف اللاهوتي بول تليك القلق الوجودي [12] ثلاث فئات للغير كائن الذي تؤدى للقلق : مادية (المصير والموت) ، وأخلاقية (الذنب والادانة) ، وروحية (الخواء وعدم وجود معنى). ووفقا لتليك، آخر هذه الأنواع الثلاثة من القلق الوجودي، أي القلق الروحي، هو السائد في العصر الحديث بينما سادت الأنواع الآخرى في فترات سابقة. يناقش تليك بأن هذا القلق يمكن أن يكون مقبولا كجزء من ظروف الإنسان أو أنه يمكن أن يقاوم ولكن مع نتائج سلبية. في شكله المرضي، وقد يميل القلق الروحي إلى "تحريك الشخص نحو يقين في نظم المعنى التي تدعمها التقاليد والسلطة" على الرغم من انه يقين لا شك فيه ليس مبني على صخرة الواقع".

ووفقا لفيكتور فرانكل ، مؤلف كتاب بحث الرجل عن معنى ، عندما يواجه مخاطر مميتة فأبسط رغبات الإنسان هو العثور على معنى للحياة لمكافحة "صدمة الغير كائن" ، حيث ان الموت يكون قريب.

[عدل] قلق الامتحان
قلق الامتحان هو عدم الارتياح والتوجس ، أو الانفعال الذي يشعر به الطلاب الذين لديهم خوف من الفشل في الامتحان. والطلاب الذين يعانون من القلق الامتحان قد يتعرضوا لأي من الأمور التالية : رابط التقدير الدراسي مع بتقدير الذات ، والخوف من الحرج من المعلمين، والخوف من العزلة من الأهل أو الأصدقاء، وضغوط الوقت، أو الشعور بفقدان السيطرة. التعرق والدوار، والصداع، وسرعة خفقان القلب ، والغثيان ،والتململ ، والنقر على المكاتب . المستوى الأمثل للقلق ضروري لأفضل إنجاز للمهام مثل امتحان، ولكن عندما يتجاوز القلق أو مستوى الاستثارة المستوى الأمثل، فإنه يؤدي إلى التراجع في الأداء [بحاجة لمصدر] لأن قلق الأمتحان يوقف الخوف من التقييم السلبي، ويوجد جدال على ما إذا كان قلق الأمتحان هو في حد ذاته اضطراب قلق فريد من نوعه أم هو نوع معين من الخوف الاجتماعي. في عام 2006 ، واعلن ان ما يقرب من 49 ٪ [بحاجة لمصدر] من طلبة المدارس الثانوية تعاني من هذه الحالة. في حين أن مصطلح "قلق الامتحان" يشير تحديدا إلى ان الطلاب يصيب العديد من البالغين نفس القلق فيما يتعلق بحياتهم الوظيفية أو المهنية. الخوف من فشل مهمة ويجري تقييما سلبيا لأنه يمكن أن يكون لها أثر سلبي على نحو مماثل على البالغين.

[عدل] القلق من الغريب والقلق الاجتماعي
القلق عند الاجتماع أو التفاعل مع الناس الغير معروفة هو مرحلة مشتركة في النمو عند الشباب. بالنسبة للآخرين فإنه قد يستمر حتى بعد سن البلوغ ويصبح قلق اجتماعي أو رهاب اجتماعي. "القلق من الغريب " لدى الأطفال الصغار ليس خوف. بل هو خوف مطورة بشكل مناسب من قبل الأطفال الصغار والأطفال قبل سن المدرسة من أولئك الذين ليسوا من الآباء أو من أفراد الأسرة. في البالغين ، والخوف الزائد من الأشخاص الآخرين ليست مرحلة تنموية مشتركة ، بل هو دعا القلق الاجتماعي.

[عدل] سمة القلق
القلق يمكن أن يكون إما على المدى القصير "الدولة" أو على المدى الطويل "سمة". سمة القلق ويعكس اتجاها مستقرا على الاستجابة مع حالة قلق في الحالات تحسبا لتهديد.[13] انها ترتبط ارتباطا وثيقا سمة شخصية العصابية.

[عدل] القلق في علم النفس الإيجابي
في علم النفس الإيجابي ، يوصف القلق بأنه رد على التحدي الصعب لموضوع لديه مهارات تأقلم ضعيفة.[14]
1‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
الخوف هو شعور قوي و مزعج تجاه خطر، إما حقيقي أو خيالي. ويمكن تقسيم الخوف ألى نوعين

خوف موضوعي : وهو الذي ينشأ عن مواقف تهدد الإنسان باخطار حقيقية مثل الخوف من الحيوانات المفترسه
خوف غير موضوعي (رهاب) : وهو الذي ينشأ عن مواقف لا تهدد الإنسان باخطار حقيقية كالخوف من الظلام أو الخوف من الأماكن المغلقة
القلق والخوف والوقوع فريسة لأفكار معينة، والميل نحو القيام بعمل أو سلوك معين، كرد فعل لموقف أو ظرف معين حدث فعلا أو على وشك الحدوث، يعتبر شيئا طبيعيا في حياة الإنسان اليومية، حيث أن هذه المشاعر حسب رأي خبراء الصحة النفسية ما هي سوى صمام الأمان، والذي يقوم بتحذير الإنسان من وجود خطر ما يهدد الجسم وضرورة تجنب هذا الخطر من خلال سلوك أو ردود فعل معينة. وفي الواقع فإن الجسم يقوم عند حدوث مشاعر الخوف والقلق، بسلسلة من التغييرات الفسيولوجية الداخلية والتي من شأنها مساعدة الإنسان على التعامل مع موقف الخطر الوشيك سواء بالهرب من الموقف أو مواجهة الموقف. على أي حال، عندما تصبح مشاعر الخوف والقلق شيئا دائما في حياة الإنسان اليومية وتزداد حدتها وإلى درجة التأثير سلبيا على قدرة الإنسان على القيام بوظائفه اليومية الحياتية بصورة طبيعية وبالكفاءة المعتادة، فإن هذه المشاعر السلبية تتحول إلى مرض أو بالأحرى مجموعة من الأمراض تسمى مجتمعة بأمراض القلق النفسي. وهذه الأمراض متفاوتة في الشدة وفي درجة الخطورة التي تشكلها على صحة الإنسان الجسمية (البدنية) أو النفسية. فيما يلي أمراض القلق النفسي الشائعة وسبل الوقاية والعلاج. مرض القلق العام مرض القلق العام عبارة عن مشاعر خوف ورهبة مبالغ فيها أو غير مبررة لعدم وجود سبب واضح لها، وتستمر هذه المشاعر المبالغ بها أو الوهمية لمدة تزيد عن ستة أشهر. أعراض المرض: · توتر عضلي وعصبي واضح. · النشاط الزائد وعدم القدرة على التزام الهدوء. · النرفزة وسرعة الغضب. · الشعور بتعب وإجهاد وزيادة عدد دقات القلب. · التعرق الزائد. · الشعور بالبرودة والرطوبة في اليدين. · جفاف في الفم مع صعوبة في بلع الطعام أو الشراب. · إسهال وكثرة التبول. · فقدان القدرة على التركيز. · الغثيان والشعور بالدوخة. وإن شرائح المجتمع الأكثر عرضه للإصابة بالقلق والتوتر العام تشمل الأطفال والمراهقين من كلا الجنسين ولكنْ بشكل عام البالغون من الجنسين ما بين من العشرين والثلاثين هم أكثر شرائح المجتمع عرضة للإصابة بالمرض. سبل العلاج: سبل علاج مرض القلق النفسي العام تشمل: - علاج نفسي. - علاج سلوكي. - العلاج بالعقاقير: العقاقير المستخدمة في العلاج تسمى العقاقير المضادة للقلق والتوتر Antianxiety drugs ومنها عقار (Buspirone Buspar) ومجموعة العقاقير التي تندرج تحت اسم Benzodiaodiazepines والتي تشمل عقاقير الفاليوم وأتيفان وعقار ليبريوم. أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد إن أي مشاعر خوف وذعر شديد والخوف من خطر وهمي لا وجود له تسمى طبيا بأمراض نوبات الهلع والذعر الشديد غير المبررة. أعراض المرض: - ضيق في التنفس. - زيادة عدد دقات القلب بشكل كبير. - مشاعر ضيق وألم في منطقة الصدر. - الشعور بالاختناق. - الدوخة والدوار وعدم القدرة على المحافظة على التوازن. - وخز وألم خفيف وضعف مفاجئ في اليدين والساقين. - إفراز العرق بشكل سريع وكثيف. - الارتجاف والقشعريرة وربما الإغماء. - القيئ، والغثيان، والإسهال. - الشعور بقرب الإصابة بالجنون (فقدان العقل) أو حتى الموت. وتحدث أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد عادة في فترة المراهقة أو السنين الأولى بعد البلوغ، والأسباب تتراوح بين الوراثة وعوامل كيميائية حيوية إضافة للأسباب النفسية مثل خوف وذعر قديم مكبوت داخل المريض. وإن تناول كميات كثيرة من الكافيين (قهوة، شاي، مشروبات غازية) حسب رأي أطباء الصحة النفسية يؤدي إلى تنشيط وحفز حدوث نوبات الذعر والخوف الشديد. وإن حوالي 75% من حالات الخوف والذعر الشديد تحدث أثناء الليل بحيث ينهض المريض ودقات قلبه سريعة وقوية ويشعر وكأنه مصاب بنوبة قلبية بسبب آلام الصدر وإفراز العرق الشديد ونشاط القلب غير الطبيعي التي تصاحب نوبات الذعر والخوف الشديد. سبل العلاج: - علاج نفسي. - علاج سلوكي. - تمرينات التنفس وذلك للتخفيف من هذه الأعراض المصاحبة للنوبة. - العقاقير مثل العقاقير المضادة للقلق والمضادة للاكتئاب. وعادة، ثلاثة أشهر من العلاج تكفي لحدوث تحسن كبير في حالة المريض وحوالي 50% من المرضى يشفون تماما من المرض بعد تلقي العلاج لمدة 3 أشهر، حيث أن في حالة عدم تلقي المساعدة والعلاج، فإن المرض قد يتطور إلى لجوء المريض للانتحار أو محاولة الانتحار. أمراض الخوف غير الطبيعي(الفوبيا) أمراض الخوف غير الطبيعي هي نوع خاص من أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد ويعرف مرض الخوف غير الطبيعي أو الفوبيا على أنه خوف كامن مزمن وغير مبرر (غير منطقي) من شيء أو مكان أو سلوك معين يؤدي لقيام المريض بمحاولات واضحة للهروب من موقف، لمواجهة الشيء أو الظرف الذي يعتبره المريض خطرا على حياته. وحسب الإحصاءات الرسمية فإن أمراض الخوف غير الطبيعي هي أكثر أنواع أمراض القلق النفسي شيوعا بين النساء الأميركيات ومن مختلف الأعمار بينما يأتي بين الرجال في المرتبة الثانية. وتكون أنواع الفوبيا كثيرة وعديدة ولكن أكثرها شيوعا ما يلي: 1- الخوف من المساحات الخالية أو الخلاء الواسع الفسيح.(Agorophibia) 2- الخوف من الأماكن والمناطق المرتفعة. (Acrophobia) 3-الخوف من القطط Ailurophobia 4- الخوف من مشاهدة الأزهار والورود Anthophobia 5- الخوف من الإنسان وبشكل خاص من الرجال Anthrophobia 6- الخوف من الماء Aquaphobia 7- الخوف من البرق Astraphobia 8- الخوف من الجراثيم والبكتيريا ( وسوسة النظافة) Bacteriophobia 9- الخوف من الرعد Bronophobia 10- الخوف من المناطق المغلقة Claustrophobia 11- الخوف من الكلاب Cynophobia 12- الخوف من الشياطين والجن والأرواح الشريرة Demonophobia 13- الخوف من الخيل (الحصان) Equinophobia 14- الخوف من الزواحف ( أفاعي، عقارب، صراصير، سحالي، الخ) Herpetophobia 15- الخوف من أي شيء يمكن أن يلوث جسم أو ثياب الإنسان أو يلوث (روح) الإنسان. Mysophobia 16- الخوف من الأرقام (التشاؤم من الأرقام) Numero phobia 17- الخوف من الظلام بما يلي في ذلك الغرف المعتمة حتى في وضح النهار. 18- الخوف من الأفاعي بشكل خاص وليس بقية الزواحف Ophidio phobia 19- الخوف من النار pyro phobia 20- الخوف من الحيوانات بأنواعها zoo phobia أسباب المرض: ليس هناك في الوسط الطبي النفسي تحديد واضح لأسباب المرض، فبعض الأطباء النفسيين يعطي فرضية كون المرض نابعا من داخل الفرد أي مشاعر خوف داخلية من ممارسات محرمة وممنوعة مثل الجنس ، ومشاعر الخوف الداخلية هذه يتم نقلها وتحويلها إلى أشياء خارجة تصبح مصدر الخطر لمريض وبالتالي فإن رؤية هذه الأشياء الخارجية تؤدي إلى إثارة مشاعر الخوف والذعر الداخلية الكامنة في الإنسان. وهناك فرضيات أخرى مثل فرضية الصدمة والأذى، وحسب هذه الفرضية فإن تعرض المريض لخبر أو حادثة مؤلمة وقاسية مع مصدر الهلع والخوف يؤدي إلى مشاعر خوف دفينة يتم خزنها في ذاكرة الفرد ومشاعره وبالتالي رؤية الشيء أو المكان الذي سبب الأخبار الأليمة والقاسية يثير مشاعر الخوف الدفينة هذه. سبل العلاج: حسب رأي خبراء الصحة النفسية، فإن معظم أمراض الخوف والذعر من أشياء وأماكن معينة يمكن علاجها من خلال العلاج السلوكي لأنها أمراض نفسية خفيفة. وإن أكثر أنواع العلاج السلوكي المستخدمة في علاج المرض هي العلاج بالمواجهة الذي يقوم على قيام المريض وبصحبة الطبيب المعالج بالتعرض للموقف أو الظروف المؤدية للهلع والذعر الشديد، وذلك بشكل منتظم بحيث تؤدي هذه المواجهة أو بالأحرى سلسلة المواجهات هذه إلى زوال تدريجي لمشاعر الخوف والهلع المرتبطة برؤية أو التعرض للأشياء والمواقف التي كانت تسبب قبل العلاج الذعر والخوف والهلع الشديد للمريض. بشكل عام سياسة المواجهة هذه تتم إما بالتدريج وتسمى طريقة العلاج المتدرج أو تتم المواجهة رأسا وبدون مقدمات مع مصدر الخوف والذعر. أمراض ما بعد الصدمة النفسية الأفراد الذين يتعرضون لمحنة نفسية قاسية مثل، الزلازل، تحطم الطائرات، حوادث سيارات، فظائع الحروب وويلاتها، الاغتصاب، وغيرها من الحوادث المؤلمة التي يكون فيها الموت قاب قوسين أو أدنى من الشخص أو سبب له أذى بدنيا ونفسيا شديدا، ربما يتعرضون إلى نوبات من تذكر هذه المواقف والأحداث المؤلمة سواء أثناء اليقظة أو النوم بحيث يتصرف المريض خلال هذه النوبة وكأنه "يعيش حقيقة" نفس الموقف الذي سبب له الأذى النفسي أو البدني أو كليهما. في نفس الوقت، مثل هؤلاء الأشخاص، وبسبب هذه الخبرة المؤلمة والقاسية، ربما يصابون بنوع من الكبت والخمول في المشاعر والأحاسيس الطبيعية بحيث تختفي البسمة والبهجة من حياة المريض والذي أيضا يلجأ للانعزال عن الآخرين والمجتمع، وبعض المرضى ربما يشعرون بعقدة الذنب لكونهم نجوا من الموت بينما الآخرون، عادة الأهل والأحبة، فقدوا حياتهم في الحادثة. وإنه إضافة للعقاقير المهدئة، فإن العلاج الجماعي مع أفراد آخرين تعرضوا لنفس الظروف والأحداث المؤلمة هي أكثر وسائل العلاج المستخدمة في علاج المرض. الأمراض الجسدية- النفسية عبارة عن أمراض جسدية لا يوجد لها سبب فسيولوجي يبرر حدوث المرض، وتحدث غالبا لأسباب نفسية. بشكل عام الأمراض الجسدية النفسية تتقسم إلى قسمين هما: - الأمراض المحولة أو المنقولة. - أمراض فقدان الاتصال بالواقع. فيما يلي شرح مختصر لكلا النوعين: الأمراض المحولة أو المنقولة: تسمى أيضا بالأمراض النفسية الهستيرية، وتكون بسبب المشاكل الصحية التي قد يتعرض لها المريض مثل: 1- فقدان مفاجئ للنظر. 2- الإصابة فجأة بفقدان السمع. 3- التخدر وعدم الإحساس بالجسم وأجزائه. 4- عدم القدرة على المشي أو صعوبة المشي. 5- الشلل. أمراض فقدان الإتصال بالواقع: عبارة عن خلل يحدث في الذاكرة أو الوعي بما حول الشخص من أشياء وأحداث، أو في قدرة الشخص على التصرف على ذاته وهويته الشخصية، فعلى سبيل المثال، قد يقوم المريض بسلوك شائن خلال نوبة المرض ولكن بعد زوال النوبة، فإنه لا يتذكر ما فعل. ازدواج أو تعدد الشخصية هي أيضا من الأمراض التي تندرج تحت هذه المجموعة من الأمراض. وإن كلا النوعين من الأمراض الجسدية تنجم عن وجود حاجة ماسة عند المريض للتكيف على ظرف أو حدث سيسبب ضغطا نفسيا كبيرا على المريض، أو يسبب ضغوطا نفسية مستمرة على المريض وبالتالي يلجأ المريض إما إلى نقل وتحويل هذا الألم النفسي إلى مرض جسدي مثل الإصابة بفقدان القدرة على الإبصار (النظر) أو السمع نتيجة مشاهدة حدث أو مأساة مروعة تحدث لشخص عزيز وبالتالي يتم تحويل الأذى النفسي إلى أذى عضوي أو جسدي (النوع الأول) أو يقوم المريض بفك الارتباط مع الماضي والحاضر للتخلص من الضغوط النفسية الكبيرة التي يعاني منها (النوع الثاني). أمراض الهوس والاستحواذ النفسي السلوكي: مرض الهوس والاستحواذ السلوكي هو أحد أمراض القلق النفسي وهذا المرض يصيب الأفراد من الجنسين وفي مختلف المراحل العمرية، فالمرض بحد ذاته عبارة عن مرضين متلازمين هما: 1.مرض الهوس والاستحواذ النفسي: وهو عبارة عن أفكار ومشاعر معينة تسيطر على الإنسان وتتحكم به نفسيا بحيث يصبح الإنسان سجينا وعبدا لهذه الأفكار والمشاعر غير الحقيقية وغير المبررة والتي تؤدي لشعور دائم بالضيق عند المريض. 2.مرض الهوس والاستحواذ السلوكي: عبارة عن مشاعر الإنسان الداخلية التي لا يستطيع المريض مقاومتها وكبتها وذلك باتجاه القيام بعمل معين. وإن مشاعر عقدة الذنب، وسلوكيات الفرد نحو نفسه (عقاب النفس) أو نحو الآخرين هي أحد أكثر أمراض الهوس والاستحواذ النفسي السلوكي الشائعة جنبا إلى جنب مع مرض الخوف الشديد من السمنة.
2‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة mjm.
قد يهمك أيضًا
ماهو الادرينالين وما هي فوائده ؟؟؟
إلقولون العصبي شنو أعراضه وهل يسبب كره العمل ؟؟
ما هو التكيس في الرحم وما علاجه
هل تعاني من صعوبة بلتنفس احيانا؟وما سببه؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة