الرئيسية > السؤال
السؤال
حكم ارتداء الجوارب في الصلاة
الفقه | الصلاة 19‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
حلال

حتى الجزمات حلال
19‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 3
سوف أنقل لك لاحمد بن حمد الخليلي
السؤال كان حول حكم تغطية المرأة لقدميها اثنا الصلاه.....

......ورد الشيخ في جوابه وقال.....
أختلف العلماء في قدمي المراة هل هما عورة أم لا ؟ وعلى ذلك الاختلاف في جواز إبرازهما في الصلاه وغيرها وأستثناء الوجه والكفين يدل على عدم جواز إظهارهما. والله اعلم
وذكر سماحته في جواب لسؤال مماثل:........
..... الحوطة في سترهما للخروج من عهدة الخلاف ، وحديث أم سلمة - رضي الله عنهما - يرجح ذلك. والله اعلم

أما حديث أم سلمة الذي ذكره الشيخ هذا هو :

أبو عبيدة عن جابر بن زيد عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما ذكر الإزار قالت أم سلمة : والمرأة يا رسول الله قال : (‏ ‏ترخي شبرا ) قالت ‏ ‏أم سلمة : ‏ ‏إذا ينكشف عنها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ‏ ( فذراعا لا تزيد عليه ) الحديث رواه الربيع في مسنده ( 273 ) ، ورواه مالك في الموطأ ( 1427 )
http://www.oman0.net/forum/showthread.php?t=20018‏
19‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة Human World0.
3 من 3
الله اعلم

:  مذهب الشافعية  ::

يرى فقهاء الشافعية كغيرهم من الفقهاء أن هناك شروطًا معتبرة في الملبوس حتى يصح المسح عليه, وقد بينوا أن من هذه الشروط المعتبرة في الخفين وما شابههما:
1. أن يلبسهما بعد تمام الطهارة.
2. أن يكون الملبوس طاهرًا .
3. أن يكون ساترًا لمحل الغسل ، أي يغطي القدمين إلى الكعبين .
4. أن يكون الـملبوس قويًا - ثخينًا - يمكن متابعة المشي عليه ، من دون حاجة إلى حذاء وما شابهه .
5. أن يمنع نفوذ الماء، أي لو صب عليه الماء لم ينفذ إلى القدم.

والملاحظ أن الشرطين الأخيرين لا يتوفران في الجوارب التي يعتاد الناس لبسها الآن ، فهي ليست قوية ثخينة ، ولا يمكن متابعة المشي عليها ، فيحتاج لابسها إلى الحذاء أو النعل . كما أنها لا تمنع نفوذ الماء إلى القدم ، ولهذا فلا يجوز عندهم المسح على مثل هذه الملبوسات.

قال الإمام النووي في المجموع (1/564 ):  (( الصحيح من مذهبنا أن الجورب إن كان صفيقًا يمكن متابعة المشي عليه جاز المسح عليه، وإلا فلا )).

ويقول أيضًا في المجموع (1/567) : (( أما ما لا يمكن متابعة المشي عليه لرقته فلا يجوز المسح عليه بلا خلاف)) .

ويقول الإمام ابن حجر الهيتمي في المنهاج القويم (ص78) في شروط المسح على الخفين : (( وأن يكون مانعًا من نفوذ الماء لو صب عليه ، فالعبرة بماء الغسل ، فلا يجزئ نحو منسوج لا صفاقة له )).

وهذه الشروط لا تنطبق على الجوارب المنسوجة الرقيقة التي يلبسها عموم الناس تحت الأحذية ، فلا يجوز المسح عليها عندهم .

::  مذهب الحنابلة  ::

المعتمد في مذهب الحنابلة جواز المسح على الخف وما في معناه بشروط غير متوفرة في الجوارب المنسوجة المعتاد لبسها الآن .
وقد نص أئمة الحنابلة في كتبهم الفقهية على جواز المسح على الجورب ، إلا أنهم يقصدون به الجورب القوي الذي يمكن متابعة المشي عليه.
يقول إمام الحنابلة موفق الدين ابن قدامة المقدسي مفصلاً ذلك في كتابه الكافي : (1/76) أثناء ذكره لشروط المسح على الخفين : (( الشرط الثاني: أن يمكن متابعة المشي فيه ، فإن كان يسقط من القدم لسعته أو ثقله ، لم يجز المسح عليه ، لأن الذي تدعو الحاجة إليه هو الذي يمكن متابعة المشي فيه ، وسواء في ذلك الجلود واللبود والخرق والجوارب )).
ويقول الإمام شمس الدين ابن قدامة المقدسي الحنبلي في الشرح الكبير (1/281):   (( والجورب في معنى الخف، لأنه ملبوس ساتر لمحل الفرض ، يمكن متابعة المشي فيه ، أشبه الخف . وقولهم : لا يمكن متابعة المشي فيهما . قلنا : إنما يجوز المسح عليهما إذا ثبت بنفسه ، وأمكن متابعة المشي فيه، وإلا فلا . فأما الرقيق فليس بساتر )) . ومثله في كشاف القناع للشيخ منصور البهوتي .
والبعض لم يفهم كلام الحنابلة ، وجوز المسح على الجوارب الرقيقة التي لا يمكن متابعة المشي عليها مع أن فقهاء الحنابلة كما رأينا يشترطون ذلك ، إلا أنهم لم يشترطوا أن يكون الجورب منعلاً أو مجلدًا .
والبعض يعزو خطأَ جواز المسح على الجوارب الرقيقة إلى الإمام ابن تيمية ، والصحيح أن ابن تيمية لم يخرج عن مذهب الحنابلة في هذه المسألة ، ولم يجز المسح إلا على الجوارب الثخينة التي يمشى فيها ، بخلاف الجوارب المنسوجة الآن .
فيقول ابن تيمية في مجموع الفتاوى (21/214)  بعد أن سئل عن المسح على الجورب: (( نعم ، يجوز المسح على الجوربين إذا كان يمشي فيهما سواء كانت مجلدة أو لم تكن )) .
ويقول الإمام ابن القطان الفاسي في كتابه الإقناع في مسائل الإجماع : المسألة رقم (351) : (( وأجمع الجميع أن الجوربين إذا لم يكونا كثيفين لم يجز المسح عليهما  )).
وبذلك يتبين أن شرط الثخانة والمشي على الخفين والجوربين من الشروط التي أجمع عليها جمهور فقهاء أهل السنة والجماعة ، والمخالف لذلك لا تصح صلاته عند جمهور الفقهاء
 مذهب الأحناف ::

المفتى به في مذهب الأحناف أن من شروط الملبوس على القدمين حتى يصح المسح عليه أن يكون ثخينًا يمكن متابعة المشي عليه, وما لم يكن كذلك فلا يجوز أن يمسح عليه .
قال الإمام علاء الدين الحصكفي الحنفي في الدر المختار ( 1 / 269 ) شارحا قول المصنف ( أو جوربيه الثخينين, والمنعلين, والمجلدين) : (( الثخينين بحيث يمشي فرسخًا ويثبت على الساق بنفسه)) . - الفرسخ عند الأحناف يساوي 5565 مترا-
ويقول الدكتور وهبة الزحيلي في كتابه ( الفقه الإسلامي وأدلته: 1 / 344) مبينا مذهب الأحناف : (( المفتى به عند الحنفية جواز المسح على الجوربين الثخينين بحيث يمشي عليهما فرسخا فأكثر, ويثبت على الساق بنفسه, ولا يرى ما تحته)).
وعلى ذلك فإن المسح على الجوارب الرقيقة كما يفعله الكثير اليوم لا يصح.

:: مذهب المالكية   ::
يرى المالكية أن الملبوس الذي يجوز المسح عليه هو الخف أو الجورب بشرط أن يكون مجلدًا يمكن متابعة المشي عليه, فيحب أن يكون الممسوح جلدًا وإلا لم يجز المسح عند المالكية.
يقول الإمام أبوالضياء خليل المالكي في مختصره (ص 26) : (( رخص لرجل وامرأة وإن مستحاضة بحضر أو سفر مسح جورب جلد ظاهره وباطنه )).
فإذا لم يكن مجلدًا لم يجز المسح عند المالكية, ولذا فإنهم لا يجوزون المسح على هذه الجوارب الرقيقة المنسوجة من صوف ونحوه.
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=09cac48f428caeba‏
19‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة حسون المدينه (حسن الهلالي).
قد يهمك أيضًا
ما حكم لبس صندل مفتوح للمحجبة؟
حكم المسح على الجوارب لفضيلة الشيخ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي
المسح على الجورب المخروق خرقا يسيرا
هل ارتداء الملابس مبلوله يؤثر علي الجسم ؟
كيف بدأ ارتداء ربطات العنق؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة