الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو افضل نظام لتربية للاطفال ؟
مع ذكر التفاصيل اذا امكن ^__^
الأسرة والطفل 23‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة آحمد التميمي (Ahmed Mohammed).
الإجابات
1 من 142
الحوار  , فالحوار يجعل العلاقة والثقة قوية بين الطرفين ويوصل الكثير من المعلومات لعقل الطفل  , فمثلاً لو أخطا طفل وعاقبناه دون حوار , لن يستطيع ان يفهم مالذي أخطأ فيه , وسيكرر خطأه مرات اخرى , لذلك الحوار هو الاساس الاول لتربية صغار السن .


شكراً لك .
24‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة LONELY8008.
2 من 142
التعامل مع الطفل بلطف, خصوصاً اذا أخطأ, فهو إنسان جديد على الحياة ولا يعرف الصواب
بالتربية الصحيحة وبالتفاهم مع الطفل وتعليمه كيف لا يكرر الخطأ.
اما التعامل بوحشية وهمجية سيجعل الطفل يعاني من مشاكل نفسية بالمستقبل وأمور لا يحمد عقباها
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة BISON.
3 من 142
الاطفال ما يمشون غير بالضرب
اضرب الكبير يخاف الصغير
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مُهَنَّد.
4 من 142
1- مكافأة السلوك الجيد مكافأة سريعة دون تأجيل  
المكافأة والاثابة منهج تربوي أساسي في تسييس الطفل والسيطرة على سلوكه وتطويره وهي ايضا اداة هامة في خلق الحماس ورفع المعنويات وتنمية الثقة بالذات حتى عند الكبار ايضا لأنها تعكس معنى القبول الاجتماعي الذي هو جزء من الصحة النفسية

والطفل الذي يثاب على سلوكه الجيد المقبول يتشجع على تكرار هذا السلوك مستقبلا

مثال
في فترة تدرب الطفل على تنظيم عملية الاخراج ( البول والبراز ) عندما يلتزم الطفل بالتبول في المكان المخصص على الام ان تبادر فورا بتعزيز ومكافأة هذا السلوك الجيد اما عاطفيا وكلاميا ( بالتقبيل والمدح والتشجيع ) او باعطائه قطعة حلوى .. نفس الشيء ينطبق على الطفل الذي يتبول في فراشه ليلا حيث يكافأ عن كل ليلة جافة  

انواع المكافآت

1- المكافأة الاجتماعية:
هذا النوع على درجة كبيرة من الفعالية في تعزيز السلوك التكيفي المقبول والمرغوب عند الصغار والكبار معا .

ما المقصود بالمكافأة الاجتماعية؟  
الابتسامة - التقبيل - المعانقة - الربت - المديح - الاهتمام - ايماءات الوجه المعبرة عن الرضا والاستحسان

العناق والمديح والتقبيل تعبيرات عاطفية سهلة التنفيذ والاطفال عادة ميالون لهذا النوع من الاثابة

قد يبخل بعض الآباء بابداء الانتباه والمديح لسلوكيات جيدة اظهرها اولادهم اما لانشغالهم حيث لاوقت لديهم للانتباه الى سلوكيات اطفالهم او لاعتقادهم الخاطئ ان على اولادهم اظهار السلوك المهذب دون حاجة الى اثابته او مكافأته
مثال
الطفلة التي رغبت في مساعدة والدتها في بعض شئون المنزل كترتيب غرفة النوم مثلا ولم تجد أي اثابة من الام فانها تلقائيا لن تكون متحمسة لتكرار هذه المساعدة في المستقبل

وبما ان هدفنا هو جعل السلوك السليم يتكرر مستقبلا فمن المهم اثابة السلوك ذاته وليس الطفل
مثال:
الطفلة التي رتبت غرفة النوم ونظفتها يمكن اثابة سلوكها من قبل الام بالقول التالي: ( تبدو الغرفة جميلة . وترتيبك لها وتنظيفها عمل رائع افتخر به ياابنتي الحبيبة ) .. هذا القول له وقع اكبر في نفسية البنت من ان نقول لها ( انت بنت شاطرة )

2- المكافأة المادية:
دلت الاحصاءات على ان الاثابة الاجتماعية تأتي في المرتبة الاولى في تعزيز السلوك المرغوب بينما تأتي المكافأة المادية في المرتبة الثانية , ولكن هناك اطفال يفضلون المكافأة المادية

ما المقصود بالمكافأة المادية ؟
اعطاء قطعة حلوى - شراء لعبة - اعطاء نقود - اشراك الطفلة في اعداد الحلوى مع والدتها تعبيرا عن شكرها لها  - السماح للطفل بمشاهدة التلفاز حتى ساعة متأخرة - اللعب بالكرة مع الوالد -اصطحاب الطفل في رحلة ترفيهية خاصة .


ملاحظات هامة  

1- يجب تنفيذ المكافأة تنفيذا عاجلا بلا تردد ولا تأخير وذلك مباشرة بعد اظهار السلوك المرغوب فالتعجيل باعطاء المكافأة هو مطلب شائع في السلوك الانساني سواء للكبار او الصغار

2- على الاهل الامتناع عن اعطاء المكافأة لسلوك مشروط من قبل الطفل ( اي ان يشترط الطفل اعطائه المكافأة قبل تنفيذ السلوك المطلوب منه ) فالمكافأة يجب ان تأتي بعد تنفيذ السلوك المطلوب وليس قبله .



2- عدم مكافأة السلوك السيء مكافأة عارضة او بصورة غير مباشرة
السلوك غير المرغوب الذي يكافأ حتى ولو بصورة عارضة وبمحض الصدفة من شأنه ان يتعزز ويتكرر مستقبلا

( مثال )
الام التي تساهلت مع ابنتها في ذهابها الى النوم في وقت محدد بحجة عدم رغبة البنت في النوم ثم رضخت الام لطلبها بعد ان بكت البنت متذرعة بعدم قدرتها على تحمل بكاء وصراخ ابنتها
تحليل
في هذا الموقف تعلمت البنت ان في مقدورها اللجوء الى البكاء مستقبلا لتلبية رغباتها واجبار امها على الرضوخ


(مثال آخر)
اغفال الوالدين للموعد المحدد لنوم الطفل وتركه مع التليفزيون هو مكافأة وتعزيز غير مباشر من جانب الوالدين لسلوك غير مستحب يؤدي الى صراع بين الطفل واهله اذا اجبروه بعد ذلك على النوم في وقت محدد

3- معاقبة السلوك السيء عقابا لاقسوة فيه ولاعنف
أي عملية تربوية لا تأخذ بمبدأ الثواب والعقاب في ترشيد السلوك بصورة متوازنة وعقلانية تكون نتيجتها انحرافات في سلوك الطفل عندما يكبر

العقوبة يجب ان تكون خفيفة لاقسوة فيها لأن الهدف منها هو عدم تعزيز وتكرار السلوك السيء مستقبلا وليس ايذاء الطفل والحاق الضرر بجسده وبنفسيته كما يفعل بعض الاباء في تربية اولادهم .

وعلى النقيض نجد امهات ( بفعل عواطفهن وبخاصة اذا كان الولد وحيدا في الاسرة ) لايعاقبن اولادهن على السلوكيات الخاطئة فيصبح الطفل عرضة للصراع النفسي او الانحراف عندما يكبر

انواع العقوبة:

- التنبيه لعواقب السلوك السيء
- التوبيخ
- الحجز لمدة معينة
- العقوبة الجسدية

وسيتم شرحها بالتفصيل

يجب الامتناع تماما عن العقوبات القاسية المؤذية كالتحقير والاهانة او الضرب الجسدي العنيف لأنها تخلق ردود افعال سلبية لدى الطفل تتمثل في الكيد والامعان في عداوة الاهل والتمسك بالسلوك السلبي الذي عوقب من اجله لمجرد تحدي الوالدين والدخول في صراع معهم بسبب قسوتهم عليه

أخطاء شائعة يرتكبها الآباء
1- عدم مكافأة الطفل على سلوك جيد :

( مثال )
أحمد طالب في الابتدائي استلم شهادته من المدرسة وكانت درجاته جيدة عاد من المدرسة ووجد والده يقرأ الصحف وقال له (انظر يا ابي لقد نجحت ولاشك انك ستفرح مني). وبدلا من ان يقطع الوالد قراءته ويكافئ الطفل بكلمات الاستحسان والتشجيع قال له (انا الآن مشغول اذهب الى امك واسألها هل انهت تحضير الاكل ثم بعد ذلك سأرى شهادتك).

2- معاقبة الطفل عقابا عارضا على سلوك جيد :

( مثال )
زينب رغبت في أن تفاجئ أمها بشيء يسعدها فقامت الى المطبخ وغسلت الصحون وذهبت الى امها تقول ( انا عملت لك مفاجأة يا امي فقد غسلت الصحون) فردت عليها الام (انتي الآن كبرتي ويجب عليك القيام بمثل هذه الاعمال لكنك لماذا لم تغسلي الصحون الموجودة في الفرن هل نسيتي؟ )

تحليل:
زينب كانت تتوقع من امها ان تكافئها ولو بكلمات الاستحسان والتشجيع لكن جواب الأم كان عقوبة وليس مكافأة لأن الأم :
اولا لم تعترف بالمبادرة الجميلة التي قامت بها البنت
ثانيا وجهت لها اللوم بصورة غير مباشرة على تقصيرها في ترك صحون الفرن دون غسيل

3- مكافأة السلوك السيء بصورة عارضة غير مقصودة :

( مثال )
مصطفى عاد الى المنزل وقت الغذاء واخبر والدته انه يريد النزول في الحال للعب الكرة مع اصدقائه قبل ان يتناول غذاءه فطلبت منه الوالده ان يتناول الطعام ثم يأخذ قسطا من الراحة ويذهب بعد ذلك لاصدقائه فأصر مصطفى على رأيه وبكى وهددها بالامتناع عن الطعام اذا رفضت ذهابه في الحال فما كان من والدته الا ان رضخت قائلة له ( لك ماتريد يا ابني الجبيب ولكن لاتبكي ولا ترفض الطعام واذهب مع اصدقاءك وعند عودتك تتغذى )

4- عدم معاقبة السلوك السيء :

( مثال )
بينما كان الاب والام جالسين اندفع الابن الاكبر هيثم يصفع أخيه بعد شجار عنيف اثناء لعبهم ونشبت المعركة بين الطفلين فطلبت الام من الاب ان يؤدب هيثم على هذه العدوانية لكن الأب رد قائلا ( الاولاد يظلوا اولاد يتعاركون لفترة ثم يعودوا احباء بعد ذلك )

تحليل:
هذا الرد من الاب يشجع الابن الاكبر على تكرار اعتدائه على اخيه ويجعل الاخ الاصغر يحس بالظلم وعدم المساواة
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة John Bird.
5 من 142
التربيه الاسلاميه الصحيحه على طاعة الله تعالى
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة DEVIL HUNTER.
6 من 142
،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

:: أفضل نظام لتربية للاطفال ::

أولاً تحديد الأولويات :

- تحديد الأولويات هي أولي دعائم وخطوات التربية المثالية ؛ حيث يقع علي عاتق الأم القيام بتحديد الأولويات وذلك من خلال أن توازن الأم بين الإحتياجات والمسئوليات والرغبات المطلوبة منها ؛ على أن تكون سلامة الطفل وراحته لها الأولوية لتصل للتربية المثالية.

- ويلزم الإشارة أنها خلال مرحلة تحديد الأولويات لابد أن تراعي الأم أن تحقق ذاتها وعملها بجانب تربية الأطفال وتحقيق إلتزاماتهم.


ثانياً مشاركة تجارب الطفل :

- مشاركة تجارب الطفل تعد من أهم ركائز وأسس التربية المثالية ؛ وذلك من خلال أن تشارك الأم الطفل جميع تجاربه كأن تستمع وتشاهد مع الطفل ما يسمعه ويشاهده ؛ على أن تراعي الأم أن تحترم ذكاء الطفل وتشاركه الأفكار والأراء في سبيل الوصول للتربية المثالية.


ثالثاً تصميم نظام ثابت للأطفال :

- وضع نظام ثابت للأطفال أمر هام للصول للتربية المثالية خاصة ً في ظل إزدحام الحياه بالعديد من المسئوليات ؛ بجانب تحديد نظام ثابت لابد من مراعاة أن يتوافر عنصر المرونة لتنفيذ تلك المسئوليات.


رابعاً متابعة الأطفال :

- متابعة الأطفال ركيزة أساسية من ركائز التربية المثالية ؛ فلكي تقوم الأم بغرس قيم الأمانة والإخلاص لدى الطفل لابد وأن تتابعه وأن تكافئة في حال تنفيذ تعليماتها.


خامساً تشجيع الأطفال :

- من أهم عوامل نجاح الأم في تربية الأطفال لتصل بها للتربية المثالية لابد من الحرص علي تشجيع الطفل ؛ فالأم عليها أن تشجع الطفل لتقوية مواطن القوة لديه والتغلب علي مواطن الضعف ؛ فالتشجيع يساعد الطفل ويحفزه ويدفع به للأمام مما يسهل الوصول للتربية المثالية.


سادساً التواصل مع الأطفال :

- من أساليب التربية المثالية أن تبين الأم للطفل مشاعرها وتعبيرات وجهها وتكون دوماً على تواصل معه وترسخ داخله قيم الأمانة والإخلاص وأن تهيي له جواً يحمل الحب والألفة والحنان ؛ مع الإستماع إليه والقرب منه عند إتخاذ أي قرار ؛ فالتواصل مع الطفل عامل ضروري للتأثير في تربية الطفل في سبيل الوصول للتربية المثالية.

سابعاً تعليم الأطفال :

- الطفل لا يري أمامه أي فرد سوي أمه ؛ فالأم بمثابة الملقن والمعلم الأول ؛ فمن خلال تواصل الأم مع الطفل ستعلم الأم الطفل الأخلاقيات الحميدة وسترسخ في نفسه القدوة الحسنة التي يقتدي بها وينجذب إليها.


ثامناً تدريب الأطفال :

- علي الأم أن تدرب الطفل منذ الصغر لكي يكتسف مواهبه بجانب مساعدته علي تنمية تلك المواهب للسير نحو الأفضل مما يترتب عليه أن يكتشف الطفل مواطن القوة لديه وكذلك مواطن الضعف ؛ وفي ظل التدريب تزداد ثقة الطفل بنفسه ويصبح أكثر كفاءة وقدرة علي مواجهة تحديات الحياه.
____________________________
وصلى الله وسلم على رسوله الكريم.
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Lahoucine90 (Ĺĥčíñ ÄŤĤḾ).
7 من 142
الحب
والتشجيع أن نجح و التلطف بالعقاب إن أخطاء والحزن معه ومشاركته الأفراح ولا مانع من التقبيل والمحاظنه فإنها تترك أثر كبير في الصغير ....^_^....
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أفكر بعمق (أبو عبد العزيز الحماد).
8 من 142
عنى الاسلام عنايه كبيرة جدا بالاطفال والشباب لانهم عماد الامة ومطمح امالها وعليهم جل اعتمادها فى اى نهضة تقوم بها وقد كان لجيل الشباب المسلم فى بدأ الدعوة الاسلامية امثال على بن ابى طالب وعمار بن ياسر ومصعب بن عمير وزيد بن حارثه واسامة بن زيد وغيرهم الفضل الاول فى نشر الدعوة الاسلامية وتثبيت اركانها وتعتبر فترة الشباب اهم فترة فى حياة الانسان لانها تبدا من لحظة البلوغ او سن الربعة عشر تقريبا وفى هذه الفترة تكون قد اكتملت للانسان ذكرا كان او انثى اعضاؤه الجسمانية وتنشط جميع غرائزه محوله ابراز ملامح شخصيته ويقترب العقل من النضوج فيسعى للالمام بكل ما حوله ومن هنا فان الشاب يخضع لدوافع داخليه كثيرة وخطيرة غير المؤثرات الخارجية تؤثر فى سلوكه وعاداته وتحاول ان تلقى بظلها على شخصيته وتصرفاته والاسلام بطبيعته الشمولية لم يهمل هذه المؤثرات ولم يطالب بتنحيتها جانبا ولكنه وضع امثل الطرق لاستخدامها والاستفاده بها فى حياة المرء حتى يكون المرء متوازنا بين مطالب الجسد ومطالب الروح عاملا لسعادة نفسه وبنى جنسه فى الدنيا ونجاة نفسه فى الاخره وذلك مانجده واضحا فى بناء الاسلام للشباب فى هذه الفترة فهو يهتم بكل ماله علاقه بالجنس بدءا من المراهقة فالبلوغ وعلاماته . الى الخطبة فالزواج ومايتعلق بذلك من احكام شرعية واداب خلقية وهو حريص على تكوين جهاز الرقابة الايمانية فى نفوس الشباب واهتم الاسلام بالجنس اهتمام منقطع النظير ويظهر ذلك فى اشباع الفقهاء القول فى كل ماله علاقة بالاعضاءالتناسلية فقد تكلموا باسهاب عن ختان الذكور وأنه من الفطرة وخفاض النساء وأنه مكرمة وتكلموا عن الخطبة والزواج وذكروا العيوب التى ترد بها الزوجة ومنها عيوب الفرج التى لايمكن معها المعاشرة وتكلموا عن العذارة والبكارة والثيوبة وقد فرقوا بين العذراء والبكر واعطوا لكل منها حكما مستقلا لاسيما عندما يصل الامر الى القضاء وتكلموا عن الحمل والولادة والرضاع وحكم جماع المرضعة وزواج المتعة والزنى والشذوذ الجنسى واللواط والسحاق فلابد ان يعرف الابناء فى تلك المرحاة الحرجة اولا نواقض الوضوء عند الرجل والمرأة على سواء وبالتالى يتعرفون على كل مايخرج من السبيلين لديهما ما ينقض الوضوء فيعرفون الوان الماء الخارج من الرجل ومكان خروجه صراحة ويتعرفون على خصيصة هذا الماء من بول ومذى وودى ومنى ووقت خروج كل من هذه الثلاثة الاخيرة وسبب خروجه ثم كيفية الطهارة منه ومتى يكون خروج اى من الاربعة ناقضا للوضوء او موجبا للغسل ومتى لايوجب وضوءا او غسلا وتقتضى دراسة خروج المنى معرفة اسبابه وما كان منها حلالا او حراما او مكروها وما يقتضيه خروج المنى شرعا من وجوب الغسل هذا للشاب والذى يجب ان يعرفه اما للفتاة فيجب ان تعلمها امها فى هذه السن على الوان الخارج من قبل المرأة صراحة ماء او دماء واسبابها ومتى تمنع هذه الدماء مباشرة الرجل لزوجته ومتى لاتمنع مع وجودها وتعلمها التفريق الدقيق بين دم الحيض ودم الاستحاضة والنفاس ودرجات هذه الماء كثافة ورقة وماء المرأة الذى يعقب الحيض تماما وهذا الاخير لاتعلمه اكثر النساء وايضا تعليمها الغسل وموجابته الخمسة وفى مقدمتها المباشرة الزوجيةوكيف تتم هذا فى حال اقدام الفتاة على الزواج ويجب ان نعلم ابناءنا المقدمون على الزواج المباشرة الجنسية وكيف تتم وواجب المرأة حيالها وكذلك الرجل واداب هذه المولصلة حتى لايقع الرجل على زوجته كما تقع البهيمة على انثاها واذا انتقلنا الى الحديث النبوى الشريف نجد الصحابة والصحابيات لم يترددوا ان يسألوا عن دينهم سواء تعلق الامر بالجنس او بغيره يستعملون الوساطة احيانا لظروف خاصة ويسألون طورا اخر الرسول مباشرة ومواجهة استفادة وافادة وهذه بعض النماذج سألت امرأة النبى عن غسلها من الحيض فقال لها(خذى فرصة من مسك فتطهرى بها قالت:كيف اتطهر؟ قال: تطهرى بها قالت كيف؟ قال:سبحان الله تطهرى فقالت السيدة عائشة:فاجتذبتها الى فقلت :تبتغى بها اثر الدم) والصحابى ابا موسى الاشعرى اتى السيدة عائشة فقال لها :لقد شق على اختلاف اصحاب النبى فى أمر انى لأعظم ان استقبلك به فقالت ماهو؟ ماكنت سائلا عنه امك فسلنى عنه فقال: الرجل يصيب أهله ثم يكسل ولاينزل فقالت: اذا جاوز الختان فقد وجب الغسل فقال:لا أسأل عن هذا احدا بعدك ابدا--- وام سليم قالت لرسول الله المرأه ترى فى المنام مايراه الرجل أتغتسل؟ فقال : نعم تغتسل فقالت عائشة: اف لك وهل ترى ذلك المرأة؟ فقال رسول الله: تربت يمينك ومن اين يكون الشبه؟ وجاءت ام سليم امرأة ابى طلحة الانصارى الى رسول الله وقالت يارسول الله ان الله لايستحى من الحق هل على المرأة من غسل اذا هى احتلمت فقال نعم اذا رأت الماء وقضايا كثيرة منها قضية العسيلة ومباشرة الحائض
واذا انتقلنا الى القران نجده يذكر الحيض اربع مرات ويذكر النكاح ثلاثا وعشرين مرة ويصرح بلفظة الزواج اسما وفعلا احدى وثمانين مرة ويذكر العمبية الجنسية بعبارات ختلفة كلها تؤدى نفس المعنى الذى هو الجماع المباشرة فى قوله تعالى ( عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ ) والاتيان(“نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ;) الافضاء{ وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ } الملامسة(الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ ) التغشى( فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ ) لقد كان اهتمام الاسلام بالتربية الجنسية لان العاطفة الجنسية مظهر انسانى يؤثر فى سلوك الانسان فكان لابد ان يتناوله التهذيب مع عدم البعد عن الحقيقة ولذلك فالسلبية المطلقه والرد على تساؤلات النشء بقولنا (عيب لايصح) طريقهة غير سليمة فى افهامهم هذه النواحى الجنسية الطبيعية ونحن نترك ابناءنا يتيهون فيما يشعرون به فى دور البلوغ من اختلاف جسمى وعقلى ونفسى ونتركهم للطبيعة وانحرافهم راجع الى اهمالهم وعدم اللباقة فى وقوفهم على حقائق واضحة فحين يجد الناشئ نفسه قد افرز فى حلمه وهو لم يألف ذلك يخشى ان يصارح اباه فى امره وكذلك البنت ويتلقى كلاهما من المحيط الخارجى فى صورة مشوهة مايدور حول الناحية الجنسية وبذلك يكون الانحراف ان واجب كل ام ان تعرف لبنتها حقيقة العطفة الجنسية من انها شئ طبيعى يراد به حفظ النوع ولها فى الحيوان الاليف(القطة) فى البيت مايذلل لها الصعوبة وتربية الغريزة فى دور البلوغ تحتاج الى حسن القيادة وجمال التصرف فان محاصرة البالغين والبالغات والاخذ بالعنف فى تقبيح نداء الغريزة يولد شعورا خفيا بأن المباشرة الجنسية شيئا غريبا مستكرها بعيد عن الانسانية وقد يضل كثير من الابناء والبنات لعدم التوجيه السديد وفى اوائل البلوغ تميل الانثى الى النوم كثيرا ويغرق الذكر فى احلامه ويغيب عما حوله ويريد التنفيس عما يلاقى من ممظهر غريب عنه لم يألفه وبخاصة حين يفرز فى نومه المادة المنوية ويخيل اليه انه فريد فى ظاهرته فالواجب على الام ان تعرف ابنتها كل ما يتصل بالحياة الجنسية فى صراحة مع التحفظ وعدم التنزل والابتذال كما يفعل الكاتبون الذين يكتبون ليثيروا لا ليفيدوا هذا الى ان الجهل بالتربية الجنسية يؤدى الى ارتكاب مخالفات شرعية يقع فيها المرء وهو يظن انه على صواب مثل: قد يمس الرجل ذكره بباطن كفه او المرأة باطن فرجها فيبطل الوضوء من كل منهما وهما لايشعران -- كم من فتاة اغتسلت بعد الطهر من الحيض بدون رفع موانع الحيض وبدون احترام لشرائط الغسل وفرائضه انما افرغت الماء على نفسها مصحوبا بعقاقير وعطر وشبهه لانها كانت تعتقد ان النية والشروط والفرائض تخص المتزوجات--- وكم من ملامسات سطحية وقعت بعد مراكنة الخطيبين لبعضهما وقبل العقد الشرعى وهما يحسبان ان الخطبة (بكسر الخاء)عقد. وقد ادت تلك الملامسات الى حمل غير شرعى والطب يثبت الحمل بمثل هذه الملامسات ولقد دلت الدراسات عن المراهقين من الفتيان دلالة واضحة على ان فترة المراهقة هى فترة رغبات جنسية قوية وقد ثبت ان مايزيد على%95 من المراهقين الذكور فى المجتمع الامريكى يكونون فعالين جنسيا حين بلوغهم الخامسة عشر من العمر وفى هذا دليل على الحاجة الكبرى للتربية الجنسية ذلك بأن المراهق بحاجة لمساعدته فيما يخص مشكلاته الجنسية وفى امكان المدرسة والبيت ان يساعدا المراهق كثيرا فى هذا الخصوص
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة العبودى (خالد العبودى).
9 من 142
هنـاك عـدة طرق لتربيـة الأطفـال ،،
ــ التربيـة بالمثل الأعلى
ــ التربيـة بالثواب والعقـاب
ــ التربيـة بالواعـظ
ــ التربيـة بالحكـايات والروايـات
ــ التربية بالأمثــلــة
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة eafa.
10 من 142
بسم الله الرحمن الرحيم
====
،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

:: أفضل نظام لتربية للاطفال ::

أولاً تحديد الأولويات :

- تحديد الأولويات هي أولي دعائم وخطوات التربية المثالية ؛ حيث يقع علي عاتق الأم القيام بتحديد الأولويات وذلك من خلال أن توازن الأم بين الإحتياجات والمسئوليات والرغبات المطلوبة منها ؛ على أن تكون سلامة الطفل وراحته لها الأولوية لتصل للتربية المثالية.

- ويلزم الإشارة أنها خلال مرحلة تحديد الأولويات لابد أن تراعي الأم أن تحقق ذاتها وعملها بجانب تربية الأطفال وتحقيق إلتزاماتهم.


ثانياً مشاركة تجارب الطفل :

- مشاركة تجارب الطفل تعد من أهم ركائز وأسس التربية المثالية ؛ وذلك من خلال أن تشارك الأم الطفل جميع تجاربه كأن تستمع وتشاهد مع الطفل ما يسمعه ويشاهده ؛ على أن تراعي الأم أن تحترم ذكاء الطفل وتشاركه الأفكار والأراء في سبيل الوصول للتربية المثالية.


ثالثاً تصميم نظام ثابت للأطفال :

- وضع نظام ثابت للأطفال أمر هام للصول للتربية المثالية خاصة ً في ظل إزدحام الحياه بالعديد من المسئوليات ؛ بجانب تحديد نظام ثابت لابد من مراعاة أن يتوافر عنصر المرونة لتنفيذ تلك المسئوليات.


رابعاً متابعة الأطفال :

- متابعة الأطفال ركيزة أساسية من ركائز التربية المثالية ؛ فلكي تقوم الأم بغرس قيم الأمانة والإخلاص لدى الطفل لابد وأن تتابعه وأن تكافئة في حال تنفيذ تعليماتها.


خامساً تشجيع الأطفال :

- من أهم عوامل نجاح الأم في تربية الأطفال لتصل بها للتربية المثالية لابد من الحرص علي تشجيع الطفل ؛ فالأم عليها أن تشجع الطفل لتقوية مواطن القوة لديه والتغلب علي مواطن الضعف ؛ فالتشجيع يساعد الطفل ويحفزه ويدفع به للأمام مما يسهل الوصول للتربية المثالية.


سادساً التواصل مع الأطفال :

- من أساليب التربية المثالية أن تبين الأم للطفل مشاعرها وتعبيرات وجهها وتكون دوماً على تواصل معه وترسخ داخله قيم الأمانة والإخلاص وأن تهيي له جواً يحمل الحب والألفة والحنان ؛ مع الإستماع إليه والقرب منه عند إتخاذ أي قرار ؛ فالتواصل مع الطفل عامل ضروري للتأثير في تربية الطفل في سبيل الوصول للتربية المثالية.

سابعاً تعليم الأطفال :

- الطفل لا يري أمامه أي فرد سوي أمه ؛ فالأم بمثابة الملقن والمعلم الأول ؛ فمن خلال تواصل الأم مع الطفل ستعلم الأم الطفل الأخلاقيات الحميدة وسترسخ في نفسه القدوة الحسنة التي يقتدي بها وينجذب إليها.


ثامناً تدريب الأطفال :

- علي الأم أن تدرب الطفل منذ الصغر لكي يكتسف مواهبه بجانب مساعدته علي تنمية تلك المواهب للسير نحو الأفضل مما يترتب عليه أن يكتشف الطفل مواطن القوة لديه وكذلك مواطن الضعف ؛ وفي ظل التدريب تزداد ثقة الطفل بنفسه ويصبح أكثر كفاءة وقدرة علي مواجهة تحديات الحياه.
____________________________
وصلى الله وسلم على رسوله الكريم.
والحمدلله
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ЯǿςҚْ.
11 من 142
لا لاتسلبوني
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مُهَنَّد.
12 من 142
السلام عليكم
التعامل مع الاطفال افضل حل هو عدم ضرب الاطفال ثانين
الطفل كائن حساس جدا لأبعد الحدود ، ما بالأمر أنه لا يجيد التعبير عن مشاعره كالكبار ، لذلك هم لا يفهمون معظم الإنفعالات التي يمر بها




للطفل رموزه الخاصة للتعبير عن مشاعرهلكننا لا نجيد التعامل مع تلك الرموز




مثلا يستنكرالطفلأحيانا طرق تعاملنا معه كعدم الرغبة في الطعام او الذهاب للمدرسة أو ارتداء الملابس ، ويكون السبب الحقيقي لهذا السلوك هو حاجة نفسية غير مشبعة لدى الطفل




فلتسأل نفسك هذا السؤال .. إذا ظلمك أو أهانك شخص ما .. ماذا تفعل ؟




اما ستصبر وتحتسب او ترد له الإهانة وتدافع عن نفسك




الطفل لا يستطيع فعل هذا




لكنه يعبر عن هذا في صورة سلوكيات لا تعجبنا وقد يلجأ للعناد كرد فعل


وقد اثبتت الأبحاث أن أكثر أسباب العناد والعدوان إنتشاراً هو دفاع الطفلعن حقوق لم يأخذها




ومن أضرار قتل مشاعر الطفل... قتل الذكاء العاطفي لديه




هذا الذكاء اذن يحدد مستقبل شخصيته وملامحها ، هو الذي يبني القائد الناجح والمدير الناجح




من مظاهر تحطيم المعنويات




1- السخرية




2- الشتم والنعوت السلبية




3- الإتهام المتكرر




4- الخطاب المهين




5- المقارنة السلبية
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة سوسو..
13 من 142
قواعد أساسية في تربية الطفل :

سلوك الطفل سواء المقبول أو المرفوض يتعزز بالمكافآت التي يتلقاها من والديه خلال العملية التربوية و في بعض الأحيان و بصورة عارضة قد يلجأ الوالدان إلي تقوية السلوك السيئ للطفل دون أن يدركا النتائج السلوكية السلبية لهذه التقوية .

و يمكن تلخيص القواعد الأساسية لتربية الطفل فيما يلي :

مكافأة السلوك الجيد مكافأة سريعة دون تأجيل .

المكافأة و الإثابة منهج تربوي أساسي في تسييس الطفل و السيطرة علي سلوكه و تطويره و هي أيضا أداة هامة في خلق الحماس و رفع المعنويات و تنمية الثقة بالذات حتى عند الكبار أيضا لأنها تعكس معني القبول الاجتماعي الذي هو جزء من الصحة النفسية .

و الطفل الذي يثاب علي سلوكه الجيد المقبول يتشجع علي تكرار هذا السلوك مستقبلا .

مثال – في فترة تدريب الطفل علي تنظيم عملية الإخراج ( البول و البراز ) عندما يلتزم الطفل بالتبول في المكان المخصص فعلي الأم أن تبادر فوراً بتعزيز و مكافأة هذا السلوك الجيد إما عاطفيا و كلاميا ( بالتقبيل و المدح و التشجيع ) أو بإعطائه قطعة حلوي .. نفس الشيء ينطبق علي الطفل الذي يتبول علي فراشة ليلا حيث يكافأ عن كل ليلة جافة

أنواع المكافآت

1- المكافأة الاجتماعية :

هذا النوع علي درجة كبيرة من الفعالية في تعزيز السلوك التكيفى المقبول و المرغوب عند الصغار و الكبار معا .

ما المقصود بالمكافأة الاجتماعية ؟

الابتسامة – التقبيل – الربت – المديح – الاهتمام – إيماءات الوجه المعبرة عن الرضا و الاستحسان

العناق و المديح و التقبيل تعبيرات عاطفية سهله التنفيذ و الأطفال عادة ميالون لهذا النوع من الإثابة ، قد يبخل بعض الآباء بإبداء الانتباه و المديح لسلوكيات جيدة أظهرها أولادهم إما لأشغالهم حيث لا وقت لديهم للانتباه إلي سلوكيات أطفالهم أو لاعتقادهم الخاطئ أن علي أولادهم إظهار السلوك المهذب دون حاجة إلي إثابته أو مكافأته

مثال – الطفلة التي ترغب في مساعدة والدتها في بعض شئون المنزل كترتيب غرفة النوم مثلا و لم تجد إي إثابة من الأم فإنها تلقائيا لن تكون متحمسة لتكرار هذه المساعدة في المستقبل .

و بما أن هدفنا هو جعل السلوك السليم يتكرر مستقبلا فمن المهم إثابة السلوك ذاته و ليس الطفل

مثال – الطفلة التي رتبت غرفة النوم و نظفتها يمكن إثابة سلوكها من قبل الأم بالقول التالي : ( تبدو الغرفة جميلة ، و ترتيبك لها و تنظيفها عمل رائع أفتخر به يا ابنتي الحبيبة ) .. هذا القول له واقع أكبر في نفسية البنت من أن تقول لها ( أنت بنت شاطرة )


2- المكافأة المادية :

دلت الإحصائيات علي أن الإثابة الاجتماعية تأتي في المرتبة الأولي في تعزيز السلوك المرغوب بينما تأتي المكافأة المادية في المرتبة الثانية ، و لكن هناك أطفال يفضلون المكافأة المادية .

ما المقصود بالمكافأة المادية ؟

إعطاء قطعة حلوي – شراء لعبة – إعطاء نقود – إشراك الطفلة في إعداد الحلوى مع والدتها تعبيرا عن شكرها لها – السماح للطفل بمشاهدة التلفاز حتى ساعة متأخرة – اللعب بالكرة مع الوالد – اصطحاب الطفل في رحلة ترفيهية خاصة ( سينما – حديقة – حيوانات – سيرك .. الخ )

ملاحظات هامة :

يجب تنفيذ المكافأة تنفيذا عاجلا بلا تردد و لا تأخير و ذلك مباشرة بعد إظهار السلوك المرغوب فالتعجيل بإعطاء المكافأة هو مطلب شائع في السلوك الإنساني سواء للكبار أو الصغار .

علي الأهل الامتناع عن إعطاء المكافأة لسلوك مشروط من قبل الطفل ( أي يشترط الطفل إعطاءه المكافأة قبل تنفيذ السلوك المطلوب منه ) فالمكافأة يجب أن تأتي بعد تنفيذ السلوك المطلوب و ليس قبله .

عدم مكافأة السلوك السيئ مكافأة عارضة أو بصورة غير مباشرة .

السلوك الغير مرغوب الذي يكافأ حتى و لو بصورة عارضة و بمحض الصدفة من شأنه أن يتعزز و يتكرر مستقبلا .

مثال – الأم التي تساهلت مع ابنتها في ذهابها إلي النوم في وقت محدد بحجة عدم رغبة البنت في النوم ثم رضخت الأم لطلبها بعد أن بكت البنت متذرعة بعدم قدرتها علي تحمل بكاء و صراخ ابنتها .
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة البلال بلالي (فتح من الله ونصر قريب).
14 من 142
أولاً تحديد الأولويات
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
15 من 142
آلتـربيــة على آلديــن  وذكـر إلأحآديـث مفـيدة جدآ عنـد آلصغــر

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (سبعة يظلهم الله في ظلّه يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، {{وشاب نشأ في طاعة الله}}، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه، ورجل قلبه معلق بالمساجد، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله رب العالمين )


فمـن هذآ آلمنطلــق بصبح آلسلوك ممتآز وإلأخلأق عآلية

وآلتـربيـة حسـنة
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة غُريب.
16 من 142
قصه ام كيف تربي اولادها :::

طفلة لم تكمل عامها الثالث.. تتلعثم بالحروف.. تقف خلف أمها تشد ملابسها


أمي أمي لم نبن اليوم قصراً في الجنة

اعتقدت أني سمعت خطأً..

إلا أن الفتاة كررتها، ثم وقف أخوتها إلى جانبها وأخذوا يرددون ما قالته أختهم الصغيرة..
رأت أمهم الفضول في عيني

فابتسمت وقالت لي

أتحب أن ترى كيف أبني وأبنائي قصراً في الجنة.. فوقفت أرقب ما سيفعلونه
جلست الأم وتحلق أولادها حولها ..

أعمارهم تتراوح بين العاشرة إلى السنة والنصف،

جلسوا جميعهم مستعدين ومتحمسين.

بدأت الأم وبدؤوا معها في قراءة سورةالإخلاص

بسم الله الرحمن الرحيم

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ

ثم كرروها عشر مرات

عندما انتهوا صرخوا بصوت واحد فرحيين

"الحمد لله بنينا قصرا في الجنة"[
سألتهم الأم وماذا تريدون أن تضعوا في هذا القصر

رد الأطفال نريد كنوزاً يا أمي

فبدؤوا يرددون "لا حول ولا قوة إلا بالله.. لا حول ولا قوة إلا بالله..

ثم عادت فسألتهم

من منكم يريد أن يشرب من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم شربة لا يظمأ بعدها أبداً

ويبلغه صلاتكم عليه

فشرعوا جميعهم يقولون

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
تابعوا بعدها التسبيح والتكبير والتهليل..

ثم انفضوا كل إلى عمله

فمنهم من تابع مذاكرة دروسه

ومنهم من عاد إلى مكعباته يعيد بنائها

فقلت لها ما كان ذلك؟

قالت أبنائي يحبون جلوسي بينهم ويفرحون عندما أجمعهم

وأجلس وسطهم أحببت أن استغل فرحتهم بوجودي بأن أعلّمهم وأعودهم على ذكر الله

فمتى ما اعتادوه انتظموا عليه وهذا ما آمل منهم
وما أعلّمه لهم استندت فيه على

أحاديث لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم حيث قال

‏ ‏من قرأ ‏ ‏قل هو الله أحد ‏ ‏حتى يختمها عشر مرات بنى الله له قصرا في الجنة

كما قال رسول الله - صلى الله عليه واله وسلم في حديث آخر

يا عبد الله بن قيس ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ؟ فقلت : بلى يا رسول الله ، قال : قل لا حول ولا قوة إلا بالله . رواه البخاري ومسلم .



هذه الأحاديث وأعلّمها لهم بطريقة يمكن لعقلهم الصغير أن يفهمها فهم يروون القصور

في برامج الأطفال ويتمنون أن يسكنوها

ويشاهدون أبطال الكرتون وهم يتصارعون للحصول على الكنز




تركتها وأنا أفكر في بيوتنا المسلمة..

على أي من الكلام يجتمعون..

وماذا يقولون.. وهل هم يجتمعون؟...

وأي علاقة تلك التي تنشأ بين الأم وأبناءها عندما يجلسون يقرؤون القرآن ويذكرون..؟


خرجت من عندها وأنا أردد هذه الآية:

وَأَن لَّيْسَ للا نسَانِ الا مَا سَعَى وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الاوْفَى وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى

ما أبدعك أيتها الام العظيمة فأنت السبب في دخولنا الجنة و أنت السبب في ابتعادنا عن النار

و لا تنسي أنك أنت السبب في دخولنا النار و العياذ بالله


بصراحة حبيت كثير طريقة توصيل المعلومة للاطفال بطريقة يستوعبها عقلهم
وارجو ان نبني بيوتا قوية أساسها أطفال ملمين ومتفتحين مستقبلا
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة نغمه اليل.
17 من 142
التعامل مع الطفل بلطف, خصوصاً اذا أخطأ, فهو إنسان جديد على الحياة ولا يعرف الصواب
بالتربية الصحيحة وبالتفاهم مع الطفل وتعليمه كيف لا يكرر الخطأ.
اما التعامل بوحشية وهمجية سيجعل الطفل يعاني من مشاكل نفسية بالمستقبل وأمور لا يحمد عقباها و لذلك لابد من الحوار  , فالحوار يجعل العلاقة والثقة قوية بين الطرفين ويوصل الكثير من المعلومات لعقل الطفل  , فمثلاً لو أخطا طفل وعاقبناه دون حوار , لن يستطيع ان يفهم مالذي أخطأ فيه , وسيكرر خطأه مرات اخرى , لذلك الحوار هو الاساس الاول لتربية صغار السن .
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبوعلي (أبوعلي عبدالرازق أبوالسعود).
18 من 142
التربية الاسلامية
حسب كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة دايخ وعالم بايخ.
19 من 142
التعامل مع الطفل بلطف, خصوصاً اذا أخطأ, فهو إنسان جديد على الحياة ولا يعرف الصواب
بالتربية الصحيحة وبالتفاهم مع الطفل وتعليمه كيف لا يكرر الخطأ.
اما التعامل بوحشية وهمجية سيجعل الطفل يعاني من مشاكل نفسية بالمستقبل وأمور لا يحمد عقباها
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ekseer.
20 من 142
بسم الله الرحمن الرحيم
====
،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

:: أفضل نظام لتربية للاطفال ::

أولاً تحديد الأولويات :

- تحديد الأولويات هي أولي دعائم وخطوات التربية المثالية ؛ حيث يقع علي عاتق الأم القيام بتحديد الأولويات وذلك من خلال أن توازن الأم بين الإحتياجات والمسئوليات والرغبات المطلوبة منها ؛ على أن تكون سلامة الطفل وراحته لها الأولوية لتصل للتربية المثالية.

- ويلزم الإشارة أنها خلال مرحلة تحديد الأولويات لابد أن تراعي الأم أن تحقق ذاتها وعملها بجانب تربية الأطفال وتحقيق إلتزاماتهم.


ثانياً مشاركة تجارب الطفل :

- مشاركة تجارب الطفل تعد من أهم ركائز وأسس التربية المثالية ؛ وذلك من خلال أن تشارك الأم الطفل جميع تجاربه كأن تستمع وتشاهد مع الطفل ما يسمعه ويشاهده ؛ على أن تراعي الأم أن تحترم ذكاء الطفل وتشاركه الأفكار والأراء في سبيل الوصول للتربية المثالية.


ثالثاً تصميم نظام ثابت للأطفال :

- وضع نظام ثابت للأطفال أمر هام للصول للتربية المثالية خاصة ً في ظل إزدحام الحياه بالعديد من المسئوليات ؛ بجانب تحديد نظام ثابت لابد من مراعاة أن يتوافر عنصر المرونة لتنفيذ تلك المسئوليات.


رابعاً متابعة الأطفال :

- متابعة الأطفال ركيزة أساسية من ركائز التربية المثالية ؛ فلكي تقوم الأم بغرس قيم الأمانة والإخلاص لدى الطفل لابد وأن تتابعه وأن تكافئة في حال تنفيذ تعليماتها.


خامساً تشجيع الأطفال :

- من أهم عوامل نجاح الأم في تربية الأطفال لتصل بها للتربية المثالية لابد من الحرص علي تشجيع الطفل ؛ فالأم عليها أن تشجع الطفل لتقوية مواطن القوة لديه والتغلب علي مواطن الضعف ؛ فالتشجيع يساعد الطفل ويحفزه ويدفع به للأمام مما يسهل الوصول للتربية المثالية.


سادساً التواصل مع الأطفال :

- من أساليب التربية المثالية أن تبين الأم للطفل مشاعرها وتعبيرات وجهها وتكون دوماً على تواصل معه وترسخ داخله قيم الأمانة والإخلاص وأن تهيي له جواً يحمل الحب والألفة والحنان ؛ مع الإستماع إليه والقرب منه عند إتخاذ أي قرار ؛ فالتواصل مع الطفل عامل ضروري للتأثير في تربية الطفل في سبيل الوصول للتربية المثالية.

سابعاً تعليم الأطفال :

- الطفل لا يري أمامه أي فرد سوي أمه ؛ فالأم بمثابة الملقن والمعلم الأول ؛ فمن خلال تواصل الأم مع الطفل ستعلم الأم الطفل الأخلاقيات الحميدة وسترسخ في نفسه القدوة الحسنة التي يقتدي بها وينجذب إليها.


ثامناً تدريب الأطفال :

- علي الأم أن تدرب الطفل منذ الصغر لكي يكتسف مواهبه بجانب مساعدته علي تنمية تلك المواهب للسير نحو الأفضل مما يترتب عليه أن يكتشف الطفل مواطن القوة لديه وكذلك مواطن الضعف ؛ وفي ظل التدريب تزداد ثقة الطفل بنفسه ويصبح أكثر كفاءة وقدرة علي مواجهة تحديات الحياه.
____________________________
وصلى الله وسلم على رسوله الكريم.
والحمدلله
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة نونو 2011 (يشرفني اشتراكك في القناة).
21 من 142
الطريقه الاسلاميه
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Amr Atef (Amr Atef).
22 من 142
صباح الفل والياسمين والرضا

:: أفضل نظام لتربية للاطفال ::

أولاً تحديد الأولويات :

- تحديد الأولويات هي أولي دعائم وخطوات التربية المثالية ؛ حيث يقع علي عاتق الأم القيام بتحديد الأولويات وذلك من خلال أن توازن الأم بين الإحتياجات والمسئوليات والرغبات المطلوبة منها ؛ على أن تكون سلامة الطفل وراحته لها الأولوية لتصل للتربية المثالية.

- ويلزم الإشارة أنها خلال مرحلة تحديد الأولويات لابد أن تراعي الأم أن تحقق ذاتها وعملها بجانب تربية الأطفال وتحقيق إلتزاماتهم.


ثانياً مشاركة تجارب الطفل :

- مشاركة تجارب الطفل تعد من أهم ركائز وأسس التربية المثالية ؛ وذلك من خلال أن تشارك الأم الطفل جميع تجاربه كأن تستمع وتشاهد مع الطفل ما يسمعه ويشاهده ؛ على أن تراعي الأم أن تحترم ذكاء الطفل وتشاركه الأفكار والأراء في سبيل الوصول للتربية المثالية.


ثالثاً تصميم نظام ثابت للأطفال :

- وضع نظام ثابت للأطفال أمر هام للصول للتربية المثالية خاصة ً في ظل إزدحام الحياه بالعديد من المسئوليات ؛ بجانب تحديد نظام ثابت لابد من مراعاة أن يتوافر عنصر المرونة لتنفيذ تلك المسئوليات.


رابعاً متابعة الأطفال :

- متابعة الأطفال ركيزة أساسية من ركائز التربية المثالية ؛ فلكي تقوم الأم بغرس قيم الأمانة والإخلاص لدى الطفل لابد وأن تتابعه وأن تكافئة في حال تنفيذ تعليماتها.


خامساً تشجيع الأطفال :

- من أهم عوامل نجاح الأم في تربية الأطفال لتصل بها للتربية المثالية لابد من الحرص علي تشجيع الطفل ؛ فالأم عليها أن تشجع الطفل لتقوية مواطن القوة لديه والتغلب علي مواطن الضعف ؛ فالتشجيع يساعد الطفل ويحفزه ويدفع به للأمام مما يسهل الوصول للتربية المثالية.


سادساً التواصل مع الأطفال :

- من أساليب التربية المثالية أن تبين الأم للطفل مشاعرها وتعبيرات وجهها وتكون دوماً على تواصل معه وترسخ داخله قيم الأمانة والإخلاص وأن تهيي له جواً يحمل الحب والألفة والحنان ؛ مع الإستماع إليه والقرب منه عند إتخاذ أي قرار ؛ فالتواصل مع الطفل عامل ضروري للتأثير في تربية الطفل في سبيل الوصول للتربية المثالية.

سابعاً تعليم الأطفال :

- الطفل لا يري أمامه أي فرد سوي أمه ؛ فالأم بمثابة الملقن والمعلم الأول ؛ فمن خلال تواصل الأم مع الطفل ستعلم الأم الطفل الأخلاقيات الحميدة وسترسخ في نفسه القدوة الحسنة التي يقتدي بها وينجذب إليها.


ثامناً تدريب الأطفال :

- علي الأم أن تدرب الطفل منذ الصغر لكي يكتسف مواهبه بجانب مساعدته علي تنمية تلك المواهب للسير نحو الأفضل مما يترتب عليه أن يكتشف الطفل مواطن القوة لديه وكذلك مواطن الضعف ؛ وفي ظل التدريب تزداد ثقة الطفل بنفسه ويصبح أكثر كفاءة وقدرة علي مواجهة تحديات الحياه.
____________________________
وصلى الله وسلم على رسوله الكريم.
والحمدلله
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة صلاح ابو خليل (salah zaki).
23 من 142
الطفل يحتاج الشده والعاطفه في نفس الوقت
وعلي حسب الموقف
وسياسة المكافاه تعجبني علي درجة انتظامه وتحسنه
وسياسة العقاب الافضل انت كون بدون ضرب..مثلا  حرمانه من شئ يحبه
وتحيتي احمد
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة اياد السعيد (اياد السعيد).
24 من 142
السلام عليكم
التربية الاسلامية
فان الله عز وجل لم يترك لنا شئ إلا واعطانا له الحل والطريقة الصحيحة للتعامل معها . فتتبع السيرة النبوية وتعلم الرسول صلى الله عليه وسلم قال لنا فى احد اجاديثة فيما معناها " تركت فيكم من بعدى من يتبعه لا يضل به ابدا كتاب الله وسنتى "
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Meme 2050 (Mimi Mohamed).
25 من 142
- مكافأة السلوك الجيد مكافأة سريعة دون تأجيل  
المكافأة والاثابة منهج تربوي أساسي في تسييس الطفل والسيطرة على سلوكه وتطويره وهي ايضا اداة هامة في خلق الحماس ورفع المعنويات وتنمية الثقة بالذات حتى عند الكبار ايضا لأنها تعكس معنى القبول الاجتماعي الذي هو جزء من الصحة النفسية

والطفل الذي يثاب على سلوكه الجيد المقبول يتشجع على تكرار هذا السلوك مستقبلا

مثال
في فترة تدرب الطفل على تنظيم عملية الاخراج ( البول والبراز ) عندما يلتزم الطفل بالتبول في المكان المخصص على الام ان تبادر فورا بتعزيز ومكافأة هذا السلوك الجيد اما عاطفيا وكلاميا ( بالتقبيل والمدح والتشجيع ) او باعطائه قطعة حلوى .. نفس الشيء ينطبق على الطفل الذي يتبول في فراشه ليلا حيث يكافأ عن كل ليلة جافة  

انواع المكافآت

1- المكافأة الاجتماعية:
هذا النوع على درجة كبيرة من الفعالية في تعزيز السلوك التكيفي المقبول والمرغوب عند الصغار والكبار معا .

ما المقصود بالمكافأة الاجتماعية؟  
الابتسامة - التقبيل - المعانقة - الربت - المديح - الاهتمام - ايماءات الوجه المعبرة عن الرضا والاستحسان

العناق والمديح والتقبيل تعبيرات عاطفية سهلة التنفيذ والاطفال عادة ميالون لهذا النوع من الاثابة

قد يبخل بعض الآباء بابداء الانتباه والمديح لسلوكيات جيدة اظهرها اولادهم اما لانشغالهم حيث لاوقت لديهم للانتباه الى سلوكيات اطفالهم او لاعتقادهم الخاطئ ان على اولادهم اظهار السلوك المهذب دون حاجة الى اثابته او مكافأته
مثال
الطفلة التي رغبت في مساعدة والدتها في بعض شئون المنزل كترتيب غرفة النوم مثلا ولم تجد أي اثابة من الام فانها تلقائيا لن تكون متحمسة لتكرار هذه المساعدة في المستقبل

وبما ان هدفنا هو جعل السلوك السليم يتكرر مستقبلا فمن المهم اثابة السلوك ذاته وليس الطفل
مثال:
الطفلة التي رتبت غرفة النوم ونظفتها يمكن اثابة سلوكها من قبل الام بالقول التالي: ( تبدو الغرفة جميلة . وترتيبك لها وتنظيفها عمل رائع افتخر به ياابنتي الحبيبة ) .. هذا القول له وقع اكبر في نفسية البنت من ان نقول لها ( انت بنت شاطرة )

2- المكافأة المادية:
دلت الاحصاءات على ان الاثابة الاجتماعية تأتي في المرتبة الاولى في تعزيز السلوك المرغوب بينما تأتي المكافأة المادية في المرتبة الثانية , ولكن هناك اطفال يفضلون المكافأة المادية

ما المقصود بالمكافأة المادية ؟
اعطاء قطعة حلوى - شراء لعبة - اعطاء نقود - اشراك الطفلة في اعداد الحلوى مع والدتها تعبيرا عن شكرها لها  - السماح للطفل بمشاهدة التلفاز حتى ساعة متأخرة - اللعب بالكرة مع الوالد -اصطحاب الطفل في رحلة ترفيهية خاصة .


ملاحظات هامة  

1- يجب تنفيذ المكافأة تنفيذا عاجلا بلا تردد ولا تأخير وذلك مباشرة بعد اظهار السلوك المرغوب فالتعجيل باعطاء المكافأة هو مطلب شائع في السلوك الانساني سواء للكبار او الصغار

2- على الاهل الامتناع عن اعطاء المكافأة لسلوك مشروط من قبل الطفل ( اي ان يشترط الطفل اعطائه المكافأة قبل تنفيذ السلوك المطلوب منه ) فالمكافأة يجب ان تأتي بعد تنفيذ السلوك المطلوب وليس قبله .



2- عدم مكافأة السلوك السيء مكافأة عارضة او بصورة غير مباشرة
السلوك غير المرغوب الذي يكافأ حتى ولو بصورة عارضة وبمحض الصدفة من شأنه ان يتعزز ويتكرر مستقبلا

( مثال )
الام التي تساهلت مع ابنتها في ذهابها الى النوم في وقت محدد بحجة عدم رغبة البنت في النوم ثم رضخت الام لطلبها بعد ان بكت البنت متذرعة بعدم قدرتها على تحمل بكاء وصراخ ابنتها
تحليل
في هذا الموقف تعلمت البنت ان في مقدورها اللجوء الى البكاء مستقبلا لتلبية رغباتها واجبار امها على الرضوخ


(مثال آخر)
اغفال الوالدين للموعد المحدد لنوم الطفل وتركه مع التليفزيون هو مكافأة وتعزيز غير مباشر من جانب الوالدين لسلوك غير مستحب يؤدي الى صراع بين الطفل واهله اذا اجبروه بعد ذلك على النوم في وقت محدد

3- معاقبة السلوك السيء عقابا لاقسوة فيه ولاعنف
أي عملية تربوية لا تأخذ بمبدأ الثواب والعقاب في ترشيد السلوك بصورة متوازنة وعقلانية تكون نتيجتها انحرافات في سلوك الطفل عندما يكبر

العقوبة يجب ان تكون خفيفة لاقسوة فيها لأن الهدف منها هو عدم تعزيز وتكرار السلوك السيء مستقبلا وليس ايذاء الطفل والحاق الضرر بجسده وبنفسيته كما يفعل بعض الاباء في تربية اولادهم .

وعلى النقيض نجد امهات ( بفعل عواطفهن وبخاصة اذا كان الولد وحيدا في الاسرة ) لايعاقبن اولادهن على السلوكيات الخاطئة فيصبح الطفل عرضة للصراع النفسي او الانحراف عندما يكبر

انواع العقوبة:

- التنبيه لعواقب السلوك السيء
- التوبيخ
- الحجز لمدة معينة
- العقوبة الجسدية

وسيتم شرحها بالتفصيل

يجب الامتناع تماما عن العقوبات القاسية المؤذية كالتحقير والاهانة او الضرب الجسدي العنيف لأنها تخلق ردود افعال سلبية لدى الطفل تتمثل في الكيد والامعان في عداوة الاهل والتمسك بالسلوك السلبي الذي عوقب من اجله لمجرد تحدي الوالدين والدخول في صراع معهم بسبب قسوتهم عليه

أخطاء شائعة يرتكبها الآباء
1- عدم مكافأة الطفل على سلوك جيد :

( مثال )
أحمد طالب في الابتدائي استلم شهادته من المدرسة وكانت درجاته جيدة عاد من المدرسة ووجد والده يقرأ الصحف وقال له (انظر يا ابي لقد نجحت ولاشك انك ستفرح مني). وبدلا من ان يقطع الوالد قراءته ويكافئ الطفل بكلمات الاستحسان والتشجيع قال له (انا الآن مشغول اذهب الى امك واسألها هل انهت تحضير الاكل ثم بعد ذلك سأرى شهادتك).

2- معاقبة الطفل عقابا عارضا على سلوك جيد :

( مثال )
زينب رغبت في أن تفاجئ أمها بشيء يسعدها فقامت الى المطبخ وغسلت الصحون وذهبت الى امها تقول ( انا عملت لك مفاجأة يا امي فقد غسلت الصحون) فردت عليها الام (انتي الآن كبرتي ويجب عليك القيام بمثل هذه الاعمال لكنك لماذا لم تغسلي الصحون الموجودة في الفرن هل نسيتي؟ )

تحليل:
زينب كانت تتوقع من امها ان تكافئها ولو بكلمات الاستحسان والتشجيع لكن جواب الأم كان عقوبة وليس مكافأة لأن الأم :
اولا لم تعترف بالمبادرة الجميلة التي قامت بها البنت
ثانيا وجهت لها اللوم بصورة غير مباشرة على تقصيرها في ترك صحون الفرن دون غسيل

3- مكافأة السلوك السيء بصورة عارضة غير مقصودة :

( مثال )
مصطفى عاد الى المنزل وقت الغذاء واخبر والدته انه يريد النزول في الحال للعب الكرة مع اصدقائه قبل ان يتناول غذاءه فطلبت منه الوالده ان يتناول الطعام ثم يأخذ قسطا من الراحة ويذهب بعد ذلك لاصدقائه فأصر مصطفى على رأيه وبكى وهددها بالامتناع عن الطعام اذا رفضت ذهابه في الحال فما كان من والدته الا ان رضخت قائلة له ( لك ماتريد يا ابني الجبيب ولكن لاتبكي ولا ترفض الطعام واذهب مع اصدقاءك وعند عودتك تتغذى )

4- عدم معاقبة السلوك السيء :

( مثال )
بينما كان الاب والام جالسين اندفع الابن الاكبر هيثم يصفع أخيه بعد شجار عنيف اثناء لعبهم ونشبت المعركة بين الطفلين فطلبت الام من الاب ان يؤدب هيثم على هذه العدوانية لكن الأب رد قائلا ( الاولاد يظلوا اولاد يتعاركون لفترة ثم يعودوا احباء بعد ذلك )

تحليل:
هذا الرد من الاب يشجع الابن الاكبر على تكرار اعتدائه على اخيه ويجعل الاخ الاصغر يحس بالظلم وعدم المساواة
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة CheMonier (Mohamed Monier).
26 من 142
التربية على الطفل ليس امر سهل إنما يحتاج إلى الصبر، والإخلاص،
وعلينا أن نحسن إليهم فى الفعل والعمل ويدخل فى ذلك فى مساعتهم وتفقد أحوالهم وقضاء حاتهم ونعلمهم بالدراسة الإسلامية الصحيحة. ولابد للولدين أسوة الحسنة لأبنائهم
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة شهرول.
27 من 142
تربيتهم ع السنة النبويه
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة صلوحي.
28 من 142
تربية الاطفال على الطريقة الاسلامية

--------------------------------------------------------------------------------


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد:

فإن الإسلام دين يهتم بشؤون الإنسان الخاصة، كما يهتم بشؤونه العامة. ويتتبع الإرشاد والتقويم تفاصيل حياته الصغيرة، كما يوجهه في كبيرها. ويتدخل في دقائق أموره الشخصية تهذيبا وتجميلا، كما يهتم بأمور الإنسانية عموما وشمولا.. سواء بسواء.. ويقينه في ذلك أن المجتمع الفاضل أساسه الفرد الفاضل. والأمة الراقية أفرادها ـ لا شك ـ هم الذين أقاموها على الرقي والحضارة والازدهار.

ولذلك فقد حظي الطفل في الإسلام بحصته من الرعاية والعناية والتأديب. وأعطي الفتى ما يناسبه من التربية والتعليم، ونالت الفتاة حظها من الهداية والإرشاد والتهذيب..

وهذا كتاب الله تعالى يقول عن سيدنا يحيى عليه السلام:
وآتيناه الحكم صبيا إشارة لتعليم الصبية الكتاب والحكمة، ويقول عن أصحاب الكهف: إنهم فتية آمنوا بريهم وزدناهم هدى، لفتا لأنظار الفتية المتفتحين على الحياة ليتزودوا من الإيمان والهدى في مسيرة حياتهم. ويوقل عن السيدة مريم: واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا تنبيها لتربية الفتاة في حداثة سنها على العفة والطهارة والعبادة والتقوى..

ولقد حث الإسلام أولياء الأمور، والقائمين على شؤون الأطفال والفتية واليافعين، أن يقوموا بدورهم في رعاية هذه القلوب الصافية، وفي العناية بهذه العقول النقية، وفي تربية هذه النفوس الرضية خير قيام..

فهؤلاء الصبية الأطفال هم رجال المستقبل، وهؤلاء الفتية الأغرار هم عدة الأمة في دينها ودنياها، وأملها في قوتها وعزتها، وهؤلاء الفتيات الطاهرات هن مربيات النشء وأمهات العلماء والعباقرة والعظماء. فإذا ما كانت التربية على الحب والحق والخير والفضيلة، استقام أمر المجتمع على هذه المعاني المجيدة..

وإذا ما أهملت نبت في تربتها أشواك الشرور والانحراف والبطالة والرذيلة؛ فأتى النخر على البنيان من القواعد والجذور، وآذن المجتمع بالانهيار والسقوط قال تعالى:

يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة، وقال علي كرّم الله وجهه في معنى هذه الأية:
"علموا أنفسكم وأهليكم الخير وأدّبوهم".

وقال :" ما نحل والد ولده نحلة أفضل من أدب حسن". وهو بذلك يشير الى أن مهمة الوالد ليست في تقديم الطعام والشراب لولده، ورعاية شؤونه الجسدية والصحية فحسب.. بل في تقديم العلم المفيد، والأدب الجميل، والسلوك القويم لولده في كل خطوة من خطوات حياته التي هي كالعجينة بين يديه يشكلها كيف يشاء.. وفي اغتنام كل فرصة للتربية والتأديب، فإذا ما غفل عن ذلك كان الواقع كما في قول الشاعر:
إهمال تربية البنين جناية عادت على الآباء بالويلات

ولقد أعان الإسلام الأولياء على ذلك فجعل للإنسان منذ طفولته آدابا في حركاته وعاداته ومعاملاته، وأوجب على الأولياء متابعتها وتعليمها ومراقبتها والتدريب عليها حتى تصبح ملكة راسخة في خلق الفرد، وبذلك يشبّ على محاسن الآداب، ومكارم الأخلاق، وجميل العادات والصفات..

وهذه الباقة الأولى من هذه الآداب الإسلامية الرفيعة خصّصناها للناشئة من الصبية والفتيان، وحرصنا في جمعها على ما يناسب برنامجهم اليومي الاعتيادي كتلاميذ يبتدؤون يومهم بالاستيقاظ ويؤدون واجبهم في المدرسة، ويعيشون في معاملاتهم مع أصدقائهم وذويهم ويختتمون يومهم بالنوم.. ولكل ذلك آداب إسلامية عطرة.. كتبت بما يلائم تكوينهم الاجتماعي، وقبولهم النفسي والعقلي، وجعلنا قوامها تبسيط افكرة، ويسر اللغة ليسهل فهمها وتمثلها، تمهيدا لتسهيل تطبيقها وتنفيذها..

ولا ندّعي أننا في هذه الباقة من الآداب، وما يتبعها من هذه السلسة الخيّرة الإيمانية قد أتينا بشيء جديد، فالكنوز منها مودع في بطون الكتب القديمة والحديثة، وفيها بذل العلماء والمربون جل حياتهم فأعطوا عصارة تجاربهم في التربية والأخلاق ولم يتركوا منها فتيلا ولا قطميرا، وإنما جمعنا ورتبنا، وبسطنا وبوّبنا ما نحن فيه بأمس الحاجة ليكون ميسرا لسد حاجة الأولياء والآباء والمربين المهتمين بتربية الجيل على أساس من الآداب والخلق القويم وليكون مرجعا يفهمه الطفل الصغير إذا ما أهدي إليه، وجعل مآله بين يديه..
 
منقووووووووووووووووول
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الحر الطليق.
29 من 142
الادراك بان الطفل نبتة ونحن نرعاها ...الكل او الغالب يظن انه الخالق للطفل لا الراعي ويريد ان ينشئه كما هو يشاء وليس كما الله خلق ويشاء
                                             اذا ادركنا هذا هانت علينا الاشياء نختار له الام قبل الميلاد ونختار له الاسم الذي يسهل عليه المهمات
                                             ثم نتعاهده بكل ما الله اراد ونكون له القدوة لانها الطريق الوحيد لتعليم الاولاد ونحسن تعليمه وتربيته ونشاته
                                            ونعهد به الى افضل المربين وخيرة المدرسين ونجعله قريب من الله والدين ونسمع اليه ونسمعة ونتكلم اليه
                                           ونكلمه ونمسح غليه ونتعاهدة حتى يبلغ الحلم ثم ننصت لنتعلم منه ونعلمه
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
30 من 142
من القضايا التي تؤرق الآباء اليوم تربية الأبناء، فكم من أب أوأم تعب بحثا عن منهج سليم يربي به أولاده، فتراه ينتقل من قناة لأخرى جريا وراء البرامج المختصة في الموضوع، وقد يقرأ كتابات في علوم التربية، ويحادث من يعرف بهذا الخصوص يعرض عليه مشاكله مع أبناءه التي تضنيه وتقلق راحته، ويجرب هذه الطريقة وتلك ويضع في المحك هذه النظرية وتلك، وكثيرا ما تظهر التجربة أن هذه الآراء لا تفي بالغرض، فيزداد التوتر وتكبر الحيرة ويلح السؤال ما العمل وما المخرج؟



وعجبي للمسلم كيف يوقع نفسه في هذه الورطة ويدخلها في دوامة هذه الحيرة، وهويقرأ كتاب ربه يخاطبه سبحانه قائلا:(("إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (95)."))[1] .


وعجبي للمسلم يقول بعد قراءة هذه الآية، نعم القرآن يهدي للتي هي أقوم ولكن ليس هناك تفاصيل وتوضيحات لمشكلتي أنا، مع علمه أن هذا القرآن أيضا جاء ونزل تبيانا لكل شيء نعم لكل شيء : (("وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَـؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (89)[2]"))


وهي حقيقة أدركها سلف هذه الأمة، فهذا الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول: (أُنزل في القرآن كل علم، وكل شيء قد بيّن لنا في القرآن)[3]، وهذا الإمام الجليل الشافعي رحمه الله تعالى يقول: (ليست تنزل بأحد في الدين نازلة إلا في كتاب الله الدليل على سبيل الهدى فيها)[4]. وقال بمكة مرّة رحمه الله تعالى: (سلوني عمّا شئتم أخبرْكم عنه من كتاب الله).



فما بال المتأخرين من هذه الأمة، إلا من رحم ربك، نسوا هذه البديهية من الدين؟


يجيبنا المفكر الإسلامي وحيد الدين خان في كتيبه الثمين " نحوتدوين جديد للعلوم الإسلامية" حيث يقول: ((إن القرآن هوالمصدر الذي يحتوي على كل العلوم الأساسية للدين والمطلوب (تبئين) هذه الأمور الأساسية لتبسيط فهمها لعامة الناس. وكانت سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم نموذجا واضحا لهذا التبئين. ولكن تبئين القرآن وتفصيله تحول في العصور المتأخرة من أسلوب بسيط إلى أسلوب فني. وكانت النتيجة أن ظهر إلى الوجود دين جديد معقد مواز بدلا من الدين المحمدي البسيط الفطري[5]...))


علينا إذن أن نجدد العلاقة مع كتاب الله عز وجل، فنجعله مرجعنا الأول والأساس في كل أمورنا، ويترتب على هذا القول تلقائيا أن سنة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم تابعة لهذا المرجع لأنها التطبيق العملي في أعلى مستويات السمووالكمال لكلام الله عز وجل، فليس أحد أعدل ولا أخشى لله ولا أعرف بالله من رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم. هذه قاعدة جوهرية وأساسية علينا أن ندركها جيدا ونستوعبها.


وتظهر الحاجة اليوم إلى بدل الجهد في ربط المسلمين من جديد بكتاب الله عز وجل وذلك بتعليمهم آداب التعامل مع كلام الله وتمكينهم من أدوات التدبر والفهم السليم لآيات الذكر الحكيم.
وهذه المحاولة التي نسعى من خلالها اكتشاف أسس تربية الأولاد في القرآن الكريم، هي لبنة صغيرة في هذا الاتجاه.




منقول للفائدة
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة وليد وليد.
31 من 142
ما سبب تلك الصورة الغبية ايها الاشراف ؟
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Kyle Broflovski.
32 من 142
أولا وقبل كل شيء نتبع في تربيتنا لأطفالنا هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم لأن خير الهدي
هدي محمد.
وبعد ذلك يمكننا الاستعانة ببعض التفصيلات التربوية لعلماء التربية.

وضع الدكتور لاري جيه كوينج (Larry j.koenig) إستراتيجية تربوية أسماها: نظام التربية الذكية، وهذا النظام يساعد الوالدين والمعلمين بصورة عملية على تحديد أخطاء الأبناء وعلاجها، وفي نفس الوقت يساعدهم على تقوية علاقاتهم مع أبنائهم وتلامذتهم، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الإستراتيجية التربوية يستخدمها الآن آلاف الآباء في الولايات المتحدة الأمريكية، فهيا بنا نتعرف أكثر على خطوات ومراحل التربية الذاكية، لعلها تساعدنا في علاج أخطاء أبنائنا وتلامذتنا.

* مراحل وخطوات التربية الذكية:

- الخطوة الأولى: تحديد السلوكيات السيِّئة:


الخطوة الأولى في علاج أخطاء الأبناء هي تحديد السلوكيات السيِّئة التي يمارسونها بصورة مستمرة وتحتاج إلى تغيير، ولكي تبدأ في تحديد السلوكيات السيِّئة التي يمارسها أبناؤك، إستخدم القائمة الموضحة أدناه والتي تشمل عدداً من سلوكيات الأبناء السيِّئة، إبدأ العمل وذلك بأن تضع علامة أمام السلوكيات السيِّئة التي يمارسها أولادك يومياً بشكل معتاد وبصورة مستمرة، وإذا كان هناك سلوك معيّن يزعجك ولكنك لم تجده ضمن بنود هذه القائمة، قم بإضافته في نهايتها في أحد السطور الفارغة التي تبدأ بعبارة "سلوكيات أخرى" (من الأفضل أن يقوم كل من الأبوين بتسجيل إجاباته في ورقة مستقلة، وبهذه الطريقة يمكنها معرفة أي من هذه السلوكيات يزعجهما بشكل مشترك).
* قائمة السلوكيات:
- لا يؤدون صلواتهم بإنتظام.
- عدم طاع الوالدين من أوّل مرّة.
- لا يقومون بتنظيف حجراتهم.
- التغيب عن المدرسة بدون مبرر.
- إساءة التصرف في المدرسة.
- الجلوس أمام التلفاز لساعات طويلة.
- الوقاحة والفظاظة في الردود.
- الرجوع إلى البيت في وقت متأخر.
- عدم الإستيقاظ في المواعيد المقررة.
- عدم النوم في المواعيد المقررة.
- المقاطعة أثناء الكلام.
- إستخدام التليفون بصورة خاطئة.
- القسم بإستمرار وبذاءة اللسان.
- إستخدام أشياء الغير دون إستئذان.
- يسرقون أغراض الآخرين.
- يضربون بعضهم.
- يتنابذون بالألقاب.
- يسخرون من الآخرين.
- لا يحترمون الجيران.
- يخرجون من المنزل بدون إستئذان.
- يغشون في الإمتحانات.
- ملابسهم غير مهندمة.
- يكذبون.
- يرفضون تقديم المساعدة لوالدتهم.
- لا يؤدون واجباتهم المدرسية بصورة جيِّدة.
- البكاء والعويل للحصول على ما يريدون.
- عدم وضع اللعب في الأماكن المخصصة لها.
- يسيئون التصرف في السيارة.
- وأثناء التسوق.
- وفي المطاعم.
- لا ينظفون حجراتهم.
- لا يضعون ملابسهم في أماكنها.
- يكلِّمون الكبار بلغة غير مهذبة.
- يدخلون بغير إستئذان.
- يجلسون أمام الكمبيوتر لفترات طويلة.
- يغلقون الأبواب بقوة وبصوت مرتفع.
- يطرقون الأبواب ويدقون الأجراس بصورة غير لائقة.
- يشاهدون مواقع وقنوات إباحية.
- يدخنون السجائر أو يشربون الشيشة.
- لا يتناولون وجبة الإفطار.
- سلوكيات أخرى...
- سلوكيات أخرى...
- سلوكيات أخرى...

* أيُّها المربي الكريم
بعد تحديد السلوكيات السيِّئة التي يمارسها أبناؤك إسأل نفسك: ما هي أسوأ هذه السلوكيات والتي تحتاج إلى علاج سريع؟ وهذا السؤال بدوره سيساعدك على عمل قائمة صغيرة تضم السلوكيات التي تريد من أطفالك تغييرها، وبالنسبة للأطفال بين الثالثة والثامنة من العمر، اجعل قائمة سلوكياتهم التي تريد تغييرها تشتمل على ما لا يزيد على خمسة بنود، وبالنسبة من سن التاسعة فأكثر، اجعل القائمة تشتمل على ما لا يزيد على عشرة بنود، ويجب أن تتناسب السلوكيات مع المرحلة العمرية التي يمر بها ابنك وابنتك، فلا يعقل أن ألوم طفل الرابعة من العمر لأنّه لا ينظف حجرته أو لأنّه لا يحافظ على الصلاة، ويمكنك أن تضيف لهذه القائمة بمرور الوقت أي سلوكيات أخرى تحتاج إلى تعديل ما دمت قد حققت نجاحاً بإستخدام هذا النظام.

نموذج لقائمة طفل في الرابعة من العمر (بحد أقصى خمسة بنود):
* مقاطعة الكبار أثناء الحديث.
* البكاء والعويل ليحصل على ما يريد.
* عدم وضع اللعب في أماكنها.
* الشجار مع الإخوة والأخوات.
* عدم النوم في الوقت المقرر.
نموذج لقائمة طفل في الخامسة عشرة (بحد أقصى عشرة بنود):
* عدم تنظيف الحجرة.
* التلفظ بألفاظ بذيئة.
* يؤخر الصلاة عن وقتها.
* يجلس كثيراً أمام التلفاز.
* يرفع صوته على والدته.


- الخطوة الثانية: تحويل المساوى إلى قواعد:

بعد أن وضعنا لكل ابن من أبنائنا قائمة لأهم السلوكيات السيِّئة التي يمارسها، والتي سنحاول جاهدين تغييرها، حان الوقت لتحويل هذه السلوكيات إلى قواعد يحترمها أبناؤنا، فمثلاً: سلوك التأخر خارج البيت ليلاً نحوله لقاعدة تقول: لا يسمح بالتأخر خارج المنزل بعد التاسعة ليلاً، وإذا كان أبناؤك يبالغون في مشاهدة التليفزيون ويقضون أمامه ساعات طوالاً، فيمكنك تحويل هذا السلوك السيِّئ إلى قاعدة تقول: لا يسمح بمشاهدة التلفاز قبل الذهاب إلى المدرسة أو بعد العاشرة ليلا، وهكذا حتى تحول قائمة السلوكيات السيِّئة الخاصة بكل إبن من أبنائك إلى قائمة قواعد عليه أن يلتزم بها، وتذكر أنّه يمكنك وضع خمس قواعد كحد أقصى للأطفال بين سن الثالثة والثامنة، وعشر قواعد كحد أقصى للأطفال في سن التاسعة فأكثر، ويمكنك أن تغير هذه القواعد أو تضيف قواعد أخرى بمجرد أن تحقق نجاحاً في تطبيق هذا النظام، ولاحظ من فضلك: إذا كان هناك فوارق واسعة في السن بين أطفالك، فمن المرجح أنك سوف تضع قوائم مختلفة لكل فئة عمرية، ولكي تبدأ في وضع قواعد مكتوبة خاصة بأبنائك أقترح عليك أن تستعرض السلوكيات السيِّئة التالية وكيف تم تحويلها إلى قواعد وقوانين يلتزم بها أبناؤنا.

أوّلاً: نموذج لقواعد الأطفال بين الثالثة والثامنة من العمر (بحد أقصى خمس قواعد):
* السلوك السيِّئ الذي يمارسه أبناؤنا
1- لا يضعون اللعب في أماكنها المخصصة لها.
2- ينامون متأخرين.
3- ينشرون أطباق الطعام وبقاياه في كل مكان.
4- يسرفون في مشاهدة التليفزيون.
5- يهملون واجباتهم الدراسية.

* كيف نحوّله لقواعد وقوانين منزلية


1- يجب وضع اللعب في أماكنها بحلول الساعة السابعة كل ليلة.
2- يجب أن تكون في الفراش للنوم في الثامنة مساء.
3- تناول الطعام يكون فقط في المكان المخصص له.
4- ممنوع مشاهدة التليفزيون بعد الثامنة مساء والتاسعة أيام العطلات.
5- يجب الإنتهاء من الواجبت المدرسية قبل مشاهدة التليفزيون، ويمنع أداؤها بعد الثامنة مساء.

ثانياً: نموذج للقواعد الخاصة بالأطفال بين التاسعة والسادسة عشرة (عشر قواعد كحد أقصى):
* السلوك السِّئ الذي يمارسه أبناؤنا:



1- لا يساعدون والدتهم في أعمال المنزل.
2- يخرج من المنزل بغير إذن.
3- لا يعجبهم ما يقدم لهم من طعام.
4- يذهب متأخراً للمدرسة.
5- يستخدم أغراض إخوته بغير إستئذان.
6- يكثر من إستخدام الهاتف.
7- يجلسون كثيراً أمام الكمبيوتر والبلاي ستيشن.

* كيف نحوِّله لقواعد وقوانين منزلية:


1- يفرض على كل فرد من أفراد الأسرة واجب منزلي يؤدِّيه ويجب الإنتهاء من الواجب المنزلي في التاسعة مساء.
2- يجب الإستئذان قبل الخروج من المنزل لأي سبب من الأسباب.
3- ممنوع إنتقاد الطعام.
4- الإستيقاظ صباحاً قبل موعد المدرسة بوقت كافٍ، ويجب الذهاب للمدرسة في الموعد المقرر.
5- يجب الإستئذان قبل أن تأخذ أو تستخدم شيئً يخص أي فرد آخر في الأسرة.
6- ممنوع إستخدام التليفون بعد التاسعة مساء سواء لإجراء مكالمات أو لإستقبال مكالمات.
7- ممنوع إستخدام الكمبيوتر أو البلاي ستيشن بعد العاشرة مساء لأي سبب.


- الخطوة الثالثة: إختيار العقوبات المناسبة:


بمجرد اختيار وكتابة القواعد الخاصة بأبنائك، تصبح مستعداً للخطوة التالية، وهي أن تقوم بإعداد قائمة تشتمل على خمسة إمتيازات يتمتع بها كل واحد منهم، ولكي تنجح في هذه المهمة قم بعمل قائمة بالإمتيازات التي يتمتع بها كل طفل من أطفالك كل يوم بشكل ثابت لدرجة أن وجودها أصبح من الأمور المسلم بها كل يوم بالنسبة له، وبالطبع سوف تشتمل القائمة الخاصة بصغار الأطفال على إمتيازات تختلف عن تلك التي تشتمل عليها القائمة الخاصة بمن يكبرونهم، وفيما يلي نقدم نموذجاً لإمتيازات الأبناء، والتي يمكنك الإختيار من بينها..

* قائمة الإمتيازات المناسبة للأطفال بين سن الثالثة والثامنة:


- الخروج للعب خارج المنزل.
- مشاهدة التلفزيون.
- ركوب الدراجة.
- اللعب بالبلاي ستيشن.
- اللعب في بيت أحد الأصدقاء.
- تناول الحلوى قبل النوم.
- اصطحابهم إلى الملاهى.
- قراءة القصص.
- إستخدام الكمبيوتر.
- السهر لوقت متأخر.
- إمتيازات أخرى...

* قائمة الإمتيازات المناسبة للأبناء بين سن التاسعة والسادسة عشرة:
- ركوب الدراجة (أو قيادة السيارة لمن هم في نهاية هذه الفئة العمرية).
- المذاكرة مع صديق.
- الذهاب للنادي.
- الذهاب إلى دور السينما.
- الخروج من المنزل ليلاً.
- إستخدام الكمبيوتر.
- التأخر ليلاً خارج المنزل.
- إستخدام الهاتف.
- ممارسة ألعاب الفيديو.
- مشاهدة التليفزيون.
- إمتيازات أخرى...

وبمجرد إختيار خمسة إمتيازات لكل طفل من أطفالك، قم بترقيمها من واحد إلى خمسة، على أن تعطى أقلها أهمية بالنسبة لطفلك الرقم واحد، وأكثرها أهمية الرقم خمسة، وعندما تنتهي من إعداد القوائم المطلوبة سوف تكون جاهزاً للإنتقال إلى الخطوة التالية والتي ستضع فيها الجداول الخاصة بنظام التربية الذكية.


- الخطوة الرابعة: أوضاع الجداول الذكية:


بالنسبة للأطفال بين سن الثالثة والثامنة من العمر، يستحسن أن تستخدم معهم جدولاً يومياً، أمّا الأطفال الأكبر فيمكنك أن تستخدم معهم جدولاً أسبوعياً، والآن قم بإلقاء نظرلة على نماذج الجداول التالية، مع ملاحظة أنّ الجداول اليومية تحتوي على ثمانية مربعات، بينما تحتوي الجداول الأسبوعية على اثنى عشر مربعاً، وأن كل هذه الجداول تعمل بنفس الطريقة تماماً، لاحظ كلك أن آخر خمسة مربعات في كل جدول هي التي ستضع فيها تلك الإمتيازات الخمسة التي قمت بإختيارها سابقاً.

أوّلاً: نموذج لجدول يومي للأطفال بين سن الثالثة والثامنة:


الإسم: ........
اليوم: .........
1- 5 أصدقاء
2- 6 الخروج
3- 7 التليفزيون
4- 8 الحلوى
قاعدة اليوم: وضع اللعب في الأماكن المخصصة لها بعد إنتهاء اللعب بها. أحسن أداء بالأمس تحقق مع قاعدة: النوم في الوقت المقرر لذلك.
كل القواعد سارية المفعول، مع التركيز اليوم على هذه القاعدة بشكل خاص.


ثانياً: نموذج لجدول أسبوعي للأطفال بين سن التاسعة والسادسة عشرة:

الإسم: .........
الفترة: من يوم: ..........
إلى يوم: ..........
1- 8 ألعاب الفيديو
2- 9 إستخدام الهاتف
3- 10 دعوة الأصدقاء
4- 11 مشاهدة التليفزيون
5- 12 إستخدام الكمبيوتر

قاعدة الأسبوع:

ممنوع إستخدام الكمبيوتر أو البلاي ستيشن بعد العاشرة مساء لأي سبب.

أحسن أداء في الأسبوع الماضي:


الإستئذان قبل إستخدام أغراض الآخرين في البيت.

كل القواعد سارية المفعول، مع التركيز اليوم على هذه القاعدة بشكل خاص.

* أيُّها المربي الكريم:

لاحظ معنا ما يلي:
في نموذج الجدول اليومي لصغار الأطفال، تم وضع أقل الإمتيازات أهمية بالنسبة للطفل في المربع رقم 4، ووضعنا أكثر الإمتيازات أهمية بالنسبة له في المربع رقم 8، وفي الجدول الأسبوعي الخاص بالأطفال الأكبر سناً، تم وضع أقل الإمتيازات أهمية في المربع رقم 8، بينما وضعنا أكثر الإمتيازات أهمية في المربع رقم 12، وتحت الجدول يوجد بندان هما: قاعدة اليوم وأحسن أداء في اليوم السابق (بالنسبة للصغار) وفي الأسبوع الماضي (بالنسبة للأكبر سناً) فما معنى هذا الكلام؟

1- قاعدة اليوم (أو قاعدة الأسبوع): هي القاعدة التي تريد من أبنائك تطبيقها في هذا اليوم أو خلال هذا الأسبوع، وعليك أن تلاحظ أيضاً أن (قاعدة اليوم) هي عبارة عن السلوكيات السيِّئة التي يمارسها طفلك (لقد جمعناها في الخطوة الأولى) والتي حولتها إلى قواعد وقوانين (فعلنا ذلك في الخطوة الثانية).

2- أحسن أداء بالأمس (أو في الأسبوع الماضي): فوظيفته هي تذكيرك بأن تثني على أبنائك لأنّهم قد اتبعوا القواعد التي قمت بوضعها، وحتى إذا لم ينجح أطفالك في اتباع هذه القواعد بحذافيرها رغم حرصهم على ذلك، فيجب عليك أن تثني عليهم لأنّهم قد بذلوا أقصى ما في وسعهم، أمّا إذا لم يكن هذا الأمر متحققاً، فاترك المسافة بيضاء دون ذكر شيء.

والآن: وبعد أن قمت بدراسة هذه النماذج، استعن بالله تعالى وقم بتصميم الجداول التي تناسب أبناءك، لعل الله تعالى أن يجعلها سبباً لهدايتهم وصلاح أخلاقهم.



- الخطوة الخامسة: شرح النظام للأبناء وتطبيقه:


بعد أن تنتهي من وضع الجداول المطلوبة قم بعقد إجتماع عائلي قصير لشرح نظام التربية الذكية، وجهز معك لهذا الإجتماع نسخة من القواعد الخاصة بكل طفل، وكذلك الجدول الخاص به، ثمّ أخبر أطفالك أنك توصلت إلى نظام جديد لإدارة البيت، وأنك تريد تجربته داخل الأسرة، ربّما تسمع بعض الأحاديث الجانبية الخافتة التي تعبر عن السخط والإستياء، عليك أن تتجاهلها وتمضي في هدوء إلى شرح القواعد الخاصة بكل فئة عمرية، وفي هذه المرحلة سوف تقابل بإستجابات مختلفة، فصغار الأطفال مثلاً يميلون إلى الإعجاب بأنظمة التربية الموضوعة، وذلك لأنّها تركز الإنتباه عليهم وتشعرهم بأنّهم موضوع الإهتمام، أمّا الأطفال في سن العاشرة فأكثر فمن المحتمل أنهم سوف يستجيبون بطريقة سلبية للقواعد والقوانين التي ستخبرهم بها، وسوف تستمع على الأرجح إلى أشياء مثل: ما هذا؟ إنّ هذه القواعد ليست عادلة بالمرة؟ مَن هذا الذي وضعها؟


عند هذه النقطة، يرغب بعض الآباء عادة في معرفة إن كان من الممكن أن يسمحوا لأبنائهم بالمشاركة في وضع هذه القواعد، أم أنّه من الأفضل التأكيد للأبناء على أن تحديد هذه القواعد هي مسئولية الآباء وحدهم؟ ورداً على هذه النقطة يقول الدكتور لاري جيه: إنّه من المعقول تماماً أن نعطى الأبناء فرصة للتعبير عن رأيهم فيما يتعلق بهذه القواعد، بل إنّ السماح لهم بالمشاركة في وضع هذا النظام ككل، يجعلهم في أعلى الأحوال يشتركون في تنفيذه طواعية وإختياراً، وهذا خيار صحيح، لكن هناك مجموعة من الآباء سوف يرددون قائلين: انتظر، ألسنا نحن الآباء؟ إذن يجب أن نضع نحن هذه القواعد وسوف نقول لأبنائنا: نحن نحترم رأيكم، ولكننا آسفون، فهنا في داخل أسرتنا الآباء هم مَن يضعون القواعد، وهذا خيار صحيح هو الآخر، وهناك فريق ثالث يجمع بين الرأيين السابقين وذلك بأن يضع جزءاً من القواعد بمفرده دون مناقشة الأبناء، والجزء الآخر من القواعد قابل للنقاش والتغيير والتعديل، وهذا الرأي صحيح أيضاً، سواء اخترت هذا الرأي أو ذاك فالقرار في ذلك يرجع إليك، ولكن في كل الأحوال ما يلزمك في هذه المرحلة هو أن يثبت لدى أطفالك جميعاً أنّه سوف تكون هناك قواعد محددة يلتزم بها الجميع.
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة سهيل1 (سهيل سهيل).
33 من 142
10 افكار لتعليم الطفل النظام -افكار لتربية الأطفال


بين الفوضى والنظام محطات كثيرة يمكن أن نقطعها مع الصغار، يمكننا الوصول إلى المحطة الأخيرة بسرعة، فنوفر الوقت والجهد، وممكن أن نطيل المدة، فنخسر بعض الوقت و الجهد.
يحرص الوالدان على تعليم الصغار كل ما هو طيب وحسن.. فيحرصان على تعليمهم القراءة والكتابة، وكيف يمكن أن يرتدوا ملابسهم، وكيف يمكن أن يستخدموا مهارات الحياة المختلفة؛ لينجحوا في الحياة، ومن تلك المهارات المهمة: كيف يكونون أكثر نظاماً؛ لينجحوا أيضاً في الحياة.
وأفضل طريق لتعليمهم أن تكون أنت مثلاً جيداً لهم، فإذا نشأ الطفل في بيئة منظمة، فالاحتمال الأكبر أن يكون إنساناً منظماً، وحتى تنشئ بيئة منظمة في منزلك إليك بعض الأفكار:




أفكار لأطفال أكثر نظاماً







1- أوجد مكاناً لكل شيء: واجعل كل شيء في مكانه، وعلم أبناءك في عمر مبكر قدر الإمكان أن يعيدوا ألعابهم إلى مكانها المناسب، وحتى يتمكنوا من هذا وفر لهم المساحة والمكان ليفعلوا ذلك، مع تعليمهم الكيفية، مع توضيح أن الهدف من ذلك هو أن يكون الترتيب من طبع الطفل؛ لأنه نواة النظام.








2- استخدام التقويم:




من الأفضل أن ينشأ الأطفال وقد اعتادوا على استخدام التقويم، لهذا دربهم منذ الصغر على تسجيل أحداثهم الأسبوعية على لوحة التقويم، وذلك عن طريق تعليق هذه اللوحة في مكان بارز في المنزل أمام الصغار، بحيث يكون من السهل الوصول إليها؛ لكتابة الأحداث المهمة لهذا الأسبوع، أما إذا كان الأبناء أكبر سناً، فيمكنك التحدث معهم عن أهمية استخدام التقويم في ترتيب الأنشطة وتحديد أوقاتها.




افكار لتعليم الطفل النظام -افكار
3- اربط العمل بالمتعة:




ليصبح وقعه على النفس أفضل، وهذا ينطبق على الترتيب والنظام، فإذا ما شعر الطفل بأهميته وبأنه عمل ممتع، فإنه يتبناه أيضاً، فاحرص دائماً على أن يراك الطفل وأنت مستمتع بترتيب أوراقك في غرفتك، لكن اعلم أن ما قد يبدو لك غير منظم، قد يعتبره الطفل منظماً ومرتباً، فلا تنتقده دائماً حتى لا تفقده ثقته بنفسه، بل شجعه وعلمه، وأشعره بالفخر بما يقوم به، فهو كلما تقدم في العمر تمكن من هذه المهارة.






4- أعط أطفالك تعليمات واضحة:



فهم يحتاجون إلى معرفة ما يجب عليهم القيام به، فعندما تقول: «أريد الغرفة مرتبة» قد لا يعرف الطفل ماذا تعني، فتدرج معه خطوة خطوة، حتى يتمكن من القيام بما تريده منه.





5-حول عملية الترتيب إلى جدول زمني




مكتوب بطريقة سهلة: فعندما تكون الأم هي المسؤولة الوحيدة عن ترتيب المنزل، فهي تحتاج إلى أطفال أكثر نظاماً، وهذا من الممكن أن تحصل عليه، إذا كتبت لأطفالها مثل:
- ترتيب السرير كل يوم.
- وضع الكتب على الأرفف.
- وضع الملابس المستخدمة في سلة الغسيل.
- وضع الملابس النظيفة في أماكنها.
كما يمكن استخدام الصور بدلاً من الكلام في عمل الجدول.












6- ترتيب خزانة الطفل:


يعتبر من الأمور التي إن تمت، فسوف توفر عليك وعلى الطفل الكثير من الوقت، ومن أجل هذا قم بترتيب دوري للخزانة بمصاحبة الطفل، اسأله أثناء الترتيب عن طريقة الترتيب التي يرغب في أن تكون عليها خزانته، ابدأ بنظرة فاحصة للخزانة، فإذا كانت مفتوحة فأخرج منها الأشياء التي تحجب رؤيتك لقاع الخزانة، تخلص من الأشياء أو الملابس أوالألعاب غير المستعملة، بالتبرع بها للجهات الخيرية، شجع ابنك على فعل هذا؛ لتعلمه حب العطاء إلى جانب الترتيب، ثم تأتي المرحلة التي تقرران فيها معاً ما هي الأ شياء التي يجب أن تعلق؟ وهل تعلق على الأرفف أم توضع في السلة داخل الخزانة؟






7- أفكار التخزين:




ممكن أن يصممها الطفل بنفسه، فبعض الأطفال يفضل السلال التي تعلق على الجهة الأمامية من الخزانة؛ لتكون معلقة في الحائط، فيضع بها أغراضه، وتفضل بعض الفتيات استخدام السلال المعلقة لوضع متعلقاتهن.. كما يمكن استخدام العلاليق الصغيرة المعلقة خلف باب الخزانة؛ لتعليق إكسسورات البنات، (يمكن استخدام السلال الخاصة بالخضراوات المستخدمة في المطبخ بعد تلوينها)، وتعد الأكياس الملونة المعلقة خلف الباب مفيدة جداً في توفير المساحة المطلوبة، أما أدوات التعليق التي تحتل جزءاً من الحائط، فتشجع الطفل على تعليق أغراض الرياضة واللعب الخاصة به، وهذه واحدة من الأفكار المفيدة، التي استخدمتها إحدى الأمهات، كما أنه يمكن استخدام 7 أكياس من القماش الملون بعدد أيام الأسبوع، بحيث توضع في كل كيس الملابس الخاصة بهذا اليوم، ويتم تعليقه في الخزانة.



افكار لتعليم الطفل النظام -افكار








8- استخدام العلب والألوان:




هناك علاقة بين الألوان والترتيب، فالعلب والسلال الملونة، تسهل عمليتي التصنيف والترتيب للأم والطفل، بل تعطي روحاً طفولية للغرفة، لذا يمكن الاستعانة بالسلال الملونة الجاهزة، هذا بالإضافة إلى إمكانية تلوينها في المنزل، وذلك عن طريق رشها بالصبغ، ولكن تأكد من خلوها من مادة الرصاص السامة.






9 - اكتساب تلك المهارة في كل الأعمال:




النظام لا يعني فقط غرفة مرتبة، وخزانة نظيفة، ولكنه يعني أيضاً: التفكير بنظام، والاستفادة من الوقت بنظام، وكل هذا يكتسبه الطفل بالممارسة، والصبر من قبل الوالدين، فالطفل منذ ولادته في حاجة إلى أن نعلمه النظام، فهناك نظام غذائي يُتبع لإطعامه، وهناك نظام لنومه، ونظام لأداء واجبه .


افكار لتعليم الطفل النظام -افكار








10- تعليم الطفل طريقة ترتيب أفكاره:



فلا بد أن نعلمه الخطوات منذ بداية صياغة تلك الفكرة في الدماغ، ومن ثم تدوينها أو رسمها، والبحث عما سيساعده على القيام بها، والانتهاء منها .
راقب الطفل عندما يريد شراء بعض قطع الحلوى، فالفكرة ولدت في عقله، ثم بدأ يفصح عنها، ومن ثم توجه إلى الوالدين أو الجدة، وقد يلجأ إلى البكاء كمرحلة أخيرة؛ لتحقيق هدفه.
تعلم أداء الأعمال ضمن تسلسل معين يعطي الطفل الثقة بالنفس، كما أنه يعلمه اتخاذ خطوات متعاقبة لحل المشاكل، وهو العمود الفقري لتعلم النظام والترتيب
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة aminZ.
34 من 142
نظام LMD
ههههههههه
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة bab el web .com.
35 من 142
التشجيع ثم التشجيع
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Dr.yes (black ghost).
36 من 142
كل ما قيل جميل والأخوان ما قصروا بالشرح والتفصيل ولا أريد أن أزيد على كلامهم إلا أمران فقط

الأول : ألا تجعلهم يعيشون في عالم خيالي حتى لا يصطدموا بالواقع فيضيع كل ما فعلته من أجلهم عند خروجهم للمجتمع وتفاعلهم معه

الأمر الثاني : يجب أن تبني قاعة قوية وصلبة لأبناءك يمشون عليها لأنك ستواه مشكلتان في تربيتهم قد تهدم ما تفعله الأولى : حين مخالطتهم من حولك من الأقارب واأبناء الأصدقاء وزملاءهم في الدراسة. الثانية حين يتسع عالمهم ويبحثون عن استقلاليتهم بالخروج واختيار الأصدقاء. فإن كانت تربيتك تعتمد على بناء قاعدة قوية وراسخة ينطلقون منها ويبنون عليها ما يواجهونه فإن شاء الله لن تخاف عليهم لأنهم سيكونون أصحاب مبدأ ومن الصعب تغييرهم وتشكيلهم على حسب كل من يقابلونه. لأني رأيت كثيراً من أصدقاء الطفولة كانوا أباءهم يحسنون تربيتهم وعملوا كل شيء لهم لكن حينما بلغوا سن المراهقة انحروفوا فمنهم من ضاع ومنهم من كاد أن يضيع لولا أن من الله عليه ولحق نفسه والسبب أنهم ربوا على اتباع الأوامر بدون اقناع فيحنما شعروا أنهم رجال وهم مراهقين وقت ذاك رفضوا كل ما كانوا يؤمرون به واتبعوا أصدقاء السوء.

نمي شخصية أبناءك واجعلهم واثقين من أنفسهم وواعين لما يدور من حولهم وحصنهم بالدين عن طريق تعاليمه وإن شاء الله ستجد من تسر به عينك حينما يكبرون. اكتفي بهذا وأشكر كل من كتب لالموضوع فقد استفدت من كتاباتهم الكثير وإن كنت مجرد زائر

بالتوفيق
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أريب.
37 من 142
القدوة الصالحة .. هي من أهم أنظمة التربية للأطفال.
إذا رأى الطفل في والدية الخصال الحميدة فإنه يصبح متشبع بها ويعتقد أنها ضرورية في التعامل وأساس للحياة.
وكلنا نعرف المثل "من شب  على شيء شاب عليه."
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة DrNet.
38 من 142
:: أفضل نظام لتربية للاطفال ::

أولاً تحديد الأولويات :

- تحديد الأولويات هي أولي دعائم وخطوات التربية المثالية ؛ حيث يقع علي عاتق الأم القيام بتحديد الأولويات وذلك من خلال أن توازن الأم بين الإحتياجات والمسئوليات والرغبات المطلوبة منها ؛ على أن تكون سلامة الطفل وراحته لها الأولوية لتصل للتربية المثالية.

- ويلزم الإشارة أنها خلال مرحلة تحديد الأولويات لابد أن تراعي الأم أن تحقق ذاتها وعملها بجانب تربية الأطفال وتحقيق إلتزاماتهم.


ثانياً مشاركة تجارب الطفل :

- مشاركة تجارب الطفل تعد من أهم ركائز وأسس التربية المثالية ؛ وذلك من خلال أن تشارك الأم الطفل جميع تجاربه كأن تستمع وتشاهد مع الطفل ما يسمعه ويشاهده ؛ على أن تراعي الأم أن تحترم ذكاء الطفل وتشاركه الأفكار والأراء في سبيل الوصول للتربية المثالية.


ثالثاً تصميم نظام ثابت للأطفال :

- وضع نظام ثابت للأطفال أمر هام للصول للتربية المثالية خاصة ً في ظل إزدحام الحياه بالعديد من المسئوليات ؛ بجانب تحديد نظام ثابت لابد من مراعاة أن يتوافر عنصر المرونة لتنفيذ تلك المسئوليات.


رابعاً متابعة الأطفال :

- متابعة الأطفال ركيزة أساسية من ركائز التربية المثالية ؛ فلكي تقوم الأم بغرس قيم الأمانة والإخلاص لدى الطفل لابد وأن تتابعه وأن تكافئة في حال تنفيذ تعليماتها.


خامساً تشجيع الأطفال :

- من أهم عوامل نجاح الأم في تربية الأطفال لتصل بها للتربية المثالية لابد من الحرص علي تشجيع الطفل ؛ فالأم عليها أن تشجع الطفل لتقوية مواطن القوة لديه والتغلب علي مواطن الضعف ؛ فالتشجيع يساعد الطفل ويحفزه ويدفع به للأمام مما يسهل الوصول للتربية المثالية.


سادساً التواصل مع الأطفال :
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
39 من 142
تربيتهم بتعاليم الاسلام ............
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
40 من 142
طفل اليوم هو رجل الغد إن حسنت تنشئته فى الصغر أصبح رجلاً مؤهلاً لتحمل المسئولية. لذلك لابد من تربية الطفل بالأسلوب السليم وفى هذه الكلمات نستعرض أسلوب التربية من منظور الإسلام

قامت التربية الإسلامية منذ ظهور الإسلام على أمرين هما القرآن الكريم والسنة . فأساس التربية الإسلامية هو القرآن الذى يحفظ الصغار فيهذب أخلاقهم ويصفى نفوسهم ويتعلمون من خلاله مكارم الأخلاق

تبدأ التربية الإسلامية عن طريق المحاكاه والتلقين ذلك أن الطفل ينشأ فيرى أبويه يقرآن القرآن ويقيمان الصلاة فينطبع فى ذهنه هذه الصورة ويبدأ فى التقليد فإن لم يتأثر بالمحاكاه دفع دفعاً لتعلم القرآن وأمر بالصلاة لسن سبع فإن كان إبن عشر ضرب من أجلها ضرباَ

الرفق فى معاملة الأطفال

لقد ضرب النبى صلى الله عليه وسلم المثل الأعلى فى الرفق فى تربية الأطفال وعلاج أخطائهم بروح الشفقة والعطف والرحمة ولم يقر النبى الشدة والعنف بل أنه اعتبر الغلظة فى معاملة الأطفال نوعاً من فقد الرحمة من القلب . فالغلظة فى معاملة الأطفال مثبطة للهمة . قاتلة للذكاء . مؤيدة للعزل . باعثة على الكذب والنفاق

تأديب الطفل
دعا النبى صلى الله عليه وسلم إلى تأديب الأطفال وغرس الأخلاق الكريمة فى نفوسهم . ورغب فى ذلك كما فى قوله ( ألزموا أولادكم وأحسنوا أدبهم ) فالمولود أمانة عند أبويه خال من كل نقش قابل لما يلقى إليه من خير أو شر يستطيعان أبويه أن يحسنا تربيته إذا أصبحا قدوة حسنه له وإلا صار الولد معول هدم عند كبره إذا فقد قدوته الحسنه فى صغره . بالتالى فإن المرحلة الأولى من مراحل الطفل هى أهم مرحلة فى تربيته جسمانياً وخلقياً حيث يعود على أحسن العادات وأكرم الأخلاق وأدب الحديث وأدب السؤال .

ينبغى فى صغره أن يعود على آداب الأكل والشرب. فإذا أكل بدأ بإسم الله . واكل مما يليه . وأكل بيمينه . ولا يزاحم أحد ولا يسبق أحد ولا ينظر لغيره من الآكلين ويحمد الله عند فراغه من الطعام. وإذا شرب يشرب بهدوء . ولا يتنفس فى الإناء وهذه ضمن أداب المصطفى الذى علمها لعمر بن أبى سلمة لذا قال له يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يلي

ينبغى أن يعود الطفل على النوم المبكر والإستيقاظ المبكر ويعود على ممارسة الرياضة ويعتاد النشاط وعدم الكسل والخمول وكلما تقدم به السن تأكد العمل على حسن توجيه وتربيته وتهذيب أخلاقه حتى إذا بلغ ست سنين هذب وأرسل للمدرسة للتعلم .

وقد ربى تربية جسمية وعقلية وإجتماعية بحيث يعد للحياه العلمية . فإذا بلغ سبع سنين أمر بالصلاة وعلم الطهارة والوضوء وشجع على أداء الصلاة فى أوقاتها . فإذا بلغ عشر سنين عزل فراشه وأدب على ترك الصلاة وأحيط فى البيت والمدرسة بمن يكونوا خير قدوة له فى القول والعمل

دور المدرسة فى تربية الأطفال

فى إستطاعة المدرس أن يوحى إلى الأطفال كثيراً من الأخلاق الفاضلة كالصدق فى القول والأمانة فى العمل والعدالة فى الحكم والصداقة والشجاعة والإخلاص

وليعلم المعلم أن الطفل عنده أمانه يحاكيه فى أقواله وأفعاله لذلك ينبغى معلم الأطفال أن يتحلى بالفضيلة وأن يكون مشهود له بالأخلاق النبيلة فى هذا المعنى قال أحد الحكماء موصياً معلم ولده ليكن إصلاحك لابنى إصلاحك لنفسك فإن عيونهم معقودة بعينك فالحسن عندهم ما إستحسنت والقبيح عندهم ما إستقبحت فالصبى يحاكى أستاذه وزملائه قصداً ومن غير قصد فيما يقولون وما يعملون لهذا يجب أن يكون المقلد قدوة طيبة ونموذجاً حسناً حتى لا يترك أثراً سيئاً فى نفس الطفل المقلد .

ويلاحظ أن للطفل ميلاً خطيراً للإجتماع بغيره من الأطفال وحتى يشبع ميوله لابد من أن يجد أطفالاً أخرين يشترك معهم ويختلط بهم ويتشجع بما يراه من تقدمهم لينافسهم منافسة شريفة ويجتهد للوصول إلى ما وصلوا إليه .

الطفل لديه ميل طبيعى لحب الظهور والثناء والتشجيع لذا يجب أن يمدح وتبذل له المكافأة على ما يبدو منه من قول حسن أو فعل جميل

لا ينبغى افكثار من لوم الطفل وتأنيبه وتوبيخه عندما تحصل منه هفوة أو يبدو منه تقصير لإن الإكثار من التأنيب يميت قلب الطفل لهذا ينبغى إستعمال الحكمة فى تأديب الولد فإن كلمة صغيرة من الثناء والمدح تكفى لإصلاحه وتهذيب وتقويم خلقه والوعظ والنصح والإرشاد من أهم وسائل التربية

حكم ووصايا فى تربية الأطفال

أوصت أعرابية أبنها وقد أراد سفراً فقالت له ..

أى بنى إياك والنميمة فإنها تزرع الضغينة بين المحبين وإياك الجود بدينك والبخل بما لك وإذا قصدت فاقصد كريماً يلين لقصدك ولا تقصد اللئيم فإنه صخره لا ينفجر ماؤها . ومثل لنفسك ما إستحسنت من غيرك فاعمل به وما إستقبحت من غيرك فغجتنبه فإن المرء لا يرى عيب نفسه

وقال لقمان الحكيم لإبنه..

يا بنى لا تضحك من عجب ولا تمشى من غير أرب ولا تسأل عما لا يعنيك . يا بنى لا تضيع مالك وتصلح مال غيرك فبمالك ما قدمت ولغيرك ما تركت . يا بنى من لا يرحم لا يرحم . ومن يصمت يسلم . ومن يقل الخير يغنم . ومن يقل الباطل يأثم . ومن لا يملك لسانه يندم . يابنى زاحم العلماء بركبتيك وأنصت إليهم بأذنيك فإن القلب يحيى بنور العلماء كما تحيا الأرض الميته بمطر السماء
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
41 من 142
النظام النبوي
لاعبه سبع واضربه سبع ثم اخيه بعد ذلك
وفي الحديث مرو اولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرقو بينهما في المضاجع
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة زياد مهنا.
42 من 142
باختصار شديد اسلوب الثواب والعقاب
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة norana.
43 من 142
للآسف لا توجد طريقة واحدة لتربية الأطفال، بل عدة نصائح وتجارب سابقة لآباء وأمهات مروا بتجربة تربية الأبناء. وهذه النصائح من خبراء التربية سوف تساعدك على تحديد الطريقة المناسبة للتعامل مع كل طفل حسب عمره.
الأطفال الصغار.
تجنبي ارسال الطفل لغرفته ليفكر بما فعله، هذه الطريقة غير ناجحة لأنها ستزيد من قلق وحيرة الطفل. وبدلا من ذل ألعبا معا لعبة ربان السفينة. بدلا من معاقبة الطفل أو توبيخه، فكري فالأسباب التي دفعته لإساءة التصرف.
الطفل الجائع، المتعب، أو المفرط النشاط من المحتمل أن يكون مسببا للمشاكل أكثر من غيره. إذا قام بتصرف خاطئ، حاولي التماسك ووصف التصرف بلغة إيجابية مع الحد الأدنى من الكلمات السلبية: مثلا “أختك الصغيرة ستحبك أكثر عندما تلعبي معها”، ومن جهة أخرى، قومي بمدح التصرف الإيجابي: “أحب كيف تأكلي بهدوء على المائدة.”

استغلي وقت إجتماع العائلة لتأسيس روتين بيتي وتنظيم الأعمال المنزلية. وابحثي عن طرق لمنح الأطفال “مسؤوليات” بسيطة مثل مساعدتك في ترتيب الثياب، تنظيف المائدة، وترتيب غرفة النوم.
بدلا من التركيز على التصرفات السيئة وإلقاء المحاضرات الطويلة و/ أو العقوبات، حاولي التركيز على التصرفات الجيدة. الشكر والمديح والدعاء للطفل يجعله أكثر قربا منك وأكثر إلتزاما بالقوانين العائلية.
الأطفال الأكبر سنا.
بينما ينتقل الأطفال إلى سن المراهقة، يصبحون أكثر حساسية إتجاه طريقة تعاملك معهم وقد تسمعينهم يقولون، “أنا لست طفلا صغيرا”. إذا قالها طفلك صدقيه. تكلمي مع الطفل بمسؤولية وجدية أكثر. الأطفال في هذا السن يحبون التفاصيل لذا فسري لهم سبب قراراتك. تجنبي المناقشة العنيفة، استمعي لهم، وحاولي اقناعهم بلطف، الطفل الذي يعرف أفضل من الطفل العنيد الذي لا يعرف.
المراهقين.
تربية المراهقين يجب أن تتم بطريقة تساعدهم على إكتشاف ما هو صحيح وما هو خطأ. حاولي التعرف على طريقة تفكير أطفالك من خلال سؤالهم عن الأمور المختلفة التي غالبا ما يدور حولها تفكير المراهقين في سنهم مثل التدخين، الحفلات، المدرسة، الاصدقاء. تحدثي مع المراهقين بكل احترام وصدق. مهمتك يجب أن تكون توضيح الامور السيئة والتركيز على الامور الجيدة.
ليس من السهل لعب دور الأم “الصارمة” في حياة الطفل لأن هذا الشخصية سوف تؤثر كثيرا على طريقة تفكير الطفل واسلوب حياته لاحقا. حاولي تقديم الدعم والمسؤولية بطريقة لطيفة، وساعدي أطفالك على تخطي مرحلة البلوغ بصحة ونجاح.

Born To Die‏
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Tokemo Toxi.
44 من 142
تربية في دقيقة
________________________________________
يحار الناس في تربية أولادهم: كيف يرشدونهم إلى الصواب دون أن تكون الوسيلة خاطئة، وها هو اقتراح متوازن.
أسلوب الدقيقة الواحدة، أسلوب حديث في تربية الأبناء، فإذا كنت تعاني من تمرد أبنائك، أو كنت تشعر بوجود مشكلة في تربيتك لأولادك، فحاول تطبيق أسلوب الدقيقة الواحدة في تربيتهم، وانظر فيما إذا كان ذلك مجدياً معهم.
ويعتبر الأستاذ الدكتور سبنسر جونسون رائد أسلوب الدقيقة الواحدة في العصر الحديث، ويعتمد هذا الأسلوب على جعل الأبناء يشعرون بعدم الرضا عن تصرفهم الخاطئ، ولكن بالرضا عن أنفسهم، فكيف يتم ذلك بدقيقة واحدة؟
إذا عاد ابنك متأخراً إلى البيت، وكان قد كرر تأخره خلال الأسبوع، انظر إلى عينيه مباشرة، وقل له: "لقد عدت متأخراً، وكررت ذلك للمرة الثانية هذا الأسبوع "، ثم ينبغي أن تعبر عن حقيقة شعورك بالغضب. "أنا غاضب جداً منك يا بني، وأنا حزين جداً أنك كررت ذلك مرتين".
وأهم ما في الأمر أنك تريد من ابنك في النصف الأول من الدقيقة أن يشعر بما تشعر به، إذا لا يكفي أن يتلقى أبناؤنا التأنيب، لكن المهم أن يشعروا به. وسيشعر ابنك بعد كلامك المختصر معه، والمعبر بصدق عن شعورك نحو تصرفه أنه لا يحب ما فعل. وقد يشعر بكره نحوك، إذ لا يرغب أحد منا أن يؤنبه أحد. وهذا بالضبط ما تريده من النصف الأول من الدقيقة. تريد أبنك أن يشعر بأنه غير مرتاح.
ولكن ماذا تفعل إذا شعر ابنك بالضيق، وأخذ يدافع عن نفسه؟ وهنا ينبغي أن تكمل النصف الآخر من الدقيقة، فهو متاح النجاح لعملية التأنيب التي تقوم بها.
ففي النصف الأول من الدقيقة قلت لطفلك إنك غاضب منه، ومصاب بخيبة أمل فيه، وحزين بسبب سلوكه الخاطئ، وفي النصف الآخر من الدقيقة انظر إلى وجهه واجعله يشعر بأنك تقف إلى جانبه ولست ضده. وقل له ما يريد سماعه منك. قل له إنه شخص طيب، وإنك تحبه، ولكنك غير راض عن سلوكه تلك الليلة، وأن هذا الأمر يزعجك جداً، ثم ضمه إلى صدرك بقوة حتى تعلمه أن التأنيب قد انتهى دون أن تذكر له ذلك. وهكذا ففي النصف الأول من الدقيقة قمت بتوبيخ طفلك بأسرع وقت ممكن، وحددت له ما فعل، وعبرت عن شعورك بالغضب تجاه ما قام به.
أما النصف الآخر من الدقيقة ففيه لحظات هدوء ومحبة ومنح للثقة. تذكر خلالها أنك لا تقبل بسلوك طفلك الحالي، ولكنه ولد طيب، وتشعره بأنك تحبه وتحتضنه.
وبهذه الطريقة يشعر ابنك أنها تؤلم أكثر بكثير من أسلوب التعنيف أو الضرب.
ويشعر الأبناء أن تصرفاتهم السيئة لن تمر دون حساب. وأنهم أشخاص طيبون ومحبوبون.
ودقيقة للمديح
إذا قام ابنك بعمل يستحق المديح، فاجعله يشعر بالسعادة حينما يحسن مثلما أنك وبخته حين أساء، لاحظ أبناءك حينما يحسنون التصرف، وقل لهم بالتحديد ماذا فعلوا من أمر حسن. أخبرهم بسرورك لما فعلوه، وتوقف عن الكلام لثوان قصيرة، فإن صمتك يشعرهم أنهم راضون عن أنفسهم.
واختم مديحك بالاحتضان أو أن تربت على كتفه بحنان حتى تشعره أنك مهتم به، وبرغم أن مدح أبنائك لا يستغرق أكثر من دقيقة واحدة، فإن إحساسهم بالرضا عن أنفسهم سيرافقهم طوال حياتهم.
حاول أن تجلس مع أبنائك قبل عطلة نهاية الأسبوع، اسألهم كيف يريدون قضاءها، دعهم يضعون خطة يحددون فيها أهدافهم، وما سيفعلونه في تلك العطلة.
اجمع تلك الأهداف، ودعهم ينظرون إليها دقيقة واحدة، ثم يرى كل واحد فيما إذا كانت تلك الأهداف تتوافق مع سلوكهم، فواحد يضع خطة يضبط فيها طريقة تحدثه مع الآخرين مثلا، فلا يتحدث بصوت مرتفع يزعج من حوله. وآخر يضع هدفه تصحيح طريقة مشيه، إن كانت مشيته غير مألوفة خلال فترة معينة، وهكذا.
وينظر كل فرد إلى أهدافه الخاصة، ويلاحظ فيما إذا كان وسلوكه ينسجم مع أهدافه، ولن يستغرق ذلك منه أكثر من دقيقة واحدة.
وهكذا يشعر الأبناء بالثقة بالنفس، والقدرة على إدارة شئون الحياة، فتصبح حياتهم أكثر إشراقاً وحيوية.
لقد جرب هذه الطريقة عدد كبير من الآباء، ووجدوا فيها حلولاً لمشاكلهم في تربية أبنائهم. وحصلوا على نتائج أفضل في وقت قليل. لقد تعلم أطفالهم كيف يحبون أنفسهم، ويسعون لتطوير سلوكهم نحو الأفضل، وعرفوا متعة الحياة الهنيئة في بيت متكافل خال من البغض والشحناء.
الوصايا العشر في تربية الأبناء
1. لا تشغل نفسك بتحقيق طموحاتك وتنسى مشاكل أبنائك.
2. لا تترك مسئولية التربية على عاتق زوجتك وحدها،
3. حاول أن تقضي وقتاً كافياً مع أبنائك، تعيش معهم أحاسيسهم ومشاكلهم.
4. تذكر حين توبخ ابنك أن تشعره بأنك تحبه، ولكنك لا تحب سلوكه فقط، وكلما أحب أطفالك أنفسهم حاولوا تطوير سلوكهم نحو الأفضل.
5. على الآباء أن يتعلموا الإصغاء إلى أبنائهم كي يتعلم الأبناء كيف يصغون إلى آبائهم.
6. حاول تنمية الإحساس بالنجاح في نفوس أبنائك منذ الصغر، واجعلهم يلتفتون إلى تصرفاتهم الحسنة، وامدحهم عندما يتصرفون بشكل جيد.
7. شجع أولادك على أن يكونوا صادقين معك.
8. عندما تكون في البيت حاول ألا تفكر إلا في شئون بيتك وأولادك، وعندما تكون في العمل، فكر فقط في عملك.
9. إذا رأيت طفلك متمرداً عليك فاسأل نفسك: هل احتضنت طفلك ذلك اليوم؟
10. اتبع أسلوب الدقيقة الواحدة في حياتك مع أبنائك، فالتأنيب بدقيقة، والمديح بدقيقة، ولكنها حقاً دقيقة مثمرة! .
المصدر :
مجلة العربي – العدد 481 – 1/12/1998
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Tokemo Toxi.
45 من 142
إن تربية الطفل تعني في المنظور الإسلامي إنماء الغرائز المعنوية والاهتمام باعتدال الغرائز المادية ، فسعادة الطفل تتحقق في التعامل الصحيح مع نفسه ، ويتخلص الطفل من الألم حين يمتلك الوقاية من الإصابة بما يخل توازنه النفسي كالحسد والعناد والكذب وإلخ .

ويجدر بالوالدين إمتلاك الوعي تجاه هذه الحقيقة التي أوجبها الإسلام عليهما ( أمٍّ وأبٍّ ) لما فيها من أثر كبير على المجتمع .
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة kakarotto.
46 من 142
نظام أساسيات التربية الاسلامية.
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة جزايري مطرْوَش (حمد وشكر).
47 من 142
كثير من الناس لا يعلم مالمغزى من انجاب الاطفال...فصاروا ينجبون ...وينجبون...

ولا يضعوا في اذهانهم كيف ستكون اخلاقه؟...كيف تعامله مع الناس؟...هل سيكون عضو مفيد للمجتمع؟...

ما مستقبل هذا الطفل؟ ...والكلام كثير جداً في هذا الموضوع...

وأرى أن يضع كل أب وأم في ذهنه ... ان يربوا اطفالهم تربية اسلامية ...ان يؤدبوهم بالحسنا...

والحاقهم بالدورات التطويرية...فن المحاورة...المخيم الكشفي...الالقاء...وغيرها الكثير
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ET.Thamer.
48 من 142
التعزيز الإيجابي للطفل

مثلاً : إذا فعل سلوك جيد يكافأ .

والعقاب الإيجابي
مثلاً : إذا فعل شيء خطأ , يؤخذ منه شيئا يحبه



تجنب الضرب مهما كان خطأ الطفل
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
49 من 142
أفضل طريقة بنظرى هى حفظ القران الكريم و التربية الاسلامية
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة SoOoMaAaS (soma mohamed).
50 من 142
التربيه الاسلاميه الصحيحه على طاعة الله تعالى
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ahmed 77.
51 من 142
نظام ساهر ^_^
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة نتوووله.
52 من 142
نعاملهم بكل حنيه ومحبه

ولاكن يجب ان لانفرط بهاذي الحنيه والمحبه
كي لاتزيد عن حدها بنسبه لطفل


تحياتي
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة T.M.A.
53 من 142
متابعة قنوات طيور الجنه وطه وكراميش وامثالهن فانها تعلم الاطفال اللغة العربية الفصحى بشكل مذهل وعلى الطرق القويمه والدين والاخلاق وترك العادات السيئة
بارك الله بهم
اسأل مجرب
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة محمد قيس (Mohammed Qais).
54 من 142
تعوده على مكارم الاخلاق مثل الصدق والامانه /وتجعلهم مثل اصدقائك فبذلك يزداد حبهم لك ....ويجب الابتعاد تماما عن الضرب فهذا يولد مشاكل نفسيه كبيره عندما بكبر الطفل....تحياتي
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ali ahmed 444.
55 من 142
سمعت د طارق سويدان ان اهم سنوات للتربيه على القياده هى السنوات السبع الاولى وبالضبط من سن سنتين حتى 6 سنوات

والتربيه الصالحه هى ان تاخد دليل القران والسنه
وان تكون انت المثل الاعلى لهم
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بحبك يامصر . (عندى امل فى الله).
56 من 142
التربية الاسلامية
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة تنين العرب.
57 من 142
بدون مقدمات تربية المساجد
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أوزماكى ناروتو (ريكودو ناروتو).
58 من 142
التربية الاسلامية
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة احمد شهاب الدين (Othmane Amine).
59 من 142
اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم أجمعين
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة راندي اورتن (أبو محمد المهدي).
60 من 142
التعامل معهم باسلوب لطيف لا نكذب عليم نوعدهم بالشئ اذا سمعوا فتأتى له اليهم لا نقول ذالك لكى يسمعوا الكلام
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Gama . 2.
61 من 142
-------------------------------------------------------------------------------------
اللَهم  صلّي و سلّم على سيدنا محمّد و على آله و صحبه و سلم
-------------------------------------------------------------------------------------
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة راندي اورتن (أبو محمد المهدي).
62 من 142
أفضل نظام نظام الجلد
أجلد ثم أجلد ثم أجلد
وبعدها يصبح الولد مؤدباً
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة samihsn.
63 من 142
مشكلة الوالدين انهم يعتقدون انهم يعرفون كل شيء عنك وكل احتياجاتك لاكن في الحقيقة هم لا يعلمون شيء من الامور المهمة لك لذلك هم يتصرفون على اساس انهم يعطوك كل شيء وانت في داخلك تقول لم يعطوني شيء وهذا بسبب جهل الوالدين لذلك تحصل المشاكل بن الوالدين والاولاد فلا يستطيعون تربيتهم تربية مثالية فعى الوالدين ان يبحثى دائما عن احتياجات اولادهم والا يقنعوا انفسهم انهم عملوا كل شيء .
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة samou emo.
64 من 142
التربيه الصحيحه  تعليمهم القرآن الكريم   والترويحعن النفس
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة رغوده ارنوبه.
65 من 142
في مساجدنا الفساح , في روضة الرحمن , في ظل القران و تحت سترة الاحاديث الصحاح ,

شششششششششكرا ,
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة عداس يونايتد.
66 من 142
افضل تربية  حسب تعاليم ديننا الحنيف وسنة نبينا وحبيبنا محمد صل الله عليه وسلم
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مكمان (سليمان الحجايا).
67 من 142
كمسلم، لا بد من التأكيد على أن التربية الإسلامية تبقى الأفضل..

وماذا بالنسبة للتفاصيل؟
بعد الخبرة الطويلة (30سنة) لي ولزوجتي في العمل التربوي (إضافة الى الاختصاص الأساسي)، فيمكن لي اختصار الجواب بجملة واحدة لا بل كلمة واحدة: الصرامة.
وللتوسيع، فالمطلوب قبل اعطاء الجواب الصارم، التأكد من عدم وجود هفوات قبل إطلاق التوجيهات التي علينا أن نحرص على تطبيقها بالكامل، وألا ننسى مراجعة التنفيذ بكل صرامة ووجه بشوش.
كما انه علينا أن نعطي قيمة كبيرة لزعلنا الهادئ.
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة منير محمود.
68 من 142
- مكافأة السلوك الجيد مكافأة سريعة دون تأجيل  
المكافأة والاثابة منهج تربوي أساسي في تسييس الطفل والسيطرة على سلوكه وتطويره وهي ايضا اداة هامة في خلق الحماس ورفع المعنويات وتنمية الثقة بالذات حتى عند الكبار ايضا لأنها تعكس معنى القبول الاجتماعي الذي هو جزء من الصحة النفسية

والطفل الذي يثاب على سلوكه الجيد المقبول يتشجع على تكرار هذا السلوك مستقبلا

مثال
في فترة تدرب الطفل على تنظيم عملية الاخراج ( البول والبراز ) عندما يلتزم الطفل بالتبول في المكان المخصص على الام ان تبادر فورا بتعزيز ومكافأة هذا السلوك الجيد اما عاطفيا وكلاميا ( بالتقبيل والمدح والتشجيع ) او باعطائه قطعة حلوى .. نفس الشيء ينطبق على الطفل الذي يتبول في فراشه ليلا حيث يكافأ عن كل ليلة جافة  

انواع المكافآت

1- المكافأة الاجتماعية:
هذا النوع على درجة كبيرة من الفعالية في تعزيز السلوك التكيفي المقبول والمرغوب عند الصغار والكبار معا .

ما المقصود بالمكافأة الاجتماعية؟  
الابتسامة - التقبيل - المعانقة - الربت - المديح - الاهتمام - ايماءات الوجه المعبرة عن الرضا والاستحسان

العناق والمديح والتقبيل تعبيرات عاطفية سهلة التنفيذ والاطفال عادة ميالون لهذا النوع من الاثابة

قد يبخل بعض الآباء بابداء الانتباه والمديح لسلوكيات جيدة اظهرها اولادهم اما لانشغالهم حيث لاوقت لديهم للانتباه الى سلوكيات اطفالهم او لاعتقادهم الخاطئ ان على اولادهم اظهار السلوك المهذب دون حاجة الى اثابته او مكافأته
مثال
الطفلة التي رغبت في مساعدة والدتها في بعض شئون المنزل كترتيب غرفة النوم مثلا ولم تجد أي اثابة من الام فانها تلقائيا لن تكون متحمسة لتكرار هذه المساعدة في المستقبل
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة tal.ya2010 (nour nour).
69 من 142
نصائح في تربية الطفل على العقيدة الإسلامية



   إثارة انتباه الطفل وحسه للتأمل فيما حوله، والبدء في سن مبكرة بلفت انتباه الطفل الصغير إلى السماء والنجوم والسحاب والمطر والرمال والبحر، وإلى الزهور والصخور، ولابد أن يُظهر الوالدان ذلك للطفل باندهاش وبنبرة صوت وبانبهار بشكل الأشياء. يمكن استخدام الوسائط المختلفة في ذلك كمشاهدة البرامج أو اقتناء أفلام عن الطبيعة والكائنات المختلفة، وتوفير كتب الأطفال المزودة بالصور.


   إتاحة الفرصة للطفل لتذوق الفنون المختلفة والتعرف على الاكتشافات والتقدم الذي أحرزه الإنسان وإثارة إحساس الطفل للتعرف إلى الله الخالق ملهم البشر الذي منح الإنسان عقلاً يفكر به ويخترع. ولتحقيق ذلك يمكن زيارة المتاحف والمعارض والرجوع إلى الكتب والمجلات.



   تقوية إيمان الطفل بربه عن طريق الاقتداء بمن حوله بالسماع والمشاهدة فعندما يرى الطفل من حوله ويسمعهم يذكرون الله في صلواتهم وفي كل حين وعلى أي حال فإنه يقلدهم. كما أن الطفل يقلد من يحبه ويألفه من معلمين وأقارب.


   تعويد الطفل على اللجوء إلى الله في كل وقت خاصة عند الصعوبات والمشكلات التي يواجهها الطفل قد تكون بسيطة جدًّا بالنسبة لنا، ولكنها تبدو غير ذلك بالنسبة له، وعند حدوثها يوجَّه الوالدان الطفل للدعاء إلى الله وطلب العون منه.


   وللقدوة دور كبير في ذلك، فلو أن الوالدين ذكرا الله عند حلول أي مصيبة عند كسر كأس مثلاً فقالا "لا حول ولا قوة إلا بالله"، لتبعهما الطفل وعلم أن كل شيء بقدر الله. وعند حدوث ما يسر الوالدين رآهما الطفل يفرحان ويستبشران ويحمدان الله الذي أنعم عليهما ويرجعان ما بهما من خير وسعادة إلى الله فتعبهما في ذلك أيضاً.


   تخفيف مشكلة الخوف الذي يشعر به الطفل في سنواته الأولى، فالطفل يخاف من الظلام ويخاف من بعض الحيوانات. وذلك بربطه بخالقه، فالله معه ويحفظه من كل شر خاصة إذا ردد أذكارًا معينة "المعوذات وآية الكرسي".


   تعويد الطفل على الإحساس برقابة الله الدائمة له فالله مع الإنسان أينما كان، وهو يعلم بما يخفي وما يعلن. والأطفال تكتسب ذلك عندما نتحدث معهم عن علم الله الشامل ونحث الأطفال على استشعار ذلك في المواقف المختلفة دون تخويف أو تهديد، عندها يتدفق حب الله في قلوب الأطفال، فحب الله كفيل بطاعته طاعة منبعثة من الرضا لا من القهر والخوف والعقاب.


   تعويد الطفل على ذكر الله بأن يردد الوالدان مع الطفل الأدعية والأذكار في المناسبات المختلفة كدعاء الاستيقاظ ودعاء النوم وعند نزول المطر والتسمية عند الأكل بكل حب، فيتعود الطفل على ذكر الله في كل وقت وعلى أي حال مما يجعله يتعلق بالله ويحبه. والحرص على الاستمرارية والمتابعة فلا يكفي مرة واحدة أو مرتين، وإنما التزام ذكر الله دائماً مهما كانت الظروف..


تعويد الطفل على التسليم المطلق لله، فالله هو الذي خلقنا ويعلم ما يناسبنا وما فيه مصلحة لنا. والطفل يكتسب ذلك من خلال الخطوات السابقة ومن السهل عليه الآن الامتثال لأوامر الله حتى لو لم يعرف السبب (الحكمة). وفي الدين أمور كثيرة لا نعرف الحكمة منها ولا تتضح لنا، فإذا ثبت في القرآن والحديث أمر شرعي وجب علينا الامتثال له؛ وإن لم تتضح لنا الأسباب.
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Sushy.
70 من 142
التعامل مع الطفل بلطف, خصوصاً اذا أخطأ, فهو إنسان جديد على الحياة ولا يعرف الصواب
بالتربية الصحيحة وبالتفاهم مع الطفل وتعليمه كيف لا يكرر الخطأ.
اما التعامل بوحشية وهمجية سيجعل الطفل يعاني من مشاكل نفسية بالمستقبل وأمور لا يحمد عقباها
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
71 من 142
التربية الاسلامية الصحيحة دون التعصّب

والحوار
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mamdouh97 (Mamdouh Fawaz).
72 من 142
التربية الإسلامية
و أنصح بالسلسلة الرائعة للشيخ الدكتور محمد إسماعيل المقدم وهي
محو الأمية التربوية
آسف للإختصار
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة mom elsherif (لا إله إلا الله محمد رسول الله).
73 من 142
افضل نظام وباختصار شديد هو تربيه الاطفال تربيه تقوم على كتاب الله وسنه نبيه
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ِِماعاد يسوىِِِ (أبصرت دربي).
74 من 142
هات كتاب ( تربية الأبناء فى الإسلام ) للأستاذ عبد الله ناصح علوان واقرأه هاتستفيد منه كتير
 والله الموفق .
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة esmashtoly.
75 من 142
اظهرت دراسة بريطانية صدرت حديثا ان تربية الاطفال انطلاقا من مبدأ الحب والحنان المقترن بالحزم والصرامة يجعل منهم ناجحين في حياتهم البالغة اكثر من غيرهم.
واوضحت الدراسة التي اعدتها مؤسسة "ديموس" البريطانية للابحاث ان الموازنة بين مشاعر الحب والحنان والانضباط والحزم ينمي في الطفل العديد من مهارات التواصل الاجتماعي مقارنة مع التربية الحازمة فقط او تلك التي تتركه ينمو ويكبر دون انضباط.
وقالت الدراسة ان الاطفال حتى حدود الخامسة من العمر الذين يتربون في بيئة عائلية محبة ومنضبطة، او ما يعرف بـ "الحب الحازم"، ينمون قدرات وصفات شخصية افضل من اقرانهم ممن تربوا في بيئات مختلفة نسبيا.
وقال مؤلف الدراسة جين لكسموند ان "المهم هنا هو تطوير الثقة والحب والحنان المقرون بالضبط والحزم والصرامة".
وتشير الدراسة الى ان صفات في الشخصية مثل الانضباط الداخلي ووضوح الهدف والغرض، والجاذبية الاجتماعية، تتطور اكثر عند الاطفال الذين يتربون في بيئة يتوازن فيها الحب مع الانضباط.
ووجدت الدراسة ان صفات كهذه مهمة جدا في حياة تتوفر فيها فرص المعيشة الافضل.
وبينت الدراسة ان مثل هذه الصفات تتشكل بشكل واضح وعميق خلال السنوات الخمس الاولى من حياة الطفل.
بناء الشخصية

يشار الى ان الدراسة، التي ظهرت تحت عنوان "بناء الشخصية"، حللت معلومات ومعطيات اخذت من اكثر من تسعة آلاف اسرة في بريطانيا.
واظهرت ايضا ان الاطفال من بيئة غنية ماديا واجتماعيا ينمّون تلك القدرات والصفات الايجابية اكثر بمعدل مرتين مقارنة باولئك الذين تربوا في بيئة فقيرة.
وبينت ان الاطفال لأب وأم يعيشان في اطار زواج اعتيادي هم اوفر حظا في تنمية تلك الصفات الايجابية مقارنة بالاطفال الذين يتربون في عائلة من أب او أم واحدة، او من أب متزوج من غير الام او العكس.
لكن الدراسة اوضحت ايضا انه في حالة تعمد الآباء فرض الثقة قسرا على الطفل، فان الفروق في الشخصية بين الاطفال من خلفيات اجتماعية مختلفة تتلاشى.
وبينت الدراسة ان البنات يظهرن نموا ملموسا في تلك الصفات اكثر من الاولاد حتى سن الخامسة.
وخلصت الدراسة الى ان طريقة التربية تعتبر عاملا حاسما في تطور ونمو شخصية الطفل، كما ان المستوى الثقافي والتعليمي للآباء يلعب دورا كبيرا، بل ان حتى الرضاعة الطبيعية تلعب دورا كبيرا.
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
76 من 142
الحوار
المكافئات
التشجيع
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة hassan2227 (Hassan Fifi).
77 من 142
بالعقل
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة اْحمد المصري.
78 من 142
طبيعى
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة elamir100100.
79 من 142
تعليم الولد او البنت اول مرة تقولو صح اوغلط و ثاني مرة سامحو ثالث مرة اضرو
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة هتان ..
80 من 142
1- مكافأة السلوك الجيد مكافأة سريعة دون تأجيل  
المكافأة والاثابة منهج تربوي أساسي في تسييس الطفل والسيطرة على سلوكه وتطويره وهي ايضا اداة هامة في خلق الحماس ورفع المعنويات وتنمية الثقة بالذات حتى عند الكبار ايضا لأنها تعكس معنى القبول الاجتماعي الذي هو جزء من الصحة النفسية

والطفل الذي يثاب على سلوكه الجيد المقبول يتشجع على تكرار هذا السلوك مستقبلا

مثال
في فترة تدرب الطفل على تنظيم عملية الاخراج ( البول والبراز ) عندما يلتزم الطفل بالتبول في المكان المخصص على الام ان تبادر فورا بتعزيز ومكافأة هذا السلوك الجيد اما عاطفيا وكلاميا ( بالتقبيل والمدح والتشجيع ) او باعطائه قطعة حلوى .. نفس الشيء ينطبق على الطفل الذي يتبول في فراشه ليلا حيث يكافأ عن كل ليلة جافة  

انواع المكافآت

1- المكافأة الاجتماعية:
هذا النوع على درجة كبيرة من الفعالية في تعزيز السلوك التكيفي المقبول والمرغوب عند الصغار والكبار معا .

ما المقصود بالمكافأة الاجتماعية؟  
الابتسامة - التقبيل - المعانقة - الربت - المديح - الاهتمام - ايماءات الوجه المعبرة عن الرضا والاستحسان

العناق والمديح والتقبيل تعبيرات عاطفية سهلة التنفيذ والاطفال عادة ميالون لهذا النوع من الاثابة

قد يبخل بعض الآباء بابداء الانتباه والمديح لسلوكيات جيدة اظهرها اولادهم اما لانشغالهم حيث لاوقت لديهم للانتباه الى سلوكيات اطفالهم او لاعتقادهم الخاطئ ان على اولادهم اظهار السلوك المهذب دون حاجة الى اثابته او مكافأته
مثال
الطفلة التي رغبت في مساعدة والدتها في بعض شئون المنزل كترتيب غرفة النوم مثلا ولم تجد أي اثابة من الام فانها تلقائيا لن تكون متحمسة لتكرار هذه المساعدة في المستقبل

وبما ان هدفنا هو جعل السلوك السليم يتكرر مستقبلا فمن المهم اثابة السلوك ذاته وليس الطفل
مثال:
الطفلة التي رتبت غرفة النوم ونظفتها يمكن اثابة سلوكها من قبل الام بالقول التالي: ( تبدو الغرفة جميلة . وترتيبك لها وتنظيفها عمل رائع افتخر به ياابنتي الحبيبة ) .. هذا القول له وقع اكبر في نفسية البنت من ان نقول لها ( انت بنت شاطرة )

2- المكافأة المادية:
دلت الاحصاءات على ان الاثابة الاجتماعية تأتي في المرتبة الاولى في تعزيز السلوك المرغوب بينما تأتي المكافأة المادية في المرتبة الثانية , ولكن هناك اطفال يفضلون المكافأة المادية

ما المقصود بالمكافأة المادية ؟
اعطاء قطعة حلوى - شراء لعبة - اعطاء نقود - اشراك الطفلة في اعداد الحلوى مع والدتها تعبيرا عن شكرها لها  - السماح للطفل بمشاهدة التلفاز حتى ساعة متأخرة - اللعب بالكرة مع الوالد -اصطحاب الطفل في رحلة ترفيهية خاصة .


ملاحظات هامة  

1- يجب تنفيذ المكافأة تنفيذا عاجلا بلا تردد ولا تأخير وذلك مباشرة بعد اظهار السلوك المرغوب فالتعجيل باعطاء المكافأة هو مطلب شائع في السلوك الانساني سواء للكبار او الصغار

2- على الاهل الامتناع عن اعطاء المكافأة لسلوك مشروط من قبل الطفل ( اي ان يشترط الطفل اعطائه المكافأة قبل تنفيذ السلوك المطلوب منه ) فالمكافأة يجب ان تأتي بعد تنفيذ السلوك المطلوب وليس قبله .



2- عدم مكافأة السلوك السيء مكافأة عارضة او بصورة غير مباشرة
السلوك غير المرغوب الذي يكافأ حتى ولو بصورة عارضة وبمحض الصدفة من شأنه ان يتعزز ويتكرر مستقبلا

( مثال )
الام التي تساهلت مع ابنتها في ذهابها الى النوم في وقت محدد بحجة عدم رغبة البنت في النوم ثم رضخت الام لطلبها بعد ان بكت البنت متذرعة بعدم قدرتها على تحمل بكاء وصراخ ابنتها
تحليل
في هذا الموقف تعلمت البنت ان في مقدورها اللجوء الى البكاء مستقبلا لتلبية رغباتها واجبار امها على الرضوخ


(مثال آخر)
اغفال الوالدين للموعد المحدد لنوم الطفل وتركه مع التليفزيون هو مكافأة وتعزيز غير مباشر من جانب الوالدين لسلوك غير مستحب يؤدي الى صراع بين الطفل واهله اذا اجبروه بعد ذلك على النوم في وقت محدد

3- معاقبة السلوك السيء عقابا لاقسوة فيه ولاعنف
أي عملية تربوية لا تأخذ بمبدأ الثواب والعقاب في ترشيد السلوك بصورة متوازنة وعقلانية تكون نتيجتها انحرافات في سلوك الطفل عندما يكبر

العقوبة يجب ان تكون خفيفة لاقسوة فيها لأن الهدف منها هو عدم تعزيز وتكرار السلوك السيء مستقبلا وليس ايذاء الطفل والحاق الضرر بجسده وبنفسيته كما يفعل بعض الاباء في تربية اولادهم .

وعلى النقيض نجد امهات ( بفعل عواطفهن وبخاصة اذا كان الولد وحيدا في الاسرة ) لايعاقبن اولادهن على السلوكيات الخاطئة فيصبح الطفل عرضة للصراع النفسي او الانحراف عندما يكبر

انواع العقوبة:

- التنبيه لعواقب السلوك السيء
- التوبيخ
- الحجز لمدة معينة
- العقوبة الجسدية

وسيتم شرحها بالتفصيل

يجب الامتناع تماما عن العقوبات القاسية المؤذية كالتحقير والاهانة او الضرب الجسدي العنيف لأنها تخلق ردود افعال سلبية لدى الطفل تتمثل في الكيد والامعان في عداوة الاهل والتمسك بالسلوك السلبي الذي عوقب من اجله لمجرد تحدي الوالدين والدخول في صراع معهم بسبب قسوتهم عليه

أخطاء شائعة يرتكبها الآباء
1- عدم مكافأة الطفل على سلوك جيد :

( مثال )
أحمد طالب في الابتدائي استلم شهادته من المدرسة وكانت درجاته جيدة عاد من المدرسة ووجد والده يقرأ الصحف وقال له (انظر يا ابي لقد نجحت ولاشك انك ستفرح مني). وبدلا من ان يقطع الوالد قراءته ويكافئ الطفل بكلمات الاستحسان والتشجيع قال له (انا الآن مشغول اذهب الى امك واسألها هل انهت تحضير الاكل ثم بعد ذلك سأرى شهادتك).

2- معاقبة الطفل عقابا عارضا على سلوك جيد :

( مثال )
زينب رغبت في أن تفاجئ أمها بشيء يسعدها فقامت الى المطبخ وغسلت الصحون وذهبت الى امها تقول ( انا عملت لك مفاجأة يا امي فقد غسلت الصحون) فردت عليها الام (انتي الآن كبرتي ويجب عليك القيام بمثل هذه الاعمال لكنك لماذا لم تغسلي الصحون الموجودة في الفرن هل نسيتي؟ )

تحليل:
زينب كانت تتوقع من امها ان تكافئها ولو بكلمات الاستحسان والتشجيع لكن جواب الأم كان عقوبة وليس مكافأة لأن الأم :
اولا لم تعترف بالمبادرة الجميلة التي قامت بها البنت
ثانيا وجهت لها اللوم بصورة غير مباشرة على تقصيرها في ترك صحون الفرن دون غسيل

3- مكافأة السلوك السيء بصورة عارضة غير مقصودة :

( مثال )
مصطفى عاد الى المنزل وقت الغذاء واخبر والدته انه يريد النزول في الحال للعب الكرة مع اصدقائه قبل ان يتناول غذاءه فطلبت منه الوالده ان يتناول الطعام ثم يأخذ قسطا من الراحة ويذهب بعد ذلك لاصدقائه فأصر مصطفى على رأيه وبكى وهددها بالامتناع عن الطعام اذا رفضت ذهابه في الحال فما كان من والدته الا ان رضخت قائلة له ( لك ماتريد يا ابني الجبيب ولكن لاتبكي ولا ترفض الطعام واذهب مع اصدقاءك وعند عودتك تتغذى )

4- عدم معاقبة السلوك السيء :

( مثال )
بينما كان الاب والام جالسين اندفع الابن الاكبر هيثم يصفع أخيه بعد شجار عنيف اثناء لعبهم ونشبت المعركة بين الطفلين فطلبت الام من الاب ان يؤدب هيثم على هذه العدوانية لكن الأب رد قائلا ( الاولاد يظلوا اولاد يتعاركون لفترة ثم يعودوا احباء بعد ذلك )

تحليل:
هذا الرد من الاب يشجع الابن الاكبر على تكرار اعتدائه على اخيه ويجعل الاخ الاصغر يحس بالظلم وعدم المساواة
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة jihad1992 (jihed hamazaoui).
81 من 142
بسم الله الرحمن الرحيم
نضرا لما يعانيه الآباء من تربية أبنائهم على الطاعه والنظام والعقاب رأينا أن نكتب لكم هذا الموضوع الذي في نظري بأنه مووع مهم جدا يفيد الأباء والامهات بصفه خاصه يساعدهم بعد الله في تربية ابنائهم.
كثرت الأسئله حول مشكله واحده وهذه المشكله معروفه وموجوده منذ أن عرفت الأمومه .
ألا وهي :]كيف نربي الطفل لينشأ مطيعا لأبويه ؟
وهنا أود أن ألفت نظر الآباء والأمهات إلى أن الطريقه التي نتبعها في تربية الطفل منذ نشأته يجب أن تتصل إتصالا وثيقا بما ينتظر من الطفل مستقبلا على إعتبار أنه فرد في المجتمع .
" وكما معلوم لدينا أننا مجتمع إسلامي يجب أن نوجه الطفل توجيها إسلاميا " .
ومن الواضح أننا نجني على الطفل إذا وجهناه توجيها لا يلائم الحياه العامه التي سيعيش فيها في المستقبل .
فالواجب إذن يقضي على الأبوين وبالأخص الأم ألا تركز فقط على ماينفع الطفل في طور نموه
بل أن تفكر كذلك في تهيئته للحياه المستقبليه ،
ولكن في الوقت نفسه يجب ألا يغيب عن بالها أنه طفل
وأن إدراكه محدود فلا تعامله معاملة الشخص المسؤل عن جميع تصرفاته ،
لذلك يجب ان تراعي أن ماتطلبه منه في سن معين لابد وان يتناسب مع إحتياجاته وقوة إحتماله في هذه السن ن
وأعتقد أن كلا منا يوافق على هذا الرأي ، فالمشكله هي أن نحدد بوضوح أحسن الطرق لتربية الأطفال في كل طور من أطوار حياتهم .
وليس هناك مايدعو لأن نسأل عما إذا كان الواجب يقتضي بأن نطالب الطفل الصغير بالطاعه ؟
فطلب الطاعه من الطفل جزء من مسؤليات الأباء .
ولا داعي بأن نبرر هذا الطلب بأية أسباب .
فالطاعه لها جذورها الكامنه في طبيعة الطفل ، فهي بالنسبه له أمر طبيعي مادمنا نطلبها منه بالطريقه الصحيحه .
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ليل اسمر (Mujėrđ HỆKĂyĥ).
82 من 142
الضرب مش نتيجه توعيه وتفهمه الصح من الغلط
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة طاهر 88.
83 من 142
الاكل
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الولد الطيب (يحيى الظلمي).
84 من 142
النظام الاسلامي ..
وشكراً
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة في الخدمة (سفير المحبة).
85 من 142
التعلم الاخلاق فقط
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة تيمووو (تيمووو الاطير).
86 من 142
تعليم الاطفال القران
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة azmo123mo (mohammed balawi).
87 من 142
أفضل نظام هو الهدي النبوي
التفصيل /
*مرو ابناءكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرقو بينهم في المضاحع
* وفي الاثر لاعبه سبع واضربه سبعا واخيه بعد ذلك
  ليس لدي اي تفصيل اكثر من ذلك
وكل من تحدث في هذا الباب لابد ان يمر عليهما
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة طارق 99.
88 من 142
طاعة الله واحترام الاخرين
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة syria-rkk (رشيد الخلف).
89 من 142
وليش طيب ؟

اصلا عرفت او لا راح تعمل كالعادة انت و الباققين
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة سحابة مطر (عدو سابق).
90 من 142
عدم استخدام الضرب


الطفل لايفهم معنى الضرب واستخدامه يؤثر سلباً على نفسية الطفل وشخصيته...لذا التنبيه للخطأ أنفع وأهم لتربية الطفل

الجأ للبسمة والمعاملة اللطيفة مع الطفل لتقوية ثقته بنفسه وتعزيز شخصيته

حتى التوبيخ القاسي والمستمر أسلوب خاطئ يسبب ضعف ثقة الطفل بنفسه وقد يؤدي لعقد نفسية تلاحقه مدى حياته

حاول تشجيع الطفل باستمرار ليكون مبدعاً ومنتجاً ومحباً للحياة

وأفضل مايمكن استخدامه هو التربية الدينية الصالحة التي تزرع فيه حب الخير وتبعده عن الصفات السيئة كعقوق الوالدين والكذب والسرقة......

أصلح الله حالنا وحال أمتنا ,,,,دمتم بخير
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة DR.Lio (Yahea Ar).
91 من 142
الضرب ثم الضرب
25‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
92 من 142
ذكر الله في السر والعلن قرات القران الكريم
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة عنود الصمت (فوفو الظلمي).
93 من 142
الحوار  , فالحوار يجعل العلاقة والثقة قوية بين الطرفين ويوصل الكثير من المعلومات لعقل الطفل  , فمثلاً لو أخطا طفل وعاقبناه دون حوار , لن يستطيع ان يفهم مالذي أخطأ فيه , وسيكرر خطأه مرات اخرى , لذلك الحوار هو الاساس الاول لتربية صغار السن .
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة rikoooo.
94 من 142
ذكر الله في السر والعلن قرات القران الكريم
ومحبت الاخرين
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة عنود الصمت (فوفو الظلمي).
95 من 142
الحوار الجدي
عدم الاستهزاء بالطفل
الثقه وهي رأس كل شي
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة redbee.
96 من 142
التربية الاسلامية
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبو هيبه (محمدهيبه محمد هيبه).
97 من 142
التعامل مع الطفل بلطف, خصوصاً اذا أخطأ, فهو إنسان جديد على الحياة ولا يعرف الصواب
بالتربية الصحيحة وبالتفاهم مع الطفل وتعليمه كيف لا يكرر الخطأ.
اما التعامل بوحشية وهمجية سيجعل الطفل يعاني من مشاكل نفسية بالمستقبل وأمور لا يحمد عقبا
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة omar_king.
98 من 142
ولله ماعهدت والدي ربوني الا على التمشيات والرحلات والتفاهات وحفظ الأناشيد الغير هادفه

ولكني بدأت أعوض مافاتني في أبنائي وسجلت أنا وهم في دور تحفيظ القرآن الكريم

أسأل الله أن يصلح حال أبنائنا وحال الأمة الإسلامية جميعا.
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة وفاء عبدالله (وفاء عبدالله).
99 من 142
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، بسم الله والحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، أمابعد : فقد أفاض الجماعة فى الشرح و النقل و كثرت الإجابات و الروايات و الأمر أبسط من ذلك بكثير فأعظم شئ فى تربية الأطفال أن نكون قدوة لهم فيما نريدهم أن ينتهجوه لقول الإمام على رضى الله عنه : ( فعلك فى ألف مرة واحدة خير من قولك ألف مرة فى واحد) و يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( داعبوهم سبعًا و أدبوهم سبعًا و صاحبوهم سبعًا ، ثم اطلقوا لهم الحبل )  فالطفل فى السبع سنوات الأولى من عمره ليس له إلا اللهو واللعب وعليك مراقبته حتى لا يؤذى نفسه ومداعبته وفى السبع سنوات التالية تلقنه القيم والقواعد الأساسية للدين والحياة والسبع الثالثة تصاحبه ويصحبك ليلتقط منك الطرق المثلى للتطبيقات التى لقنته إياها ثم تتركه يتحمل المسؤلية كاملة فلا حاجة له للتوجيه أو التعليم بعد ذلك .
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الليثى.
100 من 142
افضل نظام لتربية الاطفال هو ان لا تتعامل مع الطفل على انه طفل , لان الطفل يمتلك ذكاء غير عادي و لديه احساس مرهف و يستطبع التأثر بنظرات عين المقابل لكن اغلب الاباء لا يعرفون هذا و يعتقدون ان الاطفال لا يفهمون و يقللون من شانهم
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة التل-الصامت (ahmed rida).
101 من 142
تربيتهم منذ الصغر على حب الله ورسوله
معاماتهم باحترام وتقدير الذات الانسانيه
عدم الضرب الا في حالات الضروره وذلك بعد 7 سنوات
زرع الثقه بالنفس منذ الصغر له دور ايجابي كبير في تكوين شخصيه قويه ومتفهمه
وتحياتي ..
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
102 من 142
حرض بنيك على الاداب في الصغر كيما تقر بهم عيناك في الكبر
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ana falsteny.
103 من 142
الطفل لا يقبل التهديد
عقوبت الطفل تسلبه كرامته فيتربى على الكراهيه
لذالك
منالافضل ان تكون قدوه في تربية الطفل وافعل امامه الاعمل النافعه لإرشاده لفعلها
مثلا إقرأ امامه وقل له أن يقرأ وأعطي له كتيب صغير حتى وإن كان عمره  3 سنوات
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة فارس رويد (فارس رويد).
104 من 142
لاعبه سبعا وعلمه سبعا وراقبه سبعا
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
105 من 142
تعامل مع الطفل على أساس واضح.. فلآ تفعل أمامه الخطأ وتقول له: انا كبير وانت صغير..

علمه القرآن.. وخلق الرسول صلى الله عليه وسلم.. اجعله من الأطفال الذين يتميزون بالقرآءة والثقافة..

اجلس مع طفلك وحاوره عن الطبيعة وعن مخلوقات الله وأجعله يتدبر مخلوقات الله ويتأملها بعينه المجردة..فذلك يساعده على اكتشاف العالم والتفكير السليم..

نمي ذخيرته اللغوية بإعطائه وسائل تربوية يوجد الكثير منها في المكتبات..


مجال سبل تربية الأطفال كبير ولآ يمكننا حصره في سطور..
ولكن من آراد أن يرتقي فيجنب أطفاله أن يكونوا سذج..فالتعليم فالصغر كالنقش على الحجر..علمه صغيراً وسترى منفعة ذلك مع مرور الزمن..
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الدمعه الفضيه.
106 من 142
السلام   عليكم  ورحمه  الله  وبركاته           في   بدايه      الطفل   ك  ورقه   البيضاء   ينقش   عليه  المربي  ما  يشاء     وتعلم   في  صغر  كنقش  في  حجر   اذا   تريد   ان  تربي  ابنك  تربيه   صالحه   ويكون   ذات  شخصيه     ونشاط   و   قدوه   عليك  بمعامله   بصوره  جيده   مع  العقاب    وليس  الضرب  او  تجريح  بل  الكلام  واخاصه  امام  الاخرين    سوف  ينقص   من  شئنه   وعليك   بتربيته  بصوره   دينيه   ليكون  لك   ضخر   في  حياتك  وفي  اخرتك  رحمه    كون  صديقه     ومع  الحدود    لاتربي   على  الخوف   اياك   ثم  اياك    ولا  تسلط   عليه  احد      يربي    فقط  انت   و   امه   واياك    دلال  الزائد   او  الحرمان       كون  متابع   له    وشجعه   اذا  رسم   رسم  جميل  او  رقص   رقصه  جميله  او   تكلام    كلام  جميل    حتى  يشعر  بثقه   وبحاله   عمل  شي  غلط         عاقبه       حرمانه   من   حلويات   او  مصروف  او  لعبه   هو  زياره    او    شي  من  هذا  النوع    كيف   تستطيع    ان    تعرف    افهم  غلطه  عندما  يعتذر  لك   ويقول  لك   غلطان   واخبره  هذا  الشي  غلط    هل  مره    هذا  عقابي  لك  مره  اخرى   سوف  يزداد   وليكن   يمنع  من  العب   ساعتين    او  ثلاثه    وهكذا  واذا  صرخ  او  بكاء     احبسه  بغرفه  فيها  سرير    ولكن  ليس  فيها  العاب    واتركه     البكاء   مفيد  للطفل       صح  سوف  ينكسر  خاطرك   ولكن   كلهوا  يصب  مصلحته  في  نهايه  مطاف   ومصلحتك   لئنك  ربيته    فهمه   عدم     عدم  جلوس     بحضان   الكبر    منه    وقبل  الزائده   وافهم   هناك  تحرش  جنسي    حتى  لو  كان  اقرب  الناس      عدم  سماح   اي  احد    يقبله  قبلات  من  الفم   او  يمسك  مناطق   حساسه     او  الاختلاء  بغرفه    واذا حصل  هذا  شي  يكون  متابعه    ولكن  بصوره    مهذبه    خاليه   من  تسال   لماذا  لماذا    عليك  مشاركته   بنادي   تعلوم  سباحه  او  فنون  قتال      حتى  يستطيع  يادفع   عن  نفسه
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة امير الاحلام.
107 من 142
كيف تكون تربية الاطفال على النظام

إن تربية الكثير من الأطفال في هذا الزمن الصعب وإن كانت ليست سهلة فإنها ليست مستحيلة. وبالتأكيد فإن المجهود الذي يمكن أن تبذليه لوضع نظام وقواعد ثابتة للبيت مهما كان مرهقًا فسيكون أهون عليك من تحمل كل هذه المشاكل؛ ولهذا نقول لك: بدلاً من 'نعم' و 'لا' و 'افعل' و'لا تفعل' ضعي قواعد للبيت يحترمها ويخضع لها الجميع.

نعني بذلك وضع نظم ثابتة يسير عليها إفراد البيت جميعهم دون استثناء ويفهمها ويشارك في وضعها كل أفراد البيت، وعلى هذا فهي: لا تحتاج للمناقشة مع كل موقف؛ لأنها ثابتة ومتفق عليها وليست طلبا من شخص إلى شخص يحتاج للإلحاح والرفض،

ولكنه نظام لا يتم تغييره أو غيقافه أو تأجيله هذه القواعد تساعد الأولاد والآباء على التفاهم وتأدية المهام المطلوبة بأقل قدر من اصراع والمشالك؛ ولك لأن هذه القواعد قد تم الاتفاق عليها معهم، فنحن ننفذ ما اتفقنا عليه،

ولا نتفاوض عليها من جيد، ولأن تعامل الطفل مع قادة ثابتة حتى ولو كانت لا ترضيه كل الرضا أفضل كثيرا من تعامله مع أم أو أب متقلب المزاج والآراء، لا يمكن التنبؤ بردود أفعاله يمكن أن يرفض اليوم ما قبله بالأمس، وغدًا يوافق على ما رفضه اليوم، فإن ذلك يصيب الأطفال بالتشتت،

ويضعف ثقتهم في أنفسهم وفي والديهم مما يشعرهم بحالة من الخوف والارتباك الداخلي، ويجعل نفوسهم هشة ميلة قابلة للانقياد سواها بعد ذلك، كما أن هذه القواعد تطبق على الجميع دون استثناء ،

وعلى هذا يشعر الأبناء بالعدل والمساواة بن جميع أفراد الأسرة.
فكيف نضع القواعد؟ وكيف نلزم الصغار بها؟
1ـ تخيري مناسبة جيدة تستحق أن تكافئيهم على حسن أدائهم مثل نجاح في الامتحانات أو سلوك جيد في موقف معين أو أي مناسبة، واصنعي لهم حلوى يحبونها ويا حبذا لو أخذتهم في رحلة ممتعة ومنعشة، واجعلي جو الرحلة فيه الكثير من المرح والحب والتفاهم والاحترام لهم، ثم بطريقة طبيعية تحدثي معهم، وأثني على السلوك الجيد الذي تكافئينهم عليه، وخبريهم أنك تحبينهم جدًا، وأنهم أولاد ممتازون، وأنك تتضايقين جدا عندما تختلفين معهم، ويتوتر جو البيت، وتحدث فيه مشاكل وصراعات رغم أنهم أولاد ممتازون. وابدئي معهم مناقشة أسباب هذه المشاكل، وكيف توقفينها ولا تتحدثي أنت حتى يتكلموا هم ويقلوا كل ما عندهم، واحترام كل آرائهم ثم وضحي لهم أن هذا البيت هو بيتنا جميعا، وكلنا نعيش فيه؛ ولذلك لا بد أن يكون مريحا ونظيفا، وأن نتعاون معا كلنا في لك، واطلبي منهم أن يضعوا الحلول المناسبة لكل مشاكلك معهم، وساعديهم أنت في وضع وصياغة القواعد الجديدة التي سيسير عليها البيت، وسيلتزم بها الجميع.
2ـ حتى تكون هذه القواعد ناجحة وفعاله لا بد أن تكون واضحة ومحددة، ويفهمها الجميع بوضوح .. فمثلا لا تقولي: 'لا لعب أثناء الدراسة' فمن غير المنطقي ألا يلعب الأطفال خلال 6 أو 7 أشهر [مدة الدراسة] فاللعب هو وظيفة الطفل، وكلن قولي 'اللعب بعد الانتهاء من المذاكرة والواجبات اليومية' وهكذا.
3ـ لا بد أن تكون هذه القواعد منطقية وفي حدود إمكانياتهم وطاقاتهم وتراعي أنهم أطفال، فلا يمكن أن قول 'لا للعب ولا إفساد لترتيب نظافة الغربة' ولكن نقول 'بعد اللعب لا بد من إعادة كل شيء كما كان وترتيب الغربة'، فهذا طلب منطقي مثلا لا تقولي 'لا تكن شقيا دائم الحركة' فهو طلب غير مفهوم. لكن طلبا مثل 'لا للصوت العالي وقت راحة والدك' لا لضرب أخيك؛ فعقابه من سلطة الوالد .. إلى غيرها، طلب مفهوم وقابل للتنفيذ حتى ولو كان بصعوبة. عليك أن تجعلي الأمر محددا ومباشرا وممكن التنفيذ ومنطقيا وعادلاً.
4ـ لا بد أن يحتوي الاتفاق على بنود الثواب والعقاب عند الالتزام بالتنفيذ ولا بد أن تكوني صادقة جدًا معهم حتى لا تفقدي مصداقيتك أمامهم.
5ـ عند التنفيذ يجب أن تكوني أكثر الملتزمين بتنفيذ الاتفاق مهما كلفك احترام القواعد، ولا تبادري أبدًا إلى كسر القاعدة أو طلب استثناء لنفسك أو لأحد من الأولاد.
6ـ اعتمدي دائما أسلوب التشجيع والثناء على التصرفات الجيدة وامنحيهم الاحترام والثقة، وقللي التوبيخ والمعاتبة والتأنيب الدائمين، وتغاضي عن الأخطاء الصغيرة غير المقصودة.
7ـ لا تجعلي هذه القواعد مثل الأوامر العسكرية التي تطبق بطريقة عمياء لا تراعى الظروف؛ حتى لا يشعر الأولاد أن هذه القواعد تخنقهم؛ فيتركوا الاتفاق كله ويختاروا الفوضى التي كانوا فيها، ولكن حاولي دائما إشعارهم بفضل هذه القواعد في تهدئة البيت، وفي التفاهم والاحترام السائد بينك وبينهم.


8ـ أشعريهم دائما أن لهم الفضل في نجاح الفكرة بالتزامهم وحسن سلوكهم واجعليهم يشعرون بفضلها في شكل مميزات يحصلون عليها، مصل تفرغك الأكبر للحديث واللعب معهم وزيادة اقترابكم من بعض، وتوفر وقت للخروج للنزهة، أو ممارسة شيء يحبونه.
9ـ اعلمي أن وضع القواعد ليس معناه أن البيت سيتحول إلى جنة هادئة أو سيخلق المدينة الفاضلة، ولكنه فقط أسلوب أفضل لإدارة البيت والتعامل مع المشاكل بأقل قدر من الصراع.
ـ ابدئي بنفسك..!
عندما يخالف الأولاد القواعد أو يرفضون تنفيذها.
لا تعودي للفوضى ثانية، ولكن بهدوء شديد جدًا تحدثي مع المخطئ وحده، وركزي كلامك حول المشكلة الحالية أو القاعدة محل المشكلة، وإياك أن تخطي الأمور؛ فتبدئي معاتبه على أخطاء أخرى سابقة أو تبدئي الشكوى منهم جميعا؛ لأنهم أولاد متعبون ولا يسمعون الكلام، ولكن كوني محددة جدًا في المنطقة التي تتناقشون فيها.
وكرري له القاعدة التي اتفقتم عليها من قبل بهدوء ودون انفعال أو إهانة أو صراخ، وذكريه بالنتائج والثواب والعقاب الذي اتفقتم عليه، ودعيه يأخذ قراره في الالتزام بالقاعدة أولا، ولا تتحدثي عنه بطريقة سيئة أمام إخوته، ولا تشهديهم عليه أو تجعلي من بعضهم حزبا عليه.
ـ عند رضائه بالأمر وتنفيذ القاعدة احترميه واشكري له الالتزام بنظام البيت، ولا مانع من مراجعة بعض القواعد أو معاونتهم في تنفيذها إذا شعرت أنها أكبر من طاقتهم.
ونصيحة أخيرة لك: أشيعي جو التعاون والاحترام بين أبنائك، وابدئي بنفسك فاحترميهم وإياك والتجريح أو الإهانة.
ونصيحة أخيرة لك: أشيعي جو التعاون والاحترام بين أبنائك، وابدئي بنفسك فاحترميهم، وإياك والتجريح أو الإهانة.
صدقيني يا سيدتي إذا أردنا أولادًا منظمين محترمين هادئين ومنطقيين. ولقد رأيت تجارب ناجحة جدا في ذلك، تخرج أبناء ناجحين واثقين من أنفسهم، يحسنون الاعتماد على أنفسهم يحترمون أنفسهم ويحترمون الناس.
اتعبي قليلا في وضع القواعد وإعادة صياغة نظام البيت على الاحترام والهدوء، وسترتاحي بعد ذلك.
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Mr.BoOoM.
108 من 142
الاسلام
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ابوعدي الزبون (مطر جاد).
109 من 142
العادات الاسلامية و عدم السوالف الوسخة قدامهم بل السوالف الزينة والا تضربهم بل خلهم هادين
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ◣◢جيري 501◣◢ (ابو شاهين).
110 من 142
افضل نظام  ان يكون خليطا بين الذي ذكر في الاجابات ..
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة يالله عفوك (يالله عـــفوك كلمآ اصبحت وامسيت).
111 من 142
توفير كل ما يحتاجونة
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مجنون العاب.
112 من 142
إرجع إلى سيرة الرسول صلى الله عليه و سلم و ستجد فيها أفضل الطرق ل معاملة الاطفال و تربيتهم
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة peace1.
113 من 142
بكل بساطه النظام الاسلامي
والاقتداء ب الرسول محمد عليه السلام
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة .حبلبل (سبحان الله).
114 من 142
تربية الطفل اولا على طاعة الله تعالى بتقوية ايمانه بربه عن طريق الاقتداء بمن حوله بسماع والمشاهدة فعندما يرى الطفل من حوله ويسمعهم يدكرون الله في صلواتهم وفي كل   حين وعلى كل  حان انه يقلدهم ولا ننسى الحب كما ان الطفل يقلد من يحبهم

تخفيف مشكلة الخوف الطفل الدي يشعر به في السنوات الاولى فاطفل يخاف من الظلام والحيونات وغيرها ودالك بربطه بخالقه فالله معه ويحفظه من كل شر خاصة ادا دكر ادكار معينة مثل اية الكرسي


وشكرا :)
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة maroua zekraoui.
115 من 142
التربيه الإسلاميه الصحيحه
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة منكم.
116 من 142
الحوار  , فالحوار يجعل العلاقة والثقة قوية بين الطرفين ويوصل الكثير من المعلومات لعقل الطفل  , فمثلاً لو أخطا طفل وعاقبناه دون حوار , لن يستطيع ان يفهم مالذي أخطأ فيه , وسيكرر خطأه مرات اخرى , لذلك الحوار هو الاساس الاول لتربية صغار السن .
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة ألفريد هيتشكوك.
117 من 142
نظام ويندوز xp‏
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة wa7id_min_alnas.
118 من 142
اللَهم  صلّي و سلّم على سيدنا محمّد و على آله و صحبه و سلم
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة yassin mokni.
119 من 142
اعتقد ان التوسط في التربية من انجح الاساليب اي ان الاهل يعتمدو الحل الوسط في بعض الأمور التي تحتاج الحزم والضبط فليقومو بذلك دون تقليل او زيادة وكذلك عند الأمور التي بها لين فليكونو لينين
يعني يرخو ويشدو أفضل حل  لان اختلال ميزان الوسطية سيفسد التربية .....
واذا كان هناك موقف يحتاج المكافئة فلتكن المكافئة مع المدح والثناء بدون المبالغة وان احتاج أحد المواقف "الضرب" او العقاب أيضا ليس من الخطأ ضرب الأطفال لغرض التأديب والتربية والردع في بعض الأحيان ولكن دون الإفراط والإيلام  اي ليس لغرض الايذاء والنتقام من الطفل....هذا ما تعلمته من أحد كتب علم النفس والتربية، "كتاب علم نفس النمو من المراهقة للطفولة" ...كما أن الحوار معهم من أنجح الأساليـــــب..
هذا رأئي..
وشكرا
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة S..A.
120 من 142
الله أكبر .... الله أكبر ... الله أكبر ... لا إله إلا الله .. الله أكبر ..... الله أكبر ..... الله أكبر .... ولله الحمد
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة راندي اورتن (أبو محمد المهدي).
121 من 142
يجب ان تكون تعرف ماذا يحب و ماذا يكره و ان تجعله يعاملك كصديق له حتى تفهمون بعض اكثر و ان تجلب له اكثر الاشياء الطيبة فى نظره
يجب ان تعلمه قراءة القرأن الكريم حتى يعرف الصح من الغلط
و ان يحب التعليم
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة MahmoudTitoEmad.
122 من 142
لقد قرأت موضوعا مميزا حول هذا السؤال في منتديات نحن من أجل الجزائر www.we4dz.com و منتديات أخبار الجلفة www.akhbardjelfa.com‏
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الشيخ البختي.
123 من 142
لقد قرأت موضوعا مميزا حول هذا السؤال في منتديات نحن من أجل الجزائر www.we4dz.com و منتديات أخبار الجلفة www.akhbardjelfa.com‏
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة الشيخ البختي.
124 من 142
ان يكون الاب قدوة حسنه لاطفاله
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة wepr.
125 من 142
خليهم على راحتهم و ارشادهم للصواب بدون غصبهم على شي. هم سيتعلمون من اخطائهم
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أنس أناناس.
126 من 142
ذكر عاقبة كل شيء سيء ..
مثلا : لا تكذب .. واذا كذبت بضربك ..
فإذا كذب نضربه ضرب لا هو بسيط ولا قوي يعني ضرب يوصل فكرة
وبعدها راح يتذكر بأنه اذا كذب راح ينضرب وهكذا
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Mohanad.D9.
127 من 142
كن لطفلك صاحبا قبل ان تكن لة قائدنا
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة awad badini.
128 من 142
أفضل طريقة أن تعامل الطفل على حسب شخصيته وميوله واهتماماته ومستوى وعيه وذكائه
فأي أم تعرف أنه لا يمكن استخدام أسلوب واحد للتعامل مع جميع أطفالها
مثال بسيط جدا الطفل الاستقلالي هنا يجب ان لا تعامله بمستوى أقل من مستوى فهمه لأنه سيعرف وسيستغل ذلك
لكنك اذا عاملته بمستوى ذكائه فكلمة : أنت تعرف ما الذي أعنيه عندما يتجاهلني تجعله يبتسم بخبث وينكشف امامي فأكسبه بأنني أشعره بالأمان عندما تتفوق شخصيتي على شخصيته وبالتالي سوف استغل الموقف بأن اصادقه فيكون صديق ومعين لي وله مكانته التي ترضي غرور كل طفل ذكي ولا تشعره بالنقص
لكن انتبه ان لا احمله أي مسؤولية أكبر من طاقته وليست من واجباته مثل رعاية أخيه الاصغر مثلا

بالتربية تحتاج الى معاجم وموسوعات لا يمكن التفصيل بالتربية بشكل عام يجب تحديد زاوية معينة للتفصيل بها
اتمنى تكون اجابتي مفيدة لكم ^_^
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة BeCute.
129 من 142
بالحب واللطف والهدوء وعدم العصبية عليهم لانهم ما يزالون اطفال
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة انا محتار.
130 من 142
لا يوجد نظام لتربية الأطفال لان كل طفل له طبع خاص به
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة روووورو.
131 من 142
ان يكون التزام ابوي مثل صديق للابناء
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة rachidinho88.
132 من 142
شكرا حزيلا ع السؤال لأن سؤال مهم شكرا ألك
أنا برأيي في عدة طرق لتربية الاطفال وعلى حسب السن تكون التربية فعند الصغر لهم تربية وعندما يكبرو لهم تربية اخرى وتختلف المعاملة
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وتحياتي فارس الظلام
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة the dark 1.
133 من 142
أولا وقبل أي شيء آخر..... المكتبة المنزلية........ يجب أن توجد قبل وجود الأطفال حتى............!!!!
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة مهند عبد الله.
134 من 142
كانت تربية النبي صلى الله عليه وسلم افضل تربية

حيث كانت تحمل كل معاني الحب والمودة والرعاية والحنان والاهتمام
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة خالد الحربي 22.
135 من 142
تعليمهم

القرآن
والاسلام
والحوار

والادب فأنه من افضل الاخلاق
والاخلاق ايضا

& الحوار

الحوار لانه طريقة جميلة لمعرفة الطفل الحوار سواء مع

صاحب البقالة
الحوار مع اصدقائه في المستقبل
التواصل معهم


& الادب

يجب الطفل يتعلم الادب من الصغر كي لا يشوه سمعته في المستقبل
كـ الكتب على الجدران
كره المدرسة
السب والكلام البذيء

& الاسلام

الاسلام يجب تعلمه منذ الصغر لكي

يخرج الطفل مفرض كل شي في الامه كـ
شهادة ان لا اله الا الله
اقام الصلاة
ايتاء الزكاة
صوم رمضان
حج بيت الله الحرام ( لمن استطاع اليه سبيلا )

يتربون بعزك ان شاء الله
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة slo0oh99.
136 من 142
نظام التربية الإسلامي  ,,
فقد كان رسول الله المربي للصحابة الكرام  , وكان المربي لزوجاته عليه الصلاة والسلام   ,  فمنهاج التربية الذي إتبعه الرسول هو منهاج الدين السمح

وأريد توضيح نقطة بسيط لكل من خانه عقله  ,, الدين ليس فقط عبادات !!! إنه أسلوب حياة !!!
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة كم عاصم تعرف.
137 من 142
22  
غُريب
  25/07/2011 08:25:58 ص الإبلاغ عن إساءة الاستخدام آلتـربيــة على آلديــن  وذكـر إلأحآديـث مفـيدة جدآ عنـد آلصغــر

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (سبعة يظلهم الله في ظلّه يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، {{وشاب نشأ في طاعة الله}}، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه، ورجل قلبه معلق بالمساجد، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله رب العالمين )


فمـن هذآ آلمنطلــق بصبح آلسلوك ممتآز وإلأخلأق عآلية

وآلتـربيـة حسـنة  
28  
نغمه اليل
25/07/2011 08:26:33 ص الإبلاغ عن إساءة الاستخدام قصه ام كيف تربي اولادها :::

طفلة لم تكمل عامها الثالث.. تتلعثم بالحروف.. تقف خلف أمها تشد ملابسها


أمي أمي لم نبن اليوم قصراً في الجنة

اعتقدت أني سمعت خطأً..

إلا أن الفتاة كررتها، ثم وقف أخوتها إلى جانبها وأخذوا يرددون ما قالته أختهم الصغيرة..
رأت أمهم الفضول في عيني

فابتسمت وقالت لي

أتحب أن ترى كيف أبني وأبنائي قصراً في الجنة.. فوقفت أرقب ما سيفعلونه
جلست الأم وتحلق أولادها حولها ..

أعمارهم تتراوح بين العاشرة إلى السنة والنصف،

جلسوا جميعهم مستعدين ومتحمسين.

بدأت الأم وبدؤوا معها في قراءة سورةالإخلاص

بسم الله الرحمن الرحيم

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ

ثم كرروها عشر مرات

عندما انتهوا صرخوا بصوت واحد فرحيين

"الحمد لله بنينا قصرا في الجنة"[
سألتهم الأم وماذا تريدون أن تضعوا في هذا القصر

رد الأطفال نريد كنوزاً يا أمي

فبدؤوا يرددون "لا حول ولا قوة إلا بالله.. لا حول ولا قوة إلا بالله..

ثم عادت فسألتهم

من منكم يريد أن يشرب من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم شربة لا يظمأ بعدها أبداً

ويبلغه صلاتكم عليه

فشرعوا جميعهم يقولون

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
تابعوا بعدها التسبيح والتكبير والتهليل..

ثم انفضوا كل إلى عمله

فمنهم من تابع مذاكرة دروسه

ومنهم من عاد إلى مكعباته يعيد بنائها

فقلت لها ما كان ذلك؟

قالت أبنائي يحبون جلوسي بينهم ويفرحون عندما أجمعهم

وأجلس وسطهم أحببت أن استغل فرحتهم بوجودي بأن
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة rawan.k.
138 من 142
نربيهم على الدين والفطره الله يجزاهم خير
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة السادة الاشراف (هشام جعفري).
139 من 142
إن تربية الطفل تعني في المنظور الإسلامي إنماء الغرائز المعنوية والاهتمام باعتدال الغرائز المادية ، فسعادة الطفل تتحقق في التعامل الصحيح مع نفسه ، ويتخلص الطفل من الألم حين يمتلك الوقاية من الإصابة بما يخل توازنه النفسي كالحسد والعناد والكذب وإلخ .

ويجدر بالوالدين إمتلاك الوعي تجاه هذه الحقيقة التي أوجبها الإسلام عليهما ( أمٍّ وأبٍّ ) لما فيها من أثر كبير على المجتمع
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة eng m m m.
140 من 142
تعليمهم أخلاق القران الكريم

2-التعامل مع الاطفال افضل حل هو عدم ضرب الاطفال
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبو حنك.
141 من 142
آلتـربيــة على آلديــن  وذكـر إلأحآديـث مفـيدة جدآ عنـد آلصغــر
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة أبوهليل (أبــوحاتم الحربي).
142 من 142
هذا يعتمد على ما تريده
ان الطفل يشكل شخصيته ضمن اطار يسمح له الوالدين بالتجول فيه .
ان افضل اسلوب للتربية هي توصيل الرسالة المطلوبة الى الطفل ليبلغ عقله
فالعنف لا يغير المضمون و ان غير بعض السلوك لبعض الوقت بمعنى ان اردت ان تقنع الطفل يجب ان يكون بمفهوم الطفل
مثلا ان كان الطفل يجول حول النار كالفرن مثلا فالنهي لا يفيد و انما تختار جزءا من الفرن لا يكوون حامي لدرجة كبيرة و لكن له الاثر البالغ فاتركته يضع يده عليه حينها يقتنع الطفل بفكرة الابتعاد فالطفل لا يفهم الجدل و الحوار و لكن يفهم التجارب و قس على هذا المنوال
26‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة bo 7amdan (Mohammed Alhammadi).
قد يهمك أيضًا
ما هي الوسائل المناسبة لتربية الاطفال على مراقبة الله وأنه موجود ويرانا (( عمر الاطفال 3- 6 ))
من هية افضل قناة للاطفال ؟
اريد افضل موقع العاب للاطفال؟
كيف نعرف الطريقة الصحيحة لتربية اولادنا ؟
ما هي الاعاب المناسبة للاطفال سن 7 سنوات؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة