الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا اكثر اهل النار هم النساء
حوار الأديان 27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة لا شي مستحيل.
الإجابات
1 من 23
هذا صحيح، فإن النبي صلى الله عليه وسلم، قال لهنّ وهو يخطب فيهن: ((يا معشر النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار)) وقد أورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، هذا الإشكال الذي أورده السائل قلن: وبم يا رسول الله؟ قال: ((تكثرن اللعن، وتكفرن العشير))61 فبين النبي صلى الله عليه وسلم، أسباب كثرتهن في النار، لأنهن يكثرن السب، واللعن، والشتم، ويكفرن العشير الذي هو الزوج فصرن بذلك أكثر أهل النار .

ابن العثيمين.
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
2 من 23
لأنهن يكثرن اللعن ويجحدن فضل الزوج

عن  أبي سعيد الخدري  رضي الله عنه، قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى أو فطر إلى المصلى فمر على النساء فقال: يا معشر النساء تصدقن فإني أُريتكن أكثر أهل النار. فقلن: وبمَ يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن وتكفرن العشير. رواه البخاري ومسلم
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة إيماني عزتي.
3 من 23
لانهم هم يساعدو علي الفجور لأن المغريات عند المرأه
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة gto.
4 من 23
يا جماعه حرام عليكوا الانسان هو الانسان ست ولا راجل ولد ولا بنت الكل يحاسب حسب افعاله . من عمل مثقال ذره خيرا يرى  ومن عمل مثقال ذره شرا يرى . الكلام ده للراجل ولا للست ولا للانسان . وفين ياجماعه النار والجنه هو يوم الحساب جه ومخدناش خبر ولا ده كانت دنيا تانيه وخلصت والناس اتحاسبت . واحنا فى الاعاده ؟ يا جماعه حكموا العقل اعملوا معروف النساء دول همه الام والاخت والابنه والزوجه والخاله والعمه يا جماعه دول اكثر من نصف البشر . لو الموضوع كده مش هيبقى  فى مكان للرجاله فى النار . وحتى لو الكلام مجاذا ليه نبشر اى انسان انه سيدخل النار . ان مراحم الله واسعه
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة trntaota.
5 من 23
اولا ان ماينطق به سيدنا ونبينا هو وحى من عند الله بسم الله ( وماينطق عن الهوى ان هو الا وحى يوحى) اما قولك ان هم نصف المجتمع واذا دخلو النار لم يبقى مكان للرجال فكلامك غير منطقى فانك قد حددت قدرة الله كما حددتموها فى هيئة بشر والله قدرته وملكوته غير محددين لا يعلمهما الا هو سبحانه ومع ذلك فان من النساء المؤمنات والصالحات والقانتات والحافظات للغيب فاتقى الله ولا تقول مالا تعلم فان ذلك من القران وليس من كتابكم المقدس الذى تزيدون فيه وتنقصوا حسب مصالحكم الشخصية فانى احذرك ان تتهكم على كلام خير الخلق قاتلك الله ومن هم على شاكلتك
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة titoo2010.
6 من 23
الاخ titoo2010:
عرض trntaota في مشاركته رأيه ورده على السؤال الرئيس، كان عرضه من الادب مايكفي.. اما ردك عليه في تعليقك فجاء فجا وصل الى حد القول "كتابكم المقدس الذى تزيدون فيه وتنقصوا حسب مصالحكم الشخصية" اي انك قد تطاولت على كتابه بنوع من الهستيريا.
..........................
فماذا نسمي وتسمي هذا الهجوم؟
..........................
عزيزي::: ماقولك ان الجنة تحت اقدامهم".. اما وان كنت مصرا على ان لانتدخل في ردودنا في مواضع لاتعنينا،، فعليك ان تعمم هذا القول على اهل السنة والجماعة الذين لايترددون في الهجوم على كتابنا حتى لو كان السؤال يتعلق بهزيمة ريال مدريد امام اي سي ميلان.
27‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة venezia.
7 من 23
الاخوة و الاخوات جميعا":
-المرأة وفية بطبعها.
-أكثر أهل النار من النساء هذا حديث صحيح و لكن أمي و أخواتي و بناتي إعلمن:
* أن طريق جهنم معبد بذوي النوايا الحسنة.
*أن في جهنم مقابل كل انسان يوجد ألف من قوم يأجوج و مأجوج.
*المرأة و الرجل سواسية بالحساب.
*أغلب توجيه الخطاب في القرآن بالصيغة الذكرية- هذا لا يعني ان المقصود هو الذكور بل مقصود بها الذكور و الإناث إنما لسوء الجمال و البناء في اللغة فقط-.
-مع الأسف فإن اغلب الذكور يحملوا فكرا" و تطبيقا" خاطيء لمعنى القوامه-قوامة الرجل على المرأة- في الشرع فواجبات و مسؤوليات هذه القوامه جسيمة و ليست كما يعتقد الكثير من الذكور انها هبة من الله للتحكم في الإناث.
هدانا الله جميعا" و أدخلنا فسيح جناته.
5‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
8 من 23
هذا صحيح، فإن النبي صلى الله عليه وسلم، قال لهنّ وهو يخطب فيهن: ((يا معشر النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار)) وقد أورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، هذا الإشكال الذي أورده السائل قلن: وبم يا رسول الله؟ قال: ((تكثرن اللعن، وتكفرن العشير))61 فبين النبي صلى الله عليه وسلم، أسباب كثرتهن في النار، لأنهن يكثرن السب، واللعن، والشتم، ويكفرن العشير الذي هو الزوج فصرن بذلك أكثر أهل النار .

ابن العثيمين.
8‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة المحقق.
9 من 23
النساء أكثر أهل النار ( تعالي اقرأي السبب )
عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
"أُريت النار، فإذا أكثر أهلها النساء يكفرن قيل: أيكفرن بالله؟
قال: يكفرن العشير، ويكفرن الإحسان ، لو أحسنت إلى إحداهن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت: ما رأيت منك خيرا قط". متفق عليه.
العشير: الزوج.

___________________________________
السؤال :

هل ما يذكر من أنّ أكثر أهل النار النساء صحيح؟ ولماذا؟

الجواب :

هذا صحيح، فإن النبي صلى الله عليه وسلم، قال لهنّ وهو يخطب فيهن: ((يا معشر النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار)) وقد أورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، هذا الإشكال الذي أورده السائل قلن: وبم يا رسول الله؟ قال: ((تكثرن اللعن، وتكفرن العشير))61 فبين النبي صلى الله عليه وسلم، أسباب كثرتهن في النار، لأنهن يكثرن السب، واللعن، والشتم، ويكفرن العشير الذي هو الزوج فصرن بذلك أكثر أهل النار .

انتهت فتوى العثيمين.

____________________________________


السؤال
ورد في الحديث الصحيح أن أكثر أهل النار من النساء، ثم ذكر سببين لذلك: كونهن ناقصات في العقل والدين. ثم سألت امرأة عن النقصان في العقل فأخبرها النبي صلى الله عليه وسلم أن نقصان عقلها شهادتها على النصف من شهادة الرجل، ونقصان دينها تركها للصلاة عند الحيض.
لكننا نرى من واقع الحياة كثيراً من النساء أعقل من الرجال، ومسألة الحيض هي شيء كما ورد في خطاب النبي -صلى الله عليه وسلم- لعائشة -رضي الله عنها- "كتبه الله على بنات آدم". فكيف تحاسب النساء على شيء مكتوب عليهن؟
أنا حديثة التزام بديني ومثل هذه المسائل سببت لي قلقاً لعدة أشهر، ولم يستطع أهل الدين عندنا أن يجيبوني. أرجو التكرم بتقديم إجابة شافية. وجزاكم الله خيراً.


الجواب
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
أولاً: ما ذكرته الأخت السائلة من أنه ورد في الحديث الصحيح أن عامة أهل النار من النساء صحيح، بل هو حديث متفق على صحته، غير أن الحديث جاء بلفظ "أُرِيتكن أكثر أهل النار".
ثانياً: ما ذكرته من أن الرسول صلى الله عليه وسلم- ذكر سببين لذلك كونهن ناقصات عقل ودين غير صحيح، بل إنه صلى الله عليه وسلم ذكر سببين هما: "كثرة اللعن، وكفران العشير، - أي الزوج- وبناءاً على هذا فالسببان اللذان جعلتهن أكثر أهل النار هما: اللعن،وكفران الزوج. وجاء ذكر نقص العقل والدين زيادة على الجواب يُسميها العلماء بالاستتباع، لا أنهما السبب في كونهن أكثر أهل النار.
وتتميماً للفائدة أنقل نص الحديث فقد روى البخاري في صحيحه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى، أو في فطر إلى المصلى فمر على النساء، فقال صلى الله عليه وسلم: "يا معشر النساء: تصدقن؛ فإني أُرِيتكن أكثر أهل النار، فقلن وبم يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن، وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب لِلُبِّ الرجل الحازم من إحداكن، قلن وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال: أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل؟ قلن: بلى، قال: فذلك من نقصان عقلها، أليس إذا حاضت لم تصل، ولم تصم؟ قلن: بلى، قال: فذلك من نقصان دينها" صحيح البخاري(304)، وقد رواه مسلم أيضاً عن ابن عمر رضي الله عنهما بلفظ قريب من لفظ البخاري حديث(79) فالحديث متفق عليه.
هذا، وقول السائلة -في وصف النبي صلى الله عليه وسلم النساء بنقصان العقل والدين- لكننا نرى من واقع الحياة أن كثيراً من النساء أعقل من الرجال، ومسألة الحيض... إلى آخر سؤالها جوابه ما قاله المازري وغيره، فقد قال النووي في شرحه لصحيح مسلم (ج2ص67)، وما بعدها ما نصه: (قال الإمام أبو عبد الله المازري رحمه الله: قوله صلى الله عليه وسلم: "أما نقصان العقل فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل" تنبيه منه صلى الله عليه وسلم على ما وراءه وهو ما نبه الله تعالى عليه في كتابه بقول تعالى: "أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى" [البقرة:282]، أي أنهن قليلات الضبط، قال وقد اختلف الناس في العقل ما هو؟ فقيل هو العلم، وقيل بعض العلوم الضرورية، وقيل قوة يميز بها بين حقائق المعلومات، هذا كلامه، قلت: والاختلاف في حقيقة العقل وأقسامه كثير معروف، لا حاجة هنا إلى الإطالة فيه، واختلفوا في محله، فقال أصحابنا المتكلمون هو في القلب، وقال بعض العلماء وهو في الرأس والله أعلم.
وأما وصفه صلى الله عليه وسلم النساء بنقصان الدين لتركهن الصلاة والصوم في زمن الحيض، فقد يستشكل معناه وليس بمشكل، بل هو ظاهر، فإن الدين والإسلام مشتركة في معنى واحد، كما قدمنا في مواضع، وقد قدمنا أيضاً في مواضع أن الطاعات تسمى إيماناً وديناً، وإذا ثبت هذا علمنا أن من كثرة عبادته زاد إيمانه ودينه، ومن نقصت عبادته نقص دينه، ثم نقص الدين قد يكون على وجه يأثم به؛ كمن ترك الصلاة أو الصوم أو غيرهما من العبادات الواجبة عليه بلا عذر، وقد يكون على وجه لا إثم فيه؛ كمن ترك الجمعة أو الغزو أو غير ذلك مما لا يجب عليه لعذر،وقد يكون على وجه هو مكلف به؛ كترك الحائض الصلاة والصوم.
فإن قيل فإن كانت معذورة، فهل تثاب على الصلاة في زمن الحيض؟ وإن كانت لا تقضيها كما يثاب المريض والمسافر، ويكتب له في مرضه وسفره مثل نوافل الصلوات التي كان يفعلها في صحته وحضره.
فالجواب: أن ظاهر هذا الحديث أنها لا تثاب، والفرق أن المريض والمسافر كان يفعلها بنية الدوام عليها مع أهليته لها، والحائض ليست كذلك، بل نيتها ترك الصلاة في زمن الحيض، بل يحرم عليها نية الصلاة في زمن الحيض، فنظيرها مسافر أو مريض كان يصلي النافلة في وقت، ويترك في وقت غير ناوٍ الدوام عليها، فهذا لا يكتب له في سفره ومرضه في الزمن الذي لم يكن يتنفل فيه) انتهى كلام النووي.
هذا وقول السائلة: ومسألة الحيض هي شيء كما ورد في خطاب النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها كتبه الله على بنات آدم فكيف تحاسب النساء على شيء مكتوب عليهن؟ انظر ما رواه البخاري (294)، ومسلم (1211).
جوابه: أن نقول: ومن الذي قال بأنها تحاسب على ذلك؟ ليس في الحديث ما يدل على ذلك، وما جاء في الحديث من أن النساء أكثر أهل النار تقدم ذكر سببه وهو اللعن، وكفران العشير لا الحيض، وما جاء في الحديث من وصف المرأة بنقص الدين بين ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم بأنها تجلس الأيام لا تصلي، وهذا نقص دين فمن كثرت عبادته زاد إيمانه ودينه، ومن نقصت عبادته نقص دينه. فالكامل مثلا ناقص عن الأكمل، ومن ذلك الحائض لا تأثم بترك الصلاة زمن الحيض لكنها ناقصة عمن يصليها على الدوام، ومن طال عمره وحسن عمله، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
وأما وصف النبي صلى الله عليه وسلم للنساء بنقص العقل فليس معناه نقص أصل العقل، وإنما المراد به قلة ضبط المرأة وضعف ذاكرتها غالباً، ولهذا جعل الله شهادة المرأتين تقوم مقام شهادة الرجل، وبين سبحانه العلة في ذلك بقوله: "أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى" [البقرة:282]، وهذا تشريع من الحكيم العليم الخالق الذي أوجد الخليقة من العدم قال تعالى: "ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير" [الملك: 14]، وقال تعالى: "هو أعلم بكم إذا أنشأكم من الأرض وإذ أنتم أجنة في بطون أمهاتكم فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى" [النجم: 32]، والله سبحانه وتعالى لم يجعل المرأة مساوية للرجل في كل شيء، قال –تعالى-: "وليس الذكر كالأنثى" [مريم: 36]، وقال –تعالى-: "الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم" [النساء: 34]، وقال تعالى: "وللرجال عليهن درجة" [البقرة: 228]، قال ابن كثير في تفسيره (ج1 ص271)، أي في الفضيلة والخَلق، والخُلق والمنزلة، وطاعة الأمر ، والقيام بالمصالح، والفضل في الدنيا والآخرة" انتهى، هذا، وقد جعل الله – سبحانه وتعالى- المرأة على النصف من الرجل في عدة أحكام: أحدها الشهادة كما تقدم، والثاني في الميراث، والثالث في الدية، والرابع في العقيقة، والخامس في العتق. والله سبحانه يخلق ما يشاء ويختار، قال –تعالى-: "وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيرة" [القصص: 68]، ولقد فضل الله بعض الرسل على بعض؛ قال –تعالى-: "تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض" [البقرة: 253]، وفضل بعض الأماكن على بعض، وبعض الزمان على بعض...إلخ.
هذا وعلى المرء المسلم التسليم لما جاء عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم من غير تردد ولا شك، قال –تعالى-: "وما كان لمؤمنة ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم" [الأحزاب: 36]، وقال –تعالى- في شأن طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم: "فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً" [النساء: 65]، هذا، وأكتفي بهذا القدر من الإجابة. سائلاً الله تعالى أن يهدينا صراطه المستقيم، وأن يثبتنا على دين الإسلام، وأن يتوفانا عليه، وأن يرزقنا التسليم لما جاء عن الله وعن رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يعيذنا من همزات الشياطين إنه على كل شيء قدير، وأن يرزق الأخت السائلة الثبات على الدين وطمأنينة القلب وحسن الختام وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وآله وصحبه أجمعين.


لماذا النساء أكثر أهل ‏النار؟‎ ‎
المجيب‎ ‎ أ.د‎. ‎سليمان بن فهد العيسى‎
أستاذ الدراسات العليا بجامعة الإمام محمد بن سعود ‏الإسلامية‎ ‎


http://akhawat.islamway.com/forum/index.php?showtopic=27999
_________________________________________________




واخيرا يا معشر النساء انتبهوا قبل فو ات الاوان انصح نفسي واياكن اخواتي المسلمات :


1- قال صلى الله عليه وسلم : "إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت" "رواه ابن حبان وصححه الألباني"

2- وقال صلى الله عليه وسلم :"يا معشر النساء, تصدقن ولو من حليكن فإنكن أكثر أهل النار يوم القيامة " متفق عليه

3- وقال صلى الله عليه وسلم :"أيما امرأة ماتت و زوجها راض عنها دخلت الجنة " رواه الترمذي وابن ماجه وصححه الحاكم

4- وقال صلى الله عليه وسلم:" لامرأة يقال لها أم سنان : " ما منعك أن تكوني حججت معنا ؟ قالت :ناضحان كانا لأبى فلان _تعنى زوجها_ حج هو وابنه على أحدهما , وكان الأخر يسقى أرضا لنا ,قال : فعمرة في رمضان تقضى حجة أو حجة معي , فإذا جاء رمضان فاعتمري فان عمرة فيه تعدل حجة " متفق عليه

5- وقال صلى الله عليه وسلم :رحم الله امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها , فان أبى نضحت في وجهه الماء " رواه أحمد وصححه الألباني

6- وعن أم حميد امرأة أبى حميد الساعدى أنها جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : "يا رسول الله انى أحب الصلاة معك قال : قد علمت أنك تحبين الصلاة معي وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في حجرتك وصلاتك في حجرتك خير من صلاتك في دارك وصلاتك في دارك خير من صلاتك في مسجد قومك وصلاتك في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي " رواه أحمد وصححه الألباني

7- وعن عائشة رضي الله عنها قالت: يا رسول الله نرى الجهاد أفضل الأعمال أفلا نجاهد ؟ فقال : " لكن أفضل الجهاد حج مبرور" رواه البخاري

8- قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : "يا رسول الله إن فلانة تقوم الليل وتصوم النهار وتفعل وتصدق وتؤذى جيرانها بلسانها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا خير فيها هي من أهل النار . قالوا : وفلانة تصلى المكتوبة وتصدق بأثوار ولا تؤذى أحدا ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هي من أهل الجنة " رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني

9- وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" والذي نفس محمد بيده لا تؤدى امرأة حق ربها حتى تؤدى حق زوجها كله حتى لو سألها نفسها وهى على قتب لم تمنعه " رواه ابن ماجه وحسنه الألباني

10- وقال صلى الله عليه وسلم :"إذا أنفقت المرأة من طعام بيتها غير مفسدة كان لها أجرها بما أنفقت ولزوجها أجره بما كسب وللخازن مثل ذلك لا ينقص بعضهم أجر بعض شيئا " رواه البخاري

11- وقال صلى الله عليه وسلم:" ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه" متفق عليه

أختي المسلمة: تذكري هذا الحديث واحتسبي ما تلاقينه في حياتك من متاعب و مشاق كالحمل والنفاس والرضاع وتربية الأولاد والحيض وغير ذلك....حتى يثقل ميزانك , وتكفر سيئاتك , وتعلو درجتك في الجنة

________________________
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة الحلم الوردي.
10 من 23
لا الجنة مليانه حوريات..
18‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة سجينة التقاليد.
11 من 23
أن عامة أهل النار من النساء صحيح، بل هو حديث متفق على صحته، غير أن الحديث جاء بلفظ "أُرِيتكن أكثر أهل النار".
فالسببان اللذان جعلتهن أكثر أهل النار هما: اللعن،وكفران الزوج. وجاء ذكر نقص العقل والدين زيادة على الجواب يُسميها العلماء بالاستتباع، لا أنهما السبب في كونهن أكثر أهل النار.
وتتميماً للفائدة أنقل نص الحديث فقد روى البخاري في صحيحه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أضحى، أو في فطر إلى المصلى فمر على النساء، فقال صلى الله عليه وسلم: "يا معشر النساء: تصدقن؛ فإني أُرِيتكن أكثر أهل النار، فقلن وبم يا رسول الله؟ قال: تكثرن اللعن، وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب لِلُبِّ الرجل الحازم من إحداكن، قلن وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال: أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل؟ قلن: بلى، قال: فذلك من نقصان عقلها، أليس إذا حاضت لم تصل، ولم تصم؟ قلن: بلى، قال: فذلك من نقصان دينها" صحيح البخاري(304)، وقد رواه مسلم أيضاً عن ابن عمر رضي الله عنهما بلفظ قريب من لفظ البخاري حديث(79) فالحديث متفق عليه.
24‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة nermo.
12 من 23
للعلم هناك احاديث تدل على ان اكثر اهل الجنه هم النساء وكذالك اكثر اهل النار !! فلماذا ؟؟؟
لان عدد النساء في اي مجتمع يكون اكثر من الرجال ...
28‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة abo obida.
13 من 23
انهم اكثر اهل الجنة واكثر اهل النار
29‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة makjak007.
14 من 23
بسم الله الرحمن الرحيم

اخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان سبب كثرة اهل النساء من النار هو كفرهن بالعشير غفر الله لي ولهم وعن سائر نساء المسلمين


بيان الامام ناصر محمد اليماني المهدي المنتظر الى كافة المسلمين

المصدر http://www.smartvisions.eu/vb/showthread.php?p=3887

إلى كافة الأنصار السابقين الأخيار

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين والتابعين للحق إلى يوم الدين (وبعد)

إلى كُل سراجاً مُنير و بدراً جميلا من كافة الأنصار السابقين الأخيار إنما جعلكم تقتبسون من النور الحق لتنيروا دروب أناس أخرين في ظُلمات لا يعلمون بالحق من ربهم فهم في ظُلمات يعهمون فل يكون الرجل فيكم في مجلسه سراجاً منيراً لمن حوله ويعلمهم ويشرح لهم ما أقتبس من النور الحق والقول الفصل وما هو بالهزل وكذلك الأنصار الإناث فل يكنا كالبدر الجميل الذي يضئ الدروب فينرنا دروب صديقاتهن وأهلاتهن وأمهاتهن ويشرحن لهن مما أقتبسن من نور الحق والعلم نور ولكني لا أرى لكن نشاطا كثيرا ولا أقصد بالبدر الجميل جمالكن بل القمر المُنير للدروب فتنرنا قلوب أخواتكن وعماتكن وخالاتكن وبناتكن وأولادكن وصدق الشاعر الذي يقول )

((الام مدرسة إذا اعددتها + اعددت شعباً طيب الأعراقي))

وكذلك أمركن الله بطاعة ازواجكن وأخبركن محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم أنهُ شاهد في النار أكثركن بسبب كفركن للعشير وإنكار إحسانه إن قصر يوم ما نسيتن أحسانه القديم فكنا أهل للمعروف وأغضضن من أبصاركن وأحفضن فروجكن وكذلك تربينا أولادكن على التقوى ومخافة الله وسوف أقول لكن قولا بليغاً بدعوة تقولها كُل ذات حمل منكن دُبر كُل صلاة ( رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)

أم تضنين إنما أجاب الله إمرأة عمران بل كذلك يجبكن إذا كانت المرأة تريد أن تنجب أولاد صالحين لتنفع بهم الإسلام والمُسلمين فيكون ذلك هدفاً في الحياة بالنسبة للمرأة والرجل فيقولوا (رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا) مالم فأنتم على باطل وذلك إنما الأولاد والأموال فتنة لكم هل تتمنوها من أجل الله والدار الأخرة أم من أجل الحياة الدنيا وزينتها ولذلك قال الله تعالى( إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (15)صدق الله العظيم فالهدف الهدف الذين تريدوا الأموال والأولاد من أجله فل يكن من أجل الله وأصدقوا الله يصدقكم وسلامُ الله عليكم ورحمة منه وبركاته على كافة أنصاري فأني أحبكم جميعاً في الله ولكم الدلال والتقدير والتكريم من بعد الظهور بل أنتم القوم الذي لا يُرد لهم لدينا طلباً ابداً مالم يغضب الله بارك الله فيكم وفي اولادكم وأموالكم وفي ذُرياتكم أجمعين أيها الأنصار المُكرمين السابقين الأخيار وفتح الله عليكم ابواب فضله ورحمته أصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله وبلغوا عن إمامكم بكل حيلة ووسيلة ويا ايها الغيورة على الإسلام لقد ضننا فيكم خيرا كثيرا فلا تهني ولا تحزني فقد بلغتي أمانتك وبرئت ذمتك ولاكنه لا يبنى على الرؤيا حكم شرعي للأمة إنما الرؤيا تخص صاحبها وموعظة له بل تعلمي العلم بالبيان الحق لتُحاجي بالبيان الحق للقرأن فكم اعجبني فصاحت لسانك وقوة بيانك بادئ الأمر زادك الله علماً ونوراً وكافة الأنصار من قبلك السابقين الأخيار وألف الله بين قلوبكم أحبتي في الله جميعاً وأحبكم الله وقربكم يا احباب الله يامن صدقتم بالحق من ربكم تصديقاً لقول الله تعالى)


((((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )صدق الله العظيم



أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
30‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة فيصل الفيصل (Faisal Al Faisal).
15 من 23
اذا انت من النساء قأقولك عيشي حياتك ولا يهمك شي..
13‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة jojo1989.
16 من 23
1- عدم ارتداء الحجاب .

2- الإصرار على عدم ارتداء الحجاب.

3-محاربة الحجاب .

4-اتهام المحجبات.
15‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
17 من 23
لان الاعتقاد السائد ان نقصان العقل والدين هما سبب جعل النساء أكثر اهل النار والعياذ بالله
فنقصان العقل معناه ان شهادة المرأة ناقصة وليست كشهادة الرجل
لان شهادة الرجل تعدل شهادة إمرأتان لان المرأة بطبيعتها تنسى وعليه الاخرى تذكرها
أما نقصان الدين معناه ان المرأة يسقط عليها فرض الصيام حالة الحيض والصلاة ايضا
لذا فالمعصية هي التي تدخل النار وليست الخلقة
والمعصية تستوجب اللعن واللعن هو الطرد مثلا نجد نساء تعلم ان النمص حرام
والنمص يستوجب الطرد مع هذا تستمر في النمص كأن هذا الحديث لا يعنيها
كما ان المرأة تكفر عشيرها اي زوجها ولا تعترف له بالجميل مهما فعل معها
نسأل الله السلامة والعافية
بارك الله فيك ونفع بك
25‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة chaher-sa (Chaher Birgoren).
18 من 23
عشان التميمة
28‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة omaimmm.
19 من 23
اذا كان صحيحا ان اكثر اهل النار من النسوان فأعتقد ان السبب يعود الى طبيعة المرأة التي اختبرناها في سلوكيات
بناتنا  واخواتنا  وزوجاتنا  وامهاتنا  فهن جميعا  كما اظن   ذكيات وعطوفات وحنونات ومجدات مجتهدات  طيبات طاهرات
زاكيات فاضلات  صابرات  محتسبات  لاتستهويهن  مثلنا  نحن الرجال  حياة الكسل  والفجور  واللهو  والعبث  والمجون
والتقلب  بين انهار الخمر  واحضان الحوريات  ومعانقة الغلمان وما الى ذلك من مغريات الجنة  غير المخصصة للنسوان.
13‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة مهب الريح (مهب الريح).
20 من 23
((يا معشر النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار))
وبم يا رسول الله؟ قال: ((تكثرن اللعن، وتكفرن العشير)) الست لو الراجل عملها ايه بتكفر بنعمته في اول موقف الخيانه في طبعهم
24‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
21 من 23
((يا معشر النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار))
وبم يا رسول الله؟ قال: ((تكثرن اللعن، وتكفرن العشير)) الست لو الراجل عملها ايه بتكفر بنعمته في اول موقف الخيانه في طبعهم
24‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
22 من 23
يقول القرأن "واضربوهن" أي إضربوا النساء ويقول الحديث الشريف "لو أمرت أحداً أن يسجد لأحد لأمرت الزوجة أن تسجد لزوجها" ويقول الحديث الشريف أيضاً " لا أفلح قوم ولوا أمرهم إمرأة" و "النساء ناقصات عقل ودين" هذا في الإسلام أما في المسيحية فتقول أن المرأة كائن نجس وتقول اليهودية أن المرأة سبب شقاء أدم ونسله ولذلك يجب أن تظل في حالة عقاب مستمر ليوم القيامة فالحقيقة أن المرأة شيئ متدني في كل الأديان
7‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة أحمد فضل.
23 من 23
مكانة المرأة في الإسلام [عدل]

يقول الدكتور حامد الرفاعي [1] لقد اختص الإسلام المراة بامتيازات عن الرجل تقديرا واكراما لها , مقابل ما كلفها به من امرين عظيمين جليلين تتحمل مسؤوليتها العظيمة الرفيعة وهي :
تحملها مهمة اعداد نفسها لتكون سكنا معنويا وروحيا وحسيا لزوجها ياوي اليها , يغسل في ظلال انوثتها ورحاب نفسها وغزارة عواطفها المتميزة بالرحمة والمودة ادران ومتاعب وهموم كدحه وكفاحة في ميادين ما كلف به من واجبات لم تكلف بها المراة , في قول الله تعالى :  وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ  
تحملها اعباء الحمل ومخاطره ومشقة الولادة والامهات , ومسؤوليات الاموية في حضانة الاطفال وتنشئتهم , ومتابعة تربيتهم واعدادهم لتحمل مسؤولياتهم تجاه تكاليف الحياة التي تنتظرهم ... وانها لا شك مسؤولية تتصاغر امامها اية مسؤولية اخرى
مقابل هذين الامرين العظمين والمهمتين الجليلتين فقد اختص الإسلام المرأة بامتيازات عن الرجل , بان خفف عنها بعض الاعباء دون انتقاص من حقوقها او حقوق الزوج .. نذكر منها :
1.لقد اعفى الإسلام المرأة من اعباء القيادة العليا ومسؤولياتها وتبعاتها في تصريف شؤون الحياة , وجعل ذلك العبء ومسؤولياته على عائق الرجل , وله ان يستعين بالمراة ما امكانها ذلك وبرغبتها متطوعة في ذلك من دون ارهاق لها او تحميلها ما لا تطيق , كما هو في قول الله تعالى :( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ .. ) 34 النساء
2.الإسلام المرأة من واجبات فريضة الحرب والقتال وجعل ذلك من واجبات الان رجال ومسؤولياتهم , دون ان تحرم النساء من رغبة المشاركة في الجهاد واباحته لهن اد اردن ذلك , من غير تحمل أي مسؤولية بسبب التقصير او عملهن في ذلك تطوعي ليس بواجب
3.خفف الإسلام عن المراة عبء مسؤولية الشهادة امام القضاء فجعل مسؤوليتها في ذلك نصف مسؤولية الرجل اذا تخلفت عن الشهادة او نسيت مضمونها , بينما حمل الرجل كامل المسؤولية في ذلك كما في قول الله تعالى : ( وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى ) 282 البقرة .. اما في الحالات الخاصة التي تمس مسؤوليتها في تحديد المولود ونسبة , فقد جعل مسؤوليتها في الشهادة في هذا الأمر مسؤولية كاملة من دون مشاركة لأحد معها من الرجال أو النساء في تقرير هذا الأمر العظيم الذي تترتب عليه أحكام المواريث والأنساب وغيرها ،وهذه ثقة كبرى بالمرأة في التشريع الإسلامي .
4.أعفى الإسلام المرأة من تكاليف النفقة في الحياة الزوجية ، وجعل هذا العبء بكامله من مسؤولية الزوج فحسب ، ابتداء من مهر الزوج وتكاليفه إلى تكاليف المنزل ومتطلبات الزوجة والأولاد ، دون المساس بأموال الزوجة وممتلكاتها الشخصية التي لا يحق للرجل أن يطالبها بشيء منها ، فإن فعل فإنما هو اعتداء واغتصاب لحق الغير ، وهكذا فإن الإسلام أعطى للمرأة امتيازا ماليا غير عادي على الرجل.
5.إن الإسلام مثلما اختص المرأة بامتيازات كثيرة مكافأة وتقديرا لها على المهام الأساسية الكبرى التي كلفها بها ، فقد اختص الرجل بامتياز في حالة من حالات الإرث وذلك تقديرا وإنصافا له ، مقابل ما كلفه من تحمل كامل لمسؤولية الإنفاق على الزوجة وغيرها من الأب والأم والأخوات وكل ذي رحم .
6.وهكذا نجد أن الإسلام قد أقام علاقة تكاملية بين حقوق وواجبات الرجل والمرأة مع امتيازات خاصة بالمرأة تقديرا وتعظيما لمهمتها الإنسانية العظيمة.


ومنح الإسلام الأم من التكريم والتبجيل أكثر مما هو للرجل حيث أمر رسول الله محمد بصحبة «أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك» عندما سأله سائل من أولى الناس بصحبته، وفي حديث آخر «الجنة تحت أقدام الأمهات»[1]

كما أوصى في نهاية خطبة الوداع بمراعاة حقوق النساء. ومن أطول سور القرآن سورة النساء التي تنص على قواعد يجب مراعاتها في معاملات متعلقة بالنساء.
6‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
لماذا النساء هم اكثر اهل جهنم ؟؟
(.. أكثر أهل الجنة من الفقراء ... فمن أكثر أهل النار ... ؟؟ )
إذا كنت تعلم من هم أهل الجنة و من هم أهل النار ؟ ماذا تستفيد من ذلك ؟
من هم الأمنون من عذاب النار
من هم اهل نجد. ومن هم اهل الحجاز؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة