الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو لوسيفر؟؟
سمعت عن لوسيفر أنه كبير منظمة الماسونية ولكني أريد أن أعرف عنه أكثر
ولم أجد عنه في الإنترنت.
Google إجابات 22‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة CancerMoon.
الإجابات
1 من 5
اعتقد انة اسم غربى "للشيطان" ...!
22‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة Cyber-criminal.
2 من 5
لوسيفر هي شخصيه شريره ظهرت في فيلم جيمس بوند كاسيونو رويال سنه 2006 واول مره اعرف انه  في لوشيفر من منظمه الماسونيه !!

ان شاء الله تلقى جواب على سؤالك..
22‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة شارلوك هولمز 2.
3 من 5
لوسيفر أنه كبير منظمة الماسونية صحيح

كلمة لوسيفر ترجمة مباشرة للأصل الإغريقي الذي يعني "حامل الفجر"،
والعبري هيليل الذي يعني "المضيء" ويحمل نفس المعنى الميثولوجي لسارق النار من أجل البشر، بروميثيوس.
وفي العقيدة النصارنية فان لوسيفر كان كبير الملائكة ولكنه أخذته الغرور والكبرياء فطرد من الجنة, ليتحول ويكون هو الشيطان.

تعود بداية القصة الى جنة عدن. يقول كتاب النصارى  عن لوسيفر…
كنت في عدن، جنة الله، وكان كل حجر كريم يزينك
حزقيال 28: 13
كان لوسيفر، كما تذكر، اقوى الارواح التي خلقها الله. يعني اسمه نجمة الصباح. وكان ينتمي الى ملائكة "الكاروبيم"، واختاره الله لكي يقوم بمسؤوليات خاصة اخذته الى حضرة الله.
كنت كروبا… اقمتك في جبل الله المقدس
    حزقيال 28: 14
كان لوسيفر كاملا، ويوصف بأنه ذو جمال وحكمه مذهلين.
كنت بريئا من كل عيب في طرقك من اليوم الذي خلقت فيه.
حزقيال 28: 15
كنت نموذج الكمال، ممتلئ حكمة وكاملا في الجمال.
حزقيال 28: 12
ورغم ان لوسيفر كان من اقوى الملائكة، الا انه لا توجد دلالة واضحة تشير الى أنه قد حكم الكائنات الروحية الاخرى.

الكبرياء
ان الزمن الذي جرى فيه الحدث التالي في التاريخ، هو امر مفتوح للجدل. يمكن ان يكون قد حدث بعد الخلق. وربما كان هناك خلاف في الرأي حول الزمن. ولكن الحدث كان واضحا جدا. يقول الكتاب المقدس ان لوسيفر شعر بالكبرياء, وزاد جماله، وزادت قوته. فاجتمع الكبرياء مع الطموح. وقال لوسيفر خمس مرات: "انا سوف"... وكان هذا يكفي لكي نقول بأن لوسيفر اراد ان يقوم بثورة في السماء.

يا نجمة الصباح، ابن الفجر… لقد قلت في قلبك،
سوف اصعد الى السماء،
سوف انصب عرشي، فوق النجوم لملائكة الله
سوف اجلس على العرش على جبل الاجتماع
في اعلى اعالي الجبل المقدس
سوف اصعد فوق قمم الغيوم
سوف اجعل نفسي مثل "المتسامي في العلو"
اشعيا 14: 12-14
ان "المتسامي في العلو" هو احد اسماء الله.

لم يرغب لوسيفر في الاستيلاء على السماء فقط، بل قرر ان يكون مثل "المتسامي في العلو" ايضا. كان لوسيفر مصمما ان يقوم بانقلاب لكي يحل مكان الله، ويصبح زعيم جميع الملائكة، ويصبح الكون له ليحكمه. كان قلبه يتفجر بالطموح والكبرياء.
كانت الثغرة الوحيدة في خطة لوسيفر، ان الله كان يعرف كامل تفاصيلها. يعرف الله كل شيء، ولم  تخف عليه افكار لوسيفر. ويقول كتاب النصارى  ان الله يكره الكبرياء، وهي تقع في رأس قائمة الاشياء التي يكرهها.
يكره الرب هذه الاشياء الستة، نعم وسبعة مكروهة من قبله:
الامثال 6:16،17
تعمد لوسيفر مخالفة الله. ويجب ان نتذكر أن الله لم يخلق الملائكة مثل الانسان الآلي، وانما خلقها بارادة. وكان اختيارهم لخدمتة تعبيرا عن خضوعهم الارضي لله صاحب السيادة . ولم يعد لوسيفر قانعا ان يكون ملاكا، وانما كان يفكر  باشياء اخرى اكبر وافضل. اصيب بالكبرياء واختار العصيان، واحتقر تصميمه ومصممه. يقول القاموس ان كلمة يكره تعني: النظر بازدراء، او النظرة الدونية، ان لا يحب بشدة وان يكره بشدة. وقد اعتبر الله موقف لوسيفر خطيئة.

الحاسم
لان الله كامل، لم يقبل بخطيئة لوسفير وكأنها امر لا يهمه. ان الكمال بطبيعته يتطلب غياب عدم الكمال. وسوف نرى تكرار هذه الحقيقة كلما تقدمنا في دراسة كتابات الانبياء.
ان الله الذي هو بار لا نصيب له في الخطأ.
ان قداسة الله لا تترك مجالا للخطيئة
ان الله بلا خطيئة ولا يستطيع القبول بالخطيئة في حضرته
ان هذه حقيقة مؤكدة كأي قانون فيزيائي يحكم الكون
كانت استجابة الله لخطيئة لوسيفر سريعة. طرده من منصبه في السماء.
لقد اخطأت. لذلك طردتك بالعار من جبل الله، وطردتك ايها الكاروبيم الحارس…لقد اصبح قلبك متكبرا بسبب جمالك، وافسدت حكمتك بسبب عظمتك. ولذلك القيت بك الى الارض…
  حزقيال 28: 16، 17
لم يذهب لوسيفر دون معركة. كان لا يزال مخلوقا قويا جدا، وتبعه عدد كبير من الملائكة. ويعطينا كتاب النصارى بعض التفاصيل الدقيقة عما حدث. ولكي نستطيع فهم القصة، حاولت ربط السياق معا. وعندما نقرأ النصوص الآتية، سنرى أن اي غموض حول من يتكلم في هذه القصة، سيزول في الاجزاء اللاحقة من النص:

ثم ظهرت آية في السماء، تنين عظيم احمر… وجر ذيله ثلث كواكب السماء والقاها الى الارض.
كانت حربا في السماء.. حارب ميخائيل وملائكته التنين، وحارب التنين وملائكته. ولكنه لم يكن قويا بدرجة كافية، فخسروا مكانهم في السماء.
والقى بالتنين العظيم الى الاسفل - الحية القديمة المسماة ابليس او الشيطان الذي يقود كل العالم الى الضلال. القي به الى الارض وملائكته معه (1).
سفر الرؤيا 12: 3-9

الشرير، الشيطان، الابالسة
يوضح النص بأن ثلث الملائكة تبعوا لوسيفر في ثورته. واصبح لوسيفر يعرف بالشرير او الشيطان. وكما تظهر اسماء الله الصفات التي يتميز بها، تظهر كذلك اسماء لوسيفر شخصيته. ان الشيطان يعني الخصم او العدو. والشرير يعني المتهم زورا او السيء السمعة. واصبحت الملائكة التي اعلنت الثورة وتبعت الشيطان، تسمى أبالسة او ارواح شريرة.

بحـيرة النـار
كان طرح الله للشيطان وأبالسته من السماء، اول مرحلة فقط في محاكمة هذه الارواح المتمردة. ويقول الكتاب المقدس بأن الله يحتفظ بمكان خاص للعقاب النهائي…
نار ابدية معدة لابليس وملائكته…  
 متى 25: 41
يشار الى هذا الموقع عادة ببحيرة النار. وغالبا ما تصور الرسوم الكاريكاتورية الشيطان وأبالسته وهم يقفون في النار الى خصورهم، يتسترون على الشر ويخططون له. وتخبرنا كلمة الله أن الشيطان لم يعد هناك بعد. لقد طرح من السماء، ولكن ليس في بحيرة النار. وسوف يسجن لاحقا للأبد بعد احداث كثيرة تتعلق به وبأبالسته، في مكان العقاب هذا. ويشير الكتاب المقدس الى هذا الوقت الآتي ويقول…
ان الشيطان الذي خدعهم القي به في بحيرة النار…
وكان يتم تعذيبهم نهارا وليلا للأبد وللأبد.
سفر الرؤيا 20: 10

الحـرب
طرد الله الشيطان واتباعه الابالسة من حضرته، ومع ذلك فقد احتفظ هؤلاء بقوتهم وذكائهم الكبير، واصبحوا اعداء الله المتسامي في العظمة. الحرب شاملة، والشيطان يعمل ضد كل شيء جيد، ضد كل ما يخططه الله ويدعمه. سيحارب الشيطان حربا قذرة.
لا نستطيع الا التخمين بتفاصيل الاحداث التي حدثت بعد ثورة الشيطان. تستطيع ان تتصوره وقد اكلته الغيرة والكراهية، يلقي بعينيه المتحركتين حول الكون، ويبحث عن نقطة ضعف في دروع الله.
لم تكن هناك نقطة ضعف واحدة على الاطلاق!
كان لا بد ان توجد طريقة ما لتسوية حسابات الشيطان مع الله، فاستقرت عيناه على الارض… فرأى الانسان، وابتسم ابتسامة شريرة هادئة.

2- هل قـال الله ؟
خلق الله الانسان، ولم يتركه في الارض وحيدا، بل يقول كتاب النصارى أن الله كان يزور آدم وحواء في الجنة. ويستطيع المرء من خلال الطريقة العابرة التي يتم فيها ذكر ذلك، ان يفترض بأن هذه الزيارة كانت تحدث بصورة منتظمة. فقد كان آدم وحواء على علاقة حميمة مع خالقهما – الذي يملكهما ويعتني  بهما.
31‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 5
اعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم
31‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
لقب بلوسيفر لانه كان اجمل واذكى واحكم الملائكة. لوسيفر بمعنى(النور).
تغير اسم لوسيفر الى ابليس. ابليس بمعنى(خداع,كذاب) وظل اسمه ابليس. هاذا كل مااعلم عن قصة لوسيفر
18‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
يعني ايه الماسونية؟
من هم الماسونيين؟
ما هية الماسونية
سؤال حير الملايين ؟
هل الماسونية مرتبطة بالصهيونية واليهودية ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة