الرئيسية > السؤال
السؤال
ما حكم مصافحة المرأة الأجنبية ؟
asd 2010 26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 7
حرام والله اعلم
26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة الحزين القلب (مهجة قلبي).
2 من 7
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن مصافحة النساء لا تخلو من أحد أمرين: 1ـ أن يصافح الرجل محارمه فلا حرج فيه، لما روى أبو داود والترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل فاطمة رضي الله عنها وتقبله إذا دخل عليها.
وإذا كان لمس المحارم على النحو المذكور جائزا فإن المصافحة نوع من اللمس ، فتكون جائزة في حق المحارم، ويشملها حكم الاستحباب الذي استفيد مما تقدم .
2ـ أن يصافح النساء من غير محارمه: فإن كانت المرأة عجوزا فانية لا تشتهي ولا تشتهى فهو جائز ما دامت الشهوة مأمونة من كلا الطرفين، ولأن الحرمة لخوف الفتنة، فإذا كان أحد المتصافحين ممن لا يشتهي ولا يشتهى فخوف الفتنة معدوم أو نادر، ومنع الشافعية من مصافحة مثل هذه لعموم الأدلة ولم يستثنوا.
وإن كانت المرأة شابة فقد اتفق الأئمة الأربعة على تحريم مصافحتها، وقالت الحنابلة منهم: سواء كانت المصافحة من وراء حائل أو لا. فعن معقل بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له" رواه الطبراني والبيهقي. قال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح، وقال المنذري: رجاله ثقات. ولا شك في أن المصافحة من المس . وعن عائشة رضي الله عنها قالت:" والله ما أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء قط إلا بما أمره الله تعالى، وما مست كف رسول الله صلى الله عليه وسلم كف امرأة قط، وكان يقول لهن إذا أخذ عليهن البيعة: "قد بايعتكن كلاما".
قال النووي رحمه الله : وقد قال أصحابنا: كل من حرم النظر إليه حرم مسه، بل المس أشد، فإنه يحل النظر إلى الأجنبية إذا أراد أن يتزوجها، ولا يجوز مسها. انتهى.
أما قولك إنك أخبرت أنه في بيعة الرضوان ـ والله أعلم ـ وعندما بايع الرسول الكريم الصحابة: جاءت النساء لمبايعته فرفض عليه السلام المبايعة باليد، وهنا قال أحد الصحابة: إنني أصافحهن يا رسول الله، فلم يعترض عليه الصلاة والسلام على ذلك … إلخ.
فالجواب عنه أن يقال: هذا لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أورد القرطبي في تفسير سورة الممتحنة آية (12) عن أم عطية قالت: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع نساء الأنصار في بيت، ثم أرسل إلينا عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ فقام على الباب وسلّم علينا فرددن أو فرددنا عليه السلام، ثم قال: أنا رسولُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم إليكن، قالت: فقلنا: مرحباً برسول الله، وبرسولِ رسولِ الله، فقال: تبايعن على أن لا تشركن بالله شيئاً ولا تسرقن ولا تزنين، قالت: فقلنا: نعم، قالت: (فمدّ يده من خارج الباب أو البيت، ومددنا أيدينا من داخل البيت، ثم قال: اللهم اشهد) فهذا كلام أم عطية ـ رضي الله عنها ـ وليس فيه ما يدل على المصافحة ولا على إقرار الرسول صلى الله عليه وسلم لذلك، وقد رّد الحافظ ابن حجر هذا الأثر مستدلاً بحديث عائشة رضي الله عنها لما قالت: لا والله ما مست يده صلى الله عليه وسلم يد امرأة قط في المبايعة. فقال: وكأن عائشة أشارت بذلك إلى الرد على ما جاء عن أم عطية. انظر: فتح الباري (8/488).
والأثر على فرض صحته يمكن أن يجاب عنه بأن مد الأيدي من وراء حجاب فيه إشارة إلى وقوع المبايعة، وإن لم تقع المصافحة.
قال الشيخ الألباني عن هذه الروايات في مصافحة النساء في البيعة: وكلها مراسيل لا تقوم الحجة بها. (سلسلة الأحاديث الصحيحة (1/65) دار المعارف).
أما قول البعض (إن حرمة المصافحة كانت خاصة بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، أما باقي المسلمين فلا حرمة في ذلك). فالجواب عنه إن هذه الدعوى يبطلها تحذير النبي صلى الله عليه وسلم لأمته من مس النساء التي لا تحل حيث يقول: "لأن يُطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له".
فقوله: (في رأس أحدكم) دليل على أنه يخاطب أمته. كيف وقد اتفق الأئمة الأربعة على تحريم مصافحة الشابة الأجنبية كما تقدم.
وأما قول القائل: جاءت النساء للمبايعة في بيعة الرضوان، فالصواب أن ذلك في بيعة النساء عام الفتح.
والله أعلم.http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=1025‏
26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ألشهري (بني شهر).
3 من 7
انا بالنسبه لي .. شئ عادي جداً  اذا كان القصد هو مجرد المصافحه لا اقل ولا اكثر .. هذا رأيي الشخصي
26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة yemerican.
4 من 7
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,


نرجو التكاتف في محاربة المسيئين و التفاعل مع القائمة السوداء بتبليغ الجماعي عن الاساءة,

وشكراً لتعاونكم,,,وجعله الله  في ميزان حسناتكم,

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=3b983887db91d182&table=%2Fejabat%2Fuser%3Fuserid%3D13457888421844803935%26tab%3Dwtmtoa‏


 هذا رابط مختصر    


http://ejabat.google.com/ejabat/report?fid=3b983887db91d18200048c3ec7d86452&url=%2Fejabat%2Fthread%3Ffid%3D3b983887db91d18200048c3ec7d86452%26tid%3D3b983887db91d182%26table%3D%252Fejabat%252Fuser%253Fuserid%253D16607234519705302385%2526tab%253Dwtmtor‏
26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة mera 2010.
5 من 7
حرام وهناك عدة احاديث عليها والله ااعذرني مني حافظتها بس في معنى بعض احاديث السيدة عائشه تقول ان يد رسول الله لم تلامس يد امراءه قط غير انه كان يبايعنه بالكلام والله اعلم...
بس هناك حكمه من التحريم والله اعلم انه منطقة المصافحه بطن اليد اشد المناطق حساسيه وشعور ومن ذاك الكلام اللي مااعرف افسره بس اسال عنه......
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اتمنى تشرفني في اسالتي ...ياهلا والله فيك والله يحيك
26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة DR_BS.
6 من 7
السلام عليكم أخي الكريم..

(( حكم مصافحة المرأة الأجنبية ))
هذه أدلة من السنة النبوية الشريفة والتي تبين حرمة مصافحة المرأة الأجنبية بالنسبة للرجل :

الأول : عدم مصافحته صلى الله عليه وسلم وهو المعصوم ، وهو ولي لكل نساء العالمين للمبايعات له على الإسلام ، ولو جازت المصافحة للأجنبية لجازت في هذه الحال ، ولما لم يجزها صلى الله عليه وسلم في البيعة فعدم جوازها فيما سواها أولى وأحرى .

عن عائشة رضي الله عنها قالت : " كانت المؤمنات إذا هاجرن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يُمتحن بقول الله عز وجل : " يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئاً ولا يسرقن ولايزنين ... " إلى آخر الآية . سورة الممتحنة / 13 .

قالت عائشة : فمن أقر بهذا من المؤمنات فقد أقر بالمحنة ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أقررن بذلك من قولهن قال لهن رسول الله صلى الله عليه وسلم : انطلقن فقد بايعتن ؛ ولا والله ما مست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يد امرأة قط ، غير أنه بايعنه بالكلام .

قالت عائشة : والله ما أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم على النساء قط إلا بما أمره الله تعالى ، وما مست كف رسول الله صلى الله عليه وسلم كف امرأة قط ، وكان يقول لهن إذا أخذ عليهن : قد بايعتكن كلاماً " . رواه الإمام مسلم

قال الندوي في شرح الحديث السابق : ( فيه أن بيعة النساء بالكلام ، من غير أخذ كف ، وفيه أن بيعة الرجال بأخذ الكف ). رواه الإمام مسلم

وفي رواية لعروة عن عائشة : " فمن أقر بهذا الشرط من المؤمنات قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد بايعتك كلاماً ؛ ولا والله ما مست يده يد امرأة قط في المبايعة " . رواه الإمام البخاري

وعن أميمة بنت رقيقة رضي الله عنها قالت : " أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في نساء لنبايعه ، فأخذ علينا ما في القرآن : " أن لا يشركن بالله شيئاً ... " الآية .

وقال : فيما استطعتن وأطقتن ؛ قلنا : الله ورسوله أرحم بنا من أنفسنا ؛ قلنا : يا رسول الله : ألا تصافحنا ؟ قال : إني لا أصافح النساء ، إنما قولي لامرأة واحدة قولي لمائة امرأة " . رواه أحمد والنسائي والترمذي

الثاني : التحذير من ملامسة المرأة ومصافحتها : عن معقل بن يسار رضي الله عنه يرفعه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم : " لأن يطعن في رأس أحدكم بمِخْيَط من حديد خير له من أن يمس امرأة أجنبية " . رواه الطبراني والبيهقي

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كُتب على ابن آدم نصيبه من الزنا ، مدرك ذلك لا محالة ، فالعينان زناهما النظر ، والأذنان زناهما الاستماع ، واللسان زناه الكلام ، واليد زناها البطش ، والقلب يهوى ويتمنى ، ويصدق ذلك الفرْج ويكذبه " رواه الإمام مسلم

هذا ,, وصلى اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد .. وعلى آله وصحبه أجمعين
26‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة emad_sgiron.
7 من 7
بالعافيه على قلبك...اناوخواني كان عندنا مشروع هبقه للبحر في هذا الفجر الجميل بس فشل...
وياصباح الخير والشكولاته والفل واياسمين
29‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة DR_BS.
قد يهمك أيضًا
ما هو حكم مصافحة المراء للرجل الاجنبي عنها ؟
ماحكم المصافحة باليدين ؟
ما حكم ارتداء المرأة حذاء بكعب عالي حوالي 10 سنتمتر وكشف ظاهر القدم ؟
المرأة..................؟
كيف تجرئون يا مسلمات دخول الانترنت بعد هذه الفتوى؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة