الرئيسية > السؤال
السؤال
ما حكم صلاة الجماعة ؟
الإسلام 31‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة عزام محمد البرك.
الإجابات
1 من 3
فرض ,
31‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة Rayan 4 ever.
2 من 3
الله سبحانه أوجب علينا أداء الصلاة في الجماعة
==========================

اما تركها فهو من خذل الشيطان والنفس الأمارة بالسوء ومن ضعف الإيمان وقلة الخوف
من الله عز وجل، و هو ايضاً من صفات المنافقين
31‏/5‏/2011 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
3 من 3
حكم صلاة الجماعة/شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله تعالى-

سئل رحمه الله عن صلاة الجماعة هل هي فرض عين أم فرض كفاية أم سنة فإن كانت فرض عين وصلى وحده من غير عذر . فهل تصح صلاته أم لا ؟ وما أقوال العلماء في ذلك ؟ وما حجة كل منهم ؟ وما الراجح من أقوالهم ؟ .


فأجاب : الحمد لله رب العالمين . اتفق العلماء على أنها من أوكد العبادات وأجل الطاعات وأعظم شعائر الإسلام وعلى ما ثبت في فضلها عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : " { تفضل صلاة الرجل في الجماعة على صلاته وحده بخمس وعشرين درجة } هكذا في حديث أبي هريرة . وأبي سعيد بخمس وعشرين ومن حديث ابن عمر بسبع وعشرين والثلاثة في الصحيح . وقد جمع بينهما . بأن حديث الخمس والعشرين ذكر فيه الفضل الذي بين صلاة المنفرد والصلاة في الجماعة والفضل خمس وعشرون وحديث السبعة والعشرين ذكر فيه صلاته منفردا وصلاته في الجماعة والفضل بينهما فصار المجموع سبعا وعشرين ومن ظن من المتنسكة أن صلاته وحده أفضل إما في خلوته وإما في غير خلوته فهو مخطئ ضال وأضل منه من لم ير الجماعة إلا خلف الإمام المعصوم فعطل المساجد عن الجميع والجماعات التي أمر الله بها ورسوله وعمر المساجد بالبدع والضلالات التي نهى الله عنها ورسوله وصار مشابها لمن نهى عن عبادة الرحمن وأمر بعبادة الأوثان . فإن الله سبحانه شرع الصلاة وغيرها في المساجد . كما قال تعالى { ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها } وقال تعالى : { ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد } وقال تعالى { قل أمر ربي بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد } وقال تعالى : { ما كان للمشركين أن يعمروا مساجد الله } إلى قوله : { إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين } وقال تعالى : { في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال } { رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله } الآية . وقال تعالى : { وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا } وقال تعالى : { ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا } . وأما مشاهد القبور ونحوها : فقد اتفق أئمة المسلمين على أنه ليس من دين الإسلام أن تخص بصلاة أو دعاء أو غير ذلك ومن ظن أن الصلاة والدعاء والذكر فيها أفضل منه في المساجد فقد كفر . بل قد تواترت السنن في النهي عن اتخاذها لذلك . كما ثبت في الصحيحين أنه قال : " { لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد } يحذر ما فعلوا : قالت عائشة : " ولولا ذلك لأبرز قبره ولكن كره أن يتخذ مسجدا " وفي الصحيحين أيضا أنه ذكر له كنيسة بأرض الحبشة وما فيها من الحسن والتصاوير فقال : " { أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك التصاوير أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة } وثبت عنه في صحيح مسلم من حديث جندب أنه قال : قبل أن يموت بخمس : " { أن من كان قبلكم كانوا يتخذون القبور مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك } . وفي المسند عنه أنه قال : " { إن من شرار الخلق من تدركهم الساعة وهم أحياء والذين يتخذون القبور مساجد } وفي موطأ مالك عنه أنه قال : " { اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد } وفي السنن عنه أنه قال " { لا تتخذوا قبري عيدا وصلوا علي حيثما كنتم فإن صلاتكم تبلغني } . والمقصود هنا : أن أئمة المسلمين متفقون على أن إقامة الصلوات الخمس في المساجد هي من أعظم العبادات وأجل القربات ومن فضل تركها عليها إيثارا للخلوة والانفراد على الصلوات الخمس في الجماعات أو جعل الدعاء والصلاة في المشاهد أفضل من ذلك في المساجد فقد انخلع من ربقة الدين واتبع غير سبيل المؤمنين . { ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا } . ولكن تنازع العلماء بعد ذلك في كونها واجبة على الأعيان أو على الكفاية أو سنة مؤكدة على ثلاثة أقوال : فقيل : هي سنة مؤكدة فقط وهذا هو المعروف عن أصحاب أبي حنيفة وأكثر أصحاب مالك وكثير من أصحاب الشافعي ويذكر رواية عن أحمد . وقيل : هي واجبة على الكفاية وهذا هو المرجح في مذهب الشافعي وقول بعض أصحاب مالك وقول في مذهب أحمد . وقيل هي واجبة على الأعيان ؛ وهذا هو المنصوص عن أحمد وغيره من أئمة السلف وفقهاء الحديث وغيرهم . وهؤلاء تنازعوا فيما إذا صلى منفردا لغير عذر هل تصح صلاته ؟ على قولين ؟ صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله أحدهما لا تصح وهو قول طائفة من قدماء أصحاب أحمد ذكره القاضي أبو يعلى في شرح المذهب عنهم وبعض متأخريهم كابن عقيل وهو قول طائفة من السلف واختاره ابن حزم وغيره . صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله والثاني تصح مع إثمه بالترك وهذا هو المأثور عن أحمد وقول أكثر أصحابه . والذين نفوا الوجوب احتجوا بتفضيل النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الجماعة على صلاة الرجل وحده . قالوا : ولو كانت واجبة لم تصح صلاة المنفرد ولم يكن هناك تفضيل وحملوا ما جاء من هم النبي صلى الله عليه وسلم بالتحريق على من ترك الجمعة أو على المنافقين الذين كانوا يتخلفون عن الجماعة مع النفاق وإن تحريقهم كان لأجل النفاق لا لأجل ترك الجماعة مع الصلاة في البيوت . وأما الموجبون : فاحتجوا بالكتاب والسنة والآثار . صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله أما الكتاب فقوله تعالى : { وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك } الآية . وفيها دليلان : صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله أحدهما أنه أمرهم بصلاة الجماعة معه في صلاة الخوف وذلك دليل على وجوبها حال الخوف وهو يدل بطريق الأولى على وجوبها حال الأمن . صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله الثاني : أنه سن صلاة الخوف جماعة وسوغ فيها ما لا يجوز لغير عذر . كاستدبار القبلة والعمل الكثير فإنه لا يجوز لغير عذر بالاتفاق وكذلك مفارقة الإمام قبل السلام عند الجمهور وكذلك التخلف عن متابعة الإمام كما يتأخر الصف المؤخر بعد ركوعه مع الإمام إذا كان العدو أمامهم . قالوا : وهذه الأمور تبطل الصلاة لو فعلت لغير عذر فلو لم تكن الجماعة واجبة بل مستحبة لكان قد التزم فعل محظور مبطل للصلاة وتركت المتابعة الواجبة في الصلاة لأجل فعل مستحب مع أنه قد كان من الممكن أن يصلوا وحدانا صلاة تامة فعلم أنها واجبة . وأيضا فقوله تعالى : { وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين } إما أن يراد به المقارنة بالفعل وهي الصلاة جماعة . وإما أن يراد به ما يراد بقوله : { وكونوا مع الصادقين } فإن أريد الثاني لم يكن فرق بين قوله : صلوا مع المصلين وصوموا مع الصائمين { واركعوا مع الراكعين } والسياق يدل على اختصاص الركوع بذلك . فإن قيل : فالصلاة كلها تفعل مع الجماعة . قيل : خص الركوع بالذكر لأنه تدرك به الصلاة فمن أدرك الركعة فقد أدرك السجدة فأمر بما يدرك به الركعة كما قال لمريم : { اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين } فإنه لو قيل : اقنتي مع القانتين لدل على وجوب إدراك القيام ولو قيل : اسجدي لم يدل على وجوب إدراك الركوع بخلاف قوله : { واركعي مع الراكعين } فإنه يدل على الأمر بإدراك الركوع وما بعده دون ما قبله وهو المطلوب . صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله وأما السنة فالأحاديث المستفيضة في الباب : مثل حديث أبي هريرة المتفق عليه عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : " { لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ثم أنطلق إلى قوم لا يشهدون الصلاة : فأحرق عليهم بيوتهم بالنار } فهم بتحريق من لم يشهد الصلاة وفي لفظ قال : " { أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء والفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام } الحديث . وفي المسند وغيره " { لولا ما في البيوت من النساء والذرية لأمرت أن تقام الصلاة } الحديث . فبين صلى الله عليه وسلم أنه هم بتحريق البيوت على من لم يشهد الصلاة وبين أنه إنما منعه من ذلك من فيها من النساء والذرية فإنهم لا يجب عليهم شهود الصلاة وفي تحريق البيوت قتل من لا يجوز قتله وكان ذلك بمنزلة إقامة الحد على الحبلى . وقد قال سبحانه وتعالى : { ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطئوهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما } . ومن حمل ذلك على ترك شهود الجمعة فسياق الحديث يبين ضعف قوله حيث ذكر صلاة العشاء والفجر ثم أتبع ذلك بهمه بتحريق من لم يشهد الصلاة . وأما من حمل العقوبة على النفاق لا على ترك الصلاة فقوله ضعيف لأوجه : صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله أحدها أن النبي صلى الله عليه وسلم ما كان يقيل المنافقين إلا على الأمور الباطنة وإنما يعاقبهم على ما يظهر منهم من ترك واجب أو فعل محرم فلولا أن في ذلك ترك واجب لما حرقهم . صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله الثاني أنه رتب العقوبة على ترك شهود الصلاة فيجب ربط الحكم بالسبب الذي ذكره . صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله الثالث أنه سيأتي إن شاء الله حديث ابن أم مكتوم حيث استأذنه أن يصلي في بيته فلم يأذن له وابن أم مكتوم رجل مؤمن من خيار المؤمنين أثنى عليه القرآن وكان النبي صلى الله عليه وسلم يستخلفه على المدينة وكان يؤذن للنبي صلى الله عليه وسلم . صلاة الجماعة/شيخ الإسلام تيمية-رحمه الله الرابع أن ذلك حجة على وجوبها أيضا : كما قد ثبت في صحيح مسلم وغيره عن عبد الله بن مسعود أنه قال : " { من سره أن يلقى الله غدا مسلما فليصل هذه الصلوات الخمس حيث ينادى بهن ؛ فإن الله شرع لنبيه سنن الهدى وأن هذه الصلوات الخمس في المساجد التي ينادى بهن من سنن الهدى وأنكم لو صليتم في بيوتكم كما صلى هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف } . فقد أخبر عبد الله بن مسعود أنه لم يكن يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق وهذا دليل على استقرار وجوبها عند المؤمنين ولم يعلموا ذلك إلا من جهة النبي صلى الله عليه وسلم إذ لو كانت عندهم مستحبة كقيام الليل والتطوعات التي مع الفرائض وصلاة الضحى ونحو ذلك . كان منهم من يفعلها ومنهم من لا يفعلها مع إيمانه كما { قال له الأعرابي : والله لا أزيد على ذلك ولا أنقص منه . فقال : أفلح إن صدق } ومعلوم أن كل أمر كان لا يتخلف عنه إلا منافق كان واجبا على الأعيان كخروجهم إلى غزوة تبوك فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر به المسلمين جميعا لم يأذن لأحد في التخلف إلا من ذكر أن له عذرا فأذن له لأجل عذره . ثم لما رجع كشف الله أسرار المنافقين وهتك أستارهم وبين أنهم تخلفوا لغير عذر .





حكم صلاة الجماعة في المسجد للرجل

وكان الحوار يدور غالبه عن حكم صلاة من صلى في بيته ~ هل صلاته مقبولة أم باطلة؟؟

وهل صلاة الرجل في بيته جماعة ( إما مع رجال عنده في البيت .. أو مع أهله من النساء) هل تعتبر صلاة جماعة ؟
========================

وما معنى حديث صلى الله عليه وسلم " صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته وحده بخمس وعشرين درجة فإن صلاها بأرض قي فأتم ركوعها وسجودها تكتب صلاته بخمسين درجة "
الراوي: أبو سعيد المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/203
خلاصة الدرجة: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]


ومن أدلة من ذهب من المتناقشين إلى عدم وجوب صلاة الرجل في المسجد:
الحديث السابق الذي به مفاضلة بين من صلى في جماعة ومن صلى وحده
فقال الرجل: لو كانت الصلاة في المسجد واجبة لما كان هناك حديث يفضل صلاة الجماعة على صلاة الفرد.
وقال أيضاً: حديث الرجلين :
شهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم حجته ، فصليت معه صلاة الصبح في مسجد الخيف ، قال : فلما قضى صلاته وانحرف ، إذا هو برجلين في أخرى القوم لم يصليا معه ، فقال : علي بهما فجيء بهما ترعد فرائصهما ، فقال : ما منعكما أن تصليا معنا ؟ فقالا : يا رسول الله ، إنا كنا قد صلينا في رحالنا ، قال : فلا تفعلا . إذا صليتما في رحالكما ثم أتيتما مسجد جماعة فصليا معهم ، فإنها لكما نافلة
الراوي: يزيد بن الأسود العامري المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 219
خلاصة الدرجة: حسن صحيح
فقال: لو كانت صلاة الرجل في المسجد واجبة لما صليا في رحالهما.
وحين رد عليه رجل فقال: أن النبي لم يتساهل حتى للأعمى فقال له : أتسمع النداء؟ قال: نعم , قال: إذن فأجب >> بما معنى الحديث
فرد عليه : أن هذا ليس دليلاً حيث أنه لا يسمع النداء .. فمكبرات الصوت لا تصل لجهة بيته

أرجو التفصيل في هذه المسألة لحاجتي الماسة للجواب
وجزاكم الله خير
12‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
قد يهمك أيضًا
كيف يمكن التوفيق بين العمل بالتجارةو حضور صلاة الجماعة بالمسجد؟
أذكر حديثا ينهى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ترك صلاة الجماعة ويتوعد من يتركها بالحرق ؟
ما هو فضل الصلاه في المسجد
حكم تأخير الاغتسال من الجنابة لما بعد صلاة الفجر وهل يجوز صلاة الفجر بالوضوء ثم الاغتسال فى الصباح
المسلم الذي يشرب الخمر و يصلي و احيانا لا تفوته صلاة ما حكم الشرع عليه؟!
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة