الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي الامراض التي من الممكن ان يتعرض لها الطفل بعد الولادة (في الاسابيع الاولى) ؟
ما بعد الولادة | امراض الاطفال 8‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 5
الصفراء وحديثى الولادة
يعتبر مرض الصفراء من الأمراض الشائعة التى تصيب الأطفال حديثى الولادة , ومن الممكن أن يكون مرض الصفراء فسيولوجي طبيعي لايحتاج الى أى تدخل طبى أو علاجى , وقد تكون الصفراء من النوع المرضى الذى يتطلب إلى تدخل طبى وعلاجى سريع.

http://alfrasha.maktoob.com/alfrasha14/thread252420/‏
8‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة شهد عهد.
2 من 5
jaundice((ابو صفار))
الطبيعي الذي يبدا من اليوم الثاني ويستمر حتى 10ايام وهناك الغير طبيعي الذي يبدا من اليوم الاول

neonatal sepsis((تسمم الدم لحديثي الولادة))
ينتج اعراض خطيرة ونيجة التهابات للام خصوصا للولادات الطبيعية او الرقود الطويل بالمستشفى او اي نوع اخر من الالتهاب الذي يؤدي لتسمم الدم

التهابات اخرى مثل الpneumoniae((ذات الرئة))او الmeningitis((التهاب السحايا))

التهابات السرة

ارتفاع او انخفاض بدرجة الحرارة دون التطرق للامراض التي تصيب اطفال الولادة المبكرة
9‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة احب ربي.
3 من 5
ما عندي فكرة
9‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة الخبير١٢.
4 من 5
للأم عيناً على طفلها ، وفي كل وقت ، كل ملاحظة تسترعي انتباه الام هي بلا شك ، ملاحظة يجب أن يتوقف عندها الطبيب وهنا يكون الحكم لطبيب الاطفال ، و الآن دعينا أيتها الام نوضح لك بعض النقاط الهامة في ما يخص صحة طفلك التي هي أغلى ما في الوجود .

أولا: فيما يختص بالصفراء او ما يسمى بـ ( بوصفار Jaundice ) :

تظهر الصفراء في الطفل الطبيعي في اليوم الثالث بعد الولادة و تكون في بياض العين و الجلد ويكون اللون عموماً مائلاً للأصفر و ليس للأخضر ، ولا يصاحبها أي اعراض خطيرة مثل عدم القدرة على الرضاعة او قلة في النشاط اليومي المعتاد للطفل من حيث حركته او نومه ، اما الصفراء في الطفل المريض فتبدأ غالباً منذ اليوم الاول للولادة و تكون نسبتها مرتفعة ، ولونها في بعض الاحيان مائلاً للبرتقالي و ذلك بسبب زيادة في تكسر الدم او اخضر ، فيكون سببها انسداد في إحدى القنوات المرارية ، ويصاحب كلاهما قلة في نشاط المولود و رضاعته .

إن الرضاعة الطبيعية تطيل فترة الصفراء في الطفل الطبيعي لفترة قد تتجاوز الشهر ، ولكن هذا لا يستدعي القلق ما دام اثبتت التحاليل ان الصفراء حميدة و ليست من النوع الضار ، و يمكن للام في هذه الحالة قطع الرضاعة الطبيعية اذا ارادت ثلاثة ايام و استعمال اللبن الصناعي ثم العودة للرضاعة الطبيعية بعد ذلك .

ثانيا : السرة :

إن الحبل السري للمولود هو همزة الوصل بينه و بين الام داخل الرحم طوال مدة الحمل وتعتبر السرة مكاناً يسهل للميكروبات العيش فيه إذا لم تتم العناية به بالطريقة الصحيحة منذ الساعات الاولى من الولادة و يكون ذلك عن طريق إضافة الكحول المخفف للسرة ( الغسول السري ) مرتين على الاكثر في اليوم لمدة خمسة ايام .

تسقط بقايا الحبل السري غالباً في اليوم العاشر او الحادي عشر بعد الولادة ، ولكن ماذا لو لم يحدث هذا ؟ ماذا لو تأخر سقوطها ؟
إن تأخر سقوط بقايا الحبل السري أمر لا بد أخذه بعين الاعتبار ، و عمل التحاليل اللازمة لمعرفة السبب ، ففي بعض الاحيان يكون ذلك نتيجة لخلل في عمل كرات الدم البيضاء و المعروف باسم ( leuco penia ) وهو الذي يؤخر سقوط السرة لمدة قد تصل الى شهر او ما يزيد ، ولكن يصاحب هذا المرض أشياء اخرى مثل : تكرار حدوث التهابات صدرية او نزلات معوية عند الطفل المصاب ، وجود طفح جلدي اوخراريج بدون صديد على جسم الطفل ، وفيما يختص بالسرة هناك امر آخر لا بد من ذكره لك عزيزتي الام :
وهو أنه في بعض الاحيان يكون هناك شئ مثل قطعة اللحم الصغيرة بارزة من السرة بعد سقوط بقايا الحبل السري ، في هذه الحالة يجب عمل أشعة تلفزيونية على البطن حيث إن هذا النتوء غالباً ما يكون بقايا قناة ( Urachus ) التي لم تضمر اثناء فترة نهاية الحمل ، ويتم استشارة طبيب جراحة الاطفال في ذلك الامر .

ثالثا : ارتفاع درجة الحرارة :

إن افضل مكان لقياس درجة حرارة الوليد ، هي فتحة الشرج ، و تعتبر درجة الحرارة حينئذ هي درحة الحرارة الحقيقية لجسم الطفل ، علماً بأنه لو تم أخذ درجة الحرارة من تحت الإبط يجب إضافة نصف درجة إليها لتصل للدرجة الحقيقية للجسم . و درجة الحرارة عموماً تتراوح بين 36.5 الى 37.5 درجة مئوية و تعتبر قراءات ما دون ذلك او اعلى من ذلك تستدعي استشارة الطبيب الفورية .
و تعتبر اول ثلاثة اشهر من عمر أي طفل هي الفترة الحرجة ، والتي يكون فيها أي ارتفاع في درجة الحرارة لزاماً لدخول المستشفى ، حتى ولو لم تلحظ الام أي علامات مرضية على الطفل ، حيث إنه يكفي ارتفاع درجة الحرارة لتشخيص امراض خطيرة كالتهاب السحايا او تسمم الدم او غيرهما من الحالات الحرجة.

و تقوم المستشفى المستقبلة للطفل آنذاك بكل التحاليل اللازمة للكشف عن المرض المسبب لارتفاع درجة الحرارة ، ومنها فحوصات الدم الشاملة ، وظائف الكلى ووظائف الكبد ، مزارع الدم و البول و السائل النخاعي ، وذلك ما يعترض عليه معظم الآباء و الامهات ، وفي هذا المجال نود التنويه عن أهمية أخذ كمية بسيطة من السائل النخاعي لدراسته ميكروسكوبياً و كيميائياً و زراعته للكشف عن وجود أي بكتيريا او فيروسات مسببة لالتهاب السحايا و نذكر هنا ان عملية أخذ السائل النخاعي آمنة حيث توضع الإبرة في المكان الخالي من الأعصاب .

و فيما يختص بالحرارة ، فإنا نقول لكل أم بأنه لا يتوجب عليها استعمال المضاد الحيوي عند أي ارتفاع في درجة الحرارة ، حيث إنه ليس العلاج الناجع لكل ارتفاع ، و ذلك لأن المضاد الحيوي يقتل البكتيريا و ليس له أي فاعلية ضد الفيروسات او الفطريات و التي يمكن ان تكون المسببة لارتفاع درجة حرارة الطفل وفي هذه الحالة يتسبب المضاد الحيوي في تقليل مناعة الطفل و ليس علاجه ، ولذلك يجب عدم التعجل بإعطاء الطفل أي نوع من أنواع المضادات الحيوية إلا بإذن الطبيب المختص .

رابعا : الإسهال :

وفي هذا الشأن علينا ان نذكر الام ان الطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية يمكن ان يتبرز يومياً من 1-7مرات بأشكال عدة تختلف من شكل البراز المتماسك الى القطع أو على شكل المرهم ، وكل هذه الأشكال تكون ضمن البراز الطبيعي للطفل حديث الولادة ولا تعتبر إسهالاً بالمرة ، اما الطفل الذي يعتمد في رضاعته على الالبان الصناعية فهو يقع أسيراً للمغص و الامساك في بعض الاحيان ، ويكون برازه أكثر تماسكاً من مثيله الذي يرضع رضاع طبيعية ، و الاسهال في تعريفه يكون : التغير في قوام او عدد مرات البراز التي تعوّد الطفل عليها ، عند حدوث أي تغير على الام ان تستشير الطبيب ، و يمكن للأم ان تبدأ هي بإعطاء وليدها كمية مناسبة من محلول معالجة الجفاف او ما هو معروف باسم المغذي ( Pedialyte ) او ( ORS )، وهو محلول شفاف طعمه مالح ، يعوض ما فقده الطفل عند حدوث الاسهال و يعتبر محلول معالجة الجفاف هذا هو اقدم وفي الوقت نفسه أحدث علاج للإسهال في النزلات المعوية ، حيث إنه لو لم يتم تعويض الفاقد من الطفل بهذا المحلول يمكن للصغير ان يدخل في دوامة الجفاف و ما يتبعه من نقص في سوائل الجسم ، و فشل في وظائف الدماغ و القلب و قصور في عمل الكلية و بقية اجهزة الجسم ، و تقوم بعض الامهات بمنع الطفل من الأكل او الشراب ، أثناء فترة القيء مما يعجل بظهور الجفاف ، و نذّ كر الام انه يتوجب عليها تشجيع الطفل على الاكل و شرب العصائر المختلفة و الماء حتى ولو كان يتقيأ ، و ذلك الى ان تصل به الطبيب المعالج .

خامسا: التحصينات :

تعتبر التحصينات من أهم الاختراعات العلمية إضافة لصحة الأنسان و خاصة الطفل حديث الولادة ، حيث إنها تزوده بالمناعة ضد كثير من الميكروبات و الامراض الخطيرة التي يمكن أن تؤثر على حياته و مصيره .
عزيزتي الام اهتمي بتطعيم طفلك كل التطعيمات المسجلة في وزراة الصحة وهي إجمالاً عبارة عن لقاح الالتهاب الكبدي الفيروسي ب ، شلل الأطفال ، لقاح الثلاثي البكتيري ، هيموفيليس انفلونزا ب ، تطعيم ضد الدرن ، لقاح الحمى الشوكية الرباعي .

عزيزتي الام ، إن حرصك عل متابعة طفلك باستمرار و تدوين ملاحظاتك و زيارة الطبيب الدورية ، هي أفضل طريقة للكشف عن أي اعتلال في صحة وليدك منذ البداية وهي أول طريق العلاج .

راجع الموضوع في
http://www.6abib.com/a-1270.htm‏
10‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة acihayat1979.
5 من 5
اليكم  بحث  شامل يمكن تقسيم المشاكل الصحية التي يتعرض لها أو يولد بها الطفل الى الأجزاء والأجهزة التي يصيبها الضرر أو الحالة ومنها ما تكون جنينية أي أثناء تكون ونمو الجنين في داخل الرحم سواء لأسباب ألتهابية (كالعدوى الفيروسية، والبكتيرية) أو لأسباب وراثية أو لأسباب تعود للحمل نفسه وهناك أسباب أخرى تتعلق بأجراءات الولادة أثناء خروج الوليد من قناة الولادة وغير ذلك. ويمكن لهذه الأضرار أن تصيب أي جزء في الجهاز العصبي:

1- الدماغ
مواه الرأس (أستقساء الرأس/ تجمع السائل الشوكي)
وأسباب ذلك هو الخلل في  نمو الدماغ أثناء الأدوار الجنينية التي تصيب الأنبوب العصبي(وهو جزء تشريحي خاص بالجهاز العصبي للأجنة)والأكثر شيوعاً هو  الماء الموجود في الرأس الناتج عن أنسداد في مجرى السائل النخاعي في الدماغ، هذا الأنسداد يؤدي الى تجمعه وبالتالي يدفع عظام الرأس بكل الأتجاهات فتكبر  الجمجمة بشكل ملحوظ وهذا يعني زيادة في الضغط في داخل الدماغ مؤدياً الى آلام وأرتفاع بالحرارة،تقيؤ، تشنجات عصبية،حالات من نوبات الصرع  وتخلف عقلي وغير ذلك والتي  تؤدي مجتمعة الى خلل واضع بكل الأفعال الفسيولوجية للطفل المصاب.

الرأس الصغير الناتج عن عدم نمو الدماغ
يولد الطفل ورأسه صغير بشكل ملحوط جداً بالمقارنة مع الحالات الطبيعية والحالة ناتجة عن توقف نمو الدماغ، وأسباب عدم نمو الدماغ كثيرة ولكن أهمها أصابة الأم بالحصبة الألمانية اثناء الحمل، أو أصابتها بفايروس (سايتوميكالو)، أو داء القطط، أو متلازمة داون، كروموسوم 13 زائد، كروموسوم 18 زائد، أو نتيجة أستخدام أدوية مظرّة أثناء الحمل، وغير ذلك ويعاني الطفل من:

- تأخر بالقدرات العقلية
- مشاكل في الحركة والوظائف الحركية
- مشاكل في الكلام والتواصل
- تشوهات في الوجه
- تقزّم أَو قصر القوام
- النوبات و التشنجات
- صعوبات بالتنسيق والتوازن
- شذوذ في نمو الدماغ و الأعصاب

2.الأعصاب المحيطة بالعمود الفقري وأهمها:
- شلل الضفيرة العضدية:
الضفيرة العضدية هي مجموعة الأعصاب (تخرج من بين الفقرات العنقية) تغذي العضد، الشلل غالباً ما يحصل لدى حديثي الولادة ذوي الأوزان العالية (وليد ضخم) بسبب سحب قوي من الرأس أو العنق أثناء ولادة الكتف، ربما يصاحب هذا الشلل كسر في عظم الترقوة.

هذه الأصابة تحصل بنسبة 1ـ2/ ألف ولادة، وهي  نوعان:
أ‌) أما أن تكون في العصبين العنقيين الخامس والسادس حيث لايستطيع الطفل من أبعاد ذراعه عن كتفه وكذلك لايمتلك القدرة على تدوير ذراعه او مدّ الساعد،إن هذه الأصابة ربما تكون بليغة فتشمل الحجاب الحاجز.

ب‌) أصابة العصبين العنقيين السابع والثامن وكذلك العصب الصدري الأول فيصاب الوليد بشلل اليد اضافة الى أنقباض حدقة العين في الجهة نفسها.

أذا كانت الأصابة بسيطة فيمكن أن يشفى الوليد خلال شهر أما أذا كانت الأصابة شديدة فربما تحتاج الى تداخلات جراحية وتأهيل طبي يستغرق وقتاً وحسب تقدير الطبيب المعالج.

شلل العصب الحجابي
وهي من الأصابات غير المرغوب بها وتحدث أثناء الولادة وتشمل الأعصاب العنقية الثالث والرابع والخامس،يعاني الوليد من أزرقاق وتنفس غير منتظم ومن أجهاد أثناء عملية التنفس فلاتشترك العضلات البطنية (كما هو الأمر الطبيعي)بعملية الشهيق وأنما تقوم بها العضلات الصدرية فقط، وعادة ما يصاحب شلل الضفيرة العضدية وبنفس الجانب. عادةً ما يسعف الوليد بالأوكسجين وغالباً ما يكتسب الشفاء الطبيعي التدريجي خلال 1ـ3 أشهر.

شلل العصب الوجهي
الوليد لايستطيع أقفال العين مع هبوط زاوية الفم أضافة الى تجعد الجبهة للجانب المصاب، إن عدم أغلاق العين يؤدي الى ألألتهابات المزمنة بها، أضافة الى صعوبة الرضاعة جراء تهطل زاوية الفم.

الشرم (الأنقسام النصفي) الشوكي
الطفل الطبيعي يولد و يكون  العمود الفقري(الذي يحيط بالحبل الشوكي )كامل الألتحام بعد الأدوار الجنينية التي يمر خلالها في الأسابيع الأولى من الحمل وبذلك يولد وعاموده الفقري أعتيادي كما نراه جميعاً ولكن في حالة الشرم الشوكي فهناك عدم نمو كامل للأنبوب العصبي(في الأدوار الجنينية) أضافة الى عدم  أكتمال نمو الفقرات التي تحيط بالحبل الشوكي وهذا ما يؤدي الى بروز جزء من الحبل الشوكي على الظهر ويكون على شكل كيس ربما فيه سائل شوكي وأحياناً لايحيطه السائل.

إن الأنشرام الشوكي أربعة أنواع والأكثر شيوعاً هو النوع الذي يصيب الفقرات القطنية والعصعصية. ونتيجة لذلك فالطفل يولد وهو يعاني من عدم القدرة على حركة الأطراف السفلى مع ضعف تام بأعصاب المثانة والأمعاء وبالتالي مع تقدم العمر لايمكن أن يسيطر على الأخراج والتبول، إن التداخلات الجراحية هي التي تمكن الطفل من العيش فترة أطول.
10‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
من اين يخرج الطفل عند الولادة
لماذا لا ينام الطفل بعد الولادة في الأشهر الأولى ؟
متى يتبول الطفل بعد الولادة
لماذا يبكي الطفل حديث الولادة كثيرااااا ؟؟؟؟ وما هي الطريقه المثلى لاسكاته ؟؟؟؟
لماذا يبكي الطفل عند الولادة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة