الرئيسية > السؤال
السؤال
كيــــــف كان النبي صلى الله عليه وســـلم يسّبح ؟!
السيرة النبوية | التفسير | الحديث الشريف | الإسلام | القرآن الكريم 11‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة kiljon.
الإجابات
1 من 1
هل تعلم كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يسبح ؟

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال:

( رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يعقد التسبيح بيده ) وفي رواية: ( بيديه ) وفي رواية: ( بأصابعه ).

يقول فضيلة الشيخ ابن جبرين: وهنا مسألة ظهرت لي وقد يكون لغيري فيها نظر، وهو عد التسبيح بالأصابع ، فيفضل أن يعدها بأصابع يديه كلتيهما اليمين واليسار ، هذا هو الذي ترجح عندنا ،

وذلك أن حديث عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما الذي يقول فيه:

{ رأيت النبي يعد التسبيح بيده }.

والروايات أكثرها بيده ، واليد اسم جنس يصدق على الجمع كما في قوله تعالى: { تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ } [الملك:1] مع قول النبي صلى الله عليه وسلم : { والخير في يديك } فاليد اسم جنس، فقوه: بِيَدِهِ أي: بجنس اليد.

ثم في رواية عبدالرزاق: { يعد التسبيح بيديه } . وهو صريح بأنه يعد التسبيح بيده كلتيهما ، ثم في رواية أخرى { يعد التسبيح بأصابعه } . وهو صريح بأنه يعد التسبيح بالأصابع كلها.

أما رواية: { بيمينه } فانفرد بها راوٍ واحد خالفه زميله الذي روى عن شيخه ، هذا أحد الرواة الذي في سنن أبي داود، اسمه قدامه انفرد بكلمة { يمينه } والبقية خالفوه .

ثم جاء حديث صحيح في مسند أحمد وفي السنن عن صحابية إسمها يُسَيْرة أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرها بالتسبيح والتكبير والتحميد ، وقال:

{ أعقدن بالأنامل، أعقدن بالأنامل ، فإنهن مسؤولات مستنطقات }.

معناه أن أصابعك إذا سَبَّحْتَ وعَدَدْتَّ بهن فإنها تشهد لك ، فكونها تشهد لك العشرة أولى من كونها تشهد لك الخمسة . وهذا هو الذي ترجح لي، ومن ترجح عنده غير ذلك فله ما يختاره .

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم
11‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة كيوتي كيوتي.
قد يهمك أيضًا
ما فضائل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ؟
ماالحكمة من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
كيف عرف النبي صلى الله عليه وسلم أن أجله قد إقترب
ماهو تفسير صلى الله عليه وسلم؟
أدخل وأكتب أي حديث قاله الرسول صلى الله عليه وسلم بشرط أن يكون صحيحا ومتفق عليه من أجل الإستفادة
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة