الرئيسية > السؤال
السؤال
تعايش المسلمين مع اليهود في المغرب (المناطق السكنية الخاصة باليهود و المهن المتداولة بينهم)اعتمادا على البحث العلمي
المغرب | الإسلام 15‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 2
تعايش المسلمين مع اليهود في المغرب
تعايش المسلمين مع اليهود في المغرب



يشكل المغرب المثل الساطع لبلد التعايش الديني. فقد عبّر عن قدر كبير من ضبط النفس في سياق ردود الأفعال التي أعقبت تعليقات الباب بينيدكت الرابع عشر في الآونة الأخيرة. فعلى غرار سلوكه النموذجي الداعي للحوار البناء والتفكر من كلا الجانبين، أُرسل السفير المغربي لدى الفاتيكان من جديد بعد استدعاءه من قبل وزارة الخارجية والتعاون المغربية.

محمد كنبيب الباحث التاريخي في جذور اليهودية في المغرب صرّح لمغاربية أن "الناس أرادوا التعبير عن رد فعلهم ولكن ليس بشكل يزيد الطين بلة". ويرى أنه ليس ثمة خلافات ثقافية ودينية حقيقية على الصعيد المحلي وإنما المغاربة عموما يردون عما يحدث في العالم بأسره مثل الميز العنصري. وأشار إلى أن المسلمين واليهود عاشوا جنبا إلى جنبا في سلم منذ آلاف السنين في بلد المغرب.

وينحو الحوار بين الأديان أن يكون بإيعاز من أشخاص أو مؤسسات تنتمي للشرائح المسلمة أو اليهودية أو النصرانية يدل عليه ما يعبر عنه المسيحيون الأجانب المقيمين في المغرب من أراء مفادها أنهم يلقون التفاهم والتضامن من الشعب المغربي ويأملون أن يتم تعزيز هذه الروابط.

فانسان لانديل الأسقف الكاتوليكي بالرباط يقول إن مهمته تتمثل في مساعدة المسيحيين الذين يمارسون دينهم الذاتي دون الإخلال بالاحترام إزاء الأخرين. ويقول أيضا إن النظام التعليمي المغربي مطالب بتوفير دروس توعية عن تاريخ الأديان للمسلمين حتى يتمكنوا من الإلمام بشكل أحسن بمفاهيم الأديان الأخرى.

أما الأب جاك لوفرا من بني ملال فيعتقد في مناخ الأخوة والوصال الوثيق يسود فيه الاحترام بين الناس والأديان والحضارات. ويرى أن اللقاء "بالآخر" يعني الاصغاء بإمعان وقبول الاختلاف.

وقال "الحوار يساعدنا في التعرف على الآخر واحترامه وإغناء معارفنا... إن معرفتنا بأدياننا هي غالبا جزئية أو حتى أساسية لأنها مبنية على الأفكار المبتذلة".

ويقول الأب ليفرا إن ثمة بعض التجارب التي تبيّن التنوع والتعايش الدينيين.

مكتبة "لاسورس" (المصدر) بالرباط كان يستعين بها في البداية المسيحيون بعد الاستقلال. في عام 1980 تم فتح للباحثين المغاربة بموافقة الكنيسة حيث تدفق عليها أعداد كبيرة من كافة أنحاء البلاد. ومنذ ذلك التاريخ أصبحت إحدى أهم المكتبات في المغرب وتشكل المتلقى للمسيحيين والمسلمين الذين يحاولون التعرف أكثر على الآخر وبناء أواصر الصداقة معه.

وهناك أيضا مجموعة البحث في الإسلام والمسيحية الذي يعمل في الرباط مع جماعات أخرى لها باع في نشر أربعة كتب تم تأليفها من قبل كتاب مسيحيين ومسلمين. وقال ليفرات "نقوم بجهد خاص لتخصيص وقت الإصغاء للآخر والترحيب به وقبوله كما هو وكما يحبذ أن يُقبل".

محمد يوسفي وهو إمام في الرباط يدعم أيضا فكرة الحوار الديني. ويعتقد أنه أمر حيوي فهم مبادئ أديان الشعوب الأخرى كما يفسرونها بذواتهم وليس بناء على صور الأفكار المبتذلة.

وقال موضحا "القيم التي بني عليها الإسلام تتمثل في العدالة واحترام الحياة والتضامن والإصغاء للآخر. إنه يدعو للسلام والحوار والتعايش الحقيقي. فالقرآن بوضوح يؤيد التفسير المنطقي للحوار".

أما سيرج بيرديغو الأمين العام لمجلس الجاليات الاسرائيلية في المغرب فيقول إن اليهود المغاربة يحظون بالاحترام وقادرين على التعبير عن هويتهم الدينية بحرية. ويظن أن الانسجام بين اليهود والمسلمين من مميزات المغرب الفريدة فقد عاشوا جميعا لأكثر من ألفي سنة وهذا ما أسس لانصهار أشكال التعبير الثقافي بينهما.
4‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 2
pj,n,hnnj,nhbghjffjtjdsgu
7‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
تعايش المسلمين مع اليهود في المغرب ودلك بالتركيز على المناطق السكنية الخاصة باليهود و المهن المتداولة بينهم .
المهن المتداولة بين اليهود والمسلمين بالمغرب
تعايش المسلمين مع اليهود في المغرب والمهن المتداولة بينهم
كيف ابدا في اكتساب خبرة في بيع وشارء الاراضي
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة