الرئيسية > السؤال
السؤال
أريد أمثلة على مواد أيونية غير ذائبة في الماء ؟
معظم المواد الأيونية تذوب في الماء وليس جميعها لذلك أريد مواد أيونية لا تذوب في الماء غيييييير (كلوريد الفضة و كربونات الكالسيوم) .
أساسي | كيمياء | جامعات | ثانوي | المدارس 4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة salma1.
الإجابات
1 من 5
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=0e307c23f0a50367&table=%2Fejabat%2Fuser%3Fuserid%3D03836966384415793232
4‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 5
بعض المواد التي تحتوي الكبريتات، او الكربونات.......
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=0c139fe1ae9e8ed4
هنالك لائحة كاملة بالمواد التي لا تذوب، ابحثي في بعض الكتب، اجريت بحث سريع الى الشبكة العالمية ولم اجد شيئا!!
8‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة أحمد الشلبي.
3 من 5
التبادل الأيوني
إن الزراعة التقليدية تعتمد في الأساس على ما تقوم به التربة من إمداد النباتات بقدر من العناصر الغذائية الضرورية والذي يختلف باختلاف نوع الأرض وخصوبتها والذي ينضب - حتى في أجود أنواع الأراضي - باستمرار الزراعة وتكثيفها على بقعة بعينها، الأمر الذي يحتم تعويض النقص في محتوى التربة من العناصر الغذائية بإضافة الأسمدة والمخصبات التي تعيد إليها حيويتها وقدرتها على إنتاج المحاصيل. إذاً لا غنى عن استخدام الأسمدة للاستمرار في عملية الزراعة ، فإذا ما أمكن توفير الدعامة والتهوية الجيدة للنباتات في أي بيئة غير بيئة الأرض الطبيعية، والتغذية بالأسمدة الذائبة في الماء فإن ذلك يعتبر زراعة بدون تربة.
إذاً كل طرق الزراعة اللاأرضية تعتمد بصفة أساسيه على التغذية بواسطة العناصر المغذية الأساسية المذابة في الماء فيما يعرف بالمحلول المغذي .وهذا المحلول المغذي فضلاً عن كونه بيئة في حد ذاته إلا أنه يعتبر العامل المحدد في نجاح أي طريق أخرى من طرق الزراعة اللاأرضية .
*طرق امتصاص العناصر الغذائية والتبادل الأيوني :
تمتص النباتات العناصر الغذائية عادة من خلال جذورها- ولكنها تستطيع أيضاً امتصاص كميات صغيرة منها من خلال المجموع الخضري (الأوراق) عند رشها بمحلول مغذي. وتدخل العناصر الغذائية في جذور النباتات على صورة أيونية . والأيونات هي دقائق صغيرة الحجم والكتلة وتحمل شحنة كهربائية- وتسمى الأيونات التي تحمل شحنة موجبة بالكاتيونات مثل البوتاسيوم -الكالسيوم- المغنسيوم- الأمونيوم. وأما الأيونات التي تحمل شحنة سالبة فتسمى بالأنيونات مثل الكلوريد- النترات- الكبريتات. يمتص معظم الماء والعناصر الغذائية من خلال المناطق الدقيقة الأمامية للجذور الشعرية و التي تسمى بالقمم النامية للجذور والتي لا يتعدى طولها 1-2 ملم ونظراً لكثافة التفرعات الجذرية فانه من المتوقع وجود ملايين من هذه القمم النامية في النظام الجذري للنبات . وتحدد كميتها مدى فاعلية النبات للاستفادة من الماء والعناصر الغذائية الموجودة في محلول التربة. ويعرف الماء في التربة بما فيه من عناصر غذائية ذائبة بمحلول التربة . ويوجد محلول التربة إما بين حبيبات التربة أو مغلفا للحبيبات.
محلول التربة المتواجد في المسام البينية لحبيبات التربة فيتغير تركيبه من تربة لأخرى حسب طبيعة مادة الأصل التي نشأت منها ونوع النباتات النامية . ومحلول التربة المغلف للحبيبات هو غشاء شعري من الماء يحيط بالدقائق الغروية للتربة وممسوك بقوة مناسبة و يستطيع النبات الاستفادة منه.
وفي الحقيقة أن كمية العناصر الغذائية الذائبة في محلول التربة قد لا تكفي حاجة النبات في فترة زمنية معينة قبل الإضافات السمادية وبالتالي لابد وأن يكون للجزء من العناصر الغذائية الممسوك على المادة الصلبة دوراً في إعادة التوازن الغذائي للجزء الذائب في محلول التربة. وبناءاً على ذلك يمكن حصر خطوات حصول النباتات على العناصر الغذائية من التربة فيما يلي:
1- انتقال العنصر من المادة الصلبة إلى محلول التربة : يتم هذا الانتقال بواحد أو أكثر من الطرق التالية:
أ- الذوبان : وهى تعبر عن تأثير الماء على انطلاق العنصر من الصورة الصلبة إلى الصورة السائلة. وتزداد درجة الذوبان بارتفاع درجة حرارة التربة كذلك يلعب ثاني أكسيد الكربون دوراً هاماً في زيادة درجة ذوبان بعض الأملاح.
ب- التبادل الأيوني : حيث يؤدى خروج ثاني أكسيد الكربون من الجذور خلال عملية التنفس إلى تكوين حمض الكربونيك وعند اتصال هذا الحمض مع أسطح الحبيبات الغروية للتربة يتم تبادل كاتيون الأيدروجين مع كاتيون آخر لينتقل الملح المتكون بعيداً عن الأسطح الغروية في اتجاه محلول التربة.
جـ- الجلب : وفي هذه الحالة تفرز الجذور بعض المركبات العضوية الذائبة حيث تتحرك في اتجاه المواد الغير ذائبة المحيطة بالجذور ثم ترتبط مع العنصر بقوة أكبر من قوة ارتباطه على الجزء الصلب لتنزعه وتتحرك به مرة أخرى في اتجاه محلول التربة.
وعموماً يعبر عن كفاءة العمليات السابقة في تحول العنصر من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة بالقدرة الامدادية للتربة فكلما زادت القدرة الامدادية للتربة من العناصر الغذائية كلما زادت خصوبة التربة مع إمكانية إضافة الجرعات السمادية على فترات متباعدة .
2- انتقال العناصر من محلول التربة إلى منطقة امتصاص الجذور :
حيث تتحرك العناصر في هذه الحالة في صورة أيونية من منطقة ما في محلول التربة إلى المنطقة التي تسمح بامتصاصها على الجذور وعادة ما يتم ذلك بواحد أو أكثر من الطرق التالية:
أ - الانتقال الكتلي : وفيه تنتقل الأيونات في اتجاه الجذر ذائبة في الماء وفي هذه الحالة ترتبط حركة الأيونات باتجاه حركة تيار الماء ويعتبر تيار النتح هو القوة الدافعة لحركة الماء بما يحمله من أيونات في اتجاه الجذر. ب- الانتشار : حيث تنتقل الأيونات في اتجاه الجذر تبعاً لتدرج التركيز فهي تنتقل من مناطق التركيز المرتفع إلى مناطق التركيز المنخفض. جـ- الاعتراض الجذري : حيث تنمو الجذور وتمتد حتى مواقع وجود العناصر الغذائية.
د - التبادل بالتلامس: حيث يفترض أن لكل أيون مجال نشاط معين على سطح الجذر والحبيبات الغروية فإذا ما تداخل المجالان أمكن تبادل الأيونات بين الأسطح المختلفة ليحل كل منها محل الآخر.
3- انتقال الأيونات من منطقة امتصاص الجذر إلى داخل الجذر:
إن تفاصيل العملية أو العمليات التي بواسطتها تحصل النباتات على العناصر الغذائية من التربة لاتزال موضع حوار وجدل بين الباحثين في مجال تغذية النبات ولكنها تزداد وضوحاً وفهماً يوماً بعد الآخر. وعلى أية حال فإن امتصاص الأيونات بواسطة الجذور يمكن وصفه بأنه سلبي أو غير نشط ويحدث هذا النوع من الامتصاص عند انتقال العناصر الغذائية من مناطق التركيز المرتفع إلى مناطق التركيز المنخفض دون أن يبذل النبات أي طاقة. غير أن أيونات العناصر الغذائية يمكن أن تنتقل ضد تدرج التركيز أي من مناطق التركيز المنخفض (محلول التربة) إلى مناطق التركيز المرتفع (داخل النبات) ويحدث ذلك بواسطة عملية حيوية نشطة أو إيجابية تحتاج إلى بذل طاقة. وفي الحقيقة أن هذه العملية لاتزال غير مفهومة تماماً ولكنها تتضمن استخدام النبات لمركبات كيميائية (حوامل أو ناقلات للأيونات) ترتبط بالأيونات بطريقة معينة تسمح بالمرور بها خلال الأغشية الخلوية.
ويعتقد أن هناك عدداً من المركبات الحاملة أو الناقلة تكون متخصصة لنقل أيون معين أو أكثر وهى التي تصف النفاذية الاختيارية للأغشية النباتية الحية.
ويلاحظ أن إمداد التربة بالأوكسجين يعتبر ضرورياً للامتصاص النشط أو الحيوي حيث أن نقص الأكسوجين في التربة يعيق إنتاج الطاقة بواسطة الجذور وهذا يقلل من كفاءة الامتصاص الحيوي. ويحدث ذلك تحت ظروف زيادة الرطوبة الأرضية. كذلك يؤدى انخفاض درجة حرارة التربة إلى خفض كفاءة الامتصاص النشط .
* العوامل المؤثرة على عملية التبادل الايوني :
1- نوع النبات : حيث يكون إما احادي او ثنائي الفلقة وهناك إختلاف بينهما حيث تكون النباتات ذات الفلقتين ذات قدرة اكبر قد تصل للضعف عن ذات الفلقة الواحدة .
2- درجة الحرارة: إن ارتفاع الحرارة في التربة يؤدي إلى تحلل وتفكك للأسمدة ويحدث امتصاص اسرع ففي الترب الباردة هناك نمو بطيء وامتصاص للماء و الأملاح بطيء
3- للكاتيونات قدرات مختلفة في الحلول على السطوح الخارجية لجذور النبات و أسرعها H+يليه الباريوم – الكالسيوم – مغنزيوم – سيزيوم – روبيديوم – الامونيوم – البوتاسيوم – الليثيوم 4- عمر النبات : 5- العناصر الغذائية المستعملة وقت نمو النبات 6 - PH التربة تزداد درجة ذوبان أملاح الكربونات والفوسفات والكبريتات بانخفاض رقم pH التربة . أما ارتفاعها فيؤدى إلى زيادة الصور المؤكسدة للحديد و المنجنيز والنحاس والزنك لتصبح أقل يسراً للاستفادة بواسطة النبات.
9‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة مما.
4 من 5
إليك بعض قواعد الذائبية للمواد الأيونية .
كلوريد وبروميد ويوديد الفضة والرصاص مواد أيونية غير ذائبة في الماء .
كبريتات الرصاص والكالسيوم والباريوم غير ذائبة في الماء .
جميع الكربونات والفوسفات والكرومات غير ذائبة باستثناء كربونات وفوسفات وكرومات كل من الصوديوم والبوتاسيوم والأمونيوم .
كما يوجد المزيد غيرها .
8‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة Ahmad.alhosain.
5 من 5
كبريتات الباريوم
24‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ماذا يسمى الماء الذي يخرج من جوف الارض و به املاح ذائبة ؟
ليه بيطلع فقاعات صغيرة ؟
هل جميع القواعد مواد تذوب في الماء؟
صف البلورة الايونيه؟
Na مع O أريد رابطة أيونية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة