الرئيسية > السؤال
السؤال
من القائل " لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتـّال " ؟
اللغة العربية | الأدب | الشعر 10‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 16
المتنبي
10‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 16
ابو الطيب المتنبي
10‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة هيفاء الخبر.
3 من 16
المتنبي
10‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة زيزينيا (nirmeen khaled).
4 من 16
القائل أبو الطيب المتنبي، وهذه من الأبيات التي سارت بها الركبان،  وقال فيها:
تَملَّــكَ الحَــمدَ حَـتى مـا لِمفُتَخِـرٍ         فــي الحَـمدِ حـاءٌ ولا مِيـمٌ ولا دالُ
إن كـنت تَكـبرُ أن تخّتـال فـي بَشَـر         فــإن قَــدرَكَ فـي الأقـدارِ يَختـالُ
10‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة truthsearcher.
5 من 16
كما أشار الإخوة
10‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 16
المتنبي
11‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة hoc.rian.
7 من 16
تذكر أنه ليس لك عذر إذا تم حذف سؤالي الموجه لك ولم تجب عليه
11‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 16
لا أعلم من بلغ عن ذلك السؤال رغم أن فيه إفادة

بخصوص أفضل برنامج فلكي starry night pro plus‏
11‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة not414 (not414 .).
9 من 16
ابو الطيب المتنبي
11‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة not414 (not414 .).
10 من 16
المتنبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى
12‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
11 من 16
شكرا لأنك تهتم بمشاعري اخي
لو اخبرتك من هم فأنت ستحكم بتهمة مجرم حرب لما سيكون من ضحايا كثر
12‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 16
ابو الطيب المتنبي
شكرا وتقبل مروري
13‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
13 من 16
بنبنبني بنبنبني
14‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 16
ابو الطيب المتنبي
14‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
15 من 16
ابو الطيب المتنبي
14‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
16 من 16
القائل: أبو الطيب المتنبي

هو / أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي ، أبو الطيب المتنبي من شعراء العصر العباسي ولد سنة 303 هـ / 915 م وتوفي سنة 354 هـ / 966 م الشاعر الحكيم ، وأحد مفاخر الأدب العربي ، له الأمثال السائرة والحكم البالغة المعاني المبتكرة ولد بالكوفة في محله تسمى ( كندة ) وإليها نسبته ، ونشأ بالشام ، ثم تنقل في البادية يطلب الأدب وعلم العربية وأيام الناس . وفد على سيف الدولة ابن حمدان صاحب حلب فمدحه وحظي عنده ، ومضى إلى مصر فمدح كافور الإخشيدي وطلب منه أن يوليه ، فلم يوله كافور ، فغضب أبو الطيب وانصرف يهجوه ، فقصد العراق وفارس ، فمدح عضد الدولة ابن بويه الديلمي في شيراز . ولما خرج المتنبي من شيراز في طريقه إلى بغداد خرجت عليه سرية على رأسها ( فاتك بن جبل الأسدي ) وكان بينه وبين المتنبي عداوة شديدة بسبب هجاء المتنبي لخال فاتك هجاءً مقذعا ، ودارت بينهما معركة وأسقط في يد المتنبي وأيقن بالهلاك إذا استمر في القتال ، لذلك قرر إنقاذ نفسه وأركن إلى الفرار ، وعز ذلك على غلامه فصرخ فيه قائلا ويح نفسي ! ألست القائل :
الخَيلُ وَاللَيـلُ وَالبَيـداءُ تَعرِفُنـي ** وَالسَيفُ وَالرُمحُ وَالقِرطاسُ وَالقَلَـمُ
فرجع وفضل الموت على التنصل من شعره وعاد إلى القوم وبقي يقاتلهم حتى سقط قتيلا . وهكذا سقط هذا الشاعر مع ابنه محشد وغلامه مفلح قتلى ، وسلبت أموالهم وما كانوا يحملونه من هدايا ، ولم يبق سوى ليلتين لانتهاء شهر رمضان المبارك .
وهذي احدى قصائد المتنبى العظيمة :

لاخــيلَ عنــدَك تُهدِيهـا ولامـال   =   فَليُسـعِدِ النطـق إن لـم تُسـعِد الحـالُ
واجــز الأمِـير الـذي نعمـاه فاجئَـةٌ =   بِغــيرِ قَـولٍ ونُعَمـى النـاسُ أقـوال
فرُبَّمــا جــزَتِ الإِحســانَ موليـهُ   =  خَـرِيدةٌ مـن عَـذارَى الحـي مكسـالُ
وإن تَكُـنْ محكَمـاتُ الشُـكلِ تمنَعُنـي = ظُهـورَ جَـري فَـلِي فِيهِـنَّ تَصهـالُ
وَمــا شَــكَرتُ لأن المـالَ فَرَّحَـني =   سِــيَّانِ عِنــدِيَ إكثــار وإِقــلالُ
لكِــن رأيــتُ قَبِيحـا أنْ يُجـادَ لَنـا  =  وأننــا بِقضــاءِ الحــقَّ بُخــالُ
فكُـنتُ مَنبِـتَ رَوض الحـزنِ بـاكَرهُ =   غَيــث بِغَـيرِ سِـباخِ الأرضِ هَطـالُ
غَيـــث بَيِّــنُ للنُظــارِ مَوقِعُــهُ  = أن الغُيُــوث بِمــا تَأتِيِــهِ جُهــالُ
لا يُــدرِكُ المجــدَ إلاسَــيد فطِـنٌ  = لِمــاَ يَشــق عـلى السـاداتِ فَعَّـالُ
لا وارِث جَــهِلَت يُمنـاهُ مـا وَهَبَـت= وَلاكَسُــوبٌ بِغــيرِ السـيف سَـأآلُ
قــالَ الزمــان لَــه قَـولاً فأفهمـهُ= إنًّ الزَمــان عــلى الإمسـاكِ عَـذال
تــدري القَنــاة إذا اهـتَزت بِراحتِـهِ= أن الشــقي بِهــا خًــيل وأَبطـالُ
كَفــاتك ودُخــولُ الكــافِ مَنقَصـة= كالشـمسِ قلـت وَمـا لِلشَـمسِ أمثـال
القــائد الأســد عذتهــا بَراثنُــه= بِمِثلِهــا مِــن عـداه وهـي أشـبال
القـاتِلِ السَـيفَ فـي جِسـمِ القَتيـلِ بِهِ= ولِلسّــيُوفِ كَمــا لِلنــاس آجَــالُ
تُغــيِرُ عنـهُ عـلى الغـاراتِ هَيبتُـهُ= وَمالُــهُ بِأقــاصي الأرض أهمَــالُ
لـهُ مـنَ الوَحـشِ مـا اختـارَتْ أسنتهُ= عَــيرٌ وهَيــقٌ وخنســاءٌ وذيـالُ
تُمسِــي الضُيُــوفُ مُشـهَّاةً بِعَقْوَتـهِ= كــأن أوقاتَهـا فـي الطِيـبِ آصـالُ
لَــو اشـتهت لَحْـمَ قارِيهـا لَبادَرَهـا= خَـرادِل منـه فـي الشِّـيزَى وأوصَالُ
لايَعـرِفُ الـرُزْءَ فـي مـالٍ وَلا وَلَدٍ= إلا إذا حَـــفَزَ الضِّيفــانَ تَرْحــالُ
يُــرْوِي نَـدَى الأرضِ مـن فضـل ومن= مَحـض اللّقـاح وَصـافي اللون سلسالُ
تقـري صَوارِمُـهُ السـاعاتِ عَبْـطَ دَمٍ= كأنَّمـــا الســاع نُــزَّالٌ وقُفَّــالُ
تَجــرِي النُفــوس حَوالَيـهِ مُخلَّطـةً= مِنهـــا عُــداةٌ وأغنــامٌ وآبــالُ
لايَحــرِمُ البُعـدُ أهـلَ البُعـدِ نائِلَـهُ= وغَــيرُ عــاجِزَةٍ عنــهُ الأُطيفَـالُ
أمضَـى الفَـرِيقَينِ فـي أقرانِـهِ ظُبَـةً= والبِيــض هادِيــةٌ والسُـمرُ ضُـلالُ
يُــرِيكَ مَخــبَرُهُ أضعـافَ مَنظَـرِهِ= بَيــن الرجــالِ وفيهـا المـاءُ والآلُ
وقــد يُلّقُّبِــهُ المجــنُونَ حاسِــدُه= إذا اخــتَلَطنَ وبَعـضُ العَقـلِ عُقَّـالُ
يَـرمِي بِهـا الجـيَشَ لابُـد لَـه وَلَهـا= مــن شَـقِّهِ ولَـوَ أن الجـيَشَ أجبـالُ
إذا العــدَى نَشِــبَت فيهــم مخَالبـهُ= لــم يَجــتَمِعْ لَهُــمُ حِـلمّ ورئَبـالُ
يَــرُوعُهُمْ منـه دَهْـر صَرفُـهُ أبًـدا= مُجــاهِرٌ وصُــرُوفُ الدَهـرِ تغتـالُ
أنالَــه الشَــرَف الأعــلَى تَقَدُّمُــهُ= فمــا الـذي بِتَـوَقِّي مـا أتَـى نـالُ
إذا المُلــوك تَحَــلَّت كــان حِليَتَـهُ= مُهنَّــدٌ وأصَــمُّ الكَــعبِ عَسَّــالُ
أبُــو شُـجاعٍ أبُـو الشُـجعانِ قاطِبـةً= هَــولٌ نَمَتـهُ مـنَ الهَيجـاءِ أهـوالُ
تَملَّــكَ الحَــمدَ حَـتى مـا لِمفُتَخِـرٍ= فــي الحَـمدِ حـاءٌ ولا مِيـمٌ ولا دالُ
عليــهِ منــهُ سَــرابِيل مُضاعَفـة= وقــد كَفــاهُ مـنَ المـاذِيِّ سِـربالُ
وكَـيفَ أسـتُرُ مـا أولَيـتَ مِـن حسنٍ= وقــد غَمَــرتَ نَـوالاً أيُّهـا النـالُ
لَطَّفـت رَأيَـكَ فـي بِـرّي وتَكـرِمتي= إن الكَــرِيمَ عــلى العَليـاءِ يَحتـالُ
حّــتى غَــدَوت وُللأخبـار تجـوالُ= وللكَــواكِب فــي كــفَيكَ آمــال
وقــد أطــالَ ثنـائِي طـول لابسـه= إن الثَنــاء عــلى التنبــالِ تِنبـالُ
إن كـنت تَكـبرُ أن تخّتـال فـي بَشَـر= فــإن قَــدرَكَ فـي الأقـدارِ يَختـالُ
كــأن نَفســك لاتَرضـاك صاحبَهـا= إِلاوأَنــتَ عـلى الفِضـال مِفضـالُ
ولاتَعـــدكَ صَوَّانـــا لِمُهجَتِهــا= إِلاوأنــتَ لهــا فـي الـرَوع بـذالُ
لــولا المشــقةُ سـادَ النـاسُ كُـلَهم= الجـــودُ يُفقِــر والإقــدامُ قَتَّــالُ
وإنمــا يَبلُــغُ الإنســانُ طاقَتَــهُ= مــاكُــل ماشِـيةٍ بِـالرّحلِ شِـملالُ
إنــا لَفِـي زَمَـنٍ تَـركُ القَبِيـحِ بـهِ= مِـن أكـثَرِ النـاس إِحسـانٌ وإجمـالُ
ذِكـرُ الفَتَـى عُمـرُه الثـاني وحاجَتُـهُ= مــاقاتَــهُ وفُضُـولُ العَيشِ أشـغالُ
18‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة abubakrlite.
قد يهمك أيضًا
من القائل: لولا المشقة ساد الناس كلهم الجود يفقر والإقدام قتال؟
ماهو الفرق بين الشجاعة والإقدام ؟
ما معنى السؤدد ؟
كيف تحرر نفسك من الخوف ويكون عندك الشجاعة والإقدام في امور حياتك ؟؟
الجهاد ؟؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة