الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو الصحابي الذي دفنه الرسول صلى الله عليه وسلم بيده؟ وما هو لقبه
الصحابي هوعبد الله
لقبه ذو البجادين
الأثاث | الجامعات 22‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 10
عبدالله بن عبد نهم المزني رضي الله عنه
22‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة orkida2010 (زهرة الأوركيدا).
2 من 10
هو  عبد الله ذو البجادين رضى الله عنه
جزاكم الله خيرا
23‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة youssef 123.
3 من 10
اين السؤال
23‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 10
هو عبد الله ذو البجادين رضي الله عنه
سير ومواقف و تضحيات عظيمة
رجال ونساء عظام من صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم- حملوا معه الأمانة ... و بذلوا كل غالي و نفيـس من أجل إعلاء كلمـة الحـق كيف نقتدي بهم
http://www.dawalh.com/vb/forumdisplay.php?19‏
25‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة أبو يوسف11 (عمر صفي الدين).
5 من 10
هو  عبد الله ذو البجادين رضى الله عنه
25‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة Fĩfĩ fДtØù.
6 من 10
هو  عبد الله ذو البجادين رضى الله عنه
28‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة أحمد السائل.
7 من 10
عبد الله ولقبه ذو البجادين
28‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة طريق الجنة.
8 من 10
عبد الله ولقبه ذو البجادين
28‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة طريق الجنة.
9 من 10
*هوعبدالله بن عبدنهم سمي ذا البجادين لأنه لما اراد المسير الى رسول الله صلى الله عليه وسلم

اعطته امه بجاداًلها وهوكساء فشقه نصفين فاتزر بواحد وارتدى الاخر وقيل غير ذلك***ولد هذا الصحابى فى جبل (ورقان) على يمين الراكب من المدينة المنورة الى مكة المكرمة وولد بإسم ( عبد العزى بن عبد نهم المزنى ) لأبوين فقيرين ومات والده وهو صغير ولكن كان له عم على قدر كبير من الغنى والثراء فتبناه وعندما بلغ مبلغ الرجال سمع عن الإسلام وطفق يتبلغ من أخبار الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) وانتظر خاله أن يعلن لإسلامه ولما لم يسلم عمه قال له : ( يا عمى لقد انتظرت إسلامك طويلا ًحتى نفد صبرى فأذن لى بإعلان إسلامى ) فاستشاط عمه غضباً وجرده من كل شئ ولم يترك له إلا بجاد يستتر به ( والبجاد هو الكساء الغليظ ) ومضى ذاهباً إلى المدينة فلما اقترب منها شق بجاده نصفين فاتزر بأحدهما وارتدى الأخر ومضى إلى الرسول وانتظره حتى حان وقت صلاة الفجر وعند خروج الرسول تهللت عيناه ووجه وتساقطت دموع الفرح من عينيه ولما قضيت الصلاة نظر الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) إلى الفتى وقال له ؟ (ممن أنت أيها الفتى ؟) فانتسب له (أى قال نسبه من جبل ورقان) فقال له ( ما اسمك ؟) فقال :عبد العزى فقال الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) : بل انت عبد الله فصار الناس ينادونه بعبد الله ولقبه الصحابة ( بذى البجادين ) بعد أن وقفوا على قصته وعرفوها .
لقد نادته الدنيا فأصم أذنيه عنها وأقبل على الآخرة بكل سبيل وكان يدعو دعاءاً يهز القلوب حتى سمى ( بالأواه )وكانت لاتفوته غزوة عن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) بعد إسلامه وفى غزوة تبوك سأل ذو البجادين الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) أن يدعو له بالشهادة فدعا له بأن يعصم دمه من سيوف الكفار فقال ذو البجادين : (يا رسول الله ما هذا أردت) فقال الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) : ( إذا خرجت غازياً فمرضت فمت فأنت شهيد ، وإذا جمحت بك دابتك فسقطت فقتلت فأنت شهيد ) .
ولم يمض على هذا الحديث غير يوم وليلة حتى حم الفتى المزنى وتوفى ...
لقد مات فى سبيل الله...
بعيداً عن الأهل والمعشر...
غريباًعن الديار والوطن....
فعوضه الله عن ذلك بأن خط له الصحابة قبره الطاهر بسواعدهم الطاهرة ، ونزل الرسول بنفسه فى قبره وسواه له بيديه الشريفتين ، ولقد دلاه إلى القبر الشيخان أبى بكر وعمر حيث قال لهما الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) : ( قربا لى أخوكما ) فتناوله منهما وأسكنه فى لحده فقال عبد الله بن مسعود( يا ليتنى كنت مكانه وقد اسلمت قبله بخمسة عشر سنة )
30‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
10 من 10
بسم الله الرحمن الرحيم
قصة الصحابى الجليل ذو البجادين { عبد الله المزنى }
ولد هذا الصحابى فى جبل (ورقان) على يمين الراكب من المدينة المنورة الى مكة المكرمة وولد بإسم ( عبد العزى بن عبد نهم المزنى ) لأبوين فقيرين ومات والده وهو صغير ولكن كان له عم على قدر كبير من الغنى والثراء فتبناه وعندما بلغ مبلغ الرجال سمع عن الإسلام وطفق يتبلغ من أخبار الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) وانتظر خاله أن يعلن لإسلامه ولما لم يسلم عمه قال له : ( يا عمى لقد انتظرت إسلامك طويلا ًحتى نفد صبرى فأذن لى بإعلان إسلامى ) فاستشاط عمه غضباً وجرده من كل شئ ولم يترك له إلا بجاد يستتر به ( والبجاد هو الكساء الغليظ ) ومضى ذاهباً إلى المدينة فلما اقترب منها شق بجاده نصفين فاتزر بأحدهما وارتدى الأخر ومضى إلى الرسول وانتظره حتى حان وقت صلاة الفجر وعند خروج الرسول تهللت عيناه ووجه وتساقطت دموع الفرح من عينيه ولما قضيت الصلاة نظر الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) إلى الفتى وقال له ؟ (ممن أنت أيها الفتى ؟) فانتسب له (أى قال نسبه من جبل ورقان) فقال له ( ما اسمك ؟) فقال :عبد العزى فقال الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) : بل انت عبد الله فصار الناس ينادونه بعبد الله ولقبه الصحابة ( بذى البجادين ) بعد أن وقفوا على قصته وعرفوها .
لقد نادته الدنيا فأصم أذنيه عنها وأقبل على الآخرة بكل سبيل وكان يدعو دعاءاً يهز القلوب حتى سمى ( بالأواه )وكانت لاتفوته غزوة عن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) بعد إسلامه وفى غزوة تبوك سأل ذو البجادين الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) أن يدعو له بالشهادة فدعا له بأن يعصم دمه من سيوف الكفار فقال ذو البجادين : (يا رسول الله ما هذا أردت) فقال الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) : ( إذا خرجت غازياً فمرضت فمت فأنت شهيد ، وإذا جمحت بك دابتك فسقطت فقتلت فأنت شهيد ) .
ولم يمض على هذا الحديث غير يوم وليلة حتى حم الفتى المزنى وتوفى ...
لقد مات فى سبيل الله...
بعيداً عن الأهل والمعشر...
غريباًعن الديار والوطن....
فعوضه الله عن ذلك بأن خط له الصحابة قبره الطاهر بسواعدهم الطاهرة ، ونزل الرسول بنفسه فى قبره وسواه له بيديه الشريفتين ، ولقد دلاه إلى القبر الشيخان أبى بكر وعمر حيث قال لهما الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) : ( قربا لى أخوكما ) فتناوله منهما وأسكنه فى لحده فقال عبد الله بن مسعود( يا ليتنى كنت مكانه وقد اسلمت قبله بخمسة عشر سنة )
6‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
من هو الصحابي الذي لقبه النبي صلى الله عليه وسلم بالشهيد الحي ؟
من هو الصحابي الذي لقبه النبي صلى الله عليه وسلم بالشهيد الحي ؟
من الذي لقبه الرسول الكريم بالطيب المطيب ؟
من الذي لقبه الرسول الكريم بالطيب المطيب ؟
من الذي لقبه الرسول الكريم بالطيب المطيب؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة