الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين الهندسة المدنية و المعمارية؟
الهندسة 11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Doctoroo.
الإجابات
1 من 6
فى البداية احب ان اجيب سوالك عن طريق توضيح الفرق بين المهندس المعمارى والمهندس الانشائى

وطبيعة الفرق بين عمل كل منهما


1- مهندس معماري: ومهمته التصميم المعماري للمنشأة بمعنى أنك تعطيه قطعة الأرض وتتطلب طلباتك فلو عمارة تقول له أريد عمارة مستوى إسكان فاخر أو فوق متوسط أو متوسط أو اقتصادي أو تقول له أريد عمارة خمس أدوار أو سبعة أدوار (وهو يساعدك في هذا حيث يوجد اشتراطات للارتفاعات وكذلك الميزانية لديك قد تحدد الارتفاع) وقد تطلب شقق ذات مساحات كبيرة أو صغيرة أو عمارة بأدوار منفصل أو تطلب منه وجود شقق دوبلكس (أي شقتين أو أكثر فوق بعضهم ومفتوحين على بعض) ولو كان المشروع فندق تحدد نوع الفندق (خمس نجوم ...) ولو كان المشروع مصنع تحدد السلعة المنتجة وكذلك عمليات التصنيع ومن المفترض في هذه الحالة وجود ما يسمى بالـ(Process engineer) أو مهندس العمليات وهو المسئول عن إدارة العملية الإنتاجية في المصنع بعد الإنشاء ووجوده قبل الإنشاء وفي مرحلة التصميم يكون للتنسيق بينه وبين المهندس المعماري حتى يشرح له العملية الإنتاجية ومراحلها فيقوم المهندس المعماري بعمل التصميم المعماري له المهم تطلب كمالك كل الطلبات التي تريدها مهما تكون ثم يقوم بوضع الحد الأدنى من المفترض وجوده فيما تريده ثم يضيف طلباتك وهو بذلك يقوم بعملية التصميم المعماري أي يقوم بتصميم منشأ يراعي طلبات ورغبات المالك من حيث الاستخدام وكذلك يتوافق مع الاشتراطات والقوانين البنائية الموجودة بالبلد المبني فيه المنشأ فيقوم بتقسيم الفراغات وتحديد مساحة المنشأ المبني والفراغ الغير المبني والنسبة للمنشأ المبني يقوم بتحديد الارتفاع المسموح وعدد الأدوار ثم يقوم بتقسيم المساحات الداخلية داخل كل دور وتقسيمها إلى فراغات (غرف وصالات وقاعات وعنابر وحمامات ومطابخ وفصول وغيره....) ويحدد استخدام كل فراغ (غرفة نوم أو مطبخ أو حمام أو صالة أو صالون أو مغسلة أو فصل أو غرفة مدرسية أو صالة طعام أو محل تجاري أو غيره...) ثم يقوم بتصميم الواجهة (من حيث الشبابيك والبلكونات والردود والشكل الجمالي للواجهة وغيره ) والمناور (فراغات التهوية) ومنافذ الهروب وغيره ثم يقوم بعد ذلك بالمهام التالية:

‌أ. رسم اللوحات المعمارية
‌ب. تحديد المواصفات المطلوبة أو تحديد نوع التشطيب المطلوب فمثلاً المباني نصف طوبة أو طوبة ونوع الطوب (ويتدخل هنا الإنشائي حيث ذلك يخصه في وزن الطوب كما سنذكر فيما بعد) وفي حالة البياض يقوم بتحديد سمك البياض (ويتدخل في ذلك المواصفات) وفي حالة الدهانات يقوم بتحديد الألوان ونوعها وعمل جدول يوضح مكان وجود كل لون ونوع وفي حالة الأرضيات يقوم بتحديد نوع الأرضية سواء كانت رخام أو أو سيراميك أو بلاط سنجابي أو غيره المهم مهمته هي تحديد نوعية ومقاسات وموصفات التشطيب المطلوب ووضع ذلك في كراسة للشروط والمواصفات.
‌ج. عمل لوحات الصحي والكهرباء للمنشأ: ففي حالة الصحي حيث يحدد أماكن الأحواض والبانيوهات والمراحيض وغيرها (ويمكن الاكتفاء بهذا في المنشآت الصغيرة أم في الكبيرة فبعد ذلك يقوم مهندس صحي بعمل لوحات تصميمية متخصصة) وكذلك في الكهرباء يحدد المعماري أماكن وحدات الإنارة وأماكن مفاتيح الكهرباء وبرايز الكهرباء وغيرها (ويمكن الاكتفاء بهذا في المنشآت الصغيرة أما في الكبيرة فبعد ذلك يقوم مهندس كهرباء بعمل لوحات تصميمية متخصصة)
‌د. التنسيق(coordination) بين التخصصات التي ستقوم بعد ذلك بالتصميمات المتخصصة مثل الإنشائي والصحي والكهرباء والميكانيكا (التكييف والمصاعد ).

2- مهندس إنشائي: ومهمته التصميم الإنشائي للمنشأة بمعنى بعد أن يقوم المعماري بعمل التصميم المعماري للمنشأة تبرز مهمة المهندس الإنشائي حيث من المفترض أن المعماري قام برسم التفاصيل جمالية والشكلية للمنشأة نجد أن مهمة الإنشاء هي تخليق هيكل عظمي للمنشاة يستطيع أن تحمله بمعنى أخر لو أن هناك حمل ما في منشأة ما مهمة الإنشائي هو تصميم المنشأ بحيث يتحمل هذا الحمل.

كيف؟ نتخيل أن هناك دولاب ما في شقة في دور في عمارة أين يذهب هذا الحمل؟

تعالوا معي نتخيل: بداية الدولاب هذا يقف على أرضية هذه الأرضية هي عنصر إنشائي يسمى بلاطة هذه البلاطة هي نفسها الأرضية التي نقف عليها وفي نفس الوقت هي سقف جيراننا الذين في الدور وكذلك سقفنا هو أرضية جيراننا في الدور الأعلى إذن البلاطة أو السقف هي أول عنصر إنشائي يقوم بحمل هذا الحمل (الوزن) ولكن هل السقف يتكون فقط من بلاطات؟ الإجابة أحياناً نعم وأحياناً لا ولكن سنأخذ الحالة الشائعة وسنقول أنه يكون من بلاطات وكمرات حيث أننا لو دققنا النظر في منشأ قبل بناء الحوائط فيه (الطوب) نجد أنه توجد فيه ما يسمى بالكمرات التي غالباً ما يجتهد المصمم الإنشائي في إخفائها داخل الحوائط وقلما تظهر للمرء لأن شكلها سيئ وكذلك تقلل من ارتفاع الدور ووظيفة الكمرات هي حمل البلاطات لأن البلاطات تكون صغيرة السمك (في حدود 12 سم) ولا تستطيع حمل نفسها لبحور (مسافات) كبيرة إذا البلاطة تحمل الدولاب سالف الذكر الذي ينتقل من البلاطة إلى الكمرة وهناك أنواع كثيرة من البلاطات مثل النوع السابق ويسمى بالبلاطة المصمتة والنوع اللاكمري أو المسطحة بدون كمرات (flat slab) أو البلاطات ذات الكمرات المتقاطعة (paneled beams slab) أو البلاطات المفرغة (hollow block) ولكل نوع طريقة تصميم المهم أن الكمرات هي الأخرى تنقل حملها إلى عناصر رأسية تسمى بالأعمدة وهناك أنواع كثيرة منها الطويل والقصير ومنها المربع ومنه المدور وغير ولكل نوع تصميم والأعمدة نقوم بنقل حملها إلى أعمدة الدور الذي يليه والذي يليه إلى الذي يليه وهكذا حتى نصل إلى الأرض فنجد أن كل عمود يحمل حمله بالإضافة إلى حمل الأعمدة التي فوقه ولو ارتكزت الأعمدة بحملها على الأرض لغرزت في الأرض وهنا تقوم الأعمدة بنقل حملها إلى عناصر مسطحة تسمى بالأساسات وفائدتها مثل فائدة خف الجمل حيث يمنع رجله من الغرز في الأرض والأساسات لها أنواع كثيرة مثل المنفصلة (تحت كل عمود واحدة) أو مشتركة (بين أكثر من عمود) أو لبشة (تحت كامل مساحة المنشأ وتحمل جميع الأعمدة) أو شريطية أو شدادات أو أساسات عميقة على خوزايق ويتم الربط بين الأساسات بعناصر تمسى بالسملات ووظيفتها منع الهبوط المنفصل للقواعد ولكل نوع من الأساسات طريقة تصميم تتدرج في الصعوبة وأعقدها اللبشة وهناك عشرات من العناصر الأخرى مثل القباب والأسقف المطوية والقشريات والإطارات والعقود والجمالونات والحوائط الحاملة والساندة والخزانات والسدود والقناطر وغيرها وغيرها من المنشآت التي تحتاج لسنوات من العمر لدراستها ودراسة طرق تصممها وتحتاج لسنوات من العمر حتى تتمكن من التمكن منها ويمكن الاعتماد عليك كمهندس مصمم لها بدلاً من أن تنهار فوق قاطنيها لا قدر الله إذا مهمة المهندس هي نقل الحمل من مكانه إلى الأرض و بأمان عبر العناصر الإنشائية المختلفة (بلاطات وكمرات وأعمدة و قواعد وغيرها) وتصميم هذه العناصر (أي تحديد أبعادها وتسليحها) وأخيراً تحمل مسئولية هذا التصميم لأن التصميم هنا أصبح له مسئولية جنائية في حالة انهيار العمارة فهل يستطيع مهندس عمارة أن يلم بكل هذا بالإضافة في كورس بسيط لا يتجاوز ترم بالإضافة إلى كل المسؤوليات الملقاه على عاتقه؟ أظن لا والهدف من إعطائه كورسين الخرسانة ونظرية المنشآت هو أن يحس بإحساس شريكه الإنشائي فلا يبتكر منشآت وهمية لا يمكن تنفيذها. فما فائدة الإبداع ما دام لا يمكن تنفيذه؟

ونكمل كلامنا وتتعرض المنشآت لأنواع مختلفة من الأحمال فليس الدولاب فقط وهو ما تقوم المنشآت بحمله ولكن هناك أحمال أخرى تقوم بحملها المنشآت ويتم تصنيفها إنشائياً على حسب استخدام المنشأ فأحمال المباني السكنية تختلف عن أحمال المكتبات (أرفف تحمل أطنان من الكتب) ويختلف عن حمل المخازن وعن حمل المصانع (ماكينات واهتزازات بل كل ماكينة لها حمل مختلف وتأثير مختلف على المنشأ) ويختلف ذلك عن حمل المدارس والجامعات وقاعات الأفراح (تخيل نفسك وأنت جالس في مدرج كلية التجارة جامعة عين شمس ومعك خمسة ألاف فرد ويحملك سقف واحد بدون أي عمود في المنتصف) أو تخيل نفسك في الإستاد تتابع مبارة الأهلي والزمالك أنت 75 ألف متفرج ومنشأ واحد فقط هو الذي يحملكم وغيره وغيره من الأحمال التي تحتاج لدراستها سنوات وسنوات من العمر

وبالإضافة لهذا توجد أحمال أخرى مثل أحمال الزلازل والرياح فتخيل نفسك في أحد برجي مركز التجارة العالمي (بعد الشر عنك) والمبنى غير مصمم لمقاومة الرياح أو الزلازل فستجد أن المبنى يرقص عشرة بلدي مع كل هبة رياح أو عند حدوث زلزال لا قدر الله ولو أدخلتك في طرق مقاومة المنشأ للزلازل لأدخلتك في تخصص جديد يسمى تخصص مباني عالية يدرسه نوعية متخصصة جداً من مهندسي التصميم الإنشائي كدراسات متخصصة ولا يدرسه دونهم من مهندسي التصميم الإنشائي فهل يستطيع المهندس المعماري عمل هذا

وبالإضافة لها تصميم الكباري والخزانات بأنواعها الأرضية والمرتكزة وهو ما لا يتدخل فيهم المعماري مطلقاً.

ويبقى أن أقول كلمة صغيرة وهي أن لكل مهنة اختصاصها ولا يستطيع شخص واحد أن يلم بكل شئ وفي العالم المتقدم التخصص الدقيق هو الأصل ولكلاً عمله والعمل الواحد يصنعه فريق وليس شخص وهذا هو سبب تقدمهم وسبب تأخرنا نحن.وقد رأيت بنفسي منشات يقوم بتصميمها معمارياً وإنشائياً وصحي وكهرباء بل وتنفيذها شخص واحد سوأ كان إنشائي أو معماري وقد يكون غير مهندس إلا أن هذه المنشآت بسيطة مثل فيلا صغيرة أو عمارة صغيرة أو مسجد صغير إلا أن هذا ليس بهندسة الهندسة في المشاريع الكبرى التي تحتاج إلى التخصص الدقيق

وبالإضافة إلى التخصصات السابقة يوجد ما يلى

3- مهندس تنفيذ : سواء كان إنشائي للهيكل والأساسات أو معماري للتشطيبات والعبرة بالخبرة.

4- مهندس تخطيط عمراني: لتخطيط المدن

5- مهندس جودة

6- مهندس تخطيط ومتابعة

7- مهندس عقود ومستخلصات

8- مهندس مساحة

9- مهندس تقدير و مراقبة تكاليف

10- مهندس حصر وكميات

11- مهندس تركيبات صحية

12- مهندس تركيبات كهربائية

13- مهندس مرافق شبكات مياه وصحي

14- مهندس مرافق كهرباء وتليفونات

15- مهندس مرافق طرق

16- مهندس إلكتروميكانيك (تكييف – مصاعد)

17- وغيره من الكثير
11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 6
المنهدس المدني يصمم انشائيا و ينشيء المنشأ
المهندس المعماري يصمم المنشأت من ناحية الخرائط المعمارية اي توزيع الوحدات و الديكور فقط
11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Al-Kaaby.
3 من 6
الهندسة المدنية هي أحد فروع الهندسة و المعنية بدراسة و تصميم و تحليل المشيدات البشرية كالأبينة والطرق والجسور والأنفاق والمطارات والموانئ و شبكات الصرف الصحي وسدود وكذلك مشاريع الري من ترع وقنوات، لذا لا يجوز حصر هذا العلم بأنه العلم المعني بالتصميم و حده فقط؟


وهي كأي علم تتطور باستمرار ودون توقف وفي الآونة الحديثة ترابطت مع التطور الصناعي بشكل كبير لإنتاج مواد إنشائية جديدة ومتطورة تفي بالمتطلبات المتزايدة.

ومن الأمثلة على ذلك البلاستك المدعم بالألياف والمسمى GRC والذي يعد مادة خفيفة الوزن وذات صلابة عالية تقارب صلابة الصخر وتصنع بقوالب حسب التصميم المطلوب واللون المطلوب, فتستطيع الحصول على مبنى بأقواس وقناطر وواجهات كأنها حجرية ولا يمكن تمييزها الا بصعوبة وبنفس الوقت وزنها لايساوي 20% من وزن نفس الحجم من الحجر الطبيعي.

 الهندسة المعمارية:
هي تصميم وإنشاء المباني ونوعيات متعددة منها لزيادة الحماية أو الوقاية.

وبتعريف أعم وأشمل فهي تصميم بيئة مضمنة تتفاعل وتتكامل مع البيئة المحيطة وهذا نراه في (انظر تخطيط المدن, التخطيط الحضري, هندسة المناظر الطبيعية (landscape) بل ويتعدى الامر إلى تصميم الفراغات الداخلية إلى الديكور الداخلي والاثاث المنزلي, فالعمارة هي نظام لتصميم أي نوع من الأنظمة.

   * كمهنة فالعمارة هي تلك القوانين التي يستخدمها الاشخاص أو الالات لتنمية أو لدعم المعماري.
   * كوثائق عادة استناداً إلى الرسومات بتعريف بنية في هيكل أو سلوك مبنى أو أي نوع آخر من النظام أن يكون أو قد تم بناء.

المعماريون هدفهم الرئيسي والأساسي هو توفير احتياجات الشعب في مجموعات من نوع (الأسر والمدارس والمساجد و الشركات الخ) وذلك عن طريق الابداع في التنسيق بين المواد والمكونات المتوفرة في كل بيئة بحسب اختلافها وذلك بالتعامل مع (الكتلة, الفراغ, الشكل, الحجم, الناحية الانشائية, الظل, النور, المواد, والناحية المادية مثل التكلفة وأنظمة البناء التي تضعها القوانين وتحددها وأيضا التكنولوجيا وذلك كله من أجل الوصول إلى أفكار تحقق العديد من الاهداف المنشودة مثل الناحية الوظيفية, والاقتصادية والعملية وأيضا الناحية الجمالية والفنية. وهذا بالطبع ما يميز المعماري عن التصميم الهندسي البحت والذي يعتمد هدفه الرئيسي هو استخدام المواد مع الفورم بأسس رياضية وعلمية بحتة خالية تماما من الحس المعماري والذي يراعي العديد من العوامل في حسبانه

منفصلة عن عملية تصميم هندسة هو أيضا شهدت [ 1 ] عن طريق senses فيها بالتالي الاذن ، [ 2 ] المرئية, olfactory, [ 3 ] و باللمس [ 4 ] هندسة. نمضى شخصا خلال مساحة هندسة هو شهدت وقت تسلسل. [ 5 ] حتى وإن كانت ترى ثقافتنا هندسة أن تجربة مرئية senses الأخرى دوراً في كيفية اننا تجربة البيئات الطبيعية وغير المضمنة. المواقف senses تعتمد على الثقافة- [ 6 ] هي عملية تصميم تجربة وَجَع من مسافة وجهات النظر بوضوح منفصلة لكل منها لغة والافتراضات الخاصة به.

تعتبر المعمارية والثقافية والسياسية رموز و أعمال فنية. وكثيراً ما معروفة التاريخية الحضارات بصورة رئيسية عن طريق انجازاتها المعمارية. هذه المباني أهرامات ومصر الرومانية كولوسيوم والرموز الثقافية ، وهي حلقة هامة في الوعي العام حتى عندما اكتشف العلماء الكثير عن حضارة الماضية بوسائل أخرى. مدن المناطق والثقافات مواصلة تحديد نفسها مع (و معروفة قبل) على المعالم المعمارية.
11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة NFS4T.
4 من 6
- مهندس معماري: ومهمته التصميم المعماري للمنشأة بمعنى أنك تعطيه قطعة الأرض وتتطلب طلباتك فلو عمارة تقول له أريد عمارة مستوى إسكان فاخر أو فوق متوسط أو متوسط أو اقتصادي أو تقول له أريد عمارة خمس أدوار أو سبعة أدوار (وهو يساعدك في هذا حيث يوجد اشتراطات للارتفاعات وكذلك الميزانية لديك قد تحدد الارتفاع) وقد تطلب شقق ذات مساحات كبيرة أو صغيرة أو عمارة بأدوار منفصل أو تطلب منه وجود شقق دوبلكس (أي شقتين أو أكثر فوق بعضهم ومفتوحين على بعض) ولو كان المشروع فندق تحدد نوع الفندق (خمس نجوم ...) ولو كان المشروع مصنع تحدد السلعة المنتجة وكذلك عمليات التصنيع ومن المفترض في هذه الحالة وجود ما يسمى بالـ(Process engineer) أو مهندس العمليات وهو المسئول عن إدارة العملية الإنتاجية في المصنع بعد الإنشاء ووجوده قبل الإنشاء وفي مرحلة التصميم يكون للتنسيق بينه وبين المهندس المعماري حتى يشرح له العملية الإنتاجية ومراحلها فيقوم المهندس المعماري بعمل التصميم المعماري له المهم تطلب كمالك كل الطلبات التي تريدها مهما تكون ثم يقوم بوضع الحد الأدنى من المفترض وجوده فيما تريده ثم يضيف طلباتك وهو بذلك يقوم بعملية التصميم المعماري أي يقوم بتصميم منشأ يراعي طلبات ورغبات المالك من حيث الاستخدام وكذلك يتوافق مع الاشتراطات والقوانين البنائية الموجودة بالبلد المبني فيه المنشأ فيقوم بتقسيم الفراغات وتحديد مساحة المنشأ المبني والفراغ الغير المبني والنسبة للمنشأ المبني يقوم بتحديد الارتفاع المسموح وعدد الأدوار ثم يقوم بتقسيم المساحات الداخلية داخل كل دور وتقسيمها إلى فراغات (غرف وصالات وقاعات وعنابر وحمامات ومطابخ وفصول وغيره....) ويحدد استخدام كل فراغ (غرفة نوم أو مطبخ أو حمام أو صالة أو صالون أو مغسلة أو فصل أو غرفة مدرسية أو صالة طعام أو محل تجاري أو غيره...) ثم يقوم بتصميم الواجهة (من حيث الشبابيك والبلكونات والردود والشكل الجمالي للواجهة وغيره ) والمناور (فراغات التهوية) ومنافذ الهروب وغيره ثم يقوم بعد ذلك بالمهام التالية:

‌أ. رسم اللوحات المعمارية
‌ب. تحديد المواصفات المطلوبة أو تحديد نوع التشطيب المطلوب فمثلاً المباني نصف طوبة أو طوبة ونوع الطوب (ويتدخل هنا الإنشائي حيث ذلك يخصه في وزن الطوب كما سنذكر فيما بعد) وفي حالة البياض يقوم بتحديد سمك البياض (ويتدخل في ذلك المواصفات) وفي حالة الدهانات يقوم بتحديد الألوان ونوعها وعمل جدول يوضح مكان وجود كل لون ونوع وفي حالة الأرضيات يقوم بتحديد نوع الأرضية سواء كانت رخام أو أو سيراميك أو بلاط سنجابي أو غيره المهم مهمته هي تحديد نوعية ومقاسات وموصفات التشطيب المطلوب ووضع ذلك في كراسة للشروط والمواصفات.
‌ج. عمل لوحات الصحي والكهرباء للمنشأ: ففي حالة الصحي حيث يحدد أماكن الأحواض والبانيوهات والمراحيض وغيرها (ويمكن الاكتفاء بهذا في المنشآت الصغيرة أم في الكبيرة فبعد ذلك يقوم مهندس صحي بعمل لوحات تصميمية متخصصة) وكذلك في الكهرباء يحدد المعماري أماكن وحدات الإنارة وأماكن مفاتيح الكهرباء وبرايز الكهرباء وغيرها (ويمكن الاكتفاء بهذا في المنشآت الصغيرة أما في الكبيرة فبعد ذلك يقوم مهندس كهرباء بعمل لوحات تصميمية متخصصة)
‌د. التنسيق(coordination) بين التخصصات التي ستقوم بعد ذلك بالتصميمات المتخصصة مثل الإنشائي والصحي والكهرباء والميكانيكا (التكييف والمصاعد ).

2- مهندس إنشائي: ومهمته التصميم الإنشائي للمنشأة بمعنى بعد أن يقوم المعماري بعمل التصميم المعماري للمنشأة تبرز مهمة المهندس الإنشائي حيث من المفترض أن المعماري قام برسم التفاصيل جمالية والشكلية للمنشأة نجد أن مهمة الإنشاء هي تخليق هيكل عظمي للمنشاة يستطيع أن تحمله بمعنى أخر لو أن هناك حمل ما في منشأة ما مهمة الإنشائي هو تصميم المنشأ بحيث يتحمل هذا الحمل.

كيف؟ نتخيل أن هناك دولاب ما في شقة في دور في عمارة أين يذهب هذا الحمل؟

تعالوا معي نتخيل: بداية الدولاب هذا يقف على أرضية هذه الأرضية هي عنصر إنشائي يسمى بلاطة هذه البلاطة هي نفسها الأرضية التي نقف عليها وفي نفس الوقت هي سقف جيراننا الذين في الدور وكذلك سقفنا هو أرضية جيراننا في الدور الأعلى إذن البلاطة أو السقف هي أول عنصر إنشائي يقوم بحمل هذا الحمل (الوزن) ولكن هل السقف يتكون فقط من بلاطات؟ الإجابة أحياناً نعم وأحياناً لا ولكن سنأخذ الحالة الشائعة وسنقول أنه يكون من بلاطات وكمرات حيث أننا لو دققنا النظر في منشأ قبل بناء الحوائط فيه (الطوب) نجد أنه توجد فيه ما يسمى بالكمرات التي غالباً ما يجتهد المصمم الإنشائي في إخفائها داخل الحوائط وقلما تظهر للمرء لأن شكلها سيئ وكذلك تقلل من ارتفاع الدور ووظيفة الكمرات هي حمل البلاطات لأن البلاطات تكون صغيرة السمك (في حدود 12 سم) ولا تستطيع حمل نفسها لبحور (مسافات) كبيرة إذا البلاطة تحمل الدولاب سالف الذكر الذي ينتقل من البلاطة إلى الكمرة وهناك أنواع كثيرة من البلاطات مثل النوع السابق ويسمى بالبلاطة المصمتة والنوع اللاكمري أو المسطحة بدون كمرات (flat slab) أو البلاطات ذات الكمرات المتقاطعة (paneled beams slab) أو البلاطات المفرغة (hollow block) ولكل نوع طريقة تصميم المهم أن الكمرات هي الأخرى تنقل حملها إلى عناصر رأسية تسمى بالأعمدة وهناك أنواع كثيرة منها الطويل والقصير ومنها المربع ومنه المدور وغير ولكل نوع تصميم والأعمدة نقوم بنقل حملها إلى أعمدة الدور الذي يليه والذي يليه إلى الذي يليه وهكذا حتى نصل إلى الأرض فنجد أن كل عمود يحمل حمله بالإضافة إلى حمل الأعمدة التي فوقه ولو ارتكزت الأعمدة بحملها على الأرض لغرزت في الأرض وهنا تقوم الأعمدة بنقل حملها إلى عناصر مسطحة تسمى بالأساسات وفائدتها مثل فائدة خف الجمل حيث يمنع رجله من الغرز في الأرض والأساسات لها أنواع كثيرة مثل المنفصلة (تحت كل عمود واحدة) أو مشتركة (بين أكثر من عمود) أو لبشة (تحت كامل مساحة المنشأ وتحمل جميع الأعمدة) أو شريطية أو شدادات أو أساسات عميقة على خوزايق ويتم الربط بين الأساسات بعناصر تمسى بالسملات ووظيفتها منع الهبوط المنفصل للقواعد ولكل نوع من الأساسات طريقة تصميم تتدرج في الصعوبة وأعقدها اللبشة وهناك عشرات من العناصر الأخرى مثل القباب والأسقف المطوية والقشريات والإطارات والعقود والجمالونات والحوائط الحاملة والساندة والخزانات والسدود والقناطر وغيرها وغيرها من المنشآت التي تحتاج لسنوات من العمر لدراستها ودراسة طرق تصممها وتحتاج لسنوات من العمر حتى تتمكن من التمكن منها ويمكن الاعتماد عليك كمهندس مصمم لها بدلاً من أن تنهار فوق قاطنيها لا قدر الله إذا مهمة المهندس هي نقل الحمل من مكانه إلى الأرض و بأمان عبر العناصر الإنشائية المختلفة (بلاطات وكمرات وأعمدة و قواعد وغيرها) وتصميم هذه العناصر (أي تحديد أبعادها وتسليحها) وأخيراً تحمل مسئولية هذا التصميم لأن التصميم هنا أصبح له مسئولية جنائية في حالة انهيار العمارة فهل يستطيع مهندس عمارة أن يلم بكل هذا بالإضافة في كورس بسيط لا يتجاوز ترم بالإضافة إلى كل المسؤوليات الملقاه على عاتقه؟ أظن لا والهدف من إعطائه كورسين الخرسانة ونظرية المنشآت هو أن يحس بإحساس شريكه الإنشائي فلا يبتكر منشآت وهمية لا يمكن تنفيذها. فما فائدة الإبداع ما دام لا يمكن تنفيذه؟

ونكمل كلامنا وتتعرض المنشآت لأنواع مختلفة من الأحمال فليس الدولاب فقط وهو ما تقوم المنشآت بحمله ولكن هناك أحمال أخرى تقوم بحملها المنشآت ويتم تصنيفها إنشائياً على حسب استخدام المنشأ فأحمال المباني السكنية تختلف عن أحمال المكتبات (أرفف تحمل أطنان من الكتب) ويختلف عن حمل المخازن وعن حمل المصانع (ماكينات واهتزازات بل كل ماكينة لها حمل مختلف وتأثير مختلف على المنشأ) ويختلف ذلك عن حمل المدارس والجامعات وقاعات الأفراح (تخيل نفسك وأنت جالس في مدرج كلية التجارة جامعة عين شمس ومعك خمسة ألاف فرد ويحملك سقف واحد بدون أي عمود في المنتصف) أو تخيل نفسك في الإستاد تتابع مبارة الأهلي والزمالك أنت 75 ألف متفرج ومنشأ واحد فقط هو الذي يحملكم وغيره وغيره من الأحمال التي تحتاج لدراستها سنوات وسنوات من العمر

وبالإضافة لهذا توجد أحمال أخرى مثل أحمال الزلازل والرياح فتخيل نفسك في أحد برجي مركز التجارة العالمي (بعد الشر عنك) والمبنى غير مصمم لمقاومة الرياح أو الزلازل فستجد أن المبنى يرقص عشرة بلدي مع كل هبة رياح أو عند حدوث زلزال لا قدر الله ولو أدخلتك في طرق مقاومة المنشأ للزلازل لأدخلتك في تخصص جديد يسمى تخصص مباني عالية يدرسه نوعية متخصصة جداً من مهندسي التصميم الإنشائي كدراسات متخصصة ولا يدرسه دونهم من مهندسي التصميم الإنشائي فهل يستطيع المهندس المعماري عمل هذا

وبالإضافة لها تصميم الكباري والخزانات بأنواعها الأرضية والمرتكزة وهو ما لا يتدخل فيهم المعماري مطلقاً.

ويبقى أن أقول كلمة صغيرة وهي أن لكل مهنة اختصاصها ولا يستطيع شخص واحد أن يلم بكل شئ وفي العالم المتقدم التخصص الدقيق هو الأصل ولكلاً عمله والعمل الواحد يصنعه فريق وليس شخص وهذا هو سبب تقدمهم وسبب تأخرنا نحن.وقد رأيت بنفسي منشات يقوم بتصميمها معمارياً وإنشائياً وصحي وكهرباء بل وتنفيذها شخص واحد سوأ كان إنشائي أو معماري وقد يكون غير مهندس إلا أن هذه المنشآت بسيطة مثل فيلا صغيرة أو عمارة صغيرة أو مسجد صغير إلا أن هذا ليس بهندسة الهندسة في المشاريع الكبرى التي تحتاج إلى التخصص الدقيق


المصدر

http://www.elm7ata.com/vb/showthread.php?t=21122‏
11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة alkhalid2002 (Khalid AL HABABI).
5 من 6
ثانيا امهندس المدني
وبه عده اختصاصات  وفي الغالب يتم دراستها جمعا في مرحلة البكلريوس وفي بعض في بعض الجامعات يتم تخصيص القسم في اخر سنه اواخر سنتين  وهي اقسام كثره منها

الهندسه الانشائيه:وهي تهتم في المنشأت والمباني من التصميم الداخلي من معادلات الاتزان وحسابات القوى وحساب كميه الحديد في المبنى وكل الامور الرياضيه والحسابه التي تضمن بناء وبقاء المباني والمشأت
11‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 6
المهندس المعماري يرسم ويصمم المبنى الانشائي...بينما المهندس المدني هو الذي يحسب الاحمال ويحقق التصميم على ارض الواقع ..

المعماري وظيفه حلوة حتى انها لها بريستيج اعلى من المدني حيث انه يقضي معظم وقته في العمل دخل المكتب..
بينما المهندس المدني وظيفته تتميز بالتعب والتعرض للشمس المستمر..حيث انه يقضي معظم وقته خارج المكتب وفي موقع العمل..

المعماري يركز كثيرا على الشكل الخارجي..ويتميز المعماري بأنه شاعري قليلا..حيث يحاول ان يظهر المنشأ على اجمل وجه.

بينما المهندس المدني يركز على الحسابات والقياسات وكيفية انشاء المبنى تحت اسس قويه وآمنه..


المعماري لا يجب ان يسمى مهندسا حيث انه لا يستطيع التصميم حسابيا ولا يعرف كيفيه التصرف في حال وجود مشكله في المبنى..كمثال لا اعتقد انا المعماري الذي صمم المنشأ على البحر ان يجد الحلول الكافية في حال تعرض هذا المنشأ الى مشاكل كالهبوط او التصدعات او الميلان..وطبعا لا اعمم ولكن في الغالب.

المدني يطلق عليه مهندس حيث انه يستطيع التصميم حسابيا ويستطيع ايجاد حلول سريعه ودائمة في حال وجود مشاكل في المنشأ..


عادة المعماري يصمم المشاريع الصغيره مثل الففل والبيوت المجمعات التجاريه الصغير او المتوسطه..

بينما المهندس المدني يصمم مشاريع ضخمه مثل الجسور اوالملاعب والمطارات..مباني مقاومة للزلازل..شوارع .ز


اتمنى اني اعطيت فكره عن الاثنين حيث انني اكرر انني لا اعمم كلامي ولكن على الاغلب كلامي صحيح
12‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة رضوان من أمريكا.
قد يهمك أيضًا
الفرق بين الهندسه المعماريه والهندسه المدنيه وإيهما أفضل من ناحية الوظيفه ؟
مذكرة الهندسة المعمارية
مالفرق بين الهندسة المدنية والهندسة الإنشائية ..!؟
رسالة مقدمة لنيل الدراسات العليا في الهندسة المعمارية
ما هي مواضيع الدراسة التي يدرسونها في الهندسة المعمارية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة