الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين الحج والعمرة ؟
العبادات | الإسلام 24‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة Prince Bibo.
الإجابات
1 من 6
السلام عليكم


ما الفرق بين الحج والعمرة وما هو الركن الذي لا يصح الحج إلا به وما هي مبطلات الحج مأجورين؟

الجواب:

الظاهر أن جواب هذا السؤال يحتاج إلى مجلد فالحج والعمرة يختلفان فالحج حجٌ أكبر والعمرة حجٌ أصغر فالعمرة مكونة من إحرام وطواف وسعي وحلقٌ أو تقصير يعني أربعة أشياء إحرام وطواف وسعي وحلق أو تقصير أما الحج فمركبٌ من أكثر من ذلك فهو إحرام وطواف وسعي وحلقٌ أو تقصير ووقوفٌ بعرفة ومبيتٌ بمزدلفة ومبيتٌ بمنى ورمي جمار فهو أكبر وأوسع من العمرة ثم الحج يختص بوقتٍ معين هي أيام الحج وأما العمرة ففي كل وقت ثم الحج من أركان الإسلام باتفاق العلماء أما العمرة ففيها خلاف فمن العلماء من قال إنها واجبة ومنهم من قال إنها ليست بواجبة ومنهم من قال إنها واجبة على غير المكي غير واجبة على المكي أي الساكن في مكة..

وأما المحظورات محظورات الإحرام فتشترك فيها العمرة والحج لأنها تتعلق بالإحرام والإحرام لا يختلف فيه الحج والعمرة وأما الواجبات والأركان فتختلف العمرة عن الحج يتفق العمرة والحج بأن من أركانهما الطواف والسعي والإحرام وهذه الثلاثة أركانٌ في العمرة وليس فيها ركنٌ رابع وأما الحج ففيه ركنٌ رابع وهو الوقوف بعرفة لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (الحج عرفة) وهذا يختص به الحج أما الواجبات فالواجبات في العمرة شيئان فقط أن يكون الإحرام من الميقات المعتبر شرعاً وأن يحلق أو يقصر بعد الفراغ من الطواف والسعي...

وأما الحج فواجباته أكثر يشترك مع العمرة في الواجبات بأن يكون الإحرام من الميقات المعتبر شرعاً والحلق أو التقصير ويزيد الحج بوجوب البقاء في عرفة إلى غروب الشمس ووجوب المبيت في مزدلفة ووجوب المبيت في منى الليلة الحادية عشرة والثانية عشرة من شهر ذي الحجة والثالثة عشرة إن تأخر ووجوب الرمي يعني رمي الجمار وأما طواف الوداع فليس من واجبات الحج الثابتة وليس من واجبات العمرة الثابتة وإنما يجب على من أدى العمرة أو أدى الحج إذا أراد الخروج إلى بلده ولهذا فلا يجب الطواف على أهل مكة لأنهم مقيمون فيها.

أجاب عليه العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى

شكرا تم التقييم باذن الله
وأسأل الله لنا ولكم الثبات وحسن الخاتمة
24‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة ahmedosama707 (Ahmed Osama).
2 من 6
الحج مرة في العمر وله ايام معدودة
العمرة في كل وقت الى قيام الساعة
24‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة samad1990.
3 من 6
الفتوى


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الفرق بين الحج والعمرة من جهة الحكم هو أن الحج ركن من أركان الإسلام بالإجماع، وهو واجب على الفور على المستطيع، كما بينا في الفتوى رقم: 39968.
وأما العمرة فهي سنة مؤكدة أو واجبة على خلاف بين العلماء في ذلك، ولذلك راجع الفتوى رقم: 28369.
أما الفرق بينهما في الأعمال فكل منهما لا بد فيه من الإحرام وهو ركن من أركانهما وكذلك الطواف والسعي، والحلق أو التقصير، ويزيد الحج بالوقوف بعرفة ورمي الجمار، ولكيفية العمرة راجع الفتوى رقم: 3161. وتفصيل أحكامهما يوجد في كتب الفقه فالرجاء الرجوع إليها.
وإن كنت تعني بقولك وأيهما يؤدى أولاً أي بعد الوصول إلى مكة فنقول لك إن ذلك يتوقف على نية الشخص عند الإحرام فإن نوى عند الإحرام، أنه متمتع ففي هذه الحالة يعتمر أولا ثم يتحلل، فإذا جاء الحج أحرم من مكان سكنه بمكة وأدى حجه، وإن أحرم مفردا أي أحرم بالحج فقط فيؤدي حجه أولاً فإذا تم حجه خرج إلى أدنى الحل وأحرم من جديد واعتمر وإن كان أحرم قارنا بين الحج والعمرة فهنا تدخل أعمال العمرة في أعمال الحج، فإذا قدم مكة يطوف طواف القدوم ويسعى للحج والعمرة ويبقى على إحرامه إلى أن يتحلل منه يوم العيد ويلزمه الدم في هذه الحالة وفي حالة التمتع أيضاً، ولزيادة التوضيح راجع الفتوى رقم: 19788، وإن كنت تعني أيهما يسافر لأدائه أولاً فراجع الفتوى رقم: 7636.
والله أعلم. لمفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

منقووووووووووووووووول
24‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة بيبسي تلقيمة.
4 من 6
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
فشأن المسلم أن يعبدَ اللهَ على بصيرة، بحيث يكون مدركًا للعبادة التي يؤديها في أركانها وشرائط صحتها وهيئاتها، وما ينبغي أن تكون عليه، والحج والعمرة لكل منهما حُكْم شرعي خاصٌّ وكيفية تُؤَدَّى بها.
والحج في اللغة: القصد، وشرعا: قصد الكعبة للنُسك الخاص، أما العمرة فهي في اللغة: الزيارة، وشرعا: زيارة البيت الحرام بكيفية خاصة.
والحج أحد أركان الإسلام ومعلوم من الدين بالضرورة، قال الله تعالى: (وللهِ على الناسِ حَجُّ البيتِ مَنِ استطاعَ إليهِ سبيلاً ومنْ كفرَ فإنَّ اللهَ غنيٌّ عنِ العالمينَ) (آل عمران: 97)، وقال عليه الصلاة والسلام في صحيح الحديث: "أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج فَحُجُّوا" فقال رجل: أكل عام يا رسول الله فسكت حتى قالها ثلاثا، فقال ـ صلى الله عليه وسلم: "لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم" ، أما العمرة فهي فرض عند الشافعية والحنابلة كالحج، وسُنّة مؤكدة عند غيرهما؛ لأنها لم تذكر في الآيات والأحاديث الدالة على وجوب الحج وإنما ذُكِرَت تِبَعًا في مواطنَ أخرى.
والحج لا يتكرر في عام واحد، أما العمرة فيمكن تكرارها يوميًّا وعلى مدار السنة؛ لأن الحج يختص بميقات زماني؛ هو شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة، ويرتبط بالوقوف بعرفةَ يوم التاسع من ذي الحِجة، وإلى ذلك الإشارة بقوله تعالى: (الحَجُّ أشهرٌ معلوماتٌ) (البقرة: 197) وبقوله ـ صلى الله عليه وسلم: "الحَجُّ عَرَفَة"، والعمرة ليس لها ميقات زماني.
كذلك يختص الحج برمي الجِمارِ يوم النَّحْر وأيام التشريق ولا شيء من ذلك في العمرة.
وتلتقي العمرة مع الحج في: الإحرام من الميقات المكاني، والطواف، والسعي، والحلق أو التقصير، واجتناب محرمات الإحرام من لبس المخيط وقتل الصيد وعقد النكاح وغير ذلك.
ولا تستغرق أعمال العمرة إلا ساعة من نهار، وقد قال ـ عليه الصلاة والسلام ـ في صحيح الحديث : "العُمرةُ إلى العُمرةِ كفارةٌ لما بينهما، والحَجُّ المبرور ليس له جزاء إلا الجنة".
والله أعلم .
24‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة استغفر الله...
5 من 6
الفرق بينهما في وقفة عرفة
24‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة imane alg (Imane IB).
6 من 6
فرق كبير                     فأحسن ان انت تدخل على الموقع  
http://www.dalil-alhaj.com/manasek.htm‏
24‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة محمد حسن مودى (محمد حسن).
قد يهمك أيضًا
رمزية الحج لماذا لا تدوم بعد الحج بين المسلمين؟
ما هي العمرة التي يعدل أجرها الحج؟
هل يوجد طواف وداع في العمرة
لماذا الحج فى ذى الحجة فقط
اركان الحج
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة