الرئيسية > السؤال
السؤال
سؤال خاص بطلاب العلم الشرعي : حديث (كل أمتي معافى إلا المجاهرين) هل يشمل من جاهر بمعصية لم يفعلها؟
الرجاء : عدم المشاركة بأي إجابة أو تعليق و تقييم إلا لمن لديه علم شرعي.
وعند الإجابة لا بد من ذكر المصدر الموثوق .

وجزاكم الله خيرا
الحديث الشريف | الإفتاء | الإسلام 18‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة az.
الإجابات
1 من 2
أولا .. حدث كذباً ..
ثانياً . جاهر .. ولو لم يفعل .
18‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة haizof.
2 من 2
أشكرك على إتاحة الفرصة للحديث عن مثل هذا الموضوع المهم
وأبدأ في تجربتي من مشاهدت أحد الاشخاص وهو يجاهر بالمعصية بعد ما كنت اتوقع فيه الخير ثم الحديث العلمي عن الجهربالمعصية :


والله أصبح الجهر في المعصية أمر شائع ويسمى أصحاب المعاصي المجاهرين ديمقراطيين المهم كنت أبرمج اللسيفر من أجل تنزيل قنوات الإسلامية مثل المجد الحافظ الصفا الرحمة الحكمة وغيرها من القنوات المفيدة لكل بيت مسلم المهم أثناء البحث كانت هناك أغنية هابطة لواحد هابط أسمه إيهاب توفيق الذي تفاجئة به وبأخلاقه الهابطة عندما شاهدته يحضنه فتاة وهي شبه عارية ويحضنها في كل مكان وكأنها زوجته بالحلال سبحان الله أليس له غيرة وأين زوجته أليس لها دم وغيره كيف يفعل هذا الشخص أمام عدسات الكيمرة ذلك العمل القبيح ويجهر به أمام الملايين والله ثم والله ثم والله أي شاب أو شابة يفتن أو تفتن به سوف يوسأل بذلك يوم القيامة ويتحمل كل من شاهد ذلك الكليب الفاجر يتحمل وزر من شاهده إلى يوم القيامة فهل إيهاب توفيق وغيره يعلمون ذلك أم حبهم للشهرة أنساهم خوف الله 0
عندما شاهدت ذلك المقطع القبيح والله قلت في نفسي هذا هو الجهر بالمعصية وأكبر جهر أمام الملايين من الناس أين الحياء أين الغيرة فوالله أن من عمل عمله في الظلام أقل معصية ممن تفاخر بمعصيته أمام الملايين ويسميها ( فن ) والله ما هو إلا ( عفن ) وما إيهاب توفيق إلا ( حمار ) لأن الفنان باللغة العربية معناها ( حمار ) وفعله فعل الحمير ربما الحمير أفضل 0


وروى التّرمذي عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رضي الله عنه أنّه قَامَ عَلَى الْمِنْبَرِ ثُمَّ بَكَى، فَقَالَ: قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَامَ الْأَوَّلِ عَلَى الْمِنْبَرِ ثُمَّ بَكَى، فَقَالَ : « اسْأَلُوا اللَّهَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ، فَإِنَّ أَحَدًا لَمْ يُعْطَ بَعْدَ الْيَقِينِ خَيْرًا مِنْ الْعَافِيَةِ » .
قال العلماء: قوله صلى الله عليه و سلم: « كُلُّ أُمَّتِي مُعَافَى » أي: إنّ الله سبحانه وتعالى يغفر ذنبَ المذنبين ويكفّر سيّئات المسيئين ويقبل توبَة التّائبين ما داموا يعصون ويستغفرون، وما داموا يذنبون وإلى الله يجأرون ويتضرّعون، « إِلاَّ المُجَاهِرِينَ » ، فهؤلاء لا يعافَون، المجاهرون بالمعاصي لا يعافَون، الأمّة كلّها يعفو العفوُّ عن ذنوبها، لكنّ الفاسقَ المعلِن لا يعافيه الله عز وجلّ حتّى يُقلِع عن جهره بالمعصية وإعلانه بالفسوق.
وقال بعض العلماء: إنّ المقصودَ بالحديث: كلُّ أمّتي يُترَكون في الغِيبة، فلا يُغتابون لأنّ الله حمى عِرض المسلم فلا يجوز فضحه ما دام يستر عن نفسه، إلاّ المجاهرين فلا يُسترون، لأنّه ما ستر هو نفسه وكشف ستر الله تعالى عليه، قال الإمام النووي رحمه الله: "من جاهر بفسقِه أو بدعته جاز ذكرُه بما جاهر به ".
لماذا أيّها الإخوة ؟ لماذا كلُّ الأمة معافى إلاّ أهل الجهار بالمعاصي ؟
فاعلموا أنّ في الجهر من المعصية مفاسدَ كثيرة، منها:
- أوّلاً: أنّ في الجهر بالمعصية استخفافًا بمن عُصي، وهو الله عزّ وجلّ، فهو يعصِي الله علانيّة، لم يخش خالقه، ولم يعظّم المنعم عليه ورازقه، وقد قال تعالى: ( مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)[الحجّ74]، وقال حكاية عن نوح عليه السلام ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)[نوح] قال ابن عبّاس: ما لكم لا تعظّمون الله حقّ تعظيمه.
- ثانيا: أنّه قد عَرِي من الحياء، والحياء من الإيمان، لكنّ المجاهر بالمعصية لم يخش خالقا ولم يستحِ من مخلوق، لم يراقب ربّ العالمين واستخفّ بصالحي المؤمنين، وفي الحديث الّذي رواه البخاري ومسلم عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ البدريِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه و سلم: « إِنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلَامِ النُّبُوَّةِ إِذَا لَمْ تَسْتَحْيِ فَاصْنَعْ مَا شِئْتَ ».
- ثالثا: أنّه بجهره بالمعصية ينشرها بين النّاس ويُذهِب هيبتها، ويقلّل في أعين النّاس خطرها، ثمّ يقلّده غيره فيها، ومع الأيّام تصير الكبيرة صغيرة، والمعصية مباحة، والمعروف منكرا، والمنكر معروفا، لذلك حرّم الله تعالى الإخبار عن المعصية وجعلها من إذاعة وإشاعة الفاحشة بين المؤمنين، والأمثلة على ذلك كثيرة، منها:
* أنّه حرّم الحديث عن المعصية إذا وقع فيها العبد، لذلك قال في تتمّة الحديث: « وَإِنَّ مِنْ الْمُجَاهَرَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلًا ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ فَيَقُولَ: يَا فُلَانُ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا، وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ، وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ ». هذا عمِل في سِترٍ، ثمّ جلس مع جلسائه مجلسا فكشف ستر الله عليه، فاعتبره النبيّ صلى الله عليه و سلم مجاهرا، فكيف بمن باشر المعصية جهارا ؟ كيف بمن يسير وهو كاشف عن عورته ؟ كيف بمن خرجت من بيتها وهي تبدِي شيئا ممّا فرض الله عليها سِتره ؟ كيف بمن أصبح يسمع الغناء ويُسمِع معه غيره في البيوت والأعراس والولائم والسيّارات ؟ كيف بمن صار يسير في الشّارع وهو يدخّن أمام الملأ ؟ كيف بمن أصبح يحرق ماله أمام خلق الله جميعهم ؟ وقِس على ذلك كثيرا من أعمال النّاس اليوم الّتي تخالف شريعة الله تعالى.
* وروى الحاكم في " المستدك " عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه و سلم قَالَ: « اِجْتَنِبُوا هَذِهِ القَاذُورَاتِ الَّتِي نَهَى اللهُ عَنْهَا، فَمَنْ أَلَمَّ بِشَيْءٍ مِنْهَا فَلْيَسْتَتِرْ بِسِتْرِ اللهِ، وَلْيَتُبْ إِلَى اللهِ ».
* وحرّم تعالى مجرّد الكلام فقط عن الفاحشة إلاّ إذا بلغ الشّهود النّصاب، قال تعالى: ( إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ (15) وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ (16) يَعِظُكُمَ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (17) وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (18) إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آَمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19)[النّور].
* وفي الصّحيحين عَنْ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنه قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه و سلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي عَالَجْتُ امْرَأَةً فِي أَقْصَى الْمَدِينَةِ وَإِنِّي أَصَبْتُ مِنْهَا مَا دُونَ أَنْ أَمَسَّهَا، فَأَنَا هَذَا فَاقْضِ فِيَّ مَا شِئْتَ. فَقَالَ لَهُ عُمَرُ رضي الله عنه: لَقَدْ سَتَرَكَ اللَّهُ لَوْ سَتَرْتَ نَفْسَكَ. فَلَمْ يَرُدَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه و سلم شَيْئًا، فَقَامَ الرَّجُلُ فَانْطَلَقَ فَأَتْبَعَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه و سلم رَجُلًا دَعَاهُ وَتَلَا عَلَيْهِ هَذِهِ الْآيَةَ:( أَقِمْ الصَّلَاةَ طَرَفَيْ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنْ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ)فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ، هَذَا لَهُ خَاصَّةً ؟ قَالَ: « بَلْ لِلنَّاسِ كَافَّةً ».
* وكثيرا ما كان يأتي المذنب يخبر النبيّ صلى الله عليه و سلم بفعله فيُعرض عنه.
* بل إنّ هناك ما أباح الله فعله، ونهى عن التحدّث به، كمعاشرة الزّوجين، فقد روى مسلم عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم: « إِنَّ مِنْ أَشَرِّ النَّاسِ عِنْدَ اللَّهِ مَنْزِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ الرَّجُلَ يُفْضِي إِلَى امْرَأَتِهِ وَتُفْضِي إِلَيْهِ ثُمَّ يَنْشُرُ سِرَّهَا » .
وروى الإمام أحمد عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ يَزِيدَ أَنَّهَا كَانَتْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم وَالرِّجَالُ وَالنِّسَاءُ قُعُودٌ عِنْدَهُ، فَقَالَ: « لَعَلَّ رَجُلًا يَقُولُ مَا يَفْعَلُ بِأَهْلِهِ، وَلَعَلَّ امْرَأَةً تُخْبِرُ بِمَا فَعَلَتْ مَعَ زَوْجِهَا ؟» فَأَرَمَّ الْقَوْمُ، فَقُلْتُ: إِي وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ ! إِنَّهُنَّ لَيَقُلْنَ، وَإِنَّهُمْ لَيَفْعَلُونَ، قَالَ: « فَلَا تَفْعَلُوا، فَإِنَّمَا ذَلِكَ مِثْلُ الشَّيْطَانِ لَقِيَ شَيْطَانَةً فِي طَرِيقٍ فَغَشِيَهَا وَالنَّاسُ يَنْظُرُونَ » .
هذا في الأمر الّذي أباحه الله، فكيف بمن يحدّث بما حرّم الله عليه. فلا جرم أن قال صلى الله عليه و سلم: « كلُّ أُمَّتِي مُعَافَى إِلاَّ المُجَاهِرِينَ ».
18‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة ناجح العامري (ناجح العامري).
قد يهمك أيضًا
اكمل الحديث..........
كل أمتي معافى إلا المجاهرين
قال صلى الله عليه وسلم: ((كل أمتي معافى إلا المجاهرين)) متفق عليه.
المعصية
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة