الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يجوز زواج المراة بدون ولي عمو ما؟
الفتاوى 10‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة خادم السلفية.
الإجابات
1 من 4
لا يجوز وهذا يبطل العقد ولا بيطل الزواج
10‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة اسماء هانم.
2 من 4
لا يجوز ولا يصح النكاح بدون ولي
في شروط النكاح
من حسن التنظيم الإسلامي ودقته في شرع الأحكام أن جعل للعقود شروطا، تنضبط بها، وتتحدد فيها صلاحيتها للنفوذ والاستمرار، فكل عقد من العقود له شروط لا يتم إلا بها، وهذا دليل واضح على أحكام الشريعة وإتقانها، وإنها جاءت من لدن حكيم خبير يعلم ما يصلح الخلق، ويشرع لهم ما يصلح به دينهم ودنياهم، حتى لا تكون الأمور فوضى لا حدود لها. ومن بين تلك العقود- عقد النكاح- فعقد النكاح له شروط نذكر منها ما يأتي، وهو أهمها:

1- رضا الزوجين: فلا يصح إجبار الرجل على نكاح من لا يريد، ولا إجبار المرأة على نكاح من لا تريد.

قال الله – تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها } [النساء: 19]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: « لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن ، قالوا يا رسول الله، وكيف إذنها؟ قال: أن تسكت »

فنهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تزويج المرأة بدون رضاها، سواء كانت بكرا أم ثيبا، إلا أن الثيب لا بد من نطقها بالرضا، وأما البكر فيكفي في ذلك سكوتها لأنها ربما تستحي عن التصريح بالرضا.

وإذا امتنعت عن الزواج فلا يجوز أن يجبرها عليه أحد ولو كان أباها، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « والبكر يستأذنها أبوها » [رواه مسلم].

ولا إثم على الأب إذا لم يزوجها في هذه الحال، لأنها هي التي امتنعت، ولكن عليه أن يحافظ عليها ويصونها.

وإذا خطبها شخصان، وقالت: أريد هذا، وقال وليها: تزوجي الآخر، زوجت بمن تريد هي إذا كان كفؤا لها، أما إذا كان غير كفء فلوليها أن يمنعها من زواجها به، ولا إثم عليه في هذه الحال.

2- الولي: فلا يصح النكاح بدون ولي، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: « لا نكاح إلا بولي » ، فلو زوجت المرأة نفسها، فنكاحها باطل سواء باشرت العقد بنفسها أم وكلت فيه.

الولي: هو البالغ العاقل الرشيد من عصباتها، مثل الأب، والجد من قبل الأب، والابن، وابن الابن، وإن نزل، والأخ الشقيق، والأخ من الأب، والعم الشقيق، والعم من الأب، وأبناءهم الأقرب فالأقرب.

ولا ولاية للأخوة من الأم، ولا لأبنائهم، ولا لأبي الأم والأخوال، لأنهم غير عصبة.

وإذا كان لا بد في النكاح من الولي، فإنه يجب على الولي اختيار الأكفاء الأمثل فالأمثل إذا تعدد الخطاب، فإن خطبها واحد فقط، وهو كفء ورضيت، فإنه عليه أن يزوجها به.

وهنا نقف قليلا لنعرف مدى المسئولية الكبيرة التي يتحملها الولي بالنسبة إلى من ولاه الله عليها، فهي أمانة عنده يجب عليه رعايتها ووضعها في محلها، ولا يحل له احتكارها لأغراضه الشخصية، أو تزويجها بغير كفئها من أجل طمع فيما يدفع إليه، فإن هذا من الخيانة، وقد قال الله- تعالى- : { يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون } [الأنفال: 27].

وقال- تعالى- : { إن الله لا يحب كل خوان كفور } [الحج: 38]. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: « كلكم راع ، وكلكم مسئول عن رعيته »

وترى بعض الناس تخطب منه ابنته يخطبها كفء، ثم يرده ويرد آخر، وآخر. ومن كان كذلك فإن ولايته تسقط، ويزوجها غيره من الأولياء الأقرب فالأقرب.
من الزواج
محمد بن صالح العثيمين
11‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة مصطفى درويش.
3 من 4
لا يجوز زواج المراة بدون ولي
وهذا قول جمهور اهل العلم( خلافا للاحناف) بل نقل الحافظ ابن حجر عن ابن المنذر قوله : إنّه لا يُعرف عن أحد من الصحابة خلاف ذلك

واستدلوا بادلة منها

قوله تعالى : " فانكحوهن بإذن أهلهن " [ النساء : 52 ]

وقوله صلى الله عليه وسلم  : " لا نكاح إلا بولي " ( أبو داود )

عن عائشة – رضي الله عنها – ( أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : أيّما امرأة نكحت بغير إذن وليها فنكاحها باطل ، فنكاحها باطل ، فنكاحها باطل ، فإن دخل بها فلها مهر المثل بما استحل من فرجها فإن اشتجروا فالسلطان ولي من لا ولي له )

وقوله صلى الله عليه وسلم: "لا تُنكِح المرأةُ المرأة ولا تُنكِح المرأةُ نفسها" (أخرجه ابن ماجه ).

كذالك هذا الامر لا يليق بالفتاة المسلمة

اما اذا كان اهلها يمنعونها من الزواج فلها ان ترفع امرها الى القاضي فان وجد اهلها يعضلونها زوجها هو وكان وليا لها لقوله صلى الله عليه وسلم (السلطان ولي من لا ولي له)
23‏/12‏/2011 تم النشر بواسطة الغنيم.
4 من 4
لا يجوز عند الجمهور من العلماء الا ابو حنيفة
10‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة القديم جدا.
قد يهمك أيضًا
هل يجوز للمرءة أن تسترط المراة لزوجها ان لا يعدد عليها قبل ان يتزوجها
هل يجوز زواج المسيار للصبي ؟
هل يجوز للرجل المسلم أن ينكح إمراة ليست مسلمة
ما هو حكم زواج الرجل من أخت أرملته ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة