الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو سبب الحرب العالمية الثانية؟
التاريخ 23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ismail_dubai.
الإجابات
1 من 115
هي الحرب التي دارت رحاها بين دول المحور (ألمانيا وإيطاليا واليابان) من جهة، ودول الحلفاء (فرنسا وبريطانيا العظمى والاتحاد السوڤييتي والولايات المتحدة الأمريكية والصين) من جهة أخرى.

أسباب الحرب

الأسباب غير المباشرة، وأهمها:

1- إملاءات معاهدة صلح فرساي 1919 المجحفة بحق ألمانيا، تجريدها من مستعمراتها، وما أثاره ذلك من نقمة لدى الألمان .

2- نقمة إيطاليا بسبب عدم حصولها على كل ما وعدها به الحلفاء، قبل دخولها الحرب العالمية الأولى إلى جانبهم، وخاصة في المجال الاستعماري، وعدم تناسب ماحصلت عليه مع تضحياتها بالأرواح والمال.

3- إخفاق معاهدات فرساي في إقامة توازن دولي جديد في أوربا بسبب غياب روسيا حامية السلاف عن مؤتمر السلام.

4- ما انطوى عليه نظام عصبة الأمم[ر] من نقاط ضعف، منعتها من أن تكون أداة فعالة لإقامة سلام عادل ودائم ونظام دولي قائم على مبدأ حق الشعوب كافة في تقرير مصيرها بنفسها، وعلى الاحترام الكامل للاستقلال السياسي وسلامة أراضي الدول الأعضاء فيها.

5- أطماع اليابان التوسعية في الشرق الأقصى وخاصة الصين.

6- أخذ كل من ألمانيا وإيطاليا واليابان بمبدأ «المجال الحيوي» وسعي كل منها للحصول على مجالات امبريالية تعادل، على الأقل، ماتملكه فرنسا وبريطانيا .

7- الأزمات الداخلية الاقتصادية الاجتماعية الناجمة عن الحرب العالمية الأولى في كل من ألمانيا وإيطاليا وظهور النازية والفاشية فيهما، وتصاعدهما على أثر الأزمة الاقتصادية العالمية عام 1931.

8- رغبة هتلر في تحرير ألمانيا من القيود التي فرضها عليها مؤتمر صلح 1919 خطوة أولى، لاستعادة ألمانيا وحدتها، وحلمه في بناء إمبراطورية ألمانية تسيطر على أوربا.

الأسباب المباشرة، وتظهر في:

1- شجب هتلر لمعاهدة فرساي، ومااتخذه من مبادرات لاستعادة الأجزاء المقتطعة من ألمانيا بموجب هذه المعاهدة، بدءاً من عام 1936.

2- اجتياح إيطاليا للحبشة (1936)، والقضاء على التفاهم الفرنسي البريطاني الإيطالي (ستريزه Stresa  ت1935).

3- تحالف هتلر مع موسوليني في شباط 1936 وتشكيل محور روما - برلين، ونجاح هتلر في جر إيطاليا إلى التوقيع على الميثاق المناهض للشيوعية الدولية الذي وقعته ألمانيا مع اليابان .

4- اندلاع الحرب بين اليابان والصين عام 1937 بسبب أطماع اليابان في الصين.

5- تقاعس الدول الأوربية المهددة (فرنسا وبريطانيا) والولايات المتحدة عن تشكيل حلف متين قادر على ردع ألمانيا واليابان، ودرء خطر الحرب.

6- اجتياح هتلر لتشيكوسلوفاكيا (سابقاً) وضمها إلى الإمبراطورية الألمانية، ثم اجتياحه لبولونيا (أيلول 1939) لتكون القشة التي قصمت ظهر البعير، وتدفع بريطانيا وفرنسا لإعلان الحرب على ألمانيا في الثالث من الشهر نفسه، فكانت الشرارة التي أعلنت اندلاع الحرب العالمية الثانية، ولم تدخل إيطاليا الحرب إلى جانب ألمانيا إلا في10حزيران1940 حين أصبح الانتصار الألماني أمراً واقعاً.


الاختصار هتلر مسح اوروبا مسح وماهزموا المانيا الى بعد موته واربع دول هاجمت على المانيا(روسيا،امريكا،فرنسا،بريطانيا)
معلومه المانيا احتلت فرنسا بيوم واحد وحاصرت بريطانيا وقتلت 27مليون روسي
و500الف امريكي (العدد قليل لانهم ماهاجمو الى مره واحده)وبهذا الجيش

وعدد الضحايا :
7مليون الماني و50مليون نحرتهم المانيا  من دول اوربا الاخرى
و23مليون من الصين واليابان
حقا انه هتلر
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الحازمي11.
2 من 115
يعتبر السلام الناتج عن مقررات مؤتمر باريس للسلام لسنة 1919 إهانة كبرى بالنسبة لألمانيا لأن معاهدة فرساي مزقت وحدتها الإقليمية والبشرية والاقتصادية وسلبت منها جميع مستعمراتها، كذلك أدى هذا المؤتمر إلى خيبة أمل كبرى بالنسبة لإيطاليا لأنه تجاهل طموحاتها وتوسعها الاستعماري.

وقد ترتب على هذا السلام المنقوص بروز عدّة مناطق توتّر بسبب تأجّج الشعور القومي وخاصة بمنطقتي السوديت وممر الدانزيج البولندي؛ ولذلك يعتبر السلام المنقوص لسنة 1919 وما خلّفه من ضغائن وأحقاد من الأسباب العميقة للحرب العالمية الثانية.

اعتمدت الأقطار المتضرّرة من أزمة الثلاثينات الاقتصادية على "القوميّة الاقتصاديّة"، وهي: تنظيم اقتصادي يرتكز على الحدّ من الاستيراد وتشجيع التصدير عبر التخفيض من قيمة النقد؛ وقد أدّى ذلك إلى قيام حرب تجاريّة ساهمت بقسط كبير في توتر العلاقات الدوليّة.

كما تعتبر أبرز ملامح "أزمة الثلاثينات" التفاوت الاقتصادي الكبير بين الأنظمة الديمقراطيّة (فرنسا، بريطانيا، الولايات المتحدة الأمريكية) التي كانت تحتكر بمفردها 80% من الرصيد العالمي للذهب وتملك إمبراطوريّات استعماريّة ومناطق نفوذ شاسعة، وبين الأنظمة الدكتاتورية (إيطاليا، ألمانيا، اليابان) التي اعتبرت نفسها دولاً فقيرة وطالبت بإعادة تقسيم المستعمرات لضمان ما أسمته بالمجال الحيوي؛ وهو الأمر الذي أدى إلى تضارب المصالح وتزايد حدّة التوتّر في العلاقات الدوليّة وشكل تهديدًا مباشرًا للسلام العالمي.

سَعتْ عصبة الأمم إلى تحقيق السلام العالمي والأمن المشترك بين جميع بلدان العالم عن طريق الحوار والتّحكيم، فعملت على الحد من التسلّح إلّا أنّ تلك المنظّمة لم تحقّق النّجاح المؤمّل في حل مختلف الأزمات الدوليّة وقد تجلى ذلك بالخصوص لدى:

   احتلال مقاطعة منشوريا الواقعة بالشمال الشرقي للصين من قبل اليابان سنة 1931 دون أن يصدر عن المنظّمة الدوليّة أي ردّ فعل حاسم.
   فشل مؤتمر جنيف لنزع السلاح والحدّ من خطورة التسابق نحو التسلّح وانسحاب ألمانيا من عصبة الأمم سنة 1933 تعبيرًا عن تمسّكها بشرعية مطلبها في إعادة بناء قوتها العسكريّة وإلغاء ما تضمّنته معاهدة فرساي من بنود مجحفة في حقها.
   احتلال إثيوبيا من قبل إيطاليا سنتي 1935 و1936 وفشل العقوبات الاقتصاديّة المفروضة عليها بعد أن انسحبت كل من ألمانيا واليابان من عصبة الأمم وامتنعت فرنسا عن تطبيق تلك العقوبات.

وهكذا تزايدت قوة الأنظمة الدكتاتوريّة في الوقت الذي تراجعت فيه هيبة الأنظمة الديمقراطية.
أدولف هتلر وبينيتو موسوليني في سبتمبر 1938

اتّسمت مواقف الولايات المتّحدة الأمريكيّة وبريطانيا وفرنسا إزاء التطرف الذي طغى على سياسات النظام العسكري في اليابان والفاشي في إيطاليا والنازي في ألمانيا بكثير من اللامبالاة والسلبيّة. فقد عادت الولايات المتحدة إلى تطبيق سياسة الانعزال تجاه مشاكل القارة الأوروبية وبقيّة العالم. كما اعتبر المحافظون بعد وصولهم إلى السلطة في بريطانيا أن مطالب المستشار الألماني أدولف هتلر محدودة ويمكن مناقشتها والتوصل إلى اتفاق معه في شأنها. أمّا في فرنسا حيث سعت الأحزاب اليسارية إلى التقرّب من الاتحاد السوفييتي، أمّا الأحزاب اليمينيّة إلى التحالف من بينيتو موسوليني فإنّ الرأي العام الفرنسي قد اعتقد بأن فرنسا غير قادرة على مواجهة ألمانيا منفردة.

وهكذا فقد مثّل تراجع هيبة الأنظمة الديمقراطيّة أمام تحدّيات الأنظمة الدكتاتوريّة دليلاً واضحًا على فشل سياسة الأمن المشترك المتبعة من قبل عصبة الأمم.

برز هذا التحالف بوضوح بمناسبة اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939) عندما قاد الجنرال فرانسيسكو فرانكو بدعم من المحافظين انقلابًا على الجبهة الشعبيّة التي فازت في انتخابات سنة 1936 ووعدت بإرساء نظام ديمقراطي.

وقد انتصر فرانكو بعد أن حصل على دعم الأنظمة الدكتاتوريّة (إيطاليا وألمانيا) سواء بالجنود أو بالسلاح في حين لم يتلق الجمهوريون من بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفييتي سوى دعم ضئيل اعتبارًا من رغبة هذه الدول في دخول مواجهة مسلحة مع ألمانيا وإيطاليا.

وهكذا فقد دعم وصول فرانكو إلى السلطة بإسبانيا جبهة الأنظمة الدكتاتوريّة بأوروبا.

كما أدى امتناع ألمانيا عن تطبيق العقوبات الاقتصاديّة المتخذة في حقّ إيطاليا بعد غزوها لإثيوبيا إلى التقارب بين هتلر وموسوليني وإعلان الدولتين عن تكوين محور روما-برلين سنة 1936. في حين تشكّل حلف مضاد للشيوعيّة بين ألمانيا واليابان تلك التي كانت تخشى وقوف الاتحاد السوفييتي ضدّ سياستها التوسعيّة في الصين. وهو حلف دُعِّم بانضمام إيطاليا إليه.

بدأ المستشار الألماني هتلر في تطبيق سياسته التوسعية من خلال:

   ضم النمسا إلى ألمانيا في مارس 1938 وذلك بعد وصول الزعيم النمساوي النازي إنكارت إلى الحكم ودعوته للجيوش الألمانية إلى ضمّ النمسا إلى الوطن الأم.
   ضم السوديت التي كان يعيش بها قرابة 3 ملايين من الألمان وذلك على إثر معاهدة ميونخ في سبتمبر 1938 والذي حضرته كل من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا وأدى إلى تلبية أطماع هتلر الإقليميّة.

كان لهذا المؤتمر أثر سلبيّ مباشر على وحدة أراضي تشيكوسلوفاكيا. فما أن حصل هتلر على منطقة السوديت دون أي ردّة فعل من الدول الديمقراطيّة حتى انقض البولنديّون والمجريّون على الأراضي التشيكيّة المحاذية لأراضيهم وسكانها من بولندا والمجر واحتلوها. وهكذا لم يبق من تشيكوسلوفاكيا سوى منطقة سلوفاكيا.

أمّا في أوروبا الغربيّة فقد رحب الكثيرون بنتائج المؤتمر ظنًا منهم بأن مطالب هتلر ستتوقف عند هذا الحد فيعمّ السلام أوروبا بعد أن حصل على مجاله الحيوي في الشرق. لكنّ الأمور سارت على عكس ما اعتقدوا لأنّ هتلر وجد في الموقف الضعيف للدول الديمقراطيّة في مؤتمر ميونخ تشجيعًا له في سياسته التوسعيّة الأمر الذي سيدفع بالعالم إلى الاتيان بحرب عالميّة جديدة.

في أبريل 1939 اجتاح موسوليني ألبانيا ثم وقع مع هتلر معاهدة عسكرية أطلق عليها اسم "الحلف الفولاذي". عندئذ وبعد حذر وتردد طويلين شعر الإنجليز والفرنسيون بالخطر فأعلنوا ضمان حدود بولندا ورغبتهم في توقيع معاهدة صداقة مع جوزيف ستالين ولكنّ الحذر وعدم الثّقة بين الديمقراطيّات الغربيّة وستالين دفعا هتلر للالتفاف على هذه التحرّكات وتوقيع معاهدة عدم اعتداء مع الاتحاد السوفييتي في 23 أغسطس 1939. ومن أخطر ما احتوته هذه المعاهدة بند سري يقضي بتقاسم بولندا ودول البلطيق بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا النازيّة.

نشأت بولندا كدولة مستقلّة إثر الحرب العالميّة الأولى. وكانت اتفاقية فرساي مع ألمانيا المنهزمة اقتطعت من أراضيها منطقة دانزيغ وجعلتها تحت إشراف عصبة الأمم منطقة حرّة ترتبط ببولندا عبر اتحاد جمركي؛ فشكّلت هذه المنطقة مع الممرّ البولندي الذي اقتطع أيضا من ألمانيا بموجب معاهدة فرساي وأعطي لبولندا كمَنفذ لها على بحر البلطيق فاصلاً منطقة بروسيا الشرقية عن الوطن الأم ألمانيا، وبما أنّ هتلر سعى لجمع الشعب الألماني في دولة واحدة فقد راح يطالب بولندا بإعادة دانزيغ والممرّ البولندي إلى ألمانيا، وهذا ما رفضته بولندا بشدّة في البداية مستندة إلى دعم كل من فرنسا وبريطانيا، وبينما كانت الدول تسعى لإيجاد مخرج لهذه الأزمة فاجأ هتلر العالم في صبيحة 1 سبتمبر 1939 باجتياح أراضي بولندا فوجهت بريطانيا إنذارًا إلى ألمانيا بوجوب سحب قوّاتها من بولندا فورًا وإلّا اعتبرت الحرب قائمة بين البلدين وحذت فرنسا حذو بريطانيا فانقسم العالم إلى معسكرين "الحلفاء" و "المحور" وهكذا كانت بداية الحرب العالمية الثانية التي دامت حوالي ست سنوات.
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة MooLeee1.
3 من 115
خير الكلام ما قل ودل

> ألمانيا تحتل تشيكوسلوفاكيا.

> بريطانيا وفرنسا تطلب من الطرفين إيقاف الشجار بينهما.

> ألمانيا تحتل نصف بولندا وروسيا احتلت النصف الثاني من بولندا.

> بريطانيا وفرنسا تعلنان الحرب على ألمانيا.

> إيطاليا وبلغاريا وهنغاريا ورومانيا تنضم لألمانيا (الكل ينسوا آخر ثلاثة ويتذكروا إيطاليا فقط!)

> قوات المحور تكتسح أوروبا كما تسير السكين في قطعة الزبدة!

> بريطانيا تجد نفسها فجأة وحيدة ضد ألمانيا.

> روسيا وأمريكا ليس لهما علاقة بهذا الشجار السخيف.

> انضمام عدد كبير من المتطوعين للألمان  من الدنمارك وبلجيكا والنرويج وفرنسا وصربيا (الكل ينسى هذه النقطة، وكل ما يقال هو الحديث عن المقاومة الشعبية العظيمة لهذه الشعوب !!)

> قوات المحور تهاجم روسيا.

> تكتشف روسيا فجأة أن ما يحدث لم يعد مضحكاً بالمرة!!

> اليابان تهاجم بيرل هاربور في أمريكا..

> تكتشف أمريكا فجأة أن ما يحدث لم يعد مضحكاً بالمرة!!


> الولايات المتحدة تزود العالم أجمع بالسلاح وذخيرة (لأن لديها مصانع تفوق ما تمتلكه كل الدول الأخرى مجتمعه! ولأنها بعيدة عن مدى القنابل !!)

> يقوم الحلفاء بالإنزال في نورماندي واكتساح أوروبا مرة أخرى.

> الروس يجدون هتلر منتحراً

> أمريكا تكتشف أن احتلال الدول أمر مكلف فتقرر اختراع القنبلة النووية ونسف اليابان بدلاً من احتلالها.

> روسيا تستولي على نصف أوروبا.

> بريطانيا أنفقت كل ما تمكله تقريباً في هذه الحرب وأفلست!

> أمريكا بدأت في إخبار العالم أنها هي التي فعلت كل شيء، ولازالت تخبرهم بنفس الشيء حتى اليوم!!
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اسلام الحضري (ὁ Ἀλέξανδρος).
4 من 115
المصالح.
23‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة غيور عربي.
5 من 115
الأسباب



المناطق المقتطعة من ألمانيا بحسب معاهدة فرساي
يعتبر السلام الناتج عن مقررات مؤتمر باريس للسلام لسنة 1919 إهانة كبرى بالنسبة لألمانيا لأن معاهدة فرساي مزقت وحدتها الإقليمية والبشرية والاقتصادية وسلبت منها جميع مستعمراتها، كذلك أدى هذا المؤتمر إلى خيبة أمل كبرى بالنسبة لإيطاليا لأنه تجاهل طموحاتها وتوسعها الاستعماري.
وقد ترتب على هذا السلام المنقوص بروز عدّة مناطق توتّر بسبب تأجّج الشعور القومي وخاصة بمنطقتي السوديت وممر الدانزيج البولندي؛ ولذلك يعتبر السلام المنقوص لسنة 1919 وما خلّفه من ضغائن وأحقاد من الأسباب العميقة للحرب العالمية الثانية.
اعتمدت الأقطار المتضرّرة من أزمة الثلاثينات الاقتصادية على "القوميّة الاقتصاديّة"، وهي: تنظيم اقتصادي يرتكز على الحدّ من الاستيراد وتشجيع التصدير عبر التخفيض من قيمة النقد؛ وقد أدّى ذلك إلى قيام حرب تجاريّة ساهمت بقسط كبير في توتر العلاقات الدوليّة.
كما تعتبر أبرز ملامح "أزمة الثلاثينات" التفاوت الاقتصادي الكبير بين الأنظمة الديمقراطيّة (فرنسا، بريطانيا، الولايات المتحدة الأمريكية) التي كانت تحتكر بمفردها 80% من الرصيد العالمي للذهب وتملك إمبراطوريّات استعماريّة ومناطق نفوذ شاسعة، وبين الأنظمة الدكتاتورية (إيطاليا، ألمانيا، اليابان) التي اعتبرت نفسها دولاً فقيرة وطالبت بإعادة تقسيم المستعمرات لضمان ما أسمته بالمجال الحيوي؛ وهو الأمر الذي أدى إلى تضارب المصالح وتزايد حدّة التوتّر في العلاقات الدوليّة وشكل تهديدًا مباشرًا للسلام العالمي.
سَعتْ عصبة الأمم إلى تحقيق السلام العالمي والأمن المشترك بين جميع بلدان العالم عن طريق الحوار والتّحكيم، فعملت على الحد من التسلّح إلّا أنّ تلك المنظّمة لم تحقّق النّجاح المؤمّل في حل مختلف الأزمات الدوليّة وقد تجلى ذلك بالخصوص لدى:
احتلال مقاطعة منشوريا الواقعة بالشمال الشرقي للصين من قبل اليابان سنة 1931 دون أن يصدر عن المنظّمة الدوليّة أي ردّ فعل حاسم.
فشل مؤتمر جنيف لنزع السلاح والحدّ من خطورة التسابق نحو التسلّح وانسحاب ألمانيا من عصبة الأمم سنة 1933 تعبيرًا عن تمسّكها بشرعية مطلبها في إعادة بناء قوتها العسكريّة وإلغاء ما تضمّنته معاهدة فرساي من بنود مجحفة في حقها.
احتلال إثيوبيا من قبل إيطاليا سنتي 1935 و1936 وفشل العقوبات الاقتصاديّة المفروضة عليها بعد أن انسحبت كل من ألمانيا واليابان من عصبة الأمم وامتنعت فرنسا عن تطبيق تلك العقوبات.
وهكذا تزايدت قوة الأنظمة الدكتاتوريّة في الوقت الذي تراجعت فيه هيبة الأنظمة الديمقراطية.


أدولف هتلر وبينيتو موسوليني في سبتمبر 1938
اتّسمت مواقف الولايات المتّحدة الأمريكيّة وبريطانيا وفرنسا إزاء التطرف الذي طغى على سياسات النظام العسكري في اليابان والفاشي في إيطاليا والنازي في ألمانيا بكثير من اللامبالاة والسلبيّة. فقد عادت الولايات المتحدة إلى تطبيق سياسة الانعزال تجاه مشاكل القارة الأوروبية وبقيّة العالم. كما اعتبر المحافظون بعد وصولهم إلى السلطة في بريطانيا أن مطالب المستشار الألماني أدولف هتلر محدودة ويمكن مناقشتها والتوصل إلى اتفاق معه في شأنها. أمّا في فرنسا حيث سعت الأحزاب اليسارية إلى التقرّب من الاتحاد السوفييتي، أمّا الأحزاب اليمينيّة إلى التحالف من بينيتو موسوليني فإنّ الرأي العام الفرنسي قد اعتقد بأن فرنسا غير قادرة على مواجهة ألمانيا منفردة.
وهكذا فقد مثّل تراجع هيبة الأنظمة الديمقراطيّة أمام تحدّيات الأنظمة الدكتاتوريّة دليلاً واضحًا على فشل سياسة الأمن المشترك المتبعة من قبل عصبة الأمم.
برز هذا التحالف بوضوح بمناسبة اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939) عندما قاد الجنرال فرانسيسكو فرانكو بدعم من المحافظين انقلابًا على الجبهة الشعبيّة التي فازت في انتخابات سنة 1936 ووعدت بإرساء نظام ديمقراطي.
وقد انتصر فرانكو بعد أن حصل على دعم الأنظمة الدكتاتوريّة (إيطاليا وألمانيا) سواء بالجنود أو بالسلاح في حين لم يتلق الجمهوريون من بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفييتي سوى دعم ضئيل اعتبارًا من رغبة هذه الدول في دخول مواجهة مسلحة مع ألمانيا وإيطاليا.
وهكذا فقد دعم وصول فرانكو إلى السلطة بإسبانيا جبهة الأنظمة الدكتاتوريّة بأوروبا.
كما أدى امتناع ألمانيا عن تطبيق العقوبات الاقتصاديّة المتخذة في حقّ إيطاليا بعد غزوها لإثيوبيا إلى التقارب بين هتلر وموسوليني وإعلان الدولتين عن تكوين محور روما-برلين سنة 1936. في حين تشكّل حلف مضاد للشيوعيّة بين ألمانيا واليابان تلك التي كانت تخشى وقوف الاتحاد السوفييتي ضدّ سياستها التوسعيّة في الصين. وهو حلف دُعِّم بانضمام إيطاليا إليه.
بدأ المستشار الألماني هتلر في تطبيق سياسته التوسعية من خلال:
ضم النمسا إلى ألمانيا في مارس 1938 وذلك بعد وصول الزعيم النمساوي النازي إنكارت إلى الحكم ودعوته للجيوش الألمانية إلى ضمّ النمسا إلى الوطن الأم.
ضم السوديت التي كان يعيش بها قرابة 3 ملايين من الألمان وذلك على إثر معاهدة ميونخ في سبتمبر 1938 والذي حضرته كل من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا وأدى إلى تلبية أطماع هتلر الإقليميّة.
كان لهذا المؤتمر أثر سلبيّ مباشر على وحدة أراضي تشيكوسلوفاكيا. فما أن حصل هتلر على منطقة السوديت دون أي ردّة فعل من الدول الديمقراطيّة حتى انقض البولنديّون والمجريّون على الأراضي التشيكيّة المحاذية لأراضيهم وسكانها من بولندا والمجر واحتلوها. وهكذا لم يبق من تشيكوسلوفاكيا سوى منطقة سلوفاكيا.
أمّا في أوروبا الغربيّة فقد رحب الكثيرون بنتائج المؤتمر ظنًا منهم بأن مطالب هتلر ستتوقف عند هذا الحد فيعمّ السلام أوروبا بعد أن حصل على مجاله الحيوي في الشرق. لكنّ الأمور سارت على عكس ما اعتقدوا لأنّ هتلر وجد في الموقف الضعيف للدول الديمقراطيّة في مؤتمر ميونخ تشجيعًا له في سياسته التوسعيّة الأمر الذي سيدفع بالعالم إلى الاتيان بحرب عالميّة جديدة.
في أبريل 1939 اجتاح موسوليني ألبانيا ثم وقع مع هتلر معاهدة عسكرية أطلق عليها اسم "الحلف الفولاذي". عندئذ وبعد حذر وتردد طويلين شعر الإنجليز والفرنسيون بالخطر فأعلنوا ضمان حدود بولندا ورغبتهم في توقيع معاهدة صداقة مع جوزيف ستالين ولكنّ الحذر وعدم الثّقة بين الديمقراطيّات الغربيّة وستالين دفعا هتلر للالتفاف على هذه التحرّكات وتوقيع معاهدة عدم اعتداء مع الاتحاد السوفييتي في 23 أغسطس 1939. ومن أخطر ما احتوته هذه المعاهدة بند سري يقضي بتقاسم بولندا ودول البلطيق بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا النازيّة.
نشأت بولندا كدولة مستقلّة إثر الحرب العالميّة الأولى. وكانت اتفاقية فرساي مع ألمانيا المنهزمة اقتطعت من أراضيها منطقة دانزيغ وجعلتها تحت إشراف عصبة الأمم منطقة حرّة ترتبط ببولندا عبر اتحاد جمركي؛ فشكّلت هذه المنطقة مع الممرّ البولندي الذي اقتطع أيضا من ألمانيا بموجب معاهدة فرساي وأعطي لبولندا كمَنفذ لها على بحر البلطيق فاصلاً منطقة بروسيا الشرقية عن الوطن الأم ألمانيا، وبما أنّ هتلر سعى لجمع الشعب الألماني في دولة واحدة فقد راح يطالب بولندا بإعادة دانزيغ والممرّ البولندي إلى ألمانيا، وهذا ما رفضته بولندا بشدّة في البداية مستندة إلى دعم كل من فرنسا وبريطانيا، وبينما كانت الدول تسعى لإيجاد مخرج لهذه الأزمة فاجأ هتلر العالم في صبيحة 1 سبتمبر 1939 باجتياح أراضي بولندا فوجهت بريطانيا إنذارًا إلى ألمانيا بوجوب سحب قوّاتها من بولندا فورًا وإلّا اعتبرت الحرب قائمة بين البلدين وحذت فرنسا حذو بريطانيا فانقسم العالم إلى معسكرين "الحلفاء" و "المحور" وهكذا كانت بداية الحرب العالمية الثانية التي دامت حوالي ست سنوات.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ShAdOw BoY (Hazem Shamma).
6 من 115
بسم الله الرحمن الرحيم
أما الحرب العالمية الثانية فسببها السلام الناتج عن مقررات مؤتمر باريس للسلام لسنة 1919 والتي سببت إهانة كبرى لألمانيا لأن معاهدة فرساي مزقت وحدتها الإقليمية والبشرية والاقتصادية وسلبت منها جميع مستعمراتها، كذلك أدى هذا المؤتمر إلى خيبة أمل كبرى بالنسبة لإيطاليا لأنه تجاهل طموحاتها وتوسعها الاستعاري
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ابو الحلو (محمد عواد).
7 من 115
الأسباب



المناطق المقتطعة من ألمانيا بحسب معاهدة فرساي
يعتبر السلام الناتج عن مقررات مؤتمر باريس للسلام لسنة 1919 إهانة كبرى بالنسبة لألمانيا لأن معاهدة فرساي مزقت وحدتها الإقليمية والبشرية والاقتصادية وسلبت منها جميع مستعمراتها، كذلك أدى هذا المؤتمر إلى خيبة أمل كبرى بالنسبة لإيطاليا لأنه تجاهل طموحاتها وتوسعها الاستعماري.
وقد ترتب على هذا السلام المنقوص بروز عدّة مناطق توتّر بسبب تأجّج الشعور القومي وخاصة بمنطقتي السوديت وممر الدانزيج البولندي؛ ولذلك يعتبر السلام المنقوص لسنة 1919 وما خلّفه من ضغائن وأحقاد من الأسباب العميقة للحرب العالمية الثانية.
اعتمدت الأقطار المتضرّرة من أزمة الثلاثينات الاقتصادية على "القوميّة الاقتصاديّة"، وهي: تنظيم اقتصادي يرتكز على الحدّ من الاستيراد وتشجيع التصدير عبر التخفيض من قيمة النقد؛ وقد أدّى ذلك إلى قيام حرب تجاريّة ساهمت بقسط كبير في توتر العلاقات الدوليّة.
كما تعتبر أبرز ملامح "أزمة الثلاثينات" التفاوت الاقتصادي الكبير بين الأنظمة الديمقراطيّة (فرنسا، بريطانيا، الولايات المتحدة الأمريكية) التي كانت تحتكر بمفردها 80% من الرصيد العالمي للذهب وتملك إمبراطوريّات استعماريّة ومناطق نفوذ شاسعة، وبين الأنظمة الدكتاتورية (إيطاليا، ألمانيا، اليابان) التي اعتبرت نفسها دولاً فقيرة وطالبت بإعادة تقسيم المستعمرات لضمان ما أسمته بالمجال الحيوي؛ وهو الأمر الذي أدى إلى تضارب المصالح وتزايد حدّة التوتّر في العلاقات الدوليّة وشكل تهديدًا مباشرًا للسلام العالمي.
سَعتْ عصبة الأمم إلى تحقيق السلام العالمي والأمن المشترك بين جميع بلدان العالم عن طريق الحوار والتّحكيم، فعملت على الحد من التسلّح إلّا أنّ تلك المنظّمة لم تحقّق النّجاح المؤمّل في حل مختلف الأزمات الدوليّة وقد تجلى ذلك بالخصوص لدى:
احتلال مقاطعة منشوريا الواقعة بالشمال الشرقي للصين من قبل اليابان سنة 1931 دون أن يصدر عن المنظّمة الدوليّة أي ردّ فعل حاسم.
فشل مؤتمر جنيف لنزع السلاح والحدّ من خطورة التسابق نحو التسلّح وانسحاب ألمانيا من عصبة الأمم سنة 1933 تعبيرًا عن تمسّكها بشرعية مطلبها في إعادة بناء قوتها العسكريّة وإلغاء ما تضمّنته معاهدة فرساي من بنود مجحفة في حقها.
احتلال إثيوبيا من قبل إيطاليا سنتي 1935 و1936 وفشل العقوبات الاقتصاديّة المفروضة عليها بعد أن انسحبت كل من ألمانيا واليابان من عصبة الأمم وامتنعت فرنسا عن تطبيق تلك العقوبات.
وهكذا تزايدت قوة الأنظمة الدكتاتوريّة في الوقت الذي تراجعت فيه هيبة الأنظمة الديمقراطية.


أدولف هتلر وبينيتو موسوليني في سبتمبر 1938
اتّسمت مواقف الولايات المتّحدة الأمريكيّة وبريطانيا وفرنسا إزاء التطرف الذي طغى على سياسات النظام العسكري في اليابان والفاشي في إيطاليا والنازي في ألمانيا بكثير من اللامبالاة والسلبيّة. فقد عادت الولايات المتحدة إلى تطبيق سياسة الانعزال تجاه مشاكل القارة الأوروبية وبقيّة العالم. كما اعتبر المحافظون بعد وصولهم إلى السلطة في بريطانيا أن مطالب المستشار الألماني أدولف هتلر محدودة ويمكن مناقشتها والتوصل إلى اتفاق معه في شأنها. أمّا في فرنسا حيث سعت الأحزاب اليسارية إلى التقرّب من الاتحاد السوفييتي، أمّا الأحزاب اليمينيّة إلى التحالف من بينيتو موسوليني فإنّ الرأي العام الفرنسي قد اعتقد بأن فرنسا غير قادرة على مواجهة ألمانيا منفردة.
وهكذا فقد مثّل تراجع هيبة الأنظمة الديمقراطيّة أمام تحدّيات الأنظمة الدكتاتوريّة دليلاً واضحًا على فشل سياسة الأمن المشترك المتبعة من قبل عصبة الأمم.
برز هذا التحالف بوضوح بمناسبة اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939) عندما قاد الجنرال فرانسيسكو فرانكو بدعم من المحافظين انقلابًا على الجبهة الشعبيّة التي فازت في انتخابات سنة 1936 ووعدت بإرساء نظام ديمقراطي.
وقد انتصر فرانكو بعد أن حصل على دعم الأنظمة الدكتاتوريّة (إيطاليا وألمانيا) سواء بالجنود أو بالسلاح في حين لم يتلق الجمهوريون من بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفييتي سوى دعم ضئيل اعتبارًا من رغبة هذه الدول في دخول مواجهة مسلحة مع ألمانيا وإيطاليا.
وهكذا فقد دعم وصول فرانكو إلى السلطة بإسبانيا جبهة الأنظمة الدكتاتوريّة بأوروبا.
كما أدى امتناع ألمانيا عن تطبيق العقوبات الاقتصاديّة المتخذة في حقّ إيطاليا بعد غزوها لإثيوبيا إلى التقارب بين هتلر وموسوليني وإعلان الدولتين عن تكوين محور روما-برلين سنة 1936. في حين تشكّل حلف مضاد للشيوعيّة بين ألمانيا واليابان تلك التي كانت تخشى وقوف الاتحاد السوفييتي ضدّ سياستها التوسعيّة في الصين. وهو حلف دُعِّم بانضمام إيطاليا إليه.
بدأ المستشار الألماني هتلر في تطبيق سياسته التوسعية من خلال:
ضم النمسا إلى ألمانيا في مارس 1938 وذلك بعد وصول الزعيم النمساوي النازي إنكارت إلى الحكم ودعوته للجيوش الألمانية إلى ضمّ النمسا إلى الوطن الأم.
ضم السوديت التي كان يعيش بها قرابة 3 ملايين من الألمان وذلك على إثر معاهدة ميونخ في سبتمبر 1938 والذي حضرته كل من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا وأدى إلى تلبية أطماع هتلر الإقليميّة.
كان لهذا المؤتمر أثر سلبيّ مباشر على وحدة أراضي تشيكوسلوفاكيا. فما أن حصل هتلر على منطقة السوديت دون أي ردّة فعل من الدول الديمقراطيّة حتى انقض البولنديّون والمجريّون على الأراضي التشيكيّة المحاذية لأراضيهم وسكانها من بولندا والمجر واحتلوها. وهكذا لم يبق من تشيكوسلوفاكيا سوى منطقة سلوفاكيا.
أمّا في أوروبا الغربيّة فقد رحب الكثيرون بنتائج المؤتمر ظنًا منهم بأن مطالب هتلر ستتوقف عند هذا الحد فيعمّ السلام أوروبا بعد أن حصل على مجاله الحيوي في الشرق. لكنّ الأمور سارت على عكس ما اعتقدوا لأنّ هتلر وجد في الموقف الضعيف للدول الديمقراطيّة في مؤتمر ميونخ تشجيعًا له في سياسته التوسعيّة الأمر الذي سيدفع بالعالم إلى الاتيان بحرب عالميّة جديدة.
في أبريل 1939 اجتاح موسوليني ألبانيا ثم وقع مع هتلر معاهدة عسكرية أطلق عليها اسم "الحلف الفولاذي". عندئذ وبعد حذر وتردد طويلين شعر الإنجليز والفرنسيون بالخطر فأعلنوا ضمان حدود بولندا ورغبتهم في توقيع معاهدة صداقة مع جوزيف ستالين ولكنّ الحذر وعدم الثّقة بين الديمقراطيّات الغربيّة وستالين دفعا هتلر للالتفاف على هذه التحرّكات وتوقيع معاهدة عدم اعتداء مع الاتحاد السوفييتي في 23 أغسطس 1939. ومن أخطر ما احتوته هذه المعاهدة بند سري يقضي بتقاسم بولندا ودول البلطيق بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا النازيّة.
نشأت بولندا كدولة مستقلّة إثر الحرب العالميّة الأولى. وكانت اتفاقية فرساي مع ألمانيا المنهزمة اقتطعت من أراضيها منطقة دانزيغ وجعلتها تحت إشراف عصبة الأمم منطقة حرّة ترتبط ببولندا عبر اتحاد جمركي؛ فشكّلت هذه المنطقة مع الممرّ البولندي الذي اقتطع أيضا من ألمانيا بموجب معاهدة فرساي وأعطي لبولندا كمَنفذ لها على بحر البلطيق فاصلاً منطقة بروسيا الشرقية عن الوطن الأم ألمانيا، وبما أنّ هتلر سعى لجمع الشعب الألماني في دولة واحدة فقد راح يطالب بولندا بإعادة دانزيغ والممرّ البولندي إلى ألمانيا، وهذا ما رفضته بولندا بشدّة في البداية مستندة إلى دعم كل من فرنسا وبريطانيا، وبينما كانت الدول تسعى لإيجاد مخرج لهذه الأزمة فاجأ هتلر العالم في صبيحة 1 سبتمبر 1939 باجتياح أراضي بولندا فوجهت بريطانيا إنذارًا إلى ألمانيا بوجوب سحب قوّاتها من بولندا فورًا وإلّا اعتبرت الحرب قائمة بين البلدين وحذت فرنسا حذو بريطانيا فانقسم العالم إلى معسكرين "الحلفاء" و "المحور" وهكذا كانت بداية الحرب العالمية الثانية التي دامت حوالي ست سنوات.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة خالدالبرنس (مصر المُحتلة).
8 من 115
طموح هتلر التي لا حدود لها التي جعلت العالم مسرحاً للصراع .
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Hadez (Lord MO).
9 من 115
بإختصار .. لان هتلر ( المانيا ) هجم على الاراضي البولندية في عام 1939 م  فردت بريطانيا وفرنسا بإعلان الحرب العالمية الثانية على المانيا .
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة كائن فضائي.
10 من 115
سببها هو ان المانيا بعد الحرب العالمية الاولى تنازلت عن اراضي لها ضمن اتفاقية استسلام ثم جاء هتلر وحرك الشعب الالماني واسس الحركة النازية من اجل استرداد مجد المانيا المفقود على حد تعبيرة فبدا بغزو دولة بولندا وهكذا بدات الحرب العالمية 2

****************** التوقيع الخاص بي بقوقل اجابات ********************************

ليلة لي برفقة شخص سكران بمدينة جدة ..لقرائة التفاصيل اضغط على الرابط


http://myblog033.blogspot.com/2011/06/blog-post_25.html



********************************نلتقي لنرتقي*******************************
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ياسر الطائف.
11 من 115
اخى كل متحتاجة هو فى موقع ويكيبيديا


كل ماعيلك هو ان تكتب فى google
الحرب العالمية الثانية ويكيبيديا

وستفهم كل شى
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة reka.
12 من 115
باختصااار هتلر هجم على بولندا
الجيران ما سكتو...
هاد مختصر على الاخييير
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ☺Jordan1 ☺ (خليل الليل).
13 من 115
باختصار شديد رعونة هتلر وتكبره وجوره
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة DR.Lio (Yahea Ar).
14 من 115
أطماع هتلر التوسعية
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Hasany81.
15 من 115
طالب صربي قتل الارشيدوق النمساوي هاد السبب المبااشر
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بنتك فلسطين.
16 من 115
سبحان الله وبحمده            سبحان الله العضيم
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة هوايتي الشعر.
17 من 115
التنازع بين الدول
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
18 من 115
ياصاحب السؤال الله يعطيك الف عافيه سؤالك جميل والله
وممكن حاجه بعد اذنك للاخوان اللي جاوبوا
اقدر اروح لقوقل مثل ماسويتوا ونسخ ولصق نبغى نستمتع بالاجابه
تكفون السؤال مره حلو
اعجبني تعليق جوردن
واشكرك على السؤال ولك احلى لايك
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة RICKY MARTIN.
19 من 115
العلاقات الدولية وأسباب الحرب العالمية الثانية (1919-1939)
1.  سياسة الدول الكبرى :-

تأثرت العلاقات الدولية بعد الحرب العالمية الأولى بمواقف الدول فهنالك دول تضررت بعد مؤتمر فرساي وهي

ألمانيا وايطاليا واليابان, وقد أثرت سياسة هذه الدول على سياسة الدول الكبرى: بريطانيا وفرنسا وروسيا وأمريكا

حيث كان  التباعد والتناقض واضحا بين هذه الدول.



 ألمانيا:- لم توافق على شروط فرساي ولا على حدود عام 1919. وأخذت تستعيد قوتها بالتعاون مع روسيا.

ومع صعود النازية الى الحكم أخذ هتلر في إتباع سياسة توسعية فأعاد إقليم السار ,وحصن منطقة ألراين وانشأ جيشا

كبيرا وتقرب من ايطاليا وبريطانيا وعمل على عزل فرنسا وقطع علاقته مع روسيا ولكن عام 1939 غير موقفه من

روسيا وعقد معها اتفاقية روبنتروب  - مولوتوف وكان من أهم  بنودها الهجوم على بولندا.



 ايطاليا:-  شعرت ايطاليا بخيبة أمل كبيرة من قرارات مؤتمر فرساي وفي سنة 1922 وصلت الفاشية بزعامة

موسيليني الى السلطة في ايطاليا وقد اتبع سياسة التوسع والتقرب من ألمانيا بعد احتلال ايطاليا للحبشة, وفي عام

1935 تأزمت العلاقات بين ايطاليا وفرنسا , وفي عام 1936 تدخلت ايطاليا في الحرب الأهلية الاسبانية ( 1936-

1939).



 روسيا:-  اتبعت سياسة مؤيديه لألمانيا بعد اتفاقية رابالو سنة 1922 واستمرت هذه العلاقة حتى  سنة 1934 وحيث

قطع هتلر علاقاته بالتحاد السوفييتي. وقد حدثت تقارب بين روسيا وبعض الدول الأوروبية ( فرنسا وتشيكوسلوفاكيا)

لمنع التوسع الألماني نحو الشرق. كما وازداد قلق روسيا من جراء هجوم اليابان على الصين واحتلال منشوريا.





 بريطانيا:- تمحورت سياسة بريطانيا في دعم ألمانيا وذلك للمحافظة على ميزان القوى  وكذلك بهدف  اضعاف  

 فرنسا.  وقد أظهرت بريطانيا تنازلات لألمانيا منها  موافقة بريطانيا على    احتلال ألمانيا  للنمسا سنة 1938 .    

 وبلغت  سياسة الترضية أوجهها في عهد رئيس حكومة بريطانيا  نيفيل تشمبرلن.



فرنسا:- لم تتنازل فرنسا لألمانيا عن قضية التعويضات بسبب تخوفها من هجوم ألمانيا عليها في المستقبل.

ولكن بسبب الضغوط الدولية ومعارضة بريطانيا لفرنسا – أخذت فرنسا تبدي تنازلات لألمانيا.

اهتمت فرنسا بتقوية عصبة الأمم لإعادة التعاون مع بريطانيا.

وبعد صعود هتلر الى الحكم في ألمانيا, عقدت فرنسا حلف عسكري مع روسيا سنة 1935.



الولايات المتحدة:- عادت الى سياسة العزلة  بعد الحرب العالمية الأولى حسب مبدأ مونرو ولكنها قامت بدعم ألمانيا

كي لا تقع تحت التأثير الشيوعي.

وبالرغم من عدم اعتراف الولايات المتحدة بالنظام الشيوعي إلا أنها قدمت الدعم لروسيا الشيوعية لكي تقف في وجه

الخطر الياباني. وقد استمر حياد أمريكا حتى عام 1941 حين دخلت الحرب ضد دول المحور.




اليابان:- بعد الحرب العالمية الأولى أخذت اليابان تتوسع في منطقة الشرق الأقصى وذلك لرغبتها في الحصول على

المواد الخام لتقوية صناعتها. وفي عام 1931 قامت اليابان باحتلال منشوريا من الصين وأعلنت انسحابها من عصبة

الامم قامت بالتقارب من ايطاليا وألمانيا, وتشكيل محور روما – برلين – طوكيو ودخلت الحرب العالمية الثانية الى

جانب دول المحور.  



2.    في اعقاب الحرب العالمية الاولى:



 في الفترة بين 1920- 1922 عقدت عدة مؤتمرات أهمها:-



أ. مؤتمر واشنطن:-  واشترك فيه الدول الكبرى واقتصر عمله على الشرق الأقصى والتوازن البحري.



ب. مؤتمر_جنوا سنة 1922 :-  عقد في جنوا في ايطاليا لبحث قضية التعويضات الألمانية وقضية الديون الروسية

ولكن هذا المؤتمر فشل بسبب الموقف العدائي الذي أظهرته الدول الكبرى تجاه سوريا وألمانيا.



ج. مؤتمر رابالو سنة 1922 :-  عقد بين روسيا وألمانيا وتقرر فيه التعاون المشترك بين البلدين بعد فشل مؤتمر

جنوا- وقد استمر التعاون السياسي والاقتصادي والعسكري بينهما حتى عام 1933 حين صعد هتلر الى السلطة في

ألمانيا.



3.  احتلال منطقة فرنسا الرور 1923 :

 قامت فرنسا باحتلال منطقة الرور الألمانية بمساعدة بلجيكا وذلك لضمان نقل الفحم بموجب اتفاقية التعويضات

 وكانت هذه المنطقة تحتوي على 80% من مناجم ألمانيا كما كانت مركزا للصناعة الألمانية.



أدى هذا الاحتلال الى عدة نتائج وخيمة وأهمها:-



أ.  أثار رد فعل عنيف داخل ألمانيا حيث حاول هتلر القيام بانقلاب في ميونخ ولكنه فشل وسجن.



ب.  أخذت ألمانيا في تحريضي سكان الرور الألمان لمقاومة الاحتلال الفرنسي.



ج. اثأر الاحتلال احتجاج ومعارضة بريطانيا والولايات المتحدة واستخدمتا الضغط الاقتصادي على ألمانيا فعقد

    مؤتمر في لندن سنة 1924 برئاسة داوز الخبير الاقتصادي الأمريكي الذي وضع برنامج للتعويضات الألمانية.



د. تأزم العلاقات بين ألمانيا وفرنسا وكذلك بين فرنسا وبريطانيا.

وهذا مهد الطريق الى عقد معاهدة لوكارنو سنة 1925 في سويسرا, واشترك فيها فرنسا وألمانيا وبلجيكا. وبتأييد

بريطانيا وبموجب هذه المعاهدة تم تحديد الحدود المشتركة بين هذه الدول الثلاث كما وتقرر عدم الاعتداء دولة على

الأخرى وحل مشاكل بالطرق السلميه.  

هذه المعاهدة أدت الى تحسين العلاقات بين بريطانيا وفرنسا ولكنها أثارت معارضة روسيا.



4.      غزو اليابان لمنشور يا:-



قامت اليابان باحتلال منشوريا من ألصين عام 1931 ويعيد ذلك الى عدة أسباب أهمها:

أ‌.                    إيجاد أسواق في الصين لتصريف إنتاجها.

ب‌.               ازدياد عدد سكان اليابان وأرادت اليابان إيجاد الحل لهذه المشكلة.

ج.       استغلت اليابان حادثة تفجير خط سكة حديد ياباني في منشور يا.



رفضت اليابان طلب عصبة الأمم بالانسحاب وأعلنت خروجها من عصبة الأمم وهذا زاد من التوتر الدولي.



5.        غزوايطاليا للحبشة سنة 1935:-




 كان احتلال اليابان لمنشوريا بمثابة الضوء الأخضر لدول اخرى حيث قادت ايطاليا باحتلال الحبشة. هدفت ايطاليا

 بناء إمبراطورية كبيرة في أفريقيا وقد اتبع موسوليني سياسة استعمارية توسعيه مقلداً اليابان.

 تمكنت ايطاليا من احتلال الحبشة بدون مقاومة تذكر واضطر زعيمها هيلاسي لاسي الهرب الى انجلترا وطالبها

 بالتدخل.

 وكان موقف عصبة الأمم إدانة ايطاليا وفرضت عليها عقوبات اقتصادية ومنعت الدول الأخرى من التعاون معها.




 أهمية هذا الاحتلال:-  

أ‌.        ازدياد التقارب الألماني – الايطالي بسبب اعتراف هتلر بالاحتلال الإيطالي للحبشة وأقيم وحور روما –

برلينيا.

ب‌.   أزدياد التباعد بين ايطاليا وكل من بريطانيا وفرنسا بسبب فرض العقوبات من قبل عصبة الأمم على ايطاليا.

ج‌.     أعلن موسيليني عن خروجه من عصبة الأمم بعد ان رفض طلب بريطانيا وفرنسا الانسحاب      

    من الحبشة وهذا ادى الى ازدياد التوتر الدولي.




6.  انسحاب هتلر من عصبة الأمم:-

 أعلنت ألمانيا عام 1933 عن انسحابها من عصبة الأمم وذلك بعد أن رفضت الدول الأوروبية إعلان مساواة ألمانيا  

 في مجال التسلح وهذا الانسحاب اثأر قلق وتخوف فرنسا خاصة وبقية الدول الأوروبية عامة وساعد في اشتداد

 التوتر الدولي.



7.  أعلان تسليح المانيا:-

 أعلن هتلر عن ضم قطاع السار سنة 1935 بعد إجراء أستفتاء شعبي استعمل فيه الإرهاب

 ونقض هتلر الشروط العسكرية والبحرية لمعاهدة فرساي واخذ في بناء قوات برية وبحريه وجويه ألمانية وأعاد

 تسليح منطقة الراين عام 1936.  وفي نفس العام تقدم الجيش الألماني واحتل منطقة الراين وأعلن عدم الالتزام

 بالتعويضات التي فرضت على ألمانيا وهذا أدى الى تأزم العلاقات الدولية, فأخذت بعض الدول تستعد عسكريا

 واحتدم سباق التسلح.



 8.   الازمة العالمية الاقتصادية:- ( 1929-1936)



شهدت الولايات المتحدة ازدهاراً اقتصادية كبيرا بعد الحرب العالمية الأولى خاصة في سنوات العشرين (1920-

1929) ولكن هذا الازدهار بلغ نهايته عام 1929 ( 24 تشرين أول- يوم الخميس الأسود). حيث بدأت أزقة اقتصادية

حادة سرعان ما أصبحت أزقة عالمية.

 أسبابها:-  



 أ.  ألآعتمادات الضخمة التي وضعتها البنوك لأمريكية تحت تصرف المنتجين المستهلكين    

    الأمريكيين لاستمرار الانتعاش الاقتصادي.



 ب. استرداد الدول الأوروبية قدرتها على الإنتاج الزراعي مما أدى الى هبوط المبيعات الأمريكية  

     الى أوروبا.



 ج.  إقفال اكبر الأسواق العالمية في وجه الصادرات الأمريكية خاصة الصين وروسيا.



  د.  قيام رجال الأعمال ببيع  سندات التي يملكونها بعد ان لاحظ الخبراء بالشؤون المالية ورجال

    الإعمال إن ارتفاع اسعار الاسهم في البورصة  لا علاقة له بقيمة المشاريع الحقيقية  فقد انهارت البورصة

    بنسبة %40.



  ه. طبيعة النظام الرأسمالي الليبرالي الفوضوي  والغير موجه.



  نتائج الازمة الاقتصادية:-  




 أ.       حدوث أزمات اجتماعية خطيرة كانتشار المجاعة والأمراض والبطالة. فقد بلغ عدد العاطلين

عن العمل حوالي 40 مليون منهم 6 ملايين في ألمانيا حيث استغلهم هتلر في مصانع

الأسلحة وفي الجيش النازي.

 ب.    انخفاض الإنتاج الصناعي بنسبة كبيرة في الولايات المتحدة وفي الكثير من الدول الأوروبية, كما أأصيب

         الإنتاج الزراعي بكارثة كبرى بسبب انخفاض أسعاره وقد توقفت الحركة التجارية في العالم بسبب ركود

        حركة الاستيراد والتصدير.

 ج.     حدوث أزمات سياسية حيث ساعدت الأزمة الاقتصادية في انهيار الأنظمة الديمقراطية في كثير من الدول فما

         فتح المجال الى ظهور الأنظمة الديكتاتورية كما الحال في ايطاليا الفاشية وألمانيا النازية.

  د.     حدوث أزمات دولية حيث أقدمت اليابان على احتلال منشوريا من الصين لحل مشاكلها الاقتصادية كما قامت

        ايطاليا باحتلال الحبشة وازدادت الاطماع الألمانية في أوروبا بعد ان خرجت ألمانيا من عصبة الأمم ونقضت

         قرارات معاهدة فرساي.

  ه.     انهت هذه الازمة مشكلة التعويضات التي فرضت على الدول المهزومة في الحرب العالمية

الاولى فالازمة اثبتت ان دفع التعويضات من المستحيل تنفيذه لهذا تم الغاء التعويضات وهذا

الامر عاد بالفائدة على المانيا بشكل خاص.



 طرق معالجتها:-  وصل الرئيس الأمريكي روزفلت الى السلطة عام 1932 فوضع منهاجا للعمل دعي "المشروع

 لجديد" The new deal واعتمد في ذلك على:-

  أ.        إصلاح حالة الزراعة فسن قانون الإصلاح الزراعي. واقبلت الحكومة على شراء الإنتاج الزراعي الكاسد

           وبيعه بأسعار منخفضة للمحتاجين.

  ب.      تحسين حالة الصناعة فوضع قانون معالجة الصناعة الوطنية.

  ج.      أقام مشاريع تطوير بمبادرة الحكومة ليس بهدف الربح بل لإيجاد أماكن عمل للعاطلين عن

 العمل ومن أهم المشاريع مشروع وادي تنسي.

  د.      تخفيض قيمة الدولار حيث أصبح يساوي 3/2 قيمته السابقة وهذا ساعد في تقليص نسبة

         الديون.



 لقد أدت هذه الخطوات الى زيادة لإنتاج الصناعي بشكل مستمر وبدأت أزمة البطالة تخف تدريجيا.







 9.   الحرب الاهليه الاسبانية ( 1936- 1939):-



 الحرب الأهلية تعني قتال او حرب بين مواطني دولة ما وذلك لأسباب عديدة منها إيديولوجية أو اقتصادية أو دينية  

 أو قومية.




 اسباب الحرب:-

 أ.     المشاكل الاقتصادية التي واجهت اسبانيا في فترة ما بين الحربين.



 ب.   الصراع الداخلي بين أحزاب اليمين واليسار على الحكم, وقد تركز الصراع بين الجمهوريين والملكيين. فقد  

        وصلت أحزاب يسارية الى الحكم وقاموا بمصادرة أملاك الكنيسه وكبار الملاكين وتوزيعها على الفلاحين مما

       أدى الى ازدياد نشاط قوى اليمين.



 ج.   عام 1936 فازت الأحزاب اليسارية في الانتخابات وتم اغتيال احد زعماء اليمين مما أدى الى إشعال نار

        لحرب الأهلية وقد قاد قوى اليمين الجنرال فرانكو.



مواقف الدول من هذه الازمة:-



 ا.        وقفت بريطانيا وفرنسا موقف حياد على اعتبار أن هذا للصداع هو أمر داخلي في اسبانيا

 وليس من حقهما التدخل.



 ب.      الاتحاد السوفيتي أيد قوى اليسار وقام بإرسال مساعدات عسكرية ومتطوعين لمساعدة

      القوات اليسارية - الجمهورية لمنع استيلاء اليمين عن السلطة في اسبانيا.

 ج.      ألمانيا وايطاليا وقفتا الى جانب قوى اليمين بزعامة الجنرال فرانكو وأمدته بالسلاح للقضاء

          على القوات اليسارية الشيوعية .



 وهكذا أصبحت أسبانيا ميدانا للصداع العسكري والايديولوجي بين الشيوعية من جهة وبين النازية والفاشية من

 الجهة الأخرى وتحولت هذه الحرب الى إحدى الأزمات الدولية التي ساعدت في توتر العلاقات الدولية في أوروبا

 فقد كان لتعاون ألمانيا وايطاليا مع فرانكو المتمرد في الحرب الأهلية الأسبانية خطوة اخرى نحو الحرب العالمية

 الثانية.



 10.   احتلال المانيا للنمسا 1938:-

 لقد نشأ حزب نازي في النمسا مؤيد لألمانيا وطالب هذا الحزب باشراكه في الحكم فرفض, طلبه,مما دفع هتلر الى  

 التدخل واستدعى رئيس وزراء النمسا شوشينغ shushing  وطلب منه توحيد النمسا مع ألمانيا ومنح النازيين في  

 النمسا مراكز عالية, وقد وافق على ذلك ولكنه عاد ورفض هذه المطالب فاجبره هتلر على الاستقالة وسيطر الحزب

 النازي على الحكم في النمسا وأعلنت ألمانيا ضم النمسا الى ألمانيا 1938 وتم احتلالها بدون مقاومة وأعلن هتلر إن

 النمسا جزء لا يتجزا من ألمانيا وهكذا ضم بملايين نسمة الى ألمانيا ( الرايخ الثالث).

 ولم تتدخل عصبته الأمم في ذلك بسبب عجزها واكتفت بريطانيا وفرنسا بتوجيه اللوم لألمانيا, وهذا مثال رائع

 لسياسة الترضية التي اتبعتها هذه الدول تجاه ألمانيا وكان وراء سياسة الترضية رئيس وزراء بريطانيا نيفيل

 تشمبرلن وذلك مع تعينه رئيسا للحكومة عام 1937 وقد كان من كبار دعاة سياسة الترضية وبموافقته وبتأييده

 استطاع هتلر ضم عدة مناطق ألى ألمانيا.

 لقد تميزت سياسة الترضية بالتنازلات والتساهلات لصالح ألمانيا بسبب تهديدها بالحرب وإلغاء قيود معاهدة فرساي

 المذلة. وقد اعتقد تشمبرلن إن سياسة الترضية تؤدي الى تفادي نشوب حرب عالمية. وقد وصلت هذه السياسة أوجها

 في مؤتمر ميونخ أيلول 1938.



 11.   مؤتمر ميونخ 29 ايلول 1938:-




 عقد هذا المؤتمر برئاسة موسوليني (ايطاليا), هتلر (ألمانيا), دالادييه (فرنسا),  تشمبرلن (بريطانيا). وكان هدف

 المؤتمر إقرار السلام في أوروبا ومن أهم قراراته :-

 أ- تنازل تشكو سلوفاكيا عن السوديت لصالح ألمانيا (خاصة المناطق التي تسكنها أغلبية ألمانيه).

 ب- إجراء استفتاءات تحت إشراف دولي في أقاليم اخرى.

 ج- تكليف لجنة دولية لتخطيط الحدود الجديدة بين ألمانيا وتشكو سلوفاكيا



 نتائج المؤتمر:-


 أ- قبلت تشيكوسلوفاكيا مرغمة بالتسوية. وعبر الجنود الالمان الى السوديت

 ب- اعتبر هذا المؤتمر نصرا دبلوماسيا لهتلر حيث نقض معاهدة فرساي.  

 ج- تأجيل موعد الحرب بسنة واحدة الى 1939.

  د- عدم اتخاذ الدول الديمقراطية خاصة بريطانيا وفرنسا موقفا حازما من ألمانيا واعتبر هذا مثالا

    أخرا لسياسة الترضية.

  ه- كان مؤتمر ميونخ أخر محاولة لإقرار السلام في أوروبا واعتقد تشمبرلن انه حقق السلام ومنع

     انفجار الحرب.



 12.     احتلال تشيكوسلوفاكيا  1939:-

 لم يكتفي هتلر بضم السودين بل قام بمهاجمة مناطق اخرى في تشيكوسلوفاكيا, وتم احتلال

 "براغ"  العاصمة واجبر هتلر الرئيس التشيكي على توقيع وثيقة تنص على ضم بلاده الى ألمانيا وهكذا زالت

  تشيكوسلوفاكيا عن الخارطة الأوروبية ولم يعبا هتلر باحتجاجات الدول الكبرى.  

 لقد أدى هذا الاحتلال وأعمال عدوانية اخرى قامت بها ألمانيا وايطاليا مثل احتلال ميمل من قبل

 ألمانيا واحتلال ايطاليا لألمانيا, الى تغير في موقف بريطانيا وفرنسا بعد أن تأكدتا من فشل سياسة الترضية.



الاسباب المباشرة للحرب العالمية الثانية:-




1 - اتفاقية روبنتروب- مولوتوف آب 1939.

   بعد فشل المفاوضات بين بريطانيا وفرنسا ومن جهة روسيا ومن الجهة الأخرى لضمان المساعدة المتبادله ضد

  ألمانيا. قام تسالين زعيم الاتحاد السوفيتي بالتوصل الى اتفاق مع هتلر عرف اتفاقية روبنتروب-مولوتوف . ومن

  أهم بنودها:-



 أ- عدم اعتداء الدولة على الأخرى لمدة 10 سنوات.  

 ب- تحديد مناطق نفوذ كل منهما في  أوروبا بموجب اتفاق سري.

 ج- اتفقت الدولتان على احتلال بولندا وتقسيمها بينهما.

  د- تتشاور الدولتان في الأمور السياسية الهامة.



 اهمية الاتفاقية:-




 أ-   حصلت روسيا على طلبها لضم الدول البلطيق إليها  الاْمر  الذي عارضته دول الغرب.

 ب-   ضمنت ألمانيا حياد روسيا في حالة حرب بينها وبين بريطانيا وفرنسا, كما صرفت اضعاف

دول الغرب.

 ج-  أثبتت هذه الاتفاقية فشل سياسة الترضية حيث تحطمت آمال بريطانيا وفرنسا في استمرار هتلر بمعاداته

      للشيوعية لهذا أوقفتا سياسة الترضية وهذا جعل نشوب الحرب أمرا مؤكدا.  



 2. أزمة دانتزبغ 1 أيلول 1939:-

 اعلنت بريطانيا وفرنسا عن وقوفهما الى جانب بولندا في حالة أي اعتداء عليها. ولكن لم يعبأ هتلر بهذا التهديد

 حيث  قام في صباح الأول من أيلول 1939 بمهاجمة بولندا لاسترجاع ممر دانتزبغ  وبعد ذلك بخمسين ساعة

 اعلنت  بريطانيا الحرب على ألمانيا وتبعتها فرنسا وهكذا بدأت الحرب العالمية الثانية والتي استمرت 6 سنوات

 (1939-1945).

המלץ על המאמר
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ليل اسمر (Mujėrđ HỆKĂyĥ).
20 من 115
الاجابه بالمراجع
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mardash (نادر مكى).
21 من 115
هناك الكثير من الاسباب و منها :
#اخفاق معاهدات فرساي  
#أطماع اليابان التوسعية في الشرق الأقصى وخاصة الصين.
#اجتياح إيطاليا للحبشة (1936)،
#حالف هتلر مع موسوليني في شباط 1936 وتشكيل محور روما
#اجتياح هتلر لتشيكوسلوفاكيا (سابقاً) وضمها إلى الإمبراطورية الألمانية، ثم اجتياحه لبولونيا (أيلول 1939)
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة COOL POP.
22 من 115
سطو المانيا

بارك الله فيك
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ضياء محمد.
23 من 115
بعد فشل المفاوضات بين بريطانيا وفرنسا ومن جهة روسيا ومن الجهة الأخرى لضمان المساعدة المتبادله ضد

 ألمانيا. قام تسالين زعيم الاتحاد السوفيتي بالتوصل الى اتفاق مع هتلر عرف اتفاقية روبنتروب-مولوتوف . ومن

 أهم بنودها:-



أ- عدم اعتداء الدولة على الأخرى لمدة 10 سنوات.  

ب- تحديد مناطق نفوذ كل منهما في  أوروبا بموجب اتفاق سري.

ج- اتفقت الدولتان على احتلال بولندا وتقسيمها بينهما.

 د- تتشاور الدولتان في الأمور السياسية الهامة.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة خالد الحربي 22.
24 من 115
. المشاكل الاقتصادية التي واجهت اسبانيا في فترة ما بين الحربين.



.   الصراع الداخلي بين أحزاب اليمين واليسار على الحكم, وقد تركز الصراع بين الجمهوريين والملكيين. فقد  

        وصلت أحزاب يسارية الى الحكم وقاموا بمصادرة أملاك الكنيسه وكبار الملاكين وتوزيعها على الفلاحين مما

       أدى الى ازدياد نشاط قوى اليمين.



 .   عام 1936 فازت الأحزاب اليسارية في الانتخابات وتم اغتيال احد زعماء اليمين مما أدى الى إشعال نار

        لحرب الأهلية وقد قاد قوى اليمين الجنرال فرانكو.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة MjODY909.
25 من 115
لا اعلم
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة آحمد التميمي (Ahmed Mohammed).
26 من 115
بكل اختصار سببها المانيا
خير الكلام ما قل ودل
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة وائل العامري (العامري وائل).
27 من 115
أسباب كثيرة والسبب الرئيسي:
اجتياح هتلر لتشيكوسلوفاكيا ثم بولونيا وضمهما إلى الإمبراطورية الألمانية
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hichem هشام.
28 من 115
فرض شروط استسلام متشددة على القوى المنهزمة فى الحرب العالمية الأولى خاصة ألمانيا.
• صعود الفاشية فى ايطاليا والنازية فى ألمانيا للحكم.
• أسرع هتلر ببناء جيش ألمانى قوى عقب وصوله للحكم فى 1933 وأعاد تسليم منطقة حوض الراين عام 1936.
• أعلنت ألمانيا ضم النمسا فى سبتمبر 1938.
• استكملت ألمانيا احتلال تشيكوسلوفاكيا فى مارس 1939 عقب منحها اجزاء منها بموجب اتفاقية ميونخ عام 1938.
• تكون محور من ألمانيا وايطاليا واليابان وأخذت ألمانيا فى الاستيلاء على بعض المناطق القريبة منها وطالب هتلر باستعادة دانزج والممر البولندى.
• وقع هتلر ميثاق عدم اعتداء على الاتحاد السوفيتى فى أغسطس 1939.
• قام هتلر بمهاجمة بولندا فى 1 سبتمبر 1939 واحتلها بالكامل.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
29 من 115
اجابة الحازمي 11 الافضل
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اسئلة (Mohamed Ashraf).
30 من 115
مقتل ولي عهد النمسا على يد شاب صربي
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة فريج الهلال.
31 من 115
كان هتلر حاقدن على هزيمة الحرب العالمية الاولى فاراد رجوع المانيا الا صدارة فطمع على بولندا فاقامت بريطانيا وفرنسا عقوبات عند استيله عليها ثم استولا على بولندا ونصف فرنسا وهزم بريطانيا ووتقدم الا روسيا ثم دخلت بريطانيا امريكا وسميو :امريكا ،بريطانيا،فرنسا،روسيا  بالحلفاء  وسميو:المانيا،وايطاليا،واليابان   بالنازيين
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة رزة بس رجة.
32 من 115
لا اله الا الله محمد رسول الله
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة HESHAM SADEK (hesham sadek).
33 من 115
سؤال جميل والله بارك الله فى الجميع
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أبو عمو ألروش (ربنا موجود).
34 من 115
لان هتلر ( المانيا ) هجم على الاراضي البولندية في عام 1939 م  فردت بريطانيا وفرنسا بإعلان الحرب العالمية الثانية على المانيا .
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
35 من 115
1- إملاءات معاهدة صلح فرساي 1919 المجحفة بحق ألمانيا، تجريدها من مستعمراتها، وما أثاره ذلك من نقمة لدى الألمان .

2- نقمة إيطاليا بسبب عدم حصولها على كل ما وعدها به الحلفاء، قبل دخولها الحرب العالمية الأولى إلى جانبهم، وخاصة في المجال الاستعماري، وعدم تناسب ماحصلت عليه مع تضحياتها بالأرواح والمال.

3- إخفاق معاهدات فرساي في إقامة توازن دولي جديد في أوربا بسبب غياب روسيا حامية السلاف عن مؤتمر السلام.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة kakarotto.
36 من 115
يمكن مؤامرة خارجية ( الفضاء) متل العادة.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة شذوذة.
37 من 115
اللهم أحقن دماء المسلمين

آمين
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mamdouh97 (Mamdouh Fawaz).
38 من 115
خلصو من بعض او بدهم يحاربو العرب يعني اتصالحو على احسابنا
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ابوالسلم.
39 من 115
احتلال بولندا
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة عيوني تمناك (سلطآن العتيبي).
40 من 115
فرض شروط استسلام متشددة على القوى المنهزمة فى الحرب العالمية الأولى خاصة ألمانيا.
• صعود الفاشية فى ايطاليا والنازية فى ألمانيا للحكم.
• أسرع هتلر ببناء جيش ألمانى قوى عقب وصوله للحكم فى 1933 وأعاد تسليم منطقة حوض الراين عام 1936.
• أعلنت ألمانيا ضم النمسا فى سبتمبر 1938.
• استكملت ألمانيا احتلال تشيكوسلوفاكيا فى مارس 1939 عقب منحها اجزاء منها بموجب اتفاقية ميونخ عام 1938.
• تكون محور من ألمانيا وايطاليا واليابان وأخذت ألمانيا فى الاستيلاء على بعض المناطق القريبة منها وطالب هتلر باستعادة دانزج والممر البولندى.
• وقع هتلر ميثاق عدم اعتداء على الاتحاد السوفيتى فى أغسطس 1939.
• قام هتلر بمهاجمة بولندا فى 1 سبتمبر 1939 واحتلها بالكامل.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
41 من 115
أسباب الحرب العالمية الثانية :

1/  ساهمت مخلفات معاهدات الصلح و الأزمة الاقتصادية في توتر العلاقات الدولية :
*فرض الحلفاء على الدول المنهزمة في الحرب العلمية الأولى معاهدات الصلح التي تضمنت قيودا ترابية وعسكرية  مالية . لهذا تأسست في الدول الأخيرة أحزاب قومية متطرفة من بينها الحزب النازي الألماني بقيادة هتلر .
* من مخلفات الأزمة الاقتصادية لسنة 1929 قيام أنظمة ديكتاتورية توسعية عرفت بالفاشية منها النظام النازي الألماني ( 1933) و النظام العسكري الياباني . بالإضافة إلى حدوث المواجهة الاقتصادية و السياسية بين الأنظمة الديمقراطية الكبرى ( فرنسا ، بريطانيا ، الولايات المتحدة الأمريكية ) و الأنظمة الفاشية ( ألمانيا ، إيطاليا ، اليابان ) .

 2/ عجلت السياسة التوسعية للأنظمة الفاشية و عجز عصبة الأمم باندلاع الحرب العالمية الثانية :
* اتبعت الأنظمة الفاشية خلال الثلاثينات سياسة خارجية توسعية يمكن تحديدها على النحو الآتي :
- التوسع الياباني في منطقة منشوريا وباقي أجزاء الصين .
- الغزو الإيطالي لإثيوبيا
- التوسع الألماني على حساب النمسا و تشيكوسلوفاكيا و بولونيا في إطار ما عرف باسم المجال الحيوي .
* عقدت الأنظمة الفاشية تحالفات عسكرية من أبرزها : محور برلين – روما- طوكيو ، و تدخلت ألمانيا و إيطاليا في الحرب الأهلية الإسبانية ( 1936- 1939) التي آلت إلى قيام نظام فاشي جديد بزعامة فرانكو .
* عجزت عصبة الأمم عن وضع حد لسياسة التسلح و التوسع و التحالفات التي نهجتها الأنظمة الفاشية  . و أصبحت تمثل دول الحلفاء  و البلدان الموالية لها بعد انسحاب الدول الفاشية منها .
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
42 من 115
هي الحرب التي دارت رحاها بين دول المحور (ألمانيا وإيطاليا واليابان) من جهة، ودول الحلفاء (فرنسا وبريطانيا العظمى والاتحاد السوڤييتي والولايات المتحدة الأمريكية والصين) من جهة أخرى.

أسباب الحرب

الأسباب غير المباشرة، وأهمها:

1- إملاءات معاهدة صلح فرساي 1919 المجحفة بحق ألمانيا، تجريدها من مستعمراتها، وما أثاره ذلك من نقمة لدى الألمان .

2- نقمة إيطاليا بسبب عدم حصولها على كل ما وعدها به الحلفاء، قبل دخولها الحرب العالمية الأولى إلى جانبهم، وخاصة في المجال الاستعماري، وعدم تناسب ماحصلت عليه مع تضحياتها بالأرواح والمال.

3- إخفاق معاهدات فرساي في إقامة توازن دولي جديد في أوربا بسبب غياب روسيا حامية السلاف عن مؤتمر السلام.

4- ما انطوى عليه نظام عصبة الأمم[ر] من نقاط ضعف، منعتها من أن تكون أداة فعالة لإقامة سلام عادل ودائم ونظام دولي قائم على مبدأ حق الشعوب كافة في تقرير مصيرها بنفسها، وعلى الاحترام الكامل للاستقلال السياسي وسلامة أراضي الدول الأعضاء فيها.

5- أطماع اليابان التوسعية في الشرق الأقصى وخاصة الصين.

6- أخذ كل من ألمانيا وإيطاليا واليابان بمبدأ «المجال الحيوي» وسعي كل منها للحصول على مجالات امبريالية تعادل، على الأقل، ماتملكه فرنسا وبريطانيا .

7- الأزمات الداخلية الاقتصادية الاجتماعية الناجمة عن الحرب العالمية الأولى في كل من ألمانيا وإيطاليا وظهور النازية والفاشية فيهما، وتصاعدهما على أثر الأزمة الاقتصادية العالمية عام 1931.

8- رغبة هتلر في تحرير ألمانيا من القيود التي فرضها عليها مؤتمر صلح 1919 خطوة أولى، لاستعادة ألمانيا وحدتها، وحلمه في بناء إمبراطورية ألمانية تسيطر على أوربا.

الأسباب المباشرة، وتظهر في:

1- شجب هتلر لمعاهدة فرساي، ومااتخذه من مبادرات لاستعادة الأجزاء المقتطعة من ألمانيا بموجب هذه المعاهدة، بدءاً من عام 1936.

2- اجتياح إيطاليا للحبشة (1936)، والقضاء على التفاهم الفرنسي البريطاني الإيطالي (ستريزه Stresa  ت1935).

3- تحالف هتلر مع موسوليني في شباط 1936 وتشكيل محور روما - برلين، ونجاح هتلر في جر إيطاليا إلى التوقيع على الميثاق المناهض للشيوعية الدولية الذي وقعته ألمانيا مع اليابان .

4- اندلاع الحرب بين اليابان والصين عام 1937 بسبب أطماع اليابان في الصين.

5- تقاعس الدول الأوربية المهددة (فرنسا وبريطانيا) والولايات المتحدة عن تشكيل حلف متين قادر على ردع ألمانيا واليابان، ودرء خطر الحرب.

6- اجتياح هتلر لتشيكوسلوفاكيا (سابقاً) وضمها إلى الإمبراطورية الألمانية، ثم اجتياحه لبولونيا (أيلول 1939) لتكون القشة التي قصمت ظهر البعير، وتدفع بريطانيا وفرنسا لإعلان الحرب على ألمانيا في الثالث من الشهر نفسه، فكانت الشرارة التي أعلنت اندلاع الحرب العالمية الثانية، ولم تدخل إيطاليا الحرب إلى جانب ألمانيا إلا في10حزيران1940 حين أصبح الانتصار الألماني أمراً واقعاً.


الاختصار هتلر مسح اوروبا مسح وماهزموا المانيا الى بعد موته واربع دول هاجمت على المانيا(روسيا،امريكا،فرنسا،بريطانيا)
معلومه المانيا احتلت فرنسا بيوم واحد وحاصرت بريطانيا وقتلت 27مليون روسي
و500الف امريكي (العدد قليل لانهم ماهاجمو الى مره واحده)وبهذا الجيش

وعدد الضحايا :
7مليون الماني و50مليون نحرتهم المانيا  من دول اوربا الاخرى
و23مليون من الصين واليابان
حقا انه هتلر
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ܓܛܟ.
43 من 115
الطمع
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة منكم.
44 من 115
الحرب العالميّة الثانية هي نزاع دولي مدمّر بدأ في 7 يوليو 1937 في آسيا و1 سبتمبر 1939 في أوروبا وانتهى في عام 1945 باستسلام اليابان. قوات مسلحة من حوالي سبعين دولة شاركت في معارك جوية وبحرية وبرية.

تعدّ الحرب العالميّة الثانية من الحروب الشموليّة، وأكثرها كُلفة في تاريخ البشريةً لاتساع بقعة الحرب وتعدّد مسارح المعارك والجبهات، شارك فيها أكثر من 100 مليون جندي، فكانت أطراف النزاع دولاً عديدة والخسائر في الأرواح بالغة، وقد أزهقت الحرب العالمية الثانية زهاء 61 مليون نفس بشريةٍ بين عسكري ومدني.

تكبّد المدنيون خسائر في الأرواح إبّان الحرب العالميّة الثانية أكثر من أي حرب عبر التاريخ، ويُعزى السبب للقصف الجوي الكثيف على المدن والقرى الذي ابتدعه الجيش البريطاني بمجرد وصول ونستون تشرتشل إلى السلطة ورد عليه الجيش النازي بالمثل، فسقط من المدنيين من سقط من كلا الطرفين، أضف إلى ذلك المذابح التي ارتكبها الجيش الياباني بحق الشّعبين الصيني والكوري إلى قائمة الضحايا المدنيين ليرتفع عدد الضحايا الأبرياء والجنود إلى 51 مليون قتيل، أي ما يعادل 2% من تعداد سكان العالم في تلك الفترة.

يمكن القول أن الحرب بدأت في 1 سبتمبر 1939 بغزو ألمانيا لكل من بولندا وسلوفاكيا, وإعلان فرنسا وبريطانيا ومستعمراتها الحرب على ألمانيا. بدأت ألمانيا في بناء أمبراطورية كبيرة في أوروبا, ففى الفترة ما بين أواخر 1939 وبدايات 1941 استطاعت ألمانيا عن طريق مجموعة من الحملات والمعاهدات السيطرة على معظم أجزاء أوروبا.

في يونيو 1941 قام المحور في أوروبا بغزو الاتحاد السوفيتى وهي أكبر عملية حربية في التاريخ, استهلك هذا الغزو معظم قوة المحور العسكرية, وفي ديسمبير 1941 هاجمت اليابان الولايات المتحدة الأمريكية مما دفع بها إلى ساحة الحرب.

بدأ المحور الأنهزام في عام 1942 بعد هزيمة اليابان في عدة معارك بحرية وهزيمة قوات المحور الأوروبى في شمال أفريقيا وستالنجراد. في عام 1943 وبعد عدة هزائم لحقت بالألمان في أوروبا الشرقية وغزو قوات التحالف لإيطاليا الفاشية وأنتصارات الأمريكيين في المحيط الهادئ, بدأ المحور في الانسحاب على جميع الجبهات. في 1944 وصل الحلفاء إلى فرنسا, واستطاع الاتحاد السوفيتى استعادة كل الأراضى التي استولى عليها الألمان.

انتهت الحرب في أوروبا بسيطرة قوات الاتحاد السوفيتى على برلين والاستسلام الغير مشروط من قبل الألمان في 8 مايو 1945. كما هزمت الولايات المتحدة الأمريكية البحرية اليابانية وأصبحت جزر اليابان مهددة.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mojahed896.
45 من 115
تكتشف روسيا فجأة أن ما يحدث لم يعد مضحكاً بالمرة!!

اليابان تهاجم بيرل هاربور في أمريكا..

تكتشف أمريكا فجأة أن ما يحدث لم يعد مضحكاً بالمرة!!


الولايات المتحدة تزود العالم أجمع بالسلاح وذخيرة (لأن لديها مصانع تفوق ما تمتلكه كل الدول الأخرى مجتمعه! ولأنها بعيدة عن مدى القنابل !!)

يقوم الحلفاء بالإنزال في نورماندي واكتساح أوروبا مرة أخرى.

سرع هتلر ببناء جيش ألمانى قوى عقب وصوله للحكم فى 1933 وأعاد تسليم منطقة حوض الراين عام 1936.
• أعلنت ألمانيا ضم النمسا فى سبتمبر 1938.
• استكملت ألمانيا احتلال تشيكوسلوفاكيا فى مارس 1939 عقب منحها اجزاء منها بموجب اتفاقية ميونخ عام 1938.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة VIGITA.
46 من 115
أسباب الحرب العالمية الثانية :

1/  ساهمت مخلفات معاهدات الصلح و الأزمة الاقتصادية في توتر العلاقات الدولية :
*فرض الحلفاء على الدول المنهزمة في الحرب العلمية الأولى معاهدات الصلح التي تضمنت قيودا ترابية وعسكرية  مالية . لهذا تأسست في الدول الأخيرة أحزاب قومية متطرفة من بينها الحزب النازي الألماني بقيادة هتلر .
* من مخلفات الأزمة الاقتصادية لسنة 1929 قيام أنظمة ديكتاتورية توسعية عرفت بالفاشية منها النظام النازي الألماني ( 1933) و النظام العسكري الياباني . بالإضافة إلى حدوث المواجهة الاقتصادية و السياسية بين الأنظمة الديمقراطية الكبرى ( فرنسا ، بريطانيا ، الولايات المتحدة الأمريكية ) و الأنظمة الفاشية ( ألمانيا ، إيطاليا ، اليابان ) .

2/ عجلت السياسة التوسعية للأنظمة الفاشية و عجز عصبة الأمم باندلاع الحرب العالمية الثانية :
* اتبعت الأنظمة الفاشية خلال الثلاثينات سياسة خارجية توسعية يمكن تحديدها على النحو الآتي :
- التوسع الياباني في منطقة منشوريا وباقي أجزاء الصين .
- الغزو الإيطالي لإثيوبيا
- التوسع الألماني على حساب النمسا و تشيكوسلوفاكيا و بولونيا في إطار ما عرف باسم المجال الحيوي .
* عقدت الأنظمة الفاشية تحالفات عسكرية من أبرزها : محور برلين – روما- طوكيو ، و تدخلت ألمانيا و إيطاليا في الحرب الأهلية الإسبانية ( 1936- 1939) التي آلت إلى قيام نظام فاشي جديد بزعامة فرانكو .
* عجزت عصبة الأمم عن وضع حد لسياسة التسلح و التوسع و التحالفات التي نهجتها الأنظمة الفاشية  . و أصبحت تمثل دول الحلفاء  و البلدان الموالية لها بعد انسحاب الدول الفاشية منها .
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة aghead98.
47 من 115
تقرير انا عملته علشان سؤالك  واتمنى يكون افضل إجابه لك لأنه مفصل :



يعتبر السلام الناتج عن مقررات مؤتمر باريس للسلام لسنة 1919 إهانة كبرى بالنسبة لألمانيا لأن معاهدة فرساي مزقت وحدتها الإقليمية والبشرية والاقتصادية وسلبت منها جميع مستعمراتها، كذلك أدى هذا المؤتمر إلى خيبة أمل كبرى بالنسبة لإيطاليا لأنه تجاهل طموحاتها وتوسعها الاستعماري.

@الأسباب الدوليه :

*سباق التسلح الذي جرى في الدول "الحرب البارده".
*فشل مؤتمر جنيف لنزع السلاح والحدّ من خطورة التسابق نحو التسلّح وانسحاب ألمانيا من عصبة الأمم سنة 1933 تعبيرًا عن تمسّكها بشرعية مطلبها في إعادة بناء قوتها العسكريّة وإلغاء ما تضمّنته معاهدة فرساي من بنود مجحفة في حقها.

*احتلال مقاطعة منشوريا الواقعة بالشمال الشرقي للصين من قبل اليابان سنة 1931 دون أن يصدر عن المنظّمة الدوليّة أي ردّ فعل حاسم.

*احتلال إثيوبيا من قبل إيطاليا سنتي 1935 و1936 وفشل العقوبات الاقتصاديّة المفروضة عليها بعد أن انسحبت كل من (ألمانيا واليابان) من عصبة الأمم وامتنعت فرنسا عن تطبيق تلك العقوبات.

@وهكذا تزايدت قوة الأنظمة الدكتاتوريّة في الوقت الذي تراجعت فيه هيبة الأنظمة الديمقراطية.

@ما قبل الحرب:

*اتّسمت مواقف الولايات المتّحدة الأمريكيّة وبريطانيا وفرنسا إزاء التطرف الذي طغى على سياسات النظام العسكري في اليابان والفاشي في إيطاليا والنازي في ألمانيا بكثير من اللامبالاة والسلبيّة. فقد عادت الولايات المتحدة إلى تطبيق سياسة الانعزال تجاه مشاكل القارة الأوروبية وبقيّة العالم.

* اعتبر المحافظون بعد وصولهم إلى السلطة في بريطانيا أن مطالب المستشار الألماني أدولف هتلر محدودة ويمكن مناقشتها والتوصل إلى اتفاق معه في شأنها.

*كما ادى امتناع ألمانيا عن تطبيق العقوبات الاقتصاديّة المتخذة في حقّ إيطاليا بعد غزوها لإثيوبيا إلى التقارب بين هتلر وموسوليني وإعلان الدولتين عن تكوين محور روما-برلين سنة 1936.

*بدأ المستشار الألماني هتلر في تطبيق سياسته التوسعية من خلال:ضم النمسا إلى ألمانيا في مارس 1938 وذلك بعد وصول الزعيم النمساوي النازي إنكارت إلى الحكم ودعوته للجيوش الألمانية إلى ضمّ النمسا إلى الوطن الأم.
ضم السوديت التي كان يعيش بها قرابة 3 ملايين من الألمان وذلك على إثر معاهدة ميونخ في سبتمبر 1938 والذي حضرته كل من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا وأدى إلى تلبية أطماع هتلر الإقليميّة.

* أمّا في أوروبا الغربيّة فقد رحب الكثيرون بنتائج المؤتمر ظنًا منهم بأن مطالب هتلر ستتوقف عند هذا الحد فيعمّ السلام أوروبا بعد أن حصل على مجاله الحيوي في الشرق. لكنّ الأمور سارت على عكس ما اعتقدوا لأنّ هتلر وجد في الموقف الضعيف للدول الديمقراطيّة في مؤتمر ميونخ تشجيعًا له في سياسته التوسعيّة الأمر الذي سيدفع بالعالم إلى الاتيان بحرب عالميّة جديدة.

*في أبريل 1939 اجتاح موسوليني ألبانيا ثم وقع مع هتلر معاهدة عسكرية أطلق عليها اسم "الحلف الفولاذي". عندئذ وبعد حذر وتردد طويلين شعر الإنجليز والفرنسيون بالخطر فأعلنوا ضمان حدود بولندا ورغبتهم في توقيع معاهدة صداقة مع جوزيف ستالين ولكنّ الحذر وعدم الثّقة بين الديمقراطيّات الغربيّة وستالين دفعا هتلر للالتفاف على هذه التحرّكات وتوقيع معاهدة عدم اعتداء مع الاتحاد السوفييتي في 23 أغسطس 1939. ومن أخطر ما احتوته هذه المعاهدة بند سري يقضي بتقاسم بولندا ودول البلطيق بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا النازيّة.


@ بدايية الحرب :
نشأت بولندا كدولة مستقلّة إثر الحرب العالميّة الأولى. وكانت اتفاقية فرساي مع ألمانيا المنهزمة اقتطعت من أراضيها منطقة دانزيغ وجعلتها تحت إشراف عصبة الأمم منطقة حرّة ترتبط ببولندا عبر اتحاد جمركي؛ فشكّلت هذه المنطقة مع الممرّ البولندي الذي اقتطع أيضا من ألمانيا بموجب معاهدة فرساي وأعطي لبولندا كمَنفذ لها على بحر البلطيق فاصلاً منطقة بروسيا الشرقية عن الوطن الأم ألمانيا، وبما أنّ هتلر سعى لجمع الشعب الألماني في دولة واحدة فقد راح يطالب بولندا بإعادة دانزيغ والممرّ البولندي إلى ألمانيا، وهذا ما رفضته بولندا بشدّة في البداية مستندة إلى دعم كل من فرنسا وبريطانيا،

وبينما كانت الدول تسعى لإيجاد مخرج لهذه الأزمة ..
فاجئ هتلر العالم في صبيحة 1 سبتمبر 1939 باجتياح أراضي بولندا فوجهت
بريطانيا إنذارًا إلى ألمانيا بوجوب سحب قوّاتها من بولندا فورًا وإلّا اعتبرت الحرب قائمة بين البلدين وحذت فرنسا حذو بريطانيا
فانقسم العالم إلى معسكرين :
"الحلفاء" و "المحور"

وهكذا كانت بداية الحرب العالمية الثانية التي دامت حوالي ست سنوات.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أحترمك.. (Maُjed Alshmri).
48 من 115
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة aloco.
49 من 115
يعتبر السلام الناتج عن مقررات مؤتمر باريس للسلام لسنة 1919 إهانة كبرى بالنسبة لألمانيا لأن معاهدة فرساي مزقت وحدتها الإقليمية والبشرية والاقتصادية وسلبت منها جميع مستعمراتها، كذلك أدى هذا المؤتمر إلى خيبة أمل كبرى بالنسبة لإيطاليا لأنه تجاهل طموحاتها وتوسعها الاستعماري.

وقد ترتب على هذا السلام المنقوص بروز عدّة مناطق توتّر بسبب تأجّج الشعور القومي وخاصة بمنطقتي السوديت وممر الدانزيج البولندي؛ ولذلك يعتبر السلام المنقوص لسنة 1919 وما خلّفه من ضغائن وأحقاد من الأسباب العميقة للحرب العالمية الثانية.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أنزور.
50 من 115
هي الحرب التي دارت رحاها بين دول المحور (ألمانيا وإيطاليا واليابان) من جهة، ودول الحلفاء (فرنسا وبريطانيا العظمى والاتحاد السوڤييتي والولايات المتحدة الأمريكية والصين) من جهة أخرى.

أسباب الحرب

الأسباب غير المباشرة، وأهمها:

1- إملاءات معاهدة صلح فرساي 1919 المجحفة بحق ألمانيا، تجريدها من مستعمراتها، وما أثاره ذلك من نقمة لدى الألمان .

2- نقمة إيطاليا بسبب عدم حصولها على كل ما وعدها به الحلفاء، قبل دخولها الحرب العالمية الأولى إلى جانبهم، وخاصة في المجال الاستعماري، وعدم تناسب ماحصلت عليه مع تضحياتها بالأرواح والمال.

3- إخفاق معاهدات فرساي في إقامة توازن دولي جديد في أوربا بسبب غياب روسيا حامية السلاف عن مؤتمر السلام.

4- ما انطوى عليه نظام عصبة الأمم[ر] من نقاط ضعف، منعتها من أن تكون أداة فعالة لإقامة سلام عادل ودائم ونظام دولي قائم على مبدأ حق الشعوب كافة في تقرير مصيرها بنفسها، وعلى الاحترام الكامل للاستقلال السياسي وسلامة أراضي الدول الأعضاء فيها.

5- أطماع اليابان التوسعية في الشرق الأقصى وخاصة الصين.

6- أخذ كل من ألمانيا وإيطاليا واليابان بمبدأ «المجال الحيوي» وسعي كل منها للحصول على مجالات امبريالية تعادل، على الأقل، ماتملكه فرنسا وبريطانيا .

7- الأزمات الداخلية الاقتصادية الاجتماعية الناجمة عن الحرب العالمية الأولى في كل من ألمانيا وإيطاليا وظهور النازية والفاشية فيهما، وتصاعدهما على أثر الأزمة الاقتصادية العالمية عام 1931.

8- رغبة هتلر في تحرير ألمانيا من القيود التي فرضها عليها مؤتمر صلح 1919 خطوة أولى، لاستعادة ألمانيا وحدتها، وحلمه في بناء إمبراطورية ألمانية تسيطر على أوربا.

الأسباب المباشرة، وتظهر في:

1- شجب هتلر لمعاهدة فرساي، ومااتخذه من مبادرات لاستعادة الأجزاء المقتطعة من ألمانيا بموجب هذه المعاهدة، بدءاً من عام 1936.

2- اجتياح إيطاليا للحبشة (1936)، والقضاء على التفاهم الفرنسي البريطاني الإيطالي (ستريزه Stresa  ت1935).

3- تحالف هتلر مع موسوليني في شباط 1936 وتشكيل محور روما - برلين، ونجاح هتلر في جر إيطاليا إلى التوقيع على الميثاق المناهض للشيوعية الدولية الذي وقعته ألمانيا مع اليابان .

4- اندلاع الحرب بين اليابان والصين عام 1937 بسبب أطماع اليابان في الصين.

5- تقاعس الدول الأوربية المهددة (فرنسا وبريطانيا) والولايات المتحدة عن تشكيل حلف متين قادر على ردع ألمانيا واليابان، ودرء خطر الحرب.

6- اجتياح هتلر لتشيكوسلوفاكيا (سابقاً) وضمها إلى الإمبراطورية الألمانية، ثم اجتياحه لبولونيا (أيلول 1939) لتكون القشة التي قصمت ظهر البعير، وتدفع بريطانيا وفرنسا لإعلان الحرب على ألمانيا في الثالث من الشهر نفسه، فكانت الشرارة التي أعلنت اندلاع الحرب العالمية الثانية، ولم تدخل إيطاليا الحرب إلى جانب ألمانيا إلا في10حزيران1940 حين أصبح الانتصار الألماني أمراً واقعاً.


الاختصار هتلر مسح اوروبا مسح وماهزموا المانيا الى بعد موته واربع دول هاجمت على المانيا(روسيا،امريكا،فرنسا،بريطانيا)
معلومه المانيا احتلت فرنسا بيوم واحد وحاصرت بريطانيا وقتلت 27مليون روسي
و500الف امريكي (العدد قليل لانهم ماهاجمو الى مره واحده)وبهذا الجيش

وعدد الضحايا :
7مليون الماني و50مليون نحرتهم المانيا  من دول اوربا الاخرى
و23مليون من الصين واليابان
حقا انه هتلر
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الحازمي11.
51 من 115
عملت الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى على معاقبة ألمانيا بشروط قاسية مما دفع الألمان بعد وصول هتلر للحكم إلى الانسحاب من عصبة الأمم والعمل على مراجعة مسألة الحدود والعودة للتسلح، أما إيطاليا المنتصرة فأصيبت بخيبة أمل كبرى لعدم تحقيق مطامعها التوسعية، فانسحبت من عصبة الأمم وتوسعت بأثيوبيا.
وتكونت عدة أحلاف، أهمها مجموعة الحلفاء (فرنسا، بريطانيا..)ودول المحور (ألمانيا، ايطاليا، اليابان..)، وإنشاء وحدة الأنشلوسبين النمسا وألمانيا التي وقعت معاهدة عدم اعتداء مع الاتحاد السوفياتي استعدادا لحرب قادمة.
- قامت اليابان بغزو مدينة منشوريا الصينية عام 1931 وسيطرت عليها، بعدها بعامين 1933 قام الحزب النازي في ألمانيا تحت قيادة الزعيم النازي أدولف هتلر، الذي جعل ألمانيا تعود من جديد إلى التسلح كما غيرت من سياستها الخارجية، في عام 1938 بدأ هتلر بالتحرك لتوسيع الإقليم الشرقي لألمانيا.
- في عام 1937، قامت اليابان بغزو شامل للأراضي الصينية، بدءا بالقصف المركز على مدينتي شنغهاي وجانزوهو وحدوث مجزرة النانكنج.
- في ذلك الوقت في أوروبا، قامت ألمانيا وقد انضمت إليها إيطالي في تصعيد اللهجة والخطاب السياسي الخارجي.
- الحكومة البريطانية تحت قيادة نيفيل تشامبرلين، وصفت الإتحاد السوفياتي بأكبر قوة معادية ومهددة في أوروبا، كما قامت بريطانيا وفرنسا باستخدام سياسة الاسترضاء، أملا بأن تكون ألمانيا درعا في مواجهة الإتحاد السوفياتي وإيقاف انتشار نفوذه.
- أخيرا، في سبتمبر عام 1939، قامت ألمانيا بغزو بولندا بالاشتراك مع الإتحاد السوفياتي، مما أدى ذلك إلى نشوب الحرب مرة أخرى في أوروبا.
- بداية لم تقم فرنسا أو بريطانيا بإعلان الحرب على ألمانيا، بل حاولتا الاتصال مع هتلر عن طريق القنوات الدبلوماسية، ولكن هتلر لم يستجب إطلاقا لهذه النداءات، بعدها قامت بريطانيا وفرنسا بإعلان الحرب ضد ألمانيا. خلال عامي 1939 - 1940، قامت هناك بعض المناوشات بين الطرفين ولكن لم ينوي أحد الجانبين الالتحام مباشرة بالطرف الآخر، وسميت هذه الفترة بالحرب المزيفة.
- في ربيع عام 1940، قامت ألمانيا بغزو الدنمارك والنرويج، بعدها فرنسا وبعض الدول الأخرى مبكرا في الصيف.إيطاليا أيضا قامت بإعلان الحرب ضد بريطانيا وفرنسا عام 1940.
- وجهت ألمانيا سهامها لبريطانيا، وقامت بمحاولة قطع سبل المعونات والمعونات الجوية حتى تقوم بعمل حصار بحري على الجزيرة البريطانية.
- لم تستطع ألمانيا فرض حصار بحري على بريطانيا، عوضا عن ذلك كثفت ألمانيا الهجمات على الأراضي البريطانيه خلال الحرب. من جهتها حاولت بريطانيا بتركيز المواجهة مع القوات الألمانية والإيطالية في حوض البحر المتوسط.
- استطاع الجيش البريطاني تحقيق نجاح محدود في حوض البحر المتوسط، رغم ذلك، فشلوا في منع المحور من احتلال منطقة البلقان*.
- استطاع البريطانيون النجاح بصعوبه في مسرح البحر المتوسط، وذلك بإحداث أضرار بالغه في الأسطول البحري الإيطالي، وبأول هزيمة أحدثوها للجيش الألماني في معركة بريطانيا*.
- زادت حدة الحرب العالمية الثانية
في يونيو 1941 وذلك عندما قامت ألمانيا بغزو الإتحاد السوفياتي، الذي أجبر الأخيرة على انضمامها كحليف لبريطانيا في الحرب، كانت الهجمات الألمانيه ناجحه جدا وبنتائج جيده على صعيد الأراضي السوفياتيه إلى حين حلول الشتاء بدأت هذه الهجمات تتعثر.
- بعد غزو الأراضي الصينية والصين الفرنسية عام 1940، اليابان كانت على موعد بزيادة العقوبات الإقتصادية عليها من جانب الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة وهولندا. حاولت اليابان تقليل هذه العقوبات من خلال القنوات الدبلوماسيه مع الأطراف وذلك بالمفاوضات، هذه المفاوضات لم تسفر عن شئ الأمر الذي دفع وتيرة الحرب إلى الزيادة عندما قامت اليابان بشن هجمات سريعه على أراضي الولايات المتحدة بما تسمى حادثة بيرل هاربر أو ميناء بيرل والمستعمرات البريطانيه في جنوب شرق آسيا، بعد الهجمة على بيرل هاربر، قامت ألمانيا بإعلان الحرب على الولايات المتحدة أيضا، وبحدوث ذلك دخلت الولايات المتحدة في توتر عسكري مع اليابان، الأمر الذي أدى إلى توحيد الحرب في آسيا وأوروبا إلى حرب عالمية واحدة.
- بدلا من أن يقوم المحور بجني نتائج إيجابية، في عام 1942 بدأ التراجع عندما قامت الولايات المتحدة بالفوز في معركة ميدواي Midway أمام اليابان غير أن 4 من حاملات الطائرات اليابانية تدمرت، الألمان أيضا تراجعوا أمام الهجمات الأنجلو أمريكية في إفريقيا، والألمان أيضا جددوا هجماتهم على الإتحاد السوفياتي في الصيف ولكن لم تكن كذي قبل.
- أدى ذلك عام 1943 إلى هزيمة الألمان في معركة ستالينجراد من قبل الجنود السوفييت، وبعدها في معركة كورسك (أكبر معركة تستخدم فيها المدرعات الثقيلة في التاريخ الحديث) كما بدأت القوات الألمانيه بالتقهقر من إفريقيا، وبدأت قوات الحلفاء في التقدم لشمال إيطاليا من خلال صقلية، أجبر ذلك إيطاليا على توقيع معاهدة استسلام عام 1943. وعلى صعيد المحيط الهادي، بدأت القوات اليابانيه بفقد السيطرة على الأراضي التي احتلتها وذلك لأن القوات الأمريكيه بدأت تسيطر على جزيرة تلو الأخرى في المحيط الهادئ.
- في عام 1944، بدأت كواليس الحرب واضحة وذلك بأن دول المحور قد فقدت زمام الأمور، ألمانيا بدأت تتقهقر من هجمات الإتحاد السوفياتي من خلال ضغط الهجمات على الأراضي السوفياتيه المحتلة وبولندا ورومانيا من الشرق، ومن الغرب قامت قوات الحلفاء بغزو عمق أوروبا أدى ذلك إلى تحرير فرنسا والوصول إلى حدود ألمانيا الغربية، في نفس الوقت استطاعت اليابان شن هجمات ناجحه على الصين، كان الأسطول الياباني يعاني الأمرين في المحيط الهادئ، ذلك أدى إلى إحكام القوات الأمريكية السيطرة على المطارات وذلك من خلال قصف بعيد المدى لطوكيو.
- أخيرا انتهت الحرب العالمية الثانية
عام 1945 وذلك في معركة الثغرة (آخر هجمة مرتدة من ألمانيا للجهة الغربية) في وقت سيطرت القوات السوفياتيه على برلين في شهر مايو، هذه الخسائر أدت إلى استسلام ألمانيا، المسرح الأسيوي أيضا شهد سيطرة القوات الأمريكية على الجزر اليابانيه (أيوجيما، أوكيناوا، في نفس الوقت كانت القوات البريطانيه قد أحكمت سيطرتها على جنوب شرق آسيا، مما أدى ذلك إلى استسلام اليابان. أخيرا كان الغزو السوفياتي لمانشوكو ، وقامت الولايات المتحدة برمي قنابل ذرية على الأراضي اليابانية (هيروشيما وناجازاكي).
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ضياء الخطيب (Diaa Alkhateeb).
52 من 115
خير الكلام ما قل ودل  
الاسباب المباشرة :احتلال المانيا بولند وهاي هي كل القصة
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
53 من 115
لان هتلر ( المانيا ) هجم على الاراضي البولندية في عام 1939 م  فردت بريطانيا وفرنسا بإعلان الحرب العالمية الثانية على المانيا
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة اياد السعيد (اياد السعيد).
54 من 115
طموح هتلر
واحساس المانيا بالهزيمه فى الحرب العالمية الاولى
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة دايخ وعالم بايخ.
55 من 115
سبب الحرب هي أطماع هتلر التوسعية النابعة من فلسفته العنصرية التي تمجد العنصر الآري والألماني على وجه الخصوص ، ومحاولته بسط سيطرته على العالم من أجل تدمير الأعراق البشرية الأخرى والإبقاء فقط على العنصر الآري كأفضل إنسان ، علاوة على ذلك محاولة إعادة الهيبة الألمانية التي اهتزت بعد الهزيمة في الحرب العالمية الأولى ، كذلك كانت هناك الرغبة اليابانية في التوسع أيضا ، والجنون الإيطالي المتمثل في موسيليني وهوسه بإعادة مجد الإمبراطورية الرومانية ،واندلعت هذه الحرب رسميا بعد احتلال هتلر لبعض دول أوروبا وخاصة تشيكوسلوفاكيا.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الإرادة (Cheikh Mamy).
56 من 115
أكيد امرأة .... واذا مو امرأة أكيد فتاة
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة wadahujayli (wadah ujayli).
57 من 115
سبحان الله وبحمده            سبحان الله العضيم
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة صقر الصحراء1.
58 من 115
ن
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أيمن زيدان.
59 من 115
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hocine99 (hocine r).
60 من 115
تتمة للاولى
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة kia motors.
61 من 115
الظلم الذي لحق بالمانيا بعد الحرب العالمية الاولى
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة شمقرين (alex potter).
62 من 115
هتلر المتآمر مع اليهود
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Dr. Jahel.
63 من 115
احتلال مقاطعة منشوريا الواقعة بالشمال الشرقي للصين من قبل اليابان سنة 1931 دون أن يصدر عن المنظّمة الدوليّة أي ردّ فعل حاسم.
   فشل مؤتمر جنيف لنزع السلاح والحدّ من خطورة التسابق نحو التسلّح وانسحاب ألمانيا من عصبة الأمم سنة 1933 تعبيرًا عن تمسّكها بشرعية مطلبها في إعادة بناء قوتها العسكريّة وإلغاء ما تضمّنته معاهدة فرساي من بنود مجحفة في حقها.
   احتلال إثيوبيا من قبل إيطاليا سنتي 1935 و1936 وفشل العقوبات الاقتصاديّة المفروضة عليها بعد أن انسحبت كل من ألمانيا واليابان من عصبة الأمم وامتنعت فرنسا عن تطبيق تلك العقوبات.

وهكذا تزايدت قوة الأنظمة الدكتاتوريّة في الوقت الذي تراجعت فيه هيبة الأنظمة الديمقراطية.
أدولف هتلر وبينيتو موسوليني في سبتمبر 1938

اتّسمت مواقف الولايات المتّحدة الأمريكيّة وبريطانيا وفرنسا إزاء التطرف الذي طغى على سياسات النظام العسكري في اليابان والفاشي في إيطاليا والنازي في ألمانيا بكثير من اللامبالاة والسلبيّة. فقد عادت الولايات المتحدة إلى تطبيق سياسة الانعزال تجاه مشاكل القارة الأوروبية وبقيّة العالم. كما اعتبر المحافظون بعد وصولهم إلى السلطة في بريطانيا أن مطالب المستشار الألماني أدولف هتلر محدودة ويمكن مناقشتها والتوصل إلى اتفاق معه في شأنها. أمّا في فرنسا حيث سعت الأحزاب اليسارية إلى التقرّب من الاتحاد السوفييتي، أمّا الأحزاب اليمينيّة إلى التحالف من بينيتو موسوليني فإنّ الرأي العام الفرنسي قد اعتقد بأن فرنسا غير قادرة على مواجهة ألمانيا منفردة.

وهكذا فقد مثّل تراجع هيبة الأنظمة الديمقراطيّة أمام تحدّيات الأنظمة الدكتاتوريّة دليلاً واضحًا على فشل سياسة الأمن المشترك المتبعة من قبل عصبة الأمم.

برز هذا التحالف بوضوح بمناسبة اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939) عندما قاد الجنرال فرانسيسكو فرانكو بدعم من المحافظين انقلابًا على الجبهة الشعبيّة التي فازت في انتخابات سنة 1936 ووعدت بإرساء نظام ديمقراطي.

وقد انتصر فرانكو بعد أن حصل على دعم الأنظمة الدكتاتوريّة (إيطاليا وألمانيا) سواء بالجنود أو بالسلاح في حين لم يتلق الجمهوريون من بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفييتي سوى دعم ضئيل اعتبارًا من رغبة هذه الدول في دخول مواجهة مسلحة مع ألمانيا وإيطاليا.

وهكذا فقد دعم وصول فرانكو إلى السلطة بإسبانيا جبهة الأنظمة الدكتاتوريّة بأوروبا.

كما أدى امتناع ألمانيا عن تطبيق العقوبات الاقتصاديّة المتخذة في حقّ إيطاليا بعد غزوها لإثيوبيا إلى التقارب بين هتلر وموسوليني وإعلان الدولتين عن تكوين محور روما-برلين سنة 1936. في حين تشكّل حلف مضاد للشيوعيّة بين ألمانيا واليابان تلك التي كانت تخشى وقوف الاتحاد السوفييتي ضدّ سياستها التوسعيّة في الصين. وهو حلف دُعِّم بانضمام إيطاليا إليه.

بدأ المستشار الألماني هتلر في تطبيق سياسته التوسعية من خلال:

   ضم النمسا إلى ألمانيا في مارس 1938 وذلك بعد وصول الزعيم النمساوي النازي إنكارت إلى الحكم ودعوته للجيوش الألمانية إلى ضمّ النمسا إلى الوطن الأم.
   ضم السوديت التي كان يعيش بها قرابة 3 ملايين من الألمان وذلك على إثر معاهدة ميونخ في سبتمبر 1938 والذي حضرته كل من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا وأدى إلى تلبية أطماع هتلر الإقليميّة.

كان لهذا المؤتمر أثر سلبيّ مباشر على وحدة أراضي تشيكوسلوفاكيا. فما أن حصل هتلر على منطقة السوديت دون أي ردّة فعل من الدول الديمقراطيّة حتى انقض البولنديّون والمجريّون على الأراضي التشيكيّة المحاذية لأراضيهم وسكانها من بولندا والمجر واحتلوها. وهكذا لم يبق من تشيكوسلوفاكيا سوى منطقة سلوفاكيا.

أمّا في أوروبا الغربيّة فقد رحب الكثيرون بنتائج المؤتمر ظنًا منهم بأن مطالب هتلر ستتوقف عند هذا الحد فيعمّ السلام أوروبا بعد أن حصل على مجاله الحيوي في الشرق. لكنّ الأمور سارت على عكس ما اعتقدوا لأنّ هتلر وجد في الموقف الضعيف للدول الديمقراطيّة في مؤتمر ميونخ تشجيعًا له في سياسته التوسعيّة الأمر الذي سيدفع بالعالم إلى الاتيان بحرب عالميّة جديدة.

في أبريل 1939 اجتاح موسوليني ألبانيا ثم وقع مع هتلر معاهدة عسكرية أطلق عليها اسم "الحلف الفولاذي". عندئذ وبعد حذر وتردد طويلين شعر الإنجليز والفرنسيون بالخطر فأعلنوا ضمان حدود بولندا ورغبتهم في توقيع معاهدة صداقة مع جوزيف ستالين ولكنّ الحذر وعدم الثّقة بين الديمقراطيّات الغربيّة وستالين دفعا هتلر للالتفاف على هذه التحرّكات وتوقيع معاهدة عدم اعتداء مع الاتحاد السوفييتي في 23 أغسطس 1939. ومن أخطر ما احتوته هذه المعاهدة بند سري يقضي بتقاسم بولندا ودول البلطيق بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا النازيّة.

نشأت بولندا كدولة مستقلّة إثر الحرب العالميّة الأولى. وكانت اتفاقية فرساي مع ألمانيا المنهزمة اقتطعت من أراضيها منطقة دانزيغ وجعلتها تحت إشراف عصبة الأمم منطقة حرّة ترتبط ببولندا عبر اتحاد جمركي؛ فشكّلت هذه المنطقة مع الممرّ البولندي الذي اقتطع أيضا من ألمانيا بموجب معاهدة فرساي وأعطي لبولندا كمَنفذ لها على بحر البلطيق فاصلاً منطقة بروسيا الشرقية عن الوطن الأم ألمانيا، وبما أنّ هتلر سعى لجمع الشعب الألماني في دولة واحدة فقد راح يطالب بولندا بإعادة دانزيغ والممرّ البولندي إلى ألمانيا، وهذا ما رفضته بولندا بشدّة في البداية مستندة إلى دعم كل من فرنسا وبريطانيا، وبينما كانت الدول تسعى لإيجاد مخرج لهذه الأزمة فاجأ هتلر العالم في صبيحة 1 سبتمبر 1939 باجتياح أراضي بولندا فوجهت بريطانيا إنذارًا إلى ألمانيا بوجوب سحب قوّاتها من بولندا فورًا وإلّا اعتبرت الحرب قائمة بين البلدين وحذت فرنسا حذو بريطانيا فانقسم العالم إلى معسكرين "الحلفاء" و "المحور" وهكذا كانت بداية الحرب العالمية الثانية التي دامت حوالي ست سنوات.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة عقول خارقة.
64 من 115
الاعضاء ما قصروا
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ..بنت سوريا...
65 من 115
اسباب كتير منها المصالح
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة يوسف مشماش (نور المصحف).
66 من 115
+++++++++++++++++++++
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة answer man.
67 من 115
انشاء الممر البولندي
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة barca...
68 من 115
1 - قسوة الشروط المفروضة على الدول المغلوبة في الحرب العالمية الأولى، وبخاصة المفروضة على ألمانيا، ورغبة في الانتقام من الدول المنتصرة.

2 - ظهور الحكومات الدكتاتورية، واعتمادها الحرب وسيلة لتحقيق سياستها المتطرفة كالنازية في ألمانيا والفاشية في إيطاليا.

3 -  حرمان بعض الدول المنتصرة من نصيبها في غنائم الحرب العالمية الأولى، فأثار ذلك ذلك نقمتها على حلفائها ، ومنها إيطاليا.

4 - فشل عصبة الأمم في تحقيق السلام العالمي أو تخفيف حدة التوتر بين الدول، وانسحاب دول المحور منها.

5 - تكتل بعض الأنظمة الدكتاتورية وظهور معسكرين كبيرين في العالم, هما:
أ - المعسكر الأول : يضم دول المحور (ألمانيا، إيطاليا، واليابان).
ب - المعسكر الثاني : يضم دول الحلفاء (بريطانيا، وفرنسا، بولندا، ورومانيا)

6 - الأزمات الدولية وتشمل:
أ - غزو اليابان للأراضي الصينية قبيل الحرب سنة 1939 م
ب - الأزمة الاقتصادية العالمية
ج - الحرب الأهلية في أسبانيا
د - الممر البولندي ( كان السبب المباشر )
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
69 من 115
فرض شروط استسلام متشددة على القوى المنهزمة فى الحرب العالمية الأولى خاصة ألمانيا.
• صعود الفاشية فى ايطاليا والنازية فى ألمانيا للحكم.
• أسرع هتلر ببناء جيش ألمانى قوى عقب وصوله للحكم فى 1933 وأعاد تسليم منطقة حوض الراين عام 1936.
• أعلنت ألمانيا ضم النمسا فى سبتمبر 1938.
• استكملت ألمانيا احتلال تشيكوسلوفاكيا فى مارس 1939 عقب منحها اجزاء منها بموجب اتفاقية ميونخ عام 1938.
• تكون محور من ألمانيا وايطاليا واليابان وأخذت ألمانيا فى الاستيلاء على بعض المناطق القريبة منها وطالب هتلر باستعادة دانزج والممر البولندى.
• وقع هتلر ميثاق عدم اعتداء على الاتحاد السوفيتى فى أغسطس 1939.
• قام هتلر بمهاجمة بولندا فى 1 سبتمبر 1939 واحتلها بالكامل.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة افضل اجابة ▼ (hassan ajdahim).
70 من 115
بسبب اختيال ولي عهد النمسة
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ابن الاعضمية.
71 من 115
لان هتلر كان يهدد الدول
ويحتل كثير منها
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة amjad alassar (سورية سورية).
72 من 115
السبب الأساسي إجتياج ألمانيا والإتحاد السوفيتي لبولندا
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ahmedra1.
73 من 115
الحرب العالميّة الثانية هي نزاع دولي مدمّر بدأ في 7 يوليو 1937 في آسيا و1 سبتمبر 1939 في أوروبا وانتهى في عام 1945 باستسلام اليابان. قوات مسلحة من حوالي سبعين دولة شاركت في معارك جوية وبحرية وأرضية.

تعدّ الحرب العالميّة الثانية من الحروب الشموليّة، وأكثرها كُلفة في تاريخ البشريةً لاتساع بقعة الحرب وتعدّد مسارح المعارك والجبهات، شارك فيها أكثر من 100 مليون جندي، فكانت أطراف النزاع دولاً عديدة والخسائر في الأرواح بالغة، وقد أزهقت الحرب العالمية الثانية زهاء 70 مليون نفسٍ بشريةٍ بين عسكري ومدني.

تكبّد المدنيون خسائر في الأرواح إبّان الحرب العالميّة الثانية أكثر من أي حرب عبر التاريخ، ويُعزى السبب للقصف الجوي الكثيف على المدن والقرى الذي ابتدعه الجيش النازي مما استدعى الحلفاء الردّ بالمثل، فسقط من المدنيين من سقط من كلا الطرفين، أضف إلى ذلك المذابح التي ارتكبها الجيش الياباني بحق الشّعبين الصيني والكوري إلى قائمة الضحايا المدنيين ليرتفع عدد الضحايا الأبرياء والجنود إلى 51 مليون قتيل، أي ما يعادل 2% من تعداد سكان العالم في تلك الفترة.
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بيركاديللو (محمد رماده).
74 من 115
بعد فشل المفاوضات بين بريطانيا وفرنسا ومن جهة روسيا ومن الجهة الأخرى لضمان المساعدة المتبادله ضد

ألمانيا. قام تسالين زعيم الاتحاد السوفيتي بالتوصل الى اتفاق مع هتلر عرف اتفاقية روبنتروب-مولوتوف . ومن

أهم بنودها:-



أ- عدم اعتداء الدولة على الأخرى لمدة 10 سنوات.  

ب- تحديد مناطق نفوذ كل منهما في  أوروبا بموجب اتفاق سري.

ج- اتفقت الدولتان على احتلال بولندا وتقسيمها بينهما.

د- تتشاور الدولتان في الأمور السياسية الهامة
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
75 من 115
بسبب طمع هتلر
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hadyis.
76 من 115
طمع هتلر
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة milanst.
77 من 115
بسبب تكبر هتلر واعتقاده ان لا احد يقدر له
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة القيصر 2010 (القيصر الكتلوني).
78 من 115
ندعوا الله أن تحصل حرب عالمية ثالثة بين أمريكا وروسيا والصين ودول أوروبا
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدي أتعلم (majed qd).
79 من 115
الحاجة للطعام ورؤية باب الحارة ,,
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Rahomee (عبدالرحمن زاهد).
80 من 115
هو نفس سبب اي حرب تسودها الاطماع والكبر و الجشع والاحتلال
وهي للبعض الاخر بيع وشراء وتسليح وزيادة اموال
وهي للبعض تحرير وعدل وحرية ومساواة
وبالاخر تجد ان الانسانية هي الخاسر الاكبر
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة the death ghost (omar omar).
81 من 115
الله وحده يعلم
لاكن علي حسب علمي بسبب هتلر
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة سيد الهكر (أنس الدرسي).
82 من 115
غرور هتلر وكبريائه
جعله يفكر فى حرب عالمية ثانية
إذ أنه كان ينوى احتلال البحر المتوسط
ولكن الحلفاء كانوا له بالمرصاد
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة السفيرkoomandoz (khaled elsafir).
83 من 115
الرغبة من هتلر بحكم العالم!
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة جوميهار.
84 من 115
هتلر و حلفائه  صنيعة  الغرب   بل وكلاء و عملاء لبريطانية وفرنسا مع امريكا  سواء  .امثل ذلك  ( حرب الخليج الاولى و الثانية كان صدام صنيعتهم )  . قاموا بحرب ضد روسيا من الباطن  و بالوكالة   . الحرب العالمية الثانية كذبة و صراع اوربي اوربي كانت الحروب في الداخل ولان انتقلت الى الخارج . وما نراه في الشرق الاوسط  وغيره هو  امتداد لتلك الصراعات و الحروب . التاريخ الذي قراءناه مزور و يجب علينا اعادة قراءته .
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة سعيد السعيد.
85 من 115
بأسهم بينهم شديد
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة احمد الجنابي.
86 من 115
http://www.aflamw.com/2010/10/nat-geo-abu-dhabi-apocalypse-second_16.html
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة jihad1992 (jihed hamazaoui).
87 من 115
ببساطة..بسبب اغتيال ولى عهد النمسا
24‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة كريم عمرو هلال.
88 من 115
سبب الحرب العالمية الثانية
يقرار  هتلر شق هجوم على بولندا  و استعادت danzig  في 1 من ايول 1939 عند ساعة 5.35صباح  
3ايول 1939 عند ساعة 11 صباح يسلم سفير برطانية العظمة في برلين اعلن عن الحرب و عند 5مساء تعلن فرنسا الحرب على المانيا
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة jihad1992 (jihed hamazaoui).
89 من 115
خير الكلام ما قل ودل

> ألمانيا تحتل تشيكوسلوفاكيا.

> بريطانيا وفرنسا تطلب من الطرفين إيقاف الشجار بينهما.

> ألمانيا تحتل نصف بولندا وروسيا احتلت النصف الثاني من بولندا.

> بريطانيا وفرنسا تعلنان الحرب على ألمانيا.

> إيطاليا وبلغاريا وهنغاريا ورومانيا تنضم لألمانيا (الكل ينسوا آخر ثلاثة ويتذكروا إيطاليا فقط!)

> قوات المحور تكتسح أوروبا كما تسير السكين في قطعة الزبدة!

> بريطانيا تجد نفسها فجأة وحيدة ضد ألمانيا.

> روسيا وأمريكا ليس لهما علاقة بهذا الشجار السخيف.

> انضمام عدد كبير من المتطوعين للألمان  من الدنمارك وبلجيكا والنرويج وفرنسا وصربيا (الكل ينسى هذه النقطة، وكل ما يقال هو الحديث عن المقاومة الشعبية العظيمة لهذه الشعوب !!)

> قوات المحور تهاجم روسيا.

> تكتشف روسيا فجأة أن ما يحدث لم يعد مضحكاً بالمرة!!

> اليابان تهاجم بيرل هاربور في أمريكا..

> تكتشف أمريكا فجأة أن ما يحدث لم يعد مضحكاً بالمرة!!


> الولايات المتحدة تزود العالم أجمع بالسلاح وذخيرة (لأن لديها مصانع تفوق ما تمتلكه كل الدول الأخرى مجتمعه! ولأنها بعيدة عن مدى القنابل !!)

> يقوم الحلفاء بالإنزال في نورماندي واكتساح أوروبا مرة أخرى.

> الروس يجدون هتلر منتحراً

> أمريكا تكتشف أن احتلال الدول أمر مكلف فتقرر اختراع القنبلة النووية ونسف اليابان بدلاً من احتلالها.

> روسيا تستولي على نصف أوروبا.

> بريطانيا أنفقت كل ما تمكله تقريباً في هذه الحرب وأفلست!

> أمريكا بدأت في إخبار العالم أنها هي التي فعلت كل شيء، ولازالت تخبرهم بنفس الشيء حتى اليوم!!
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Abullah.
90 من 115
لا اله الا الله محمد رسول الله
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة خالد الحسني (ٱٻـۈ ڜـرڣ).
91 من 115
لسبب الرئيسي هي معاهده فرساي التي اعتبرها هتلر اهانه ومذله بحق الالمان فقام في بدايه الامر باسترجاع الاراضي الالمانيه في بولندا والتي نصت المعاهده باستقطاع لبعض اراضي المانيا لصالح بولندا

معاهده فرساي يعتبر اهم اسباب دخول هتلر الحرب
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة حسامكو.
92 من 115
اجتياح هتلر لتشيكوسلوفاكيا ثم بولونيا وضمهما إلى الإمبراطورية الألمانية
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة rawad112232.
93 من 115
لها أسباب أقتصادية أيضاً ..
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Playing.
94 من 115
1_ألمانيا تحتل تشيكوسلوفاكيا.

2_بريطانيا وفرنسا تطلب من الطرفين إيقاف الشجار بينهما.

3_ألمانيا تحتل نصف بولندا وروسيا احتلت النصف الثاني من بولندا.

4_بريطانيا وفرنسا تعلنان الحرب على ألمانيا.
وهكذا كبرالامر وتدخلت باقي الدول ايضا
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة GOLDEN PRINCE (GOLDEN PRINCE).
95 من 115
كراهية؟
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة محترف العامري (Mazin ALamri).
96 من 115
السبب هو قام احد الطلاب في سولوفاكية بالقاء قنبلة على ولي العهد النمساوي وقتله
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة the walf.
97 من 115
الازمة المالية عام 1929 أو ما يعرف بالكساد الكبير وتداعيته على الاسواق والاقتصادات
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الصبر الجميل.
98 من 115
الحرب بدأت في 1 سبتمبر 1939 بغزو ألمانيا لكل من بولندا وسلوفاكيا, وإعلان فرنسا وبريطانيا ومستعمراتها الحرب على ألمانيا. بدأت ألمانيا في بناء أمبراطورية كبيرة في أوروبا, ففى الفترة ما بين أواخر 1939 وبدايات 1941 استطاعت ألمانيا عن طريق مجموعة من الحملات والمعاهدات السيطرة على معظم أجزاء أوروبا.
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة عبدالله الشوبكى.
99 من 115
العنصرية
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة صديق النت (rachid benmoussa).
100 من 115
بعتقادي البحث على السلام بالقوة وهذا بعد استراتيجي عميق هذا بعد اتحاد دول المحور و غزو روسيا بعد شبة اتمام السلام الشامل مع بريطانية واذلال فرنسا كان غرورا وطمعاً .

هذا والله اعلم
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة YOSUIF ESSA.
101 من 115
سباب عديده منها الحتلال الاراضي  و منها هتلر يبي يسيطر علا العالم و منها التنازع بين الدول و منها المصالح الدوليه و سباب عديده و الكل مستقوي في سلاحه
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ◣◢جيري 501◣◢ (ابو شاهين).
102 من 115
1-قسوة الشروط المفروضة على الدول المغلوبة في الحرب العالمية الأولى
2-ظهور الحكومات الدكتاتورية
3-حرمان بعض الدول المنتصرة في الحرب العالمية الأولى من نصيبها من الغنيمة
4-فشل عصبة الأمم في تحقيق السلام العالمي
5-تكتل بعض الأنظمة الدكتاتورية
6-الأزمات الدولية
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة أخي حياتي.
103 من 115
يعتبر السلام الناتج عن مقررات مؤتمر باريس للسلام لسنة 1919 إهانة كبرى بالنسبة لألمانيا لأن معاهدة فرساي مزقت وحدتها الإقليمية والبشرية والاقتصادية وسلبت منها جميع مستعمراتها، كذلك أدى هذا المؤتمر إلى خيبة أمل كبرى بالنسبة لإيطاليا لأنه تجاهل طموحاتها وتوسعها الاستعماري.

وقد ترتب على هذا السلام المنقوص بروز عدّة مناطق توتّر بسبب تأجّج الشعور القومي وخاصة بمنطقتي السوديت وممر الدانزيج البولندي؛ ولذلك يعتبر السلام المنقوص لسنة 1919 وما خلّفه من ضغائن وأحقاد من الأسباب العميقة للحرب العالمية الثانية.

اعتمدت الأقطار المتضرّرة من أزمة الثلاثينات الاقتصادية على "القوميّة الاقتصاديّة"، وهي: تنظيم اقتصادي يرتكز على الحدّ من الاستيراد وتشجيع التصدير عبر التخفيض من قيمة النقد؛ وقد أدّى ذلك إلى قيام حرب تجاريّة ساهمت بقسط كبير في توتر العلاقات الدوليّة
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Ahmed3g.
104 من 115
اطماء هتلر
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mohammad.bunyan (Ḿohammad Ř b).
105 من 115
خير الكلام ما قل ودل

> ألمانيا تحتل تشيكوسلوفاكيا.

> بريطانيا وفرنسا تطلب من الطرفين إيقاف الشجار بينهما.

> ألمانيا تحتل نصف بولندا وروسيا احتلت النصف الثاني من بولندا.

> بريطانيا وفرنسا تعلنان الحرب على ألمانيا.

> إيطاليا وبلغاريا وهنغاريا ورومانيا تنضم لألمانيا (الكل ينسوا آخر ثلاثة ويتذكروا إيطاليا فقط!)

> قوات المحور تكتسح أوروبا كما تسير السكين في قطعة الزبدة!

> بريطانيا تجد نفسها فجأة وحيدة ضد ألمانيا.

> روسيا وأمريكا ليس لهما علاقة بهذا الشجار السخيف.

> انضمام عدد كبير من المتطوعين للألمان  من الدنمارك وبلجيكا والنرويج وفرنسا وصربيا (الكل ينسى هذه النقطة، وكل ما يقال هو الحديث عن المقاومة الشعبية العظيمة لهذه الشعوب !!)

> قوات المحور تهاجم روسيا.

> تكتشف روسيا فجأة أن ما يحدث لم يعد مضحكاً بالمرة!!

> اليابان تهاجم بيرل هاربور في أمريكا..

> تكتشف أمريكا فجأة أن ما يحدث لم يعد مضحكاً بالمرة!!
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة sayied cica.
106 من 115
ألمانيا تحتل تشيكوسلوفاكيا
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
107 من 115
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا)صحيح مسلم)
السلام عليكم ممكن بعد اذنك تحط الرسالة دى عندك في الملف الشخصى
اجمل  برنامج اسلامى..حقيبة المسلم ..الحجم 16ميجا بس
http://www.mediafire.com/?jwzmjrztjzb
هتدوس على اللينك هيظهرلك صفحة وفيها كلمة
Click here to start download from MediaFire..
دوس عليها بس وشكرآ على كدا..... ملكش حجة اهو عشان متقولش مش عارف احمل ازى .....^__^
موقع رياض القرآن اكبر موقع للقرآن الكريم
http://www.ryadh-quran.net/
موقع إسلام ويب
http://www.islamweb.net/
موقع معرفة الله ..بصراحه موقع رااااااائع
http://www.knowingallah.com/V2/index.aspx
القرآن الكريم بجميع اصوات المقرئين
http://absba.org/showthread.php?t=1100656
موقع طريق الإسلام
http://www.islamway.com
اكبر موقع فيديو اسلامى
http://www.mashahd.net
موقع وذكر
http://www.wathakker.net/
تــــصفح القرآن وانـت جــآلس بمكــانك , كــآمل ,
http://www.quranflash.com!
منتدي فرسان السنة
http://www.forsanelhaq.com/
افضل موقع  لسماع للقرآن الكريم على الانترنت
http://www.tvquran.com/
موقع منهج الإسلام
http://www.manhag.net/main/
موقع نصرة رسول الله
http://www.rasoulallah.net/
موقع قصة الإسلام
http://www.islamstory.com/
موقع الطريق إلى الإسلام
http://www.way2allah.com/
موقع الإسلام للجميع
http://www.islam2all.com/
شبكة الدفاع عن السنة
http://www.dd-sunnah.net/
موقع الإسلام سؤال وجواب
http://www.islam-qa.com/
موقع روح الإسلام
http://www.islamspirit.com/
موقع منابر الدعوة
http://www.dawah.ws/
موقع بلغوا عني و لو آية
http://www.balligho.com/
اكبر مكتبة اسلامية  http://www.islamicbook.ws/ar.html
تشكيلة من اجمل البرامج الاسلامية التى بمناسبة شهر رمضان تدعم جميع صيغ الموبايل ارجو نشرها       http://cspsd.yoo7.com/t3358-topic

عندى فكرة بسيطة ممكن تعمل بيها صدقة جارية على الانترنت تفضل موجودة طول العمر باذن الله ايه رايك ؟؟ بص خليك معياة فيه موقع اسمو موقع مشاهد دة موقع عامل زى اليوتيوب بس مقاطع اسلامية والموقع دة نسبة المشاهدة فيه عاليه جدآآ وابقى ادخل وشوف ..المهم مش عايز اطول عليك بص ((انته هتخش على الموقع ( http://www.mashahd.net/) وتسجل فيه تمام وبالنسبة لكلمة(( .....كود الصداقة سيب الخانة دى فاضية..... ))هيبقى ليك قناة خاصة بتعاتك بعد كدة هتلقى كلمة ((ارفع)) فوق في الصفحة وتحمل كل المقاطع الاسلامية الى عندك على الجهاز و انته بقى وشاطرتك شوف هتحمل قد ايه متفوتش الفرصة يعنى انته لو حملت مثلان في اليوم 10 مقاطع ممكن تلقى 100 مشاهد واضرب انته بقى شوف كل يوم وتفضل المقاطع موجودة وتبقى ليك صدقة جارية ..ملحوظة ممكن تعمل نفس الفكرة على اليوتيوب((http://www.youtube.com/)) وشوف انته لو دليت الناس على نفس الفكرة هيرجع ليك الاجر واحتسب الاجر عند الله ((الدال على الخير كفاعله))
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
108 من 115
لا اله الا الله محمد رسول الله
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة d12.
109 من 115
التوسعات الحرة و الرغبة في الحصول على مناطق استثمارية لتصريف فائض الإنتاج من الدوافع الممهدة للحربين معاً.
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة سكوت ظلام.
110 من 115
يعتبر السلام الناتج عن مقررات مؤتمر باريس للسلام لسنة 1919 إهانة كبرى بالنسبة لألمانيا لأن معاهدة فرساي مزقت وحدتها الإقليمية والبشرية والاقتصادية وسلبت منها جميع مستعمراتها، كذلك أدى هذا المؤتمر إلى خيبة أمل كبرى بالنسبة لإيطاليا لأنه تجاهل طموحاتها وتوسعها الاستعماري.
وقد ترتب على هذا السلام المنقوص بروز عدّة مناطق توتّر بسبب تأجّج الشعور القومي وخاصة بمنطقتي السوديت وممر الدانزيج البولندي؛ ولذلك يعتبر السلام المنقوص لسنة 1919 وما خلّفه من ضغائن وأحقاد من الأسباب العميقة للحرب العالمية الثانية.
اعتمدت الأقطار المتضرّرة من أزمة الثلاثينات الاقتصادية على "القوميّة الاقتصاديّة"، وهي: تنظيم اقتصادي يرتكز على الحدّ من الاستيراد وتشجيع التصدير عبر التخفيض من قيمة النقد؛ وقد أدّى ذلك إلى قيام حرب تجاريّة ساهمت بقسط كبير في توتر العلاقات الدوليّة.
كما تعتبر أبرز ملامح "أزمة الثلاثينات" التفاوت الاقتصادي الكبير بين الأنظمة الديمقراطيّة (فرنسا، بريطانيا، الولايات المتحدة الأمريكية) التي كانت تحتكر بمفردها 80% من الرصيد العالمي للذهب وتملك إمبراطوريّات استعماريّة ومناطق نفوذ شاسعة، وبين الأنظمة الدكتاتورية (إيطاليا، ألمانيا، اليابان) التي اعتبرت نفسها دولاً فقيرة وطالبت بإعادة تقسيم المستعمرات لضمان ما أسمته بالمجال الحيوي؛ وهو الأمر الذي أدى إلى تضارب المصالح وتزايد حدّة التوتّر في العلاقات الدوليّة وشكل تهديدًا مباشرًا للسلام العالمي.
سَعتْ عصبة الأمم إلى تحقيق السلام العالمي والأمن المشترك بين جميع بلدان العالم عن طريق الحوار والتّحكيم، فعملت على الحد من التسلّح إلّا أنّ تلك المنظّمة لم تحقّق النّجاح المؤمّل في حل مختلف الأزمات الدوليّة وقد تجلى ذلك بالخصوص لدى:
احتلال مقاطعة منشوريا الواقعة بالشمال الشرقي للصين من قبل اليابان سنة 1931 دون أن يصدر عن المنظّمة الدوليّة أي ردّ فعل حاسم.
فشل مؤتمر جنيف لنزع السلاح والحدّ من خطورة التسابق نحو التسلّح وانسحاب ألمانيا من عصبة الأمم سنة 1933 تعبيرًا عن تمسّكها بشرعية مطلبها في إعادة بناء قوتها العسكريّة وإلغاء ما تضمّنته معاهدة فرساي من بنود مجحفة في حقها.
احتلال إثيوبيا من قبل إيطاليا سنتي 1935 و1936 وفشل العقوبات الاقتصاديّة المفروضة عليها بعد أن انسحبت كل من ألمانيا واليابان من عصبة الأمم وامتنعت فرنسا عن تطبيق تلك العقوبات.
وهكذا تزايدت قوة الأنظمة الدكتاتوريّة في الوقت الذي تراجعت فيه هيبة الأنظمة الديمقراطية.


أدولف هتلر وبينيتو موسوليني في سبتمبر 1938
اتّسمت مواقف الولايات المتّحدة الأمريكيّة وبريطانيا وفرنسا إزاء التطرف الذي طغى على سياسات النظام العسكري في اليابان والفاشي في إيطاليا والنازي في ألمانيا بكثير من اللامبالاة والسلبيّة. فقد عادت الولايات المتحدة إلى تطبيق سياسة الانعزال تجاه مشاكل القارة الأوروبية وبقيّة العالم. كما اعتبر المحافظون بعد وصولهم إلى السلطة في بريطانيا أن مطالب المستشار الألماني أدولف هتلر محدودة ويمكن مناقشتها والتوصل إلى اتفاق معه في شأنها. أمّا في فرنسا حيث سعت الأحزاب اليسارية إلى التقرّب من الاتحاد السوفييتي، أمّا الأحزاب اليمينيّة إلى التحالف من بينيتو موسوليني فإنّ الرأي العام الفرنسي قد اعتقد بأن فرنسا غير قادرة على مواجهة ألمانيا منفردة.
وهكذا فقد مثّل تراجع هيبة الأنظمة الديمقراطيّة أمام تحدّيات الأنظمة الدكتاتوريّة دليلاً واضحًا على فشل سياسة الأمن المشترك المتبعة من قبل عصبة الأمم.
برز هذا التحالف بوضوح بمناسبة اندلاع الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939) عندما قاد الجنرال فرانسيسكو فرانكو بدعم من المحافظين انقلابًا على الجبهة الشعبيّة التي فازت في انتخابات سنة 1936 ووعدت بإرساء نظام ديمقراطي.
وقد انتصر فرانكو بعد أن حصل على دعم الأنظمة الدكتاتوريّة (إيطاليا وألمانيا) سواء بالجنود أو بالسلاح في حين لم يتلق الجمهوريون من بريطانيا وفرنسا والاتحاد السوفييتي سوى دعم ضئيل اعتبارًا من رغبة هذه الدول في دخول مواجهة مسلحة مع ألمانيا وإيطاليا.
وهكذا فقد دعم وصول فرانكو إلى السلطة بإسبانيا جبهة الأنظمة الدكتاتوريّة بأوروبا.
كما أدى امتناع ألمانيا عن تطبيق العقوبات الاقتصاديّة المتخذة في حقّ إيطاليا بعد غزوها لإثيوبيا إلى التقارب بين هتلر وموسوليني وإعلان الدولتين عن تكوين محور روما-برلين سنة 1936. في حين تشكّل حلف مضاد للشيوعيّة بين ألمانيا واليابان تلك التي كانت تخشى وقوف الاتحاد السوفييتي ضدّ سياستها التوسعيّة في الصين. وهو حلف دُعِّم بانضمام إيطاليا إليه.
بدأ المستشار الألماني هتلر في تطبيق سياسته التوسعية من خلال:
ضم النمسا إلى ألمانيا في مارس 1938 وذلك بعد وصول الزعيم النمساوي النازي إنكارت إلى الحكم ودعوته للجيوش الألمانية إلى ضمّ النمسا إلى الوطن الأم.
ضم السوديت التي كان يعيش بها قرابة 3 ملايين من الألمان وذلك على إثر معاهدة ميونخ في سبتمبر 1938 والذي حضرته كل من فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا وأدى إلى تلبية أطماع هتلر الإقليميّة.
كان لهذا المؤتمر أثر سلبيّ مباشر على وحدة أراضي تشيكوسلوفاكيا. فما أن حصل هتلر على منطقة السوديت دون أي ردّة فعل من الدول الديمقراطيّة حتى انقض البولنديّون والمجريّون على الأراضي التشيكيّة المحاذية لأراضيهم وسكانها من بولندا والمجر واحتلوها. وهكذا لم يبق من تشيكوسلوفاكيا سوى منطقة سلوفاكيا.
أمّا في أوروبا الغربيّة فقد رحب الكثيرون بنتائج المؤتمر ظنًا منهم بأن مطالب هتلر ستتوقف عند هذا الحد فيعمّ السلام أوروبا بعد أن حصل على مجاله الحيوي في الشرق. لكنّ الأمور سارت على عكس ما اعتقدوا لأنّ هتلر وجد في الموقف الضعيف للدول الديمقراطيّة في مؤتمر ميونخ تشجيعًا له في سياسته التوسعيّة الأمر الذي سيدفع بالعالم إلى الاتيان بحرب عالميّة جديدة.
في أبريل 1939 اجتاح موسوليني ألبانيا ثم وقع مع هتلر معاهدة عسكرية أطلق عليها اسم "الحلف الفولاذي". عندئذ وبعد حذر وتردد طويلين شعر الإنجليز والفرنسيون بالخطر فأعلنوا ضمان حدود بولندا ورغبتهم في توقيع معاهدة صداقة مع جوزيف ستالين ولكنّ الحذر وعدم الثّقة بين الديمقراطيّات الغربيّة وستالين دفعا هتلر للالتفاف على هذه التحرّكات وتوقيع معاهدة عدم اعتداء مع الاتحاد السوفييتي في 23 أغسطس 1939. ومن أخطر ما احتوته هذه المعاهدة بند سري يقضي بتقاسم بولندا ودول البلطيق بين الاتحاد السوفييتي وألمانيا النازيّة.
نشأت بولندا كدولة مستقلّة إثر الحرب العالميّة الأولى. وكانت اتفاقية فرساي مع ألمانيا المنهزمة اقتطعت من أراضيها منطقة دانزيغ وجعلتها تحت إشراف عصبة الأمم منطقة حرّة ترتبط ببولندا عبر اتحاد جمركي؛ فشكّلت هذه المنطقة مع الممرّ البولندي الذي اقتطع أيضا من ألمانيا بموجب معاهدة فرساي وأعطي لبولندا كمَنفذ لها على بحر البلطيق فاصلاً منطقة بروسيا الشرقية عن الوطن الأم ألمانيا، وبما أنّ هتلر سعى لجمع الشعب الألماني في دولة واحدة فقد راح يطالب بولندا بإعادة دانزيغ والممرّ البولندي إلى ألمانيا، وهذا ما رفضته بولندا بشدّة في البداية مستندة إلى دعم كل من فرنسا وبريطانيا، وبينما كانت الدول تسعى لإيجاد مخرج لهذه الأزمة فاجأ هتلر العالم في صبيحة 1 سبتمبر 1939 باجتياح أراضي بولندا فوجهت بريطانيا إنذارًا إلى ألمانيا بوجوب سحب قوّاتها من بولندا فورًا وإلّا اعتبرت الحرب قائمة بين البلدين وحذت فرنسا حذو بريطانيا فانقسم العالم إلى معسكرين "الحلفاء" و "المحور" وهكذا كانت بداية الحرب العالمية الثانية التي دامت حوالي ست سنوات
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الفدراليه.
111 من 115
اهمها  تزايد توسع المانيا و اليابان و ايطاليا على حساب الدول المجاورة .و بالتالىي خرقها لمواثيق عصبة الامم انذاك
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة alabino.
112 من 115
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة MUQ123.
113 من 115
توسع كل دولة سلطتها على حساب دول اخري
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة چه له نگ عمر.
114 من 115
• فرض شروط استسلام متشددة على القوى المنهزمة فى الحرب العالمية  الأولى خاصة ألمانيا.
• صعود الفاشية فى ايطاليا والنازية فى ألمانيا للحكم.
• أسرع هتلر ببناء جيش ألمانى قوى عقب وصوله للحكم فى 1933 وأعاد تسليم منطقة حوض الراين عام 1936.
• أعلنت ألمانيا ضم النمسا فى سبتمبر 1938.
• استكملت ألمانيا احتلال تشيكوسلوفاكيا فى مارس 1939 عقب منحها اجزاء منها بموجب اتفاقية ميونخ عام 1938.
• تكون محور من ألمانيا وايطاليا واليابان وأخذت ألمانيا فى الاستيلاء على بعض المناطق القريبة منها وطالب هتلر باستعادة دانزج والممر البولندى.
• وقع هتلر ميثاق عدم اعتداء على الاتحاد السوفيتى فى أغسطس 1939.
• قام هتلر بمهاجمة بولندا فى 1 سبتمبر 1939 واحتلها بالكامل.


اندلاع الحرب:
• أعلنت فرنسا وانجلترا ومعظم دول الكومنولث الحرب على ألمانيا فى 3/9/1939.
• احتلت القوات الألمانية الدنمارك والنرويج وهولندا فى مايو 1940.
• استسلمت فرنسا فى 22 يونيو عقب تعرضها للهجوم من قوات العاصفة الألمانية.
• بدأت المعركة البريطانية حين حاول الألمان أجبار بريطانيا على الخضوع عبر علميات قصف جوى مكثف غير ان البريطانيون صمدو.
• غزت ألمانيا المجر وبلغاريا ويوغسلافيا فى ابريل 1941.
• غزا هتلر روسيا فى 23 يونيو 1941.
• هاجمت اليابان ميناء بيرل هاربر والفلبين والملايو فى 7 ديسمبر 1941.
• أعلنت الولايات المتحدة وغالبية حلفائها عدا روسيا الحرب على اليابان فى المقابل أعلنت ألمانيا وحفاؤها عدا فنلندا الحرب على الولايات المتحدة.
• وصلت قوات المحور الى ستالنجراد والقوقاز.
• انقلبت الأوضاع فى منطقة شمال أفريقيا عقب انتصار الحلفاء فى العلمين ثم نزول قوات أمريكية فى الجزائر.
• استسلمت ايطاليا فى سبتمبر 1943 عقب غزو الحلفاء لجزيرة صقلية بجنوب ايطاليا.
• انتصرت أمريكا فى معارك بحرية ضد اليابان فى بحر المرجان وميدواى كما استردت الفلبين فى 1945.
• انتصرت روسيا فى ستالنجراد 1943 وقامت بهجوم مضاد على طول الجبهة لطرد الألمان فوصلت جيوشها بولندا فى 1944 واستطاعت طرد قوات المحور من البلقان.
• فى أواخر 1944 تحررت فرنسا عقب أنزال قوات الحلفاء فى نورماندى غرب فرنسا وقوات أخرى فى جنوب فرنسا.
• فى 7 مايو 1945 استسلمت ألمانيا دون شرط.
• أعلنت روسيا الحرب على اليابان وغزت منشوريا.
• فى 6 أغسطس 1945 اسقطت الولايات المتحدة أول قنبلة ذرية على هيروشيما ثم تبعتها بقنبلة اخرى فى 9 أغسطس على ناجازاكى.
• أعلنت اليابان التسليم فى 14 أغسطس 1945 ووقعت شروط التسليم فى 2 سبتمبر 1945.

من نتائج الحرب:
• بلغت خسائر القوات المسلحة للدول المشاركة فى الحرب 15.000.000 مليون قتيل موزعين كالآتي:

الولايات المتحدة الأمريكية292000الكومنولث544596الاتحاد السوفيتي 7500000فرنسا210000ألمانيا850000ايطاليا300000الصين2200000اليابان 1506000
بالإضافة الى خسائر بولندا وتشيكوسلوفاكيا ورومانيا ودول البلطيق وهولندا وبلجيكا والنرويج بالإضافة الى الضحايا المدنيين وحوالى ربع مليون قتيل ضحايا القنبلة الذرية. بينما بلغ العدد الكلى للضحايا قرابة 55 مليون قتيل.

• انقسام العالم الى معسكرين رأسمالى وشيوعى.
• إنشاء منظمة هيئة الامم المتحدة على أنقاض عصبة الأمم التى فشلت فى منع الحرب.
• تقسيم ألمانيا وإجبارها على دفع 20 مليار دولار كتعويض.
• إعطاء الاتحاد السوفيتي بعض الجزر اليابانية مقابل دخوله الحرب ضدها.
• اختراع الرادار واستخدامه ونجاحه فى حرب الإنجليز ضد الألمان.
• استخدام السلاح النووى لأول مرة.


حرب فيتنام
• بدأت المساعدات الأمريكية تأخذ طريقها الى فيتنام لمساعدة القوات الفرنسية الموجودة هناك لقمع محولات الاستقلال عن فرنسا ثم أصبحت أمريكا تفكر فى أن تحل محل فرنسا فى فيتنام.
• فى 20 و 21 يوليو 1954 تم توقيع اتفاق يرسخ انقسام فيتنام الى جمهورية (فيتنام الديمقراطية) شمال خط عرض 17 وجمهورية (فيتنام) جنوب خط عرض 17
• بعد عامين اشتعلت الحرب من جديد وامتدت الى كل من لاوس وكمبوديا وشملت شبه جزيرة الهند الصينية وذلك بسبب فشل نظام الرئيس (نجو دين ديام) الذى فرضته الولايات المتحدة رئيسا للحكومة بسبب تأييده الشديد للوجود الامريكى فى فيتنام وبسبب الإرهاب والديكتاتورية الذى فرضه هذا النظام.
• فى عام 1960 تم تأسيس (جبهة التحرير الوطنية) لجنوب فيتنام لتحرير فيتنام من نظام (نجو دين ديام)
• دخلت الولايات المتحدة فى حرب مباشرة عام 1964 عقب عدد من الانقلابات العسكرية فى فيتنام.
• وافقت الولايات المتحدة عام 1968 على أجراء مفاوضات فى باريس من اجل السلام فى فيتنام على الرغم من أن قواتها فى ذلك الوقت كانت تزيد عن نصف مليون جندى ولكنها لم تحقق نصرا واضحا طوال هذه المدة بل قاموا بالعديد من جرائم الحرب سواء قتل أسرى أو اغتصاب أو ابادة قرى بالكامل.
• فى عام 1970 أعلن الرئيس نيكسون عن انسحاب شكلى للولايات المتحدة من الحرب فى فيتنام ولكنه استمر بالفعل بل زاد من ضغوطه وهجماته الجوية.
• فى عام 1973 وقعت معاهدة باريس بين الولايات المتحدة وجمهورية فيتنام الديمقراطية وجمهورية فيتنام (سايجون) ولكن بسبب الصعوبات التى خلقتها حكومة سايجون وتباطؤ الولايات المتحدة فى سحب قواتها قامت الحكومة الثورية المؤقتة فى ديسمبر 1974 بهجوم عسكرى واسع النطاق مكنها فى بداية 1975 من احتلال المدن الرئيسية وسقطت العاصمة سايجون وهكذا انتهت حرب فيتنام باندحار الجيش الامريكى وانسحابه من المستنقع الفيتنامى


من نتائج الحرب
• وضعت الولايات المتحدة فى ما يشبه العزلة الدولية.
• ارتفاع عجز الموازنة الأمريكية من 1.6 مليار دولار عام 1965 الى 8.7 مليار عام 1967.
• انتشار مرض السرطان بين ملايين الشعب الفيتنامى نتيجة استخدام القوات الأمريكية لمواد كيماوية ونابلم بكميات كبيرة وبصورة مكثفة فى هذه الحرب.
مقتل وفقد حوالى 30.000 جندى امريكى
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة hamza bazhar.
115 من 115
متل ما حكت شذوذه مؤامره من الفضاء يعني الغزاه يعني جريندايزر الصحن الدوااااااااااااااااااار
25‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة عبقريه.
قد يهمك أيضًا
في أي عام كانت الحرب العالمية الأولى و أي عام كانت الحرب العالمية الثانية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟10 نقاط
كم كان عدد ضحايا الحرب العالمية الثانية ؟
متى بدأت الحرب العالمية الثانية
متى انتهت الحرب العالمية الثانية؟
ما سبب اندلاع الحرب العالمية الاولى؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة