الرئيسية > السؤال
السؤال
لم لا يستحب صيام يومي الجمعة والسبت؟
الفقه | الحديث الشريف 22‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة lolo 2010 (ابنة فلســــــطين).
الإجابات
1 من 6
لما روى ابن ماجه عن ابن عباس أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن صيامه ، وفيه داود بن عطاء ، وقد ضعفه أحمد وغيره ، ولأن فيه إحياء لشعار الجاهلية بتعظيمه ، ولهذا صح عن عمر أنه كان يضرب فيه ، ويقول : كلوا فإنما هو شهر كانت تعظمه الجاهلية ، فلو أفطر منه أو صام معه غيره زالت الكراهة . وظاهره أنه لا يكره إفراد شهر غيره اتفاقا ; لأنه - عليه السلام - كان يصوم شعبان ورمضان ، والمراد أحيانا ، ولم يداوم كاملا على غير رمضان فدل أنه لا يستحب صوم رجب ، وشعبان في قول الأكثر ، واستحبه في " الإرشاد " ( وإفراد يوم الجمعة ) نص عليه لحديث أبي هريرة : لا تصوموا يوم الجمعة إلا وقبله يوم وبعده يوم متفق عليه ، ولمسلم لا تخصوا ليلة الجمعة بقيام من بين الليالي ، ولا يوم الجمعة بصيام من بين الأيام إلا أن يكون في صوم يصومه أحدكم . قال الداودي : لم يبلغ مالكا الحديث ، ويحمل ما روي من صومه ، والترغيب فيه على صومه مع غيره فلا تعارض ( ويوم السبت ) ذكره أصحابنا لحديث عبد الله بن بشر عن أخته الصماء لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افترض عليكم . رواه [ ص: 55 ] أحمد ، حدثنا أبو عاصم ، حدثنا ثور ، عن خالد بن معدان ، عن عبد الله . . . . فذكره ، وإسناده جيد ، والحاكم ، وقال : على شرط البخاري ، ولأنه يوم تعظمه اليهود ففي إفراده تشبه بهم .
22‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Nass.full (Nass Ghol).
2 من 6
لا يستحب صيام يوم الجمعة لأنه يوم عيد المسلمين ويأخذ نصيب من حرمة صيام الأعياد الا أنه أخف في الحكم...
فهو مكروه..
عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا تخصوا يوم الجمعة بصيام من بين الأيام إلا أن يكون في صوم يصومه أحدكم )

أما صيام السبت ..
فالقول الصحيح أن يوم السبت لا بأس بصومه ولا بأس بإفراده ولم يثبت فيه شيء لم يثبت في صيام يوم السبت شيء بل إنه ورد في حديث أم سلمة (أن أكثر ما يصوم النبي -صلى الله عليه وسلم- من الأيام يومي السبت والأحد ويقول إنهما يوما عيد للمشركين فأحب أن أخالفهم )

والله أعلم..
22‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة حكيمة زمانها.
3 من 6
ما أعلمه أن صيام يوم الجمعة لا يستحب إذا كان الصائم يخص يوم الجمعة بالصيام
والله أعلم
22‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة عمر البصري (عــراق عــمــر).
4 من 6
سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: ما حكم صيام يوم الجمعة؟

فأجاب فضيلته بقوله: صوم يوم الجمعة مكروه، لكن ليس على إطلاقه، فصوم يوم الجمعة مكروه لمن قصده وأفرده بالصوم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تخصوا يوم الجمعة بصيام، ولا ليلتها بقيام».
وأما إذا صام الإنسان يوم الجمعة من أجل أنه صادف صوماً كان يعتاده فإنه لا حرج عليه في ذلك، وكذلك إذا صام يوماً قبله أو يوماً بعده فلا حرج عليه في ذلك، ولا كراهة. مثال الأول: إذا كان من عادة الإنسان أن يصوم يوماً ويفطر يوماً فصادف يوم صومه الجمعة فلا بأس، وكذلك لو كان من عادته أن يصوم يوم عرفة فصادف يوم عرفة يوم الجمعة فإنه لا حرج عليه أن يصوم يوم الجمعة ويقتصر عليه؛ لأنه إنما أفرد هذا اليوم لا من أجل أنه يوم الجمعة، ولكن من أجل أنه يوم عرفة، وكذلك لو صادف هذا اليوم يوم عاشوراء واقتصر عليه، فإنه لا حرج عليه في ذلك، وإن كان الأفضل في يوم عاشوراء أن يصوم يوماً قبله، أو يوماً بعده.
ومثال الثاني: أن يصوم مع الجمعة يوم الخميس، أو يوم السبت، أما من صام يوم الجمعة لا من أجل سبب خارج عن كونه يوم جمعة فإننا نقول له: إن كنت تريد أن تصوم السبت فاستمر في صيامك، وإن كنت لا تريد أن تصوم السبت ولم تصم يوم الخميس فأفطر كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، والله الموفق.

================

حكم إفراد يوم السبت بالصيام
سماحة الوالد/ الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز مفتي عام الديار السعودية سلمه الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كما تعلمون - حفظكم الله - وافق هذا العام يوم التاسع من محرم 1415هـ يوم السبت، وكان اليوم العاشر يوم الأحد - حسب تقويم أم القرى - وعملاً بالحديث ((لأن عشت إلى قابل لأصومن التاسع والعاشر...)) الحديث، أو كما قال صلى الله عليه وسلم، صمت يوم السبت والأحد (9-10/1). ولكن أحد الإخوة اعترض على صيام يوم السبت وقال: إن صيامه تطوعاً منهي عنه لما ورد في الحديث، وذكر معناه ولم يذكر نصه.

ولرغبتي في استجلاء الموضوع، وعملاً بقوله تعالى: فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ[1] أرجو من سماحتكم إيضاح هذا الإشكال مع ذكر الحديث ومدى صحته، وما نصيحتكم حول هذا الموضوع؟ والله يحفظكم.



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بعده[2]:

الحديث المذكور معروف وموجود في بلوغ المرام في كتاب الصيام وهو حديث ضعيف شاذ ومخالف للأحاديث الصحيحة، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم: ((لا تصوموا يوم الجمعة إلا أن تصوموا يوماً قبله أو يوماً بعده))[3]، ومعلوم أن اليوم الذي بعده هو يوم السبت والحديث المذكور في الصحيحين، وكان صلى الله عليه وسلم يصوم يوم السبت ويوم الأحد ويقول: ((إنهما يوما عيد للمشركين فأحب أن أخالفهم))[4]، والأحاديث في هذا المعنى كثيرة كلها تدل على جواز صوم يوم السبت تطوعاً، وفق الله الجميع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المفتي العام للمملكة العربية السعودية

ورئيس هيئة كبار العلماء والبحوث العلمية والإفتاء
22‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة . . نايف . ..
5 من 6
اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم
24‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 6
اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم
20‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
سوال صيام السته من شوال يجوز قبل ايام القضاء عندى ايهما يستحب
ماهو يوم العطلة في بلدكم
هل تؤيد اجازة الجمعة والسبت بدلا عن الخميس والجمعة
ماهو يوم العطلة الاسبوعية في بلدك ؟
صيام ذو الحجة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة